research centers


Search results: Found 14

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Determination the Correlation between Estradiol Hormone and Some Clotting Factors in Pregnant Women
تحديد الارتباط بين هرمون الاسترادايول وبعض عوامل التخثر لدى النساء الحوامل

Authors: Dakhel Ghani Omran --- Zahraa Chasib Hameed
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2015 Volume: 13 Issue: 2 Pages: 91-99
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The present study based essentially to estimate correlations of available clotting factors involved in extrinsic, intrinsic, and common pathway and estradiol hormones of pregnant women. Women were included, in this study of these, (60) women were pregnant and sub divided into three groups according to phases of pregnancy (20) women at first trimester, (20) women at second trimester, and 20 women at third trimester). Twenty five (25) women were also recruited in this study and used as control group (non-pregnant and non-lactating). All ages of women were ranged between 20–35 years old. Concerning estradiol hormone concentrations in pregnant women, it have been found that the levels of estradiol hormone were insignificantly increased (p>0.05) during first trimester and significantly elevated (p<0.05) throughout second and third trimester in a comparison with control group. Data obtained from the present study indicated a progressive elevation (p<0.05) in the levels of fibrinogen (FI) concentrations throughout pregnancy period, and its concentrations confirmed a significant positive correlation (r = 0.825) with estradiol concentrations. Levels of prothrombin (FII) activities in pregnant women were significantly higher (p<0.05) than of non-pregnant and these activities correlated positively (r = 0.643) with estradiol level. Results of factor FVII activities (major component of extrinsic pathway) were insignificantly elevated (p>0.05) during first and second trimesters and tend to be progressively increased (p<0.05) during third trimester and confirmed a positive correlation (r = 0.523) with estradiol levels. Determination of major components of intrinsic pathway including FVIII and FIX. Their activities seen to be progressively increased (p<0.05) throughout periods of pregnancy and recorded a positive correlation (r = 0.375, r = 0.538, respectively) with levels of estradiol hormone. In conclusion, data obtained from this study and mentioned above may be due to increased efficiency of various clotting factors involved in different clotting pathway parallel with progress of gestation because of heightened levels of estradiol hormone, and these excessive activities tend to exert protective mechanism to prevent excessive blood loss during expulsion of placenta.

تضمنت الدراسة الحالية اختبار فعالية بعض عوامل تخثر الدم وارتباطها مع هرمون الاسترادايول لدى النساء الحوامل. شملت الدراسة اختيار ستون ((60 أمرأه من الحوامل وقد قسمت طبقا لأطوار الحمل الى ثلاثة مجاميع, المجموعة الأولى (20 أمرأه في الثلث الأول), المجموعة الثانية (20 أمرأه في الثلث الثاني), المجموعة الثالثة (20 أمرأه في الثلث الثالث). شملت الدراسة ايضا اختيار 25 أمرأه غير حوامل وقد استخدمت كمجموعة سيطرة وتراوح معدل اعمار جميع النساء بين 35-20) سنة). بخصوص تركيز هرمون الاسترادايول لدى النساء الحوامل, فقد بينت نتائج الدراسة الحالية حصول ارتفاع غير معنوي (p>0.05) في قيم هرمون الاستراديول خلال الثلث الاول وحصول ارتفاع معنوي ((p<0.05 في قيم الاستراديول ايضا خلال الثلث الثاني والثالث عند المقارنة مع مجموعة السيطرة. بخصوص عوامل التخثر الموجودة في المسلك العام فقد بينت النتائج حصول ارتفاع معنوي ((p<0.05 في قيم الفايبرينوجين ( (FI خلال الطور الاول والثاني والثالث من الحمل واعطت تراكيزه ارتباط ايجابي مع مستوى تراكيز هرمون الاستراديول (r = 0.825). اظهرت قيم فعالية عامل البروثرومبين ( (FIIارتفاعاً معنوياً ((p<0.05 خلال اطوار الحمل وارتبطت ايجابياً مع مستوى تراكيز هرمون الاستراديول (r = 0.643)خلال الحمل. وبخصوص فعالية العامل (FVII) Stable factor (العامل الاساسي في المسلك الخارجي) فقد أشِّرت ارتفاعاً غير معنوي (p>0.05) خلال الثلث الاول من الحمل وارتفاعاً معنوياً ((p<0.05 خلال الثلثين الثاني والثالث, واعطت ارتباطا ايجابياً( r = 0.523 ) مع مستوى تراكيز هرمون الاستراديول. وفيما يتعلق بعوامل المسلك الداخلي وبالخصوص FVIII و FIX فقد لوحظ ارتفاعاً معنوياً ((p<0.05 في فعالية كل من FVIII و FIX على طول فترة الحمل وحصول ارتباط ايجابي بينهما وبين مستوى هرمون الاستراديول ( r = 0.375, r = 0.583 respectively) عند مقارنتها مع مجموعة السيطرة.يمكن ان نستنتج من الدراسة الحالية بأن هنالكَ حصول ارتفاع في فعالية اغلب عوامل التخثر خلال مراحل تقدم الحمل والتي تكون مرتبطة مع ارتفاع مستوى هرمون الاستراديول وهذا يؤدي الى حصول عملية وقاية لمنع فقدان الدم خلال مرحلة الولادة.


