research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Effect of some mineral nutients applications on Amino acid content of garlic (Allium sativum L.)
تأثير التسميد والرش ببعض العناصر الغذائية المعدنية في محتوى الثوم (Alliun sativum) من الأحماض الأمينية

Author: S. M. Jameel صباح محمد جميل الهيتي
Journal: ANBAR JOURNAL OF AGRICULTURAL SCIENCES مجلة الأنبار للعلوم الزراعية ISSN: PISSN: 19927479 / EISSN: 26176211 Year: 2007 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 183-199
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted at the fields of Department of Horticulture, college of Agriculture, University of Baghdad Abu-Ghraib, during the growing season, 2002-2003 to study the effect of NPK fertilizer and foliar spray with Zn, Mg, and Fe on the amino acids content of five cultivars (Local, chinese, French, Lebanese and AL_sharq). NPK fertilizer at the rates of (0 : 0 : 0) , (90 : 90 : 90)and (120: 120: 120) Kg / ha were used after one month from planting, followed by foliar spray with Zn, Mg and Fe at the rates of (0 : 0 : 0) (1% : 0.2% : 0.1%) and (2% : 0.4% : 0.2%). Split-split plot Design were adapted with 3 replicates for each treatment. Garlic extract of each replicete were analyzed using HPLC. To study the Amino acid content. The highest content of amino acids (Threonine, Tryptophan, Serine, Histidine, Arginine, Alanine, Lysine, Aspartic and Glutamic) while the highest Leucine was in Al-Sharq cultvar and there is no significant differences between the garlic cultivans in their content of cysteine. The chemical fertilizer trentment used in this study significantly increased the amino acid content of cloves specially at the highest levels and with their interaction expect cysteine which do not influenced by the individnal addition of NPK.

نفذت الدراسات في حقول قسم البستنة - كلية الزراعة - جامعة بغداد للموسم الزراعي 2002-2003 لدراسة تأثير إضافة سماد NPK والرش بعناصر الزنك والمغنيسيوم والحديد في محتوى أبصال خمس أصناف من الثوم ( المحلي , الصيني , الفرنسي , اللبناني و ثوم الشرق ) تمت إضافة السماد NOK بالمستويات ( صفر : صفر : صفر ) , ( 90 : 90 : 90 ) و (120 : 120 : 120 ) كغم/هكتار بعد شهر من الزراعة وبعدها رش المجموع الخضري بالعناصرFe, Mg, Zn بالمستويـات ( صفر : صفر : صفر ) , ( 1% : 0.2% : 0.1% ) و (2% : 0.4% : 0.2% ) بعد شهرين من الزراعة واستعمال تصميم الألواح المنشقة - المنشقة split split plot Design وبثلاث مكررات لكل معاملة وتم تحضير مستخلص الثوم لغرض دراسة محتوى الثوم من بعض الأحماض الأمينية بجهاز HPLC , كشفت نتائج الدراسة عن تفوق الثوم المحلي في محتوى فصوصه من الأحماض الأمينية Histidine , Tryptophan , Serine , Threonine , Glutamic , Alanin , Arginine بينما تفوق ثوم الشرق في محتواه من Leucine ولم تختلف الأصناف معنويا في محتواها من Cysteine . أما المعاملات السمادية فأنها عملت على زيادة كمية الأحماض الأمينية معنويا لا سيما عند تداخلها اعلى مستوياتها باستثناء أل Cysteine والذي لم يتأثر بالإضافة الفردية للسماد .


Article
EFFECT OF DIFFERENT TYPES OF ORGANIC FERTILIZER ON SOME SECONDARY METABOLIC COMPOUNDS PRODUCT OF CACTUS (ALOE VERA L.)
تأثير أنواع مختلفة من الأسمدة العضوية في إنتاج مركبات الأيض الثانوي للصبار ((Aloe vera L.

