research centers


Search results: Found 33

Listing 1 - 10 of 33 << page
of 4
>>
Sort by

Article
التطرف صناعة انسانية

Author: أ.م.د.علي عباس مراد
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2014 Issue: 37-38 Pages: 279-296
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Extremism humanitarian industryThat extremism industry social, as that Negative , moderation, tolerance and openness, the industry also social, and industry social, whatever the object and purpose and based on her, are not identical in nature nor introductions and outcomes with nature and introductions and typical results mechanical industry physical commodity, Man manufacturer and made , organisms and moving and changing, making the industry of man by man socially, industry alive and moving and changing in nature and introductions and results altogether.

أن التطرف صناعة اجتماعية، مثلما أن نقائضه، الاعتدال والوسطية، والتسامح والانفتاح، صناعة اجتماعية أيضا، والصناعة الاجتماعية، أيا كان موضوعها وهدفها والقائم على أمرها، لا تتماثل في طبيعتها ولا مقدماتها ونتائجها مع الطبيعة والمقدمات والنتائج النمطية الميكانيكية للصناعة المادية السلعية، فالإنسان الصانع والمصنوع، كائنات حية ومتحركة ومتغيرة، بما يجعل صناعة الإنسان للإنسان اجتماعيا، صناعة حية ومتحركة ومتغيرة في طبيعتها ومقدماتها ونتائجها جملة وتفصيلا.


Article
الخطاب الاسلامي المعاصر: واقع التطرف ودعوات التجديد

Author: أ.م.د.أمل هندي الخزعلي(*)
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2016 Issue: 46-45 Pages: 73-112
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

لعل من نافلة القول ان للخطاب عموماً اهمية كبيرة ,ففضلاً عن كونه وسيلة التواصل مع البشر افراداً وجماعات ولمختلف الاغراض, فأنه يعد العامل الاهم في تشكيل البنية الذهنية , او لتكوين العقلي للبشر , كما انه يعد احد المؤثرات الاساسية على النفس البشرية , فقد كان الخطاب وما زال الوسيلة الاساسية المتاحة لتوجيه الافراد وتغيير المجتمعات .والخطاب اصطلاحاً هو الكلام الموجه الى المخاطبين به اخباراً به , او طلباً لأمر او تبليغا لرأي أو موقف ,وعندما ينسب هذا الخطاب الى عقيدة او مذهب او فلسفة ,فالأمر يعني التعبير عن المنظور العقدي او المذهبي و واقع قائم او قضايا اشكالية يعززها هذا الواقع بقصد تحليلها في اطار سياقها العام.(1)ولذلك يتصف الخطاب بأنه متحرك ومتغير وله جمهور وهدف وقصد معين , ويتشكل من مجموعة من النصوص والممارسات الاجتماعية وهو طريقة معينة للتحدث عن فهم الواقع .وبالانتقال من العموم الى الخصوص , فأن مفهوم الخطاب الديني يشير الى فهم الدين في ضوء معطيات العصر بما يضمن وجود الانسان المتصالح مع عصره , والمشارك فيه بفاعلية وكفاءة , ونسبته الى الدين يقصد فيه الخطاب الذي يعتمد على مرجعية دينية في مخاطبته واحكامه وبياناته.(2)


Article
التطرف العقدي في العقد الاول من القرن الحادي والعشرين

Author: ahmed kamel أحمد كامل سرحان العيساوي
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2018 Issue: 26 part 1 Pages: 383-452
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract

فأننا نلحظ أنه كثر الحديث في عالمنا المعاصر عن: )التطرف في الدين(، ولاسيماالتطرف عند المسلمين، حتى أصبحت قضيةً ملحة وخطيرة تشغل بال المهتمين بحالهذا الدين ومستقبله، خاصة بعد أن دخل الصراع العنيف والمتبادل بين الجماعاتالاسلامية مرحلة الكارثة.


