research centers


Search results: Found 11

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The Qualitative Characteristics and the Trace Elementsfor Tigris River Water in Mosul City
دراسة الخصائص النوعية والعناصر الأثرية لمياه نهر دجلة في مدينة الموصل

Authors: حازم جمعة محمود --- Yasir M. Al-yazichi Hazim J. Mahmood ياسر ميسر اليازجي
Journal: Iraqi National Journal of Earth Science المجلة العراقية الوطنية لعلوم الارض ISSN: 16823222 Year: 2008 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 33-49
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

. The present study is concerned with the characteristics and quality of Tigris water passing through in Mosul city. Twelve samples were collected from the river in the area between upstream and down stream of the city. Six samples in Summer and (6) samples in Winter, as well as, sample of the rain water falling on the city were collected. The physical and chemical analyses showed relative increase in most of the concentrations of the principle components of the river, as well as high concentrations of the trace elements through downstream Mosul city, where a large quantities waste water is drained to (around 500000 m3/day) the river. The results also show that chemical major ions concentrations during rainy season is less from there than dry one this because of the lightening factor and the spreading of falling rain water with low concentrations of ions and also the slightness of the evaporation processing during this season. Results shows that Tigris water is generally are not within the world standard levels of drinking water.

تهتم الدراسة الحالية بتحديد خصائص ونوعية مياه نهر دجلة خلال مروره بمدينة الموصل. حيث تم جمع (12) أنموذجا من مياه النهر موزعة على المنطقة الواقعة بين بداية دخول النهر مدينة الموصل والى حد خروجه منها جنوب المدينة. وبواقع (6) نماذج في فصل الصيف و(6) نماذج في فصل الشتاء فضلا عن جمع أنموذج من مياه الأمطار المتساقطة على المدينة. أظهرت نتائج التحاليل الفيزيائية والكيميائية ارتفاع نسبي لمعظم خصائص وتركيز المكونات الرئيسة للنهر فضلا عن ارتفاع تركيز العناصر الأثرية خلال مرور النهر بمدينة الموصل، نتيجة لطرح كميات كبيرة من الفضلات السائلة باتجاه النهر تقدر بحدود (500000) م3/يوم. كما أظهرت النتائج أن تراكيز الايونات خلال فترة تصريف الماء المرتفع (فصل الشتاء) تكون اقل من تركيزها خلال تصريف الماء المنخفض (فصل الصيف) بسبب عامل التخفيف والانتشار بمياه الأمطار ذات التراكيز المنخفضة من الايونات وكذلك انخفاض عمليات التبخر خلال هذا الفصل من السنة. كما بينت النتائج أن مياه نهر دجلة بشكل عام تقع ضمن الحدود القياسية العالمية لمياه الشرب.


Article
Pillars of the Islamic heritage and archaeological basically for the development of cultural tourism in the city of Mosul
الشواخص الاثرية والموروثات الاسلامية اساس لتنمية سياحة ثقافية في مدينة الموصل

Author: tagred saaid hasan تغريد سعيد حسن
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2005 Issue: 44 Pages: 1-31
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The city of Mosul, one of the most important cities of Iraq, which contains a Aladbd effects and legacies of Islamic, so it was highlighted in this study to the definition of the city through the study of its location, and factors as they arise, as well as the presentation of the possibilities of tourism and consistency of land uses, and how to use these capabilities for the purposes tourist and then stand on the most important problems experienced by visitors, and give solutions in order to promote and upgrade them to satisfy the needs of visitors and demand for tourism activate it.

تعد مدينة الموصل أحد أهم مدن العراق ، ذلك لأحتوائها على العدبد من الآثار والموروثات الأسلامية، لذا فقد تم تسليط الضوء في هذه الدراسة على التعريف بالمدينة من خلال دراسة موقعها ،وعوامل نشوئها فضلا عن عرض امكانيات السياحة فيها وتناسق استخدامات الأرض ،ومدى توظيف هذه الامكانات للأغراض السياحية ومن ثم الوقوف على أهم المشاكل التي يعاني منها الزوار ،واعطاء الحلول بهدف النهوض والأرتقاء بها لأشباع حاجات الزوار وتفعيل الطلب السياحي عليها .


