research centers


Search results: Found 12

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by

Article
BLOOD POLYMORPHISM AND ITS RELATION WITH SHEEP PRODUCTION AND REPRODUCTION .
تعديية الأشكال في الدم وعلاقتها بالإنتاج والتكاثر في الأغنام العواسية .

Authors: Kh. H. Younis ** خالدة حسين يونس** --- S. H. Al-Samarrae * سامر حسين علي *
Journal: Diyala Journal of Agricultural Sciences مجلة ديالى للعلوم الزراعية ISSN: 20739524 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 10-21
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Group of animal consist of 300 Awassi ewes, 32 rams and 322 offspring were typed for blood potassium and hemoglobin, HK gene frequencies for ewes, rams, and lambs were of the order of 0.89, 0.93 and 0.88, respectively; for the HbB gene the corresponding frequencies were related 0.98, 1.00 and 0.99, respectively. B HK (High potassium, Hb type B) ewes showed a significantly higher lambing percentage, fleece weight, fiber diameter, fleece wax percentage and alkali solubility percentage, 98.5%, 20kg, 29.6µ, 2.2% and 7.6% corresponding with related 95.5%, 1.8kg, 28.6µ, 1.8% and 7.1% of B LK type respectively. B LK (Low potassium, Hb type B) ewes produced significantly more female lambs while B LK lambs, compared with B HK ones, had significantly higher birth and weaning weights. The association between B HK types and fitness was proposed as the explanation of the high gene frequency of this type

من مجموع 300 نعجة عواسية ، 32 كبشا و 322 حملا , تم تصنيفهما حسب نوعية تركيز مستوى البوتاسيوم في الدم ونوعية الهيموغلوبين , كانت نسبة تكرار الجين المسيطر على نسبة التركيز العالي للبوتاسيوم في النعاج والكباش والحملان هي 0.89 و 0.93 و 0.88 وعلى التوالي , وبالنسبة لنوعية الهيموغلوبين B فقد كانت نسبة تكرار الجين المسيطر على هذه الصفة لذات الأغنام 0.98 و 1.00 و 0.99 وعلى التوالي أيضا.النعاج ذات تركيز البوتاسيوم العالي ونوعية هيموغلوبين B (B HK) أظهرت نسبة ولادات و وزن جزة و قطر الليف و نسبة زيوت الصوف ونسبة قابلية الذوبان في المواد القاعدية , 98.5% و 20كغم و 29.6 مايكرون و 2.2% و و 7.6% مقارنة بمثيلاتها واطئة البوتاسيوم ذات صفة الهيموغلوبين B (BLK) وعلى التوالي وكانت الفروق معنوية. النعاج ذات صفة الهيموغلوبين B واطئة البوتاسيوم (B LK) أنتجت حملان إناث أكثر من النعاج ذات صفة الدم B عالية البوتاسيوم (B HK) , وكان لها وزن ولادات ووزن فطام أعلى أيضا وكانت الفروق كلها معنوية. العلاقة بين صفة البوتاسيوم العالي ونوعية هيموغلوبين B لها علاقة بتأقلم هذا النوع من الأغنام لمناخ العراق وقابلية الصمود وهذا يظهر بوضوح من نسبة التكرار الجيني العالي المسيطر على هذه الصفات.


Article
*Effect of Phytase on Semen Quality in Adult Male Turkey
*تأثير الفايتيز في نوعية السائل المنوي لذكور التركي الناضجة

Author: Kamal Gahzi Ganim كمال غازي غانم
Journal: journal of al-qadisiyah for pure science(quarterly) مجلة القادسية للعلوم الصرفة (فصلية). ISSN: 19972490 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 21 Pages: 55-72
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study has been conducted to examine the effect of micobial phytase supplimentation with diets on male reproductive performance in adult turkey tom. Forty adult turkey males (aged: 36 weeks, weighted: 3.755 ± 0.165 kg) have been assigned into two experimental groups (20 males each). First group has been fed on standard provinder for eight weeks and served as control, second group has been fed on standard provender supplemented with phytase (1000 PTU) for eight weeks and served as treated group. Two weeks intervals, semen has been collected from the males and semen analysis was qualified. After 8 weeks, male turkeys have been anesthetized and testis were removed, and testis weight and size were measured. The results of phytase treated groups revealed significant increase of testis weight and size compared with control. Semen evaluation of treated group recorded significant increase of ejaculate volume, sperm concentration, ejaculate sperm number, individual and mass sperm motility, and percentage of live sperm, whereas percentage of dead sperm and abnormal sperm recorded significant decrease in comparison with control. It can be concluded that dietary supplementation of microbial phytase has potent improvement role in reproductive performance of adult turkey tom