Article
Evaluation of Alum/Lime Coagulant for the Removal of Turbidity from Al- Ahdab Iraqi Oilfields Produced Water
قييم مخثر الشب - النورة في ازالة العكورة من المياه المصاحبة لأنتاج النفط من حقول الأحدب العراقية

Authors: Basma Abbas Abdul-Majeed بسمة عباس عبدالمجيد --- Hussein Basim Oleiwi حسين باسم عليوي
Journal: Journal of Engineering مجلة الهندسة ISSN: 17264073 25203339 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 7 Pages: 145-153
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The removal of turbidity from produced water by chemical coagulation/flocculation method using locally available coagulants was investigated. Aluminum sulfate (alum) is selected as a primary coagulant, while calcium hydroxide (lime) is used as a coagulant aid. The performance of these coagulants was studied through jar test by comparing turbidity removal at different coagulant/ coagulants aid ratio, coagulant dose, water pH, and sedimentation time. In addition, an attempt has been made to examine the relationship between turbidity (NTU) and total suspended solids (mg/L) on the same samples of produced water. The best conditions for turbidity removal can be obtained at 75% alum+25% lime coagulant at coagulant dose of 80 mg/l at pH 6 and 120 min for sedimentation time. At these conditions, the turbidity reading was reduced from 92 to 2.1 NTU.

في هذا البحث تمت دراسة ازالة العكورة من الماء المنتج بطريقة التخثر/ التلبد وباستخدام مخثرات متوفرة محليآ. تم استخدام كبريتات الالمنيوم (الشب) كمخثر رئيسي بينما استخدم هيدروكسيد الكالسيوم (النورة) كمخثر مساعد. تم دراسة اداء هذه المخثرات بطريقة الدفعة وباستخدام فحص الجرة وذلك بمقارنة ازالة العكورة من الماء تحت ظروف مختلفة مثل نسبة المخثر / المخثر المساعد و كمية المخثر و الدالة الحامضية للماء وزمن التركيد. بالاضافة الى ذلك, تم عمل دراسة مختبرية لمعرفة العلاقة بين درجة العكورة (وحدة كدرة) ومجموع المواد الصلبة المعلقة (مليغرام لكل لتر) لنماذج مختلفة من الماء المنتج. بينت النتائج بأن المخثرات المستخدمة اظهرت افضل اداء في ازالة العكورة وان الجرعة الامثل للمخثر هي ٨٠ مليغرام لكل لتر والرقم الهيدروجيني الامثل هو ٦ وافضل زمن التركيد كان١٢٠ دقيقة وان افضل نسبة مخثر/ مخثر مساعد كانت ٧٥% شب مع ٢٥% نورة. تناقصت قراءة العكورة من ٩٢ الى ٢٫١ وحدة كدرة عند هذه القيم المثلى.


Article
Hemostatic parameters in Thalassemia patients; a single institute experience
معايير التخثر في مرضى فقر دم البحر المتوسط: خبرة مركز واحد

Author: Safa A. Faraj د صفاء عبد الاله فرج
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2016 Volume: 58 Issue: 2 Pages: 132-135
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Background: Changes of coagulation profile have been described in patients with B-Thalassemia major. Prolongation of prothrombin time and partial thromboplastin time and reduced levels of coagulation factors and natural anticoagulants have been variously described though the mechanisms involved in the thrombotic tendency seen in some Thalassemia patients have not been fully clarified.Objectives: To investigate changes in the coagulation profile in patients with B-Thalassemia according to the available hemostatic parameters in Thalassemia patients in Al-Karama Teaching Hospital in Wasit governorate.Methods: Hemostatic variables were studied in pre-transfusion blood samples from 50 transfusion-dependent children with Beta Thalassemia (mean age 13.2 years) and from 20 healthy controls. Results: Laboratory evaluation showed thrombocytopenia in 43.5%, prolongation of prothrombin time (PT) in 54% and prolongation of activated partial thromboplastin time (aPTT) in 56% of the patients. All measured coagulation factors level were low in activity as compared with control group. Serum ferritin had positive correlation with PTT and PT (r=0.12 and r=0.11 respectively) and significant negative correlation with platelet count (r=-0.3). Conclusions: Changes in the hemostasis in Thalassemia patients is notifiable.These laboratory finding may be subclinical, but play important role in anticipation of future hemorrhagic manifestation and thrombotic events.Keywords: Bleeding, Thalassemia, hemostasis.

الخلاصة :الخلفية : التغيرات التي تحدث في في قابلية التخثر و النزف قد بينت في مرضى فقر دم البحر المتوسط نوع ب زيادة وقت البروثرومبين و البروثرومبين الجزئي و نقصان مستوى عوامل التخثر و مضادات التخثر الطبيعية قد بينت بصور مختلفة عن طريق الية تشمل زيادة قابلية حدوث خثرة دموية في بعض مرضى فقر دم البحر المتوسط و اصبحت واضحة تماما .الاهداف : لتحليل التغيرات في قابلية التخثر و النزف في مرضى فقر الدم البحر المتوسط نوع ب حسب معايير التخثر و قابلية النزف المتوفرة لدى المرضى الذين يعالجون في مستشفى الكرامة التعليمي في محافظة واسط طرق البحث و المرضى : معايير النزف قد د’رست في عينات المرضى قبل أعطاء الدم لخمسين مريض يعالجون عن طريق اعطاء الدم بصور مستمرة الذين يعانون من فقر دم البحر المتوسط نوع ب ( معدل العمر 13.2 سنة ) و عشرون عينة سيطرة لاشخاص اصحاء . النتائج : التقييم المختبري اظهر نقصان الاقراص الدموية في 43.5% و زيادة وقت البروثرومبين (54%) وزيادة وقت البروثرومبين الجزئي (56%) لدى كل المرضى. كل عوامل التخثر المقاسة كانت اقل في فعاليتها بالمقارنة مع عينات السيطرة. كانت هناك علاقة طردية بين نسبة الفرتيين و وقت البروثرومبين ووقت البروثرومبين الجزئي (r=0.12, r=0.11 ) بالتتابع و علاقة عكسية مع عدد الاقراص (r=-0.3).الاستنتاجات : التغييرات في الخثر و النزف لدى مرضى فقر دم البحر المتوسط ملحوضة. هذة النتائج المختبرية يمكن ان تكون غير سريرية, لكنها تلعب دور مهم في زيادة احتمالية تعرض المريض الى اعراض نزفية او تخثرات دموية . مفتاح الكلمات : نزف, فقر دم البحر المتوسط, التخثر


