research centers


Search results: Found 48

Listing 1 - 10 of 48 << page
of 5
>>
Sort by

Article
The Political Function for Ahlul-Bayt (p.b.u.t.) by Dr. Al-Sagheer
الوظيفة السياسيةفي ديوان أهل البيت()للدكتور الصغير

Loading...
Loading...
Abstract

Show us that the functionof politicalofficehousehold(peace be upon them) cameexpressingthe national spiritcarried bythe poet, heading thisdirectionpoetsveterans whosangfeelingsamong their own peoplein war and peacealike,wastheperformancegraphin functionof politicalimpactactor inerosionrulersphishersanddetectthe bitter realityof the Iraqi peopleat the time,as well asaddressing the issues ofthe nation, particularly the Palestinian issue andthe tripartite aggression againstEgypt; encouragementand support from theforemost authority inNajafat the time,taking themethodlyricalway to achievepolitical office,this is thegeneral pathof the schoolAl-Najafia maintainthat blendsbetween the pastand the presentlanguagegraphicauthenticrenewednotmake you feelsplitting fromHeritage, as the renewalinherentin the methodsand languagechartshave been ablepoetDr.littleto hireperformancechartin fuelingpublic sentimentandmobilize theagainst the tyrantsto rebuildwhat was destroyed, andfix whatAnthelmaftercrackingthat struckentitycountry and the nation

تبين لنا أن الوظيفة السياسية في ديوان أهل البيت (عليهم السلام) جاءت معبرة عن الروح الوطنية التي يحملها الشاعر , متجهاً بذلك اتجاه الشعراء القدامى الذين تغنوا بأحاسيس أقوامهم في الحرب والسلم على حدٍ سواء , وقد كان للأداء البياني في الوظيفة السياسية أثر فاعل في تعرية الحكام المخادعين والكشف عن الواقع المرير للشعب العراقي آنذاك , فضلاً عن تناول قضايا الأمة ولاسيما القضية الفلسطينية والعدوان الثلاثي على مصر ؛ بتشجيع وتأييد من المرجعية العليا في النجف الأشرف آنذاك , متخذاً من الأسلوب الغنائي وسيلة لتحقيق الوظيفة السياسية , وهذا هو المسار العام للمدرسة النجفية المحافظة التي تمزج بين الماضي والحاضر بلغة بيانية أصيلة متجددة لم تشعرك بإنفصالها عن التراث , إذ أن التجديد أصيل في الأساليب اللغوية والبيانية وقد استطاع الشاعر الدكتور الصغير أن يوظف أداءه البياني في تأجيج مشاعر الجمهور واستنفاره ضد الطغاة لإعادة بناء ما تهدَّم , وإصلاح ما إنثلم بعد التصدع الذي أصاب كيان الوطن والأمة


Article
The Semantic Function of the Unexpected Inflectional Infix in the Quranic Text
الوظيفة الدلالية للّاصق التصريفي غير المتوقع في النص القرآني

Authors: Ban Amin Omar بان أمين عمر --- Mohammed Abdul Zahra Al-Shareefy محمد عبد الزهرة الشريفي
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 21 Pages: 127-160
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The Arabic language is characterized as being a derivative language, i.e. it forms new words through derivation. In addition, it is suffixation language, but the derivation is the main method for enriching the language with many new words. The inflectional suffixes are elements that are added to the stem of the linguistic structure. It is divided into three types (prefixes, infixes and suffixes). It mostly has two functions, the first is structural and the second is semantic. Examples of the first are aoristic letters, while the infixes are exemplified by stress and the last is exemplified by connected pronouns. This study is an indicative applied study that aims to reveal the semantic functions of some inflectional suffixes in the holy book texts in particular those used an unexpected use and reaching the reason behind it and its effect on the receiver,

