research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Iraqi Journalists Association :Its Journalist and Organizational Evolution 1945-1954
جمعيّة الصحفيين العراقيين وتطور عملها التنظيمي والصحفي 1945-1954م

Loading...
Loading...
Abstract

The idea of establishing an association or organization consisting of owners of newspapers and magazines As a result of the bullying that hit the journalists for the large number of claims to obtain the guarantees of their freedoms and ideas , As well as the desire to form a press front that stands in the way of restricting the press freedoms of successive governments and depriving them of the freedom of expression by tying the press with heavy restrictions imposed by the Iraqi printing laws. The Association of Iraqi Journalists is the first step in the field of organizational journalism in Iraq. After its establishment, it represented a successful experiment in the management of an independent press organization, despite its short age, problems and government pressure , The activities of the Society were therefore restricted and limited to the management of the press work away from political action, which hastened the government's assault on them and close them early. In addition to the activities of the Association in the internal sphere, it had clear positions on the development of the situation in the Arab countries, especially the French mandate over Syria and Lebanon, the division of Palestine and the establishment of a national homeland for the Jews at the expense of the Palestinian people.

جاءت فكرة إنشاء جمعيّة أو منظمة واحدة تضم أصحاب الجرائد والمجلات نتيجة التذمر الذي أصاب الصحفيين وذلك لكثرة مطالباتهم للحصول على ما يضمن حرياتهم وطرح أفكارهم , فضلاً عن الرغبة في تكوين جبهة صحفيّة تقف بوجه تضييق الحريات الصحفية من لدّن الحكومات المتعاقبة وسلبها لحرية التعبير، عن طريق تكبيل الصحافة بقيود ثقيلة حملتها قوانين المطبوعات العراقيّة . وتعّد جمعيّة الصحفيين العراقيين الخطوة الأولى في مجال العمل التنظيمي الصحفي في العراق ، وبعد إنشائها مثلت تجربة ناجحة في إدارة منظمة صحفيّة مستقلة على الرغم من قصر عمرها وكثرة المشكلات التي واجهتها وضغط الحكومة عليها ، لذلك كانت أنشطة الجمعيّة محدودة ومقتصرة على إدارة العمل الصحفي بعيدة عن العمل السياسي ، الأمر الذي عجّل في انقضاض الحكومة عليها واغلاقها مبكرًا . وفضلًا عن أنشطة الجمعيّة في المجال الداخلي كان لها مواقف واضحة من تطوّر الأوضاع في الدول العربيّة لاسيّما الإنتداب الفرنسي على سوريا ولبنان , وتقسيم فلسطين وإقامة وطن قومي لليهود على حساب الشعب الفلسطيني .


Article
الحماية القانونية الدولية للصحفيين مع اشارة الى الصحفيين والصحافة في العراق

Author: مها محمد ايوب
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 6 Pages: 406-431
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

تعد حرية الصحافة فرعا من فروع حرية الطباعة والنشر ، الا ان لها اهمية خاصة نظرا لطابعها السياسي ، حيث انها تسمح بانتقاد الحكومة وكشف اخطائها امام الرأي العام لذلك غالبا ما تدافع عنها المعارضة وتخشاها الحكومة.
فحرية الصحافة اذن تعني عدم تدخل الحكومة فيما تنشر او فرض ارادتها عليها بالزام او صنع ما يتعلق بمادة النشر او بوقفها او الغائها ، وذلك بغض النظر عن اتجاهاتها وافكارها وما ينشر فيها ما دام انها لم تتجاوز حدود القانون .
فالصحافة اذن هي مهنة تحرير او اصدار المطبوعات الصحفية . اما الصحيفة فيراد بها لغة (( ما يكتب فيه من ورق ونحوه ، ويطلق على المكتوب فيه ايضا وجمعها صحف ))(1) .
اما في الاصطلاح فهي (( المطبوع الذي يصدر بأسم معين ، بصفة منتظمة او غير منتظمة ليحمل للقراء ما يتيسر من الانباء والآراء ، والصحافة وسيلة مكتوبة للتعبير عن الرأي واداة لتكوينه فضلا عن انها وسيلة للابلاغ او نشر الخبر))(2) .
اما الصحفي فهو كل من يتخذ من الصحافة مهنة له يمارسها على سبيل الاحتراف او شبه الاحتراف ، ويشمل هذا العمل التحرير في الصحف ، اخراجها ، تصحيح موادها ، امدادها بالاخبار، التحقيقات والمقالات ، الصور والرسوم .
ويقع على عاتق الصحفي عدد من الواجبات السلبية والايجابية ، ومن اهم الواجبات ذات الطابع السلبي احترام حق المؤلف ، مراعاة نزاهة القضاء ، عدم نشر الخصوصيات ، الالتزام بالقيم والمباديء ، اجتناب جرائم النشر وغيرها من الواجبات الاخرى ، اما الواجبات ذات الطابع الايجابي فانها تتمثل في تحري الحقيقة في النشر ، نقد اعمال اصحاب السلطة ، نشر الرد او التصحيح .
ولاهمية حرية الصحافة وهو العمل الذي يمارسه الصحفي فان الاخير لابد من ان توفر له الحماية الكافية اثناء ممارسة عمله دون ان تمارس عليه الضغوط من اية جهة . لذلك فاننا سنتناول في بحثنا هذا حماية الصحفيين في نقطتين الاولى في القانون الداخلي حسب ما اشارت اليه دساتير بعض الدول وقوانين الصحافة والعقوبات والثانية في القانون الدولي وحسب ما اشارت اليه الاتفاقات الدولية والاعلان العالمي لحقوق الانسان .
ونتناول في نقطة اخيرة القوانين العراقية ومدى تطبيقها على الصحفيين في العراق وخاصة بعد عام 2003 .
اولا : الحماية القانونية للصحفيين في القوانين الداخلية .
ان حرية الصحافة هي السياج المنيع لحرية الرأي والفكر ، وهي الدعامة التي تقوم عليها نظرية الديموقراطية الحرة ، وان الحماية القانونية للصحفيين لن تتحقق الا بوجود القوانين والمباديء الانسانية لحقوق الانسان .


