research centers


Search results: Found 21

Listing 1 - 10 of 21 << page
of 3
>>
Sort by

Article
The right of individuals to challenge the unconstitutionality
حق الأفراد في الطعن بعدم الدستورية

Author: A.Lec.Marwan Hassan Atiya م.م. مروان حسن عطية
Journal: AL- Mouhakiq Al-Hilly Journal for legal and political science مجلة المحقق الحلي للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20757220 23130377 Year: 2017 Volume: 9 Issue: 4 Pages: 640-668
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Granting of the Iraqi Constitution of 2005 under Article (93 /3) the right of individuals to protect their rights if they have been violated By stipulating that those concerned individuals the right to direct appeal to the Court on issues that arise from the application of federal laws meant direct appeal possibility for asylum individuals directly to the Federal Supreme Court of strife provision of the Act, claiming breach a constitutional text. And that kind of constitutional litigation, which is based on an abstract self-rule in the constitution concerning the contested provisions unconstitutional is highlighting the characteristics of self-constitutional lawsuit It is worth mentioning that the nature of the kind of constitutional lawsuit does not benefit to Zuma decomposition of direct self-interest clause, This, however, is clear and explicit for the legislative side, since limited the right of direct appeal to individuals with respect, while the judicial situation in which the type of conflict, as time refers to the granting of individual non stakeholders the right of direct appeal of unconstitutionality, and again It restricts the right of direct appeal to individuals with respect.

منح الدستور العراقي لعام 2005 بموجب المادة (93 /ثالثاً) الأفراد حق حماية حقوقهم إذا ما تعرضت للانتهاك، من خلال النص على ان لذوي الشأن من الافراد حق الطعن المباشر لدى المحكمة في القضايا التي تنشأ عن تطبيق القوانين الاتحادية ويراد بالطعن المباشر إمكانية لجوء الأفراد بشكل مباشر إلى المحكمة الاتحادية العليا لمخاصمة نص وارد في قانون ما بدعوى مخالفته لنص دستوري. وأن عينية الخصومة الدستورية التي تقوم على تقرير حكم الدستور مجرداً في شأن النصوص المطعون بعدم دستوريتها هو الذي يبرز الخصائص الذاتية للدعوى الدستورية، ومن الجدير بالذكر أن الطبيعة العينية للدعوى الدستورية لا تفيد لزوماً التحلل من شرط المصلحة الشخصية المباشرة، غير ان هذا الامر واضح وصريح بالنسبة للجانب التشريعي، إذ اقتصر فيه حق الطعن المباشر على الأفراد ذوي الشأن، في حين أن الموقف القضائي فيه نوع من التعارض، إذ يشير مرة إلى منح الأفراد من غير ذوي الشأن حق الطعن المباشر بعدم الدستورية، وفي مرة أخرى يقصر حق الطعن المباشر على الأفراد من ذوي الشأن.


Article
دَور سايكولوجية الأفراد في تحقيق الجودة الشاملة باستخدام أنموذج فرويد وأدلر

Author: ليث علي الحكيم
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 11 Pages: 109-134
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The topic of the total quality management has been satisfied a study in the last years of what this topic enjoys it from the superior importance . The creation way and a creation are specific strategies means it helps it in the achievement of the differentiation, from these means the philosophy of the total quality management, Because it consider one of the means , the styles , the ways and the basic principles that it is possible their use in the achievement of the organization target . The quality became a feature of present time and its recitation is all service and productive organizations equally. Therefore the mentioning will take place in our study of this to the most important topic and it is considered from the main topics for the success of the organization, which is the psychological assembling of the working individuals, and this variable complicates its measurement Without its linking to the total quality, therefore in our study of this showing the role that the individuals psychology working in the total quality management plays . Consequently there a commitment and an effect between the quality management are the individuals psychology . This what the coming study sections will answer it .

