research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The role of custom In filling the shortage of Legalization (Comparative Study with Islamic law)
دور العرف في سد الفراغ التشريعي ( بحث مقارن بالشريعة الإسلامية)

Loading...
Loading...
Abstract

The custom plays an important role in two occasions first : when there is a shortage in the legation then the custom completes it (complementary to the legislation ) . this is in countries which deam the custom as an official (source of low like Iraq and Egypt second : when the legislation is implemented , here the custom clarities the requirements of this implementation here, custom is (assistant to the legislation ) Then the question is : what is the basis of the power of custom that gives custom the characteristic of law ? in the answer of this question , we find four Direction : some refers to (the consent of society ) another raters to the (social necessities) A third direction find the basis of the power in the (judicial application ) and fourthly is the (consent of the legislator) .Our study is comparative on between the legal jurisprudence and the Islamic jurisprudence the study concluded that custom should not be deamed as an indebendant , and creatire source of the legal rule , however , it can be rettered to , for the proper application of legislation . custom is closer to the interpretation sources rather than official sources of law .

يعتبر العرف قانوناً ملزماً بعد أن تتوفر له عناصره المادية والمعنوية, ولكن السؤال الذي يطرح نفسه أين تكمن هذه القوة الملزمة التي جعلته مصدراً رسمياً من بين مصادر القانون ؟ وفي معرض الإجابة على هذا السؤال تعددت الآراء, فهناك من ارجع ذلك إلى (رضا المجتمع) وهناك من يرى أساس هذه القوة (الضرورات الاجتماعية) أي للعرف قوة ذاتية, وهناك من أنكر ما تقدم وذهب إلى أن أساس ذلك هو جهة معينة أضفت عليه هذه القوة, وهي(القضاء) , ورأي آخر يرى تلك الجهة هي (المشرع) . ورغم تعدد الآراء, ولكن لا أحد ينكر عنصر الإلزام فيه الذي رقى به إلى الرتبة الرسمية كما تقدم, ففي البلدان – كالعراق ومصر – التي جعلته في المرتبة الثانية بعد التشريع صار للعرف دور في سد الفراغ التشريعي, فتؤخذ منه القاعدة القانونية حين افتقاد النص , وبهذا يكون له دور مكمل للتشريع, وله دور آخر – أيضاً – حين إرادة تطبيق النص إذ يُرجع إليه لمعرفة مستلزمات هذا التطبيق أو لتشخيص موضوع الحكم القانوني, أو لمعرفة دلالة الألفاظ المستعملة في النص التشريعي, وبهذا يكون له دور مساعد للتشريع . وقد تناولنا ما تقدم في فقه القانون وأصوله مع بيان ما في الفقه الإسلامي وأصوله وتقريب ما في هذا الثاني – لاسيما في الأسس والأدلة في قوته وحجيته – من الأول كي نوظف ما فيه لتقييم دور العُرف في سد الفراغ التشريعي الذي يبتني على أساس ما وردَ في إطار تقدير تلك الأسس والأدلة, وهو المحور الجوهري في هذا البحث, كي تنتهي هل أن تلك الأسس تنهض به إلى القيام بالدورين المذكورين أعلاه, أم أن له دوراً محدداً؟ وقد توصلنا في خاتمة البحث إلى أن العُرف – بحسب الأسس والأدلة المحتج بها – أنه لا يصلح كمصدر مستقل مُنشئ للحكم القانوني , وإنما يقتصر دوره على كونه مساعداً للتشريع من اجل سلامة تطبيق النصوص ومعرفة الأحكام منها فهو إلى المصادر التفسيرية أقرب منه إلى المصادر الرسمية للقانون .


Article
Model for Treating the Defect in General Economic Equilibrium Under Imam Ali’s Ruling Later Assigned to Malik Al-Ashtar (may Allah be pleased with him)
أنموذج لعلاج الخلل في التوازن الاقتصاديالعام في ضوء عهد الإمام علي (عليه السلام) لمالك الأشتر

Author: Saad K. Abbas Al-Rehami سعد خضير عباس الرهيمي
Journal: AL-MUBEEN المبين ISSN: 2414 1313 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 81-112
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of economic disequilibrium is a timeless problem. Despite the difference in form, it matches in the contents and results. When the Imam Ali (pbuh) became the Khalifa of Muslims, he inherited faulty economic and social policies from the predecessors. His pact to Malik Al-Ashtar (may Allah be pleased with him) was a comprehensive constitution. It contained provisions governing the life of the people. This pact also included integrated policies for all aspects of life, especially the economic field. The pact emphasized on the necessity to respect principles of Islam in dealing with all the negative phenomena. Generalizing the pact was a significant program for all states and all generations. Moreover, the pact focused on the importance of selecting qualified and experienced individuals who are competent for decision making in state institutions.The research reached a number of results, which can be used to address many of the contemporary difficult issues. It concluded in the discovery of a model with basics for general economic equilibrium. This model can substitute the previously proposed models that have been practically unsuccessful in preventing crises or economic imbalances.

يُمثل عهد إمام المتقين أمير المؤمنين علي (عليه السلام) لمالك الأشتر (رضوان الله عليه) موسوعةً فكريةً ومنظومةً قيميةً متكاملةً على جميع المستويات المعرفية.ومن هنا فقد انطلق هذا البحث من فرضياتٍ أساسية تمحورت حول التأثير الإيجابي المباشر لتطبيق السياسات الإقتصادية (المصحِّحَة) لعلاج الخلل في التوازن الإقتصادي العام. حيث توجهت الفرضية الأولى نحو استخلاص برنامج الإصلاح الإقتصادي من العهد المبارك. بينما استكملت الفرضية الثانية إظهار الاستشراف المستقبلي للنموذج، وقدرته على الاستمرار والمرونة العالية وعدم الجمود. بالإضافة إلى استيعابه للمستحدثات التي تنبثق أمام الأمة في تطورها، ومعالجته للمشاكل التي تفرزها التطورات في الظواهر الإقتصادية للمجتمعات المختلفة.وتضمن البحث عدة مباحث. حيث تناول المبحث الأول الحقيقة والأساس لشخصية الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) القيادية، ودورها في إدارة الصراع إزاء فلسفة تطبيق الفكر الإسلامي. بينما عرض المبحث الثاني مفهوم الإقتصاد عند الإمام (عليه السلام). أما المبحث الثالث فقد نهض بتحليل فكرة (الموازين الاعدل) باعتبارها أساس أنموذج التوازن الاقتصادي العام. أما المبحث الرابع فتناول مدى إمكانية تطبيق الأنموذج المستنتج في إصلاح الخلل في التوازن الإقتصادي العام. أما المبحث الخامس فقد اهتم بدراسة أثرالتفعيل المبكر لمنطقة الفراغ التشريعي، التي تُعد ضروريةً جدًا لمعالجة المُستجدات المُعقدة لاسيّما في المجال الإقتصادي في عصرنا الحالي. وأخيراً كان المبحث السادس اختباراً تطبيقياً للأنموذج المستنتج في عملية الاصلاح الاقتصادي المنشودة للعراق.وخَلُصَ البحث إلى جملة من الاستنتاجات، التي يمكن الإفادة منها في معالجة الكثير من القضايا الشائكة المُعاصرة، ويأتي في مقدمتها اكتشاف أسس لنموذج مرن للتوازن الإقتصادي العام. حيث يمكن أن يكون بديلاً للنماذج التي اقترحت وتم تطبيقها، ولم تنجح حتى الآن في تفادي الأزمات أو الاختلالات الإقتصادية.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2017 (2)