Article
Mechanisms for activating the legal protection of journalists during armed conflict
آليات تفعيل الحماية القانونية للصحفيين أثناء النزاعات المسلحة(مستل)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT :Wars reveal the extent of violation of rights of innocent people by the conflicting parties. Military machine has been taking the life of thousands of people without distinguishing between civilians and armed persons. particularly, journalists have constituted recently the majority of war and armed conflicts victims because of the dangerous nature of their job.protection is provided of journalist by international law cannot be succeed unless they have been accompanied with some guarantees that ensures the application of international law at domestic law level. This might be achieved through forcing all countries to make necessary legislations in their national law that comply with the rules of international law in this regard.

المــــلخــــص:تكشف الحروب درجة عشوائية الهجمات التي تقوم بها الأطراف المتنازعة ّإذ أصبحت الآلة العسكرية تحصد أرواح المدنيين بالجملة دون ان تفرق بين مقاتل و مدني، حتى أصبح الصحفيون من بين المدنيين الذين يشكلون العدد الأكثر من ضحايا اي نزاع مسلح في عصرنا الحديث بسبب طبيعة عملهم.وتعد الحماية التي وفرها القانون الدولي للصّحفي لا تكون لها فائدة، إذا لم تكن هناك أي ضمانات تضمن تنفيذ القانون الدولي الانساني على الصعيد الوطني، وذلك من خلال التزام الدول بإصدار التشريعات اللازمة بتطبيق القانون الدولي الإنساني وأحكامه، كما تلتزم الدول بضرورة نشر قواعد القانون الدولي الانساني لتحقيق علم كافة الناس به.


Article
The challenges of professional responsibility in the Iraqi press after April 2003 (Draft charter to spare journalists the dangers of engaging in incitement to violence and armed conflict)
تحديات المسؤولية المهنية في الصحافة العراقية بعد نيسان 2003 (مشروع ميثاق لتجنيب الصحفيين أخطار الانخراط في التحريض على العنف والنزاع المسلح)

Author: Ahmed Abd El-Majid أحمد عبد المجيد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2014 Volume: 06 Issue: 18 Pages: 648-687
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Iraqi press lived during the past years the most difficult and most complex conditions. It has faced unprecedented challenges that hit the workers of this field. This needs a scientific pause that put things straight and keeps a way from wasting more opportunities and precious sacrifices. So among many necessary things there is a need to invite journalists to adhere to their professional responsibilities and to extract a binding charter to avoid the risk of being as a cause or participate in it, in any form: such as in armed conflicts or employ their pens in spreading modern patterns of hatred and exclusion. through a time where their country is in greatest need for forgiveness atmosphere and reconciliation that can’t be achieved only through adherence to the rules of professional ethics that are based on balance, fairness, accuracy and objectivity. As well as avoid the threat of closure of their institutions as a result of the weight of the required financial compensation in cases that are held against the departments of newspapers or some of its staff. We propose in this research to put project responds to the Charter that respond to the deseves of ingredients press and represents a common denominator between them. We believe that the formulation of this Charter as this and for this sector can’t be limited to journalists only. It is divided into sections, the professional section is the wider but it forms only one part. Other parts distributed between the political, security and governmental legislative and executive, and each part we put its characterizations and requirements, have a role in promoting the presence and effectiveness of this Charter. The modest attempts that examined suggestion of this type did not succeed because the lack of awareness of these interactive parts of our project , which aims to foster a spirit of professional responsibility and keep workers in press field far from dangers of engaging in incitement to violence and armed conflict . those attempts - that have nature of urgency - is merely required or likely ingredient professional above all else ignoring the fact that the profession of press in Iraq exposed to organized threats made it lost, at a stage of blind bloody violence, elements of stability, particularly the separation of biases and self- partisan, sectarianism and regionalism when formulating the contents of media reports. In light of the above puts the draft Charter, which is based on the standards and professional traditions some foundations adopted from the Iraqi experience and its interaction and difficulties so as to contribute to end the crisis of rupture between the profession and the fact depending on the enough surroundings of what is happening in our environment through two topics, the first paints a retrospective vision of the journalist scene that witnessed the struggle of press mainstreams on the truth on one hand and on the mechanisms and regulations posed on other hand, after April 2003 .while The second topic is dedicated to explain the draft of charter , which we described as the primary. It aims at creating professional responsibility from the objective challenges in Iraq. The proposed project is keen to move away from floating theoretical propositions to present a number of recommendations, observations and suggestions which are able to achieve the desired goal. Putting these perceptions, the researcher aspires enriching his topics through discussions and studies of all parties concerned with this problem till reaching the formulation of a comprehensive vision to address the professional and install policies that based on the work of Iraqi press in the future.

