research centers


Search results: Found 82

Listing 1 - 10 of 82 << page
of 9
>>
Sort by

Article
وحدة الأمة في التعامل مع المسلمين وغير المسلمين

Author: السيد أركان فضيل ذياب
Journal: tikrit university journal for sientific asslmic مجلة جامعة تكريت للعلوم الاسلامية ISSN: 11592073 Year: 2012 Issue: 12 Pages: 421-441
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمةالحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله.. والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد (صلى الله عليه وعلى اله واصحابه وسلم تسليما كثيرا)اما بعد..فان قوة الامة وتماسكها مرتبطة باعتصامها بكتاب ربها وسنة نبيها وكل ما كانت امة قريبة من مشكاة النبوة فهي قريبة من شاطئ النجاة والامان وسلامة الامة مرهون بالحفاظ على عنصر الوحدة والاتلاف والبعد والفرار من التفرق والاختلاف والانشقاق بين ابناء الامة المحمدية الى فرق وجماعات وفئات ماهو الا نذير للهلاك والانحطاط ولذا جائتالايات الربانية محذرة من داء التفرق داعية الى التوحيد والتوحد قال تعالى(( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا وذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم اعدائا فالف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته اخوانا))(1)ومما امتازت به شريعة الاسلام انها تدعوا الى الجماعة والوحدة على مستويات متعددة وبوسائل متنوعة ,فالجماعة سمة جليلة من سمات الاسلام بها تتالف القلوب ويتحد الصف ويجتمع الشمل ويقرب البعيد ويتم القضاء على بواعث الشقاق والفرقة ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(1)سورة ال عمران الاية 103.,ومن هنا تتاح للمسلمين ان يكونوا قوة واحدة مرهوبة الجانب مسموعة الكلمة يحافظون بها على كيان الامة الاسلامية من كل التيارات المعادية التي تحيط بهم وذلك عملا لما وصاهم به ربهم. اما عن سبب اختياري لهذا الموضوع بذات وذلك لما نسمعه بين كل حين واخرى من الابواق والافواه المعادية للاسلام التي تدعي بان الاسلام يعدوا الى عدم المساوات ولايستطيع ان يعيش فيه الا المسلمون فاحببت ان اكتب بحثي هذا حول موضوع (وحدة الامة في التعامل مع المسلمين وغير المسلمين.وقد قسمت البحث الى ثلاث مباحث وكمايلي:-المبحث الاول: وحدة الامة بالتعامل مع المسلمين وغيرهم.المبحث الثاني:الوحدة الانسانية في دعم العلاقات بين المسلمين وغيرهمالمبحث الثالث: شمول الاسلام لكل معاني الوحدة البشرية.اما الخاتمة فقد تضمن اهم النتائج التي تم التوصل اليها من خلال البحث والدراسة.واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين..


Article
The Islamic Kingdoms in Abyssinia through the Book “Masalik Al-Absar Fi Mamalik Al-Amsar” Written by Ibn Fadhil-Allah Al-Imary
ممالك المسلمين في الحبشة من خلال كتاب مسالك الإبصار في ممالك الأمصار لأبن فضل الله العمري

Author: Bashar Akram Jameel بشار أكرم جميل
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2010 Issue: 56 Pages: 239-256
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with The Islamic Kingdoms in Abyssinia (Ethiopia) in the book “Masalik Al-Absar Fi Mamalik Al-Amsar” written by Ibn Fadhil-Allah Al-Imary. The Author writes about the Muslim Kingdoms in Abyssinia after gaining information from conducting interviews with Ethiopian Philologists who have visited Egypt.Al-Imary has presented a rather small perspective of the geography of the area, specifically its borders in addition to the language of the population, and the widespread Hanafi school of (Fiqh) jurisprudence.