Article
Estimation of the Effects of Estradiol Hormone Concentrations on the Activities of Some Clotting Factors (FI, FII, VII,VIII, IX) Involved in Extrinsic, Intrinsic, and Common Pathways During Pregnancy

Author: Dakhel Ghani AL- Watify
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 4 Pages: 94-102
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was conducted to confirm the effects and correlations of estradiol hormone on some major clotting factors (fibrinogen FI , prothrombin FII, stable factor F VII, antihemophilic factor FVIII, and chrismas factor IX) during pregnancy phases. Seventy five (75) pregnant women at different stages of pregnancy and were sub- divided into third groups according to period of gestational phases , included twenty five (25) pregnant women in each group (first, second, third trimesters). Twenty (20) volunteer non-pregnant non-lactating women were involved in this study and used as a control group. All ages of tested women ( pregnant and non- pregnant) were between 25 year to 35 year old . Regarding levels of estradiol hormone , they were showed insignificant elevation (p>0.05) during first trimester and remarkable increase (p< 0.05) during second and third trimesters when matched with their counterparts of non- pregnant group. About concentrations of fibrinogen factor (FI) , they were indicated a significant heightening (p< 0.05) during all phases of pregnancy in matching with control group, and these concentrations have a positive correlation (r =0.714) with levels of estradiol. Activities of prothrombin factor ( F II) were significantly elevated (p<0.05) throughout pregnancy phases than of non- pregnant women , and have a significant positive correlation ( r =0. 532) with estradiol hormone . Levels of stable factor (F VII ) activity indicated insignificant increase (p> 0.05 ) in first and second trimesters and its activities become increased (p< 0.05) at third trimester in a comparison with those of control group, and pointed out a significant positive correlation ( r = 0.412 ) with estradiol level . Estimation of intrinsic pathway activities (antihemophlic factor FVIII and Chrismas factor FIX ) were showed a progressive elevation (p< 0.05) during first, second, and third trimesters in a comparison with control group, and these activities confirmed a significant positive correlation (r =0.260 , r =0.632, respectively) with estradiol.

وضعت الدراسة الحالية لمعرفة تاثيرات وارتباطات تراكيز هرمون الاستراديول على بعض تراكيز وفعاليات عوامل التخثر الرئيسة (الفايبرينوجين FIوالبروثرومبين FIIوالعامل الثابت FVIIوالعامل المضاد للنزف FVIIIوعامل كريسماس FIX) خلال مراحل الحمل . تضمنت الدراسة اختبار 75 أمرأة من الحوامل خلال مراحل مختلفة من الحمل , وقد قسمت النساء الحوامل الى ثلاث مجاميع طبقا لمراحل الحمل , اذ شملت المجاميع 15 امرأة في كل مجموعة من الطور الاول والثاني والثالث للحمل . كذلك شملت الدراسة اختبار 20 امرأة غير حوامل وغير مرضعات كمجموعة سيطرة.تراوحت جميع اعمار النساء في الدراسة الحالية بين 25 و 35 سنة . بينت تراكيز هرمون الاستروجين ارتفاعا غير معنوي p<0.05) ) خلال الطور الاول من الحمل واعطت ارتفاعا معنويا p<0.05) )خلال الطور الثاني والثالث من الحمل عند المقارنة مع مجموعة السيطرة( غير الحوامل) .اما فيما يخص عوامل التخثر , فقد سجلت تراكيز الفايبرينوجين ارتفاعا معنويا p<0.05) ) مع تركيز هرمون الاستروجين في جميع مراحل الحمل وبينت تراكيزه ارتباطا ايجابي مقدارهr=0.714 مع تراكيز هرمون الاستراديول .لوحظ وجود ارتفاع معنوي (p<0.05) في قيم فعاليات عامل البروثرومبين في جميع النساء الحوامل واظهرت فعالياته ارتباط ايجابي مقداره r=0.523 مع تركيز هرمون الاستروجين. اظهرت قيم فعاليات العامل الثابت وجود ارتفاع معنوي(p<0.05) خلال الطور الاول والثاني والثالث من الحمل كما بينت ارتباط ايجابيp=0.412 مع تركيز هرمون الاستراديول . اما بخصوص فعاليات عوامل المسار الداخلي ( العامل المضاد للنزف وعامل كريسماس ) فقد لوحظ وجود ارتفاع معنوي(p<0.05) في جميع النساء الحوامل واعطت ارتباط ايجابي p=0.632 مع قيم هرمون الاستراديول .