Authors: N. Y. Muneer نور يحيى منير --- K. M. Rabee كريم معيان ربيع
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2017 Volume: 48 Issue: 2 Pages: 422-428
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

An experiment was carried out on the Cactus (Aloe vera L.) , which two year old was planted in one of the fields of College of Agriculture - University of Baghdad during 2015-2016. The different organic fertilizers used in two (sewage, poultry manure and sheep manure) and the fertilizer used at two levels (5 and 7.5)% from the weight of the pot, and humic acid (Com Sol) at two levels (1.5 and 3) ml and chemical fertilizer NPK (2.5 gm) in addition to control treatment. The experiment carried out within RCBD at three replicates and four plants for each experimental unit. The results showed that the sewage treatment 7.5% significantly increased in concentration of Aloin, Aloe-emodin and Barbolin (175.6, 412.1 and 175.6 µg.gm-1 ) respectively. The treatment of NPK caused significantly increased compare with the other treatments and this treatment gives high percentage to nitrogen, phosphor and potassium which were 1.297%, 0.213% and 1.84% respectively, and also the NPK treatment gives high concentration for amino acid which were Glutamate, Lucien and Methionine (93.44, 65.730 and 40.550) µg.gm-1 respectively.

نفذ البحث على نبات الصبار L. Aloe vera الذي زرع بعمر سنتين في المحطة البحثية التابعة لكلية الزراعة– جامعة بغداد لعام 2015-2016, استخدمت أسمدة عضوية مختلفة (الحمأه ومخلفات الدواجن ومخلفات الاغنام) واستعمل كل سماد بمستويين (5 و7.5)% من وزن تربة الأصيص, واستعمل الحامض العضوي الكوم سول بمستويين (1.5 و3) مل والسماد المتعادل NPK (2.5 غم) فضلا عن معاملة المقارنة. صممت التجربة على وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة RCBD بثلاثة مكررات وأربعة نباتات لكل وحدة تجريبية. اظهرت النتائج أن المعاملة بالسماد العضوي الحمأه (7.5%) اعطى زيادة معنوية في تركيز Aloin وAloe-emodin وBarbolin في الأوراق إذ بلغت 175.6 و412.1 و1269 مايكروغرام.غم-1 بالتتابع, أما معاملة NPK فتفوقت معنويا عن بقية المعاملات بإعطائها أعلى نسبة للنيتروجين والفسفور والبوتاسيوم بلغت 1.297% و0.213% و1.84% بالتتابع, كما تميزت معاملة NPK معنويا بإعطائها أعلى تركيز للأحماض الأمينية الكلوتامين والليوسين والمثيونين (93.44 و65.730 و40.550) مايكروغرام.غم-1 بالتتابع.


Article
The effect of Omega-3 fatty acid on Adiponectin and potential implication for obesity management
تأثير اويغا-3 على اديبونكتين والدور المحتمل في علاج السمنة

Authors: Shamil H Othman Shamil H Othman --- Rawaa J A Matloob روعة جاسم احمد مطلوب
Journal: Annals of the College of Medicine Mosul مجلة طب الموصل ISSN: 00271446 23096217 Year: 2018 Volume: 40 Issue: 2 Pages: 34-40
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the effect of 2 months use of omega-3 fatty acids on adiponectin and other parameters contribute to weight control in healthy obese volunteers like body mass index (BMI), waist and hip circumferences and to compare the concentrations of adiponectin between interventional groups and control groups. Design: Open–labeled randomized trial. Method: This study included seventy- eight volunteers, aged 20-55 years with different gender and BMI. The patients were divided into 2 groups, namely the omega-3 alone group which consisted of 25 obese subjects and the second one consisted of 26 obese subjects which represented the omega-3 and diet group. The subjects groups were followed for 2 months during which the above parameters were measured before starting therapy and at the end of the follow-up period using commercially available kits. The patient groups were compared with a control group consisted of 67 apparently healthy subjects. The determination of adiponectin concentration in human serum was done using ELISA technique Results: Significant differences were found regarding adiponecin (p=0.001) in the interventional groups in comparison with control group. The studied parameters were compared in the omega-3 groups and showed non-significant differences between the two studied groups concerning serum adiponectin (p=0.065). By comparing the studied parameters in the omega-3 alone group after 2 months of treatment, a significant differences were found in serum adiponectin (p=0.012). The use of omega-3 with diet for 2 months of treatment resulted in a significant increase in serum adiponectin (p=0.000). The percentage improvement in the studied parameters in the first group after 2 months of treatment showed highly significant increase in serum adiponectin (114.53%) with p-value (0.000). While in the second group, highly significant increase in serum adiponectin (214.10%) with p-value (0.000) were obtained.Conclusion: The level of Adiponectin was significantly increased in interventional groups compared to control. The level of Adiponectin was very significantly increased in omega-3 with diet group compared with omega-3 alone group which reflected on the improvement in anthropometric parameters such as weight and BMI.