أجريت الدراسة الحالية بهدف اختبار تأثير الاضافة الغذائية للفايتيز المايكروبي على كفاءة ذكور دجاج الرومي التناسلية. تم توزيع 40 من ذكور الدجاج الرومي الناضجة (بعمر 36 اسبوعاً ووزن 3.755 ± 0.165 كغم) على مجموعتين متساويتين ( 20 ذكر لكل مجموعة). غذيت الأولى (السيطرة) على العليقة القياسية فقط لمدة 8 أسابيع وغذيت الثانية (المعاملة) على العليقة القياسية المزودة بأنزيم الفايتيز المايكروبي (1000 وحدة فايتيز دولية/ كغم من العليقة). تم جمع السائل المنوي كل اسبوعين لغرض التحليل المنوي. بعد مرور 8 أسابيع، تم تخدير ذكور الرومي وأزيلت منها الخصى وتم قياس أوزانها وأحجامها. بينت نتائج مجموعة المعاملة بالفايتيز زيادة معنوية في أحجام وأوزان الخصى بالمقارنة مع السيطرة. كما أظهر تحليل السائل المنوي لذكور المعلملة زيادة معنوية في كل من حجم القذفة وتركيز النطف وأعدادها في القذفة والحركتين الفردية والجماعية للنطف ونسبة النطف الحية في حين انخفضت معنوياً كل من نسبتي النطف الميتة والمشوهة بالمقارنة مع ذكور السيطرة. أظهرت ذكور مجموعة المعاملة كثافة أعلى في مجاميع النطف بالمقارنة مع السيطرة ابتداءً من الاسبوع الثاني من المعاملة واستمرت بالزيادة الى نهاية مدة التجربة. من جانب آخر، انخفضت أعداد النطف المشوهة في مجموعة المعاملة بالمقارنة مع السيطرة ابتداءً من الاسبوع الثاني من مدة التجربة واستمر الانخفاض مع تقدم مدة الدراسة. يستنتج من الدراسة الحالية أن الاضافة الغذائية لانزيم الفايتيز المايكروبي لها دور فعال في تحسين كفاءة أداء الجهاز التناسلي لذكور الدجاج الرومي الناضجة.


Article
Bone Marrow Fibrosis in Chronic myeloid leukemia (CML) and other Myeloproliferative Disorders Evaluated by Using Special Histochemical Stains for Collagen.
دراسة درجه تليف نخاع العظم في حالات ابيضاض الدم المزمن وحالات الخلل النخاعي المتشعب باستخدام الصبغات النسيجية الكيميائية الخاصة بانواع الكولاجين.

Authors: Ali Khalil I. Al-Khafaji علي خليل الخفاجي --- Haider H. Jaleel AL-Shammary حيدر جليل الشمري --- Salim R. Hamudi
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2011 Volume: 53 Issue: 3 Pages: 296-300
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: It is still difficult to give a final diagnosis in chronic myeloproliferative disorders (CMPDs) because of the overlap of the common pathological and clinical features of these disorders like bone marrow fibrosis which is considered important because it affects the normal function of the bone marrow. The collagen fibers are of different types, but in the bone marrow, the two main types are: collagen I, which is the most abundant type and collagen III (reticular) which is often associated with type I.Objectives:To study bone marrow fibrosis (BMF) in samples of bone marrow biopsies (BMB) of chronic myeloid leukemia (CML) and other chronic myeloproliferative disorders using histochemical stains to establish the grade of fibrosis and enabling a correct differentiation between chronic myeloid leukemia, essential thrombocythemia (ET), polycythemia rubra vera (PRV), and idiopathic marrow fibrosis (IMF) as subtypes of myeloproliferative disorders.Patients and methods: This retrospective study included collection of previously preserved formalin fixed- paraffin embedded bone marrow trephine biopsies of patients with chronic myeloproliferative disorders from January 2003 through December 2008 .The relevant clinical data of patients were retrieved from the stored case sheets. Applied histochemical stains (Reticulin stain, Van Gieson stain, and trichrome stain) with Haematoxylin and Eosin (H&E) stain on sections from these specimens. These stains were used to detect the presence and the degree of pathological marrow fibrosis by the most recent grading system, the European Consensus 2005(EC2005) originally described by Thiele at 2003. Using Trichrome stain for collagen type I and reticulin stain for reticulin fibers (collagen type III) and by using a special marrow fibrosis grading system as a routine work with H&E is valuable in determining the degree of marrow fibrosis on bone marrow biopsy examination and simplifies the diagnosis.Results: Sixty eight percent of chronic myeloproliferative disorders patients had no marrow fibrosis when diagnosed by H&E, while only 30% of chronic myeloproliferative disorders patients had no marrow fibrosis when the diagnosis was made by special stains and marrow fibrosis grading system. There is rare marrow fibrosis in essential thrombocythemia, polycythemia rubra vera, but present in chronic myeloid leukemia and almost always in marrow fibrosis. Some patients really have myelofibrosis of different grades and the histological findings by using histochemical stains are crucial to distinguish between myeloproliferative diseases Conclusion: Patients with chronic myeloid leukemia and other chronic myeloproliferative disorders had marrow fibrosis of different grades, which is confirmed by using histochemical stains for different collagen fibers and special grading system for marrow fibrosis (EC2005) that has to be applied. It can be used routinely to avoid misdiagnosis of the primary disease or its conversion and transition to another chronic myeloproliferative disorders type, in which the clinical and laboratory features overlap, but the prognosis and therapeutic implications are significantly different.