من التأمل الدقيق في المظانّ اللغوية والتفسيرية توصل البحث إلى جملة نتائج يمكن إجمالها في الآتي : 1. ظهر من خلال البحث أن مصطلحات السوابق واللواحق ليست من ابتداع المحدثين لوحدهم ،بل إن القدماء قد عرفوا اللواصق التصريفية بما فيها من سوابق ومقحمات و لواحق ، فهم وإن لم يفردوا لها بالدرس تحت مصطلح اللواصق ،إلا أن هذا لا يعني عدم معرفتهم إياها ،وما وجد في كتاب سيبويه(180هـ) عن ياء النسب خير دليل على فهمهم لمعنى اللواحق التي هي نوع من أنواع اللواصق التصريفية ، فضلًا عما ذكره ابن الأنباري (328هـ) والميداني(518هـ).2.أحيانًا تنعكس دلالة اللاصق التصريفي عندما يدخل دخولًا غير متوقع في بعض النصوص القرآنية ،من ذلك ما لحظه بعض العلماء من دلالة (قد) على التكثير مع الفعل المضارع ،مع أن الدلالة المطردة فيها عند اتصالها به هي التقليل ،والراجح أنها (قد) في هذه النصوص القليلة لا تغادر دلالتها الأصلية تمامًا ،فأحيانًا يتطلب سياق الحديث الإبقاء على شيء من هذه الدلالة ،فضلًا عما تشير إليه دخولها على المضارع من التجدد واستصحاب الحال.3. إن دخول السابقة التصريفية (أن) بعد (لما الحينية )على غير ما ألفه الاستعمال العربي كان لأداء دلالة الإبطاء أو الإمهال في تلك النصوص القرآنية، والظاهر أن هذه الدلالة قد استفيدت من الدلالة الأصل لهذه السابقة التي تشير إلى الاستقبال . 4. المفردة التي دخلتها لاصقة التضعيف غير المتوقعة أبلغ وأوسع دلالة من المخففة ،ولعلها استمدت تلك السعة الدلالية من دلالة التعدية التي أفادتها هذه اللاصقة .5. في بعض الأحيان لا يراد لبعض اللواحق كالضمائر المتصلة التنصيصُ على دلالتها الأصل فحسب ،بل يزاد على ذلك دلالة أخرى تبعًا لمتطلبات مضمون ذلك النص ،ومثاله لاحقة الضمير (ألف الاثنين) التي لا يراد لها أحيانًا أن تكون دليلًا على العدد المثنى ، بل تنتقل لأداء دلالة التكرير المفيد للتكثير . 6. إن الأثر الدلاليّ للواصق التصريفية في هذه النصوص قد اعتمد بصورة أساس على سياق النص الذي وردت فيه ، وقد تضافرت على تكوينه وترشيحه القرائن السياقية ، مقالية كانت أم حالية.


Article
Comparative study of renal function for runners short distances of 100 m and 50 m freestyle swimmers
دراسة مقارنة الوظيفة الكلوية لعدائين المسافات القصيرة 100م وسباحين 50 م حرة

Authors: محمد نعمة حسن --- بان سمير عباس --- اخلاص حسين دحام
Journal: Al.Qadisiya journal for the Sciences of Physical Education مجلة القادسية لعلوم التربية الرياضية ISSN: 77911991 Year: 2007 Volume: 7 Issue: 3 Pages: 49-58
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The similarity between the pool 50 -meter freestyle and the enemy of 100 m is the use of sports to his body parts are approximately equal in addition to the use of energy system and one ( system Alfosagaginat ) mainly , either the difference shall be in the concept of the aquatic environment and their impact is different in the resistance, which is characterized by the addition to the lack of sweating ratio , while the practice of the enemy in the air is normal because of the human body adapted to live in such an environment .
The foregoing note that should the coach and athlete recruitment and conditioning organs of the body , including the kidneys work career to do the effort of physical and work to keep him on a regular basis , and is characterized by both two events relying on maximum speed and high intensity and this affected indicators kidneys functional like indicators functional Other in the body type of physical effort by the practitioner of sports . "As coaches , we find that people have temporary changes associated with physical activity , as well as physiological changes continuously and permanently ." The process of measuring indicators salts and indices of urea and creatine of indicators that reflect our kidneys work directly and effectively is the significance of these indicators for swimmers is very important , because the proportion of sweating in the water , causing the process of direct pressure on the kidneys work career, unlike the effectiveness of the enemy ( jogging ) Vtdl this event is to increase the proportion of sweating and thus the lack of pressure generated by the kidneys with the help of the sweat glands , which leads to increased blood concentration and through these fundamental differences Arta researchers to study this problem in order to fall into the real character of the work of the kidneys with swimmers 50 -meter freestyle and runners of 100 m , which represents the type of events ran short distances .

