research centers


Search results: Found 50

Listing 1 - 10 of 50 << page
of 5
>>
Sort by

Article
مبدأ استقلال اتفاق التحكيم التجاري

Author: Mostafa Natiq Matloob مصطفى ناطق صالح مطلوب
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2010 Volume: 12 Issue: 43 Pages: 113-140
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

يعد أسلوب التحكيم التجاري من الأساليب المهمة والضرورية على نطاق التعاملات التجارية(الداخلية والدولية)، وذلك لحسم أي خلاف يظهر بين الإطراف المتنازعة بسبب ما يتمتع به من مزايا وسمات جعلت المتنازعين يلجاؤن اليه بعيدا عن ساحات القضاء، وان اللجوء للتحكيم التجاري يتم من خلال آلية محددة ومعينة لكي يمكن حل النزاعات عن طريق التحكيم، وان هذه الآلية هي (اتفاق التحكيم) والذي يتمثل بصورتيه الشائعة الوقوع عمليا (شرط التحكيم ومشارطة التحكيم) فمن خلال هاتين الصورتين يتم الاتفاق على أسلوب التحكيم لحل أي نزاع بين الطرفين ، وانه نظرا للأهمية التي يتمتع بها اتفاق التحكيم والذي يعد بحق العمود الفقري الذي يقوم عليه نظام التحكيم التجاري واللجوء اليه رأينا ان نعالج بشكل موجز مفهوم اتفاق التحكيم وشروط انعقاده وبيان موقف القوانين منه لكي يتم فهمه قبل الحديث عن استقلالية اتفاق التحكيم التجاري.


Article
واقع مستوى التحكيم في العراق للموسمين 2005-2006 / 2006-2007

Author: صباح قاسم خلف
Journal: Al.Qadisiya journal for the Sciences of Physical Education مجلة القادسية لعلوم التربية الرياضية ISSN: 7791 /1991 Year: 2010 Volume: 10 Issue: 2 Pages: 223-237
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

لعبة كرة القدم هي اللعبة الشعبية الاولى في العالم واحتلت مكانة مرموقة بين صفوف مختلف الشعوب ونالت أهتمام الدول قاطبة ، حيث تخصص مبالغ طائلة من اجل النهوض بها وتطورها. والعراق أحدى هذه الدول التي اخذ اهتمام المسؤولين في الدولة يتجه صوبها نظرا للصفات والخصائص ا لتي تتمتع بها هذه اللعبة ، واهتمت القيادة الرياضية في عراقنا الحبيب بهذا الجانب واولته اهمية خاصة، واستطاعت فرقنا ان تحقق نتائج جيدة على المستوى العربي والقاري والدولي ابتداء باحراز كاس قارة اسيا ووصولها الى نهائيات الاولمبياد أربع مرات ومن ثم الوصول الى نهائيات كاس العالم عام 1986 وحصول العراق على المركز الرابع في اولمبياد اثينا عام 2004 ، لذا يجب ان يقابل هذا الدعم والاسناد شعور بالمسئولية من اجل النهوض بهذه اللعبة العريقة.
هنالك عناصر اساسية لهذه اللعبة (الملعب،الادوات،اللاعبون،الحكام) والحكام هم الذين( يشكلون العنصر الرئيس لاخراج مباراة بالصورة المطلوبة وتدار كل مباراة بواسطة حكم ساحة له السلطة المطلقة لتطبيق مواد القانون للعبة بالتعاون مع حكمين مساعدين وحكم رابع خارج ميدان اللعب) فالتحكيم احد العوامل الاساسية التي تساهم في تطوير مستوى كرة القدم فمتى مااستمد الحكم سلطته وشخصيته من القانون الدولي فانه سيساهم بلاشك في تطوير اللعبة لان الحكم ومنذ دخوله الملعب يحمل صفتين اساسيتين هما بكونه معلما ومربيا لذا وجب عليه تحمل الصعاب التي تواجهه اثناء قيادته للمباراة وان يقود المباراة بشكل عادل وباخلاص.


