research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
The grammatical views of the chest of the great al-Khawarizmi (v. 617 AH)
الآراء النحوية لصدر الأفاضل الخوارزمي (ت: 617ه) في كتابه التخمير

Loading...
Loading...
Abstract

This study is aiming at explaining the grammatical points of views of Sadrul Al-Afadhil Al-Khawarizmi in his book " Al-Takhmeer".That book is one of the paraphrasing and explaining books of "Al-Mufassal",the book of Al-Zamkhashri. Al-Khawarizmi has taken great deal of his consideration to explain it.In addition, he followed Al-Zamkhashri in dividing his book into four sections ;Nouns,Verbs,Articles,and a section containing all the three mentioned.The methodology of explaining the topic based on choosing grammatical problems that occurred in Al-Takhmeer book in which Al-Khawarizmi discussed the grammatical points of views of different grammarians.In this study, the researcher mentioned some problems that Al-Khawarizmi agreed and others that he didn't in addition to other grammatical views on which he didn't give his own opinion

يهدفُ البحثُ إلى بيانِ الآراء النَّحوية لصدر الأفاضل الخوارزمي في كتابه (التخمير), والَّذي يُعَدُّ أحد شروح كتاب (المفصَّل) للزمخشري, واهتمَّ الخوارزمي اهتماماً كبيراً بشرحِهِ, ونهج منهج الزمخشري في تقسيم كتابه على أربعة أقسام: (أسماء, وأفعال, وحروف, وقسمٌ في المشترك). وكانتْ طريقة عرضِ المادة تقومُ على اختيار مسائلَ نحويةٍ مِن كتابِ التخمير تعرَّضَ فيها الخوارزمي لآراءِ العلماء النَّحوية, وارتأيتُ في بحثي هذا أنْ أذكُرَ مسائلَ وافقَ فيها العلماءُ, وأُخرى ذهبَ مذهباً مُخالِفاً لهُم, والبعضُ الآخر يذكرها من دونَ ترجيحِ رأي على آخر.


Article
The Features of the Grammatical Thought of Dr. Sahib Abu Jinah
مِن مَلامح التَّفكير النَّحوي عند الدَّكتور صَاحِب جَعْفَر أَبو جَناح

Author: رياض عبود
Journal: LARK JOURNAL FOR PHILOSOPHY , LINGUISTICS AND SOCIAL SCIENCES مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية ISSN: 19995601 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 33 Pages: 16-36
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

This research attempts to provide a vision for the thoughts of the scholar, Dr. Sahib Abu Jinah in his reading of the heritage-based, grammatical code. The research, therefore, sought to uncover his rich grammatical effort and highlight his rich epistemic contribution, as one of the prominent authorities of our Arabic language in the modern age. I have employed his scholarly books and researches to trace his views and demonstrate his track in the grammatical activities. Hence, it was essential that the material of the research is to be divided into four obligations. The first obligation is assigned for the emergence of grammar; the second obligation is for the grammatical term; the third obligation is exclusively assigned for parsing and the fourth and last obligation is concerned with the grammatical interpretation.

يحاول هذا البحثُ أنْ يقدَّم رؤيةً لأفكار العلامة الدَّكتور صاحب أبو جناح في قراءته للمدونة التّراثية النَّحوية ، ومن هنا سعى البحثُ للكشف عن جهده النَّحوي وإبراز عطائه المعرفي الثّر في هذا الجانب ؛ بوصفه علماً من أعلام لغتنا العربية في العصر الحديث ،وقد استعنت لإيضاح مساره في النَّشاط النَّحوي وتتبع آرائه بنتاجاتهِ العلمية كتباً كانت أم بحوثاً ... لذا اقتضت مادةُ البحث أن يكون في أربعة مطالب خصص أَولها لنشأة النَّحو ، وجعل ثانيها للمصطلح النَّحوي ، وانفرد ثالثها بالإعراب ، وختم رابعها بالتّأويل النَّحوي.