Article
الفطرة عند المسلمين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Instinct (Al fitrah) is one of the joy full and important subjects in Muslim life: Which forms a strong relation between human and his lord. Therefore, I chose it as a title of my research. This research contains three chapters. In chapter one I mentioned definition and meanings of instinct in addition to some Qur’anic verses related to the subject. My aim was to let reader knows closely information’s regarding the subject. I said instinct is conduct and religion safety from imperfection, which fixed by Allah in His servants hearts. So believer by instinct does not need his parents’ advices, if they let him choose his way. While parents advise their children to convert to other religions. In chapter tow, I talked about instinct verses and its reflections and discussed ideas of who say: Life is a result of self-generation and natural selection. I clarified that instinct is created by innovator and glorious creator, as it mention in Qur’an which says: unification of Allah is born by instinct with human being and Allah created humankind on it and there is change of Allah creature. Rum: 30. In chapter three I mentioned Ideas of scholars about children introgation in doomsday and their situation and they will be in paradise with pious people, so they will not be asked on their deeds in this life, because they are not demanded to do religious duties in their life. Allah says: we would not panish ay body just after we sent prophets to notify them to fulfill My orders and they disobeyed. Surely, Allah does not opress anyone without sins.

الملخصخلق الله الإنسان على الفطرة السليمة و الأيمان المسجل في قلوبهم المعترفين بعظمة خالقهم فلا يفصل بين الخالق و المخلوق فاصل , و لا يحتاج من يناديه إلى واسطة , من أستمر على هذه الفطرة أوصلة إلى النجاة , ومن أعرض عنه ونَا~ - ضل وغوى , ووضع ألله على طريق الفطرة الأنبياء و المرشدين ليهدون الناس إلى ربهم لكي لا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل . فجمعت في هذا الموضوع ما تيسر للتعرف على معنى الفطرة وما يولد عليها الإنسان من خلق و دين, وأن ما يطرأ على الإنسان من تبدل و اعتناق عقيدة غير الإسلام بسبب معوقات خارجية و أسباب تمنع الإنسان عن الاستمرار في طريق الأيمان , وجعلت الموضوع في مباحث : فخصصت الأول للمعنى اللغوي و الاصطلاحي والألفاظ ذات الصلة, وفي المبحث الثاني : عن الفطرة و التطور , و المبحث الثالث , جعلته للحديث عن أقوال العلماء في الفطرة , و ختمت البحث بخاتمة بينت فيها النتائج التي توصل إليها البحث. وهذا جهد بسيط أرجو من الله أن يتقبله مني أنه نعم المولى و نعم النصير .


Article
هجران القرآن عند المسلمين

Author: طارق حسن كسّار الأسدي
Journal: Univesity of Thi-Qar Journal مجلة جامعة ذي قار العلمية ISSN: 66291818 Year: 2011 Volume: 7 Issue: 1 Pages: 1-10
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

إنّ فضل القرآن الكريم وشرفه ورفيع قدره وعلو مكانته أمر لا يخفى على المسلمين فهو كتاب الله ربّ العالمين وكلام خالق الخلق أجمعين فيه نبأ ما قبلنا وخبر ما بعدنا وحكم ما بيننا هو الفصل ليس بالهزل . وهو الصراط المستقيم الذي لا تزيغ به الأهواء ولا يشبع منه العلماء ولا تنقضي عجائبه إلى غير ذلك ممّا لا يمكن أن نحصيه. لكن مع الأسف نجد إن هذا القرآن العظيم قد هُجر من قبل المسلمين ، وقد ذكرنا في مقدمة هذا البحث ( هجران القرآن عند المسلمين ) أن حالة الهجر للقرآن الكريم قائمة وأوردنا بعض الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة حول ذلك ، ثمّ ذكرنا انه كيف بالأمة الإسلامية أن تحقق النصر وهي معرضة عن القرآن الكريم .