Article
Determination of the Cardiac Patients Knowledge toward Using Anticoagulant Medications at Missan Governorate Hospitals
تحديد معارف مرضى القلب باتجاه استعمال أدوية مضادات التخثر في مستشفيات محافظة ميسان

Authors: Mohannd A. L. khafel مهند عبد الكريم --- . Haleema Yousif حليمة يوسف
Journal: nursing national Iraqi specility المجلة العراقية الوطنية للعلوم التمريضية ISSN: 18122388 Year: 2019 Volume: 32 Issue: 1 Pages: 79-89
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Objective- the study aim to determine the cardiac patient knowledge about anticoagulant medications using and its relationship with demographic data(age. gender. level of education. occupational). Methodology- A descriptive study(quasi-experimental)design was carried out to determine cardiac patient knowledge consider to using anticoagulant medications . Starting from(1th Jun 2017 to5th October 2018).To achieve the objectives of the study, a non-probability sample (a purposive sample) consisted of random sample comprised of (30) patients were taken anticoagulant medications ..The measurement of patient knowledge were collected through the use of questionnaire which is related to patient knowledge toward using the anticoagulant medications. The questionnaire was interview with cardiac patients who were attended coronary care unit at Al-Sadder Teaching Hospital, and Missan Center of Cardiac Disease and in the Medical Consulting after obtaining agreement from the patients throughout using arabic version of questionnaire. The researcher conducted private meeting with each patient who spends about 25-30 minute to respond to the interview which were developed for the purpose of the study. Instrument validity was determined through content validity, by a panel of experts. Reliability of the instrument was determined through the use of Cronbach Alfa which was (0.85) which are strong acceptable for acute myocardial infarction patients'. Analysis of data was performed through the application of descriptive statistics (frequency, percentage) and inferential statistics (t-test and one way analysis of variance) . Result. when we using mean of score the study showed that low level of knowledge for some items and moderate level of knowledge to other items when ( Low 0.0-0.33) (Moderate 0.34-0.76) (0.67-1.0High).and the result study showed no significant differences between cardiac patient knowledge and demographic data (age, gender ,level of education, occupational) . Recommendation-The researchers recommend the implementation of continuous education programs for cardiac patient about using anticoagulant drugs

اهداف الدراسة:تهدف الدراسة الى تحديد معارف مرضى القلب حول استخدام ادويه مضادات التخثر وعلاقته بالخصائص الديموغرافية. منهجيه الدراسة - تم اعتماد التصميم الكمي(دراسة وصفيه مترابطة) في هذه الدراسة التي انجزت لمعرفه مستوى المعارف لمرضى القلب اتجاه استعمال ادويه مضادات التخثر للفترة بين 1حزيران ولغايه5 تشرين الثاني 2018 ، ولتحقيق أهداف الدراسة اختيرت عينة عشوائية غرضية مكونة من(30) مريض. وجمعت البيانات الخاصة بالدراسة من خلال استخدام استمارة الاختبار المتعلقة بتحديد معارف مرضى القلب اتجاه استعمال ادويه مضادات التخثر . وتم جمع المعلومات من خلال المقابلة التي اجريت للمرضى في مستشفى الصدر التعليمي ومركز امراض القلب في ميسان في العناية المركزة والاستشارية الباطنية وتم حصول الموافقات. وقد تم بناؤها وتصميمها من قبل الباحث لأغراض الدراسة الحالية. تم تحقيق ثبات أدوات القياس من خلال استخدام الفا كرون باخ والذي كانت)0,85 (p<0.001 )( أما مصداقية أدوات القياس فقد تحققت من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء لغرض مراجعتها وتقويم درجة مصداقيتها. قام الباحث باستخدام الإحصاء الوصفي ( التوزيع التكراري والنسبة المئوية. والإحصاء الاستنتاجي ( الاختبار التائي واختبار تحليل التباين ) لغرض تحليل بيانات الدراسة. النتائج-عند استخدام (mean of score) اظهرت النتائج الى قله المستوى المعرفي لدى مرضى القلب لبعض الفقرات الخاصة بمعارف مرضى القلب حول استعمال ادويه مضادات التخثر واظهرت النتائج للفقرات الاخرى بمستوى معرفي متوسط حيث كان المستوى المعرفي( قليل 0.0-0.33 ((متوسط 0.34-0.76) (0.67-1.0عالي ) .كما واظهرت النتائج الى عدم وجود علاقه ذات دلاله إحصائية بين (العمر. الجنس. الوظيفة. المستوى التعليمي)وبين معارف مرضى القلب باستعمال ادويه مضادات التخثرالتوصيات – توصي الدراسة بتطبيق برامج تعليميه مستمرة لمرضى القلب حول اهميه استعمال ادوية مضادات التخثر


Article
Factor V Leiden Mutation in Iraqi Patients with Deep Venous Thrombosis.
طفرة العامل V لايدن في المرضى العراقيين مع تجلط وريدي عميق

Authors: Nasir Al-Allawi نصير العلاوي --- Jaladet MS Jubrael --- Ferial A.Hilmi فريال حلمي
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2011 Volume: 53 Issue: 3 Pages: 293-295
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Factor V Leiden is considered the most common inherited risk factor for venous thrombosis in Caucasian populations, including those in the Eastern Mediterranean region. While several studies have addressed Factor V Leiden prevalence in patients with venous thrombosis in the Eastern Mediterranean countries, none have been reported from Iraq. Objective: To study the prevalence of Factor V Leiden in an unselected group of Iraqi patients with Deep Venous thrombosis.Materials and Methods: A total of 50 unselected patients with deep venous thrombosis referred to the Medical City Teaching Hospital in Baghdad, Iraq, as well as 40 age and sex matched controls, were enrolled. The evaluation included in addition to detailed history, Factor V Leiden by polymerase Chain reaction and reverse hybridization. Results: Factor V Leiden mutation was documented in 8 patients (16%), compared to 1 control (2.5%) (Odds Ratio 7.4; p= 0.0397). The mutation was more frequent among younger patients, those with family history of thrombosis and those with recurrent thrombosis, but only the latter was of significance.Conclusions: The study suggests that Factor V Leiden is frequently encountered in Iraqi patients with Deep venous thrombosis from Baghdad, but less so than in some surrounding Eastern Mediterranean countries. Although further larger studies maybe warranted, the current study favors screening for Factor V Leiden in the workup of newly diagnosed venous thrombosis cases in this city.