Article
The Phenomenon of the Homogeneity (Mushakala) in the Arabic Grammar Heritage.
ظاهرةُ المشاكلة في التـَّراث النـَّحوي العربي

Loading...
Loading...
Abstract

This research intends to study the phenomenon of the homogeneity or resemblance or conformity (mushakala) in the Arabic grammar heritage, because it is one of the phenomena which has occupied a profound importance in the speech, and for its impact on the straightness of the meaning and the harmony between the elements of the grammatical structures as well as for achieving a configurable and vocal harmonization, in mode and parsing, between the articulations.The research has demonstrated the targeted meaning, assumed by the grammarians, of this articulation, and the regulations that govern its occurrence in the speech as well as the reasons which are required for its accomplishment in the speech. It has also demonstrated the homogeneity (Mushakala) which is used by the grammarians in their interpretation of the linguistic phenomena.

يتوخى هذا البحث دراسة ظاهرة المشاكلة في التَّراث النَّحوي العربي؛ لأنَّها من الظواهر التي احتلت أهمية كبيرة في الكلام؛ وذلك لِما لها من أثر في استقامة المعنى، وفي الانسجام بين عناصر التَّركيب النَّحوي، فضلا عمَّا تحققه من تـناسق شكلي وصوتي بين الألفاظ صيغة وإعرابًا. لذا قام هذا البحث ببيان المعنى المراد من هذه اللفظة عند النَّحويين والضوابط التي تحكم وقوعها في الكلام، والأسباب التي تدعو إلى وجوب تحققها في الكلام، فضلًا على بيان المواضع التي تجوز فيها المشاكلة، والظواهر اللُّغوية التي اتخذ النَّحويون من المشاكلة تفسيرًا لها.


Article
الاخْتِصَاصُ ِفي النَّحوِ العَرَبِي

Author: خيرالدين فتاح عيسى القاسمي
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2010 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 97-127
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research is a clear attempt to show the skillfulness of the grammarians in using of the specification term in all subject and grammar issues whether theoretically or practically . so the grammarians aimed to analyze many grammatical issues after applying this term and its derivation to bring the grammatical lesson to suite the Arabicgrammer The research curriculum is three section : (origin of grammar , in grammatical compositing and in grammatical semantic) and it came in this other depending on what is given as an outcome after reading of most simplified and prolonged grammatical books and checking the forms in which specification term comes throughout this book. The importance of the research is in the role of this term by making the scientific item nearer in two ways , first : through separating grammatical combinations and to remove the abs lute which needs restriction. Second : through great cooperation between this term and grammatic rule. The difference between rule and specification ,The rule is used to get at the basic element of language while specification includes a description of what basic element specified with in analyzing these rules.

مُلَخَّصُ البَحْثِ : يهدفُ البحث إلى معالجةِ ظاهرةِ الاختصاصِ في النّحوِ العربِي من خلالِ كونِهِ يشتركُ مَع القاعدةِ النحويّةِ في بيانِ ثوابتِ اللغةِ وقوانينِها , والفرقُ بينهُما أنَّ القاعدةَ النحويّةَ تشملُ كلَّ جوانبِ اللَّغةِ صغيرِها وكبيرِها ,بينما يأتِي الاختصاصُ ليقفَ على وصفِ كثيرٍ من هذهِ القواعدِ ليضيفَ كمالاً على أوجهِ القواعدِ النّحويّةِ 0 وكذلك استعمالُ النّحاةِ لهذا المصطلحِ في معظمِ المسائلِ النّحويّةِ من جهتِي التنظير والتطبيق , فأمّا التنظيرُ فيأتِي في موضوعاتِ أصولِ النّحوِ , لأنّها تعدُّ هي أساسُ اللغةِ والتقعيد ِ, وعليها تُبنى القواعدُ والقوانينُ , وأمّا التطبيقُ فيأتِي في أثناءِ معالجةِ النّصوصِ والمسائلِ النّحويةِ على جانبِي التّركيبِ والدّلالةِ0 ولا يتقيّدُ لفظُ الاختصاصِ بجنسٍ واحدٍ ,أو بمعنًى واحدٍ , وإنّما يتكيّفُ على صيغٍ مختلفةٍ وبمعانٍ متعددةٍ, لتتلاءمَ معَ جميعِ المواضعِ التي يردُ فيها , ولذلك تتنوّعُ ألفاظُ الاختصاصِ لتتناسبَ مع السياقاتِ التي تستعمل فيها , وقدْ يطلقُ النّحاةُ مصطلحاتٍ غيرَ الاختصاصِ في ذاتِ المواضعِ , ولكنّها تتفقُ معهَا في الدّلالةِ , ولهذا السببِ وظفت في السّياقِ نفسهِ , لأنَّها تأتِي من ظِلالِ لفظِ الاختصاصِ0