ويعد التشابه بين سباحة 50 م حرة وعدو 100 م هو استخدام الرياضي لاجزاء جسمه بصورة متساوية تقريباً اضافة الى استخدام نظام طاقة واحد ( نظام الفوسقاجينات ) بشكل رئيسي ، اما الاختلاف فيكون في مفهوم البيئة المائية وما لها من تـأثير مختلف في المقاومة التي تتصف بها اضافة الى قلة نسبة التعرق ، بينما ممارسة العدو في الهواء امر طبيعي وذلك بسبب تكيف جسم الانسان على العيش في مثل هذه البيئة .
ومما تقدم نلاحظ انه وجب على المدرب والرياضي توظيف وتكييف اجهزة الجسم ومن ضمنها عمل الكليتين الوظيفي للقيام بالمجهود البدني والعمل على الاستمرار به بصورة منتظمة ، وتتميز كلا الفعاليتين بأعتمادها على السرعة القصوى والشدة العالية وبهذا تتأثر مؤشرات الكليتين الوظيفية شأنها شأن المؤشرات الوظيفية الاخرى في الجسم بنوع الجهد البدني الممارس من قبل الرياضي .
" اذ ان الاشخاص المدربين نجد عندهم تغيرات وقتية مصاحبة للنشاط الرياضي وكذلك تغيرات فسيولوجية مستمرة ودائمة " .
ان عملية قياس مؤشرات الاملاح ومؤشري اليوريا والكرياتين من المؤشرات التي تعكس لنا عمل الكليتين بشكل مباشر وفعال وتعد دلالة هذه المؤشرات بالنسبة للسباحين مهمة جداً ، وذلك بسبب نسبة التعرق في الماء مما يسبب عملية ضغط مباشر على عمل الكليتين الوظيفي ، عكس فعالية العدو ( الركض ) فتدل هذه الفعالية على زيادة نسبة التعرق وبالتالي قلة الضغط المتولد على الكليتين بمساعدة الغدد العرقية مما يؤدي الى زيادة تركيز الدم ومن خلال هذه الفوارق الجوهرية ارتأ الباحثون دراسة هذه المشكلة بغية الوقوع على الطابع الحقيقي لعمل الكليتين لدى السباحين 50 م حرة وعدائين 100 م التي تمثل نوع من فعاليات ركض المسافات القصيرة .


Article
الوظيفة العملية عند تنجز العلم الاجمالي

Authors: هادي حسين الكرعاوي --- احمد سامي حمد
Journal: hawlyat al_montada حولية المنتدى ISSN: 19980841 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 9,10 Pages: 107-133
Publisher: nati for forum onal and ideology researches culture المنتدى الوطني لابحاث الفكر والثقافة


Article
مساهمة رئيس الدولة في الوظيفة التشريعية

Author: حسين جبار عبد
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 11(عدد خاص بالمؤتمر) Pages: 129-139
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

إذا كان الفقهاء لم يتفقوا على وضع تعريف محدد للدولة ، إذ تعددت تعاريفهم لها ولكنهم اتفقوا في الوقت الحاضر على أن للدولة ثلاثة أركان ، هي : ( شعب ، إقليم ، حكومة ) .والحكومة هنا تعني السلطة السياسية إذ يتولاها شخص معين أو مجموعة معينة من الأشخاص ، أي رئيس الدولة ، ورئيس مجلس الوزراء ، والوزراء في النظام البرلماني ورئيس الدولة في النظام الرئاسي أو مجلس معين كما في نظام حكومة الجمعية . ولما كان الدستور هو أصل كل نشاط قانوني تباشره الدولة ( ) ، فإن الدولة الحديثة تعد دستورية عندما تجعل الدستور القانون الأعلى ومنه تستمد السلطات العامة أساسها الشرعي في الحكم وعلى ضوئه تحدد العلاقة التي تربط الحكام بالمحكومين على اختلاف أنواعها ( ) . لذا فقد جاء النظام البرلماني ، كرد فعل ديمقراطي ضد طغيان الملوك وسلطانهم المطلق ، إن أهم ما يميز النظام البرلماني ، أنه يوزع السلطة بين الهيئات الثلاث ( التشريعية والتنفيذية والقضائية ) ، دون أن يفصل بينها بصفة مطلقة ، بل يقيم نوع من التعاون في حماية بعض الاختصاصات ، بما يجعل لكل هيئة تأثيراً على الأخرى ، مع بقاء مبدأ المساواة والتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ( ) .


Article
الوظيفة العملية عند تنجز العلم الاجمالي

Authors: احمد سامي حمد --- هادي حسين الكرعاوي
Journal: hawlyat al_montada حولية المنتدى ISSN: 19980841 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 12 Pages: 107-133
Publisher: nati for forum onal and ideology researches culture المنتدى الوطني لابحاث الفكر والثقافة


Article
رقابة البرلمان لشاغلي الوظيفة التنفيذية "دراسة مقارنة"

Author: هند كامل عبد زيد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Issue: 42 Pages: 649-686
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

