research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Induction of Fertile Estrus in Bitches using Equine Chorionic Gonadotropine (eCG) and Human Chorionic Gonadotropine (hCG)
احداث الشبق الخصب في الكلاب باستخدام هرمون مصل الفرس الحامل والهرمون المشيمي البشري

Author: Talib M. Al-Hamedawi طالب موسى عبدالله الحميداوي
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2013 Volume: 37 Issue: 1 Pages: 102-105
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Eighteen (18) anestrous bitches aged 3-6 years were used in this study. They were diagnosed clinically by external and vaginal examination and the bitches were divided randomly into three equal groups (6 bitches). The 1st group were treated I/M with 20 IU eCG / bitch for 6 days with single injection and 150 IU of hCG hormone /Bitch on day 7 . The 2nd group were treated I/M with 30 IU eCG / bitch for 6 days with single injection and 150 IU of hCG hormone /bitch on day 7, and the 3rd group were treated I/M with 40 IU eCG / bitch for 6 days with single injection and 150 IU of hCG hormone /bitch on day 7. Results showed that the number responded (show proestrus bleeding) were 83.3%, 100% and 83, 3% for the 1st,2nd and 3rd group respectively. The mean duration response from the beginning of treatment to onset of proestrus bleeding were 15.23 ± 2.36, 14.83± 2.43 and 14.16 ±2.58 day respectively .1st and 3rd group recorded significantly P<0.01 higher in response to treatment 1st group recorded significantly higher (P<0.01) compared with 2nd and 3rd group in duration of response. The conception rate was 80% (4/5), 83.3%(5/6) and 60%(3/5) in 1st, 2nd and 3rd group respectively were the 1st and 2nd group recorded higher significant compared with 3rd group. The dystocia parturition was appeared 8.4 % (1/12) from total animals, while the percentage of live newborn (whelps) was 29 (76.3%) and dead 9 (23.7%). In conclusion that the using gonadotrophic hormones (eCG and hCG) have an positive effect of induction the estrus on anestrous bitches.

اجريت هذه الدراسة على 18 كلبة عديمة الشبق (سبات جنسي) وقد تم تشخيصها سريريا بواسطة الفحص الخارجي والمهبلي، وقد تم انجاز البحث في كلية الطب البيطري-جامعة بغداد اضافة الى عيادتين بيطريتين في محافظة بغداد وكانت اعمارها تتراوح بين 3-6 سنوات وللفترة بين 2010-2012. تم تقسيم الحيوانات عشوائيا الى 3 مجاميع (ضمت كل مجموعة 6 حيوانات). المجموعة الاولى تم حقنها بهرمون مصل الفرس الحامل. بجرعة مقدارها 20 وحدة دولية/ كلبة في العضل ولفترة 6 ايام اعقبها جرعة واحدة من الهرمون المشيمي الغذائي وبمقدار 150 وحدة دولية/ كلبة في العضلة وذلك في اليوم السابع . اما المجموعة الثانية فقد حقنت بجرعة مقدارها30 وحدة دولية/ كلبة من هرمون مصل الفرس الحامل ولفترة 6 ايام ايضا اعقبها نفس الجرعة من الهرمون المشيمي الغذائي في اليوم السابع ولجرعة واحدة فقط, اما مايخص المجموعة الثالثة فقد تم حقنها ب 40 وحدة دولية/ كلبة من هرمون مصل الفرس الحامل ولفترة 6 ايام اعقبها نفس الجرعة من الهرمون المشيمي الغذائي ولليوم السابع فقط ايضا. وقد اظهرت النتائج ان عدد الحيوانات المستجيبة للعلاج (والتي اظهرت النزف قبل الشبق) هي 83,3% , 100% , 83,3% للمجاميع الاولى والثانية والثالثة على التوالي, فيما كانت الفترة اللازمة للاستجابة من بدء العلاج وحتى ظهور النزف قبل الشبق 15,53±2,36 , 14,83 ±2,43 , 14,16 ±2,58 على التوالي , وقد سجلت المجموعتين الاولى والثالثة فرقا احصائيا وبمستوىP<0.01 مقارنة بالمجموعة الثانية والتي سجلت افضلية على المجموعتين اعلاه فيما يخص نسبة الاستجابة. اما ما يخص فترة الاستجابة فقد سجلت المجموعتين الثانية والثالثة افضلية عما عليه في المجموعة الاولى وبمستوىP<0.01 ايضا. اما معدل الاخصاب فقد سجل نسبة 80% (4/5), 83,3% (5/6) و60% (3/5) للمجاميع الاولى والثانية والثالثة على التوالي وقد سجلت افضلية وبمستوى P<0.01 للمجموعتين الاولى والثانية مقارنة مع المجموعة الثالثة. اما حالات عسر الولادة فقد تم تسجيل نسبة 8,4% (1/12) ولجميع حيوانات المجاميع الثلاثة فيما كانت نسبة المواليد الحية 76,3% (29/38) اما الميتة منها فكانت 23,7 (9/38) . نستنتج من هذه الدراسة انه بالامكان استعمال الهرمونات المحفزة للقند والمتمثلة بهرمون مصل الفرس الحامل والهرمون المشيمي الغذائي له تاثير ايجابي لاحداث الشبق في الكلاب عديمة الشبق (سبات جنسي) وبجرع مختلفة.