Article
Lam- Time in the Qur'nic Grammar between the Grammarians and Explainers
لام الوقت في النَّحو القرآني بين النَّحويين والمفسرين

Author: . Jinan Jasim Al-Beldawy جنان سالم البلداوي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 25 Pages: 455-470
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

As no one of the Grammarians and the Interpreters has dedicated a study for the adverbial "for" to the extent that mentioning it in their books has almost vanished, the researcher sought to tackle this topic in the light of the Quranic context through the inference based on the sayings of the grammarians and and interpreters adding a new indication to "for" in addition to the existent ones. The research proved:1-The lam in the studied Quranic texts is the time adverbial "for".2-The time adverbial "for" is part of the prepositional for occurring in a certain time and meaning .3-The closest meaning to the indication of Lam by circumstantial context in the studied texts is "after, at, before" but the more accurate use is related to ascription like when I say "after five days" or "for five days" .

بعد تلك الرحلة مع دراسة دلالة اللام في تلك النصوص المباركة توصل البحث الى :1. اللام في النصوص المتقدمة هي لام الوقت .2. لام الوقت هي ضرب من لام الاختصاص فهي تدل على اختصاص معنى بوقت ما.3.اختلاف النحويين والمفسرين وتعدد آرائهم في توجيه دلالة (اللام) في النصوص المدروسة، فمنهم من قال إنَّها بمعنى ( بعد ـ أو عند ـ أو قبل ) ومنهم من قال : إنَّها (للتوقيت ـ أوهي لام الوقت) ، ومنهم جمع بين الاثنين ، واختار نرز قليل من المتأخرين منهم الثاني ، وهو ما اختاره البحث أيضاً بل ذهب الى صوابه بدليل احتياج قرينة السِّياق في تلك النصوص الى هذا المعنى الدقيق فضلا عن الفرق في الدّلالة بين البعدية أو العندية والاختصاص على ما أوضحناه مسبقاً .4.انفرد النيسابوري في تفسيره عن غيره من المفسرين بتوجيه دلالة اللام في جميع النصوص المدروسة الى أنَّها( لام الوقت) .


Article
Visualization in logic, grammar and eloquence
التَّصوُّرُ والتَّصديقُ فيالمنطِق والنَّحو والبَلاغَةِ