Article
أثر استراتيجية كايزن في تحسين جودة تكنولوجيا المعلومات في مدينة بابل الاثرية السياحية

Authors: Inaam Ali Alshahrabally انعام علي توفيق الشهربلي --- Mohammed S. Dawood محمد سلمان داود
Journal: Iraqi Journal of Information Technology المجلة العراقية لتكنولوجيا المعلومات ISSN: 19948638/26640600 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 3 اللغة العربية Pages: 38-61
Publisher: iraqi association of information الجمعية العراقية لتكنولوجيا المعلومات

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of the study is derived from real application of the IT in Babylon tourism city. There is a shortage in precision of information retrieval to support decision makers and great difficulties facing the workers on IT and antique of IT from the point of view of the quality standards. The paper concentrates on the application of IT by the use of kizen strategy in diagnosing the reasons behind the scarcity of IT quality and its improvement. The study aims at:1-Display the real application of IT at work.2-Display the quality of standards. 3-The application of kizen strategy.4-The improvement of performance by the use of reference model.The study used the root theory and the analytical method as well as the fishbone chart.

استقرئت مشكلة البحث من خلال واقع استخدام تكنولوجيا المعلومات في مدينة بابل الاثرية السياحية حيث قلة الدقة في استرجاع المعلومات لدعم متخذ القرار ،وصعوبات عديدة تواجه العاملين في تكنولوجيا المعلومات، وتقادم قواعد البيانات العاملة ، وغياب التطبيقات الالكترونية المطلوبة في الاداء السياحي بالرغم من توفر تكنولوجيا المعلومات ،ومعايير جودتها..فهل استراتيجية كايزن قادرة على تشخيص اسباب قلة جودة تكنولوجيا المعلومات وتحسينها؟ ممادعى الى ان تكون الاهداف نحو: دراسة واقع IT في العمل، وتحديد معايير جودتها، وبالتالي تطبيق استراتيجية كايزن، لتحديد اسباب قلة جودتها وجذورها، وتحسين ادائها من خلال عرض نموذج استرشادي يستخدم تلك الاستراتيجية. وقد استخدمت النظرية المجذرة والمنهج التحليلي في التعامل مع الية البحث واستخدم مخطط السمكة وقدمت على اثرها مجموعة من الحلول والبدائل الافتراضية للتحسين . وخرج البحث بمجموعة من النتائج والتوصيات.


Article
The effect of the two insects: Reticulitermes sp. and Apis sp. on the architectural buildings
تأثير حشرتي النمل الأبيضReticulitermes sp. والنحل البري .Apis sp على المباني الأثرية

Author: Athraa H. Jasim Al-Rahmany عذراء حامد جاسم الرحماني
Journal: Al Malweah for Archaeological and Historical studies مجلة الملوية للدراسات الآثارية والتاريخية ISSN: 24131326 Year: 2019 Volume: 6 Issue: 17 Pages: 213-223
Publisher: University of Samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

The research contains the knowledge on the most important insects that lived in the architectural building, particularly the two insects: Termites and the wild bees; and the extent of their effect on the old building it is obvious that the Termites formed a threat for some of its components, specially its view when they deformed as well as its building materials. This effect may lead to the structural problems made lost its historical texture. As it's proved that the wild bees were lesser damage on the architectural building than the Termite because they built on the old building walls the stick and sold nests from the clay and some waxes. They caused deformation and corruption of the old building characteristics, especially the decorations, embellishments and inscriptions. The research included also knowing the most important methods to kill the Termite and the wild bees and protect these architectural buildings from their effects.

تضمن البحث التعرف على أهم الحشرات التي تدمر المباني الاثرية وخاصة حشرتي النمل الأبيض والنحل البري، ومدى تأثيرها على المبنى الاثري، وقد تبين ان النمل الأبيض يشكل تهديداً لبعض مكوناته وخاصة المنظر غير المرغوب فيه ولمواد البناء المكونة لها، ولِما قد يسببه من مشكلات انشائية تؤدي لفقدان النسيج التاريخي لها. كما تبين ان النحل البري يكون اقل ضررا على المباني الاثرية من النمل الأبيض، إذ يبني على جدران المباني الاثرية عشوشاً شديدة الصلابة والتماسك من الطين وبعض الافرازات الشمعية فتسبب في تشويه واتلاف معالمها وخاصة فيما تحمله جدرانها من نقوش وزخارف وحليات، كما تضمن البحث التعرف على اهم طرق المكافحة التي يتم استخدامها في مكافحة النمل الأبيض والنحل البري والحد من تأثيرها على المباني الاثرية.


