research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Crying in the poetry of Khansaa
البكاء في شعر الخنساء

Author: سهام كاظم النجم
Journal: Journals eduction for girls مجلة كلية التربية للبنات للعلوم الانسانية ISSN: 19935242 Year: 2012 Issue: 11
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Did not cry when Khansaa just Vslgih function of the eye in the composition of tears, but the reasons and reasons of loyalty to her father and her two brothers, especially sakhar, which summarized love tears itself lies in a deep-rooted Anmth relevant merits and deepened her and her community. Was the cry then mixing the same with the same Ametzaja became destiny that does not realize all the old one else is crying if Sawrha spectrum and mourn if the reported raid and Tndba if it deems dove Tsdja the palm branch has formulated this cry formulas indicate the continuity and renewal, stability, and pictures of pretty impressive lived in the minds of listeners and grieved their hearts so she deserved literary immortality in poetry in the Arab feminist era of ignorance and Islam.

البكاء في شعر الخنساء هو محور مهم وغالب في بناء قصائدها وكان لدواع منها الوفاء لمن رثتهم ولاسيما اخوها صخر ومنها دواع اجتماعية لانها رأت فيهم مجموعة قيم اجتماعيه ذات نفع مادي ومعنوي .وكان البكاء عندها امتزاج الكل وهي ذاتها الملتاعة مع الجزء وهي العين الدامعة ومن هذا الامتزاج اكتسبت الخنساء صفة (العبرى ).وعبّرت عن البكاء بالفاظ تخص العين بوصفها مستودع الدمع ,وبصيغ تدل على الاستمرار والتجدد والثبات وبصور شعريه قائمة على التشبيه المنتزع من بيئتها الجاهلية .ومالت اخيرا الى الاعتصام بالصبر تأثيرا بمعاني القراّن الكريم الداعية الى التسليم بقضاء الله تعالى وقدره مصورة ذلك الاعتقاد بحكم شعرية بليغة وبالغة الاثر دلت على حنكتها ورصانتها فأستحقت أن ترتقي في سناء المجد النسوي في الادب العربي .


Article
فلسفة البكاء على الحسين عليه السلام

Author: ابتسام سعدون محمد النوري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2017 Volume: 2 Issue: 43 Pages: 467-506
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Chapter One: targeted research to answer the following questions:1. Why cry over Hussein?2. Do crying behavior is flawed?3. Is the property remains for women to force their emotions and not to the possibility of their hearts for the misfortunes?4. Are the fact crying wash wounds and anxieties?5.Can man loses his pride and becomes weak the eyes of others in the case of crying?6.hl crying philosophy transcends all that..lha time and has its time and its style?Limits Search: Search identifies with talk on the subject, in order to serve Investigation research.The first topic-why we cry, Section II photos of crying:Chapter II Section I. Why cry over Hussein (peace be upon him) / second topic-theories that explain the revolution of Imam Hussein, the prophet (peace be upon him)Chapter III -alambges first - the weeping angels and prophets and Prophet Ahlulbayt the Imam Hussein, peace be upon him: Section II weeping men and women: Section III functions tearsChapter IV Section One-types of tears:The second topic-modern studies of variable tears, and then the conclusions and recommendations and a list of sources