Article
التحكيم التجاري الالكتروني

Author: Mustafa Natik أ. مصطفى ناطق صالح مطلوب
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2009 Volume: 11 Issue: 39 Pages: 143-190
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

يعد التحكيم التجاري من وسائل حسم المنازعات بين الأطراف، وذلك لكونه يعتمد على اختيار شخص أو عدة أشخاص كمحكمين يثق الأطراف بهم، لفض مثل تلك المنازعات، باتفاق طرفي النزاع.وان التطور الحاصل حاليا في مجال الاتصالات والتقنيات، وتوظيف مثل هذه الأدوات في مجالات متنوعة أسهم وبشكل كبير إلى ظهور التشريعات المتخصصة بالأمور الالكترونية، والتوسع بخدمات التجارة الالكترونية وظهور المنازعات التجارية في الواقع العملي، مما أدى إلى التفكير بشكل جدي الى ضرورة إيجاد نظام لحسم المنازعات بطريقة الكترونية ايضا، وبالتالي اعتمدت الكثير من الدول والمؤسسات التحكيمية والمواقع الالكترونية المتخصصة نظام التحكيم التجاري الالكتروني لحسم تلك المنازعات، وذلك نظرا لما يتمتع به هذا النظام من مزايا تفوق ما يتمتع به التحكيم التقليدي(غير الالكتروني)، ومنها على سبيل المثال:المنظمة العالمية للملكية الفكرية وجمعية التحكيم الأمريكية ومشروع المحكمة الفضائية (Cyber tribunal) ونظام القاضي الافتراضي وكذلك اعتمدت غرفة التجارة الدولية في باريس الأخذ بالتقنيات الالكترونية الحديثة وغيرها من المراكز التحكيمية والقوانين الوطنية التي سنبين أحكامها بهذا الخصوص في ثنايا البحث.


Article
تنفيذ قرارات التحكيم الأجنبية (في ضوء أحكام التشريعين الأردني والجزائري)

Author: Muthafer Jaber Ibraheem مظفر جابر إبراهيم الراوي
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2016 Volume: 31 Issue: 1 Pages: 303-269
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Il ne fait aucun doute que l'arbitrage, en tant que moyen de règlement des controverses, est devenu un moyen efficace et plus répandu au niveau de litiges civils et commerciaux, l'exécution est l'une des étapes les plus importantes du processus d'arbitrage car il en est le résultat et le but recherché par les parties du litige Nous abordons par cette intervention les procédures et les mécanismes utilisés pour l’exécution des sentences arbitrales étrangères extraterritoriales, et les conditions requises par les lois jordanienne et algérienne et par la convention de New York de 1958 sur la reconnaissance et l'exécution des sentences arbitrales étrangères à laquelle la Jordanie et l'Algérie ont adhéré, et ensuite nous essayons d’aborder les problématiques d’exécution et les obstacles de la mise en œuvre D'une part, les législateurs jordanien et algérien ont décidé l’exécution obligatoire des sentences arbitrales étrangères à l’intérêt des parties à l'arbitrage, et ils ont garanti le droit au bénéficiaire d’ester en justice afin de demander l’exécution des sentences arbitrale exécutoires selon les procédures prévues par les lois jordanienne et algérienne rendant la sentence un titre exécutoireL'étude met en lumière les procédures et les mécanismes utilisés pour l’exécution des sentences arbitrales étrangères dans la loi jordanienne par rapport à celles prévues par le droit des procédures civiles et administratives de droit algérien, notant en même temps, le rapprochement des dispositions de droit interne avec les conventions régionales et internationales dans ce domaine.