Article
The impact of wars on the archeological sights of the ancient city of mosul (Nineveh city as example)
اثر الحروب على المواقع الاثرية في مدينة الموصل (مدينة نينوى الاثرية) مثالا

Author: Ruaa zuhair zaidan alcurwi م.م.رؤى زهير زيدان الكروي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 38 Pages: 499-526
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Coclusion Mosul is an old city well known in ancient history. It was inhabited by anomber of prophets,and wel charactarised the existence of the ancient Assyrian city of Nineveh with its precious ruins, it can be seen by air with clear boundary in the east sector(left sector) of Mosul. Modern life with new buildings surrounded the old city and some times crossing over the boundary. Visitors to mosul are allways impressed by the mixture of the old and modern features. In 2014 when the terrorist invaded Nineveh province has destroyed most of the province features the old and modern. inThis paper we will focus on the old Assyrian city of Nineveh to show and assess the huge destruction to the hystorical ruins by comparing through pictures taken before and after invation.

مدينة الموصل من المدن القديمة العريقة الاصيلة بتاريخها واثارها عبر مختلف عصور التاريخ الاسلامي والقديم وهي مسكن للعديد من الانبياء، فضلا عن تميزها بوجود اهم مدينة اشورية قديمة وهي مدينة نينوى الاثرية التي مازالت حدودها واثارها موجودة في مركز الجانب الايسر لمدينة الموصل وفي وسط الاحياء السكنية الحديثة بشكل يجذب الزائر الى روعة الدمج بين الماضي والحاضر ، لكن ألان احلى ما فيها قد زال واصبحت اشبه بلوحة تشير الى الخراب والدمار والمعانات التي تعيشها المدينة في الوقت الحالي ومنذ عام 2014 اي بعد دخول التنظيم الارهابي اليها والعبث والتخريب بكل ماهو جميل واصيل ونقي فيها، وفي هذا البحث سنحاول اظهار مقدار الدمار والتخريب الذي اصاب مدينة نينوى الاثرية بعد دخول التنظيم الارهابي الى الموصل، لبيان مقدار الخسائر الواقعة في المدينة الاثرية، معتمدين في ذلك على مجموعة من الصور الحقلية الميدانية ومانشر عن المدينة من صور قديمة، واعطاء تفاصيل عن كل معلم اشوري قد كان موجودا قبل ان تمسه يد الارهاب العابثة.


Article
Cuneiform Text on a Building Brick from Khorsabad
نص مسماري على طابوقة بناء من مدينة خُرسَباد الاثرية

Loading...
Loading...
Abstract

Cuneiform writings vary in which are recorded as souvenir in royal buildings belonging to the property of the state as palaces and temples, and among these writings the texts inscribed in the building brick, or what is known as "brick inauguration", usually models of such bricks are placed among the lines of the same building several times. The model, which we will show is taken from the modern Assyrian era (the first millennium B.C), and specifically it is due to the reign of King Šarrukin (Sargon) (722 704 BC).The text contains four lines of cuneiform writing on Assyrian square-shaped building brick.it was discovered in “Dur- sharrukin” (Khorsabad).

تتنوع الكتابات المسمارية التي يتم تدوينها كنماذج تذكارية في الأبنية الملكية التابعة للدولة كالقصور والمعابد، ومن بين تلك الكتابات النصوص المنقوشة على طابوق البناء، او ما يعرف بـ "طابوق التدشين"، وعادة ما توضع نماذج لهذا الطابوق بين صفوف البناء في المبنى الواحد مرات عديدة، والنموذج الذي سنعرضه من فترة العصر الاشوري الحديث (الالف الأول قبل الميلاد)، وتحديدا يعود لفترة حكم الملك "شروكين" (Šarrukin) (722 ـ 704 ق.م) ويحوي النص اربعة اسطر من الكتابة المسمارية الاشورية على طابوقة(Brick) بناء مربعة الشكل اكتشفت في ارضية قصر الملك "شروكين"، بمدينة "خُرسباد" ذات أبعاد هي: 33 سم طولا و33 سم عرضا و10سم سمكا، دون عليها نص مسماري باللغة الاكدية ـ الآشورية. وتكمن اهمية (الطابوقة) في إنها أكدت لنا اهمية آخر عاصمة آشورية بكامل مرافقها تضاهي المدن الآشورية العريقة السابقة لها مثل نينوى وكالح (كالخ)، والتي انفرد ببنائها أعظم ملوك العصر الآشوري الحديث ومؤسس آخر سلالة آشورية حملة اسمه وهي السلالة السرجونية، والذي من المرجح انه كان اختيارا ذو دوافع اقتصادية وسياسية حول اختيار الملك عاصمة جديدة لمملكته، وقد اكدت الطابوقة بشكل قاطع ان بناء القصر هو للملك شروكين، باني المدينة والرجل المبجل من قبل اعظم الالهة العراقية القديمة وهو الاله اينليل. فمن الضروري البدء باعادة تنقيب المدينة بكافة اقسامها ومن بينها قصر الملك الذي اكتشفت في ارضيته الطابوقة عن طريق الصدفة أيضا