Article
Ahalelbayt Policies in Confronting Religious Extremism and Kafirization
اساليب اهل البيت عليهم السلام في مواجهة التطرف الديني والتكفير

Authors: أ.م. محمد جواد اسكندرلو --- الباحث احمد شريف الطبي
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2017 Volume: 6 Issue: 3 Pages: 105-173
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

T oday, the greatest danger the Islamic nation faces is the risk of takfirizingextremism that threatens the entity of the nation, represents the biggestpoint perdition to souls and potentials and tarnishes the image of Islam inthe world as a religion of terrorism and violence. Thus in order to eradicatethis dangerous scourge, we should referred to the Koran as the first Muslimsconstitution of life in all cases, and also Ahlulbayt which protect the nation fromall deviations and misguidance. Ahlulbayt have shown that the best approachto reduce the phenomenon of extremism takfir, is the prevention, throughpsychological, religious and social upbringing built on solid foundations. Aswell as the achievement of justice in society and the consolidation of solidarityamong its members. In the case of an outbreak of the phenomenon as firststage a therapeutic methods, consisting of good dialogue leading to correctmisperceptions must be applied, in order to achieve reconciliation and a returnto these extremists to the right path. Otherwise, it is inevitable surrounding oreradicate them if necessary, and then purge the nation of the disease, takinginto account all the necessary precautions in order of not fall in again.Key words: Ahlulbayt, takfiri extremism, the prevention, therapeutic methods,dialogue, eradication.

ملخص البحثالذي إن أكبر خطر تواجهه الأمة الإسلامية اليوم، هو خطر التطرف التكفيريعلاوة أصبح يهدد كيان الأمة ويشكل أكبر نقطة استنزاف للأنفس والإمكانات،وعليه على تشويه صورة الإسلام في العالم وإبرازه كدين يدعو للإرهاب والعنف.لأنه ومن أجل القضاء على هذه الآفة الخطرة، لابد من الرجوع للقرآن الكريمنحو دستور الحياة ومرجع المسلمين الأول في جميع القضايا، و كذلك التوجهالنموذج لكونهم صمام الأمان للأمة من الانحراف والضلال، و b البيت أهلالبيت ن أهل بيّ جميع المعضلات التي قد تواجهها الأمة، وقد حلّ المعصوم فيمن من ظاهرة التطرف التكفيري، هو أسلوب الوقاية، للحدّ أن أفضل أسلوب bكذلك خلال التنشئة النفسية والدينية والاجتماعية المبنية على أسس صحيحة، والظاهرة تحقيق العدالة في المجتمع وترسيخ التكافل بين أفراده، أما في حالة تفشيإلى من ممارسة الأساليب العلاجية، المتمثلة في حسن الحوار المؤدي بدّ فلاكمرحلة تصحيح التصورات المغلوطة عند الشخصية التي تحمل الفكر التكفيريالصواب، أولى من أجل تحقيق المصالحة والعودة بهؤلاء المتطرفين إلى جادةالأمر، وإلا فلا مناص من محاصرتهم أو القيام بعملية جراحية استئصالية إن لزمعدم وتطهير الأمة من هذا المرض مع مراعاة جميع الاحتياطات اللازمة من أجلالوقوع مرة أخرى في هذا الداء.


Article
The impact of education in the face of extremism and extremism in the present era
اثر التربية في مواجهة الغلو والتطرف في العصر الحاضر

Loading...
Loading...
Abstract

The extremism and delinquency in recent times have greatly affected the true image of our Islam, and it has had great negative effects in all parts of the world. Islam has become a source of terrorism, killing and displacement. This research has attempted to push these false accusations against our religion and to fortify the ideas of these young people. The nation so as not to distort the ideas and upset hearts and keep the image of Islam pure based on love and tolerance and accept the other

لقد اثر التطرف والغلو في الآونة الأخيرة وبشكل كبير على الصورة الحقيقية السمحة لإسلامنا ، وكان له آثار سلبية كبيرة وفي جميع بقاع الأرض حيث اصبح الإسلام بنظر أعدائه مصدر للإرهاب والقتل والتشريد ، ولهذا حاول هذا البحث دفع هذه التهم الباطلة على ديننا والعمل على تحصين أفكار شباب هذه الأمة كي لا تتشوه الأفكار وتزيغ القلوب وتبقى صورة الإسلام صافية مبنية على المحبة والتسامح وتقبل الاخر0


