research centers


Search results: Found 45

Listing 1 - 10 of 45 << page
of 5
>>
Sort by

Article
المسألة الكردية وإشكالية وآليات المعالجة الدولية

Author: ظفر عبد مطر التميمي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2018 Volume: 60 Issue: 60 Pages: 19-44
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Kurdish issue is one of the problems faced the Iraqi decision-maker in post-2003 Iraq. It is assumed that they are partners in the country & not a new state-makers in northern Iraq, which is one of the signs that looms on the horizon, whether this is near or far, it is a natural result for the contradiction that took place in the expanded Middle East region, which is constantly changed, following regional & international interventions that reshaped its old map & certainly this map will change later. States originate & grow normally within a local & international environment that provides it with many elements. The emergence of new states is either after a war or conflict of a sectarian or ethnic nature or as a result of understandings taking place within international conferences that impose the emergence of the new state. But it is unlikely that a state will emerge from its former environment, which has secured several positive achievements for it . The history of the Kurdish human group has gone through many conflicting facts & information in accordance with the cultural, social, economic, geographical & political conditions . In principle, the desire of members of Kurdish nationalism to establish a state in northern of Iraq means first & foremost the re-mapping of new political maps in the region as a whole, & this assumes an external role more capable of influencing the internal role. The countries that embraced the Kurds in its territory (Iraq, Iran, Syria & Turkey) have a strategic interest in non-existence of the Kurdish state regardless of the ability to confront them in practice. Iraq & Syria, for example, can no longer report in such a case, while Iran & Turkey each one had its own style & means in this field . Turkey, for example, dealt with the Iraqi Kurdistan in the previous period on the basis of containment & not to raise problems pending the liberation of the dust of the region after its supposed spring, tried to win the Kurds. While the Kurds of Iran have been contained now, & did not notice a noticeable movement against the Islamic Republic of Iran in the past

تعد المسالة الكردية احد الإشكاليات التي تواجه صانع القرار العراقي في عراق ما بعد 2003 ، إذ من المفترض ان الكرد شركاء في الوطن وليسوا صانعي دولة جديدة في شمال العراق ، وهي أحد الإشارات التي تلوح في الأفق سواء أكان هذا الامر قريبا ام بعيدا ، ونتيجة طبيعية للتناقضات التي حدثت في منطقة الشرق الأوسط الموسع ، الذي تغير باستمرار ، في اعقاب التدخلات الإقليمية والدولية لإعادة تشكيل خارطته القديمة ، فان هناك ملامح لتغيير الخارطة في وقت لاحق ، إن الدول تنشأ وتنمو عادة ضمن بيئة محلية ودولية توفر لها الكثير من المقومات ، وتكون نشأة الدول الجديدة إما بعد حرب او صراع ذي صبغة طائفية او عرقية أو قد يكون نتيجة تفاهمات تحدث ضمن مؤتمرات دولية تفرض نشوء الدولة الجديدة . ولكن من المستبعد ان تنشأ دولة ما بالانفصال عن بيئتها السابقة ، التي ضمنت لها انجازات ايجابية عدة تحسب لها وليس عليها . إن تاريخ المجموعة البشرية الكردية مر بالكثير من الحقائق والمعلومات المتضاربة وذلك وفقا للظروف الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والجغرافية والسياسية ، مبدئيا فإن رغبة أفراد القومية الكردية بقيام دولة لهم في شمال العراق يعني اولا واخيرا إعادة رسم خرائط سياسية جديدة في المنطقة ككل ، وهذا الأمر يفترض وجود دور خارجي اكثر قدرة في التأثير من الدور الداخلي. ان الدول التي احتضنت الاكراد في اراضيها ( العراق ، إيران ، سوريا و تركيا ) ، لها مصلحة إستراتيجية في عدم قيام الدولة الكردية بصرف النظر عن القدرة على مواجهتها عمليا ، فالعراق وسوريا مثلا لم يعد بمقدورهما التقرير في مثل ذلك الأمر، فيما إيران وتركيا لكل منهما أسلوبه ووسائله الخاصة في هذا المجال ، فتركيا مثلا تعاملت مع كردستان العراق في الفترة السابقة على قاعدة الاحتواء وعدم إثارة المشاكل ريثما ينجلي غبار المنطقة بعد ربيعها المفترض ، وحاولت كسب ود الاكراد . فيما اكراد إيران تم احتواؤهم حاليا ، ولم يلاحظ تحركا ملفتا لهم ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الفترة الماضية .


