research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Terrorism and juvenile recruitment (Iraq model)
الإرهاب وتجنيد الإحداث (العراق أنموذجا)

Author: Researchers Salah Hassan Faleh and Mahdi Ali Zebeen الباحثان صلاح حسن فالح ومهدي علي زبين
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 16 Pages: 103-159
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

The pheomenon of recruitment events can not be rule by one reason there is different commean reasons to create it and to understand the conditions wich is push the events to act as deviant behavior aginst his society .The problem of search spin around about co-join event numbers increase in terrorist operations affect in society and security reality and facing this phenomenon.The importance of search :Subjaction the reasons of joining the events in terrest opreration for full-dress analysis and take consideration the sequences of social and economiset formaliz lineament of ther lives and political invearment and security wich sets terms responded.The search depend on social servey and means statistical and the servey the search represent the doucmantry info and servey study and data base field.the simple of research gander was (male events) they condemenation with crime and the servey place was (Bahgdad) Rehabilitation events saction and bahgdad obserational house The histry time servey was from (januery 2014 to july 2014)And the nombers of simpls events abaut (54 male event) .They search locate three characteristics of tirrest:1- use the vilance or use by threten.2-creating stste of panic and instability on socity .3- achive poltcal aimsConclusions of research :Must the events left ther school and they area were the live cauld be agood inverment of crime Useyle around they big citys or at villages so it became good casks for events to do crimes They precentage of events (as simple) they are preyer and this give you clear view that rielgen speech affect to publishing extremist idoolgy and same of those events family are condacet on terroist oprerations Recomdation of search:Crreation resarch center and study the intellectual breakthroughs and masuring the intellectual trends amoung young people and review mechanism (sunni and shiite moratorium) and review the educition polace and identfy educationl destination accuralely.

إن مشكلة الدراسة تتمحور حول تلمس الباحث من خلال عمله الوظيفي زيادة الأعداد من الأحداث المشاركين في العمليات الإرهابية ومدى تأثير هذه الأعداد على المجتمع والواقع الأمني العراقي ومدى إمكانية التصدي لتلك الظاهرة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في العراق. حيث يشكل الإحداث العراقيون إي من هم دون (15) سنة حوالي (43.1%) من سكان العراق، وتبلغ نسبة الشباب (15ـ 24) سنة أكثر من خمس مجموع السكان بقليل. وهي نسبة عاليه تستمد أهميتها من القيمة المستقبلية لهذه الفئة وليس من نسبتها المجردة فقط. يعدّ الحدث آلة حرب رخيصة الثمن وبديلاً فعالاً للمقاتلين الكبار. فالأحداث يسهل تلقينهم العقائد والتلاعب بعقولهم والتأثير فيهم من خلال الأفكار البطولية للذكورة والقوة .اعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي بشكل أساسي، كما استعانت بالوسائل الإحصائية للتعرف على موضوع الدراسة من جميع جوانبه، واكتشاف العلاقات والارتباطات القائمة بين هذه الظاهرة وبين المتغيرات الأخرى التي يفترض أن تكون لها صلة قوية وعلاقة وثيقة في نشوئها وتكوينها، قصد الكشف عن أهميتها ودرجه تدخلها كعوامل وقوى تلعب دوراً محدداً في تكوين ظاهرة تجنيد الأحداث.وكان مجتمع الدراسة (مجموع الأشخاص الذين تستهدفهم الدراسة)؛ ولما كان عدد هولاء في المعتاد أكبر من أن تشملهم الدراسة فقد اختيرت عينة لتمثلهم، إي تتوافر فيها أهم صفاتهم التي تميزهم عن غيرهم، فهؤلاء الأحداث ارتكبوا جرائم وصدرت بحقهم أحكام.استعمل الباحث العينة العمدية في اختيار عينة دائرة وتعرف بأنها ((العينة التي يتعمد الباحث أن تكون في حالات معينة لأنه يرى أنها تمثل المجتمع الأصلي تمثيلاً صادقاً وتحقق الغرض من دراسته))، شملت عينة الدراسة الأحداث من الذكور الذين ارتكبوا جرائم يعاقب عليها القانون الخاص بمكافحة الإرهاب وأودعوا في دائرة الإصلاح وقد بلغ حجم العينة (54)حدثا.واعتمد الباحث في الدراسة أداة الاستبانه حيث قام بتصميم استبانه تجيب عن التساؤلات التي تخدم أهداف الدراسة مكونة من 33 فقرة، بعضها مغلق وبعضها الأخر مفتوح لإعطاء المبحوث الحرية في التعبير وعرضت الاستبانه على مجموعة من الخبراء.وخلص البحث إلى استنتاجات أهمها وهي أن النسبة العليا للمبحوثين هم من الأسر الميسورة، وأغلب الجانحين من الأحداث تركوا المدرسة في إحدى المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، ونسبة الآباء والأمهات الحاصلين على التحصيل الابتدائي والمتوسطة هم النسبة العليا لأولياء الجانحين، وللمنطقة السكنية علاقة وثيقة بالجنوح فالمنطقة السكنية يمكن أن تصبح بؤرة للجنوح، وعادة ما تقع في أطراف المدن الكبيرة وضواحيها والقرى والأرياف حيث توجد الأفكار المتطرفة؛ ما يؤثر على الحدث ومن ثم تعد حواضن جيدة لجنوح الأحداث، وكشفت نتائج الدراسة أن عدد المصلين من الأحداث يشكلون (89%)، وغير المصلين (11%) فقط وهذا ما يوضح مدى إمكانية استغلال الخطاب الديني في نشر الفكر المتطرف.وقدمت الدراسة توصيات أهمها إنشاء مركز بحوث ودراسات فكرية يهتم بدراسة الاختراقات الفكرية التي تحدث نتيجة التقارب الزماني والمكاني نتيجة تطور الاتصالات، ويقوم بقياس دقيق وعميق لمسار الوجهة الفكرية، وضرورة اهتمام صناع القرار بالحوار الفكري القائم على الخطاب العقلانية والحرية الفكرية في معالجة أو تفسير ما هو معمول في الواقع السياسي والشرعي، وإشراف الوقفين السني والشيعي على جميع المساجد والحسينيات، وتكليف الإمامة فيها إلى أشخاص معتدلين في الأفكار، وتوحيد الخطاب الديني الذي يدعو للمحبة والتسامح والتعايش السلمي. ومراجعة السياسة التعليمية وتحديد وجهتها التربوية بدقة وتجديد مناهجها التعليمية على هذا الأساس بحيث تتناسب وعقيدة المجتمع ولا تتعارض مع ثوابت الدين والثقافة والعدول بها عن الوجهة التلقينية.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2015 (1)