research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
The output dynamics of mutually coupled semiconductor face to face laser systems under noise effect
حركيات السعة في نظامي ليزر شبه موصل ذاتية الأقتران بوجود الضوضاء

Loading...
Loading...
Abstract

We have explored the dynamics of fields from two synchronized face- to- face lasers in the presence of noise. The study was carried out under the effect of coupling strength between the two systems, line-width enhancement factor and injection current density. All these factors affect the dynamics of temporal variation of fields from both lasers. Regions of amplitude death occurs within chaotic regions as a result of increasing of injection current density and coupling strength.

لقد سبرنا أغوار حركيات المجال في ليزري شبه موصل تواجه إحداهما الأخرىومتزامنتين. تمت الدراسة تحت تأثير شدة الأقتران بين النظامين ومعامل تعزيز عرض الخط وكثافة تيار الحقن. كافة هذه المعاملات أثر في حركيات المجال المعتمدة على الزمن. ظهرت مديات إندثرت فيها سعة المجال وهي محصورة ضمن مديات فوضوية بتأثير زيادة كثافة تيار الحقن وشدة الأقتران.


Article
A Novel Spread Spectrum Algorithm for Audio Watermarking Based on Wavelet Transform
خوارزمية حديثة لتضمين العلامات المائية في الإشارات الصوتية باستخدام تقنية نشر الطيف ومعتمدة على التحويل المويجي

Author: Mikdam A. Turkey Alsalami مقدام عبدالجبار تركي
Journal: Journal of Basrah Researches (Sciences) مجلة ابحاث البصرة ( العلميات) ISSN: 18172695 Year: 2008 Volume: 34 Issue: 2A Pages: 33-45
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents a new wavelet-based spread spectrum audio watermarking algorithm. In this algorithm, new techniques are proposed. The first technique is used to specify periods of audio signal to insert a watermark into these periods. Selected periods must satisfy conditions designed to enable robust and inaudible embedding. The technique used for that purpose is called Block Selection Process (BSP). Another technique is proposed for watermark embedding. In this technique, embedding operation is achieved by generating signal-dependent watermark patterns and adding them to the signal in wavelet domain. For each watermark bit two patterns are generated; one to be embedded in approximation part and the other to be embedded in details part. Before adding the patterns into audio signal, patterns are modulated and filtered to reduce a possible distortion might be resulted from these patterns. In the detection stage, we must locate where the watermarks were embedded before start extracting them. BSP is used again to accomplish this task. Then, the watermark patterns are regenerated and correlated with the audio signal to decide whether the watermark exists or not. In the proposed algorithm, the watermark patterns are regenerated from watermarked audio signal and reshaped before correlation. A sort of whitening operation is used to enhance watermark detection. The proposed algorithm has been subjected to and survived robustness tests and the results are reported.

يقترح هذا البحث خوارزمية لإضافة العلامات المائية للإشارات الصوتية بالاعتماد على التحويل المويجي وتقنية نشر الطيف. تستخدم هذه الخوارزمية تقنية جديدة لتحديد فترات أو مقاطع من الإشارة الصوتية لتضمين إشارة العلامة المائية حيث يجب إن تستوفي هذه الإشارة الصوتية التي تم تحديدها على مميزات محددة تدعم متانة العلامة المائية وإخفاء أثارها المسموعة. إما عملية تضمين العلامة المائية فهي تستخدم تقنية جديدة مقترحة تولد العلامة المائية بالاعتماد على مواصفات الإشارة الصوتية المراد إضافة العلامة المائية لها. وتتم إضافة العلامات المائية ضمن المجال المويجي. تتضمن المعالجات المستخدمة لتوليد العلامة المائية تقيسا و ترشيحا للإشارة لإزالة الضوضاء الذي يمكن إن تسببه عملية التضمين. وفي مرحلة استخراج العلامات المائية يجب علينا أولا تحديد مواقع العلامات المائية باستخدام نفس التقنية المستخدمة في مرحلة التضمين.بعدها يعاد توليد العلامات المائية من الإشارة الصوتية المضمنة دون الحاجة إلى توفر إشارة الصوت الأصلية. ويتم تحديد إذا ما كانت الإشارة الصوتية موجودة أو لا من خلال قياس الارتباط. تم اختبار الخوارزمية المقترحة لتحديد مستوى المتانة التي توفرها الخوارزمية المقترحة حيث توضح هذه الورقة البحثية نتائج الاختبارات وكيف تجنبت الخوارزمية الاختبارات لإزالة العلامة المائية.