مرت الصحافة العراقية خلال السنوات الماضية بأصعب واعقد ظروفها . فقد واجهتها تحديات غير مسبوقة عصفت بالعاملين بها. مما يتطلب وقفة علمية تضع الامور في نصابها وتبعد عنها اهدار مزيد من الفرص والتضحيات الغالية . ومن بين امور عديدة يتعين دعوة الصحفيين الى التمسك بمسؤولياتهم المهنية واستخلاص ميثاق ملزم يجنبهم مخاطر الانزلاق نحو التسبب او المشاركة . بأية صورة من الصورة , في النزاعات المسلحة او توظيف اقلامهم في اشاعة انماط مستحدثة من الكراهية والاقصاء . في وقت احوج مايكون بلدهم الى اجواءالتسامح والمصالحة التي لا تتحقق الا من خلال التمسك بقواعد الاخلاقيات المهنية التي تقوم على اساس التوازن والانصاف والدقة والموضوعية . فضلا عن تجنيب تهديد مؤسساتهم بالاغلاق نتيجة ثقل التعويضات المالية المطلوبة في الدعاوى التي تقام ضد ادارات الصحف او بعض العاملين فيها.ونقترح في هذا البحث مشروع ميثاق يستجيب لاستحقاقات جميع المكونات الصحفية ويمثل قاسماً مشتركاً بينها . ونرى ان صياغة ميثاق بهذه المنزلة وينطوي على مثل هذه الوظيفة لايمكن ان يقتصر على الصحفيين حسب. فهو ميثاق يتوزع على اقسام يشكل الجانب المهني. على اتساعه جزاءا واحدا منها. اما الاجزاء الاخرى فتتوزع بين سياسي وامني وحكومي تشريعي وتنفيذي, ولكل جزء من هذه الاجزاء التي وضعنا لها توصيفاتها ومتطلباتها, دور في تعزيز حضور وفاعلية هذا الميثاق . ان المحاولات المتواضعة التي جريت طرحاً من هذا النوع ولم يكتب لها النجاح كان يعوزها ادراك هذه التفاعلية بين اجزاء مشروعنا الذي يهدف الى اشاعة روح المسؤولية المهنية والنأي بالعاملين في الحقل الصحفي عن اخطار الانخراط في التحريض على العنف والنزاع المسلح . فقد اكتفت - تلك المحاولات – التي اتسمت بطابع العجالة ايضا بتحديد او ترجيح المقومات المهنية على ماعداها متجاهلة حقيقة ان المهنة الصحفية في العراق تعرضت الى تهديدات منظمة افقدتها في مرحلة من العنف الدموي الاعمى , مقومات الثبات وفي مقدمتها فصل التحيزات الذاتية والحزبية والطائفية والمناطقية عند صياغة محتوى رسائلها الاعلامية . وفي ضوء ما تقدم يضع مشروع هذا الميثاق الذي يستند الى المعايير والتقاليد المهنية اسساً مستقاة من التجربة العراقية وتداخلاتها وصعوباتها بما يسهم في انهاء ازمة القطيعة بين المهنة والواقع اعتمادا على احاطة كافية بما يجري في بيئتنا عبر مبحثين الاول يرسم رؤية استعادية للمشهد الصحفي الذي شهد صراع التيارات الصحفية على الحقيقة من جهة وعلى آليات وتنظيمات تشكلها من جهة اخرى بعد نيسان 2003. اما المبحث الثاني فيكرس لشرح مشروع الميثاق, الذي وصفناه بالاولي. ويهدف الى اشاعة المسؤولية المهنية انطلاقا من تحديات موضوعية في العراق .


Article
موقف الصحافة العراقية من انبثاق مجلس المبعوثان والمجلس التاسيسي

Author: م.علي شمخي جبر
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 265-283
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

