research centers


Search results: Found 20

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by

Article
الرياضة و المرأة الحامل

Loading...
Loading...
Abstract

تحدث تغيرات كثيرة في جسم المرأة أثناء فترة الحمل فسيولوجيا وتشريحيا" مما يسبب لها بعض المشاكل البدنية، منها آلام الظهر وزيادة الإطالة في الأربطة وآلام الركبتين وتجمع السوائل وغيرها . الأمر الذي يجعلها تشعر بصعوبة كبيرة في أداء حتى الأمور البسيطة.


Article
قبول الحوالة التجارية بالتدخل

Author: Nosayba Ibrahem Hamo نسيبة ابراهيم حمو
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2010 Volume: 12 Issue: 46 Pages: 1-18
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The topic of " acceptance by intervention " is considered to be one of the important commercial papers . It deals with the state of the drawee s refusal in the commercial order to accept it. A case which threatens the holders right in the order on the hand and subjects the drawer to be claimed from the holder and the creditors. As such. One person pertaining to the order or another having nothing to do with the order comes to accept it by intervention as a preliminary step toward paying it it in its due date . which contributes to payment of debts and achievement of the stability of transactions.

يعتبر موضوع القبول بالتدخل واحدا من مواضيع الأوراق التجارية المهمة فهو يتناول حالة امتناع المسحوب عليه في الحوالة التجارية عن قبولها مما يهدد حق الحامل في الحوالة من جهة ويعرض الساحب الى الرجوع عليه من قبل الحامل والدائنين . فيقدم شخص من أشخاص الحوالة أو من الغير بقبولها بالتدخل تمهيدا لوفائها في تاريخ الاستحقاق .. مما يسهم في إطفاء المديونية وتحقيق استقرار المعاملات.


Article
A COMPARATIVE STUDY OF PROGESTERONE METHOD ADMINISTRATION ROUTES IN IRAQI EWES AND IT’S EFFECT ON REPRODUCTIVE EFFICIENCY
مقارنة لطرائق اعطاء هرمون البروجستيرون في النعاج العراقية وتأثيرها في الكفاءة التناسلية

Authors: T.M. Al-Hamedawi طالب موسى عبد الله الحميداوي --- S.M. Tamer صباح معيدي ثامر
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2013 Volume: 44 Issue: 1 Pages: 138-142
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study was performed on 50 Iraqi ewes in Abu-Griab village in Baghdad province during the period 2009-2010 and their age from 2-4years and they had at least one parturition before 2-2.5 months, the ewes were divided randomly into 5 equal groups according to the hormonal regime used,1st group injected with 25mg progesterone I.M every 48hrs interval for 4 times followed by 750 IU of eCG injected I.M on day 9. 2nd and 3rd group were treated with intra vaginal sponges impregnated with 40 or 60 mg of medroxy acetate progesterone (MAP) respectively for 9 days. On day 9 the ewes of both groups were injected with 750 IU eCG /I.M after withdrawal of vaginal sponges directly. 4th group were drenched daily with 50 mg progesterone (as pilots) for 8 successive days and on day 9 injected with 750 IU eCG /I.M while 5th group (control group) were injected with normal saline and kept at the same circumstances. After day 9, the ewes of all groups mentioned above were mixed with rams for 7 days to ensure mating. The results revealed that 90% of all groups showed estrus behavior after day 9 with significant variation in the period of response in each group and as follows 5.16±1.26 days , 3.42±1.1 days , 3.57±1.24 days , 5.32±1.81 days and 58.36±9.6 days in the 1st , 2nd , 3rd ,4th and 5th group respectively. While the pregnancy rate was recorded 70% in treated groups. However the percentage of dystocia was 16.67%. the result may indicate that there was no effect of using hormonal treatments on the nature of parturition in spite of getting 28-6-50% twinning rate for the treated groups compared to 12.5% in the control group and there results indicated no effect on the viability of the offspring (90.4% for alive and 9.6 for dead ). It was concluded that the using of progesterone in different routes gave a good result in estrus synchronization , pregnancy rate and shortened an estrum period in summer and increase twinning rate when it was administered mixing with eCG.