هنالك سؤال نطرحه دائماً في ذكرى عاشوراء الأليمة، ونرى أنه من اللازم الإجابة عليه من خلال عاشوراء ذاتها، وهذا السؤال هو: لماذا نبكي في عاشوراء؟ هل نبكي لمجرد البكاء، أم لأن عاشوراء تثير روحية الإنسان فتدفع به إلى البكاء؟ أسئلة كثيرة تطرح، ويتفرع عنها الكثير من المعاني والدلالات التي تؤكد لنا حضور عاشوراء فينا من خلال البكاء الروحي المستلهم لكافة الصور المعنوية والملكوتية، ذلك أن هذه الصور لا بد أن تعبر عن نفسها، والدموع هي من جملة تعبيرات هذه الصور المعنوية والروحية.لعل البعض يستغرب هذا الموضوع ويعتبر الحديث فيه والبحث عنه عملاً لا قيمة له بحيث يقال: إن البكاء هو نتيجة للضعف والهزيمة، أو نتيجة لمصيبة وقعت، وليس له أي معنى روحي، وقد يستدل هذا البعض على حقيقة ما يذهب إليه في معنى البكاء بأن الناس جميعاً يبكون وليس هناك ثمة معنى لبكائهم غير تلك الصور الظاهرة في حالاتهم، فالبكاء الفيزيولوجي ظاهرة عامة، ودليل قوي على مادية البكاء كما يرى هؤلاء، وانطلاقاً لما يذهب إليه هؤلاء، فإننا نقول: إذا كان البكاؤون يتساوون في البكاء من حيث الصورة الظاهرة، فإنهم لا يتساوون من حيث الصورة الباطنية لأن النفس الإنسانية أيضاً تعبر عن نفسها بما لا يدع مجالاً للشك بأن النفس مستقلة فيما تعبر به عن نفسها في أجواء عبادية تتجاوز المصائب والأحزان وكل ما يثير الدموع في حالات خاصة قد تحمل الباكي أو المتبكي على الظن بأن البكاء هو نتيجة لشعور خاص بألم ما أو يحدث ما يدفع المرء إلى البكاء، والحق يقال: إن المتباكي قد يجد دموعاً يذرفها، ولا يجد بكاءً، باعتبار أن ذرف الدموع شيء والبكاء شيء آخر، والدليل على ذلك ما جاء في الحديث المشهور: من أنه إذا لم تجدوا بكاءً فتباكوا، تكلفوا البكاء بهدف الإثارة الظاهرية لمشاعر التي غالباً ما تؤثر على الحالة الداخلية للإنسان، إن الفرق بين أهل الدنيا وأهل الآخرة، هو أن أهل الدنيا يكون البكاء عندهم حالة مرتبطة بما يريحونه أو يفسرونه من ماديات، بينما أهل الآخرة فالبكاء عندهم حالة روحية دائمة تتجاوز الربح والخسارة المادية، ولهذا يقول أمير المؤمنين a: "إن الزاهدين في الدين تبكي قلوبهم وإن ضحكوا" في حين أن أهل الدنيا تضحك قلوبهم وإن بكوا..".وكُنْتُ أَظُنُ ايضا فيما سَبَقْ أَنْ البُكاء وإِذْرافَ الدُمُوعْ شَعيرةٌ خُصِصَت كَطَقْسٍ من طُقوسِ الوداع الأخير، لكننا نرى ونقرأ هنا شيء آخر، مُصابٌ مِنْ نوعٍ آخر لا شبيه له من أول الدنيا لآخرها، رَضيعٌ يُبْكى عليه ساعة ولادته، رسول الله وابنته وحَشْدٌ كبيرٌ من الملائكة في حال نياح على رضيع بِساعَةِ ولادته، حقاً إني الآن على يقين تام، بأن الحسين a قد ضَرَبَ بمصابِهِ كُلَ العاداتِ والتقاليد المتبعة عرض الحائط، وأَنْفَرَدَ بشخصه وذاته عن الجميع، فسلامٌ على من بكى عليه ساعة مولده رسول الله، وناحت عليه الزهراء، وجَزَعْ له جبرائيل والحشد العظيم، وقد حاولت فهم لغة البكاء وجمع ما كُتب عنها، فوجدت كاتبا يخبرني أنها غسيل للجروح وللهموم، وآخر يخبرني أنها حكرا على النساء، وأنّ الرجال يبكون في قلوبهم فقط. وأيضا آخر يُعلق بأنك يجب أنْ تحبس دموعك قدر استطاعتك، لأنّ دموعك مصدر لاستضعافك من الآخرين وأخيرا وليس آخرا، فكرة لكاتب لم أستوعبها تماما يخبرني أنك يجب أنْ تبكي حتى تُشعر الآخر باحتياجك لهُ، وقد عرف عن البكاء أنه يكون عند الحزن، وأّنه مظهر من مظاهر النقص والعيب، فإن السنة النبوية حافلة بالمواقف لبكاء النبي، واستنادا الى ما سبق ارتأت الباحثة الكتابة في هذا الموضوع وجعله بعنوان: فلسفة البكاء على الامام الحسين a:


Article
ظاهرة البكاء عند الإمام زين العابدين عليه السلام

Author: نرجس كريم خضير جدران الخفاجي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2018 Volume: 3 Issue: 46 Pages: 73-90
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

There is a fine thread that distinguishes between the meaning of crying and the meaning of false crying، we must know the meaning of the first real crying، and distinguish it from false crying. If the aim of crying is to raise souls، and cleanse of the accumulated rust because of life's preoccupations and hard of live، and then directing the crying media to influence on the people as a form of political action or missionary purpose، this type is desirable، It does not mean despair، weakness and hypocrisy، which has other goals. It is in the first circle a noble emotion that can take away from man the reasons of the cruelty of the heart and his severity، to become more transparent and tolerant on the one hand، It is an educational work to guide and cultivate souls and improve their feelings on the other hand. Imam Zine El Abidin (peace be upon him) is known to all of his worship and asceticism in addition to his knowledge، In the life of the Imam is full of things that deserve to be looked into، his life is full of science and exhortation. The phenomenon of his crying came because of the tragedy of the battle of Karbala، and the martyrdom of Imam Hussein (peace be upon him) and his companions، and the departure of his children and his wives prisoners bound by chains of iron from country to country، in the revolution of truth on falsehood. After the martyrdom of his father، Imam Zine El Abidin (peace be upon him) became Imam directly، the circumstances were difficult for him، and he had to complete the revolution of his father Hussein (peace be upon him) to keep this revolution، to provide lovers of Ahlu Albait (peace be upon them) educational principles. The crying had a clear effect on the survival of the glare of the revolution and its luster، Imam Zine El Abidin (peace be upon him) played this role in order to commemorate Al Hussein، and In order to keep his name immortal and memorize his memory، on the one hand، and explain how he was so oppressed، crying was the best way to show this thing. crying is a legitimate way that does not anger the authorities because they see it as a grief for their relatives and family، on the other hand. His crying was distinct and influential، even with the five known to cry، he has been crying for twenty years، he cries when he puts water or drink in front of him، his weeping is not a cry of passion، but a cry that carries far and profound goals، so that his life seems to be stationary، even his actions became linked to crying. This was not only the aim of Imam Zine El Abidin's goal of crying، was intended to establish the correct concepts of the Husseiniya revolution، and explain the cause and explain the events that followed، and the establishment of a firm Islamic foundations on the basis of this experience، so as not to exploit by opportunists، some do not understand them wrongly، take advantage of the great event lessons، and disseminating the right ideas to prove the status of Ahlu Albit، reflect the clear image of them and their commitment to religion and care for Muslims.