النتائج:1- أن ممارسة الدور الرقابي على شاغلي الوظيفة التنفذيه يتوقف إلى حد كبير على الممارسة الفعليه،بنفس قدر أعتماده على الاطار الدستوري والقانوني والانظمة.2- أن مبدأ تلازم السلطة مع المسؤولية يمثل المبدأ الاساس لايجاد التوازن بين السلطة والمسؤولية ، إذ أنه إذا رجحت كفة السلطة على المسؤولية كان النظام ديكتاتورياً، مستبداً، أما إذا رجحت كفة المسؤولية على السلطة فأن ذلك لايتفق ومبادئ العدالة..3- تميز المشرع الدستوري العراقي في دستور عام 2005 بتبنيه منهجاً يقوم على اخضاع رئيس الدولة للمسؤولية السياسية أمام البرلمان، بسبب عدم الكفاءة والنزاهة (المادة 138- ثانيا - ج) أضافة إلى مسائلته جنائياً وهذا الأمر يتفق مع حجم الاختصاصات التي قررها الدستور له.. 4- حرصت الدساتير محل البحث على معالجة المسؤولية الجنائية لمجلس الوزراء، الا ان تلك المعالجة يعتريها النقص فبالنسبة إلى اجراءات الاتهام أو التحقيق والمحاكمة فان الدستورين الفرنسي والمصري قد احال تلك الاجراءات إلى قانون خاص ينظمها اما الدستور العراقي لعام 2005 فلم يتضمن سوى اشارة واحدة إلى مسؤولية رئيس مجلس الوزراء الجنائية.5- إن نظام اتهام و محاكمة رئيس الدولة، يمس مبدأ الفصل بين السلطات، الذي تبنته أغلب الدساتير المعاصرة. حيث أن تضمين وثيقة الدستور لقواعد مسائلة الرئيس، يُفيد، تعليق مصير رئيس الدولة على إرادة البرلمان.


Article
The role of the legal rules to the reduction of public office Crimes(Search in the Office of the Inspector General of the Ministry of Environment
دور القواعد القانونية في الحد من جرائم الوظيفة العامة (بحث في مكتب المفتش العام لوزارة البيئة)

Authors: محمد احمد حمد --- خنساء جواد حسين
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 94 Pages: 138-151
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of the research is to diagnose some of the negative phenomena which was discovered through the period from (2010 to 2014) as determined by the national strategy to eliminate the corruption which was set out by the joint council of the corruption elimination in Iraq. And to measure the gap in applying the legal rules by the administration, concerning the misconducts and felonies upon the state employments made by the state employee and how far they are applied in the studied sample and to show the nature of the rules and their importance and their role when they are applied in scientific and expertise manner. And to encourage the offices of the general supervisors to adhere to them which will lead to the reduction of administrational and financial corruption which is inflicting the state employments, and to achieve distinguished monitoring level to achieve their goals in eliminating the corruption. The point of the research is to identify if there's an application for the legal rules that governs the state employments in an appropriate manner by the administration, and how much did their application had reduced the corruption financially and adminsterationally?. And to reach the goals of the research, three proposals have been made. Then applying the case study at the general supervisor's office of the environment ministry. And gathering the information and the data by The annual reports issued by the general inspector's office between ( 2010-2014 ). Following a checklist made for the purpose of the research. The presumptions of the research was tested by nominal economical tools like ( the mean value, and, the standard deviation )The research came to conclusions, a remarkable one of them is, the application of the legal rules in scientific and studied manner by specialized employees in administration associated with the spread of awareness about legal texts which control the state employment has reduced misconducts and felonies in state jobs.

يهدف البحث الى تشخيص بعض الظواهر السلبية التي تم الكشف عنها خلال السنوات (2010-2014) وهي المدة المحددة ضمن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد التي اطلقها المجلس المشترك لمكافحة الفساد في العراق وقياس فجوة تطبيق القواعد القانونية من قبل الادارة والخاصة بالمخالفات والجرائم الواقعة على الوظيفة العامة والمرتكبة من قبل الموظف العام وبيان ماهية تلك القواعد واهميتها ودورها عند تطبيقها بشكل علمي ومدروس ولحث مكاتب المفتشين العامين للسعي بالالتزام بها مما يؤدي الى انخفاض مستوى الفساد الاداري والمالي الواقع على الوظيفة العامة وتحقيق مستوى اداء رقابي متميز لغرض تحقيق اهدافها في مكافحة الفساد. تتمثل مشكلة البحث في التعرف على مدى تطبيق القواعد القانونية التي تحكم الوظيفة العامة بصورة جيدة من قبل الأدارة وهل تطبيقها خفض من حالات الفساد الأداري والمالي؟ لغرض التوصل الى النتائج التي تحقق هدف البحث صيغت ثلاث فرضيات . ثم تطبيق دراسة الحالة في مكتب المفتش العام لوزارة البيئة وجرى جمع البيانات والمعلوات الخاصة بالبحث من خلال:-1-التقارير السنوية الصادرة من قبل مكتب المفتش العام للسنوات(2010-2014).2-استعمال قائمة الفحص (Checklist ) اعدت لهذا الغرض.وقد أختبرت فرضيات البحث بأستعمال مجموعة من ألادوات الأحصائية الوصفية التي تمثلت بـ(الوسط الحسابي والأنحراف المعياري) توصل البحث الى أستنتاجات كان أبرزها أن تطبيق القواعد القانونية بشكل علمي مدروس من قبل الموظفين المختصين في الأدارة الى جانب نشر الوعي والثقافة بالنصوص القانونية التي تحكم عمل الوظيفة العامة أدى الى أنخفاض في المخالفات والجرائم الوظيفية الواقعة عليها.