اجريت الدراسة في احد الحقول في قرية ابو غريب /محافظة بغداد خلال الفترة من 2009-2010 وضمت الدراسة 50 نعجة عراقية تراوحت اعمارها بين 2-4 سنوات وكانت لها ولادة واحدة ومضى عليها فترة من 2-2,5 شهر , وقد تم تقسيمها عشوائيا الى خمسة مجاميع ضمت كل مجموعة 10 نعاج وكان التقسيم بموجب البرنامج الهرموني المستخدم , فقد اعطيت المجموعة الاولى هرمون البروجستيرون حقنا بالعضل باربع جرع (25 ملغم /جرعة) بفارق 48 ساعة بين جرعة واخرى واعقبها في اليوم التاسع اعطاء هرمون مصل الفرس الحامل بجرعة 750 وحدة دولية , بينما عولجت المجموعة الثانية والثالثة بالاسفنجات المهبلية المشبعة بهرمون المدروكسي استيت بروجستيرون بمقدار 40و60 ملغم للمجموعتين على التوالي اعقبها اعطاء هرمون مصل الفرس الحامل وبجرعة 750 وحدة دولية بالعضلة في اليوم التاسع ولكلا المجموعتين . اما المجموعة الرابعة فقد عوملت من خلال تجريعها فمويا بهرمون ميدروكسي اسيتيت بروجستيرون على شكل حبوب وبمقدار 50 ملغم يوميا ولمدة 8 ايام (400 ملغم/حيوان ) واعقبها في اليوم التاسع اعطاء هرمون مصل الفرس الحامل 750 وحدة دولية بالعضلة , اما المجموعة الخامسة والتي تمثل مجموعة السيطرة فلم تعامل هرمونيا . تم اطلاق الكباش مع النعاج مع نهاية البرنامج الهرموني ولفترة اسبوع وتم التاكد من تسفيدها لاكثر من مرة ومن ثم متابعتها لحين الولادة , بينما تركت مع مجموعة السيطرة لاكثر من شهرين .اظهرت نتائج الدراسة الحالية ان نسبة ظهور الشبق وصلت الى اكثر من 90% في جميع المجاميع مع مدة استجابة تباينت كثيرا بين المجاميع الاربعة الاولى (المعاملة هرمونيا ) مع مجموعة السيطرة وكانت مدة الاستجابة 5.16±1.26 يوم , 3.42±1.1 يوم , 3.57±1.24 يوم , 5.32±1.81 يوم و 58.36±9.6 يوم في المجاميع اعلاه على التوالي . مما تبين فان للبرنامج الهرموني فوائد كبيرة في تقليل مدة السبات الجنسي في النعاج فيما كانت نسبة الحمل قد بلغت 70% وهذا يبين اهمية العلاج الهرموني بالطرائق المختلفة . اما ما يخص طبيعة الولادة فقد تبين بان نسبة حالات عسر الولادة كانت 16.67% وهذا يؤيد فكرة عدم تعارض استخدام البرامج الهرمونية مع طبيعة الولادة , فيما كانت نسبة التوائم في المجاميع المعاملة هرمونيا ايجابية ووصلت مابين 28.6% الى 50% وهي تمثل فارق كبير مع مجموعة السيطرة والتي لم تتجاوز نسب التوائم فيها 12.5% وهذا يبين اهمية البرامج الهرمونية للنعاج في زيادة نسبة التوائم , واخيرا فان نسبة المواليد الحية كانت 90.4% مقابل 9.6% للميتة وهذه تدعم استخدام العلاجات الهرمونية والتي لاتؤثر بشكل ملموس على نسبة الحي والميت , وعليه يمكن الاستنتاج من هذه الدراسة ان اعطاء هرمون البروجستيرون بالطرائق المختلفة ادى الى الحصول على نتائج جيدة فيما يخص المقاييس التناسلية وخصوصا اذا ما استخدم مع هرمون مصل الفرس الحامل والذي يؤدي الى اختزال مدة السبات الجنسي والتي تطول كثيرا في النعاج فيما لو تركت للتناسل الطبيعي.