شهد العراق مطلع القرن العشرين سلسلة من الاحداث كان لها الاثر الكبير في تقرير مصيره وتحديد معالم سيادته على ارضه ومن بين تلك الاحداث الانقلاب العثاني عام 1908 والقرارالذي اتخذته جمعية الاتحاد والترقي باعادة الحياة البرلمانية للدولة العثمانية من خلال اعادة احياء مجلس المبعوثان الذي تعطل اعماله لاكثر من ثلاثين عاما بعد تعليق العمل بالدستور العثماني الصادر 1876 وكان العراق مشاركا في انتخابات هذا المجلس عبر عدد الشخصيات المؤيدة لجمعية الاتحاد والترقي اما الحدث الثاني فهو القرار الصادر عن الارادة الملكية في الرابع من اذار عام 1922 بصدور النظام المؤقت لانتخاب اعضاء المجلس التاسيسي ليكون الوعاء الدستوري للانتخابات النيابية في العراق وقد شكل هذان الحدثان مفصلين مهمين في تاريخ العراق السياسي ويمكن وصفهما بامهما اولى المحاولات لممارسة التعددية في العراق عبر الانتخاب المباشر ومع اختلاف الاهداف من تشكيل مجلس المبعوثان الذي سعت من خلالها الدولة العثمانية الى تثبيت سيادة العثمانيين على الدول التي تحتلها ومحاولة حفظ الامن والاستقرار فيها وتاثرهم بالتجارب النيابية في الدول الاوربية اختلف الامر بالنسبة للبريطانينين بعد مرور عقد من الزمن على استبدال الاحتلال العثماني للعراق بالاحتلال البريطاني حيث تصاعدت الدعوات والمطالبات بتنظيم المؤتمر الوطني العام وتقرير مصير العراق في ظل الهيمنة البريطانية الجديدة وياتي هذا البحث ليسلط الضوء على الدور الذي لعبته الصحافة العراقية من هذين الحدثين ومواكبتها للتطورات التي سبقت انبثاق مجلس المبعوثان وصدور الارادة الملكية بتنظيم انتخابات المجلس التاسيسي او مااطلق عليه بالمؤتمر الوطني العام ويرى الباحث ان اعادة الكتابة بهذين الحدثين يرتبط ارتباطا وثيقا بالاهتمام المتزايد من قبل المؤسسات البحثية بالتجربة السياسية العراقية وتحولها من النظام الملكي الى الى النظام الجمهوري ومن ثم النظام الديمقراطي التعددي وقد تناول الباحث في مبحثين اهتمام الصحافة العراقية وموقفها من تشكيل مجلس المبعوثان ومن انبثاق المجلس التاسيسي وسلط الضوء على ماكتب في عدد من الصحف العراقية من قبل الصحفيين العراقيين في ذلك الوقت وقد اعتمد الباحث على المراجعة المباشرة لاعداد الصحف الصادرة في تلك الحقبة والموجودة اعدادها في دار الكتب والوثائق كما اعتمد على عدد من المصادر التاريخية التي تناولت حقبة مهمة من تاريخ العراق خلال الاحتلال العثماني والاحتلال البريطاني وهي حقبة مفصلية انتقل فيها العراق من هيمنة سياسية الى اخرى اختلفت معالمها باختلاف الاطر الادارية والخطط الاستعمارية التي تحكمت بمقدرات العراقيين على مدى عقود من الزمن وقد اختار الباحث المنهج الوصفي والتحليلي في رصد مانشرته الصحافة العراقية والمقارنة بين ردود الافعال السياسية للقوى المتنفذة في ذلك الوقت ودعوات الرفض من قبل القوى الوطنية العراقية من خلال ماكانت تصدره الصحف العراقية وتنشره باقلام عدد من السياسين الوطنيين والكتاب البارزين ويتمنى الباحث من الله ان يكون قد وفق في كتابة هذا الجهد العلمي اليسير بما يخدم الباحثين في هذا الحقل المعرفي ومن الله التوفيق اهمية البحث تمثل المجالس النيابية اهم معالم الديمقراطية والتعددية والبرلمان او مجلس النواب الذي يحمل مسميات اخرى هو الواجهة التي يمكن من خلالها التعرف على طبيعة النظام السياسي في اية دولة ولاتكتمل الصورة الحقيقية لاي نظام تشريعي من دون وجود مؤسسة تشريعية منتخبة من قبل الشعب يجسد فيها ارادته في الاختيار الحر ومن دون وجود قوانين تكفل الحريات العامة وتشيع ثقافة الراي والراي الاخر ومن ضمن هذه الحريات حرية الصحافة ولم يعرف العراقيون طوال قرون من الزمن مثل هذه النمط السياسي على الرغم من ان الدراسات التاريخية تتحدث عن تشكيل برلمان في الحضارات البابلية القديمة في العراق وفي ظل الاحتلال العثاني تعرف العراقيون في اواخر القرن التاسع عشر على النظام الانتخابي من خلال مجلس المبعوثان ثم تمكنوا عبر حراك شعبي وسياسي من اجبار حكومة الاحتلال البريطاني على تنظيم المؤتمر التاسيسي من خلال الاقتراع العام لذا ياتي هذا البحث للتعرف على موقف الصحافة العراقية من هذه التشكيلات السياسية سواء اكان التثقيف بها والدعوة الى تاسيسها او في اداء مهمامها او تاثير قراراتها على الجمهور .مشكلة البحثيشكل التاريخ السياسي لاية دولة قاعدة مهمة في تنامي الوعي بالحريات العامة وتتعمق الاهمية لهذا التاريخ حين تتمكن التشكيلات السياسية فيه والانظمة والقوانين التي يتم تشريعها من الوصول الى مستويات متطورة تتيح للافراد التعبير عن ارائهم وفي العراق بقي الصراع بين السلطة والمؤسسات التي تعمل من اجل ترسيخ الدعوات الى الاستقلال والحرية صراعا مكشوفا وقد مثلت السلطة التشريعية مفصلا مهما من مفاصل هذا الصراع وقد حاول الباحث في هذا الجهد العلمي تقفي اثار هذا الصراع من خلال الاطلاع على ماتم تدوينه في الصحافة العراقية عن موضوعة اول نموذج تشريعي في عهد الاحتلال العثاني في العصر الحديث متمثل بمجلس المبعوثان واول نموذج تشريعي في العراق في ظل الاحتلال البريطاني متمثل بالمجلس التاسيسي والتعرف على طبيعة التثقيف الجماهيري لهما من خلال ماكتبته الصحافة العراقية .