أهداف الدراسة: تهدف الدراسة الحالية الى تقييم تأثير أستخدام شهرين من الأحماض الأمينية أميغا-٣ على الأديبونكتين والمعايير الأنثروبومترية التي تساهم في التحكم في الوزن مثل دليل كتلة الجسم و محيط الخصر والورك في المتطوعين البدينين الأصحاء ومقارنة تركيز أديبونكتين بين المجموعات التداخلية مع مجموعة الضبط.تصميم الدراسة: تجربة عشوائية (مفتوحة-المجال). طريقة العمل: إشتملت هذه الدراسة على ثمانية وسبعين متطوع ، تتراوح أعمارهم بين 20-55 سنة مع إختلاف نوع الجنس ودليل كتلة الجسم إنضموا في الدراسة لمدة شهرين لغرض التحقق من تأثيرات أحماض أوميغا-3 الدهنية على ألاديبونكتين. تم تقسيم المرضى الى مجموعتان ، وهي مجموعة أوميغا-3 وحدها التي تتكون من 25 شخصا يعانون من السمنة المفرطة ، والثانية تتألف من 26 شخصا يعانون من السمنة وتمثل مجموعة أوميغا-3 مع الحمية الغذائية. تم متابعة المجموعتان لمدة شهرين تم خلالها قياس المعايير المذكورة أعلاه قبل االبدء بالعلاج وفي نهاية فترة المتابعة بإستخدام عدد تجارية. وتمت مقارنة مجموعتا المرضى مع مجموعة الضبط التي تتألف من 67 شخصا أصحاء ظاهريا.النتائج: تم العثور على إختلافات كبيرة فيما يتعلق بالأديبونكتين (P=0.001) في مجموعتا المرضى بالمقارنة مع مجموعة الضبط. تمت مقارنة المعايير المدروسة في مجموعتا أوميغا-3 وأظهرت إختلافا غير مهم بين المجموعتين فيما يتعلق بألاديبونكتين (P=0.065). من خلال مقارنة المعايير المدروسة في مجموعة أوميغا-3 وحدها بعد شهرين من العلاج ، تم العثور على فروق معنوية في ألاديبونكتين (P=0.012). أدى إستخدام أوميغا-3 مع النظام الغذائي لمدة شهرين من العلاج الى زيادة كبيرة جدا في أديبونكتين المصل (P=0.00). أظهرت نسبة التحسن في النسبة المئوية للمعايير المدروسة في مجموعة الأولى بعد شهرين من العلاج زيادة معنوية كبيرة في ألاديبونكتين (٪114,53) بينما في المجموعة الثانية ، تم الحصول على زيادة كبيرة للغاية في ألاديبونكتين (٪214,10). الاستنتاج: تمت زيادة مستوى الأديبونكتين بشكل ملحوظ في المجموعات التدخلية مقارنة بالسيطرة. بالإضافة إلى ذلك، أظهر مستوى اللبتين إنخفاضا غير ملحوظ في المجموعات التدخلية مقارنة بالمجموعة الضابطة. تم زيادة مستوى الأديبونكتين بشكل ملحوظ في مجموعة أوميغا-3 مع النظام الغذائي مقارنة مع مجموعة أوميغا-3 لوحدها ومجموعة أوميغا-3 مع تقنية التحفيز الشحمي (ترددات الراديو) المساعدة.


Article
Certain physiological changes during growth and development of Fruits of Jujube Ziziphus spp. cvs . Tufahi and Bambawi
بعض التغيرات الفسيولوجية خلال نمو ثمار السدر Ziziphus spp. صنفي التفاحي والبمباوي وتطورهما