الخلفية :- دراسة نخاع العظم لازالت هي النقطه الاساسيه التي تعكس فعالية ونشاط نظام بناء الخلايا الدمويه, الامراض الدمويه وبعض الامراض العامه في جسم الانسان.ان من الصعب اعطاء التشخيص النهائي لامراض الخلل النخاعي المتشعب لحد الان بسبب تشابه المؤشرات والخواص الطبيه بالاضافه الى النسيجيه مثل تليف نخاع العظم والذي يعتبر مهما لانه يؤثر بشكل من الاشكال على نشاط نخاع العظم.الياف الكولاجين هي الياف مختلفة الانواع ولكن في نخاع العظم تتكون من نوعين اساسيين هما الكولاجين I وهو الاكثر انشارا في نخاع العظم والكولاجين III والذي يكون موجودا عادة مع النوع الاول.الهدف من الدراسة :- لدراسة تليف نخاع العظم في النماذج النسيجيه لنخاع العظم لحالات ابييضاض الدم النخاعي المزمن و امراض الخلل النخاعي المتشعب باستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصه ونظام خاص لدرجة التليف والذي يمكننا من التفريق الصحيح بين حالات الخلل النخاعي المتشعب(PRV,ET,CIMF,CML).المواد وطرائق العمل :- تم جمع المكعبات الشمعيه النماذج النسيجيه لنخاع العظم والمحفوظه سابقا للمرضى في دائرة مدينه الطب من شهر كانون الثاني 2003 ولغاية شهر كانون الاول 2008 وعمل مقاطع نسيجية بسمك 5 مايكرومتر ذلك على شرائح زجاجية اعتيادية بالاضافه الى جمع المعلومات الطبيه والتحاليل المختبريه المتوفره واستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصـــه باكتشاف التليـــــف ( الرتكولين, الصبغة الثلاثيه, الفان كيزن, بي أي اس) بالاضافه الى صبغه الهيماتوكسيلين ايوسين لهذه المقاطع.وباستخدام احدث نظام تقييم للتليف والدرجه المرضيه له (Thiele 2003) European consensus2005 النتائج :- باستخدام الصبغه الثلاثيه للكولاجين I والرتكولين وتطبيق النتائج على نظام تحديد درجه التليف كعمل روتيني مع صبغة الهيماتوكسيلين ايوسين يكشف يكون ذو فائده في عمليه التشخيص والتصنيف.ثمانيه وستون بالمائه من المرضى لا يمكن ملاحظة التليف في نخاع العظم عندهم بينما باستخدام الصبغات الخاصه ونظام تحديد درجة التليف , فقط 30% منهم لا يلاحظ لديهم اي تليف في نخاع العظم.لا يوجد اي تليف في حالات ET وتكون قليله ونادره في حالات PRV بينما تكون موجوده في حالات ابيضاض الدم النخاعي المزمنCML وحالات تليف نخاع العظم المزمنCIMF دراسة الانسجة المرضيه لنخاع العظم واستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصه مهم جدا للتفريق بين مختلف انواع امراض الخلل النخاعي المتشعب والتي تتشابه بالعلامات الطبيه المرضيه والتحاليل المختبريه وتختلف جدا من ناحيه تطور المرض والعلاج المستخدم. الاستنتاجات :- مرضى الخلل النخاعي المتشعب مصابون بمختلف درجات تليف نخاع العظم والذي يكون مؤكدا باستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصه لانواع الكولاجين ونظام تحديد درجه التليف كطريقه روتينيه لتفادي التشخيص الخاطئ لنوع المرض الرئيسي والتحولات من نوع لاخر ضمن امراض الخلل النخاعي المتشعبالغرض من الدراسه:دراسة تليف نخاع العظم في النماذج النسيجيه لنخاع العظم بواسطة الصبغات الكيميائيه النسيجيه حسب نظام التليف Thiele 2003 (European consensus2005)تقييم درجه تليف نخاع العظم في حالات ابيضاض الدم المزمن وحالات الخلل النخاعي المتشعب, حيث ان التليف يؤثر على تطور المرض ونوع العلاجتقييم استخدام الصبغات الخاصه لالياف الكولاجين واستخدامها كعمل روتيني في حالات الخلل النخاعي المتشعب