Keywords

شهد العراق مطلع القرن العشرين سلسلة من الاحداث كان لها الاثر الكبير في تقرير مصيره وتحديد معالم سيادته على ارضه ومن بين تلك الاحداث الانقلاب العثاني عام 1908 والقرارالذي اتخذته جمعية الاتحاد والترقي باعادة الحياة البرلمانية للدولة العثمانية من خلال اعادة احياء مجلس المبعوثان الذي تعطل اعماله لاكثر من ثلاثين عاما بعد تعليق العمل بالدستور العثماني الصادر 1876 وكان العراق مشاركا في انتخابات هذا المجلس عبر عدد الشخصيات المؤيدة لجمعية الاتحاد والترقي اما الحدث الثاني فهو القرار الصادر عن الارادة الملكية في الرابع من اذار عام 1922 بصدور النظام المؤقت لانتخاب اعضاء المجلس التاسيسي ليكون الوعاء الدستوري للانتخابات النيابية في العراق وقد شكل هذان الحدثان مفصلين مهمين في تاريخ العراق السياسي ويمكن وصفهما بامهما اولى المحاولات لممارسة التعددية في العراق عبر الانتخاب المباشر ومع اختلاف الاهداف من تشكيل مجلس المبعوثان الذي سعت من خلالها الدولة العثمانية الى تثبيت سيادة العثمانيين على الدول التي تحتلها ومحاولة حفظ الامن والاستقرار فيها وتاثرهم بالتجارب النيابية في الدول الاوربية اختلف الامر بالنسبة للبريطانينين بعد مرور عقد من الزمن على استبدال الاحتلال العثماني للعراق بالاحتلال البريطاني حيث تصاعدت الدعوات والمطالبات بتنظيم المؤتمر الوطني العام وتقرير مصير العراق في ظل الهيمنة البريطانية الجديدة وياتي هذا البحث ليسلط الضوء على الدور الذي لعبته الصحافة العراقية من هذين الحدثين ومواكبتها للتطورات التي سبقت انبثاق مجلس المبعوثان وصدور الارادة الملكية بتنظيم انتخابات المجلس التاسيسي او مااطلق عليه بالمؤتمر الوطني العام ويرى الباحث ان اعادة الكتابة بهذين الحدثين يرتبط ارتباطا وثيقا بالاهتمام المتزايد من قبل المؤسسات البحثية بالتجربة السياسية العراقية وتحولها من النظام الملكي الى الى النظام الجمهوري ومن ثم النظام الديمقراطي التعددي وقد تناول الباحث في مبحثين اهتمام الصحافة العراقية وموقفها من تشكيل مجلس المبعوثان ومن انبثاق المجلس التاسيسي وسلط الضوء على ماكتب في عدد من الصحف العراقية من قبل الصحفيين العراقيين في ذلك الوقت وقد اعتمد الباحث على المراجعة المباشرة لاعداد الصحف الصادرة في تلك الحقبة والموجودة اعدادها في دار الكتب والوثائق كما اعتمد على عدد من المصادر التاريخية التي تناولت حقبة مهمة من تاريخ العراق خلال الاحتلال العثماني والاحتلال البريطاني وهي حقبة مفصلية انتقل فيها العراق من هيمنة سياسية الى اخرى اختلفت معالمها باختلاف الاطر الادارية والخطط الاستعمارية التي تحكمت بمقدرات العراقيين على مدى عقود من الزمن وقد اختار الباحث المنهج الوصفي والتحليلي في رصد مانشرته الصحافة العراقية والمقارنة بين ردود الافعال السياسية للقوى المتنفذة في ذلك الوقت ودعوات الرفض من قبل القوى الوطنية العراقية من خلال ماكانت تصدره الصحف العراقية وتنشره باقلام عدد من السياسين الوطنيين والكتاب البارزين ويتمنى الباحث من الله ان يكون قد وفق في كتابة هذا الجهد العلمي اليسير بما يخدم الباحثين في هذا الحقل المعرفي ومن الله التوفيق اهمية البحث تمثل المجالس النيابية اهم معالم الديمقراطية والتعددية والبرلمان او مجلس النواب الذي يحمل مسميات اخرى هو الواجهة التي يمكن من خلالها التعرف على طبيعة النظام السياسي في اية دولة ولاتكتمل الصورة الحقيقية لاي نظام تشريعي من دون وجود مؤسسة تشريعية منتخبة من قبل الشعب يجسد فيها ارادته في الاختيار الحر ومن دون وجود قوانين تكفل الحريات العامة وتشيع ثقافة الراي والراي الاخر ومن ضمن هذه الحريات حرية الصحافة ولم يعرف العراقيون طوال قرون من الزمن مثل هذه النمط السياسي على الرغم من ان الدراسات التاريخية تتحدث عن تشكيل برلمان في الحضارات البابلية القديمة في العراق وفي ظل الاحتلال العثاني تعرف العراقيون في اواخر القرن التاسع عشر على النظام الانتخابي من خلال مجلس المبعوثان ثم تمكنوا عبر حراك شعبي وسياسي من اجبار حكومة الاحتلال البريطاني على تنظيم المؤتمر التاسيسي من خلال الاقتراع العام لذا ياتي هذا البحث للتعرف على موقف الصحافة العراقية من هذه التشكيلات السياسية سواء اكان التثقيف بها والدعوة الى تاسيسها او في اداء مهمامها او تاثير قراراتها على الجمهور . مشكلة البحث يشكل التاريخ السياسي لاية دولة قاعدة مهمة في تنامي الوعي بالحريات العامة وتتعمق الاهمية لهذا التاريخ حين تتمكن التشكيلات السياسية فيه والانظمة والقوانين التي يتم تشريعها من الوصول الى مستويات متطورة تتيح للافراد التعبير عن ارائهم وفي العراق بقي الصراع بين السلطة والمؤسسات التي تعمل من اجل ترسيخ الدعوات الى الاستقلال والحرية صراعا مكشوفا وقد مثلت السلطة التشريعية مفصلا مهما من مفاصل هذا الصراع وقد حاول الباحث في هذا الجهد العلمي تقفي اثار هذا الصراع من خلال الاطلاع على ماتم تدوينه في الصحافة العراقية عن موضوعة اول نموذج تشريعي في عهد الاحتلال العثاني في العصر الحديث متمثل بمجلس المبعوثان واول نموذج تشريعي في العراق في ظل الاحتلال البريطاني متمثل بالمجلس التاسيسي والتعرف على طبيعة التثقيف الجماهيري لهما من خلال ماكتبته الصحافة العراقية .