لأهميتها وكونها سمة العصر الحالي ، تناشده جميع المؤسسات الخدمية والانتاجية على حد سواء . ويعد من المواضيع المهمة لنجاح المؤسسة او المنظمة ، الا وهو التركيب النسبي للافراد العاملين ، يوصي البحث بوجود علاقة بين التفسير السايكولوجي لنمذج فرويد ومتغير ادارة الجودة .وجود علاقة بين متغير التفسير السايكولوجي لنموذج ادلر ومتغير ادارة الجودة ، لايوجد تعارض سايكولوجي مع مفهوم ادارة الجودة ، الدور السايكولوجي الذي يلعبه الافراد العاملين في تقبل مفاهيم الجودة. استخدام البرامج التدريبية لازالة الخوف ، ترسيخ عوامل الفخر والانجاز والمتعة.


Article
العمليات الانتقائية وعلاقتها بقرار التعرض لوسائل الإعلام لدى الأفراد )باعتباره نمطا سلوكيا (

Author: د. كاظم مؤنس
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467 Year: 2016 Volume: 21 Issue: 91/علمي Pages: 1-28
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية


Article
البيئة الاجتماعية وعلاقتها بصحة الأفراد

Authors: صالح رحمن عبد حمزة --- ظاهر محسن هاني
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 8 Pages: 401-414
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The health is basic and strategic aim and all states, organizations and individuals seeking to achieve it for safety and healthy life. Moreover, it is necessary to make all individuals major contributors in development efforts for their families and community. Health is clearly effected by social environment which pushing person to depend specific methods for improve his health. So, the common behaviors in the social environment were became important part of his character. Also, this effect is clearly appear by the adoption of concepts contribute to the preservation of the psychological and physical health of individuals. Therefore, social environment play an important role in creating health consciousness among individuals and standard behaviors which depending approaches and fixed vision for dealing with the individual's challenges to live their lives.

تعد الصحة مطلباً أساسيًا، وهدفاً استراتيجيًا تسعى دول العالم، ومنظماته، وأفراده، إلى بلوغه، وتعمل جاهدة على تحقيقه، من أجل حياة صحية سليمة، يُسهم من خلالها الفرد في جهود التنمية المختلفة له، ولأسرته، ومجتمعه.والصحة تتأثر بشكل واضح بالبيئة الاجتماعية التي تفرض على الفرد اتباع أساليب معينة من اجل الحفاظ عليها (أي صحته)، وهنا فأنّه يتمثل السلوكيات التي تعتمدها بيئته الاجتماعية لتصبح جزءاً أساسياً من شخصيته. هذا التمثل الذي يبدو واضحاً في تبنيه لمفاهيم وتصورات صحية تسهم في الحفاظ على سلامة صحته الجسمانية والنفسية.وهذا ما يجعل البيئة الاجتماعية تلعب دوراً مهمًا في بلورة مفهوم الوعي الصحي لدى الأفراد وتشكيل سلوكيات معيارية تتبنى منهجاً ورؤية ثابتة للتعامل مع المعوقات التي تقف أمام ممارسة الفرد لحياته بشكل طبيعي.


Article
Healthy Individuals and Coronary Artery Disease Patients Knowledge Regarding Diet and Exercise in Erbil City: A Comparative Study
معارف الأصحاء ومرضى الشريان التاجي المتعلقة بالنظام الغذائي و التمارين الرياضية في مدينة أربيل: دراسة مقارنة

Authors: Dlzar Omer Qadir --- Bootan Hasan Ahmed --- Muaf Abdulla Karim --- Dara Abdulla Al-Banna
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 1-8
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Aims of study: The study aims to assess the information needed of patients with coronary artery disease and healthy individuals in terms of diet and exercise method in Erbil city. Methods: A descriptive cross sectional design used to compare and assess knowledge of coronary artery disease patients to a healthy individual on diet and exercise pattern. Seventy-two participants answered questionnaires and took part in the present study; 36 coronary artery disease patients and 36 healthy individuals. The patients received advice from their doctors at their admission.Results: The current survey illustrates that the highest percentage 19 (52.8%) of coronary artery disease patients had fair level of knowledge on diet. In contrast, 26 (72.2%) of healthy individuals had poor knowledge on diet. 22 (61.1%) of coronary artery disease patients had fair knowledge on exercise and 21 (58.3%) of healthy persons had fair knowledge on exercise. 26 (72.2%) of coronary artery disease patients had fair knowledge on both diet and exercise compared with a healthy individual who had fair knowledge on diet and exercise 18 (50%) without any instruction program. Conclusion: As revealed in this study, a larger number of the patients with coronary artery disease had overall fair knowledge regarding diet and exercise than the healthy individuals, and this significant difference can be attributed to the fact that coronary artery disease patients are more careful about and pay more attention to their health and diet. Recommendations: Education program needs to be introduced for coronary artery disease patients by the nurse in teaching hospitals on diet and performing structured, planned and repetitive exercise. Furthermore, healthy persons should be encouraged to participate in performing regular exercise pattern and importance of diet in preventing coronary artery disease.Keywords: Coronary Artery Disease, Healthy person, Diet, Exercise.