إنّ فضل القرآن الكريم وشرفه ورفيع قدره وعلو مكانته أمر لا يخفى على المسلمين فهو كتاب الله ربّ العالمين وكلام خالق الخلق أجمعين فيه نبأ ما قبلنا وخبر ما بعدنا وحكم ما بيننا هو الفصل ليس بالهزل . وهو الصراط المستقيم الذي لا تزيغ به الأهواء ولا يشبع منه العلماء ولا تنقضي عجائبه إلى غير ذلك ممّا لا يمكن أن نحصيه. لكن مع الأسف نجد إن هذا القرآن العظيم قد هُجر من قبل المسلمين ، وقد ذكرنا في مقدمة هذا البحث ( هجران القرآن عند المسلمين ) أن حالة الهجر للقرآن الكريم قائمة وأوردنا بعض الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة حول ذلك ، ثمّ ذكرنا انه كيف بالأمة الإسلامية أن تحقق النصر وهي معرضة عن القرآن الكريم .


Article
أصول فلسفة الأخلاق عن المسلمين

Author: جعفر عليوي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 364-370
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

لم يكن الإنسان ومنذ باكورة وجوده على هذه الأرض في غنى عن الواعز الأخلاقي بكافة أشكاله سواء ما كان منها متضمنا في الأعراف الاجتماعية أو التقاليد القبلية أو الأحكام الدينية أو حتى القوانين المدنية .فالأخلاق إذن حاجة إنسانية ملحة ، لأنها تمثل الناظم الذي يضبط إيقاع الحياة اليومية ، سواء من جهة علاقة الإنسان بأسرته أو قبيلته أو مجتمعه الكبير ، ومن جهة أخرى فالنظم الأخلاقية هي ما يكرس دوافع الإنسان للتوجه نحو الحياة الآخرة ، بغض النظر عن طبيعة عقيدته أو نوعية الديانة التي يتبناها ، ولعل اتفاق جميع الأديان ، السماوية منها وغير السماوية على حب الصدق و الصادقين ونبذ الكذب والكذابين وعلى كراهية السرقة وعلى حب الوفاء و الكرم و الأمانة و الشجاعة ...الخ هو دليل قاطع على مدى أهمية المبادئ الأخلاقية في حياة الإنسان.على أن هذه الحاجة الماسة والملحة للأخلاق ، ليست مقتصرة على المجتمعات القديمة و الحضارات البالية إذ أن مجتمعنا المعاصرة ، بكل ما يتخلله من ركائز علمية واختراعات مذهلة وتقنيات تكاد تلامس حدود الخيال وبوطأة العولمة التي ألقت بظلالها عليه وكذلك وسائل الاتصال و المعرفة المتاحة وسهولة الحصول عليها وكل ذلك وغيره مما لا يعد و لا يحصى ، فانه يزيد من حاجة المجتمعات و الأفراد إلى الاهتمام بالمنظومات الأخلاقية لما ولدّه كل هذا (التقدم العلمي) من فراغ روحي وتهاوي أخلاقي ترك معه الكثير من الناس يتخبطون في مزالق الأنانية ويتهالكون على كسب اكبر قدر ممكن من الملذات و المكاسب و المبادئ ومن دون تلفت إلى العواقب الاجتماعية أو الأضرار الروحية و النفسية.