مما لاشك فيه ان نظام التحكيم كوسيلة لحل المنازعات اصبح من الوسائل الناجعة والمنتشرة في نطاق المنازعات التجارية والمدنية، ويعد التنفيذ من أهم مراحل عملية التحكيم إذ هو ثمرته ونتيجته وغاية المختصمين التي يسعون إليها عند اختيارهم لهذه الوسيلة.ونتناول في هذه الدراسة الإجراءات والآليات المتبعة لتنفيذ قرار المحكمين الأجنبية أي الصادرة خارج نطاق الإقليم ، والشروط التي يتطلبها القانونين الأردني والجزائري واتفاقية نيويورك لسنة 1958 بشأن الاعتراف وتنفيذ أحكام التحكيم الأجنبية ، والتي انضمت إليها كل من الأردن والجزائر، ومحاولة الوقوف على اهم إشكالات ومعوقات التنفيذ .فمن ناحية قرر كل من المشرعين الأردني والجزائري إلزامية تنفيذ قرار المحكمين تجاه أطراف التحكيم ،وقرر كل منهما ضمانات للمحكوم له، بان يطلب من القضاء تنفيذ قرار التحكيم، لكن بعد إكسائه الصيغة التنفيذية ، وفق إجراءات معينة نص عليها القانونين تجعل من القرار سنداً تنفيذياً .وتسلط الدراسة الضوء على تلك الإجراءات والآليات المتبعة لتنفيذ قرارات المحكمين الأجنبية في التشريع الأردني ومقارنتها بتلك التي نص عليها قانون الإجراءات المدنية والإدارية الجزائري، مبيناً في الوقت نفسه مدى انسجام نصوص القوانين الداخلية مع الاتفاقيات الإقليمية و الدولية بهذا الشأن.


Article
المسؤولية المدنية عن الأخطاء التي يرتكبها الحكم الرياضي في أثناء التحكيم

Authors: Mohammad Taher alawjar محمد طاهر الأوجار --- nawaf kaked نواف حازم خالد
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2011 Volume: 14 Issue: 51 Pages: 99-136
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

A referee is one of the important figures in sport, if not the most important. He is the person who leads the match and is responsible for the major responsibilities and several obligations, the most of which is keeping the progress of the game and preserving the safety of the players. As a result of these commitments undertaken by the referee during his leadership of the game, he might make a mistake leading to harm the team or the players. Therefore the civil liability of the referee arises.Jurisprudence has been divided about the nature and the legal basis of this liability. The first trend considers it to be of a contractual nature based on the contractual mistake. The second trend has regarded the liability of the referee to be of an omissive nature based on the omissive mistake.The pillars of this liability are the same as the general staff, the damage and the causal relationship. However, the mistake and the damage pillars are specifically the vision deter of this liability

يعد الحكم الرياضي من الأشخاص المهمين في الأنشطة الرياضية إن لم يكن أهمها فالحكم الرياضي هو الشخص الذي يقود المباراة وهو أكثر شخص تقع على عاتقه مسؤوليات كبيرة والتزامات عديدة أهمها الحفاظ على تطبيق قواعد اللعبة من قبل اللاعبين المتبارين والالتزام بها فضلا عن مجموعة أخرى من الالتزامات كالحفاظ على سير المباراة والحفاظ على سلامة اللاعبين ونتيجة لهذه الالتزامات التي تقع على عاتق الحكم الرياضي في أثناء قيادته للمباراة فإن الحكم من الممكن أن يرتكب خطأ يؤدي إلى إلحاق الضرر بالفريق أو اللاعبين ونتيجة لهذا الخطأ تثور المسؤولية المدنية للحكم الرياضي.وقد انقسم الفقه حول الطبيعة والأساس القانوني لهذه المسؤولية فذهب اتجاه إلى عدها مسؤولية ذات طبيعة عقدية تقوم على أساس الخطأ العقدي أما الاتجاه الثاني من الفقه فقد عد مسؤولية الحكم الرياضي مسؤولية ذات طبيعة تقصيرية تقوم على أساس الخطأ التقصيري.وإن أركان هذه المسؤولية هي نفسها الأركان العامة للمسؤولية التقصيرية وهي الخطأ والضرر والعلاقة السببية إلا أن ركني الخطأ والضرر لهما بعض الخصوصية في قيام هذه المسؤولية.