Article
Anxiety of death among pregnant women in the light of some Demographic variables Governorates Bethlehem and Tulkarm as a model
قلق الموت لدى المرأة الحامل في فلسطين في ضوء بعض المتغيرات الديمغرافية

Authors: .hussni awad حسني عوض --- اميرة جبران --- Omar Rimawi عمر ريماوي
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2015 Volume: 12 Issue: 47 Pages: 130-159
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to identify the anxiety pregnant women have of dying, in the light of some Demographic variables in Bethlehem (age, residence, and the mother's job). The descriptive method was used in this study. To achieve the study purposes, the researchers developed a questionnaire as a tool of study, which consisted of (19) paragraphs ,after been verified of its validity & stability.The researchers distributed questionnaires, and then analyzed them. Results illustrated that the levels of anxiety pregnant women in Bethlehem had of dying was average, with a mean total score of (3.11), and with a standard deviation that had the total score of (0.476). Results also illustrated statistical differences in the pregnant women's levels of anxiety of dyeing that are attributed to the age variable (31-36), However, there was a statistical value that related pregnant women's anxiety of dying to the residence variable, in favor of those who lived in the city. Moreover and there were also variations in the levels of anxiety of dyeing during pregnancy relating to the nature of the mother's job which were in favor of the mother who worked.Thus, and in the light of what the study has reached, the researchers recommends doing further studies and scientific research, that focus on the anxiety of dyeing amongst pregnant women and to apply it to other different social samples. The researcher also recommends the importance of introducing programs that offer psychological and health services for mothers and pregnant women, holding seminars and raising awareness of all the society through the media, concerning the nature of the different psychological status pregnant women go through, and how to handle such situations as well as providing as much emotional balance.

هدفت الدراسة معرفة قلق الموت لدى المرأة الحامل وعلاقته ببعض المتغيرات في فلسطين، ولتحقيق أهداف الدراسة استعمل الباحثون المنهج الوصفي التحليلي، وقاما بتطوير أداة للدراسة تمثلت في مقياس قلق الموت للمرأة الحامل بلغ عدد فقراته (19) فقرة، تم التحقق من صدقه وثباته، وبعد عملية جمع الإستبانات تمت معالجتها إحصائياً، وأظهرت نتائج الدراسة أن درجة قلق الموت لدى المرأة الحامل جاءت بدرجة متوسطة إذ بلغت قيمة متوسط الدرجة الكلية (3.11) وبانحراف معياري درجته الكلية (0.476)، كذلك أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة قلق الموت لدى المرأة الحامل تعزى لمتغير العمر لصالح عمر (31-36) سنة، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة قلق الموت لدى المرأة الحامل تبعا لمتغير مكان السكن لصالح سكان المدينة، كما أظهرت النتائج وجود فروق في درجة قلق الموت لدى المرأة الحامل تبعا لمتغير عمل الأم، وكانت الفروق لصالح الأم العاملة. وفي ضوء ما تم التوصل إليه من نتائج أوصى الباحثون بضرورة إجراء المزيد من الدراسات والبحوث العلمية التي تُعنى بالتعرف على قلق الموت لدى النساء الحوامل ولعينات أخرى مختلفة في المجتمع، وضرورة إدخال برامج إرشادية تُعنى بالصحة النفسية للأمهات الحوامل.الكلمات المفتاحية: القلق، قلق الموت، المرأة الحامل


Article
Serum Copper, Zinc, and Magnesium in Toxoplasma-Seropositive Women with a History of Abortion

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Toxoplasmosis has a high prevalence rate of infection in different countries of the Arab world including Iraq. Trace elements such as copper (Cu), zinc (Zn), and magnesium (Mg) have an important chemical and biological roles and may changed in different diseases. The aim of this work is to study the correlation of the mode of changes in serum Cu, Zn, and Mg concentrations and the infection by Toxoplasma gonadii in (IFAT) seropositive women.Two hundred Iraqi women who have frequent abortion and their sera are positive in toxoplasmosis test (IFAT) in addition to 100 women for controls (who have no abortion) were participated in this study. Serum Cu, Zn, and Mg were determined by the atomic absorption spectrophotometry.The results of this study revealed that serum copper was markedly elevated (p<0.05) and serum zinc was significant decreased (p<0.05) in Toxoplasmosis-seropositive women as compared with control. While there is no significant difference in serum magnesium in the patients group as compared with control.There are different modes of changes in the serum level of Cu, Zn, and Mg in patients as compared with normal controls and these modes are explained according to the immunity response.