بين البكاء والتباكي الهادفين خيط رفيع لا يمكن تجليته الا بفهم الهدف من البكاء أولاً، والتباكي ثانياً، فإذا كان الهدف من البكاء هو تربية النفوس وتجلية الصدأ من عليها جراء زحمة الحياة وقساوة العيش، ومن ثم توجيه البكاء اعلامياً للتأثير على الناس كشكل من اشكال العمل السياسي أو الرسالي الهادف، يأتي هنا ممدوحاً، وهو غير الجزع والضعف والنفاق والرياء الذي له أهداف اخرى، فهو في الدائرة الاولى عاطفة نبيلة يمكن ان تنتزع من الانسان دواعي قسوة القلب وغلظته وشدته، وتحيله اكثر شفافية وسماحه من جهة، وهو عمل تربوي لتوجيه النفوس وتربيتها وتهذيب مشاعرها واحاسيسها من جهة اخرى. وقد عرف الامام زين العابدينa بعبادته وزهده مضافاً إلى علمه الجم، ومن الامور التي تستحق الوقوف عندها في حياة الامام الزاخرة بالعلم والموعظة ظاهرة البكاء وسببها مأساة كربلاء واستشهاد الامام الحسينa واصحابه، وخروج عياله ونسائه سبايا يساقون من بلد إلى بلد، في ثورة الحق على الباطل. فقد تسلم الامام زين العابدين منصب الامامة بعد استشهاد والده مباشرة وكانت الظروف صعبه عصيبة عليه آنذاك، فسلام الله عليه كان عليه اكمال ثورة ابيه الحسين a لتبقى هذه الثورة حية في النفوس ومجالاً تربوياً مهماً يتغذى منه الفرد المحب لأهل البيتd وكان للبكاء الاثر الواضح لبقاء وهج الثورة وبريقها، وممن قام بهذا الدور الامام زين العابدين، إذ كان يرتجي من ذلك ابقاء ذكر الحسينa والإشادة بأسمه وذلك بالاحتفاظ بأي شيء يشير إليه، وبعث ما يؤدي أو يرمز للحسينa من جهة، واظهار الظلامة الكبيرة التي حلت بالحسينa وخير وسيلة لإظهار ذلك كانت البكاء، وهي وسيلة مشروعة ولا تثير السلطة ايضاً لانهم لا يرون فيها غير العاطفة والارتباط الرحمي بين ولد فقد والده واعز اسرته من جهة اخرى، ولكي يكون البكاء مؤثراً لابد ان يكون متميزاً في شكله ومضمونه حتى عد من البكائين الخمسة المعروفين فما وضع طعام بين يديه الا بكى، وما شرب ماء الا وبكى وبقي هكذا اكثر من عشرين عاماً، فبكاء الامام لم يكن عاطفياً وانما ذا مضامين واهداف بعيدة وعميقة، وانعكست هذه الحالة المشجية عنه وكأنه اوقف حياته من اجلها وارتبط كل سلوكه بها. لم يهدف الامام زين العابدين من ظاهرة البكاء ما سلف فقط، بل كان يهدف من ذلك أيضاً اعطاء المفاهيم الصحيحة عن النهضة الحسينية وسببها وما اعقبها من احداث ووضع المقاييس الإسلامية الثابتة من خلال التجربة المباركة لئلا يستغلها بعض المنتفعين، وخوفاً من ان ينحرف فهم البعض في الاستفادة منها، واستلهام الدروس من هذه الواقعة المؤلمة، واستخدام وسائل لنشر الفكر الصحيح منها، الذي يبرهن للامة مكانة وقدسية اهل البيتdوتعكس لهم الصورة الناصعة من متبنياتهم، وشدة التزامهم بالدين ورعايتهم لشؤون المسلمين.


Article
Legitimacy of crying for Imam Hussein between Koran texts and Islamic heritage sources
شرعية البكاء على الإمام الحسين (عليه السلام) بين نصوص القرآن ومصادر التراث الاسلامي

Authors: Alaa Hussein Taraf علاء حسين ترف --- Saleem Abbas Jasim سليم عباس جاسم
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 351-384
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Many historical studies dealt with a lot of humanitar aspects in the holy Quran. One of these studies was about the crying ritual for being mentioned in its verses as well as the prophet's sayings. Some of the prophet'(Pbuh) saying traditious the believers to cry. These sayings reved praise to the weeping of the ground and the sky as well as the prophet's cry for the affliction of Imam Hussein(Pbuh) .This study focused on the emotional and humanitarian studies of crying since Adam's time and that it is innate and natural. The prophet Muhammad (pbuh) mentioned that all prophet and messengers used to cry.

اهتمت الدراسات التاريخية في القرآن الكريم بالعديد من الجوانب الانسانية، حيث دُرِسَت فيه شعيرة من الشعائر الانسانية هي شعيرة البكاء، إذ ان القرآن الكريم قد ذكرها في العديد من نصوصه كذلك في أحاديث الرسول الكريم محمد(صلى الله عليه وعلى اله وسلم)، فقد بيّنا العديد من الأحاديث والروايات على حث الرسول الكريم محمد على البكاء، والمدح والثناء للباكين وبكاء السموات والأرض على الإمام الحسين ، وبكاء الرسول وأهل بيته على الإمام الحسين(عليه السلام ).كما تطرقنا الى ان البكاء حالة وجدانية وانسانية منذ عهد آدم ولن تنسى وهي حالة وجدانية فطرية للطبيعة الانسانية، لذلك فكل الأنبياء هم بكاءون وهذا ما عبَّر عنه الرسول الكريم محمد نحن معاشر الأنبياء فينا البكاء.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2012 (1)