Article
Experience of Pluralism in Iran during the Republican era
التجربة التعددية في إيران خلال العهد الجمهوري

Author: MuntasserMajeedHameed Al-idani منتصر مجيد حميد العيداني
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 273-314
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This study is an attempt to study the phenomenon of political pluralism through a unique experience: a political system of the Islamic Republic of Iran, which reflects socio-cultural elements on the one hand، and historical-political experience on the other hand. So the problem of the study is based on socio-historical content through the following question: How can Iranian multiplicity turn into political pluralism?. on the basis of the above, the study is launches from a hypothesis stating a casual correlation between the availability of a number of data and achieving political pluralism. accordingly The study is divided into two sections, the first tackles the elements of political pluralism, while the second deals with aspects of political pluralism. The study approach Depends on the structural-functional approach that is based on a network of interactions between formal structures and informal structures contribute to the formation and functioning of political phenomenon. Finally, the research concludes a number of obstacles and motivations for political pluralism in the Iranian regime, and that there is a decline of obstacles and a rise in motivations relatively but sporadic momentum.

يمثل هذا البحث محاولة لدراسة ظاهرة التعددية السياسية من خلال تجربة ذات طابع متفرد وهي نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، والذي يعكس عناصر اجتماعية - ثقافية من جهة، وتجربة تاريخية - سياسية من جهة أخرى، لذا جاءت إشكالية البحث بناءاً على المضمون السوسيو- تاريخي من خلال التساؤل الآتي: كيف يتسنى للتعدد الإيراني أن يتحول إلى تعددية سياسية؟ وقد أنطلق البحث من فرضية تفيد وجود معامل ارتباط سببي بين توفر عدد من المعطيات وبين تحقق التعددية السياسية، وقد انقسمت تلك المعطيات بين مبحثين، تناول الأول مقومات التعددية السياسية، بينما تناول الثاني مظاهر التعددية السياسية، اعتمادا على منهجية بحثية استندت بالدرجة الأساس إلى المنهج البنائي - الوظيفي الذي يقوم على وجود شبكة من التفاعلات بين البنى الرسمية والبنى غير الرسمية في تكوين وعمل الظاهرة السياسية، وخلص البحث إلى وجود عدد من المعوقات والمحفزات للتعددية السياسية في النظام الإيراني، وان هنالك تراجعاً للمعوقات وتصاعداً للمحفزات لكن بشكل نسبي وزخم متقطع.


Article
The Attitude of the Iraqi Muslim Scholars in Iraq to the Constitutional Movement in Persia in 1906 and the movement in Othman state in 1908
موقف علماء الدين الإسلامي في العراق تجاه الحركة الدستورية في إيران 1906 والدولة العثمانية 1908

Author: Mujwal Muhammed Mahmood مجول محمد محمود العكيدي
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2009 Issue: 55 Pages: 290-318
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The first decade of the twentieth century witnessed two important events: the emergence of the constitutional movement in Persia and the Ottoman (1906-1908). Muslim Ulama in Iraq adopted certain attitude this movement. Fatwa’s issued by Clergymen played a significant part in supporting this movement, especially …..….. which was founded in Persia. These fatwa’s constituted the main source for its establishment Also, it succeeded in compelling the rulers of Persia from Al-Kagar to accept the parliamentary constitutional system which was similarly applied to the constitutional movement in the Ottoman State. Although there were divergent attitudes by Ulama in the big Iraqi cities. Yet, these attitudes contributed to the crystallization of the public consciousness concerning the purpose and the significations of the parliamentary system.