الهدف: تھدف الدراسة الى قياس معارف الأفراد الأصحاء ومرضي الشريان التاجي في ما يتعلق بالنظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية في مدينة اربيل: دراسة مقارنة.المنهجية: دراسة مقارنة بين الافراد الأصحاء والمرضي المصابين بمرض الشريان التاجي بشان معارفهم بالنظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية في مدينة أربيل. استخدم استبيان مكون من 150 مفردة وزعت علي جميع الأفراد الأصحاء والمرضى مصابين بمرض الشريان التاجي بشكل منفصل لكلى المجموعتين. 36 من مجموعة الأولى و36 من مجموعة ثانية اجابوا على الأسئلة.النتائج: أشارت نتائج الدراسة الحالية بأن النسبة الأكثر من عينة الدراسة 19 (52.8%) من المصابين بمرض الشريان التاجي لديهم متوسط مستوى المعلومات عن النظام الغذائي. في المقابل، 26 (72.2%) من أفراد الأصحاء لديهم ضعيف مستوى المعلومات عن النظام الغذائي. 22 (61.1%) من المصابين بمرض الشريان التاجي لديهم متوسط مستوى المعلومات عن التمارين الرياضية. في المقابل، 21 (58.3%) من أفراد الأصحاء لديهم متوسط المستوى المعلومات عن النظام الغذائي. 26 (72.2%) من أفراد الأصحاء لديهم متوسط مستوى المعلومات عن النظام الغذائي و التمارين الرياضية مقارنة مع أفراد الأصحاء لديهم متوسط المستوى المعلومات عن النظام الغذائي و التمارين الرياضية 18 (50%).الاستنتاج: وعلاوة على ذلك، استنتجت هذه الدراسة إلى أن أهم معرفة عامة لمرضى المصابين مرض الشريان التاجي في النظام الغذائي والتمارين الرياضية في الفئة المتوسطة 26 (72.2 %)، في حين أن 18 (50%) فقط من الأشخاص الأصحاء في الفئة المتوسطة.الكلمات المفتاحية: مرض الشريان التاجي، الأفراد الأصحاء، النظام الغذائي، التمارين الرياضية


Article
Security Council sanctions against individuals and non-state entities
جزاءات مجلس الأمن ضد الأفراد والكيانات من غير الدول

Author: Dr. Abdullah Ali Abbou د.عبدالله علي عبو
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2012 Volume: 15 Issue: 55 Pages: 187-235
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