Article
Effect of liquid effluents emitted from phosphatic fertilizer complex in Al-Qaim - Iraq, on some reproductive phenomenon in albino mice
تأثير النفايات السائلة الناتجة عن مجمع الأسمدة الفوسفاتية في القائم (العراق) على بعض مظاهر التكاثر في الفئران البيض

Author: A. A. Thaker عبد علي ذاكر
Journal: ANBAR JOURNAL OF AGRICULTURAL SCIENCES مجلة الأنبار للعلوم الزراعية ISSN: PISSN: 19927479 / EISSN: 26176211 Year: 2005 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 228-236
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Four groups of albino mice Mus musculus were given drinking water containing 25,50,75 and 100%(v/v) of the liquid effluents for two months , the fifth group were given tap water as a control experiments in order to determine the effect of effluents on some reproductive aspects.The results were as follows :1- The fertility degree has been significantly decreased as a result of increase in the concentration of polluted water .2- A significant reduction in the number and weight of embryo, and a significant increase in the percentage of dead embryo for each female has been found with increase in the percentage of polluted water .3- A significant reduction in the number of births and their weights for each female with increase in the percentage of liquid effluents.

أعطيت أربعة مجاميع من الفئران ألبيض Mus musculusالنفايات السائلة المطروحة من معامل الفوسفات في القائم مع ماء الشرب وبالنسب 25 و 50 و 75 و 100% ( حجم / حجم ) لفترة شهرين ، والمجموعة الخامسة أعطيت ماء الحنفية كمعاملة سيطرة . تم دراسة تأثير النفايات السائلة على بعض المظاهر التكاثرية وكانت النتائج كالأتي :1.انخفضت درجة الخصوبة معنويا مع زيادة تركيز الماء الملوث . 2.انخفاض معنوي في عدد الأجنة وأوزانها لكل أنثى وزيادة معنوية في النسبة المئوية للموت في الأجنة وكل ذلك يتناسب مع زيادة نسبة الماء الملوث.3.انخفاض معنوي في عدد المواليد وأوزانها لكل أنثى مع زيادة تركيز النفايات السائلة .


Article
The life cycle of cartilaginous species: Gymnura altavela (Linnaeus، 1758) (Gymnuridae) in Syrian marine water
دورة حـيــاة الســمك الغـضـروفـي (الفراشة الشوكيّة)

Authors: Malek F. ALI مالك فارس علي --- Adib A. SAAD اديب سعد --- Hasan H. ALKUSAIRY حسن هيثم القصيري
Journal: Iraqi Journal of Aquaculture المجلة العراقية للاستزراع المائي ISSN: 1812237X Year: 2013 Volume: 10 Issue: 2 Pages: 123-140
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was performed on the Gymnura altavela (Linnaeus, 1758), during the period between July 2011- June 2012, in the Syrian coast. A total of 58 examined samples (26 males and 32 females) showed that the size which female start maturation at 701 mm of disk width (DW), while the males start maturation at 682 mm. Females were always larger than males, the largest female and male were 1342 mm, 893 mm (DW), and the total weigh were (20170 g, 5071 g) respectively. G. altavela is a non-placental ovoviviparous species. The female has two ovaries, the left one is active, and the right one is atrophic. Female gestate the embryos in two uteri. Gestation could continue 9-12 months. Ovulation occurs at end of summer and at beginning of autumn, parturition occurs at end of spring and beginning of summer. One reproductive cycle occurs per year. Average of disk width and weight of fully-developed fetuses were 290 mm and 246 g. respectively. Fecundity ranges one to four newborns per litter, embryos and fetuses are symmetrically distributed in two uteruses, with increasing to left one, the ratio was 1:1.2, average of uterine fecundity was (3), average of ovarian fecundity was (6.3).