الخلاصةيعتبر داء المقوسات ذو نسبة انتشار عالية في الاقطار المختلفة في العالم العربي ومن ضمنها العراق. تعتبر العناصر الضئيلة في الجسم مثل النحاس و الزنك و المغنيسيوم من المواد ذات الأهمية من الناحية الكيماوية و الحياتية وقد وجدت أنماط متنوعة من التغيير في تركيز هذه العناصر في الامراض المختلفة. تهدف هذه الدراسة إلى دراسة العلاقة بين انماط التغيرات المحتملة في مستويات النحاس و الزنك و المغنيسيوم في المصل و الإصابة بمرض داء المقوسات.اشترك في هذه الدراسة 200 امرأة من اللواتي لديهن اجهاضات سابقة و مصولهن تعطي كشف موجب عن المرض بكشف (IFAT) عن مرض داء المقوسات واخذ 100 امرأة سليمة من المرض( ليس لديهن اجهاضات سابقة) لغرض المقارنة. تم قياس تركيز النحاس والزنك و المغنيسيوم في المصول بتقنية الامتصاص الذري.أظهرت النتائج أن ارتفاع ممعنوي في تركيز من النحاس في المصل بينما يوجد انخفاض معنوي في تركيز الزنك في المصل عند مرضى داء المقوسات مقارنة بالنساء السليمات. لا يوجد هناك تغيير معنوي في تركيز المغنيسيوم في المصل عند ألمرضى مقارنة بمجموعة السيطرة.توجد اختلافات في مستويات العناصر الضئيلة النحاس والزنك التي درست في مصل مرضى داء المقوسات عند مقارنتها بالنساء غير المصابات وشرحت هذه التغييرات استنادا إلى الاستجابة المناعية للمرض.


Article
STUDY THE RELATION BETWEEN ADVANCED MATERNAL AGE AND THE PREGNANCY OUTCOME
دراسة العلاقة بين تقدم عمر الحامل ونتائج الحمل

Author: Wafa M. Jasim
Journal: AL-TAQANI مجلة التقني ISSN: 1818653X Year: 2011 Volume: 24 Issue: 7 Pages: 108-116
Publisher: Foundation of technical education هيئة التعليم التقني

Loading...
Loading...
Abstract

Data collected from delivered women in (Azadi and Kirkuk- General hospitals ) from the beginning of January / 2000 till the end of December / 2003 to detect the relation between advanced maternal age and the pregnancy outcomes and the main complications that may occur during pregnancy and delivery.The total number of delivered women collected was (9725) and it was divided into ( 2 ) groups according to the age , the first one include all women with age below ( 40 ) years (9387) and the second group was the women above age of (40) years (338) The study showed that women above 40 years of age were more prone for caesarian section delivery (215- 63.6%) ,post partum bleeding (245- 72.9%) and abnormal fetal presentation either breech ( 161-47.6$) or transverse (139-41.2%).Genetic abnormalities especially ( Down- Syndrome ) is increased with advanced maternal age mainly (above 40 years of age – 64.2 %)

تم جمع البيانات من الولادات المسجلة في ( م أزادي و م. كركوك العام ) في مدينة كركوك للفترة من بداية شهر كانون الثاني / 2000 ولغاية نهاية شهر كانون الأول /2003 للتحري عن العلاقة بين تقدم عمر للمرأة الحامل ونتائج الحمل مع تحديد أهم المضاعفات التي يمكن إن تحدث إثناء الحمل والولادة كان مجموع الولادات المستحصلة ( 9725) وقد قسمت هذه الولادات إلى مجموعتين , المجموعة الأولى شملت النسوة ذوات الأعمار تحت ( 40) سنة (9387 ولادة ) إما المجموعة الثانية فشملت النسوة اللواتي كانت أعمارهن أكثر من (40) سنة (388ولادة ).أوجدت الدراسة بان النسوة اللواتي تزيد أعمارهن عن (40) سنة معرضات لحدوث العمليات .القيصرية ( 215- 63,6% ) مع تغير وضعية الجنين إما إن يكون جالسا (161-6.47%) أو مستعرض (139-2.41%) مع حدوث النزيف الرحمي بعد الولادة ( 245-72,9%) تزداد التشوهات الخلقية مع تقدم عمر الحامل بعد (40) سنة وخصوصا متلازمة داون (6.64%)