Article
Economic reform policies in Iran
سياسات الإصلاح الاقتصادي في إيران

Authors: Nabil Jaafar Abdul Redha نبيل جعفر عبد الرضا ---  Ahmed Jassim Mohammed اجمد جاسم محمد
Journal: Iranian Studies Journal مجلة دراسات ايرانية ISSN: 22232354 Year: 2008 Issue: 8 - 9 Pages: 91-134
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

تأتي اهمية السياسة النقدية من دورها الفعال قي تحقيق الاهداف التنموية واستقرار المستوى العام للاسعار والاستخدام الكامل وتحسين ميزان المدفوعات. لذا لا تخلو سياسات الاصلاح الاقتصادي من الاجراءات الخاصة بالسياسة النقدية. وضمن هذا السياق قامت إيران بتطبيق بعض الخطوات الاصلاحيه وفق المدخل المستقل أي بالاعتماد على الموارد المحلية


Article
Identifying and studying the role of women in ancient Persia
تحديد ودراسة دور المرأة في بلاد فارس القديمة

Author: Mehrdad Afshoun مهرداد افشون
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 11-18
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Woman is a creature who is decorated with mysteries and filled with amazement . The world of human beings continue in the shade of this creature.Doubtlessly social condition of woman is no separate from it’s general condition of that society in no historical periods.Human beings is such as myth that has special believes during the history . This reality make cultural codes of that people known to us. Woman is one of these myth that has a lot of importance in ancient times Iran. A lot of changes happen in some periods maybe 10000 years before BC(before christ) in climatic conditions and a cave man make house for himself or herself little by little . Family was central power of this tribe in this period,because woman works in house also out of house with man in production to remove human needs .To reproduce babies and reproduction was woman’s natural duties and responsibilities. So woman has more importance than man in fact the role of woman was to connect families with each other in every where. Woman is a basic factor in power creation Woman is abasic factor in power creationThe subject of this research is to study the role of woman in ancient times Iran to show us the role and place of woman in society , and different ideas and believes that we have about womans.

المرأة هي مخلوق مزين بالغموض ومليئ بالدهشه. إن عالم البشريه يستمر في ظل هذا المخلوق. لا شك أن الحالة الاجتماعية للمرأة ليست منفصلة عن الحالة العامة لذلك المجتمع في أي فترة تاريخية. فالكائنات البشرية هي أسطورة لها قناعات خاصة خلال التاريخ. هذه الحقيقة تصنع مدونات ثقافية لهذا الشعب المعروف لنا. ان المرأة تعد هي واحدة من هذه الأسطورة التي لديها الكثير من الأهمية في العصور القديمة في إيران. تحدث الكثير من التغييرات في بعض الفترات ربما قبل 10000 سنة قبل الميلاد (قبل الميلاد) في الظروف المناخية ورجل الكهف يصنع البيت لنفسه أولزوجته شيئًا فشيئًا. كانت العائلة هي القوة المركزية لهذه القبيلة في هذه الفترة ، لأن المرأة تعمل أيضا خارج المنزل مع الرجل للاسهام في الإنتاج لإزالة الاحتياجات البشرية. لرعايه الأطفال والإنجاب كانت من واجبات ومسؤوليات الطبيعية للمرأة. إذن المرأة لها أهمية أكبر من الرجل في الواقع ، دور المرأة هو ربط العائلات ببعضها البعض في كل مكان. المرأة هي العامل الأساسي في خلق القوة المرأة هي العامل الرئيسي في توليد الطاقة. موضوع هذا البحث هو دراسة دور المرأة في الأزمنة القديمة لإظهار دور المرأة ومكانتها في المجتمع ، والأفكار والآراء المختلفة التي نحن نبديها حول المرأة.


Article
العلاقة بين السلطة في ايران والقوميات الأخرى

Author: سعد عبدالعزيز مسلط الجبوري
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2006 Issue: 5 Pages: 216-238
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The research includes a study about the relation between authority in Iran and other nationalities. It contains three papers .The first about nationalities in Iran and the policy of previous governments and the nature of these nationalities . The second deals with the Islamic Revolution in 1979, its leaders and the relation with other nationalities parties and organizations which represent these nationalities . As for the third paper, it shows the case of nationality in the program of parties and the ruling trends in Iran represented by the conservatives and reformists and other parties . Throughout the study, We present a historical picture concerning the nature of relation ship among these nationalities and the authorities in Iran joining them with the present time as well as the international political changes taken place in the world and its effects upon internal positions of Iran .