Article
ادارة قوى التناقض لضمان الاداء المنظمي المستدام في اطار نموذج التوازن الديناميكي للتنظيم – بحث تحليلي في عينة من كليات الجامعة العراقية

Author: عامر علي حسين العطوي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2014 Volume: 4 Issue: 10 Pages: 302-303
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف هذا البحث الى بلورة تصور واضح حول الكيفية التي يمكن ان تدير بها المنظمات التوترات المتناقضة في الظواهر التنظيمية من اجل ضمان الاداء المنظمي المستدام. ووفقاً لنموذج التوازن الديناميكي للتنظيم الذي يعكس الارضية المعرفية لنظرية التناقض لـ (Smith & Lewis, 2011) فأن تحقيق الاداء المنظمي المستدام يتحقق من خلال ادارة قوى التناقض التي تتضمن نوعين من الستراتيجيات هما ستراتيجية قبول التناقض وستراتيجية حل التناقض. تبحث ستراتيجية قبول التناقض عن العوامل التي تساعد القيادات التنظيمية في قبول التوترات المتناقضة في العمل، اما ستراتيجية الحل فأنها تبحث عن تحقيق التزامن الاني والمواءمة ما بين اقطاب الظواهر المتناقضة. ويستلزم ضمان الاداء المنظمي المستدام قيام المنظمات بتوظيف وتسخير ستراتيجية القبول والحل مع بعضها البعض باسلوب حاذق ومبدع .ولتحقيق الاهداف باعتماد مدخل الدراسات المتعددة فقد تضمن البحث ثلاث دراسات رئيسة تتناول كل دراسة جانباً رئيساً من جوانب ادارة قوى التناقض لضمان الاداء المنظمي المستدام. الدراسة الاولى تستهدف ستراتيجية القبول من خلال دراسة تأثير العوامل الفردية (التعقيد المعرفي، والتعقيد السلوكي والاتزان الشعوري) والعوامل التنظيمية (القدرات الديناميكية) في قبول القيادات التعليمية للظواهر المتناقضة في العمل. اما الدراسة الثانية فأنها تهتم بقضية حل التناقضات التنظيمية من خلال دراسة دور قبول التناقض والتعقيد الثقافي في حل قوى التناقض الاساسية (تناقضات التعلم، وتناقضات التنظيم وتناقضات الهوية). في حين تتناول الدراسة الثالثة قضية المخرجات الفاعلة لادارة قوى التناقض عن طريق استكشاف طبيعة العلاقة بين حل قوى التناقض الثلاث وابعاد الاداء المنظمي المستدام (الابتكار التنظيمي، والمرونة التنظيمية والطاقة التنظيمية المنتجة). وقد تم استنباط وبناء مجموعة من الفرضيات لكل دراسة من الدراسات الثلاث، اذ تعكس فرضيات الدراسة الاولى نموذجاً متعدد المستويات، اما فرضيات الدراسة الثانية فأنها تصور نموذج متغير وسيط في حين تجسد فرضيات الدراسة الاخيرة نموذج متعدد المتغيرات.وباعتماد ستراتيجية المسح التحليلي فقد استهدفت عينة البحث بشكل فعلي ثماني جامعات من الجامعات العراقية الحكومية تشمل (103) كليات ينطوي تحتها (446) فرداً من عميد ومعاوني عميد ورؤساء اقسام، وقد استخدمت استمارة الاستبانة كأداة اساسية لجمع بيانات البحث. وبعد تقويم واختبار مصداقية وثبات ادوات قياس البحث فقد اجري تحليل البيانات واختبار الفرضيات باستخدام الادوات الاحصائية الملائمة مثل النمذجة الخطية الهرمية ومعادلة النمذجة الهيكلية . وقد اظهرت النتائج صحة اغلب فرضيات البحث وبالاعتماد عليها صيغت عدد من الاستنتاجات التي توصي بضرورة ادارة المنظمات المبحوثة للتوترات المتناقضة لديها من خلال توظيف برنامج مقترح من البحث. وقد اختتم البحث بعدد من المقترحات لدراسات مستقبلية اخرى.الكلمات (المفاتيح) : التناقض، نظرية التناقض، نموذج التوازن الديناميكي للتنظيم، ادارة التناقض، ستراتيجية قبول التناقض، ستراتيجية حل التناقض، الاداء المنظمي المستدام.