Article
موقف الصحافة العراقية من انبثاق مجلس المبعوثان والمجلس التاسيسي

Author: م.علي شمخي جبر
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 265-283
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

شهد العراق مطلع القرن العشرين سلسلة من الاحداث كان لها الاثر الكبير في تقرير مصيره وتحديد معالم سيادته على ارضه ومن بين تلك الاحداث الانقلاب العثاني عام 1908 والقرارالذي اتخذته جمعية الاتحاد والترقي باعادة الحياة البرلمانية للدولة العثمانية من خلال اعادة احياء مجلس المبعوثان الذي تعطل اعماله لاكثر من ثلاثين عاما بعد تعليق العمل بالدستور العثماني الصادر 1876 وكان العراق مشاركا في انتخابات هذا المجلس عبر عدد الشخصيات المؤيدة لجمعية الاتحاد والترقي اما الحدث الثاني فهو القرار الصادر عن الارادة الملكية في الرابع من اذار عام 1922 بصدور النظام المؤقت لانتخاب اعضاء المجلس التاسيسي ليكون الوعاء الدستوري للانتخابات النيابية في العراق وقد شكل هذان الحدثان مفصلين مهمين في تاريخ العراق السياسي ويمكن وصفهما بامهما اولى المحاولات لممارسة التعددية في العراق عبر الانتخاب المباشر ومع اختلاف الاهداف من تشكيل مجلس المبعوثان الذي سعت من خلالها الدولة العثمانية الى تثبيت سيادة العثمانيين على الدول التي تحتلها ومحاولة حفظ الامن والاستقرار فيها وتاثرهم بالتجارب النيابية في الدول الاوربية اختلف الامر بالنسبة للبريطانينين بعد مرور عقد من الزمن على استبدال الاحتلال العثماني للعراق بالاحتلال البريطاني حيث تصاعدت الدعوات والمطالبات بتنظيم المؤتمر الوطني العام وتقرير مصير العراق في ظل الهيمنة البريطانية الجديدة وياتي هذا البحث ليسلط الضوء على الدور الذي لعبته الصحافة العراقية من هذين الحدثين ومواكبتها للتطورات التي سبقت انبثاق مجلس المبعوثان وصدور الارادة الملكية بتنظيم انتخابات المجلس التاسيسي او مااطلق عليه بالمؤتمر الوطني العام ويرى الباحث ان اعادة الكتابة بهذين الحدثين يرتبط ارتباطا وثيقا بالاهتمام المتزايد من قبل المؤسسات البحثية بالتجربة السياسية العراقية وتحولها من النظام الملكي الى الى النظام الجمهوري ومن ثم النظام الديمقراطي التعددي وقد تناول الباحث في مبحثين اهتمام الصحافة العراقية وموقفها من تشكيل مجلس المبعوثان ومن انبثاق المجلس التاسيسي وسلط الضوء على ماكتب في عدد من الصحف العراقية من قبل الصحفيين العراقيين في ذلك الوقت وقد اعتمد الباحث على المراجعة المباشرة لاعداد الصحف الصادرة في تلك الحقبة والموجودة اعدادها في دار الكتب والوثائق كما اعتمد على عدد من المصادر التاريخية التي تناولت حقبة مهمة من تاريخ العراق خلال الاحتلال العثماني والاحتلال البريطاني