يتضمن البحث دراسة عن العلاقة بين السلطة في إيران والقوميات الأخرى. تضمنت الدراسة ثلاث مباحث تم استعرض القوميات في إيران بشكل عام وأبرزها سياسة الحكومات السابقة تجاهها وطبيعة هذه القوميات. والمبحث الثاني تناول قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 وأبرز قادتها وعلاقاتها مع القوميات فيها وأبرز المنظمات والأحزاب التي تمثل هذه القوميات. أما المبحث الثالث والأخير يستعرض المسألة القومية في برنامج الأحزاب والتيارات الحاكمة في إيران موقفها منها متمثلة بالمحافظين والإصلاحيين والأحزاب المشاركة الإصلاحية الأخرى ..ومن خلال هذه الدراسات يتم تقديم صورة تاريخية عن طبيعة العلاقة بين هذه القوميات والسلطات الإيرانية وربطها بالوقت الحاضر فضلا عن المتغيرات السياسية الدولية التي تحدث في العالم بشكل خاص وتأثيرها على الأوضاع الداخلية في ايران وخاصة مسألة القوميات..


Article
Iran Foreign Policy Towards Israel 1979-2009
سياسة إيران الخارجية تجاه إسرائيل 1979- 2009

Author: Mohammad Abdul – Rahman Younis AL- Obeidy محمد عبدالرحمن يونس العبيدي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 61-94
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Iran Foreign Policy towards Israel witnessed a radical change after the revolution of Iran in 1979 and become the opposite of what had been during the reign of Shah Mohammed Raza Bahlawi. This paper Sheds light on the on the nature of Iran Foreign Policy towards Israel and the paper is divided into three periods according to the changes. The First between 1979-1989, the second between 1989-2005 and the third between 2006-2009

شهدت السياسة الخارجية الإيرانية تجاه إسرائيل تحولاً جذرياً بعد قيام الثورة الإيرانية بعد عام 1979، وأصبحت بالضد مما كانت عليه إبان عهد الشاه محمد رضا بهلوي، يسلط البحث الضوء على طبيعة السياسة الإيرانية الخارجية تجاه إسرائيل بعد قيام الثورة الإيرانية عام 1979، وقسم البحث إلى ثلاثة مراحل زمنية بحسب المتغيرات التي شهدتها، الأولى بين عامي 1979- 1989، والثانية بين 1989- 2005، والثالثة بين 2006- 2009.


Article
التكوين القومي في إيران وأثره على الواقع السياسي الخارجي

Author: ضاري سرحان حمادي الحمداني
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 215-245
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

يتناول موضوع بحثنا هذا التكوين القومي في إيران وأثره على الواقع السياسي الخارجي . إذ نحاول تسليط الضوء على دراسة القوميات التي يتكون منها المجتمع الإيراني. فضلا" عن دراسة اثر هذه القوميات على الواقع السياسي. إذ إن دراسة التكوين القومي في أي دولة كانت يحدد درجة التعقد الاجتماعي الذي له تأثير كبير على مدى استقرار الدولة من عدم استقرارها، أي بعبارة أخرى إن درجة التعقد الاجتماعي يحدد الاستقرار السياسي لأي بلد كان. وإيران ذات تركيبة ديموغرافية متنوعة ، أي فيها قوميات متنوعة . ونحاول في هذا البحث معرفة الثقل الاجتماعي والسياسي لهذه القوميات، ومن الطبيعي يجب التعرف على القومية الرئيسية المسيطرة في البلاد, وكذلك معرفة تأثيرها في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. فضلا" عن التعرف على القوميات الأخرى في البلاد، ومعرفة مدى تأثيرها الاجتماعي والسياسي. والى جانب التكوينات القومية الموجودة في أي بلد كان ، فهناك جماعات عرقية ودينية تشكل جزء من التركيبة الديموغرافية للبلاد ، ومن الضروري التعرف على العادات والتقاليد وكذلك طقوسهم الدينية ، وما مدى الحرية التي تفسح لهم من ممارسة تلك العادات والتقاليد والطقوس الدينية . وهذه الأمور هي التي تحدد طبيعة النظام السياسي في أي بلد كان سواء كان ديموقراطي أو غير ديموقراطي . وتأتي أهمية البحث من خلال دراسة حالة التعددية القومية والجماعات الدينية التي تتكون منها الجمهورية الإيرانية . إذ أصبح من المعروف إن حالة التعدد والتنوع القومي والديني تؤثر على الاستقرار السياسي لأي دولة كانت . أي إذا كان هناك تماسك اجتماعي بين القوميات المكونة لأي مجتمع ، فأنها تخلق حالة من الاستقرار السياسي ، إما عكس ذلك أي عدم وجود تماسك اجتماعي بين المكونات القومية ، فأنها تؤدي إلى حالة الفوضى وعدم الاستقرار السياسي . وهدفنا من هذا البحث يأتي من خلال محاولة التعرف على طبيعة التكوينات القومية والجماعات الدينية التي يتكون منها المجتمع الإيراني .


