research centers


Search results: Found 15

Listing 1 - 10 of 15 << page
of 2
>>
Sort by

Article
THE SOCIALIZATION IN MOSUL CITY NURSERIES:A COMPARATIVE STUDY BETWEEN UNIVERSITY NURSERY AND FARDOSE NURSERY
التنشئة الاجتماعية في دور حضانة مدينة الموصل-دراسة موازنة بين حضانة الجامعة وحضانة الفردوس-

Author: Marah Muaiyad Hasan مرح مؤيد حسن
Journal: Mosoliya studies دراسات موصلية ISSN: 18158854 Year: 2006 Issue: 13 Pages: 145-166
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study is to highlight the role of mosul city nurseries in the socialization of children from forty days to four years of age. To achieve this goal، two models of nurseries were chosen: The governmentalized nursery of Mosul University and the non-govermentalized (civil) Fardose nursery.The curriculum and general activity were studied in both nurseries by personal interview of the personnels and by direct observations.the study reached to a conclusion that the nurseries play an important role in the preliminary education and socialization and there was no significant differences between the govermenatized and civil nursries concerning the nature of services given to growing up children.

يتناول البحث دور حضانات مدينة الموصل من التنشئة الاجتماعية للاطفال في عمر 40 يوم الى اربع سنوات, من خلال نموذجين للحضانات هما حضانة الجامعة الحكومية وحضانة الفردوس الاهلية, وذلك من خلال الموازنة بينهما والتعرف على نشاطاتهما وفاعليتهما وقد اعتمد البحث منهج دراسة الحالة والمنهج المقارن وكانت المقابلة والملاحظة ادوات لجمع البيانات, وقد توصلت الدراسة الى ان دور الحضانة مكاناً ملائماً لتنشئة الطفل وتربيته وانه لا يوجد فرق واضح بين الحضانات الاهلية والحكومية في طبيعة الخدمات التي تقدمها للاطفال.


Article
The impact of socialization on the behavior of children
تأثير التنشئة الاجتماعية على سلوك الاطفال

Author: Jameel Hamid Atiyah جميل حامد عطية
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 66 Pages: 1-31
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The most important socialization processes impact on children at various age levels, because of their key role in the formation of their character and integrity, and is one of the learning processes through which children acquire the customs, traditions, attitudes and values prevailing in the social environment in which they live, and the socialization process through multiple media, the family is the most important media, children receive various initial skills and knowledge it is a censor on media education, highlights the role of the family in direct and guide children Several methods in child-rearing, such methods may be together or otherwise, both on a personal and their behavior, whether positively or negatively. And if the family through its role as the most important medium of mass rearing shape the behavior of their children, they cannot deny the role of the social environment in which they live, whether family or neighbouring residential communities and certain qualities and characteristics and culture that distinguishes it from other communities that have the effect of not less importance on the role of family members in the sense that the social climate will not let doubt adopt specific methods of socialization differs from One place to another.This research aims to identify methods of socialization and its effects on children's behavior, and recognize the importance of the role of the family in comparison with other institutions of socialization, and detect the most widespread deflection acts between children and the gravity of their community, as well as learn how institutions of socialization in children's behavior, and then try to access to scientific results and the recommendations given to achieve sound social upbringing avoid children. For the purpose of this study was to address the child's socialization and methods, organizations and then the main theories of socialization, as well as clarifying the most important factors leading to juvenile delinquency, and finally the researcher's findings and recommendations.