Article
Extremism of the Jews religion
التطرف الديني عند اليهود

Author: Nimaa Jasim نعمة جاسم محمد
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2007 Issue: 6 Pages: 99-106
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that the Zionist thought and behavior endemic intolerance of racial and religious intolerance and persecution complex and dread the feeling of anti-Semitism, as she had tumors that have contaminated it by the tyrants Vtkoa Jews. Vlturah overall impact on the strong and active Jewish ethics and behavior and their relationships with other nations. As the Bible. As its impact on their religious beliefs in one way or another, where reflected on education-style fanatical. Remained Jewish according to the teachings of the Old Testament Mkabda facts out frameworks for human nature to stay true to his religion and belong to the society and the inherited and raised on the values ​​and morals. About it has become isolationism and extremism Almlaúmtan qualities of the Jew. As was the Jewish customs and traditions aimed at one thing is to keep the non-Jewish Balaguiar mixing and to highlight the differentiation from the other Jewish. And to remind the Jew that the possibility of death and parting courtyard underlying its distinctive features. Through this research we came to the following: -1. Extremism and fanaticism when the Jews had reached its peak the doctrine of God's chosen people and that others were inferior and, therefore, they claim, is not permitted to distort the shape, the Supreme Baladeny and maintain (purity) as the Jewish faith itself.2. Have induced a sense of inferiority feelings of racial superiority and lasting understanding - despite captivity - God's chosen people and the others less degree, if not degrees.3. Born a sense of persecution they have feelings of greatness and the desire to control.4. Create a tendency of superiority and delude their followers height and their status as filed (the people of God Alnkhtar).5. Totiarham laws and regulations is subject to debate or objection due to attribute to God.

مما لاشك فيه ان الصهيونية فكراً وسلوكاً موبوءة بالتعصب العنصري والتعصب الديني وعقدة الشعور بالأضطهاد والفزع من اللاسامية, كما أنها مصابة بأورام انتقلت عدواها اليها من طغاة فتكوا باليهود. فلتوراة بمجملها ذات التأثير القوي والفاعل على اخلاق اليهود وسلوكياتهم وعلاقاتهم بغيرهم من الأمم. باعتبارها الكتاب المقدس. كما لها تأثيراتها على معتقداتهم الدينية بشكل او بأخر, حيث انعكست على التربية ذات النمط المتعصب. فقد ظل اليهودي وفقاً لتعاليم العهد القديم مكابداً الحقائق خارجاً عن اطر الطبيعة الانسانية كي يظل متمسكاً بدينه ومنتمياً لمجتمع ورثه وتربى على قيمه وأخلاقه. إزاء ذلك أصبح التقوقع والتطرف الصفتان الملائمتان لليهودي. كما كانت العادات والتقاليد اليهودية تهدف الى شيء واحد هو الحفاظ على اليهودية بعدم الاختلاط بالاغيار ولأبراز تمايز اليهودي عن غيره. وتذكير اليهودي أن إمكانية موته وفنائه كامنة بتخليه عن سماته المميزة. ومن خلال هذا البحث توصلنا الى ما يلي:-1. ان التطرف والغلو عند اليهود قد بلغ قمته بعقيدة شعب الله المختار وان الاخرين ادنى مرتبة منهم ولذا وحسب زعمهم لايجوز تشويه الخلقة الاعلى بالادنى والحفاظ على (النقاء) اليهودي بمثابة الايمان ذاته.2. الشعور بالنقص استحث عندهم مشاعر العنصرية والتفوق الدائم فهم-رغم السبي- شعب الله المختار والاخرون اقل درجة ان لم يكن درجات.3. الشعور بالاضطهاد ولد عندهم مشاعر العظمة والرغبة في السيطرة.4. خلق نزوع التعالي وايهام اتباعهم بعلو منزلتهم ورفعتها باعتبارهم (شعب الله النختار).5. تأطيرهم بقوانين وضوابط غير قابلة للنقاش او الاعتراض نتيجة نسبتها الى الاله.


Article
فكر الإمامين العسكريين عليهما السلام في ردّ ثقافة التطرف الديني

Authors: محمد نعمة طاهر الصريفي --- حسن كريم ماجد الربيعي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2018 Issue: 49 Pages: 293-307
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

بعد هذه الجولة السريعة في مواقف الامامين العسكريين K وردهم لظاهرة الغلو والتطرف فقد وصلنا الى أهم النتائج منها:1- الموقف الصلب لظاهرة التطرف الديني وذلك لخطورة هذا التطرف ونتائجه السلبية على الامة الاسلامية وكيفية تصدي الامامين K.2- يمكن استنتاج آلية عمل للوقوف بوجه التأويلات غير المنطقية والمتطرفة في الفكر وردها.3- وظاهرة التطرف الديني من الظواهر السلبية في تاريخ الفكر الاسلامي حتى عصرنا اليوم.