خلفية: يعتبر العامل V لايدن الأكثر شيوعا عامل خطر موروث للتخثر وريدي في شعوب القوقاز، بما في ذلك تلك الموجودة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط. في حين أن دراسات عدة تناولت انتشار عامل لايدن الخامس في المرضى الذين يعانون من تخثر وريدي في بلدان شرق البحر الأبيض المتوسط، تم الإبلاغ عن أي من العراق. الهدف: دراسة مدى انتشار العامل الخامس لايدن في مجموعة غير محددة من المرضى العراقيين مع بتجلط وريدي عميق. تم تسجيل ما مجموعه 50 مريضا غير محددة مع تخثر وريدي عميق أشار إلى مستشفى المدينة الطبية في بغداد التعليمي، والعراق، فضلا عن سن 40 وضوابط ممارسة الجنس المتطابقة،: مواد وطرق. وشملت عملية التقييم، بالإضافة إلى التاريخ المفصل، العامل الخامس لايدن بواسطة تفاعل البلمرة المتسلسل والتهجين العكسي. النتائج: وقد تم توثيق عامل طفرة ليدن الخامس في 8 المرضى (16٪)، مقارنة مع 1 سيطرة (2.5٪) (نسبة الأرجحية 7.4، P = 0.0397). وكانت الطفرة أكثر شيوعا بين المرضى الأصغر سنا، الذين لديهم تاريخ عائلي للتخثر والذين يعانون من تخثر المتكررة، ولكن فقط كان هذا الأخير من أهمية. استنتاجات: وتشير الدراسة إلى أن واجه كثير من الأحيان العامل الخامس لايدن في المرضى العراقيين مع بتجلط وريدي عميق من بغداد، ولكن بدرجة أقل مما كان عليه في بعض بلدان البحر الأبيض المتوسط ​​الشرقية المحيطة بها. على الرغم من أن دراسات أكبر مزيد من مبرر ربما، الدراسة الحالية تؤيد الكشف عن العامل الخامس لايدن في workup من الحالات تم تشخيصها حديثا الخثار الوريدي في هذه المدينة.


Article
PLASMA D-DIMER IN PATIENTS WITH SOLID MALIGNANT TUMORS
د-مزدوج عند المرضى المصابین بالاورام الخبیثة

Author: Ban Jumaa Qasim بان جمعة قاسم
Journal: IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الطبية ISSN: P16816579,E22244719 Year: 2008 Volume: 6 Issue: 3 Pages: 47-53
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cancer patients show increased susceptibility to thromboembolic disease, as compared with the general population, suggesting that disorders of coagulation are very common in this disease, although clinical symptoms occur less frequently. D-dimer test is simple and sensitive test to detect intravascular coagulation and fibrinolysis in patients with solid malignant tumors.Objective: To identify those patients suffering from solid malignant tumors complicated with intravascular coagulation and fibrinolysis (ICF) by use of D-dimer, and the interrelation of plasma D-dimer level with histologic type of the tumor and metastasis. Patients and methods: From January to July 2004, a total of 40 patients with solid malignant tumors of various tissues and of miscellaneous histopathologic type and grades.there were 26 were included in this study, males and 14 females, their age ranged from 36 to 73 years for males and from 38 to 70 years for females. Thirteen of all patients were admitted to Al-Yarmouk Teaching Hospital and the other 27 patients were seen in the Hospital of Radiation and Nuclear Medicine clinics. All patients were to have malignancy, and clinical information including full medical and surgical history as well as laboratory data were included from patients' files and formed the basis of this study. All patients were investigated for an "intravascular coagulation and fibrinolysis syndrome" (ICF) using D-dimer test on blood samples.Results: The results presented in this study were based on analysis of 40 patients with solid malignant tumors, 26 males (65%) and 14 females (35%),their age ranged from 36 to 73 years for males and from 38 to 70 years for females .D-dimer concentration in all healthy controls included in this study was negative(i.e. <0.5 μg/ml), and there was a statistically significant difference in the plasma D-dimer concentration between healthy control group and patients with solid malignant tumors (P value =0.002).All patients were screened for ICF by the use of plasma D-dimer. Twenty two patients (55%) were found to have D-dimer < 0.5 μg/ml (i.e no evidence of ICF syndrome) while 18 patients (45%) were found to have D-dimer ≥ 0.5 μg/ml (evidence of ICF syndrome).Regarding the rate of positivity of D-dimer,it was more with adenocarcinoma than other types of solid malignant tumors but the differences failed to reach the level of significance (P value 0.18). On the other hand, this rate was more in patients showing distant metastasis and this difference was statistically significant (P value ≤ 0.001).Conclusion: Plasma D-dimer test forms a good simple applicable test for assessment of ICF syndrome. Positive D-dimer test is higher in patients with solid malignant tumors compared to normal healthy controls and it is higher in patients with metastatic tumors compared to those with localized tumors and in adenocarcinoma in comparison with other histologic types.