Article
Multi-Functionality of Impoliteness in Professional Discourse with Special reference to Translation
التعدد الوظيفي لظاهرة عدم التأدب في الخطاب المهني مع الاشارة للترجمة

Loading...
Loading...
Abstract

Previous studies in the field of pragmatics discussed the phenomenon of politeness as having a polite/impolite distinction. In this study, an attempt is to be done to focus on the brighter side of impoliteness having semi-polite utterances. Thus, the major concern of this study is to consider some impolite utterances as being valuable for our everyday life situations. The idea is that people agreed upon the rejection of impolite utterances, even, they educate children to avoid such utterances and expressions.Throughout this study, impolite ( purposively termed ' politely-oriented ) utterances are investigated in the literature, then, a military discourse will be analyzed (the aim) to reach the phenomenon. The reason behind choosing such a discourse is that it is naturally built of using such utterances. In the world of military, militants achieve numerous functions by impolite use of language. The study consists of four sections. Each section deals with a different dimension of functionality of impolite utterances. It is hypothesized that impoliteness can functionally be used to attain certain goals.

القت الدراسات السابقة في مجال التداولية الضوء على ظاهرة التأدب كونها تميز ما بين التأدب و عدم التأدب. و هذه الدراسة, هي محاولة لفهم ظاهرة عدم التأدب بوصفه جانبا يمتلك تعبيرات شبه مؤدبة ولذلك فان الهدف هو دراسة هذه التعبيرات كونها ضرورية للمواقف اليومية إذ يراها الناس أنها مرفوضة ولا يتم التعامل بها أمام الأطفال لتجنب تعلمها. ومن خلال هذه الدراسة, التعبيرات غير المؤدبة والتي يشار إليها على أنها ذات صبغة تأدبية سيتم بحثها في الأدبيات وبعد ذلك يتم تحليل نص عسكري والسبب لاختيار هذا النوع من النصوص هو استخدامه للألفاظ غير المؤدبة وظيفيا إذ في عالم العسكرية يؤدي العسكريون أمور عديدة عن طريق عدم التأدب. تتضمن الدراسة أربعة محاور, وكل محور يعنى بجانب من وظائف عدم التأدب. وتضع الدراسة الفرضية القائلة بأنه يمكن استخدام عدم التأدب وظيفيا لتحقيق أهداف معينة.


Article
Residential Function in Al-Hindya Town
الوظيفة السكنية في مدينة الهندية

Loading...
Loading...
Abstract

The residential function is the ratio of the area which people occupy when the size of the city is enlarged and the ratio is weak when the commercial and the industrial function. Soon the residential function gives up spaces to another function, accordingly, this function is flexible in movement and spread and enlarged as a result to the development of other functions like industrial, commercial, and administrational functions in the city

تتميز الوظيفة السكنية بان نسبة المساحة التي تشغلها تقل كلما اتسع او تضخم حجم المدينة وكما انها ضعيفة في المنافسة مع الوظيفة التجارية والصناعية فسرعان ما تتخلى هذه الوظيفة عن مساحات كانت تشغلها لوظيفة اخرى لاسيما التجاري لذلك فان هذه الوظيفة تتميز بمرونة عالية في الحركة والاتساع حيث تنموا هذه الوظيفة وتتسع كاستجابة حتمية لتطور الوظائف الاخرى كالصناعية والتجارية والادارية داخل المدينة ولأهمية الموضوع فقد تناول البحث (الوظيفة السكنية في مدينة الهندية) لغرض التعرف على واقع الوظيفة السكنية فيها.

Listing 1 - 10 of 48 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (48)


Language

Arabic (35)

Arabic and English (8)

English (3)


Year
From To Submit

2019 (6)

2018 (10)

2017 (3)

2016 (8)

2015 (2)

More...