Article
التحكم في المنازعات البحرية

Author: Afrah Abd AlKarim Kalil افراح عبد الكريم خليل
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2011 Volume: 14 Issue: 50 Pages: 136-166
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The sea arbitration is abasic legal system so is nessesary for compromise sea conflects , to be complete developmentit to bush wheel of international sea trade for more progress and prosperity. . At the present , sea relation ship ruling by a strength willing to be arbitration as the solution for its conflects , so all sides of relation ship must agree to choice the judges who must be have experience , capability and knowledge in this scope , to decide in the present and future conflects with obligatory decides. . Most countries consider the arbitration as an active manner in its legal systems which be asked by all sides of conflects to solve foreign and internal disagreement , on economical and trading level

التحكيم البحري نظام قانوني أساسي لا غنى عنه في تسوية المنازعات البحرية وقد تـم تطويره مـن اجل دفع عجلة التجارة البحرية الدولية الى مزيد من التقدم والازدهار . أن العلاقات البحرية في عصرنا الحاضر يسودها رغبة طاغية في جعل التحكيم هو الحل للمنازعات الناشئة عنها حيث يتفق أطراف هذه العلاقات على أن يعهدوا بالمنازعات الحالية أو المستقبلية الناشئة عنها الى محكمين يختارونهم وهم من أصحاب الخبرات والكفاءة والدراية والعلم وذلك في المجال البحري ليقوموا بالفصل فيها بأحكام تحكيمية ملزمة . وقد استقبلت معظم الدول في أنظمتها القانونية التحكيم كونه وسيلة فعالة يطلبها الأطراف لحل الخلافات التي قد تنشا في أطار العلاقات التجارية والاقتصادية ، سواء أكانت داخلية أم خارجية .


Article
Tnqiv awards in Iraqi legislation
تنفيذ قرارات التحكيم في التشريع العراقي

Author: akel sarhan mohammed عقيل سرحان محمد
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2012 Issue: 1 Pages: 87-109
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

the rule is the need to respect the arbitration award by the Parties and its implementation is optional from the party that the decision was made against him and the exception is to resort to procrastination, rejection, and lack of implementation where it will take this rejection of multiple images while refraining from execution without appeal, or appeal by means multiple legal and in this case the right of the party to be learned from the arbitration decision to resort to public authorities to request compulsory execution, and this is organized by the laws of the countries either by issuing laws on arbitration as law arbitration Jordan, for example No. 18 of 1953 or the Arbitration Act Egyptian No. 27 of 1994 or organized in accordance with the provisions of Procedures Act, as did the Iraqi legislator in the Code of Civil Procedure No. 83 of 1969, according to these laws, the resolutions of the national arbitration carried out under the provisions of national law, the decisions of foreign arbitration and international Vtnfz according to national procedures, taking into account the international conventions and bilateral mass in the event that the State be the implementation of resolution the Organization to these conventions, of this sum that the procedures to be followed when implementing the award of national differ from the procedures followed in the implementation of the arbitration award foreign and international and this is what we uncover it in the demands of the three, we discuss first, how to implement the decision of the arbitration National and the second Fsn_khass to clarify procedures for the implementation of foreign arbitration while the third show the position of the Iraqi legislator of international arbitration, and how to implement it.