خلفية الدراسه: يظهر المرضى المصابين بالاورام الخبيثة زيادة في قابلية التخثر بالمقارنة مع عامة السكان , بأن يكتسبو تدريجيا امراض نخثر الدم مما يوحي بان اضطرابات التخثر شائعة جدا في هذا المرض , مع ان الاعراض السريرية اقل ظهورا. يعتبر فحص د-مزدوج فحصا بسيطا وحساس للكشف عن التخثر الوعائي وتحلل الليفين في المرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة .هدف الدراسة: تمييز المرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة والمضاعفة بالتخثر الوعائي وتحلل الليفين بأستخدام فحص د-مزدوج ومعرفة العلاقة بين د-مزدوج ونوع الورم النسيجي وانتشاره.المرضى وطرق العمل: للفترة من كانون الثاني الى تموز سنة 2004, تضمنت هذه الدراسة (40) مريضا مصابين بالاورام الخبيثة الصلبة في مختلف الانسجة ونوع النسيج المرضي ومرحلة الورم.كان عدد المرضى من الذكور (26) واعمارهم تتراوح من 36 الى 73 سنة وعدد المرضى من الاناث (14 ) واعمارهم تتراوح من 38 الى 70 سنة.ثلاثة عشر مريضا كانو راقدين في مستشفى اليرموك التعليمي و الباقي (27 ) مريضا تم اختيارهم من مستشفى الاشعاع والطب النووري.كل المرضى كانو حالات مثبتة للاورام الخبيثة, وشكلت المعلومات السريرية والمختبرية الاساس لهذه الدراسة. تم دراسة التخثر الوعائي وتحلل الليفين لكل المرضى بأستعمال د-المزدوج.النتائــج: شملت هذه الدراسة (40) مريضا وكان عدد المرضى الذكور 26(65%) و عدد المرضى الاناث 14 (35%) و تتراوح اعمار الذكور من 36 الى 73 سنة اما اعمار النساء فتتراوح من 38 الى 70 سنة . لقد كانت نسبة د-مزدوج عند كل الاشخاص الاصحاء الذين تم اختيارهم في هذه الدراسة هو اقل من 0.5 مايكروغرام بالمللتر وكان الفرق في تركيز د-مزدوج بين الاشخاص الاصحاء والمرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة ذو دلالة احصائية. تم التحري عن وجود متلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين عند جميع المرضى بأستخدام فحص د-المزدوج .اثنان وعشرون من المرضى (55%) كان مستوى د-المزدوج عندهم اقل من0.5 مايكروغرام بالمللتر( لا وجود لمتلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين) بينما 18 مريضا (45% )كان عندهم مستوى د-المزدوج اكبر او يساوي 0.5 مايكروغرام بالمللتر (مصابين بمتلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين). كانت نسبة ايجابية د-مزدوج اكثر في الاشخاص المصابين بالاورام الخبيثة ذات المنشأ الغدي مقارنة بنسبة حدوثه بالاشخاص المصابين بالانواع النسيجية الاخرى ولكن الفرق فشل ان يصل الى مرحلة الاهمية الحسابية. وكذلك كانت النسبة اكثر عند الاشخاص المصابين بالاورام الخبيثة التي تظهر انتشارا مقارنة بالتي لاتظهر انتشارا وقد كان الفرق ذو دلالة حسابية.الاستنتـــاج: فحص د-مزدوج في البلازما يعتبر فحص جيد وبسيط وتطبيقي للكشف عن وجود متلازمة التخثر الوعائي وتحلل الليفين. ايجابية فحص د-مزدوج تكون اكثر في المرضى المصابين بالاورام الخبيثة الصلبة مقارنة بالاشخاص الاصحاء وتكون اكثر في الاورام التي تظهر انتشارا والاورام الخبيثة ذات المنشأ الغدي. مفتاح الكلمات: الأورام الخبيثة الصلبة, التخثر الوعائي وتحلل الليفين, د-مزدوج.


Article
A proposed Mining System for Recognition of Deep Venous Thrombosis and Analyzing the Predisposing Factors
نظام تنقيبي مقترح لتمييز مرض تخثر الاوردة العميقة وتحليل العوامل المسببة

Author: Assi. Lect. Sarah Saadoon Jasim
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 80 / علمي Pages: 815-828
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

DVT is a very common problem with a very serious complication like pulmonary embolism (PE) which carries a high mortality, and many other chronic and annoying complications ( like chronic DVT, post-phlebitic syndrome, and chronic venous insufficiency) ,and it has many risk factors that affect its course, severity ,and response to treatment. Most of those risk factors are modifiable, and a better understanding of the relationships between them can be beneficial for better assessment for liable patients, prevention of disease, and the effectiveness of our treatment modalities. Male to female ratio was nearly equal, so we didn’t discuss the gender among other risk factors. Data taken from 200 patients with DVT were recognized and analyzed by proposed mining system which contains two stages the first one was NN(back-propagation) trained on patients records with DVT, the second stage was to apply the association rule program to extract the relations among the Predisposing Factors. Immobility was the most important risk factor. Alcoholism and Smoking add more risk to immobile of post operative patient. Age per se has no effect. 100% of patients with long bone fracture were immobile. Fever occurred in one third of post operative patients who develop DVT. The proposed miming system allows better and faster recognition and analysis of more data, which saves time and effort, and discovers the relations among many factors to one or more than one factors. So, we get the above mentioned relations, which are important for the future management of DVT.