تعتبر التنشئة الاجتماعية من أهم العمليات تأثيراً على الأبناء في مختلف مراحلهم العمرية، لما لها من دور أساسي في تشكيل شخصياتهم وتكاملها، وهي تعد إحدى عمليات التعلم التي عن طريقها يكتسب الأبناء العادات والتقاليد والاتجاهات والقيم السائدة في بيئتهم الاجتماعية التي يعيشون فيها، وعملية التنشئة الاجتماعية تتم من خلال وسائط متعددة، وتعد الأسرة أهم هذه الوسائط، فالأبناء يتلقون عنها مختلف المهارات والمعارف الأولية كما أنها تعد بمثابة الرقيب على وسائط التنشئة الأخرى، ويبرز دور الأسرة في توجيه وإرشاد الأبناء من خلال عدة أساليب تتبعها في تنشئة الأبناء، وهذه الأساليب قد تكون سويه أو غير ذلك وكلا منهما ينعكس على شخصية الأبناء وسلوكهم سواء بالإيجاب أو السلب. وإذا كانت الأسرة من خلال دورها كأهم وسيط من وسائط التنشئة تسهم في تشكيل سلوك الأبناء، فأنه لا يمكن إنكار دور المناخ الاجتماعي الذي تعيش فيه الأسرة سواء أكان مجتمعا محليا أو مجاورة سكنية وما يتسم به من بعض الصفات والخصائص والثقافة الفرعية التي تميزه عن غيره من سائر المجتمعات والتي يكون لها تأثير لا يقل أهمية عن دور الأسرة على أفرادها بمعنى أن المناخ الاجتماعي يسهم بما لا يدعوا للشك في تبنى أساليب معينة في التنشئة الاجتماعية تختلف من مكان لآخر.يهدف هذا البحث إلى التعرف على أساليب التنشئة الاجتماعية وتأثيرها على سلوك الأطفال، وعلى أهمية دور الأسرة بالمقارنة مع مؤسسات التنشئة الاجتماعية الأخرى، والكشف عن الأفعال الانحرافية الأكثر انتشارا بين الأطفال ومدى خطورتها عليهم وعلى المجتمع، وكذلك التعرف على تأثير مؤسسات التنشئة الاجتماعية في سلوك الأطفال، ومن ثم محاولة الوصول إلى نتائج علمية وإعطاء التوصيات لتحقيق تنشئة اجتماعية سليمة تجنب الأطفال الانحراف. ولغرض تحقيق ذلك تم التطرق إلى التنشئة الاجتماعية للطفل وأساليبها ومؤسساتها ومن ثم عرض لأهم نظريات التنشئة الاجتماعية، وكذلك توضيح أهم العوامل التي أدت إلى انحراف الأطفال، وأخيرا النتائج التي توصل إليها الباحث ثم التوصيات.


Article
أبعاد التنشئة الاجتماعية في كتاب التربية الإسلامية المدرسي "دراسة تحليلية لكتاب التربية الإسلامية للسنة أولى ثانوي"

Author: الدكتورة: رحالي حجيلة
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 59 Pages: 300-319
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present study aims at answering the following question: What is the embodiment of the dimensions of socialization in the book of Islamic education? To reach the goal of the research focused on analysis of the book, entitled “decision-maker” of Islamic education in the context of the first stage of secondary education, the trunk of a joint Arts and Science and Technology, the student Algerian, a publication of the National Office for Publications of school year 2007/2008, and is one of a series of books issued by the Ministry of Education in this context. In addition to this, the analysis focused on 37 lessons, divided as 189 pages.Through the outcome of the study it became clear that the spiritual dimension accounted for the largest percentage is 45.51 The aesthetic dimension accounted for less than the proportion for all dimensions was estimated at 2.70.It could be argued that in the latter resulting from the new curriculum reform of the educational system of the book of Islamic education and the dimensions of the socialization of secondary school pupils need to normalize the social dimension, and more will have a clearer picture of the interpretations.

الملخص:تهدف الدراسة الحالية الإجابة على التساؤل التالي: ما مدى تجسيد أبعاد التنشئة الاجتماعية في كتاب التربية الإسلامية؟ وللوصول إلى تحقيق هدف البحث انصب التحليل على الكتاب، الذي يعتبر كمقرر للتربية الإسلامية في إطار المرحلة الأولى من التعليم الثانوي، جذع مشترك آداب وعلوم وتكنولوجيا، للتلميذ الجزائري، وهو من منشورات الديوان الوطني للمطبوعات المدرسية عام2007/2008 ، ويعتبر واحد من سلسلة كتب تصدر عن وزارة التربية في هذا الإطار. إضافة إلى هذا فان تحليلنا انصب على 37 درسا موزعا على 189صفحة. ومن خلال نتيجة الدراسة اتضح أن البعد الروحي استحوذ على النسبة الأكبر وهي %45,51 أما البعد الجمالي استحوذ على اقل نسبة بالنسبة لجميع الأبعاد قدرت ب %2,70.ويمكن القول في الأخير أن المنهاج الجديد الناتج عن إصلاح المنظومة التربوية لكتاب التربية الإسلامية وأبعاد التنشئة الاجتماعية لتلاميذ الثانوي يحتاج إلى تطبيع اجتماعي أعمق، وسوف تتضح الصورة أكثر من خلال التفسيرات .