Article
مرتكزات العلاقة الوحدوية بين المسلمين ومقوماتها

Author: الدكتور خليل رجب حمدان الكبيسي
Journal: tikrit university journal for sientific asslmic مجلة جامعة تكريت للعلوم الاسلامية ISSN: 11592073 Year: 2012 Issue: 12 Pages: 23-58
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن والاه، وبعد:فإن الجماعة الإسلامية لها دائرتها الوحدوية الخاصة ضمن منظومة الكون الواحدة، تتميز بمقومات الأخوة الإيمانية، إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ الحجرات:10، وتنتظم فيها بجامع العقيدة الواحدة، إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ ُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ الأنبياء: 92، ولا ينسجم إيمانها وطبيعة انتمائها مع الصراع والتنازع: وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا آل عمران: 105، متحدة في مسيرتها وحقائق دينها وفي أهدافها، وهي صف واحد أمام أعدائها، حتى أناط الشارع حقيقة إيمانها بحب بعضها لبعض، «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه».( ) وأقام نسق العلاقات بين أفرادها وجماعتها نسق أعضاء الجسد الواحد، «ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادّهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تَدَاعى له سائر جسده بالسّهر والحُمَّى».( ) فإن طرأ على جسدها مرض التنازع دعاها إلى إصلاح حالها، بتحقيق مقتضى الإيمان بين أعضائها، وإعادة ريحها، وإقامة جسور المحبة والتعاون والتآلف، فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ الأنفال:1. لذلك فإننا إذ ننظر في طبيعة العلاقات بين المسلمين، أو بين مذاهبهم ومشاربهم، فإنما هو في الحقيقة بحث عن العلاقة بين الشيء ونفسه أو بعضه.ومثل هذا التصور والنظرة المتكاملة لما ينبغي أن يكون عليه المسلمون في علاقاتهم ببعضهم، يقتضي أن يكون الخطاب الذي يسود بينهم هو الذي ينسجم مع طبيعة هذه العلاقة، من حيث ترسيخها، وترقيتها، والمحافظة عليها، ونزع ما قد يعترض طريقها.لكنّ واقعنا لا ينتظم على مقتضى إيماننا، متنازعون في أحوال كثيرة، ومتفرقون على مناحٍ متعددة، حتى غدونا من أضعف الأمم، فمجتمعاتنا ينخر فيها سوس التعصب، وعثة النصب، تشق عصاها اختلافات فكرية وسلوكية، وتعيش في الغالب أوضاعا حادة من الصراع الفرقي، والتعصب المذهبي، يكمن أحيانا، ويستثار أحيانا أخرى بفعل الاستقطاب والمصالح الضيقة، حتى إذا استشرى تغيبت فيه كل الضوابط الدينية والأدبية، في الخطاب والسلوك.ولا مراء في أن الاستقطاب الفرقي، والتحدي المذهبي تبنته تيارات واتجاهات في المجتمع الإسلامي، كل منها يدعي الولاية الفكرية على غيره، ويحجز مقعدا في الجنة لأتباعه، ودركات سحيقة من الجحيم لمخالفيه، فتباعدت المسافات بين المسلمين، وضاقت فرص التلاقي والاتصال، واستحال التعصب والتمايز المذموم إلى بنىً معرفية ترتكز في الشعور، وقيم سلوكية تتحرك في الواقع، وفرقة نفسية تغذيها النخب، وتسعى للحفاظ عليها تيارات في المجتمع. وفي جانب آخر؛ تبنت السياسات تيارا أو اتجاها فكريا مقربا، وضيقت واسعا على آخر، ووضعت القوانين التي تمنع الناس من الخروج عن مذاهبهم، فَحَدَّتْ من حركة الفكر الاجتهادي واختيار الرأي الحر المعتبر، وانتقلت الاجتهادات والمذاهب عن أن تكون أفهاما بشرية تناقش فتؤخذ أو ترد، إلى كونها التزامات دينية وسياسية معصومة، تتحدد بها سياسات دول، وتتقمص بها مجتمعات واتجاهات متميزة، فلا يستطيع من نشأ عليها الخروج عنها، فعطلوا الفكر، واغتالوا النظر، وأزموا الحقيقة باسم المحافظة على الحقيقة، وشوهت المسميات باسم الدفاع عنها. إن المشكلة ليست في الخلاف الذي قد ينشأ هنا أو هناك، وإنما في شخصنة هذا الخلاف، وعصبية الانتماء، والوصاية على الفكر، هو في التناقض الشديد بين ما يعلنه الناس عقيدة لهم، وبين ما يمارسونه في الواقع، فتحول الخطاب عبر وسائله المختلفة إلى فضاضة فجة، وعوامل فرقة، وتحريض ونكاية، وكأن هذا غاية ومقصد، فتدنى إلى أدنى مستوياته الأدبية، وانحط عن قيمه اللازمة التي دعا القرآن الكريم إلى التأدب بها، وعلق عليها صدق التقوى وكمال الإيمان. ثم الاختلاف في الحكم على هذا التناقض، إن الإشكال هو في الحكم على الناس، هل هم في الدائرة الإسلامية الواسعة السمحة، أم أنهم أخرجوا من الملة؟وفي هذه الدراسة أحاول وبإيجاز تلمس بعض المعايير والمعالم الكلية، والقواعد العامة حول التقارب والتواصل بين المسلمين، تحت عنوان (مرتكزات العلاقة بين المسلمين ومقوماتها) وهو محاولة في وضع بعض الأطر المساعدة على إزالة العوائق العملية في سبيل تحقيق التقارب، وإدامة التواصل بين المسلمين، وقد جعلت الدراسة على مبحثين:الأول: أدرس فيه مرتكزات العلاقة الوحدوية بين المسلمين.الثاني: مقومات التكامل الوحدوي بين المسلمين. والله الموفق.