Article
A Cuneiform Text on a Building Bricks from Khorsabad
نص مسماري على طابوقة بناء من مدينة خُرسباد الاثرية

Loading...
Loading...
Abstract

The text we will show from the modern Assyrian period (the first millennium B.C), exactly belong to the reign of King "Šarrukin" (Sargon) (722- 704 B.C). The text contains four lines of cuneiform writing in Akkadian- Assyrian. Researchers have nominated a period of a brick text writing of the modern Assyrian era or what was known the rule dynasty of Sargon second (721-612 B.C), exactly during the reign of Assyrian King "Šarrukin". As for where to find the brick was in the city called "Dur- Šarrukin" (Khorsabad), exactly in the king's palace ground "Šarrukin", where sources mentioned that the king wanted to build a unique palace, described as a "palace which was incredible".The brick was discovered by accident, in the palace place building with three other bricks, was given to the Archaeological office in Nineveh in the spring of 2012. The brick that was discovered, with dimensions 33 cm long, 33 cm wide and 10 cm thick, it means a square brick building.

تتنوع الكتابات المسمارية التي يتم تدوينها كنماذج تذكارية في الأبنية الملكية التابعة للدولة كالقصور والمعابد، ومن بين تلك الكتابات النصوص المنقوشة على طابوق البناء، او ما يعرف بـ "طابوق التدشين"، وعادة ما توضع نماذج لهذا الطابوق بين صفوف البناء في المبنى الواحد مرات عديدة، والنموذج الذي سنعرضه من فترة العصر الاشوري الحديث (الالف الأول قبل الميلاد)، وتحديدا يعود لفترة حكم الملك "شروكين" (Šarrukin) (722 ـ 704 ق.م) ويحوي النص اربعة اسطر من الكتابة المسمارية الاشورية على طابوقة بناء مربعة الشكل.


Article
Determine the level of damage in archaeological sites Unseen Using remote sensing (The study of the quagmire of Dalmaj)
تحديد مستوى الضرر في المواقع الاثرية غير الشاخصة باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد (هور الدلمج حالة دراسية)

Author: Asaad Saleem Lahmood أسعد سليم لهمود
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2019 Volume: 2 Issue: 53 Pages: 445-473
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:-The aim of this study is to demonstrate the practical capabilities of using remote sensing in the identification of archaeological sites and analysis of archaeological data، as one of the most important spatial techniques that deal with the efficiency of distinguished data، information and archaeological records. Because traditional methods are still practiced in many geographical sciences، including archeology، especially in important processes in the documentation and management of archaeological resources، the storage and management of archaeological information and data in traditional methods is more difficult، in addition to their loss of researchers، making many operations Processing and analysis of data is an interest in archeology. Therefore، the idea of this study is to choose the use of remote sensing techniques to obtain valuable information about the archaeological sites، whether or not it is distinguished by what can be derived from information from the visual and aerial images، and then an evaluation process for the performance and effectiveness of this technique by testing its operational functions in the analysis including Consistent with the requirements of users and specialists in the effects، through the application and testing on some archaeological data and information of archaeological areas in the low is Dalmaj. The study showed that the capabilities and possibilities of the application can be used to limit geographical data to facilitate the tasks of specialistsKeywords:- archaeological sites Unseen، Using remote sensing، quagmire of Dalmaj