Article
The Styles of Facing Identity Crises and Its Relationship with Socialization for High School Students
اساليب مواجهة ازمة الهوية وعلاقتها بالتشئة الاجتماعية لدى طلبة المرحلة الاعدادية

Author: Ayad Hashim Mohammed / Jehaan Zahim Mohammed Zake اياد هاشم محمد / جيهان زاحم محمد زكي
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 76 Pages: 41-74
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify “the Styles of Facing Identity Crises and Its Relationship with Socialization for sample of study”, and to identify the differences of identity crises according to gender variables and study class and to identify the level of socialization according to gender variables and study class. The sample of study contained (200 male and female students) at High School at Governorate of Diyala. The amount of males were (100 students) and females were (100 students) of the three stages (fourth, fifth, and sixth). The measurement of identity crises was used prepared by (AL-Aboude, 2013) and socialization measurement prepared by (Mahdi, 2009) after checking validity and stability. The statistical law Pearson Correlation Coefficient between the identity crises variables and socialization. It has been noticed that there is powerful relationship between socialization and identity crises. The sample of current research generally had the awareness of reduced level of identity crises and there is no interaction available between variables of (gender and specialization) in identity crises between Academic and Literally specializations for research sample.

هدف هذا البحث التعرف على اساليب مواجهة ازمة الهوية وعلاقتها بالتشئة الاجتماعية لدى عينة البحث ، والتعرف على الفروق في ازمة الهوية تبعا لمتغير الجنس والصف الدراسي والتعرف على مستوى التنشئة الاجتماعية على وفق متغيرالجنس و الصف الدراسي وتكونت عينة البحث من (200 ) طالب وطالبة من طلاب المرحلة الاعدادية في محافظة ديالى ، وبلغ عدد الذكور (100 ) طالبا وعدد الاناث (100) طالبة من المراحل الثلاث (الرابع , الخامس , السادس) ، واستخدم مقياس ازمة الهوية من اعداد (العبودي، 2013) ، ومقياس التنشئة الاجتماعية من اعداد مهدي (2009) بعد التحقق من صدقهما وثباتهما ، وقد استخدم القانون الاحصائي معـامل ارتباط بيرسون بين متغير ازمة الهوية والتنشئة الاجتماعية، وقـد وجـد ان هنـاك علاقة ارتباطية قوية بين التنشئة الاجتماعية وازمة الهوية وإن أفراد عينة البحث الحالي بشكل عام يتمتعون بانخفاض مستوى أزمة الهوية ولا يوجد تفاعل بين متغيري (الجنس والتخصص ) في أزمة الهوية بين طلبة التخصصات العلمي والادبي لدى عينة البحث.


Article
التكامل بين التنشئة الاجتماعية والتنمية البشرية لأطفال الرياض

Author: منيرة محمد جواد
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 46 Pages: 125-162
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

دأبت المجتمعات البشرية منذ خلق الانسان على استعمال تقنيات تتفاوت في بساطتها ودرجة تعقيدها لتربية أبنائها وتنشئتهم الاجتماعية بحيث يصبحون على وعي بمتغيرات الحياة التي تجعل الفرد فيها قادراً على تعلم القيم والنظام ونماذج سلوك البيئة الاجتماعية التي يكون عضواً فيها واكسابه الأدوار والاتجاهات المتوقعة من افراد المتجمع.وسيعمل هذا البحث على دراسة التكامل بين التنشئة الاجتماعية والتنمية البشرية لأطفال الرياض وتضمن البحث على ثلاث مباحث رئيسة، تناول المبحث الأول ثلاثة محاور، الأول عناصر البحث الاساسية والثاني أهم مفاهيم البحث ومصطلحاته والثالث الدراسات السابقة، أما المبحث الثاني فقد تضمن محورين، الأول التنشئة الاجتماعية وأهدافها وأساليبها والثاني التنمية البشرية وأهدافها وأساليبها، وتوزع المبحث الثالث في أربعة محاور، الأول لتحقيق التكامل بين التنشئة الاجتماعية والتنمية البشرية والثاني دور المعلمات المهني داخل الروضة والثالث تطوير وتحديث برامج أنشطة رياض الأطفال والرابع أهمية التنمية الشاملة لطفل الروضة، ثم المقترحات والتوصيات ثم قائمة المصادر.