Authors: Baha'aldin Party بهاءالدین حزبئی --- JawadSaadounzadeh جواد سعدون زاده
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: ج1 Issue: 35 Pages: 413-436
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This researchincluded the achievement of the meaning and definition of Imagination and Ratification in Logic, Syntax and Rhetoric. Imagination and Ratification are two Logic terms. The former refers to the presence of a thing without any judgment and the letter means the presence of the thing with judgment. There is no specific term in syntax and rhetoric in this field since these two are related to knowledge branches and there is no place in syntax and rhetoric for knowledge and its branches. So if Syntax or Rhetoric scholars apply them, they wholly convey their logic meaning. And the research ended by these following results:1.The application of the two terms Syntax and Ratification in the sixth Hijri century by Sakaki after the separation of sciences and arts of each other, and generality of the Dialectical Tendency on the Miftah AL Oloum, and the dominance of mental and logical outlook on it.2. Any Ratification is followed by an Imagination.3. (Naam) is the basic letters of acceptance and Ratification, as it used with Declarative and Interrogative sentences, Positive and Negative sentences, so it means ratification of what is before it, whether it is Positive and Negative sentences in Declarative or Interrogative sentence, but according to AL Mobarred, (Naam) is used for each Positive statement but (Bala) for Negative sentences . 4. Ratification frequently occurred in Verb phrases, while is less in Noun phrases, because the Negativity and Positivity is related to the meanings and events, which are the concepts of the verbs and not the nouns.

اشتمل هذا البحث عليتحقيقمعنيالتصوروالتصديقوتعريفهافيالمنطِقوَالنَّحووالبَلاغَةِ . فالتصوروالتصديقمصطلحانمنطقيانيدلالأوّلعليإدراكالشيء إدراكاً خالياً من الحكم ، كما يدلّالثانيعليالإدراكالمشتملعليالحكم. ولايوجدفيالنحوأوالبلاغةمصطلحخاصلهذينالأمرين،لأنّهذينالمصطلحينيختصّانبأقسامالعلموليسهناكمكانفيالنحووالبلاغةللعلموأقسامه. فعلماءالنحووالبلاغة،عندمايستخدمون هذينالمصطلحينلايقصدونإلاّمفهومهماالمنطقي.و خُتم البحث بمجموعة من النتائج منها :1-استقرار مصطلحَي التصور والتصديق في القرن السادس الهجري على يد السكاكي بعد فصل العلوم والفنون عن بعضها ، وسيطرة النزعة الجدلية على (مفتاح العلوم) ، وغلبة النظرة العقلية ،والمنطقية عليه . 2-ان كل تصديق مسبوق بالتصور . 3- (نعم) اُمّ حروف الايجاب والتصديق ، اذ تدخل على الخبر، و الاستفهام، والاثبات، والنفي فتفيد تصديق ما قبلها اثباتا كان، او نفيا في الخبر، والاستفهام ، لكنها عند المبرد لكل كلام لا نفي فيه . اما (بلى) فلا تاتي الا بعد نفي .4-يكثر التصديق في الجمل الفعلية ، ويقل في الجمل الاسمية ، لان النفي والاثبات انما يتوجهان الى المعاني ،والاحداث التي هي مدلولات الافعال لا الى الذوات التي هي مدلولات الاسماء .


Article
المـُصْطَلَحَاتُ المـُوْهِمَةُ فِي النَّحوِ العَرَبِيّ

Author: د. خير الدين فتاح عيسى القاسمي
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2011 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 21-43
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Thispaper aims at showing that there are vague terms in Arabic grammar and there use is licensed , since they agree in pronunciation and differ in meaning . It was the reason behind colleting different and diverse subject and led to interference among the grammatical gases which they came with . The paper has colleted these terms and analyse their positions and to direct them into the right way . It is not of the way of writing to defame the terms of grammarians (may allah mercy them) in this respect , because there were tens terms which were highly strict " the light of the sun can not be covered by the hand even the coming of these terms was not intended by them , but they (terms) came unconsciously and a type of independent opinion. The paper wants to arrive at limiting an accurate and honest use to these terms . and of the problematic generality and to come in the accurate and right path . It construct a theory which works to simplify the way of putting grammatical idiom with the modern grammarians . The paper depended upon the ideas of the grammarians and independent opinion to arrive at the suitable for these terms . The need suggested the paper to divide these terms on two sections : original term section , which they come in the first position of expression branch terms section , which they come in the second position in the boules of the grammatical text . both of the two sections came to mention the vague terms in clear texts at which the problem appear after introducing dictionary reference for them one by one.