الجزاءات التي تتضمن تدابير غير عسكرية يفرضها في العادة مجلس الأمن وهو بصدد تحقيق حفظ السلم والأمن الدوليين،الذي يعد من أهم الأهداف التي قامت من اجلها منظمة الأمم المتحدة عام 1945 مستخدماً في ذلك الإختصاصات الممنوحة لهم بموجب الفصل السابع من الميثاق ولاسيما المادة(41) من الميثاق. وإذا كان المفهوم التقليدي لهذه الجزاءات عند نشأة منظمة الأمم المتحدة ينصرف إلى أن هذه الجزاءات ستفرض على الدول التي ستنتهك المبادئ أو الأهداف الخاصة بهذه المنظمة ولاسيما المساس بالسلم والأمن الدوليين، وينسجم هذا المفهوم أيضاً مع المناقشات التي دارت في مؤتمر سان فرانسيسكو الخاص بإنشاء هذه المنظمة. إلا أن الممارسات والتجارب الواقعية التي قامت بها منظمة الأمم المتحدة وهي بصدد فرض هذه الجزاءات بصورة شاملة على الدول دلت أن المشاكل الناجمة عنها كثيرة، لعل من أهمها المشاكل الناجمة عن مساس الجزاءات الشاملة بحقوق وحريات الإنسان في الدول المعاقبة، وايضاً المشاكل الإقتصادية التي تواجه الدول التي لها صلات اقتصادية كبيرة مع الدول المعاقبة الأمر الذي يتطلب من الأمم المتحدة أن تضع حل لهذه المشاكل الإقتصادية على وفق المادة(50) من الميثاق، فضلاً عن أن الجزاءات الشاملة لا تؤدي بالنتيجة دائماً إلى إضعاف النظام السياسي الذي كان سبباً في إنتهاك السلم والأمن الدوليين. ولتجنب هذه المشاكل كلها بدأ الحديث ومنذ منتصف التسعينيات من القرن العشرين عن إجراء بديل عن الجزاءات الشاملة، إذ تم تداول مصطلح( العقوبات الذكية) التي تستهدف أفراد وكيانات محددة داخل الدولة سواءاً أكانوا من ضمن النظام السياسي للدولة أو لهم صله بهذا النظام، ويشكل سلوكهم تهديداً السلم والأمن الدوليين، ونتيجة لتقارير الأمناء العامين السابقين للامم المتحدة( بصورة خاصة بطرس غالي وكوفي عنان) وقرارات الجمعية العامة والمؤتمرات الدولية التي عقدت لبيان فائدة هذا النوع من الجزاءات، لجأ مجلس الأمن إلى هذا النوع من الجزاءات وبدأ فعلياً بتطبيقه في دول عديدة. أعتمد المجلس في تسويغ فرض هذه النوع من الجزاءات على تسويغات مختلفة بحسب الحالة المعروضة عليه، فقد أعتمد في بعض الحالات على إرتباط نشاط الأفراد والكيانات من غير الدول بأعمال إرهابية، وفي حالات أخرى يعد النشاط مرتبطاً بتأجيج نزاع داخلي وإستمراره، في حين حالات أخرى يعد النشاط مرتبط بأنشطة نووية تعرض السلم والأمن الدوليين للخطر، والجزاءات الموجهة ضد الأفراد والكيانات تتضمن حظر السفر وتجميد الأصول المالية وحظر توريد الأسلحة، وأقتضى منا البحث في هذا الموضوع بيان مفهوم هذه الجزاءات وتطور ظهورها والأساس القانوني لفرضها ثم ذكر نماذج من هذه الجزاءات التي فرضها المجلس في دول عديدة.

Sanctions that include non-military measures are one of the means adopted by the Security Council in order to achieve the goal of keeping international peace and security which is one of the most important goals for which the United Nations Organization was established in 1945, using the terms of reference given to them under Chapter VII of the Charter and in particular Article (41). If the traditional concept of these sanctions when the emergence of the United Nations goes out that these sanctions would be imposed on countries that violate the principles or objectives of this organization in particular prejudice international peace and security, and this concept is consistent also with the discussions made at the San Francisco Conference to establish this organization. However, the real practices and experiences carried out by the United Nations in the process to impose such sanctions comprehensively on countries resulted in many problems. Perhaps the most important problems caused by these comprehensive sanctions were affecting human rights and freedoms in countries that have been punished, and also the economic problems that face countries have big economic links with punished countries. The United Nations is required to put a n end to this economic problems in accordance with Article (50) of the Charter, along with the comprehensive sanctions do not lead always to weaken the political system that violated the international peace and security.To avoid all these problems, since the mid-nineties of the twentieth century discussion have been made to find an alternative procedure for comprehensive sanctions. A new term (smart sanctions) was emerged that targets specified individuals and entities within the country, whether they are within the political system of the state or linked to this system, but their behavior is linked directly threaten peace and security. As a result of reports of former Secretaries-General of the United Nations (particularly Boutros-Ghali and Kofi Annan) and General Assembly resolutions and international conferences to demonstrate the usefulness of this type of sanctions, the Security Council resorted to this type of sanctions and started actually carrying out it in many countries.The Security Council has justified the imposition of this kind of sanctions on different justifications as the case before it. It has been adopted in some cases depending on the correlation activity of individuals and non-State entities terrorist acts, in other cases, the activity has been considered associated with fomenting an internal conflict, while in other cases the activity has been considered in relation with nuclear activities endanger international peace and security. The targeted sanctions against individuals and entities include a travel ban, assets freeze and weapons embargo.This research is to demonstrate the concept of these sanctions and the evolution of its appearance, the legal basis for imposing and then mentioning the examples of these sanctions imposed by the Security Council in several countries.