Article
The role of socialization regarding the issue female domination in UAE society Socialization in female domination in the UAE society.
دور التنشئة الاجتماعية في التسلط على الإناث في مجتمع الإمارات دراسة ميدانية من وجهة نظر الفتيات

Author: ناهد علي سيار
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 128 Supplement Pages: 453-478
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study was to identify the role of socialization regarding the issue female domination in UAE society. The study bused on social survey using a sample 100 women. The participants according to a non-random sampling method method convenience sample. Data statistically analyzed using Statistical Program for Social Sciences (SPSS) software. The study show that 77% participant considered family preference male over female on the most important family factor. Whereas، 85% considered tradition and social norms female on the most important social factors. The negative effect made dominance ، Their lendency to accept marriage from anyone to escape their brothers dominance 75%. Finally، participant think that spread the true religion can reduce made dominance 94%. This study recommends that wrong concepts regarding the responsibility of man for women should be changed، and the status of women in the society be highlighted through the role of religion institutions. It is also recommended that families be made aware of the proper social methods of upbringing on the basis of equality. Furthermore، women should be aware of their rights to education and work.

هدفت الدراسة إلى معرفة دور التنشئة الاجتماعية في بروز مشكلة التسلط على الإناث في مجتمع الإمارات، وذلك من التعرف على العوامل الأسرية والاجتماعية التي أدت إلى بروز مشكلة التسلط الذكوري، والتعرف على الآثار السلبية الناتجة عن التسلط الذكوري، والتعرف على العوامل التي من شأنها أن تقلل من تأثير التسلط. ولتحقيق هدف الدراسة أتبعت الباحثة المنهج الوصفي بأستخدام أسلوب المسح الاجتماعي بالعينة، وتم تطبيق الدراسة الميدانية على عينة غرضية غير إحتمالية بلغت 100 فتاة من مجتمع الإمارات.وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج أبرزها أن العوامل الأسرية التي بارجاع التسلط الذكوري إلى أن لتفضيل الذكور على الإناث دور في زيادة التسلط عليها بنسبة 77%، وأبرز العوامل الاجتماعية التي تسهم في التسلط الذكوري تعود إلى أن للعادات والتقاليد دور في التسلط على الفتاة بنسبة 85%، أما أبرز الآثار السلبية للتسلط فتتمثل في زواج الفتاة من أي شخص للهروب من تسلط أخيها بنسبة 75%، أما العوامل التي تسهم في تقليل نسبة التسلط الذكوري من وجهة نظر أفراد العينة فقد برز دور نشر الدين الصحيح في القضاء على كل أشكال التمييز أو التسلط بين الذكور والإناث بنسبة 94%. وأخيرا توصي الدراسة بضرورة تغيير المفاهيم الخاطئة الخاصة بقوامة الرجل على المرأة وإبراز مكانة المرأة في المجتمع، وذلك في المؤسسات الدينية، توعية الأسر بأساليب التنشئة الاجتماعية الصحيحة لتنشئة الأبناء على أساس المساواة وعدم التفضيل بين الذكور والإناث وتوعيتها بالآثار السلبية الناجمة عن التسلط وذلك في الندوات والمؤسسات الاجتماعية، توعية المرأة بأهمية العمل والتعليم واعتمادها على ذاتها، توعية الفتاة بحقوقها وذلك في وسائل الإعلام.


Article
The street institution in the Algerian city and the paradox of social upbringing between yesterday and today
مؤسسة الشارع في الجزائر ومفارقة التنشئة الاجتماعية بين الأمس واليوم

Authors: Dr. sabah slimani الدكتورة صباح سليماني --- Dr. Chaouki gasmi الدكتور شوقي قاسمي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 86 Pages: 1-27
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the details of this artical is to highlight the subject ‘street’ not as a physical space for social interaction between the various components of the neighborhood and its visitors. But as institution of social upbringing, which his importance has been neglected from research by various disciplines of social science .Especially when its methods and objectives are simulate with the other institutions of the formation _growing up_and in the same time conflict with them, in a paradox that reflects the depth of the deterioration which become a synonym with social breakup and moral deviation, which is evident today across all the Algerian cities.

