research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
عزوف الفقهاء عن تولي القضاء في العصرين الأموي والعباسي شريح القاضي انموذجاً

Author: صالح حسن عبد الشمري
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2013 Volume: 9 Issue: 34 Pages: 25-48
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الأولين والأخرين اما بعد. يعد منصب القضاء منصب شريف ،وفيه فضل عظيم لمن قوي على القيام به ،وقد قام به النبي محمد ص وبعض كبار الصحابة رض،وبعض الأعلام من التابعين فمن بعدهم ،ففي القضاء العادل امر بالمعروف ونهي عن المنكر ،ونصرة للمظلوم وعلم القضاء من اجل العلوم قدراً ،وأعزها مكاناً ،وأشرفها ذكراً ، مقام عليَ ،ومنصب نبوي به الدماء تعصم وتسفح ،والإبضاع تحرم وتنكح ،والأموال يثبت ملكها ويسلب ،والمعاملات يعلم مايجوز منها وما يحرم ويكره ويندب( ) والدليل على أن علم القضاء ليس كغيره قوله ﭽ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﭼ) ) ومنه بعث الرسل ،وبالقيام به قامت السموات والأرض ،وجعله عليه الصلاة والسلام من النعم التي يباح الحسد عليها بقوله :((لا حسد إلا في اثنين رجل اّتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحقً ورجل اّتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعمل بها)) وعن ابن مسعود رض قال))لأن اقضي يوماً أحب إلي من عبادة سبعين سنة)) ،فلذلك كان العدل بين الناس من افضل أعمال البر وأعلى درجات الاخرة ،قال الله تعالى : ﭽ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭼ فأي الأشياء اشرف من محبة الله .ونظرأ لأهمية موضوع القضاء فقد تم أختياري له وتضمن البحث مقدمة وتمهيد وأربعة مباحث تناولت فيها أسباب عزوف الفقهاء عن تولي منصب القضاء في الدولة العربية الأسلإمية ،وخاتمة بينت فيها أهم نتائج البحث،واعتمدت في كتابة بحثي هذا على عدة مصادر ومراجع رصينة.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2013 (1)