Article
A comparative study of some psychological variables, mental and social insane when individuals and their peers from non-psychiatric individuals (the study of applied field)
دراسة مقارنة لبعض المتغيرات النفسية والعقلية والاجتماعية عند الأفراد المجانين وأقرانهم من الأفراد غير المجانين ( دراسة ميدانية تطبيقية )

Author: Ayad Ismail Saleh عياد إسماعيل صالح
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2008 Issue: 46 Pages: 265-288
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
Blood Lead Levels in Non-occupationally Exposed Individuals Contacting The Specialized Surgeries Hospital in 2008
مستويات الرصاص في الدم لدى الأفراد غير مكشوف مهنيا الاتصال مستشفى الجراحات التخصصية في عام 2008

Author: Sadoon Abdulazeez Alanee سعدون عبد العزيز
Journal: The Medical Journal of Tikrit مجلة تكريت الطبية ISSN: 16831813 Year: 2011 Volume: 2 Issue: 172 Pages: 17-21
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Lead has long been recognized as a harmful environmental pollutant. Apart from occupational exposures there are many ways in which humans are exposed to lead; through air, contaminated drinking water& food, deteriorating paint, and dust as it is used in paint, gasoline, water pipes, and many other products. So this study aimed to assess the mean blood lead level in non - occupationally exposed Iraqi individuals in order as a reflector of the degree of environmental pollution. The study could be regarded as a preliminary step in finding out the real magnitude of the problem. The study is a cross sectional study conducted during 2008 among selected people who proved not to be exposed to lead in occupational terms. They had been subjected to verbal inquiry and blood testing for lead. Subjects participated were 60 (43 males & 17 females) who were non - occupationally lead exposed individuals and attending the blood withdrawing unit preoperatively at The Specialized Surgeries hospital in Medical City in Baghdad. All of them were residing faraway from lead emitting plants. Collection of blood samples Blood Samples analysis done in The Poisoning Research Center. Blood lead level determination was carried out according to the procedure described in atomic absorption spectrophotometer manual model Buck scientific 220-GF. It has been found that the highest mean blood lead level was among the age group of 40-49 yrs (26.47 µg/dl). The mean blood lead level of the study group was (23.95 µg/dl) which is higher than the accepted level for environmental exposure (20 µg/dl). The mean blood lead level was higher in males 24.53 µg/dl in comparison with females 22.47 µg/dl. Environmental lead levels require regular monitoring of air lead level at least twice a year and identify the main causes of elevated levels with trying to control them.

منذ فترة طويلة الرصاص المعترف بها على أنها ملوث البيئية الضارة. وبصرف النظر عن حالات التعرض المهني هناك العديد من الطرق التي يتم فيها تعرض البشر للرصاص، من خلال الهواء، ومياه الشرب الملوثة والمواد الغذائية، والطلاء المتدهورة، والغبار لأنها تستخدم في الطلاء، والبنزين، أنابيب المياه، والعديد من المنتجات الأخرى. تهدف هذه الدراسة لذلك لتقييم مستوى الرصاص في الدم يعني في غير - المعرضين مهنيا الأفراد العراقي في النظام باعتباره العاكس لدرجة التلوث البيئي. ويمكن اعتبار هذه الدراسة كخطوة أولية في معرفة الحجم الحقيقي للمشكلة. هذه الدراسة عبارة عن دراسة مقطعية أجريت خلال عام 2008 بين الشعب المختار الذي ثبت عدم التعرض للرصاص من حيث المهنية. تعرضوا للتحقيق لفظية وفحص الدم للرصاص. وشارك الموضوعات كان 60 (43 ذكور وإناث 17) الذين كانوا غير - قيادة الأفراد المعرضين مهنيا وحضور وحدة سحب الدم قبل الجراحة في مستشفى الجراحات التخصصية في مدينة الطب في بغداد. وجميعهم من المقيمين بعيد من النباتات التي ينبعث منها الرصاص. جمع عينات الدم الدم تحليل عينات عمله في مركز أبحاث التسمم. وأجري تحديد مستوى الرصاص في الدم وفقا للإجراءات المنصوص عليها في الامتصاص الذري نموذج دليل طيفي باك العلمي 220-GF. وقد وجد أن أعلى متوسط ​​مستوى الرصاص في الدم كان من بين الفئة العمرية من 40-49 عاما (26.47 ميكروغرام / دل). كان مستوى الرصاص في الدم يعني من مجموعة الدراسة (23.95 ميكروغرام / دل) التي هي أعلى من المستوى المقبول لالتعرض لعوامل بيئية (20 ميكروغرام / دل). كان الرصاص في الدم يعني مستوى أعلى في الذكور 24.53 ميكروغرام / ديسيلتر في مقارنة مع الإناث 22.47 ميكروغرام / ديسيلتر. مستويات الرصاص البيئية تتطلب مراقبة منتظمة لمستوى الرصاص في الهواء الأقل مرتين في السنة، وتحديد الأسباب الرئيسية لمستويات مرتفعة مع محاولة السيطرة عليها.