Article
The impact of the lack of certain vitamins and minerals intake rate of hair loss in pregnant and breastfeeding women
تأثير نقص بعض الفيتامينات والمعادن المتناولة على معدل تساقط الشعر لدى الحامل والمرضع

Authors: Fatima F. Joma Al-Ani فاطمة فائق جمعة العاني --- Fatin Fakhar al-Deen فاتن فخر الدين الطالب
Journal: Baghdad Science Journal مجلة بغداد للعلوم ISSN: 20788665 24117986 Year: 2006 Volume: 3 Issue: 3 Pages: 407-413
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the rates of hair loss during pregnancy and lactation and its relation to the rates get some elements motivator urged through the results of the continued failure to meet the need of daily assessments of these elements, which led to the continuation of Hair Loss

يهدف البحث الى التعرف على معدلات تساقط الشعر اثناء مرحلتي الحمل والارضاع وعلاقة ذلك بمعدلات الحصول على بعض العناصر كذك لوحض من خلال النتائج استمرار عدم تلبية الحاجة اليومية المقررة من هذه العناصر مما ادى الى استمرار تساقط الشعر


Article
Evaluation of Maternal and Neonatal Risk factors for Neonatal Hypoglycemia
تقييم عوامل الخطورة للأمهات وحديثي الولادة المسببة لانخفاض السكر عند حديثي الولادة

Authors: Monir H Naif د. منير حامد نايف --- Basil M. Hanoudi د. ياسل متي هنودي --- Najla I. Ayoub د. نجلة ابراهيم محمد سعيد ايوب
Journal: IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE المجلة العراقية لطب المجتمع ISSN: 16845382 Year: 2013 Volume: 26 Issue: 1 Pages: 13-18
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Background; Hypoglycemia is the most common metabolic disorder in the newborn.Objectives: to identify its prevalence, risk factors, type of presentation, determine treatment schedule and prognosis.Patient and methods: A case control study of ninety six neonates found to have hypoglycemia after screening of six hundred twelve neonates who were admitted to special care baby unit (SCBU) of child’s central teaching hospital over the period between 1st of December 2007 and 30thof June 2008, and ninety six neonates were considered as control from these neonates who were admitted for other reasons but had no hypoglycemia, Blood sugar levels regarded significant in our study were less than 35 mg/dl at 1–3 hrs of life, less than 40 mg/dl at 3–24 hrs of life and less than 45 mg/dl after first 24 hrs of life. History was taken for all neonates, systemic examination and serial measurements of blood sugar was undertaken in the first 7 days of life. Packed red cell volume (PCV) was done to all neonates and blood culture was done if sepsis was a suspicion.Results: Significant risk factors were: low birth weight, large for date, prematurity, respiratory distress, chronic maternal illnesses diabetes mellitus, perinatal asphyxia and tocolytic drug intake, The first 24 hrs of life were the most critical period for developing hypoglycemia, 43.3% of neonates were asymptomatic and 56.7% were symptomatic. The most frequent symptoms were lethargy, poor feeding, jitteriness, respiratory distress and seizure (62.5%, 26.4%, 22.9%, 20.8% and 16.6% respectively), all newborn neonates respond to treatment and nine neonates died for reasons other than hypoglycemia.Conclusion: It is important to identify hypoglycemia in neonates with risk factors as early as possible for proper management to decrease morbidity and mortality. Key words: neonatal hypoglycemia, maternal diabetes mellitus