Article
Al-Ahzab (the Trench) Incursion 5 H.: Analysis and Dimensions
غزوة الأحزاب (الخندق ) 5 هجـــــــرية (تحليل وأبعـــــــــــاد )

Author: غسان عبد القادر حميد
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2013 Issue: 22 Pages: 1-22
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

In all the previous battles, the Muslims fought each army separately. In Al-Ahzab (The Trench) Incursion which took place in Shawal , 5 H. , the Jews unified the Arabian tribes to fight the Muslims despite the fact that they did not personally participate in the fighting . They gathered four thousand fighters from Quraish and six thousands from Ghatafan ,When the Messenger of God (P.B.U.H) heard about them and what they had prepared for him, he consulted his companions. Salman , the Persian , advised him to dig a trench in the only exposed side before the invaders .As for the other sides , they were immune due to the entwining of the trees and buildings, which made it difficult for camels and the infantry to pass through. Thus, Al- Madeena hypocrites decided not to join the Muslims in the fight because they did not believe in God’s power to achieve victory. They became a great threat to the nation. On the other side, Banu Quraidha , whose homes lied behind the Muslims’ lines – had announced their joining of the factions’ invading armies and breached their treaty with the Muslims .Thus, the distress of Muslims had doubled and the plight became prominent. Historians who are specialized in Muslims battles have agreed that in Al-Ahzab incursion ( which lasted for a month ) the Muslims reached unparalleled degrees of fear , restlessness , confusion and hunger which they had never reached before . Many incidents had taken place during that month, and the incursion ended with the departure of disbelievers and the Muslims’ victory, despite the latter’s weakness and little number. The irony is that the victory was achieved with almost no fight at all. The factions had been defeated by God’s grace (He defeated them by Himself).The conclusion of the paper is that such an invaluable incursion and its aftermath should be carefully studied and deeply analyzed to extract the basis on which this dazzling victory had been achieved.

في كل المعارك السابقة كان المسلمون يقاتلون كل قوة على حدة ، وفي غزوة الاحزاب (الخندق) التي حدثت في شوال 5 هجرية قام اليهود بتجميع القبائل العربية لقتال المسلمين ومع أنهم لم يشتركوا في القتال ، فتجمع أربعة آلاف مقاتل من قريش وستة آلاف من غطفان ، ولما سمع بهم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وما أجمعوا له من الأمر ، إستشار أصحابه ، فأشار عليه سلمان الفارسي(رض) بحفر الخندق في المنطقة الوحيدة المكشوفة أمام الغزاة ، أما الجهات الاخرى فكانت حصينة تتشابك فيها الأبنية والاشجار والتي يصعب على الأبل والمشاة التحرك فيها ، قرر المنافقون في المدينة عدم القتال مع المسلمين لأنهم لايؤمنون بقدرة الله تعالى في تحقيق النصر ، وأصبحوا خطراً كبيراً على الأمة ، وعلى الجانب الأخر أعلن يهود بني قريظة (الواقعة منازلهم خلف خطوط المسلمين ) ، انضمامهم الى جيوش الاحزاب الغازية ونقضهم العهد مع المسلمين ، وهكذا تضاعف الكرب وازداد البلاء على المسلمين ، واستحكمت فصول المحنة ، لقد أجمع المعنيون بأخبار معارك الاسلام على ان المسلمين لم يكونوا على درجة من الخوف والشدة والقلق والجزع والاضطراب والجوع مثلما كانوا عليه في غزوة الاحزاب التي استمرت شهراً كاملاً ،حصلت فيها احداث كثيرة ومتشعبة ، ثم انتهت الغزوة برحيل المشركين وأعوانهم وانتصار المسلمين على قلتهم وضعفهم انتصاراً كبيراً ، ووجه العجب أنه كان انتصاراً دون قتال تقريباً هزمت الاحزاب بفضل الله تعالى ، (غلب الاحزاب وحده) ، وغزوة بهذه القيمة وبهذه الآثار ، لابد ان تدرس بعناية وتحلل بعمق لنستخرج منها الأسس التي على أساسها تم هذا النصر المبين وهذا ما توصل اليه البحث من نتائج ودروس وأبعاد


