research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Modern structuralism in International Relations
البنيوية العصرية في العلاقات الدولية

Author: Ahmed Nori Alniami احمد نوري النعيمي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2013 Issue: 46 Pages: 39-72
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The neo – realism school confirms the using of soft instruments in foreign policy which replaced martial means . this is the age of economies that based on in formatting and interdependence which overpass the national boundaries . The power becomes less trans fer able and trans fordable. It becomes tangible and less coercive .The former American minister Henry Kissinger , despite his deep belief in the policy of the traditional power balance, argued in 1975 by saying “we are now witnessing a new Ara. The new global patterns are falling apart … we are living in a new world of inter deepen dense in the economy communications and human tartan aspirations” The priority of economy in concern of war was the mean reason behind the winning of the former American president Bill Clinton . He refers in his platform ( election program ) to the focusing of the American united states on its eternal problem He denounced his predecessors the way they ween dependent on foreign affairs.Hence, there were suggestions within the “American administration which have emphasized the finding of economic security council “ in order to string then the economic war.

ان المدرسة الواقعية الجديدة ، تؤكد على استخدام الادوات الناعمة في السياسة الخارجية حيث حلت محل القنوات القتالية، كون هذا العصر هو عصر الاقتصاديات القائمة على المعلومات، والاعتماد المتبادل الذي يتخطى الحدود القومية، أصبحت القوة أقل قابلية للنقل والتحويل، وأصبحت مادية ملموسة واكراهية بدرجة أقل .وحتى وزير الخارجية الامريكي الاسبق هنري كيسنجر بايمانه العميق بسياسة توازن القوى التقليدي، جادل في عام 1975 قائلاً:" بأننا ندخل الآن عصراً جديداً ، أن الانماط العالمية الجديدة تتهاوى... لقد غدونا نعيش الآن في عالم من الاعتماد المتبادل في الاقتصاد والاتصالات والتطلبات الانسانية"ان أولوية الاقتصاد على الجانب الحربي، كانت هي السبب الرئيسي في فوز الرئيس الامريكي الأسبق بيل كلينتون، الذي أشار في برنامجه الانتخابي على تركيز الولايات المتحدة الامريكية على مشاكلها الداخلية ، حيث عاب على سلفه كيفية اعتمادهم على القضايا الخارجية.ومن هنا ، كانت هناك اقتراحات في داخل الادارة الامريكية تؤكد على ايجاد " مجلس أمن اقتصادي" من أجل تقوية الحرب الاقتصادية .

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2013 (1)