Article
The development of creative and innovative skills for university students to adopt some of the methods of continuous improvement of the quality of teaching performance / exploratory study to activate the output quality of higher education
تنمية المهارات الإبداعية والابتكارية لطلبة الجامعات باعتماد بعض طرق التحسين المستمر لجودة الأداء التدريسي /دراسة استطلاعية لتفعيل جودة مخرجات التعليم العالي

Loading...
Loading...
Abstract

This research sought within the theoretical framework and the field to try to enable students to develop their creative skills in universities through the adoption of certain methods of continuous improvement of the quality of teaching performance at the University of Mosul. The purpose of this research is to determine the feasibility of the development of creative skills to university students, the adoption of continuous improvement of the quality of teaching performance by the university in question and of the following ways in the development of students' skills through the improvement of teaching performance and include:First, the application method and the adoption of brainstorming and seeding ideas in teaching performance. Brain StormingII: the use and adoption of the six hats method of thinking about teaching performance. Six HatsThird, the use and adoption of the method of mental maps, including maps calculated in the teaching performance. Mind MapsFourth, the use and adoption of the ways of creative thinking Kastratjah (TRIZ) and principles of teaching performance in the forty. The purposive sample was selected was the faculty in the colleges of the University of Mosul, as well as some deans and deans assistants, and some heads of scientific departments at the university. Form-resolution and adopted as an essential tool to accomplish the research as well as follow the way of personal interviews with members of the research sample. Has adopted the current study, the analytical descriptive method and dealt with two aspects: Turning the first aspect of the theoretical framework of the dimensions of research and its variables, while ensuring the second side: study methodology and framework applied, as was the use of the questionnaire a key tool in obtaining the data and according to this perspective have been identified problem of the study in a group of questions:1. Do you already have management of the organization under a clear vision about the importance of the adoption of improved methods of teaching Almstmrelladae in the development of students' skills and the development of creative thinking for them.2. Is it possible ways to contribute to improvement in teaching Almstmrelladae achieve the best results to gain access to the development of students' skills in the organization in question? Research hypotheses were tested to adopt a set of statistical methods and through statistical analysis program SPSS and research found to group the most important conclusions: The development and skill development of students' skills the cornerstone in the development of creativity and creative thinking among students. Has provided a number of proposals are consistent with those conclusions, including: In order to give the student the knowledge and skill with the scientific and the creative should be used in ways of thinking based on scientific method and develop the creative abilities of technical theory and practice through the acquisition of basic knowledge required in the applied sciences and hands-on skills and gain the ability to the development and design by the students.