Article
Theft, punishable by Muslims
السرقة وعقوبتها عند المسلمين

Author: T.DR. Adel Zamel Abdul-Hussein Alzerijaoa م.د عادل زامل عبد الحسين الزريجاوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2014 Issue: 24 Pages: 379-425
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Criminal jurisprudence is one of the sections of jurisprudence in Islamic law, this section prepared by jurists Akdthm, and they say that he does not agree with what it is from the severity and cruelty of self and body with our civilized, have had a penalty of theft, especially the largest share of the campaign, arguing that the cut hand is a crime in itself, the moral part, to a crime of theft itself

الفقه الجنائي هو أحد أقسام الفقه في الشريعة الإسلامية، هذا القسم الذي يعده رجال القانون عقدتهم، ويصفونه بأنه لا يتفق مع ما هو عليه من الشدة والقسوة على النفس والجسم مع عصرنا المتمدن، وقد كان لعقوبة السرقة خاصة النصيب الأكبر من تلك الحملة، بحجة أن قطع اليد هو جريمة في حد ذاتها، تهون إلى جانبها جريمة السرقة نفسها


Article
The Muslim Brotherhood in Egypt 1928-1973 Historical study
الإخوان المسلمين في مصر 1928 – 1973 دراسة تاريخية

Author: Audai Mohammed Katham AL-sabty عدي محمد كاظم السبتي
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 87-118
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The first topic was entitled "Muslim Brotherhood Profiles of Founding and Founding" highlighting the character of Hassan Al Banna, founder of the movement and the conditions of establishing the movement. The second topic dealt with the "intellectual roots and theoretical visions of the Muslim Brotherhood", which focused on the need to return to the sources The third axis under the title "lights on the field work of the Muslim Brotherhood" and divided the researcher into three stages explaining the most prominent stations of those stages, and interested in the fourth section and tagged "An overview of the contribution of the Muslim Brotherhood in the Arab – Israeih War of 1948" which we referred to the military organization of the brother The fifth axis highlighted the "political changes in Egypt and their impact on the Muslim Brotherhood movement", which was the revolution of July 1952 in Egypt and the accompanying cases of confrontation between the new regime and the movement, and highlighted the sixth axis to pay attention to the situation, "the emergence of violence and atonement and cracking The Muslim Brotherhood movement, "in which we pointed to the emergence of a movement within the movement adopts the ideas of violence and terrorism and calls for the atonement of the violators, causing a major rift within the movement.As we have seen from the above, the Muslim Brotherhood movement is one of the most important Islamic movements that emerged in the twentieth century as a natural reaction to the Westernization movements that took place in Egypt at that time. It became a reality that can not be abolished or marginalized. It should be noted that the Muslim Brotherhood movement was distinguished from the other Islamic movements . The researcher believes that this step is calculated for the founder of the movement Hassan al-Banna, if he was able to influence the pioneers of those places and their guides in line with his ideas and aspirations and intellectual and political vision. The Muslim Brotherhood believed in the theory of gradualism in the work and avoid political action at the beginning of its establishment in order to avoid the abortions of the movement at the beginning of its birth. They tried this idea from the noble biography of the Prophet, as they believed in the ideas of Muslim scholars calling for a return to the sources of the original religion, After Shawkat, the organization of the Muslim Brotherhood and the field of politics and its widest doors, it is necessary to say that the fourth decade of the twentieth century, which witnessed a state of European political polarization foreshadowing the outbreak of the Second World War, the Muslim Brotherhood movement at that stage integrated project was One of its main objectives is to establish a political entity - an Islamic economic umbrella, thus the movement has preceded the European countries in the project of its union for about a decade. The Muslim Brotherhood has played a significant role in the Egyptian political map because of the size of the organization and its political power, such as representation and representation of different segments of the Egyptian people, its penetration into the state apparatus and its attempt to establish a deep state. I can not notice the movement's exposure to the solution and twice during the first period of study in 1948 and the second in 1954 first, as both the government and the movement paid the blood of its senior leaders as a price of the conflict raging between the two sides. The actions of the extremist secret apparatus contributed to sowing the nucleus of terrorism and violence within the movement, and to the strained relations between the movement and the Egyptian government, on the other hand, and the loss of the movement's mentors Hassan al-Banna and Hassan al-Hudaibi for their control of this apparatus and the emergence of Sayyid Qutb as an important leader and influential figure within the organization on the one hand Fourth, whose contributions, which he wrote in his book "Milestones in the Road", which is considered a constitution for the radical Islamic movements on the one hand, and the belief of a competing group of the movement's youth on the other hand, contributed to such serious divisions. The migration and organization of jihad and al-Qaeda and Dada, which were all involved in acts of violence and terrorism gave a negative and grim image of the Islamic religion.