نفّذت هذه الدراسة على سمك القوبع الغضروفيGymnura altavela (Linnaeus, 1758) في مياه الساحل السوري (الشاطئ الشرقي للبحر الأبيض المتوسط)، خلال الفترة الممتدة من تموز 2011- حزيران 2012، إذ تمت دراسة 58 فردا منها 32 أنثى و 26 ذكراً، أظهرت نتائج الدراسة أن الإناث تبدأ بالنضج عند عرض قرصDisk-Width (DW) 701 ملم، بينما بدأت الذكور بالنضج عند عرض قرص 682 ملم، وقد كانت الإناث أكبر حجماً من الذكور، بلغ عرض القرص لأكبر الإناث والذكور (1342 ملم، 893 ملم) والوزن الكلي للجسم (20170 غم، 5071 غم) على التوالي. أكدت نتائج الدراسة أن النوع G.altavela ولود بيوض غير مشيمي Non-placental ovoviviparous. لكل أنثى مبيض يساري نشط والمبيض اليميني ضامر، تحمل الأنثى البيض والأجنّة في رحمين مستقلين. تمتد فترة الحمل ما بين 9- 12 شهر، تحصل عملية التبويض نهاية الصيف وبداية الخريف، تتمّ الولادة أواخر الربيع وبداية الصيف، لهذا النوع دورة تكاثر واحدة في العام. متوسط عرض القرص والوزن للأجنة المتطورة 290 ملم، 246 غم على التوالي. تراوحت الخصوبة بين 1-4 أجنة في الحمل الواحد، توزعت الأجنة في كل من الرحمين بشكل متساوٍ، مع زيادة طفيفة لصالح الرحم اليساري بنسبة 1.2:1، بلغ متوسط الخصوبة الرحمية 3، ومتوسط الخصوبة المبيضية 6.3.


Article
Human Reproduction modern technology in Islamic law
التكاثر البشري بالتقنية الحديثة في الشريعة الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

Human reproduction is the basis for the continuity of the human species, there may be obstacles stand in the way of the spouses shall be blocker human reproduction, which naturally leads to the interruption of the descendants of this family is it possible to take advantage of modern technology in human reproduction within the confines of Islamic law in order to continue to birth control? We say thanks to God Almighty reach humans through science called by God (O jinn and mankind that you can be Tnfzu of the heavens and the earth Fanfzu not without authority) () as called for by the Prophet, peace be upon God and peace and imams purified from beyond the prayers God be upon them all, he said Abu Abdullah, peace be upon him, the Prophet, peace be upon God and peace said (Seeking knowledge is obligatory on every Muslim, not that God loves Bgah science) methods can be human reproduction through which can be for mankind to use without the resulting disadvantages and effects negative and without being contrary to the legal provisions and we can get positive results Vtaatdh From here, the importance of this vital issue that needs humans in addition to that of contemporary themes that keep pace with evolution is proof that Islam processions to the development of scientific and technical and do not collide with the mind nor civilization and progress

التكاثر البشري هو الأساس لاستمرارية النوع البشري وقد يكون هناك عوائق تقف في طريق الزوجين فتكون مانع من التكاثر البشري بصورة طبيعية مما يؤدي إلى انقطاع نسل هذه العائلة فهل يمكن الاستفادة من التقنية الحديثة في التكاثر البشري ضمن حدود الشريعة الإسلامية كي يستمر النسل؟ نقول بفضل الله سبحانه وتعالى توصل البشر عن طريق العلم الذي دعا إليه الله سبحانه (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ) ( ) كما دعا إليه الرسول صلى الله عليه واله وسلم والأئمة الأطهار من بعده صلوات الله عليهم أجمعين فقد قال أبو عبد الله عليه السلام إن الرسول صلى الله عليه واله وسلم قال(طلب العلم فريضة على كل مسلم ألا إن الله يحب بغاة العلم) إلى طرق يمكن إن يتم التكاثر البشري بواسطتها فيمكن للبشرية ان تستخدمها دون إن ينتج عنها مساوئ وآثار سلبية ودون ان تخالف الأحكام الشرعية ويمكن إن نحصل على نتائج ايجابية فتتضح من هنا أهمية هذا الموضوع الحيوي الذي يحتاجه البشر بالإضافة إلى انه من المواضيع المعاصرة التي تواكب التطور فهو دليل على ان الإسلام مواكب لتطور العلمي والتقني ولا يصطدم بالعقل ولا بالحضارة والتقدم