أن تخثر الأوردة العميقة هي مشكلة صحية شائعة ولها مضاعفات خطيرة مثل الأنصمام الرئوي (خثرة الوريد الرئوي)، والذي يحمل معدلات وفيات مرتفعة للغاية، ولها أيضاً مضاعفات أخرى عديدة مزعجة (مثل تخثرالأوردة المزمن، متلازمة ما بعد التخثر، وعدم كفاءة الأوردة المزمن)، وهناك عدة عوامل خطورة لهذا المرض وهذه تؤثر على مسيرة المرض وشدته واستجابته للعلاج. وحيث أن معظم هذه العوامل قابلة للتعديل، فان فهماً أفضل لعوامل الخطورة هذه والعلاقات فيما بينها سيؤدي حتماً الى تقييم أفضل لمعرفة الأشخاص المعرضين للأصابة، والوقاية من المرض، وكفاءة أساليب العلاج. كانت نسبة الرجال للنساء متساوية تقريباً، لذا لم نتناول جنس المرضى ضمن عوامل الخطورة. تم تمييز وتحليل المعطيات المأخوذة من 200 مريضاً مصابأً بتخثر الأوردة العميقة بنظام تنقيبي مقترح مكون من مرحلتين الاولى شبكة عصبيه مدربه على قيود مرضى مصابين بالمرض أما المرحله الثانيه فهي تطبيق نظام القواعد العلائقيه لايجاد العلاقات بين العوامل المسببه للمرض. كان عامل عدم الحركة الأكثر تأثيراً، وتبين ان الكحول والتدخين يضيف عامل نسبة خطورة أكثرلمرضى ما بعد العمليات الجراحية من عديمي الحركة.لم يتبين أي تأثير للعمر على حدوث التخثر. فيما كان 100% من المرضى المصابين بكسور في العظام الطويلة هم عديمي الحركة. وجدت الحمى في ثلث المرضى ما بعد العمليات الجراحية ممن أصيبوا بالتخثر في الأوردة العميقة. يتيح النظام التنقيبي المقترح تمييزا وتحليلاً أسرع وأفضل لبيانات أكثر,و يوفر الوقت والجهد ويكتشف علاقات عديدة بين عدةعوامل وعامل واحد أو أكثر. أستخدمنا هذا النظام لتمييز وتحليل البيانات وحصلنا على العلاقات التي ذكرناها أعلاه، والتي لها أهمية في معالجة مرض تخثر الأوردة العميقة مستقبلاً. في هذا البحث تم اعتماد المنهجيه العالميه لمثل هكذا بحوث كما هو متبع في بحوث المكتبه الافتراضيه وتم عرض النتائج النظريه على أطباء ذوي اختصاص مما أغنى الاستنتاجات بملاحظاتهم


Article
Electrocoagulation Treatment of Oily Wastewater in the Oil Industry
معالجة المياه الملوثة في الصناعة النفطية بتقنية التخثر الكهربائي

Authors: Najem A. Al-Rubaiey --- Mohammed G. Al-Barazanjy
Journal: Journal of Petroleum Research & Studies مجلة البحوث والدراسات النفطية ISSN: 22205381 Year: 2018 Issue: 20 Pages: 274-289
Publisher: Ministry of Oil وزارة النفط

Loading...
Loading...
Abstract

Electrocoagulation has turned out to be a rapidly growing area of wastewater treatment due to its ability to remove contaminants that are generally more difficult to remove by filtration or chemical treatment systems. These pollutants may include emulsified oil, petroleum hydrocarbons, suspended solids, and heavy metals. In this novel technology, metal cations are released into the wastewater through dissolving metal electrodes. Simultaneously, beneficial side reactions can help in removing flocculated material from the water.Oily wastewater represents a dangerous threat when discharged to the environment; therefore treating it becomes vital in oil industry. This research has investigated electrocoagulation as a simple, effective and economic technique for treatment of such wastewater. Bench scale reactor was used to evaluate the factors that may affect the treatment of oily wastewater. Aluminum was used as a sacrificial anode. Electrodes were arranged at different configurations to select the optimal one. Other tested operation parameters include time of treatment, current density, distance between the electrodes, and the electrolyte concentration of the emulsion. The experimental results indicated that electrocoagulation was very efficient and able to achieve 94% turbidity removal in less 60 min, pH:7, current density of 45 (A/m2).Also the effect of initial concentration of oil (100-1000 ppm) in wastewater, applied voltage (10-20 v), the dose of NaCl electrolyte (0-1 g) and temperature (35-60 oC) were optimized. What distinguishes this work is the the type of the electrodes configuration. Circular horizontal Al/Al electrodes (Ø12 cm) with 17 holes (Ø7 mm) have been found to give the best electrocoagulation environment and thus optimum results. The associated electrical energy consumption is 1.6 kW h/m3 for flotation times of 60 min.