تستهدف تفاصيل هذا المقال، تسليط الضوء على الشارع ليس بوصفه فضاء عمراني وفيزيقي حاضن لعملية التفاعل الاجتماعي بين المكونات المختلفة لأبناء الحي الواحد ومرتاديه، لكن باعتباره مؤسسة للتنشئة الاجتماعية، جرى إسقاط أهميتها وإغفال عملية البحث فيها من قبل مختلف تخصصات العلوم الاجتماعية على كثرتها، لا سيما بعد أن اتسم وضعه بالتحول من محاكاة أساليب ومرامي باقي مؤسسات التنشئة الاخرى إلى الصراع معها، في مفارقة تعكس عمق التردي الذي أصابه، وجعله يصبح مفهوم مرادف للانفلات الاجتماعي والانحراف الأخلاقي، واللذان تتبدى أثارهما جلية عبر ربوع كافة الحواضر الجزائرية.


Article
Sexuality between reminders and Tanith A realistic view of critical anthropology
الجنسانية بين التذكير والتأنيث رؤية واقعية أنثروبولوجية نقدية

Author: Yahya Khairallah Odeh يحيى خير الله عودة
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 87 Pages: 192-220
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Gender is the most important topic in terms of quantitative research at the level of social and humanitarian studies in general, specifically in the field of anthropology because of the theoretical strength that is clear on the level of individual biological or collective / social level.Gender studies have been divided into two basic types based on the nature of the studied research and the school and ideological affiliation. These two types are explicitly focused on (1) that the species is a biological phenomenon or that(2) it is a social phenomenon and between the meaning of the phenomena there are other studies that show that between these two types Is a steady fit for a side with a relative divergence of another aspect, or more clearly: that there is a cognitive overlap between biological causes and social causes in the formation of the gender phenomenon.In this research, we presented the biological formative basis of the species in a brief manner as required by the research, and then we presented this with a brief research on the social nature of gender and its effects on the formation and formation of gender behavior. In order to achieve the principle of symbiosis in research, we have constructed anoretical and existential concepts of these concepts on gender, namely the biological concept and the social concept. This theory seeks to elucidate a new concept that goes beyond the extreme traditional interpretations of gender, Between the two main types: male and female.

يعد موضوع "الجندر" أكثر الموضوعات أهمية من حيث الكم البحثي على مستوى الدراسات الاجتماعية والإنسانية عموما، وتحديدا في مجال علم الإنسان لما يشكله هذا الموضوع من قوة نظرية واضحة إن على المستوى الفردي البيولوجي أو المستوى الجماعي/الاجتماعي.وقد انقسمت الدراسات الجندرية إلى نوعين أساسين بناء على طبيعة البحث المدروس والانتماء المدرسي والإيديولوجي، وهذان النوعان يتركزان على نحو صريح (1) بأن النوع ظاهرة بيولوجية، أو أنه (2) ظاهرة اجتماعية، وبين معنى الظاهرتين برزت دراسات أخرى موضحة بأن فيما بين هذين النوعين تناسب مطرد لجانب مع افتراق نسبي لجانب آخر، أو بمعنى أكثر وضوحا: أن ثمة تداخلا معرفيا بين الأسباب البيولوجية والأسباب الاجتماعية في تكوين الظاهرة الجندرية. وقد عرضنا في هذا البحث الأساس التكويني البيولوجي للنوع على نحو موجز حسب مقتضى البحث ومن ثم أردفنا ذلك ببحث مختصر عن الطبيعة الاجتماعية للنوع وتأثيراتها في بناء وتشكيل السلوك الجندري. ومن أجل تحقيق مبدأ التكافؤية في البحث فقد عمدنا إلى بناء معالم نظرية تقف على نحو انطولوجي/وجودي من هذين المفهومين حول الجندر، وأقصد بهما المفهوم البيولوجي والمفهوم الاجتماعي، وتقوم هذه النظرية على استيضاح مفهوما جديدا يتجاوز التفسيرات التقليدية المتطرفة للنوع ويعتمد على (مبدأ التكامل) بين النوعين الأساسيين: الذكر والأنثى.إن مبدأ التكامل هو مبدأ حياتي ضروري من أجل تحقيق مبدأ المساواة والتكافؤ بيولوجيا واجتماعيا، فالنوع -سواء كان ذكرا أو أنثى- هو حالة وجود ضرورية للتعريف بالوجود الآخر، فلا تعريف نوعي وجودي من دون وجود نوعي للآخر، إن الاختلاف بين النوعين فسلجيا أو بيولوجيا أو اجتماعيا هو اختلاف حتمي للتعريف بالوجود الآخر، ولا نوع لأحدهما مستقل عن النوع الآخر، إذ أن الحتمية الوجودية للنوع الواحد ضرورة حتمية أخرى لا بد منها، وهذا ما نقصده بالمعنى التكاملي للنوع. ويتجاوز هذا المعنى حيثيات الاختلاف النوعي بيولوجيا واجتماعيا، وكذلك يمنح المبدأ التكاملي عملية التكافؤ سلطة مساواة واضحة.إن المبدأ التكاملي يبين على نحو صريح أن الاختلاف الجندري ليس سمة طبقية لأحد النوعين على النوع الآخر، وأن الاختلاف الموجود ضرورة للتكامل يكون على أساسه المجتمع مشكلا بنائيا ووظيفيا اعتمادا على التمايزات الجندرية.