Authors: Omar A. Ibrahim عمر عامر إبراهيم --- Muaead F. Abbas مؤيد فاضل عباس
Journal: Basrah Journal of Agricultural Sciences مجلة البصرة للعلوم الزراعية ISSN: 18175868 Year: 2015 Volume: 28 Issue: 1 Pages: 50-61
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was carried out in a private orchard in Al-Hartha, region, Basrah, during the growing season of 2010 / 2011, to investigate changes in certain physiological (Fresh weight of whole fruit , activity of Invertase and cellulose , as well as changes in soluble proteins and total Free amino acids} during growth and development of fruit of jujube cvs. Bambawi and Tufahi . A completely randomized block design was used with three replicates. The data were subjected to the analysis of variance and revised LSD at 5% was used to compare mean values. The results , may be summarized as follows:- The results indicated that jujube fruits of both cultivars displayed a double sigmoidal growth curve , with lag period of fruit growth was shorter ( 4 weeks ) for the cv. Tufahi , whereas for fruits of cv. Bambawi , it was 6 weeks . The results showed that fresh weight for Tufahi fruits were higher than those for the Bambawi fruits . The pattern of Invertase was similar in fruits of both cultivars , as the activity was low during early stages of fruit development , but the activity of Invertase increased as the fruit advanced toward ripening , and then the activity declined as fruits entered an over ripe stage . For cellulase , the activity was high and reached earlier for Tufahi fruits as compared to its activity in Bambawi fruits . However , the activity of cellulase in fruits of both cultivars declined rapidly as the fruits entered an over ripe stage .The level, of total free amino acids was high during early stages of fruits growth of both cultivars , and increased until it reached its highest value during the 10th and 12th week from fruit set in fruits of Tufahi and Bambawi respectively. However, the levels of free amino acids declined rapidly as the fruits advanced toward an over ripe stage. As for soluble proteins, the levels was low during early stage of fruit development, but the levels increased as the fruit advanced in development , reaching its highest levels during the 12th and 14th week from fruit set in Bambawi and Tufahi fruits respectively. Thereafter, the levels of soluble proteins declined as the fruit entered the ripening phase.

: أجريت هذه التجربة في أحد البساتين الأهلية في منطقة الهارثة، البصرة، خلال موسم النمو 2010 / 2011، وذلك بهدف معرفة بعض التغيرات في الصفات الفسيولوجية (الوزن الطازج للثمرة ، فعالية أنزيمي الأنفرتيز و السليليز، وكذلك التغيرات في مستويات البروتين الذائب والأحماض الأمينية الحرة) خلال نمو ثمار السدر صنفي البمباوي و التفاحي وتطورهما، وقد أستخدم تصميم القطاعات تامة التعشية، وبثلاث مكررات، وقد حللت النتائج باستخدام تحليل التباين وقورنت الفروق بين المتوسطات حسب اختبار أقل فرق معنوي معدل على مستوى احتمال 5 % وكانت نتائج الدراسة كالآتي: أوضحت الدراسة أن ثمار السدر صنفي بمباوي وتفاحي قد سلكت في نموها وتطورها منحنى النمو الأسي المزدوج، مع اختلاف في طول مرحلة النمو البطيء، حيث بلغت أربعة أسابيع في ثمار صنف التفاحي وستة أسابيع في ثمار صنف البمباوي ، وقد كان وزن الثمار الطازج في صنف التفاحي أعلى منها في ثمار صنف البمباوي. كانت فعالية أنزيم الأنفرتيز متماثلة في ثمار كلا من الصنفين من السدر، حيث كانت منخفضة في المراحل الأولى لنمو الثمار، ثم ازدادت مع تقدم الثمار باتجاه النضج، وبعد ذلك حدث انخفاض في فعالية إنزيم الأنفرتيز مع دخول الثمار في مرحلة تجاوز النضج لكلا من الصنفين. أما نشاط أنزيم السليليز، فقد كان هناك اختلاف في موعد تسجيل فعاليته في ثمار كلا من الصنفين ، حيث كانت فعاليته في ثمار التفاحي عالية بوقت مبكر، مقارنة بثمار صنف البمباوي، إلا أن الفعالية هبطت بشكل كبير مع دخول الثمار في مرحلة تجاوز النضج في ثمار كلا الصنفين. أما مستويات الأحماض الأمينية الحرة ، فقد كانت عالية في المراحل الأولى لنمو كلا الصنفين، وازدادت الى أن وصلت الى أعلى قيمة لها عند الأسبوع العاشر بعد عقد الثمار في ثمار صنف التفاحي، والأسبوع الثاني عشر بعد عقد الثمار في ثمار البمباوي، ثم حدث هبوط في مستوياتها مع دخول الثمار في مرحلة النضج. أما بالنسبة للبروتينات الذائبة، فقد كانت مستوياتها قليلة في المراحل الأولى لنمو الثمار، ثم ازدادت مع تقدم الثمار في النمو، ووصلت الى أعلى قيمة لها عند الأسبوع الثاني عشر والرابع عشر بعد عقد الثمار في صنفي البمباوي والتفاحي على التوالي، بعدها حدث هبوط في مستويات البروتينات الذائبة مع دخول الثمار في مرحلة النضج النهائي.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (2)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2015 (1)

2007 (1)