سعى هذا البحث ضمن إطاره النظري والميداني إلى محاولة تمكين الطلبة من تنمية مهاراتهم الإبداعية في الجامعات من خلال اعتماد بعض طرق التحسين المستمر لجودة الأداء التدريسي في جامعة الموصل . والغرض من هذا البحث هو تحديد إمكانية تنمية المهارات الإبداعية لطلبة الجامعات باعتماد التحسين المستمر لجودة الأداء التدريسي من قبل الجامعة قيد البحث والمتمثلة بالطرق الآتية في تنمية مهارات الطلبة من خلال تحسين الأداء التدريسي وتضم :أولا: استخدام واعتماد طريقة العصف الذهني واستمطار الأفكار في الأداء التدريسي .Brain Stormingثانيا: استخدام واعتماد طريقة القبعات الست في التفكير في الأداء التدريسي.Six Hatsثالثا: استخدام واعتماد طريقة الخرائط الذهنية ومنها الخرائط المحسوبة في الأداء التدريسي.Mind Maps رابعا: استخدام واعتماد طريقة تنمية التفكير الإبداعي كإستراتجية (TRIZ) والمبادئ الأربعين في الأداء التدريسي. وقد تم اختيار عينة قصدية تمثلت في أعضاء هيئة التدريس في كليات جامعة الموصل فضلا عن بعض عمداء ومعاوني العمداء وبعض رؤساء الأقسام العلمية في الجامعة.واعتمدت استمارة الاستبانه كأداة أساسية لانجاز البحث فضلاً عن إتباع أسلوب المقابلات الشخصية مع إفراد عينة البحث . وقد اعتمدت الدراسة الحالية المنهج الوصفي التحليلي وتناولت جانبين : تطرق الجانب الأول الإطار النظري لأبعاد البحث ومتغيراته، فيما تضمن الجانب الثاني : منهجية الدراسة وإطارها التطبيقي ، إذ تم استخدام استمارة الاستبيان أداة رئيسة في الحصول على البيانات ووفق هذا المنطلق تم تحديد مشكلة الدراسة ضمن مجموعة من التساؤلات :1.هل تمتلك إدارة المنظمة قيد البحث رؤية واضحة عن مدى أهمية اعتماد طرق التحسين المستمرللاداء التدريسي في تنمية مهارات الطلبة وتنمية التفكير الإبداعي لديهم؟2.هل يمكن أن تسهم طرق التحسين المستمر للاداء التدريسي في تحقيق أفضل النتائج للوصول إلى تنمية مهارات الطلبة في المنظمة قيد البحث ؟ وتم اختبار فرضيات البحث باعتماد مجموعة من الأساليب الإحصائية ومن خلال برنامج التحليل الإحصائي SPSS وتوصل البحث إلى مجموعة الاستنتاجات أهمها : تعد التنمية المهارية وتنمية مهارات الطلبة حجر الأساس في تطوير وتنمية الإبداع والتفكير الإبداعي لدى الطلبة. وقد قدمت عدد من المقترحات المنسجمة مع تلك الاستنتاجات ومنها: لكي يتم إكساب الطالب المعرفة والمهارة العلمية والإبداعية اللازمة ينبغي استخدام طرق التفكير المبنية على الأسلوب العلمي وتطوير القدرات الإبداعية التقنية النظرية والعملية عن طريق اكتساب المعرفة الأساسية اللازمة في العلوم التطبيقية والمهارات اليدوية واكتساب المقدرة على الاستحداث والتصميم من قبل الطلبة.