الخلاصةالمقدمة:يعتبر النقص السكر في الدم من الأسباب الايضية الأغلب شيوعاً في ألحديثي الولادة . الهدف: لمعرفة وبائية نقص السكر في دم حديثي الولادة والعوامل ذات الخطورة المتعلقة في الأم والطفل. الطريقة والمرضى: دراسة مستقبلية للعينة المدروسة والضابطة ، بحيث تم فحص ستمائة واثنا عشر طفل تم إدخالهم إلى قسم حديثي الولادة والخداج في مستشفى الطفل المركزي التعليمي خلال فترة ستة أشهر بين الأول من كانون الأول 2007ولغاية الثلاثين من أيار لسنة 2008، تم فحص نسبة السكر في الدم لهؤلاء الأطفال، ووجد أن 96 طفلاً كانوا يعانون من انخفاض السكر في الدم، هذه المجموعة تمت دراستها بشكل كلي خلال هذه الدراسة، تم أخذ 96 طفل حديث الولادة من ردهة الخداج لأسباب مرضية أخرى، وغير مصابين بانخفاض السكر في الدم واعتبروا مجموعة ضابطة، اعتبرت نسبة السكر في الدم منخفضة إذا كانت أقل من 35 ملغم/ ديسيلتر في الساعات الثلاث الأولى من العمر، وأقل من 40 ملغم / ديسيلتر للفترة بين 3 – 24 ساعة من العمر ، وأقل من 45 ملغم/ ديسيلتر للفترة بعد أول 24 ساعة من العمر، لكل الأطفال تم أخذ التاريخ المرضي للطفل والأم والولادة وتم إجراء فحص سريري شامل,وكل الأطفال خضعوا لفحص متكرر لنسبة السكر في الدم في الأسبوع الأول من العمر وتم فحص نسبة الكتلة الدموية لهم كما تم إجراء زرع للدم عند اشتباه الإصابة بالالتهابات الجرثومية.النتائج: من خلال هذه الدراسة تبين ان أهم العوامل ذات الخطورة كانت: وزن الطفل، عمر الطفل الجنيني، تسارع التنفس، داء السكر عند الأم، الاختناقات الولادية، العقاقير التي تعطى للام خلال فترة الحمل والولادة، تبين كذلك من الدراسة أن انخفاض السكر في الدم يحصل بأعلى نسبة في اليوم الأول من العمر وتبين أن 43.3 % من الأطفال لم تظهر عليهم أية علامات سريريه وأن 56.7% كانت لديهم علامات سريرية وكانت أكثر هذه العلامات هي الخمول، ضعف الرضاعة، الرجفة، اعتلال التنفس والاختلاجات بنسبة (62.5%، 26.4%، 22.9%، 20.8%، 16.6% على التوالي)، جميع الأطفال استجابوا للعلاج ولم تظهر أي حالة انخفاض دائمي للسكر. تسعة أطفال توفوا خلال الدراسة وكانت سبب الوفاة ليس بسبب انخفاض السكر في الدم لأن نسبة السكر في الدم كان طبيعياً قبل الوفاة لجميع هؤلاء المتوفين.الاستنتاج: وجد أن أهمية معرفة هذه العوامل ضروري للتعامل مع هذه الحالات وإعطائها أهمية خاصة من التشخيص والعلاج لغرض تقليل الأضرار المستقبلية. الكلمات المفتاحية: أنخفاض السكر عند حديث الولادة, داء السكري عند الام الحامل


Article
Comparative study of Equine Chorionic Gonadotropine and Licorice Extract (Glycyrrhiza Glabra) on the some Reproductive Traits in Awassi Ram Lambs
دراسة مقارنة لتأثير محرضات القند المشيمية للفرس (eCG) و مستخلص عرق السوس على بعض الصفات التكاثرية لذكور الحملان العواسية