وهي حقبة مفصلية انتقل فيها العراق من هيمنة سياسية الى اخرى اختلفت معالمها باختلاف الاطر الادارية والخطط الاستعمارية التي تحكمت بمقدرات العراقيين على مدى عقود من الزمن وقد اختار الباحث المنهج الوصفي والتحليلي في رصد مانشرته الصحافة العراقية والمقارنة بين ردود الافعال السياسية للقوى المتنفذة في ذلك الوقت ودعوات الرفض من قبل القوى الوطنية العراقية من خلال ماكانت تصدره الصحف العراقية وتنشره باقلام عدد من السياسين الوطنيين والكتاب البارزين ويتمنى الباحث من الله ان يكون قد وفق في كتابة هذا الجهد العلمي اليسير بما يخدم الباحثين في هذا الحقل المعرفي ومن الله التوفيق اهمية البحث تمثل المجالس النيابية اهم معالم الديمقراطية والتعددية والبرلمان او مجلس النواب الذي يحمل مسميات اخرى هو الواجهة التي يمكن من خلالها التعرف على طبيعة النظام السياسي في اية دولة ولاتكتمل الصورة الحقيقية لاي نظام تشريعي من دون وجود مؤسسة تشريعية منتخبة من قبل الشعب يجسد فيها ارادته في الاختيار الحر ومن دون وجود قوانين تكفل الحريات العامة وتشيع ثقافة الراي والراي الاخر ومن ضمن هذه الحريات حرية الصحافة ولم يعرف العراقيون طوال قرون من الزمن مثل هذه النمط السياسي على الرغم من ان الدراسات التاريخية تتحدث عن تشكيل برلمان في الحضارات البابلية القديمة في العراق وفي ظل الاحتلال العثاني تعرف العراقيون في اواخر القرن التاسع عشر على النظام الانتخابي من خلال مجلس المبعوثان ثم تمكنوا عبر حراك شعبي وسياسي من اجبار حكومة الاحتلال البريطاني على تنظيم المؤتمر التاسيسي من خلال الاقتراع العام لذا ياتي هذا البحث للتعرف على موقف الصحافة العراقية من هذه التشكيلات السياسية سواء اكان التثقيف بها والدعوة الى تاسيسها او في اداء مهمامها او تاثير قراراتها على الجمهور .مشكلة البحثيشكل التاريخ السياسي لاية دولة قاعدة مهمة في تنامي الوعي بالحريات العامة وتتعمق الاهمية لهذا التاريخ حين تتمكن التشكيلات السياسية فيه والانظمة والقوانين التي يتم تشريعها من الوصول الى مستويات متطورة تتيح للافراد التعبير عن ارائهم وفي العراق بقي الصراع بين السلطة والمؤسسات التي تعمل من اجل ترسيخ الدعوات الى الاستقلال والحرية صراعا مكشوفا وقد مثلت السلطة التشريعية مفصلا مهما من مفاصل هذا الصراع وقد حاول الباحث في هذا الجهد العلمي تقفي اثار هذا الصراع من خلال الاطلاع على ماتم تدوينه في الصحافة العراقية عن موضوعة اول نموذج تشريعي في عهد الاحتلال العثاني في العصر الحديث متمثل بمجلس المبعوثان واول نموذج تشريعي في العراق في ظل الاحتلال البريطاني متمثل بالمجلس التاسيسي والتعرف على طبيعة التثقيف الجماهيري لهما من خلال ماكتبته الصحافة العراقية .

