research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
التعددية السياسية في السنغال

Author: حميد فرحان الراوي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2006 Issue: 33 Pages: 75-106
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد


Article
(العلاقات الايرانية السنغالية 1979-2011)

Author: اياد عبد الكريم مجيد
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2014 Issue: 25 Pages: 242-262
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتــــــمةمما تقدم يتضح لنا بان العلاقات الايرانية مع غرب افريقيا بشكل عام والسنغال بشكل خاص، بدأت منذ مدة ليست بالقصيرة، إذ انها تمتد الى بداية عقد الستينيات من القرن الماضي حينما بدأ النشاط السياسي والدبلوماسي لايران في افريقيا. وقد تعززت بعد الثورة الاسلامية عام 1979، إذ ازداد نشاط ايران على الصعيد الاقليمي والخارجي لاجل نشر مبادئ الثورة خارج ايران ولاجل توسيع دائرة التحرك الايراني لا سيما ان الحرب الايرانية العراقية التي اندلعت عام 1980 واستمرت لمدة ثمان سنوات قد اشغلت ايران عن اندفاعها الخارجي، فاصبحت ذات فاعلية محدودة.الا ان السنوات التي تلت الحرب، شهدت تحركاً ايرانياً واسعاً ومكثفاً، إذ سخرت كل امكانياتها السياسية والاقتصادية والدبلوماسية خدمة لاهداف سياستها الخارجية، فكانت السنغال ابرز المحطات التي اولت الحكومة الايرانية اهتمامها وبشكل كبير، وقد ساعدها في ذلك السمة الغالبة للاسلام فيها وهذا ما عدته ايران متوافقاً مع ما هو معلن من سياستها الرامية الى نشر مبادئ الثورة الاسلامية الايرانية، فقد لاقت تلك السياسة، في بادئ الامر قبولاً واستحساناً كبيرين من قِبل السنغاليين، الا انها وبسبب بعض السياسات التي انتهجتها ايران ازاء السنغال، فقد توترت تلك العلاقة واصابها الفتور والقطيعة.وقد استخدمت ايران في تلك السياسة مختلف الوسائل والادوات اقتصادية كانت ام سياسية ام اجتماعية بل وحتى العسكرية، فالجمعيات الخيرية والمؤسسات والمنظمات الدينية كانت فاعلة وبشكل ملحوظ من خلال نشر مبادئ وتعاليم الدين الاسلامي (المذهب الشيعي) واستطاعت من خلال ذلك تحقيق الكثير مما كانت تطمح فيه ، فالمؤسسات والجعيات والمراكز الدينية منتشرة وبشكل كثيف في السنغال والتي عززت من وجود ونفوذ ايران فيها.

Keywords

المقدمــــــة نظراً لما تتميز به القارة الافريقية من مقومات خاصة ومزايا متعددة، سواء كانت سياسية ام استراتيجية ام اقتصادية فضلاً عن طبيعة التكوينات الاجتماعية والثقافية والتاريخية لشعوبها، فقد تحولت القارة الافريقية إلى ميدان للتنافس بين القوى الدولية والاقليمية، لعل ابرزها ايران التي حاولت بناء سلسسلة علاقات مع العديد من الدول لاسيما المهمة منها، وخاصة بعد تغيير النظام السياسي الايراني الذي حصل فيها عام 1979 بقيام الثورة الاسلامية الايرانية. فكانت السنغال احدى هذه الدول التي اتجهت نحوها السياسة الايرانية لبناء علاقات بناءة معها. لذلك فقد مرت العلاقات الثنائية وخلال المدة من عام 1979 حتى الوقت الحاضر بمنعطفات كبيرة وعديدة، تراوحت ما بين القطيعة تارة والانفتاح تارة اخرى، وفي ظل تنامي نفوذ بعض القوى الدولية في مناطق القارة المختلفة والتي ترى في الاستنزاف الغربي لموارد القارة عاملاً مهدداً لامن واستقرار دوله وشعوبه أصبحت القارة بكل مقوماتها وخصائصها منطقة جاذبة للتحركات الايرانية وخاصة في ظل استخدام ايران لمنهج في التعامل مع دول القارة بشكل يختلف عن القوى الغربية التي تركز على الجوانب الاقتصادية في معظم تعاملاتها مع هذه الدول، وكانت غرب افريقيا احدى تلك المناطق المهمة التي احتلت مكانة متميزة في لدى صانع القرار السياسي الايراني والتي تعد السنغال جزءاً منها. فايران لا تنظر إلى تلك المنطقة كونها مخزن للموارد فقط بل تحاول استثمار كل ما تراه مناسباً لتحقيق أهدافها العليا. ففضلاً عن حاجة ايران لدعم الدول الافريقية لمواقفها السياسية أمام المجتمع الدولي، فإن ايران حاولت الاستفادة من الخصائص الديمغرافية والدينية والجغرافية لافريقيا في سبيل تحقيق بعض اهدافها السياسية والايديولوجية.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2014 (1)

2006 (1)