Article
Political parties in Iran, 1939 - 1963 AD
الأحزاب السياسية في إيران 1939 - 1963م

Authors: م.م. أحمد شاكر عبد العلاق --- أ.م.د. علي عظم محمد الكردي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2013 Issue: 21 Pages: 301-328
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يكتسب الحديث عن تاريخ الأحزاب السياسية أهمية كبيرة، لما تشكله من دور وفاعلية كبيرة يمكن أن نلتمسها عند الحديث عن تاريخ دولة ما، فالأحزاب تعد المتنفس الوحيد المعبر عن طموحات الشارع، وصحافته تمثل قمة الحس والشعور الملبي لرؤى وأفكار تلك الأحزاب. وكانت ايران من الدول التي شهدت صراعاً سياسياً منذ أواخر القرن التاسع عشر، حيث شهدت العديد من الانتفاضات المطالبة بالدستور وبالحياة الحزبية، والحد من صلاحيات الملك. وهذا كان مدعاة لدراسة الأحزاب السياسية الايرانية في التاريخ المعاصر.إن نشأة الأحزاب السياسية بمفهومها المعاصر في ايران، يعد من الموضوعات الحيوية التي بموجبها أسست مفاهيم الديمقراطية والحرية الشخصية ومبادئ حقوق الانسان التي لطالما أراد البلاط الملكي أن يؤدلج لها منذ اعتلاء محمد رضا بهلوي دفة العرش عام 1941م وحتى أحداث خرداد / حزيران عام 1963م.لقد حفلت ايران ابان مدة البحث 1939-1963م، بالعديد من الأحداث والقضايا السياسية المهمة التي شكلت بمجموعها أساس الحراك السياسي، سيما انبلاج مفهوم الحرية والانفتاح الذي شهدته البلاد عقب الاحتلال الأجنبي لايران عام 1941م، فتأسست تبعا لذلك العديد من الأحزاب السياسية التي تضمنت في داخلها رؤى ومفاهيم وأفكار متنوعة فكان منها العلمانية، القومية، والشيوعية، علاوة على أحزاب دينية.والبحث محاولة كشف الكيفية التي بموجبها نشأت الأحزاب السياسية في ايران، والظروف والمتغيرات التي طرأت على الساحة السياسية الايرانية وأثرها في انضاج مفاهيم الحياة الحزبية في البلاد.قسم البحث على مباحث عدة، جاء المبحث الأول ليسلط الضوء على نشأة الأحزاب الايرانية حتى عام 1941م، والمبحث الثاني سلط الضوء على واقع تأسيس الأحزاب في ظل سياسة الانفتاح السياسي الذي شهدته ايران خلال المدة 1941 – 1953م، فيما جاء المبحث الثالث ليبين واقع عمل أحزاب السلطة في ظل سياسة القمع والقوة التي انتهجها البلاط الايراني بعد انقلاب عام 1953م، وسقوط حكومة محمد مصدق بتاريخ أيلول عام 1953م.اعتمد البحث على العديد من الوثائق والمصادر والمراجع الفارسية بالدرجة الأساس، وعدد لا بأس به من المصادر والمراجع العربية والمعربة والرسائل والاطاريح الجامعية.