Keywords

يهدف هذا البحث الى بلورة تصور واضح حول الكيفية التي يمكن ان تدير بها المنظمات التوترات المتناقضة في الظواهر التنظيمية من اجل ضمان الاداء المنظمي المستدام. ووفقاً لنموذج التوازن الديناميكي للتنظيم الذي يعكس الارضية المعرفية لنظرية التناقض لـ Smith & Lewis --- 2011 --- فأن تحقيق الاداء المنظمي المستدام يتحقق من خلال ادارة قوى التناقض التي تتضمن نوعين من الستراتيجيات هما ستراتيجية قبول التناقض وستراتيجية حل التناقض. تبحث ستراتيجية قبول التناقض عن العوامل التي تساعد القيادات التنظيمية في قبول التوترات المتناقضة في العمل، اما ستراتيجية الحل فأنها تبحث عن تحقيق التزامن الاني والمواءمة ما بين اقطاب الظواهر المتناقضة. ويستلزم ضمان الاداء المنظمي المستدام قيام المنظمات بتوظيف وتسخير ستراتيجية القبول والحل مع بعضها البعض باسلوب حاذق ومبدع . ولتحقيق الاهداف باعتماد مدخل الدراسات المتعددة فقد تضمن البحث ثلاث دراسات رئيسة تتناول كل دراسة جانباً رئيساً من جوانب ادارة قوى التناقض لضمان الاداء المنظمي المستدام. الدراسة الاولى تستهدف ستراتيجية القبول من خلال دراسة تأثير العوامل الفردية التعقيد المعرفي، والتعقيد السلوكي والاتزان الشعوري --- والعوامل التنظيمية القدرات الديناميكية --- في قبول القيادات التعليمية للظواهر المتناقضة في العمل. اما الدراسة الثانية فأنها تهتم بقضية حل التناقضات التنظيمية من خلال دراسة دور قبول التناقض والتعقيد الثقافي في حل قوى التناقض الاساسية تناقضات التعلم، وتناقضات التنظيم وتناقضات الهوية --- . في حين تتناول الدراسة الثالثة قضية المخرجات الفاعلة لادارة قوى التناقض عن طريق استكشاف طبيعة العلاقة بين حل قوى التناقض الثلاث وابعاد الاداء المنظمي المستدام الابتكار التنظيمي، والمرونة التنظيمية والطاقة التنظيمية المنتجة --- . وقد تم استنباط وبناء مجموعة من الفرضيات لكل دراسة من الدراسات الثلاث، اذ تعكس فرضيات الدراسة الاولى نموذجاً متعدد المستويات، اما فرضيات الدراسة الثانية فأنها تصور نموذج متغير وسيط في حين تجسد فرضيات الدراسة الاخيرة نموذج متعدد المتغيرات. وباعتماد ستراتيجية المسح التحليلي فقد استهدفت عينة البحث بشكل فعلي ثماني جامعات من الجامعات العراقية الحكومية تشمل 103 --- كليات ينطوي تحتها 446 --- فرداً من عميد ومعاوني عميد ورؤساء اقسام، وقد استخدمت استمارة الاستبانة كأداة اساسية لجمع بيانات البحث. وبعد تقويم واختبار مصداقية وثبات ادوات قياس البحث فقد اجري تحليل البيانات واختبار الفرضيات باستخدام الادوات الاحصائية الملائمة مثل النمذجة الخطية الهرمية ومعادلة النمذجة الهيكلية . وقد اظهرت النتائج صحة اغلب فرضيات البحث وبالاعتماد عليها صيغت عدد من الاستنتاجات التي توصي بضرورة ادارة المنظمات المبحوثة للتوترات المتناقضة لديها من خلال توظيف برنامج مقترح من البحث. وقد اختتم البحث بعدد من المقترحات لدراسات مستقبلية اخرى. الكلمات المفاتيح --- : التناقض، نظرية التناقض، نموذج التوازن الديناميكي للتنظيم، ادارة التناقض، ستراتيجية قبول التناقض، ستراتيجية حل التناقض، الاداء المنظمي المستدام.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2014 (1)

2013 (1)

2008 (1)