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to find out the effect of licorice extract and eCG on the some reproductive traits in Awassi ram lambs. This study was conducted on State Board for Agriculture Researches, Animal Researches station. Twenty four Awassi ram lambs at the age of 67-77 days were randomly divided into four groups according to the lambing date as follow: Group (A) was injected with eCG 300 I.U /lamb/week. Group (B) was treated with licorice 300 mg/kg B.W/week orally. Group(C) also was treated licorice 400 mg/kg B.W/week orally. Group (D) were kept as a control group. Testes measurements were taken at the 12th week of the study period. The level of testosterone hormone was measured at monthly intervals. Age of puberty, number of mounts/successful ejaculation were recorded. Testes measurements length and depth of right and left of animal in groups B and C showed significantly (P< 0.05) higher values than the control and group A. Width of the right and left testes of lambs in all groups did not record significant differences. Circumferences of the testes showed higher (P< 0.05) values in group B compared to other groups. Serum testosterone concentration increased in all animals during the experimental periods but group B and C showed significantly (P< 0.05) higher values than other groups. Age of puberty and sperm production of the lambs in the control group showed significantly (P < 0.05) higher values compared with all groups, but group A recorded significantly (P< 0.05) higher values compared with groups B and C, while groups B and C recorded significantly (P< 0.05) lower age of puberty compared with groups A and control. The number of Mounts/successful ejaculate decreased with progress of age in all groups, while the control group recorded significantly (P< 0.05) higher number than other treated groups. Group B recorded significantly (P< 0.05) lower values than A and C groups.

اجريت هذه الدراسةِ لمعرفة تأثيرِ مستخلصِ عرقِ السوس والـ eCGعلى بعض الصفات التكاثرية في الحملان الذكرية العواسية ، أربع وعشرون من ذكور الحملانِ العواسية بعُمرِ 67-77يوم قُسّمتْ بشكل عشوائي إلى أربع مجموعاتِ طبقاً لوزنِ الجسمِ كالتّالي: مجموعة (A) حُقِنتْ ب300 وحدة دوليةeCG حمل إسبوع. مجموعة (B) عولجتْ بعرقِ سوس 300 ملغمكغم وزن الجسم إسبوع عن طريق الفم. مجموعة (C) أيضاً عولجتْ بعرقَ السوس 400ملغمكغم وزن الجسم إسبوع عن طريق الفم. مجموعة(D) كمجموعة سيطرة. أَخذتَ قياسَات الخصيةِ فيِ الاسبوع الثاني عشر من التجربةَ، اما مستوى هورمونِ التستستيرونِ فقد تم قِياسَهِ كل شهرِ.عمر البلوغ الجنسي وانتاجِ السائل المنويَ وعدد مرات الصعود الصعود الناجح تم قياسها . نَتائِج الدراسة بينت ان : قياسات الخصى (طول وعمق) (اليمين واليسار) في المجموعتانِ B وC َسجلت فروقا احصائية (P <0.05) أعلى مِنْ مجموعةِ A و السيطرةِ بينما لم تسجل باقي ّ المجموعاتِ فروقا هامّةَ. اظهرت المجموعة B قِيَمَ أعلى بشكل حسابي مقارنة بالمجموعاتِ الأخرى. محيط الخصية اظهرَ فروقا احصائية (P <0.05) ْفي المجموعة B مقَارنة بكُلّ المجموعات الأخرى. مستوى هورمونِ التيستوستيرونَ َارتفع في كُلّ الحيواناتِ على طول فترةِ التجربة ومستواه في المجموعة B وC اظهر فروقات احصائيةَّ (P <0.05) مقارنة ْ بالمجموعاتِ الأخرى. عمرَّ البلوغ الجنسي وإنتاج الحيامنَ للحيوانات في مجموعة السيطرة أظهرت فروقات معنوية (P <0.05) مقارنة بكافة المجاميع، لكن المجموعة A سجلت فرق معنوي (P <0.05) مقارنة بمجموعتي (B وC)، بينما سجلت مجموعتي (B وC) فرق َ معنوي <0.05) (P بشكل اقل بعمر البلوغ الجنسي مقَارنةْ بمجموعتي A والسيطرةِ. عدد مرات الصعود الصعود الناجح انخفض بشكل تدريجي مع تقدم العمر في كافة المجاميع، مجموعة السيطرة سجلتَ فروقا معنوية (P <0.05) في العدد مقارنة بكافة المجاميع، بينما سجلت مجموعة B فرق معنويَ (P <0.05) بشكل اقلْ ثم مجموعتي A وC.