أن القاعدة هي ضرورة احترام القرار ألتحكيمي من قبل الأطراف وتنفيذه اختياريا من الطرف الذي صدر القرار ضده والاستثناء هو اللجوء إلى المماطلة والرفض وعدم التنفيذ حيث يتخذ هذا الرفض صورا متعددة أما الامتناع عن التنفيذ دون الطعن به أو الطعن به بالطرق القانونية المتعددة وفي هذه الحالة يحق للطرف الذي يستفاد من قرار التحكيم اللجوء إلى السلطات العامة لطلب التنفيذ الجبري ، وهذا الأمر تنظمه قوانين الدول أما بإصدار قوانين خاصة بالتحكيم كقانون التحكيم الأردني مثلا رقم 18 لسنة 1953 أو قانون التحكيم المصري رقم 27 لسنة 1994 أو تنظمه وفق نصوص قانون المرافعات كما فعل المشرع العراقي في قانون المرافعات المدنية رقم 83 لسنة 1969 ووفق هذه القوانين فان قرارات التحكيم الوطنية تنفذ بموجب أحكام القانون الوطني أما قرارات التحكيم الأجنبي والدولي فتنفذ وفق الإجراءات الوطنية مع الأخذ بنظر الاعتبار الاتفاقيات الدولية الثنائية والجماعية في حال كون الدولة المراد تنفيذ القرار فيها منظمه إلى تلك الاتفاقيات ، من هذا نلخص بان الإجراءات الواجب إتباعها عند تنفيذ قرار التحكيم الوطني تختلف عن الإجراءات المتبعة في تنفيذ القرار التحكيمي الأجنبي والدولي وهذا ما نود إماطة اللثام عنه في مطالب ثلاثة نبحث في الأول منها كيفية تنفيذ قرار التحكيم الوطني أما الثاني فسنخصصه لتوضيح إجراءات تنفيذ التحكيم الأجنبي في حين أن الثالث نبين فيه موقف المشرع العراقي من التحكيم الدولي و كيفية تنفيذه لكن يسبق هذه المباحث مبحث تمهيدي وددنا ان نعطي فيه فكرة مدخلية عامة نعتقد انها ضرورية لاستكمال متطلبات البحث.


Article
Authoritative arbitration and judicial nature of the Islamic Sharia
التحكيم حجيته وطبيعته القضائية في الشریعة الإسلامية

Author: د.محمد علي هاشم الاسدي
Journal: Journal of Kufa legal and political science مجلة الكوفة للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20709838 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 199-224
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة


Article
الاختبار النهري (التحكيم الالهي) في بلاد الرافدين

Author: زيدان خلف هادي الموزاني
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Issue: 42 Pages: 493-526
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The ancient Iraqi people knew several ways aimed as a whole to achieve justice and make the accused innocent or guilty, perhaps the river test (Divine arbitration) comes at the top of proved ways which were known and followed in Mesopotamia. It was mentioned in the legal texts such as the law of Ur-Nammu , the law of Hammurabi which is considered one of the Complete laws, and the intermediate Assyrian when the guilty was sent to the god of river in certain cases of accusations which were not proved to be guilty or not, particularly some crimes when the evidence is difficult to be obtained like adultery magic the fake accusation and other crimes and accusations.This indicates that the river test (Divine arbitration) is considered one of the legal procedures which was done at that time, and the people of this area were unique such procedures without the other people during certain historical and repeated times. The land of Mesopotamia was one of the areas when that without any doubt on the existence of specific structure and limited authorities and institutions that take the role of the judiciary and justice.One of the reasons that encouraged us to study this topic which represents an aspect of the civilization of Mesopotamia is the limited of what have been written about it, particularly in the Arabic language. what has been written about this topic was general since it did not separate the nature of the test (Arbitration), and the circumstances that surrounded its procedures and how these procedures to be done and what things come after. In order to complete the purposes of the research, the following points have been development: Paving the rise of law and its development in the land of Mesopotamia, showing the meaning of the river test (Divine Arbitration) and knowing the sanctification of water and gods in Mesopotamia. Then, showing the places where the river test can be done and how and finally knowing the crimes when the guilty is sent according to the test (Arbitration ). The research sums up the conclusions of the study and a list of the sources ,and finally I call God that I have been able to study the topic and God is the owner of success.