الملخص:-هدفت هذه الدراسة إلى ابراز القدرات التطبيقية لاستخدام الاستشعار عن بعد في تحديد المواقع الاثرية وتحليل البيانات الأثرية، كأحد أهم التقنيات المكانية التي تتعامل بكفاءة متميزة مع البيانات والمعلومات والسجلات الأثرية. ونظرا إلى أن الوسائل التقليدية مازالت متبعة في كثير من العلوم الجغرافية ومنها علم الآثار وخصوصا في عمليات مهمة في توثيق وإدارة الموارد الأثرية ودراستها، إلا أن تخزين وادارة المعلومات والبيانات الأثرية بالطرائق التقليدية يكون أكثر صعوبة، بالإضافة إلى قابليتها للضياع على الباحثين مما يجعل كثير من عمليات المعالجة وتحليل للبيانات أمرا المهتمين بعلم الآثار. ولهذا أتت فكرة هذه الدراسة باختيار استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد للحصول على معلومات قيمة عن المواقع الاثرية الشاخصة او غير الشاخصة من خلال ما يمكن استخلاصه من معلومات من المرئيات والصور الجوية ثم يلي ذلك عملية تقويم لأداء وفاعلية هذه التقنية من خلال اختبار مهامها التنفيذية في التحليل بما يتفق مع متطلبات المستخدمين والمختصين في الآثار، وذلك من خلال التطبيق واختبار على بعض البيانات والمعلومات الأثرية للمناطق الاثرية في منخفض هو الدلمج. وقد بينت الدراسة أنه يمكن الاستفادة من القدرات وإمكانيات التطبيقية غير محدودة للقواعد البيانات الجغرافية لتسهيل مهام المختصين.الكلمات المفتاحية: المواقع الاثرية غير الشاخصة، الاستشعار عن بعد، هور الدلمج.


Article
Estimation of Mass Absorption Coefficient for Some Standard Geological Materials Using Incoherent Scattering Intensity of W, Mo ,Cr and Au X-ray Tube Line
تقدير معامل الامتصاص الكتلي لبعض المواد الجيولوجيه القياسية باستخدام شدة الانعكاس اللاتوافقي لخطوط انابيب الأشعة السينية W , Mo , Cr , Au

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTThe analysis of trace element by x -ray fluorescence spectrometry always required appropriate correction for matrix differences of the geological material . To reduce such effect , mass absorption coefficient were calculated for both known (standards) and unknown samples. Such calculation required analytical data of major element concentration (wt. %) . To make these data available, is in fact time consuming job. Many theoretical and experimental corrections were attempted in order to save this additional analytical work . The uses of incoherent scatter intensity dominate the relevant literature , because it is free of systematic errors affecting the measurements of incoherent scatter intensity. Non of the published attempt claimed routine uses of the suggested method of correction.The present study deals with estimation of mass absorption coefficients of ten international geological standards for wave length range ( 0.50A - 1. 66A ) using intensity (counts /40 seconds) of(GH;Mica-Fe;ATT-1;SY-2;ASk-1; ASk-2; BX-N; UM-2;UM-4;MRG-1) incoherent scatter (I incoh) lines ( Au Lβ , Cr kβ , Mo Kα , Mo Kβ , W Lβ1 , WLβ2 ) reflected from smooth surface of infinity thick pellets prepared from standards samples powders Appropriate computer program were previously written and checked then , later used for computation of mass absorption coefficients () of the standards samples. Sequential x-ray spectrometer (PW1459/10) were used for measurements of incoherent Scatter (I incoh). The inverse relation between (I incoh -) can be explained on the basis of low rate of incoherent scatter generation from sample matrix of high mass absorption coefficient . Same matrix can absorb great deal of departed x-¬ray from the samples . The curved relation is confined to Mo Kα and Mo Kβ incoherent line resulted from the nature of the spectrometer pw 1450/10 used in this study. Comparison between different incoherent reflection lines were made and the whole data was subjected to additional mathematic and statistical treatments for improvement of results .