Article
الضرورة والتناسب في القاعـــــدة الجنائيــــــــة

Authors: تميم طاهر احمد الجادر --- سيف صالح مهدي العكيلي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2014 Issue: 24 Pages: 183-212
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخـاتـمــــةوفي ختام بحث الضرورة والتناسب في القاعدة الجنائية لابد من معرفة اهم النتائج والمقترحات التي توصلنا اليها:اولاً: النتائج :-ان القاعدة الجنائية هي وسيلة لإفصاح المشرع عن ارادته في تحديد ما يُعد جريمة من سلوك الانسان وتعيين الاثار القانونية المترتبة عليها .-إن المصلحة محل الحماية القانونية هي المعيار الأساس لتحديد الأنموذج القانوني للجرائم التي تنتمي إلى نظام قانوني واحد ومن ثم تحديد السلوك الذي يشكل إهداراً للقيم التي أسبغ القانون عليها حمايته. وهي الأساس الذي يتخذه المشرع في انضواء الجرائم في بناء قانوني معين مستهدفا من ذلك إسباغ الحماية على مصلحة واحدة من جوانبها المختلفة.-أن التناسب في الجزاء يتم في العقوبة فقط ولا تخضع التدابير الأحترازية الى مبدأ التناسب مع الجريمة .-أن مبدأ التناسب يرتبط بتفريد العقوبة الذي يعد من أهم خصائص التشريعات الجنائية الحديثة، ويعني أن تكون العقوبة متناسبة مع الجريمة، إذ أن هذا التناسب يجعل من الأولى جزاءً عادلاً للثانية، وأن تفريد العقاب هو الذي يجعل العقوبة صالحة لتحقيق الأغراض المراد تحقيقها منها، مثل الردع العام والخاص وأرضاء العدالة وتهدئة شعورها الكامن في النفس البشرية لكل أفراد المجتمع.ثانياً: المقترحات:-إن من الأعذار المعفية من العقاب، ما جاءت به المادة (311) من قانون العقوبات العراقي النافذ حيث قضت : (يعفى الراشي أو الوسيط إذا بادر بالاعتراف إلى السلطات عن جريمة الرشوة قبل أتصال المحكمة بالدعوى)، ونجد ان المشرع العراقي قد قيد الإعفاء من العقوبة بشرط الاعتراف قبل اتصال المحكمة بالدعوى، ويعني ذلك قبل إحالة الدعوى الى محكمة الموضوع أي أن يحصل الاعتراف في مرحلة التحقيق، ونرى أن من واجبات محكمة التحقيق إحالة الدعوى وإن توفر دليل ضعيف فيها، وذلك لأنه ليس من واجبها مناقشة الأدلة، وأن ذلك لا يرقى الى الإدانة، وأن في اعتراف الراشي أو الوسيط في هذه الحالة وان كان بعد اتصال المحكمة بالدعوى يؤدي الى الكشف عن الجريمة والمرتشي وهذا يساعد في الحفاظ على مصلحة استمرار نزاهة الوظيفة، لذا نقترح على المشرع التدخل وتعديل نص المادة أعلاه بحذف الشرط المذكور وإضافة أخر أوسع منه (قبل توصل السلطات القضائية أو الأدارية الى الجريمة ومرتكبيها) وهذا يضمن للوسيط أو الراشي على الكشف عن الجريمة ومرتكبيها (المرتشي) .-نقترح في الأعذار المخففة الخاصة، في العذر المخفف الخاص بقتل المرأة مع عشيقها في حالتي التلبس بالزنا أو وجودهما في فراش واحد والتي نصت عليها في المادة (409) من قانون العقوبات العراقي النافذ، وفسر بعضهم حالة وجود العشيقين في فراش واحد، أي وجودهما في حالة مريبة، ونجد أن المشرع قد حدد العذر بالوجود في فراش واحد، وهذا يؤدي الى الالتباس في النص، لذلك نجد احلال عبارة (وجودهما في خلوة مريبة) تتناسب أكثر مع عادات وقيم ومصالح المجتمع محل عبارة (وجودهما في فراش واحد).-نقترح في الحدود القانونية للتخفيف، بالأعذار القانونية، ومن ملاحظ قانون العقوبات العراقي إذ تضمن قواعد عامة في التخفيف بسبب وجود الأعذار المخففة من العقوبة تضمنتها المادة (130)، ومنح المحكمة (القاضي) سلطة النزول بحدود معينة في التخفيف، ففي عقوبة الاعدام أجاز المشرع للمحكمة النزول بالعقوبة الى مدة لاتقل عن سنة، وستة اشهر في عقوبة السجن المؤبد أو المؤقت. ونجد ان أتساع السلطة التقديرية للمحكمة يؤدي الى اضعاف اعتبارات الردع العام ويتعارض مع أهداف الاصلاح والتأهيل للمحكوم عليه، وعدم تناسبها مع ظروف المدان الشخصية والأجتماعية، لذلك نقترح على المشرع رفع الحد الأدنى في العقوبة الى ثلاث سنوات في عقوبة الأعدام، وكذلك الحد الأدنى لعقوبة السجن المؤبد أو المؤقت وجعله مدة سنة .

Listing 1 - 10 of 21 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (21)


Language

Arabic (16)

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2017 (2)

2016 (3)

2015 (2)

More...