Article
Analysis of a neutronic computational model for the core of material testing reactor MTR by using SQUID code
تحليل نموذج حسابي نيوتروني لقلب مفاعل اختبار المواد MTR باستخدام البرنامج SQUID

Author: Mohammed Haider Al-Taweel محمد حيدر الطويل
Journal: Journal of Kufa - physics مجلة الكوفة للفيزياء ISSN: 20775830 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 1 English and Arabic Pages: 74-91
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

It is a conventional practice in the design of nuclear reactor to introduce calculation of hot points to determine spatial variation for energy generated and then determine power distribution .The study had been carried out for core of a reactor type (MTR) by the neutronic code SQUID. In this study, we replace the reflector of the reactor by instead of as originally the reactor designed .From the study we conclude that the reactor can operates safely ,to make sure of that we calculate the multiplication factor where their values ranged from (1.0854) when all control rods are up to (1.001)when three control rods are up . Also the values of hot points were calculated and compared with French documents results with as a reflector where the difference is (0.19%),and with light water as reflector instead of heavy water was calculated . For different cases according to control rod position , the values of hot point ranged between ( 0.46) to (1.64) in case all control rods are up also the values of the average power distributed on different fuel cells were calculated in case of light water as reflector firstly with three control rods are down and the maximum value .Secondly in case of four control rods are down, the maximum value we notice almost coincidence between the neutron flux distribution through the core of reactor and in different positions of control rods.

أن من المناسب عند تصميم أي مفاعل نووي الأخذ بحسابات النقاط الحارة لتحديد تغيرات الطاقة المتولدة ومن ثم تحديد توزيع القدرة , أجريت الدراسة لقلب مفاعل نوع باستخدام البرنامج النيوتروني , في هذه الدراسة تم استبدال العاكس للمفاعل النووي بالماء الخفيف بدلا من الماء الثقيل الذي هو مصمم لقلب المفاعل النووي أصلا حيث تم الاستنتاج بإمكانية عمل المفاعل النووي بصورة آمنة وذلك من خلال حساب عامل التكاثر النيوتروني الذي تتراوح قيمته بين في حالة أعمدة السيطرة جميعها مرفوعة إلى الأعلى و في حالة ثلاثة أعمدة سيطرة مرفوعة إلى الاعلى كذلك فان قيم النقاط الحارة قد حسبت بوجود الماء الثقيل كعاكس وقورنت مع النتائج المنشورة في الوثائق الفرنسية وكان الفرق بينهما , كذلك حسبت النقاط الحارة في حالة الماء الخفيف كعاكس ولعدة حالات حسب موضع أعمدة السيطرة وكانت القيم تتراوح بين إلى في حالة جميع أعمدة السيطرة مرفوعة إلى الاعلى كذلك فان قيم معدل القدرة موزعة على خلايا الوقود المختلفة قد حسبت في حالة وجود الماء الخفيف كعاكس أولا في حالة أعمدة السيطرة ثلاثة منها منزلة إلى الأسفل وكانت أعظم قيمة للقدرة في وثانيا في حالة أعمدة السيطرة أربعة منها منزلة إلى الأسفل فان أعظم قيمة لمعدل القدرة هو .كذلك يوجد تطابق متقارب بين توزيع الفيض النيوتروني خلال قلب


Article
Seasonal effect on the scrotal circumference, concentration of testosterone and some biochemical parameters in Nuaimie breed rams in Salah-din province
تأثير الموسم على محيط كيس الصفن وتركيز هرمون التستوستيرون وبعض المعايير الكيموحيوية للكباش النعيمية في محافظة صلاح الدين