ملخَّصُ البحثِ: يَهْدفُ هذا البَحْثُ إلى بَيانِ جملةٍ من مُصطلحَاتٍ الموهمةً فِي النَّحو العَربِيِّ , وأنَّ فِي إِطلاقِهَا تَسامُحاً فِي كَونِها اتَّفقَتْ فِي اللّفظِ , واختلَفتْ فِي المَعنَى , الأمرُ الّذِي كانَ سببا فِي جَمعِ مَوضُوعاتٍ مختلفةٍ ومتباينةٍ , وأدّتْ إلى تداخلٍ فِي المسائلِ النَّحويةِ الّتِي جاءتْ فِيهَا0 وَقَدْ عَمِلَ البحثُ عَلى جَمعِ هذِه المُصطلحاتِ , وتَحليلِ مواضِعها , وتَوجِيهِهَا الوِجهةَ الصّحيحةَ 0ولَيسَ مِن منهجِ البحثِ الطّعنُ عَلى اصطلاحاتِ النُّحاةِ ـ رَحِمَهُمُ اللهُ ـ فِي هذا المَقامِ ؛ لأنَّ هُناكَ عشراتِ المصطلحاتِ الّتِي كانتْ دقيقة , وَضَوءُ الشّمسِ لا تَحْجُبُهُ اليَدُ , ولأَنَّ مَجيءَ هذهِ المُصطلحاتِ لَمْ يكنْ مُتَقَصِّداً مِن قِبَلِهم , وإنَّمَا وقعتْ عَلى عَفويَّةٍ , وبَسطٍ مِن الاجتهادِ0 ويُريدُ البَحثُ الوصولَ إلى تحديدِ إطلاقٍ دقيقٍ وصريحٍ لهذِه المصطلحاتِ , ومِن ثَمَّ إخراجُها مِن العمومِ المُشْكِلِ , وإدخالُها إلى المَسارِ الصّحيحِ المُتْقَنِ ,كمَا يَسعى إلى أنْ يَكونَ منطلقاً نحو بناءِ نظريّةٍ تَعملُ على التّيسيرِ في وضعِ الاصطلاحِ النّحويِّ لدى المحدَثينَ0 وقدْ اعتمدَ البَحثُ على آراءِ النّحاةِ , واجتهاداتِهم للوصولِ إلى المساحةِ المناسبةِ لهذِه المصطلحاتِ 0