Article
Induction of fertile estrus in Iraqi camel (camelus dromedarius) during seasonal anoestrus
أحداث الشبق الخصب في النوق العراقية أحادية السنام خارج موسم التناسل

Loading...
Loading...
Abstract

This study was performed on 36 Iraqi she- camels aged between 5-8 years from Sept .2016 to Apr. 2017 in Al- Najaf province, these animals divided into three equal groups (12 for each one ) randomly according to the type of treatments , 1st group treated with CIDR (1.38gm progesterone ) intr-avaginaly for 10 days and 2000 I.U of PMSG /I.M injected withdrawal CIDR directly , 2nd group treated with CIDR for 14 days + 2000 I.U PMSG /I.M while 3rd group without treatment and represented the control group. The results in this study showed superior significantly (p<0.01) in 2nd group related with animals response compared with 1st and 3rd group as well as significantly between 1st and 3rd group, while the duration of response was recorded highly significantly (p<0.01)for the treated groups (1st&2nd) compared with control group( 3rd) . But the number of services per conception which recorded non significantly (p<0.01) between all groups, while the pregnancy rate was recorded 100%, 90% and 100% in 1st ,2nd and 3rd groups respectively with significantly (p<0.01) related with 1st and 3rd compared with 2nd group. Finally the days open recorded 94.13±7.01 , 97.24±6.78 and 153.57±12.64 in 1st, 2nd and 3rd groups respectively with highly significant for 1st and 2nd compared with 3rd group. In conclusion in this study that they used hormonal treatments (CIDR +PMSG ) for induction of fertile estrus was safe and effect for increasing pregnancy rate and reduction days open.

أجريت الدراسة على 63 ناقة عراقية تراوحت أعمارها ما بين 56102 في محافظة النجف ألاشرف،وقد تم تقسيم الحيوانات إلى ثلاثة مجاميع متساوية )ضمت كل مجموعة 06 ناقة (عشوائيا" طبقا" ل نوع المعاملة الهرمونية المستخدمة ،فقد عوملت المجموعة الأولى باستخدام السايدر لفترة عشرة أيامداخل المهبل وبجرعة 0،68 غ من البروجستيرون بالإضافة إلى حقن هرمون مصل الفرس الحامل بجرعة 6111وحدة دولية في العضل حال سحب آلة السايدر )اليوم العاشر( أما المجموعة الثانية فقد استخدم السايدر لفترة 01 يومأعقبها إعطاء نفس الجرعة من هرمون مصل الفرس الحامل فيما تركت المجموعة الثالثة بدون معاملة واعتبرتمجموعة سيطرة 1 أوضحت نتائج الدراسة إن هناك فارق إحصائي مهم بمستوى (p<0.01) في نسبة الاستجابة لصالح المجموعة الثانية مقارنة مع المجموعتين الأولى والثالثة إضافة إلى وجود فرق إحصائي مهم بين المجموعتين الأولىوالثالثة أما ما يخص فترة الاستجابة فقد تبين وجود فرق إحصائي بمستوى (p<0.01) لصالح المجوعتين الأولىوالثانية مقارنة مع مجموعة السيطرة أما عدد التلقيحات اللازمة لحدوث الإخصاب فلم يظهر فرق إحصائي في01 % و 011 % في المجاميع الأولى والثانية والثالثة على التوالي مع ، % المجاميع الثلاثة 1 نسبة الحمل سجلت 011فرق إحصائي مهم 1 (p<0.01) لصالح المجموعة الأولى والثالثة مقارنة مع المجموعة الثانية وأخيرا" فقد تم تسجيلفترة الأيام المفتوحة بفارق إحصائي مهم (p<0.01) في المجموعتين المعاملتين )الأولى والثانية( مقارنة مع مجموعةالسيطرة )الثالثة( نستنتج من هذه الدراسة بأن استخدام المعاملات الهرمونية التي تظم السايدر ومصل الفرس الحاملمؤثرة وأكثر أمان في زيادة نسبة الحمل واختزال فترة الأيام المفتوحة

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (20)


Language

English (12)

Arabic and English (5)

Arabic (3)


Year
From To Submit

2018 (2)

2017 (1)

2016 (1)

2015 (3)

2014 (3)

More...