يتطلب عادة تحليل العناصر الاثرية بمطياف الاشعة السينية الوميضية ،اجراء تصحيح تأثير اختلاف مادة الحشوة للمواد الجيولوجية. وللتقليل من هذا التأثير، بتم حساب معامل الامتصاص الكتلي لكل من النموذج القياسي والنموذج المطلوب تحليله . ان اجراء مثل هذه الحسابات يتطلب توفير بيانات تحليلية للمكونات الرئيسة من العناصر الكيميائية، وهو الامر الذي يضيف فترة زمنية اخرى تقترب او تزيد عن زمن التحليل المطلوب. وبهدف توفير هذا الجهد الاضافي ، جرت محاولات نظرية وتجريبية مختلفة. ويبدو ان محاولات استخدام الانعكاس اللاتوفقي هي الاكثر شيوعا في الادبيات ذات العلاقة وذلك لأنها خالية من الاخطاء النظامية المؤثرة على قياسات الانعكاس المتوافق ، غير ان اي من هذه المحاولات لم ترتقي الى الاستخدام الروتيني .تتناول الدراسة تقدير معامل الامتصاص الكتلي لعشرة نماذج جيولوجية قياسية عالمية : (GH; Mica-Fe; ATT-1; SY-2;ASk-1; ASk-2; BX-N; UM-2; UM-4; MRG-1)للأطوال الموجية (0.5-1.66) انكستروم وبتوظيف شدة الانعكاس اللاتوافقي (عدة/40 ثانية) لخطوط الاشعة : (AuLβ1; CrKβ; MoKα; MoKβ;WLβ1;WLβ2) من على اسطح لا منتهية السمك محضرة من مسحوق النماذج القياسية . ويلاحظ العلاقة العكسية في مرتسمات شدة الانعكاس اللاتوافقي مع معامل الامتصاص الكتلي المحسوب للنماذج القياسية بوساطة برنامج معد لذلك سلفا. ويمكن تفسير ذلك على اساس المعدلات المنخفضة لتوليد الانعكاس اللاتوافقي في حالة النماذج بحشوة عالية معامل الامتصاص الكتلي والتي تمتص ايضا، جزءا كبيرا من الشعاع الخارج او المغادر للنموذج. وينفرد الانعكاس اللاتوافقي لخطي beta وMoK alpha بعلاقة منحنية مع معامل الامتصاص الكتلي. وهذا يعود الى طبيعة مطياف الاشعة السينية الوميضية PW1450/10 المستخدم في الدراسة الحالية . وخضعت البيانات الى معالجات اضافية رياضية واحصائية فضلا عن المفاضلة بين الانعكاسات المختلفة بهدف تحسين النتائج .


Article
أثر العمليات الجيومورفية على الابنية الاثرية في مدينة بابل الاثرية

Author: علي حميد غاوي راشد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 3 Pages: 1286-1309
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Research aims to study the impact of algiomorvih operations on monuments in the ancient city of Babylon in terms of identifying the most important processes affecting the buildings these operations were only caused by natural factors and circumstances such as weathering and erosion processes or result from the influence of living organisms and include the impact of both human and animals, plants and their relationship to characteristics of building materials of archaeological buildings where no observed erosion and collapse of the buildings built of clay milk faster than wage-constructed buildings and descriptive study was based on Frequent visits to the city and conducting interviews with archeologists and diggers are responsible for managing the city plus analysis of aerial photos taken by American troops (2003-2004) and photographs by scholar.

يهدف البحث الى دراسة اثر العمليات الجيومورفية على الابنية الاثرية في مدينة بابل القديمة من حيث تحديد اهم العمليات المؤثرة على الابنية سواء كانت هذه العمليات ناتجة عن ظروف وعوامل طبيعية مثل عمليات التجوية وعمليات التعرية او ناتجة عن تأثير الكائنات الحية وتشمل اثر كل من الانسان والحيوان والنبات وعلاقة هذه العمليات بخصائص مواد البناء للأبنية الاثرية حيث لوحظ تآكل وانهيار الابنية المشيدة من اللبن والطين بشكل اسرع من الابنية المشيدة بالأجر وقد تمت الدراسة بشكل وصفي اعتمادا على الزيارات المتكررة للمدينة واجراء المقابلات مع المنقبين الاثريين والمسؤولين عن ادارة المدينة فضلاً عن تحليل الصور الجوية الملتقطة بعدسة القوات الاميركية عام (2003 – 2004م) والصور الفوتوغرافية من قبل الباحث.

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (11)


Language

Arabic (8)

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (1)

2017 (2)

2016 (1)

2014 (2)

More...