Article
نَفْيُ الدَّلِيلِ فِي أُصولِ النَّحوِ وَقَواعِدِهِ

Author: أ0م0د0خيرالدين فتاح عيسى القاسمي
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2012 Volume: 7 Issue: 3عدد خاص بمؤتمر كلية التربية Pages: 31-48
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص : يهدف هذا البحث إلى دراسة نفي الدليل في النحو العربي لِما له من أثر كبير في تصفية الآراء والمسائل والاعتراضات التي ترد إلى ميزان الاستدلال ؛ فإذا كان الدليل هو حُكْم يكون هو الفيصل والحَكَم في كثير من المسائل التي تكون قيد التحليل ، ويؤتى به لتمييز المعتمد من المهمل والصحيح من الفاسد ، وماله دليل مما ليس له دليل ، فإنّ نفي الدليل هو حُكْم كذلك ، يلجأ إليه النحوي حينما يرى أنّ المسألة التي يوردها أحدهم قد افتقد إلى وجه الاحتجاج الصحيح ، فيستند إلى ما يمتلك في فكره من أدلة ليقول : إنّ ما ذهب إليه هذا النحوي لا دليل له. إنّ الالتزام بالدليل العلمي الذي اتخذه النحويون المحققون منهجا في الجانب التنظيري والتطبيقي في عرض المسائل النحوية فتح لهم أبواب الرؤية التحقيقية التي يجب أن تتوفر في مثل هذه الدراسات نظرا ، لتعدد الأوجه والآراء والنصوص ، وإثبات الدليل النحوي أو نفيه هو منطق التزم به جميع النحويين ، لأنّه لا توجد مسألة في النحو العربي لا دليل لها ، بيد أنّ المساحة التي يملكها النحوي تجعله يتوقف عند الدليل ليعرف مدى أصالته وقوته من ضعفه ، ولهذا نجد أنّ هناك تباينا في الآراء النحوية ، فهناك الرأي الذي يسمو ويرتقي بالدليل القطعي الذي يصاحبه ، وهنالك الرأي الظني الذي لا يحظى بإجماع من لدن النحويين ، وثمة رأي يبتعد شيئا فشيئا فتضعف قيمته العلمية أمام الآراء الصحيحة ، لكونه فقد إمكانية اعتماده على دليل يؤيد وجوده ، مما يؤدي به إلى أن يكون عرضة للرفض فتتقدم عليه مسألة أخرى جاءت ملازمة لدليل أرجح منه.إنّ طلب الدليل هو نوع من الاحتكام للوصول إلى الحقيقة ، وتيسير السبل للإقناع ، وقد يكون عنصرا فعّالا للتحدي إذا لزم الأمر ، مما جعله عاملا مهما كثر استعماله عند النحويين الذين قصدوا المسائل الخلافية ، ولا سيما أنّه أسلوب عال يمكن بوساطته إبطال أحكام الطرف الذي لا يملك دليلا . أمّا نفي الدليل فهو على خلاف الأصل ، لأنّ الأصل أن يكون لكل مسألة دليل ، ومن هنا وضع علماء النحو العربي قاعدة : إنّ " المثبت مقدم على النفي " ، ودلالة النفي للدليل دليل على صورة من صور التحقيق للمسائل التي اتصفت بالضعف في مقاييس القبول والرفض ، والسبب في تقديم المثبت على النفي ، أنّ النافي ينفي لجهل أو نسيان أو غيرهما.وأما خطة البحث فقد قسمته على مبحثين ، تناول المبحث الأول : نفي الدليل لمخالفته أدلة أصول النحو ، في حين تناول المبحث الثاني : نفي الدليل لمخالفته أدلة القواعد النحوية.


Article
Al-Jamie's explanations on the explanation of kafiyah
تعریضات الجامي علی الرضيّ في شرح الکافیة

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Kafiya Zavi Al-Arab Fī Ma'rifat Kalam al-'Arab, known also as Al-Kafiya Ibn Al-Hajib is one of the most famous books on syntax written by Ibn Hajib. His interest in simplifying syntactic rules caused him to put to pen a Preface entitled Al-Kafiya; naming the book as such clarifies the writer’s aim as it makes both the beginners and experts of the field refrain from consulting difficult-to-understand books on syntax. In other words, this is a book needed even by professors of the field.In his Preface, Ibn Hajib has made use of non-mystifying euphuistic language, a method which shows his ability and mastery over syntactic rules. The above book has attracted the attention of the scientists of the field so much so that they have entered into a race of better writing a commentary, a debate, or marginal notes on it, as it has dealt with all syntactic subjects, even though it is a complete simplified book for that purpose. Its unique characteristics have caused it to become the center of attention for the old and new scholars of syntax and gain the first place amongst all other related works in terms of attracting explanation, explication, sustenance, and marginal notes.Razi Astarabadi is one of the most famous critics of Al Kafiya. His exegesis is very famous and possesses a high rank with the scholars. Among the other famous commentaries one can refer to Al-Fawaid Al-Ziaiyya by Jami who made his best in this book to solve the difficulties and riddles of Al-Kafiya by resorting to various explanations. He has analyzed many relevant resources, chosen useful materials, and added sentences to them in order to satisfy the needs of the students, so much so that one can assert that Jami’s book is a summary of Razi’s commentaries on Al-Kafiya. Jami has printed Razi’s phrases and views in his book without any alterations so much so that the beginners are unable to distinguish between them, even though in most cases he has not abstained from mentioning Razi’s name; at times, to defend Ibn Hajib, he has taken issue with Razi’s commentaries. Making use of descriptive-analytical method, the present research has sought to show Jami’s critique on Razi Astarabadi’s analysis of the views and theories of the previous scholars of the field. Some of the results obtained explain that Jami has not limited himself only to expressing Razi’s views; on the contrary, he has critically mentioned the reasons for choosing, preferring, rejecting, or deleting them.