Article
البعد الاجتماعي للعولمة وتأثيراتها على الأسرة العراقية دراسة ميدانية / 2012-2013

Author: منى عبدالستار محمد حسن
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2014 Volume: 22 Issue: 2 Pages: 487-516
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify the ((social dimension of globalization and its effects on Iraqi family)) and what is no doubt that the transformations taking place in our world today and Maimer its variables are large and many have included all areas of life and Maravgah of evolving and technological advances led to a significant change in the areas of life, especially The big change witnessed in the social life. The family and its negative effects on socialization processes and despite the positive aspects achieved by benefiting individual basis to Ekman deny it to its importance in daily life, but it there are negative aspects began to show its effects it is threatening dangers and problems of a large community must Arab Tdrakha attention to it and perhaps the most important manifestations of the change that we face today launched the concept of globalization of the arguments and considerations which have made this concept is linked to daily life and brought the goals to the people as a cultural revolution can not be for the peoples of the indispensable, especially we in the context of the challenges facing the communities of developing countries, including Arab society and the private Iraqi family through what posed by globalization modern techniques (Kalmobail and Satellite and satellite TV) and Taattrha ideas of a hybrid can not be mind-Arab Muslim absorbed and private We are a nation with their customs and traditions and customs, which carries the family burdens and makes it in front of challenges in how to control the rearing her children and protect them from everything that is an importer of habits, values and ideas to Atemd to our reality and thoughts of any link.It consists search of three chapters and each chapter of the Mbgesin / Chapter I focused researcher where a methodological framework to discuss the Study and identify concepts in the Study of another, and the second chapter dealt with the researcher the social dimension of globalization and its impact on social relations Family in ((Iraqi family)) through two sections, Section I (globalization and family), and the second section deals with the social dimension of globalization and the changing pattern of culture Family through modern technologies and means of communication (Kaltlvaz, Internet, Mobile) and its impact on family relationships, while the third chapter dealt with the field study, where he developed procedures for study field in the first section, the display and analysis of the study data in the second section, and put the researcher (2) of the questions were answered by the respondents answers, then recommendations, and sources.