Article
Non-qualitative Extremism of Moderation
التطرف الضد النوعي للاعتدال

Author: Hameed Fadhel Hasan حميد فاضل حسن
Journal: Journal of Anbar University for Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 2075 2024 Year: 2018 Volume: 8 Issue: عدد خاص Pages: 1-18
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Values of moderation in the Arab and Islamic communities suffer from the spread of ideas and values opposing them, particularly ideas of extremism which are the most fierce and dangerous. The few late years have witnessed a rapid spread of these ideas as a result of the failure of political regimes in achieving political, economic and human development necessary to move from the status of undeveloped communities to the level of civilized and developed communities. This continuous failure has resulted in the wide spread of the pictures and features of political, social, religious and economic extremism in these communities which have never been familiar with such ideas. On the contrary, historically, the Arab and Islamic communities are famous for their tolerance and the acceptance of all phases of variation. In light of this, the study focuses on how communities known for moderation and tolerance become today a medium for ideas that reject the other and renounce it from their political, social and cultural systems. Therefore, the study aims to identify the features of extremism and the factors causing this phenomenon which has become widely spread and is threatening our communities and the future of our generations. To achieve this objective, the study relies on a great number of studies and researches in various specializations. The findings of the study show that extremism represents a dangerous disease that leaves fatal consequences on human beings and states together. It prevents states from development and progress in the circles of creation and advancement. Therefore, all states, institutions and individuals should work together to get rid of the dangerous consequences of extremism. The study concludes by emphasizing the fact that confronting extremism starts by acknowledging the existence and spread of this phenomenon. Acknowledging this problem is the correct way to confront it utilizing intellectual, educational, religious and educational tools which work to remove the causes of this problem and resolve it using great state and public efforts. Hence, our communities would restore their bright picture of tolerance and moderation

التطرف مرض اصيبت به مجتمعاتنا فتحولت من جراء الاصابة به الى مجتمعات يسود فيها الجهل والتخلف، الابناء فيها انقسموا فيما بينهم الى فرق وجماعات، يكفر بعضها البعض، ويقاتل بعضهم البعض، وكان من جراء ذلك ان ضعفوا وذهبت قوتهم، وتحول ما كانوا يُفاخرون به الامم الاخرى من القوة والعزة والوحدة الى ضعف وتأخر وتراجع.. وللتطرف مظاهر متعددة وكثيرة، منها التعصب والعنصرية القومية، ومنها التمييز الاجتماعي الذي ينصرف باتجاه اضعاف المرأة والحط من شأنها، ومنها التمييز والتفاوت الاقتصادي الذي يتجلى في التفاوت والاختلاف بين الطبقات، هذا التفاوت الذي يعد مسؤولاً عن الكثير من الصراعات والمشاكل الاجتماعية والسياسية، بيد ان اخطر مظاهر التطرف واشدها تناقضاً لقيم الاعتدال واسسه هو التطرف او التعصب الديني، ويكمن خطره الاساس في كونه يمس عقائد الناس ويدفعهم للاقتتال والصراع بوحي اعتقادات وقناعات خاطئة, هي وليدة فكر متطرف ومتعصب، ودون ادنى شك المتضرر الاكبر هو الدين الاسلامي، الذي غدا بفعل هذه الممارسات المتطرفة متهماً بالتطرف والارهاب، وهي تهمة باطلة وافتراء بيّن، فهي تتناقض مع اصل وطبيعة الشريعة الاسلامية بعدها شريعة المحبة والسلام لا شريعة العنف والعدوان. فلابد اذن والحال خطيرة هكذا، ان تتظافر الجهود وتتوحد الإمكانات للتخلص من التطرف ومظاهره المتعددة. وتكون البداية بمعرفة الاسباب التي ادت الى ظهوره في مجتمعاتنا، وايضاً العوامل التي ساعدت على انتشاره. ثم وضع البرامج والخطط التي تلتزم بها كل الأطراف المعنية، الأفراد، والمؤسسات، والدول. ويكون الهدف البعيد لكل ذلك هو اعادة الاعتبار للاعتدال و مظاهره المختلفة لتعود فعالة ومؤثرة في الفضاء الفكري والحياتي العربي والاسلامي.