کتاب «کافیة ذوي الأَرب في معرفة کلام العرب» المشهور بـــــ «کافیة ابن حاجب» من أشهر کتب ابن الحاجب النّحویّة،. رغب ابن الحاجب في تیسیر النّحو لطلّابه فألّف هذه المقدّمة في النّحو، وسمّاها بالکافیة، ولعلّ اسمها یدلّ علی الغرض الّذي من أجله ألّفت، فهي تغني الناشئ أو المتعلّم عن کتب النّحو المعقّدة، حظیت الکافیة بإعجاب العلماء حیث تسابقوا إلی شرحها، وذلك لملائمتها للدرس النّحوي من حیث أنّها علی وجازتها قد حوت مقاصد النّحو بأسرها، ولما لها من ممیزات أهّلتها لذلك، وبهذا حظیت الکافیة باهتمام من جمهرة النّحاة المعاصرین لابن الحاجب والمتأخّرین عنه، فهي تحتلّ المرتبة الأولی بکثرة الشروح والتعلیقات والنظم، حیث لم یصل أي مصنف من مصنفات النّحاة إلی ما وصلت إلیه الکافیة. إنّ الرضي من أبرز شرّاح الکافیة وهو واحد من أکثر من مائة شرح علی کافیة ابن الحاجب في النّحو وقد نال شهرة عظیمة وتبوّأ منزلة رفیعة في نفوس العلماء. ومن هذه الشروح " الفوائد الضيائية " للجامي، الذي حاول فيه أن يحل مشكلات الكافية، ويفيد من الشروح الأخرى التي سبقت شرحه وذلك باختيار ما يراه مهما ذا فائدة منها، ويضيف إلى ذلك زيادات من عنده، مراعيا حاجة المتعلمين من أصحاب التحصيل، ویمکن القول أنّ الکتاب مختصر من شرح الرضيّ من أوّله إلی آخره، وقد اقتطع منه العبارات فأودعه في مواضع متفرّقة لئلا یفهم ذلك الاختلاس القارئ غیر الحاذق فقد اعتمد مؤلف کتاب الفوائد الضیائیّة علی شرح الرضيّ اعتماداً مباشراً، وأکثر من النقل عنه مصرّحاً وغیر مصرّح وقد یتعرّض الجامي في أثناء شرحه علی الکافیة لردّ الرضي دفاعاً عن ابن الحاجب. من هذا المنطلق حاولنا في هذا المقال دراسة تعریضات الجامي علی الرضي في شرح الکافیة، وتحلیلها علی الوجه السلیم من خلال الرجوع إلی آراء علماؤنا الأوائل، والتخریجات الّتيّ أقاموها حجّة علی أقوالهم مع ترکیز علی آراء الجامي وقدرته اللغویّة في اختیار الرأي، أو ردّه مع التعلیل، اتّبعنا المنهج الوصفيّ التحلیلي الّذي یتناسب طبیعة التعامل مع الاعتراضات والاستدراکات النحویّة في کتاب نحويّ جلیل.تشیر النتائج إلی أنّ الجاميّ لم یکن ناقلاً لآراء الرضيّ فحسب، بل مناقشاً لها مرجّحاً لبعضها أحیاناً مع ذکره العلّة في ترجیحه هذا، أو مبیّناً فساد مذهب ما مع بیان حجّته في ذلك.

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (9)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (2)

2017 (1)

2015 (1)

2012 (1)

More...