Article
Reproductive performance improvement in Iraqi buffaloes by using different hormonal regimes
تحسين الكفاءة التناسلية في الجاموس العراقي باستخدام أنظمة هرمونية مختلفة

Authors: J .R. AL-Shmmary جابر راضي الشمري --- T. M. Al-Hamedawi طالب موسى الحميداوي
Journal: Al-Qadisiyah Journal of Veterinary Medicine Sciences مجلة القادسية لعلوم الطب البيطري ISSN: 18185746 23134429 Year: 2014 Volume: 13 Issue: 1 Pages: 107-110
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was performed on 153 Iraqi cow buffaloes, suffered from ovarian inactivity after 60 days from calving, in Babylon province in period from November 2012 to August 2013. The affected animals were divided into four groups randomly according to the hormonal treatment regime, 48 cow buffalo treated with 1000 I.U/I.M of PMSG in one does in day 60 postpartum, which represents the 1st group, while the 2nd group include 45 cow buffalo treated with 0.021mg/I.M of GnRH (Receptal) in one does in day 60 postpartum, but the 3 rd group (36 cow buffaloes) treated with hCG 1500 I.U/I.M in a single dose also after 60 days postpartum, while 4th group (24 cow buffalo) was represented the control group(without treatment). The response animals for different hormonal treatment were 87.2%, 80%, 69.4% and 54.1% for the 1st, 2nd, 3rd and 4th group respectively. The 1st group which treated with PMSG give higher significant differences (p<0.01) compared with other groups, also the 2nd group (treated with GnRH) record significant differences (p<0.01) compared with 3rd and 4th group. The duration of response also record higher significant differences (p< 0.01) between 1st and 2nd group compared with 3rd and 4th group, while the number of services per conception was no different between all groups, but the pregnancy rate record superior significant differences (p<0.01) for the 1st group compared with other groups and reached to 85% but the 4th group (control group) record low ratio compared with treated groups. Finally the days open was recorded superior significant differences between 1st and 2nd group compared with 3rd and 4th group, also 4th group record long postpartum period (175.82± 13.56 days). They concluded in this study that the hormonal treatment still an important method to treated the ovarian inactivity and this fact depends on the many reproductive parameters which involve the rate of response animals, duration of response, number of services per conception, pregnancy rate and days open.

تم إجراء هذه الدراسة على 153 جاموسة عراقية تعاني من حالة خمول المبايض بعد 60 يوم من ولاداتها وذلك ضمن الفترة الممتدة من تشرين الثاني 2012 وحتى شهر اب 2013 , وذلك في محافظة بابل . وقد تم تقسيمها إلى أربع مجاميع طبقا لنوع العلاج الهرموني المستخدم . وقد ضمت المجموعة الأولى 48 جاموسة عولجت من خلال حقنها بجرعة واحدة من هرمون مصل الفرس الحامل وبمقدار 1000 وحدة دولية / في العضلة في اليوم 60 بعد الولادة , فيما ضمت المجموعة الثانية 45 جاموسة وقد حقنت بجرعة واحدة من الهرمون المحفز لهرمونات القند وبمقدار 0.021 ملغم في العضلة في اليوم 60 بعد الولادة أيضا" , إما المجموعة الثالثة 36 جاموسة فقد حقنت بجرعة واحدة من الهرمون المشيمي البشري بمقدار 1500 وحدة دولية في العضلة في اليوم 60 بعد الولادة , بينما كانت المجموعة الرابعة والتي ضمت 24 جاموسة هي مجموعة سيطرة حيث لم تعالج هرمونيا .سجلت الدراسة نسبة استجابة للعلاج وصلت إلى 87.2% , 80% , 69.4% و54.1% للمجاميع الأولى و الثانية والثالثة والرابع على التوالي وكانت المجموعة الأولى أعطت أفضلية وبمستوى p<0.01 عن باقي المجاميع الأخرى , إما فترة الاستجابة للعلاجات فقد سجلت المجموعتين الأولى والثانية أفضلية على المجموعتين الثالثة والرابعة. إما عدد التلقيحات الأزمة للإخصاب فلم تسجل أي فرق إحصائي بين المجاميع المختلفة , فيما كانت نسبة الحمل في المجموعة الأولى لها الأفضلية الواضحة عن المجاميع الأخرى وكذالك كانت هنالك أفضلية للمجموعة الثانية مما علية في المجموعتين الثالثة والرابعة .وأخيرا فان معيار الأيام المفتوحة قد سجل فرقا معنويا بمستوىp<0.01 لصالح المجموعتين الأولى والثانية مقارنتا بالمجموعة الثالثة والرابعة . وعلية نستنتج من الدراسة الحالية إن حالة خمول المبايض تحتاج إلى تداخل علاجي ( هرموني ) من خلال الحقيقة التي تعتمد على الكثير من المعاير التكاثرية والتي تشمل نسبة الاستجابة , فترة الاستجابة , نسبة الحمل , معدل الأيام المفتوحة والتي تحسنت كثيرا باستخدام تلك العلاجات مقارنتا مع تلك الحيوانات والتي تركت دون تداخل علاجي .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2014 (1)

2013 (1)