يهدف هذا البحث في التعرف على ((البعد الاجتماعي للعولمة وتأثيراتها في الاسرة العراقية)) وما لاشك فيه أن التحولات التي يشهدها عالمنا اليوم ومايمر به من متغيرات كبيرة وكثيرة قد شملت كل مجالات الحياة ومارافقه من تطور وتقدم تكنولوجي ادى الى تغيير كبير في مجالات الحياة وخاصة التغيير الكبير الذي شهدته الحياة الاجتماعية. للاسرة وتأثيراتها السلبية على عمليات التنشئة الاجتماعية ورغم الجوانب الايجابية التي حققتها واستفاد منها الفرد بصورة لايكمن انكارها وذلك لأهميتها في حياته اليومية الا انه هنالك جوانب سلبية بدأت تظهر آثارها عليه بشكل ينذر بمخاطر ومشاكل كبيرة يجب على المجتمع العربي تدراكها والانتباه اليها ولعل اهم مظاهر التغيير التي نواجهها اليوم ما طرحه مفهوم العولمة من طروحات واعتبارات جعلت هذا المفهوم مرتبط بالحياة اليومية وقربت اهدافها الى الناس على انها ثورة ثقافية لايمكن للشعوب الاستغناء عنها وخاصة ونحن في سياق التحديات التي تواجه مجتمعات الدول النامية ومنها المجتمع العربي وخاصة المجتمع العراقي والاسرة العراقية وذلك من خلال ما طرحته العولمة من تقنيات حديثة (كالموبايل والستلايت والفضائيات) وما تتطرحه من افكار هجينة لايمكن للعقل العربي المسلم استيعابها وخاصة نحن امة لها عاداتها وتقاليدها واعرافها مما يحمل الاسرة اعباء ويجعلها امام تحديات جمة في كيفية السيطرة على تربية ابنائها وحمايتهم من كل ما هو مستورد من عادات وقيم وافكار لاتمت لواقعنا وافكارنا بأية صـلة.ويتكون البحث من ثلاثة فصول وكل فصل من مبحثين/فالفصل الاول ركزت الباحثة فيه على الاطار المنهجي للبحث في مبحث،وتحديد المفاهيم في مبحث اخر،والفصل الثاني تناولت الباحثة فيه البعد الاجتماعي للعولمة وأثرها في العلاقات الاجتماعية الاسرية في((الاسرة العراقية))من خلال مبحثين،المبحث الاول(العولمة والاسرة)،والمبحث الثاني يتناول البعد الاجتماعي للعولمة وتغير نمط الثقافة الاسرية من خلال التقنيات الحديثة ووسائل الاتصال (كالتلفاز،الانترنيت،الموبايل) وتأثيرها في العلاقات الاسرية،اما الفصل الثالث فقد تناولت فيه الدراسة الميدانية،حيث وضعت اجراءات الدراسة الميدانية في المبحث الاول، وعرض وتحليل بيانات الدراسة في المبحث الثاني،ووضعت الباحثة (2) من التساؤلات وتم الاجابة عليها من خلال اجابات المبحوثين، ثم التوصيات، فالمقترحات والمصادر.


Article
Violence Efficacy of Parents in Consolidating the Positive Values and Its Relation with Socialization among Intermediated School Students
فاعلية العنف من الاباء في تثبيت القيم الايجابية لدى طلبة المرحلة المتوسطة وعلاقته باساليب التنشئة الاجتماعية

Author: Astabraq A.Abdulhasan أستبرق عبدالله عبدالحسن
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2019 Volume: 16 Issue: 61 Pages: 445-474
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the effectiveness of violence by parents in the consolidation of positive values among students. Additionally, the research aims to identify the differences in violence levels among students regarding their gender (males & females). The study was limited to the intermediate school students in Baghdad city / Karkh2 for the academic year 2017-2018. The results showed that males are more violent than females do and that discrimination led to experience violence more than other methods. The researcher recommends the need to create a positive atmosphere within the school context. For future studies, the researcher suggests conducting a study to identify the violence and its relation to some personal characteristics among intermediate school students.

تعد ظاهرة سلوك العنف بين الطلبة من اكثر المشكلات المدرسية سلبية وانتشاراً والتي تعيق العمل التربوي والتعليمي المتوقع من المدرسة وتجعلها بيئة غير ملائمة لتحقيق الاهداف التربوية المنوط بها وفي ظل الواقع بما يقدمه من معطيات و دلالات عن حجم الظاهرة وخطورتها , وبما ان العنف لا يبدا في الكبر بل يتعلمه الانسان منذ الصغر فيعكس نمط التنشئة الاسرية والاجتماعية التي عاشها وبات الاهتمام بدراسة سلوك العنف لدى الطلبة وجعله هدفا للدراسة والبحث وضرورة ماسة لاسيما في مرحلة المراهقة وهي تبدا بمرحلة التعليم المتوسط اذ يتسم سلوك الطلبة في هذه المرحلة بالعنف بسبب ما يعانونه من ضغوط تجعلهم يعيشون في بيئة من الصراع النفسي طيلة مدة مراهقتهم فضلا عن الجو المدرسي والاحباط والضغوط الدراسية التي تعد من انشطتهم الاجتماعية .

Listing 1 - 10 of 15 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (15)


Language

Arabic (13)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (1)

2017 (3)

2014 (3)

2012 (1)

More...