Article
Turkish-Iranian relations and variables in Arabic region after 2011
العلاقات التركية – الايرانية والمتغيرات في المنطقة العربية بعد عام 2011

Author: عمران عيسى حمود الجبوري
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2016 Issue: 53 Pages: 252-283
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Turkey and Iran are the most prominent regional states in the Middle-East and Arabic region specially, due to religious and historical joints which calls their presents, more over their strategically importance of the region, because it is an attractive and interference for interest and aspirations for the regional countries.Focusing on the variables at the region after 2011, the Turkish-Iranian relations faces some kind of competition, so some points of meetings and variations on the orientation of the two countries at politics, economic and security affairs, so the reality need to limit the difference and meeting points according to the benefits of the two countries.As far as the regional countries (Turkey-Iran), because they had the ability of effect on the events, especially at the countries that change happen on them after 2011, or still suffering, and as a result to international and regional impressed effects in the direction of re-mapping the Grand Middle-East map, all these reasons prevent the development of political relations for better, so that both countries had framed the cooperation between them far away from the crisis that may happen in the region, making the relation coordinates to new stage fill of benefits.Clearly when the affairs got worst, the economic saves the Turkish-Iranian relations from deterioration and back it to diplomatic variation neutralization, and it seems that both countries are governed by cooperation frames more than different points which flow at the top from time to time, they deal with agreements points more than others.It is likely that the relations between the two countries will see some kind of converge and leave the variations untapped the regressive Arabic reality to ensure their benefits with respect to their visions, because the absence of Arabian powers from the regional and international yard.

تعد تركيا وإيران من ابرز الدول الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية تحديداً، وتأثيرهما الواضح فيها، لما تمتلكه من روابط دينية وتاريخية تستدعي حضورهما، فضلاً عن الأهمية الاستراتيجية للمنطقة، لكونها منطقة جاذبة ومتداخلة المصالح والمطامح للدول الاقليمية، ولعل لهذه الأسباب وغيرها، برزت الحاجة لتواجد الدولتين في المنطقة .وفي ضوء المتغيرات التي حصلت في المنطقة بعد (2011) شهدت العلاقات التركية – الإيرانية نوعاً من التنافس، ومن هنا برزت نقاط الالتقاء والاختلاف في توجهات الدولتين، سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الأمني، لذلك يحتم واقع الأمر تحديد النقاط المختلف أو المتفق عليها وفقاً لمصالح الدولتين .وقدر تعلق الموضوع بالدول الاقليمية في المنطقة – تركيا وإيران – حيث أنهما يمتلكان القدرة على التأثير في مجريات الأحداث، لاسيما الدول التي حصل فيها التغيير بعد عام (2011)، أو التي مازالت تعاني من ذلك، ونتيجة للمؤثرات الدولية والاقليمية الضاغطة باتجاه محاولات أعادة رسم خريطة الشرق الأوسط الكبير، كل ذلك يحول دون تطور العلاقات السياسية نحو الأفضل، لذلك التزمت الدولتان باطر التعاون بعيداً عن الأزمات التي قد تحصل في المنطقة، وجعل العلاقات تتمحور نحو مرحلة جديدة مفعمة بالمصالح .ومن الواضح انه كلما ساءت الأمور ينقذ الاقتصاد العلاقات التركية – الإيرانية من التدهور ويعيدها لدبلوماسية تحييد الخلافات، وكما يبدو أن البلدين محكومان بإطر التعاون اكثر من نقاط الخلاف التي تطفو على السطح بين فترة وأخرى، وأنهما سيتعاملان مع نقاط الاتفاق أكثر من غيرها .ومن المرجح أن تشهد العلاقات بين البلدين نوعاً من التقارب ونبذ الخلافات مستغلة الواقع العربي المتردي لتأمين مصالحهما وفق رؤى كل منهما، نظراً لغياب القوى العربية على الساحة الاقليمية والدولية .

Listing 1 - 10 of 45 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (45)


Language

Arabic (39)

English (4)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (7)

2017 (3)

2016 (6)

2015 (7)

More...