Keywords

شهد العراق مطلع القرن العشرين سلسلة من الاحداث كان لها الاثر الكبير في تقرير مصيره وتحديد معالم سيادته على ارضه ومن بين تلك الاحداث الانقلاب العثاني عام 1908 والقرارالذي اتخذته جمعية الاتحاد والترقي باعادة الحياة البرلمانية للدولة العثمانية من خلال اعادة احياء مجلس المبعوثان الذي تعطل اعماله لاكثر من ثلاثين عاما بعد تعليق العمل بالدستور العثماني الصادر 1876 وكان العراق مشاركا في انتخابات هذا المجلس عبر عدد الشخصيات المؤيدة لجمعية الاتحاد والترقي اما الحدث الثاني فهو القرار الصادر عن الارادة الملكية في الرابع من اذار عام 1922 بصدور النظام المؤقت لانتخاب اعضاء المجلس التاسيسي ليكون الوعاء الدستوري للانتخابات النيابية في العراق وقد شكل هذان الحدثان مفصلين مهمين في تاريخ العراق السياسي ويمكن وصفهما بامهما اولى المحاولات لممارسة التعددية في العراق عبر الانتخاب المباشر ومع اختلاف الاهداف من تشكيل مجلس المبعوثان الذي سعت من خلالها الدولة العثمانية الى تثبيت سيادة العثمانيين على الدول التي تحتلها ومحاولة حفظ الامن والاستقرار فيها وتاثرهم بالتجارب النيابية في الدول الاوربية اختلف الامر بالنسبة للبريطانينين بعد مرور عقد من الزمن على استبدال الاحتلال العثماني للعراق بالاحتلال البريطاني حيث تصاعدت الدعوات والمطالبات بتنظيم المؤتمر الوطني العام وتقرير مصير العراق في ظل الهيمنة البريطانية الجديدة وياتي هذا البحث ليسلط الضوء على الدور الذي لعبته الصحافة العراقية من هذين الحدثين ومواكبتها للتطورات التي سبقت انبثاق مجلس المبعوثان وصدور الارادة الملكية بتنظيم انتخابات المجلس التاسيسي او مااطلق عليه بالمؤتمر الوطني العام ويرى الباحث ان اعادة الكتابة بهذين الحدثين يرتبط ارتباطا وثيقا بالاهتمام المتزايد من قبل المؤسسات البحثية بالتجربة السياسية العراقية وتحولها من النظام الملكي الى الى النظام الجمهوري ومن ثم النظام الديمقراطي التعددي وقد تناول الباحث في مبحثين اهتمام الصحافة العراقية وموقفها من تشكيل مجلس المبعوثان ومن انبثاق المجلس التاسيسي وسلط الضوء على ماكتب في عدد من الصحف العراقية من قبل الصحفيين العراقيين في ذلك الوقت وقد اعتمد الباحث على المراجعة المباشرة لاعداد الصحف الصادرة في تلك الحقبة والموجودة اعدادها في دار الكتب والوثائق كما اعتمد على عدد من المصادر التاريخية التي تناولت حقبة مهمة من تاريخ العراق خلال الاحتلال العثماني والاحتلال البريطاني وهي حقبة مفصلية انتقل فيها العراق من هيمنة سياسية الى اخرى اختلفت معالمها باختلاف الاطر الادارية والخطط الاستعمارية التي تحكمت بمقدرات العراقيين على مدى عقود من الزمن وقد اختار الباحث المنهج الوصفي والتحليلي في رصد مانشرته الصحافة العراقية والمقارنة بين ردود الافعال السياسية للقوى المتنفذة في ذلك الوقت ودعوات الرفض من قبل القوى الوطنية العراقية من خلال ماكانت تصدره الصحف العراقية وتنشره باقلام عدد من السياسين الوطنيين والكتاب البارزين ويتمنى الباحث من الله ان يكون قد وفق في كتابة هذا الجهد العلمي اليسير بما يخدم الباحثين في هذا الحقل المعرفي ومن الله التوفيق اهمية البحث تمثل المجالس النيابية اهم معالم الديمقراطية والتعددية والبرلمان او مجلس النواب الذي يحمل مسميات اخرى هو الواجهة التي يمكن من خلالها التعرف على طبيعة النظام السياسي في اية دولة ولاتكتمل الصورة الحقيقية لاي نظام تشريعي من دون وجود مؤسسة تشريعية منتخبة من قبل الشعب يجسد فيها ارادته في الاختيار الحر ومن دون وجود قوانين تكفل الحريات العامة وتشيع ثقافة الراي والراي الاخر ومن ضمن هذه الحريات حرية الصحافة ولم يعرف العراقيون طوال قرون من الزمن مثل هذه النمط السياسي على الرغم من ان الدراسات التاريخية تتحدث عن تشكيل برلمان في الحضارات البابلية القديمة في العراق وفي ظل الاحتلال العثاني تعرف العراقيون في اواخر القرن التاسع عشر على النظام الانتخابي من خلال مجلس المبعوثان ثم تمكنوا عبر حراك شعبي وسياسي من اجبار حكومة الاحتلال البريطاني على تنظيم المؤتمر التاسيسي من خلال الاقتراع العام لذا ياتي هذا البحث للتعرف على موقف الصحافة العراقية من هذه التشكيلات السياسية سواء اكان التثقيف بها والدعوة الى تاسيسها او في اداء مهمامها او تاثير قراراتها على الجمهور . مشكلة البحث يشكل التاريخ السياسي لاية دولة قاعدة مهمة في تنامي الوعي بالحريات العامة وتتعمق الاهمية لهذا التاريخ حين تتمكن التشكيلات السياسية فيه والانظمة والقوانين التي يتم تشريعها من الوصول الى مستويات متطورة تتيح للافراد التعبير عن ارائهم وفي العراق بقي الصراع بين السلطة والمؤسسات التي تعمل من اجل ترسيخ الدعوات الى الاستقلال والحرية صراعا مكشوفا وقد مثلت السلطة التشريعية مفصلا مهما من مفاصل هذا الصراع وقد حاول الباحث في هذا الجهد العلمي تقفي اثار هذا الصراع من خلال الاطلاع على ماتم تدوينه في الصحافة العراقية عن موضوعة اول نموذج تشريعي في عهد الاحتلال العثاني في العصر الحديث متمثل بمجلس المبعوثان واول نموذج تشريعي في العراق في ظل الاحتلال البريطاني متمثل بالمجلس التاسيسي والتعرف على طبيعة التثقيف الجماهيري لهما من خلال ماكتبته الصحافة العراقية .

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2019 (3)

2017 (1)

2014 (1)

2010 (1)