من خلال دراسة قوانين بلاد النهرين وما تضمنه من مواد قد احتوت على حالات مختلفة، احيل المتهم فيها إلى الاختبار النهري(التحكيم الالهي) الذي أدركنا من خلاله:1- استخدام الاختبار النهري عند غياب الأدلة في بعض القضايا مثل (الزنا - التجسس - السحر - الاتهام الباطل -الميراث) وهي قضايا بعضها من الصعب توفر دليل آخر فيها. 2- نظراً لتقديس سكان بلاد الرافدين للمياه وآلهتها فكانت نظرتهم للاختبار النهري بأن عقوبتهم إلهية وليس بها أي تدخل من قبل البشر. 3- اللجوء إلى الاختبار النهري كان له تأثير نفسي على المتهم، فأحيانا يجبره على الاعتراف، خوفا من خوض التجربة وخشية من الإله. واحيانا يستخدم لغرض معرفة الشخص المتهم ولا يسمح بغرقه إذ يتم انتشاله من النهر. 4- إن رفض الذهاب والوقوف امام اله النهر وتقديم الدفوع بالبرآة يؤدي إلى خسران القضية برمتها وأن الفشل في تقديم الأدلة المقنعة يفترض دائماً أن يؤدي إلى خسارة القضية وذلك باتخاذ اله النهر حكما ضد المتهم. واحيانا يتراجع المتهم ويعترف ويتنازل عن دعواه عندما يشاهد خذلان اله النهر له في اغراق البعض ويعتبر ذلك عدم مشروعية قضيته. 5- يعد الاختبار النهري من القضايا التي أحيطت باهتمام الملك، فحرص على متابعتها وإرسال رجال من أهل الثقة لحضور الاختبار وشهادتهم عليه. 6- كان الاختبار النهري يتم في أماكن محددة حسب كل مدينة، وله طقوس ووقت خاص به. مثل مدينة سبار او هيت - أي في مناطق تكون ذات منحدرات سريعة الجريان. 7- لقد كان الاختبار بواسطة النهر يقام في أوقات محددة غالبا ما تكون وقت الفجر، ربما يرجع ذلك إلى ان اغلب القضايا هي قضايا شرف فأريد لها الستر أو ان في هذا الوقت تكون المياه في اشد برودتها وبالتالي تكون السباحة فيها مشقة وخطورة كبيرة. وقد ورد في عدد من النصوص أن شهر نيسان كان الشهر الذي تتم فيه إجراءات الاختبار فربما ذلك بسبب الفيضانات في هذا الشهر. ويتم احتجاز المتهمين لحين إقامة إجراءات الاختبار. 8- هناك اختبار احادي الطرف اذ يخضع طرف واحد للاختبار واحيانا يخضع الطرفين لأجراء الاختبار. 9- هناك من اجتاز الاختبار وعاد سالما وهناك من اغرقه النهر. 10- يكون الاختبار عن طريق القفز في الماء لا ان يرمى من قبل اخرين، واحيانا يطلب من الشخص ان يسبح لمسافة محددة، ويحمل معه ثقلا ويعبر او يغطس داخل النهر.


Article
لمحة تعريفية عن قضاء التحكيم الرياضي

Author: م . م حوراء عزيز الموسوي
Journal: Karbala Magazine of Physical Edu. Seiences مجلة كربلاء لعلوم التربية الرياضية ISSN: 23041471 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 4 Pages: 9-10
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

لا شك في أن القضاء الرياضي كان وما زال في مقدمة المسائل القانونية التي نالت اهتمام الباحثين القانونيين بالدراسة ، فموضوعاته ما هي إلا ترجمة حية لواقع الحياة في المنازعات الرياضية وأحكامه تمثل الحلول القانونية له . ولعل من الموضوعات الهامة والحيوية في القضاء الرياضي هو التحكيم الرياضي ، فلا يخفى ان هذا الموضوع يكتسب اهميته يوما بعد يوم ، ويصل الامر ذروته مع اواخر القرن العشرين ودخول العالم في قرن جديد يموج بالتغيرات الحضارية والثقافية والاقتصادية ، وما صاحب ذلك من منازعات رياضية لم يكن للرياضي بها من ذي قبل سابق عهد .

Listing 1 - 10 of 50 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (50)


Language

Arabic (40)

Arabic and English (8)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (5)

2017 (3)

2016 (9)

2015 (7)

More...