لقد تزايد بسرعة استخدام تقنية التخثر الكهربائي في مجال معالجة المياه الملوثة نظرا لقدرتها على إزالة الملوثات التي يصعب عادة إزالتها بواسطة الانظمة التقليدية مثل انظمة الترشيح أو المعالجة الكيميائية للنفط المستحلب ومجموع الهيدروكربونات البترولية والمواد العضوية المقاومة للحرارة والمواد الصلبة العالقة والمعادن الثقيلة. يتم في هذه النوع من التكنولوجيا، توليد كاتيونات معدنية في الماء المعالج من خلال التحلل الكهربائي لاقطاب معدنية. وفي الوقت نفسه، يمكن أن تساعد التفاعلات الجانبية المفيدة في ازالة المواد المخثرة من الماء. وتشكل المياه العادمة النفطية تهديدا خطيرا عند تصريفها للبيئة وبالتالي فان معالجتها يصبح حيويا في الصناعة النفط. تم في هذا البحث دراسة عملية التخثر الكهربائي باعتباره أسلوب بسيط وفعال واقتصادي لمعالجة اغلب انواع المياه العادمة المعروفة. تم استخدام مفاعل مختبري لتقييم العوامل التي قد تؤثر على معالجة المياه الملوثة باستخدام اقطاب معدنية من الالمنيوم / او الحديد كقطب انود متحلل. تم ترتيب اقطاب الخلية الكهروكيمياوية في تكوينات مختلفة لتحديد الأمثل منها في المعالجة. كما شمل البحث دراسة عدد من المعلمات العملية مثل اختبار تاثير وقت المعالجة، كثافة التيار، المسافة بين الاقطاب، تاثير درجة الحرارة وتركيز المستحلب النفطي المستخدم. لقد بينت النتائج التجريبية أن التخثر الكهربائي كان فعالا جدا وقادر على تحقيق إزالة عكورة بنسبة 94٪ في أقل من 60 دقيقة، عند درجة حموضة: 7، وكثافة تيار : 45 امبير/م2. كما تم دراسة الاختيار الامثل لكل من التركيز الأولي للنفط المستخدم (100-1000) ملغم / لتر في المياه العادمة، الفولتية المطبقة (10-20) فولت وجرعة الملح المضاف (0-1) غرام ودرجة الحرارة المستخدمة (35-60) درجة مئوية. ان مايميز هذا العمل هو نوع الترتيب الخاص للالكترودات. اذ تم استخدام الكترودات من صفائح الالمنيوم الدائرية (بقطر12 سم) بترتيب افقي ومثقبة بسبعة عشر ثقبا (قطر كل ثقب 7 ملم) والتي اعطت افضل نتائج. كان استهلاك الطاقة المصاحب للعملية حولي 1.6 كيلوواط ساعة لكل متر مكعب من السائل المعالج لزمن تطويف مقداره 60 دقيقة.


Article
Some normal value of coagulation tests, proteins concentration tests, iron concentration and copper concentration tests of local house cats in Baghdad city
بعض القيم الطبيعية لاختبارات عوامل التخثر واختبارات تركيز البروتينات واختبارات قياس مستوى الحديد والنحاس في دم القطط المنزلية المحلية في منطقة بغداد

Authors: Ahmed Numan Al-Ani أحمد نعمان العاني --- Saleem Amin Hasso سليم أمين حسو
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2012 Volume: 36 Issue: spcial issue(1) Pages: 86-91
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Forty seven blood samples were collected from local house cats 25 male , 22 female , ranging in age from 1-15 year for both sexes for measuring the following parameters coagulation tests (total Platelets count, Clotting time, Prothrombin Time & Fibrinogen concentration ) and proteins concentration tests (Total protein concentration, Albumin , Globulin concentration ) and iron and copper concentration tests .the results as were follow (228.5 –1,537) X 109L , (2-5)min , (6 - 15) sec , (0.5 -4) gL , ( 61 - 83 ) gL , (23.1 -38.2) gL , (25.9-54.2) gL , (5.21 – 45.56) μmol/L , (2.29 - 36.52) μmol/L) .the result showed significant differences at level (P<0.05) between the male and female of local house cats in total Platelets count and Prothrombin Time . Other studied parameters showed no significant differences at level (P<0.05) between the male and female in local house cats.

جمعت 47 عينة دم من القطط المحلية ذات التربية المنزلية والتي تراوحت أعمارها 15-1 سنة ومن كلا الجنسين 25 ذكر و22 أنثى . شملت اختبارات التخثر ( العد الكلي للصفائح الدموية , قياس زمن التخثر,قياس زمن سابق الخثرين وقياس تركيز بروتين منشئ الليفين ). و قياس تركيز البروتينات (قياس تركيز البروتين الكلي , بروتين ألاح وبروتين الكلوبيولين ). وقياس مستوى الحديد والنحاس في الدم.وكانت نتائج الاختبارات كالأتي على التوالي : x109(1,537 –228.5) صفيحة لكل لتر دم, (5-2) دقيقة , (15-6) ثانية , (4 – 0.5) غرام لكل لتر , (83 - 61) غرام لكل لتر , (38.2–23.1) غرام لكل لتر , (54.2-25.9) غرام لكل لتر , (45.56 – 5.21) مايكرو مول لكل لتر , (36.52 - 2.29) مايكرو مول لكل لتر ). وأظهرت نتائجنا فروق معنوية على مستوى (p<0.05) مابين الذكور والإناث في القطط المنزلية المحلية في اختبارا العد الكلي للصفائح الدموية و قياس زمن سابق الخثرين .في حين لم تظهر هناك فروق معنوية بين الذكور والإناث في المعايير الدموية الأخرى وتشمل معايير,قياس زمن التخثر وقياس تركيز بروتين منشئ الليفين .إضافة إلى قياس تركيز البروتين الكلي وبروتين ألاح وبروتين الكلوبيولين . و مستوى الحديد والنحاس في الدم

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (14)


Language

English (11)

Arabic and English (2)

Arabic (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (3)

2017 (1)

2016 (2)

2015 (2)

More...