Author: Maythem Abdulelah Ismaeel ميثم عبد الاله إسماعيل
Journal: Al-Anbar Journal of Veterinary Sciences مجلة الانبار للعلوم البيطرية ISSN: 19996527 Year: 2018 Volume: 11 Issue: 1 Pages: 1-7
Publisher: University of Fallujah جامعة الفلوجة

Loading...
Loading...
Abstract

The current study aimed to determine the effect of the seasons on the scrotal circumference, serum concentration of testosterone and some of the chemical parameters in Nuaimie breed rams in Salah-din province. Thirteen Nuaimie rams were used in this study. They were 3-4 years old and weighed 45-55 kg reared in a herd of sheep in Tikrit for the period from 15-8-2016 to 15-7-2017. Results showed that the scrotal circumference increased significantly (P≤0.05) during autumn (30.58±0.54 cm) and reaches lowest value during summer (29±0.32 cm). Highest concentration (P≤0.05) of testosterone was recorded in winter and autumn and lowest concentration in the spring and summer. The chemical analysis of ram blood serum revealed that the season has an effect on the value of triglyceride, glucose and cholesterol and the significant increase were recorded in autumn and winter. In conclusion, the reproduction in Nuaimi breed rams is characterized by distinct seasonal variations in scrotal circumference and blood testosterone concentration and that the highest measurements of these parameters are in autumn season. The season has a clear effect on the levels of triglycerides, glucose and cholesterol in ram's blood serum, which may give a good indication of reproductive performance in rams

هدفت الدراسة الحالية لمعرفة تأثير فصول السنة على محيط كيس الصفن وتركيز هرمون التستوستيرون وبعض المعايير الكيميائية في مصل دم الكباش النعيمية في محافظة صلاح الدين. استخدمت ثلاثة عشر كبشا تراوحت اعمارها بين 3-4 سنوات ربيت ضمن قطيع من الاغنام في مدينة تكريت للفترة من 15-8-2016 الى 15-7-2017. أظهرت نتائج الدراسة الحالية ان اعلى قياس لمحيط كيس الصفن قد سجل في فصل الخريف 30.58 ± 0.54 سم وبفارق معنوي عن فصل الصيف29 ± 0.32 سم. بينما كان اعلى تركيز لهرمون التستوستيرون كان في فصل الشتاء والخريف وبفارق معنوي (P<0.05) عن فصلي الربيع والصيف. بلغ اعلى مستوى لتركيز الدهون الثلاثية والكولسترول في فصل الخريف وبفارق معنوي (P≤0.05) عن فصلي الربيع والصيف بينما كان اعلى تركيز للكلوكوز في فصل الشتاء يليه الخريف وبفارق معنوي (P≤0.05) عن فصلي الربيع والصيف. نستنتج من الدراسة الحالية ان التكاثر في الكباش النعيمية تتميز بتغيرات موسمية في محيط الصفن وتركيز هرمون تستوستيرون في الدم، وأن أعلى قياس سجل في موسم الخريف. كما ان للموسم تأثير واضح على مستويات كل من الدهون الثلاثية والجلوكوز والكولسترول في مصل الدم في الكباش، مما قد يعطي مؤشرا جيدا على الأداء التناسلي في الكباش


Article
MULTIPLE MYELOMA WITH BREAST MASSES AS EXTRA MEDULLARY PLASMOCYTOMAS, A CASE REPORT
ورم نقوي متعدد مع كتلة الثدي المكونة من ورم البلازموايات خارج نخاع العظم " تقرير حالة " أيلول 2009

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast involvement by immunolymphoproliferative disorders is rare. Primary & secondary malignant lymphomas of the breast are much more common than multiple myeloma, of which only 18 cases were reported in previous literature, till the year 2000.Case presentation: We report a young female patient presented simultaneously with bilateral multiple breast masses & pathological fracture in right humorous that proved later on via histopathological examination to be a case of multiple myeloma associated with extramedullary plasmocytoma involving breasts.Discussion and Conclusion: There were diagnostic difficulties caused by the lack of specific radiological & sonographic features that differentiate between primary or secondary breast tumor & breast infiltration by immunolymphoproliferative disorders.Key words: Plasma cell diseases, plasmocytoma, multiple myeloma, breast mass