Article
The Media Discourse between the Manufacture of Extremism and the Treatment of Deviation
الخطاب الاعلامي بين صنع التطرف ومعالجة الانحراف

Author: Prof. Dr. Belhassan Al Yahyaoui ا.د. بلحسن اليحياوي
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 245-256
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The media institution has become one of the most influential things in the formation of a culture of a society and directing public opinion which reflects negatively or positively on the movement of development. This is so from what the media represents as a discourse dealing with the variables and components of social reality and its basic issues which is related to the mechanisms of dialogue, its systems and industry in relation to the nature of social forces, their modes of thinking, its beliefs and guidance in a changing world. This study seeks to analyze the modern media discourse and dismantle its mechanisms by exposing its motives, revealing its objectives, and showing its impact on society, its functions and general characteristics which is formed according to economic, cultural, and political changes in our current time.This issue has been the focus of many intellectuals and writers who draw the attention to the mechanisms of disinformation and manipulation of minds and moods with the aim of producing a typical consumer object in the power of the new global extremist regime. This regime is extremist in its speech and practices and the possession of authority and mechanisms of guidance and industry of public opinion. Working in media section is a helpful factor in implemeting this papr in addition to the works that dealt with the media discourse of criticism, analysis and dissocition, including: The Manipulators of the Minds by Herbert A. Shiler and The Pyscholgy of the Masses by Gustav Le Bon, especially The Trap of Globalization by Hans Peter Martin and Har Dushman. It has shown that the need for a moderate speech is an urgent need to preserve the cultural gains and to provide an conducive environment to confront the challenges and difficulties that face the nation in its present and future. It is therefore necessary for cultural and media institutions to formulate a speech that emphasizes the option of moderation and centrism. It should stand as an impenetrable barrier against the soft war that targets the individual and society. At the ame time, it quenchs the sedition that engenders hatred and hostility between the components of one body. In addition to all the wars witnessed by the Arab geography and the billions of dollars that afflict our peoples in the multiple forms of death by bullets and bombs, instead of buildings, factories and fields, there is another war that looks soft, attractive and shiny, but its danger and damage is greater. This situation requires us to exert a great effort to stand against this impending war, otherwise, we will not be able to avoid harm.

أصبحت المؤسسة الإعلامية أحد أشد الأشياء تأثيرا في تكوين ثقافة مجتمع ما وتوجيه الرأي العام مما ينعكس سلبا أو إيجابا على حركة التنمية انطلاقا مما يمثله الاعلام كخطاب يتعاطى مع المتغيرات ومكونات الواقع الاجتماعي وقضاياه الأساسية وكل ما يتعلق بآليات الحوار ومنظوماته وصناعته في مقاربة طبائع القوى الاجتماعية وانماط تفكيرها ومعتقداتها وتوجيهها في ظل عالم متغير, وتسعى هذه الدراسة الى تحليل الخطاب الاعلامي الحديث، وتفكيك ميكانيزماته، من خلال فضح دوافعه، وكشف أهدافه، وبيان تأثيره في المجتمع، ووظائفه، وخصائصه العامة التي تشكلت تبعا للمتغيرات الاقتصادية، والثقافية، والحضارية ، والسياسية ،في عصرنا الراهن. الأمر الذي كان محط اهتمام العديد من المفكرين و الكتاب الذين نبهوا الى آليات التضليل والتلاعب بالعقول والأمزجة بغاية انتاج كائن نمطي استهلاكي صرف في ضل سطوة النظام العالمي الجديد المتطرف في خطابه وممارساته وامتلاكه لسلطة وآليات توجيه وصناعة الرأي العام .ان اشتغالنا ضمن دوائر المؤسسات الإعلامية كان عاملا مساعدا على انجاز هذا البحث بالإضافة الى المصنفات التي تناولت الخطاب الإعلامي بالنقد و التحليل والتفكيك من ضمنها: المتلاعبون بالعقول ل هربرت أ. شيللر سيكولوجية الجماهير جوستاف لوبون وخاصة فخ العولمة : هانز بيتر مارتن و هار الدوشمان وقد تبين ان حاجتنا اليوم الى خطاب معتدل حاجة ضرورية لحفظ وصيانة المكتسبات الحضارية، وتوفير بيئة ملائمة لمواجهة التحديات والصعوبات التي تستهدف الآمة في حاضرها، ومستقبلها، من الداخل، والخارج. ولذلك أصبح من الضروري للمؤسسات الثقافية والإعلامية صياغة خطاب، يؤكد على خيار الاعتدال والوسطية، ويقف سدا منيعا، من جهة في وجه الحرب الناعمة التي تستهدف كيان الفرد والمجتمع، ومن جهة آخري تطفئ لضي الفتنة، التي تزرع البغضاء والعداوة بين مكونات الجسد الواحد. انه الى جانب كل الحروب التي تشهدها الجغرافيا العربية ومليارات الدولارات التي تصيب شعوبنا في مقتل على شكل رصاص وقنابل واشكال متعددة من الموت وكان الاولى بها ان تكون بنيانا ومصانع وحقول ثمة حرب أخرى تشن ملمسها ناعم وادواتها جذابة وبريقها لامع الا ان خطرها وضررها أكبر وان تأخرنا على الاعداد لها بما يلزم فلن نتمكن من تلافي ضررها.