شهد العالم تغيرات وتحولات كبيرة عقب الحرب العالمية الاولى (1914 – 1918 ) كان من بين أبرز ملامحها سيطرة الدول الاستعمارية على العديد من الدول وفرض سيطرتها عليها عن طريق نظام ألانتداب , ومحاولاتها الترويج للأفكار والرؤى والمفاهيم والتقاليد الغربية و تحت شعار مواكبة التطور ونشر الديمقراطية وأشاعة مبادىء الحرية والعدالة والمساواة والتي وصفها الكثير من المعاصرين لتلك الاحداث ب " الهدامة " للمجتمعات العربية والاسلامية حسب تعبيرهم , ولم تكن أرض الكنانة مصر بعيدة عن تلك التطورات بل يمكن القول أنها كانت في قلبها , فكان من الطبيعي واستناداً لما سبق أن يولد تيار ديني يقف بالضد تماماً من تلك الافكار في مصر , وكانت حركة الاخوان المسلمين هي أهم وأقوى تلك الحركات من حيث التنظيم والتفكير والقواعد الشعبية , حدد الباحث المدة التأريخية من عام 1928 وهو بداية تأسيس الحركة وحتى عام 1973 وهو تأريخ وفاة المرشد الثاني للحركة حسن الهضيبي , كما شهدت المدة الكثير من التطورات والتحولات السياسية وعلى المستويين المحلي والدولي ومنها قيام الحرب العالمية الثانية والحرب العربية – الاسرائيلية عام 1948 وازالة النظام الملكي وقيام ثورة عام 1952 في مصر والتي كان فيها لحركة الاخوان المسلمين دور حيوي في صنع أحداثها فشكلت هذه العوامل والظروف بمجملها سببا لدراسة هذا الموضوع . تكون البحث من هذه المقدمة وستة محاور حمل الاول عنوان " الاخوان المسلمين لمحات عن المؤسس والتأسيس " سلط الضوء فيه على شخصية حسن البنا مؤسس الحركة وظروف تأسيس الحركة , وتناول المحور الثاني " الجذور الفكرية والرؤى النظرية لحركة الاخوان المسلمين" والتي ركزت على ضرورة العودة الى منابع الدين الاصيلة , وجاء المحور الثالث تحت عنوان " أضواء على العمل الميداني لحركة الاخوان المسلمين " وقسمه الباحث الى مراحل ثلاث شرح فيها ابرز محطات تلك المراحل , وأهتم المبحث الرابع والموسوم " لمحة من مساهمة الاخوان المسلمين في الحرب العربية – الأسرائيلية عام 1948 " والذي أشرنا فيه الى التنظيم العسكري للإخوان المسلمين ومشاركته في الجهاد بفلسطين , والقى المحور الخامس الضوء على " التغيرات السياسية في مصر وتأثيراتها على حركة الاخوان المسلمين " والتي تمثلت بثورة تموز 1952 في مصر وما رافقها من حالات المواجهة بين النظام الجديد والحركة , وسلط المحور السادس الاهتمام بحالة " بروز ظاهرة العنف والتكفير وتصدع حركة الاخوان المسلمين " والذي اشرنا فيه الى بروز تيار داخل الحركة يتبنى افكار العنف والارهاب ويدعو الى تكفير مخالفيه مما تسبب بحدوث شرخ كبير داخل الحركة . أعتمد الباحث على الكثير من المصادر , كان من بين أبرزها كتاب توفيق الشاوي وآخرون والموسوم ب" الحركة الاسلامية رؤية مستقبلية " لما حواه على معلومات مفيدة وقيمة ركز فيها مؤلفو الكتاب على الحركات الاسلامية بصورة عامة وحركة الاخوان المسلمين على وجه الخصوص .