الخلفية : اكتناف او أصابة الثدي بأورام التكاثر اللمفي المناعي نادر الحدوث من خلال الحالات المسجلة علمياً . على العكس فأن حالات سرطان الثدي الاولي أو الثانوي هي الحالات الأكثر تسجيلا" من حالات أصابة الثدي بالورم النقوي المتعدد وبالخصوص بورم البلازموايات خارج نخاع العظممن خلال مراجعة الحالات المسجلة في المقالات العلمية تبين أن مثل هذه الحالات والتي قد تم تسجيلها ونشرها هي 18 حالة فقط لغاية العام 2000تقديم الحالة : هنا نسجل حالة شبيهة من حالات الورم النقوي المتعدد مع أصابة الثدي الأيمن وألأيسر بورم البلازموايات خارج نخاع العظم في مريضة عمرها 34 سنة, بعد أصابتها بكسرمرضي في عظم العضد الأيمن مع الام في الجسم و فقر دم متكرر, تم تشخيصها أخيرا بأنها تعود الى مرض ورم نقوي متعدد وقد أستلمت المريضة العلاح المناسب وتحسنت الحالة وأختفت الكتل الثدويةالمناقشة والأستنتاج :أن هناك صعوبة بالغة في تحديد العلامات الشعاعية أو علامات الموجات فوق الصوتية من أجل التفريق بين حالات سرطان الثدي الأولي أو الثانوي و حالات ورم البلازموايات خارج نخاع العظم مفتاح الكلمات: مرض ورم نقوي متعدد, ورم التكاثر اللمفي المناعي, ورم البلازمويات, ورم الثدي


Article
Out-of season induced spawning of the Cyprinus carpio in Basra-Iraq
تكثير اسماك الكارب الشائع Cyprinus carpio خارج موسم التكثير في محافظة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The out-of season induced spawning of the Cyprinus carpio was done during the period October 2009 to February 2010 (Autumn and Winter), in the hatchery of Marin Science Center. The brooders average weight was 1.700-4.000 kg for females and 1.500-1.800 kg for males. The brooders were acclimated on 22 °C, for a period of 10 days. The photoperiod was 12-14 hour/day. The results showed that in this regime only one female and 3males had positive reaction to the pituitary gland hormone injection. While 4 female were positive to the Ovaprim during the second regime, in which the brooders were acclimated for 25 days, with same temperature and photoperiod. It was seen that the thermal acclimation for a long period out-of season was better for the maturation and spawning, and the use of Ovaprim give more response than PG extract. The indoor rearing of the larvae gives average weight of 0.5 g after 6 weeks. These results means that we can produce the fry of common carp before one month prior to the usual spawning season, which will prolong the production season in Basra Province.

تناولت الدراسة التكثير خارج موسم التكاثر (الخريفي والشتوي) لأسماك الكارب الشائعCyprinus carpio، خلال تشرين الثاني2009 وشباط 2010 في مفقس مركز علوم البحار، تراوحت أوزان الإناث بين 1.700 كغم – 4.000 كغم والذكور بين 1.500- 1.800كغم. أقلمت الأسماك على درجة حرارة 22 °م لمدة عشرة أيام خلال التجربة الأولى وبمعدل إضاءة 12- 14 ساعة يوميا، بينت الدراسة إن اربعة أسماك فقط استجابت للحقن بهرمون الغدة النخامية وأعطت المنتجات الجنسية، فيما استجابت جميع اسماك التجربة الثانية للحقن بمستحضر الاوفابريم(OVAPRIM) خلال مدة التجربة، وأعطت النواتج الجنسية بدون الحاجة للتمسيد باليد (تكاثر شبه طبيعي)، اذ أقلمت الأسماك لمدة 25 يوم في التجربة الثانية، أوضحت النتائج إن للأقلمة الحرارية الطويلة خلال التكثير خارج الموسم أهمية كبيرة، اذ تساعد على تجميع عدد من الساعات الحرارية، كما يعتقد ان لنوع الهرمون تاثيرا على الاستجابة، اذ كانت الاستجابة أكثر مع استخدام مستحضر الاوفابريم. استخدم النظام الداخلي لرعاية اليرقات، وصلت اليرقات الى معدل وزن 0.5 غم بعد ست أسابيع من التربية. تبين النتائج امكانية انتاج صغار سمك الكارب الشائع قبل شهر على الاقل من موعد التكثير الاعتيادي، مما يطيل من موسم الانتاج في محافظة البصرة.

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (12)


Language

English (7)

Arabic (3)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2016 (1)

2015 (1)

2013 (2)

More...