Article
Extremism and armed groups
التطرف والجماعات المسلحة

Authors: ahmed ali marid احمد علي مارد --- Mehdi Ali Zubin مهدي علي زبين --- Salah Hassan Faleh صلاح حسن فالح
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 3-37
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

Extremism is one of the problems that human societies have suffered. Their causes and motivations have multiplied, and their manifestations have been complicated by the exacerbation of intellectual stuffing based on convictions that become an absolute fact for those who embrace it and all other convictions are invalid As a result, cancer cells were formed by armed organizations that varied in their potential and influence, as well as the difference they formed from those who were encouraged by the dictatorship before 2003 and another section that stemmed from the blind fanaticism that varied in their affiliations at home and abroad. The highest percentage of respondents were Al-Qaeda Islamic).In order to confront this phenomenon, we must sharpen our efforts and devote efforts at all levels to bear fruit on the near and distant future, and to follow the most important procedures: to pay attention to research and intellectual studies that address the intellectual breakthroughs resulting from the development of communication, and to accurately measure the path of the intellectual destination among youth, Scientific,And to address the media that threaten the social peace and try to sow sectarian and ethnic strife between the people of the country. Drain the sources of terrorism and deal seriously through equality and justice and promote a culture of tolerance and peaceful coexistence and acceptance of the other, and the exclusive arms of the state and the advancement of society towards civilization civilized and away from all manifestations of armament, (Civil society organizations) in addressing all manifestations of extremism in cooperation with international organizations.

الخلاصة التطرف من الإشكالات التي عانت منها المجتمعات الإنسانية، تعددت أسبابها ودوافعها، وتعقدت مظاهرها بعد أن تفاقم الحشو الفكري المستند على قناعات تصبح كأنها حقيقة مطلقة لدى معتنقيها وكل القناعات الأخرى باطلة، ومن يجاهر خلافها عدوّ يجب القضاء عليه بكل الوسائل، فتكونت نتيجة لذلك خلايا سرطانية تجسدت بتنظيمات مسلحة تنوعت بإمكاناتها وتأثيرها وكذلك اختلاف تشكلها، منها من نهضت بتشجيع من الدكتاتورية قبل 2003 وقسم آخر نشأ عن التعصب الأعمى التي تنوعت ارتباطاتها في الداخل والخارج، وكانت النسبة العليا من المبحوثين ينتمون لتنظيم لـ (القاعدة) و (الدولة الإسلامية) داعش. إن مواجهة هذه الظاهرة تقتضي شحذ الهمم وتكريس الجهود على كل المستويات كي تؤتي ثمارها على المستقبل القريب والبعيد، وأن تتبع إجراءات أهمها: الاهتمام بالبحوث والدراسات الفكرية التي تتصدى للاختراقات الفكرية الناتجة عن تطور الاتصالات، وتقوم بقياس دقيق لمسار الوجهة الفكرية لدى الشباب، والتعامل معها على أسس علمية، والتصدي للجهات الإعلامية التي تهدد السلم الاجتماعي وتحاول زرع الفتنة الطائفية والعرقية بين أبناء البلد، وتجفيف منابع الإرهاب والتعامل الجاد عن طريق المساواة والعدالة وإشاعة ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر، وحصر السلاح بيد الدولة والنهوض بالمجتمع نحو المدنية المتحضرة والابتعاد عن كل مظاهر التسلح، وتوحيد جهود الفعاليات الحكومية والشعبية (منظمات المجتمع المدني) في التصدي لكل مظاهر التطرف بالتعاون مع المنظمات الدولية.

Listing 1 - 10 of 33 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (33)


Language

Arabic (26)

Arabic and English (6)


Year
From To Submit

2019 (8)

2018 (11)

2017 (3)

2016 (3)

2015 (2)

More...