Article
الإخوان المسلمين والإصلاحات السياسية في مصر 2005-2007

Author: م.م محمد صالح شطيب
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 11 Pages: 139-163
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

جماعة الإخوان المسلمين هي كبرى الجماعات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي، ولها عمقها التاريخي وانتشارها العريض في المجتمع المصري، حيث حافظت جماعة الإخوان المسلمين على وجودها التنظيمي منذ تأسيسها في عام 1928 على يد مؤسسها حسن البنا، حيث تمكنت خلال ما يقرب من ثمانية عقود من البقاء كحركة دعوية ذات طابع ديني، وكتنظيم سياسي واجتماعي، أعطاها عناصر للقوة والتمايز مقارنة بالقوي السياسية الأخرى، و بالرغم من المضايقات الكبيرة التي تتعرض لها الجماعة ، غير إنها لاتزال ثابتة ، وشعبيتها أخذة بالتزايد في أوساط الشعب المصري رغم وجود قوى سياسية فعالة في المجتمع مثل (حزب الوفد )، و(الحزب الناصري)، و( الحزب الوطني الديمقراطي ) الحاكم وقوى اليسار، كما تمتاز بقدرتها على البقاء والتكيف مع المستجدات من دون أن يصيبها الضمور والترهل والانشقاق على غرار ما يحدث للقوى السياسية الأخرى ، وقد ظهر هذا جليا في الانتخابات النيابية لعام2005 عندما حصدت الجماعة على ما نسبته ( 20 % ) من مقاعد مجلس الشعب المصري ، وتصدرها الأحزاب السياسية المعارضة بالرغم من حظرها قانونيا، داخل البرلمان المصري إلى جانب الأحزاب الأخرى ، من جهة أخرى فان فكر الجماعة انتشر في مختلف إرجاء بلدان العالم العربي والإسلامي، وبذلك فان معظم الدارسين لمسار حركة جماعات الإسلام السياسي لا يستطيعون تجاهل أدبيات الإخوان ورؤاهم الفكرية فيما يتعلق بالجانب السياسي، وفي هذا البحث محاولة لمعرفة أراء الجماعة بخصوص الإصلاحات السياسية بشكل عام ومن ثم معرفة موقفها تجاه الإصلاحات والتعديلات الدستورية التي يقوم بها النظام المصري في الوقت الحاضر.

Listing 1 - 10 of 82 << page
of 9
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (82)


Language

Arabic (73)

Arabic and English (4)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (9)

2018 (9)

2017 (9)

2016 (5)

2015 (4)

More...