research centers


Search results: Found 172

Listing 1 - 10 of 172 << page
of 18
>>
Sort by

Article
The economic impacts of water pollution in Iraq
الآثار الاقتصادية لتلوث المياه في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Water is one of the economic resources that Iraq have it and it's have been exposed to various aspects of pollution with low quality of water in the Tigris and Euphrates rivers, especially the central and southern regions, with spread of water herbicides in the rivers and streams of irrigation canals. The importance of research through highlighting the problem of water pollution in Iraq and the economic implications that result, and drew attention to the seriousness of this topic through the presentation of the economic implications. The researcher reached by dividing the search to three axes. The first axis focuses on aspects of water pollution in Iraq, and the second section focuses on the sources of pollution and the reasons leading to. The third axis clearly shows the analysis of the economic implications of water pollution in Iraq. The research brings out a set of important conclusions and recommendations show that the pollution has became a reality in Iraqi waters and the problem worsen and leads to economic and human losses, and these numbers are not true which lead to problems in finding solutions to them. One of the most important recommendations is to focus on the impact of the internal sources of pollution, and raise awareness to preserve water resources in Iraq .As well as provide the necessary data about the material implication of water pollution in Iraq, Because it is the concerned aspect that helps solve the problem of water pollution in Iraq.

المستخلصتعد المياه من الموارد الاقتصادية التي يمتلكها العراق والذي يتعرض إلى مظاهر تلوث مختلفة مع تدني نوعية المياه في نهري دجلة والفرات وخاصة المناطق الوسطى والجنوبية , مع انتشار الأدغال المائية في الأنهار ومجاري قنوات الري .تتجلى أهمية البحث بأبراز مشكلة تلوث المياه في العراق والآثار الاقتصادية المترتبة عليها ولفت النظر لخطورة هذا الموضوع من خلال عرض الآثار الاقتصادية لها . وقد توصل الباحث عن طريق تقسيمه للبحث إلى ثلاث محاور ركز محورها الأول على مظاهر تلوث المياه في العراق وفيها يركز المبحث الثاني على مصادر التلوث والأسباب المؤدية أما المحور الثالث فينطلق لتحليل الآثار الاقتصادية الناجمة عن تلوث المياه في العراق , إلى جمله من الاستنتاجات والتوصيات أهمها ان التلوث أصبح حقيقة في المياه العراقية وان المشكلة تتفاقم وتؤدي إلى خسائر اقتصادية وبشرية وان الأرقام غير دقيقة مما يؤدي إلى مشكلات في أيجاد الحلول لها , كما أن من أهم التوصيات بالتركيز على من أثار المصار الداخلية للتلوث وزيادة الوعي للمحافظة على الثروة المائية في العراق كما يتطلب ضرورة توفير البيانات الدقيقة حول الآثار المادية لتلوث المياه في العراق كونها هي الإدارة التي تساعد على حل مشكلة تلوث المياه في العراق .


Article
Comparison study between two different Environment areas regarding diarrhea causes.
دراسة مسببات الاسهال ومقارنتها بين منطقتين بيئيتين مختلفتين

Authors: Abdul lateef jabber عبد اللطيف جبار ناصر --- Najam abdulla alzubaidi نجم عبد اللة الزبيدي
Journal: Baghdad Science Journal مجلة بغداد للعلوم ISSN: 20788665 24117986 Year: 2011 Volume: 8 Issue: 1عدد خاص بمؤتمر علوم الحياة Pages: 433-439
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study Achieved to search form the infections by Cholera and Diarrhea in two different areas from the side of Cultural, Social, Economical and Environmental field in Baghdad governorate, during a period from 3/10 – 3/12/2007.these were in Obiady city and Palestine street. This study included groups of patients who went to the Kindy Hospital lab. The researcher use a sample of (300) persons of different ages with range (150) persons in each city from the study city, in this study show a great different in the percentage of infection by parasites, helminthes, viruses, bacteria and vibrio cholera in the two city according to age groups, reach upper percentage by infection in age (1-10) years in Obiady city with percent (57.5 %) while was in Palestine street (16.62%) and was the infection in age group (31-40) years reach (75%) in Odiady city in comparison with Palestine street that reach ( 7.40 %) due to differences of the Economical and Environmental and Increasing service supports in Palestine street comparing with Obiady city .

اجريت الدراسة للتحري عن الاصابة بالكوليرا والاسهال في منطقتين مختلفتين في الجوانب الثقافية, والاجتماعية, والاقتصادية, والبيئية في مدينة بغداد، امتد المجال الزماني ليشمل المدة من 3//10 2007 ولغاية 3/12/2007. اما المجال المكاني للبحث فشمل مدينة العبيدي وشارع فلسطين. اشتملت عينة الدراسة على مجموعة من المصابين في مستشفى الكندي التعليمي في بغداد بلغ عددهم (300) فردا من مختلف الاعمار بمعدل (150) فردا من كل منطقة من منطقتي الدراسة, اظهرت النتائج اختلافا كبيرا في نسبة الاصابة بالطفيليات والفيروسات والبكتيريا في تلك المنطقتين عند المصابين اعمارهم تتراوح من (1-10 ) سنة. في منطقة العبيدي كان معدل الاصابة (57.5 %) بينما كان معدله في منطقة شارع فلسطين (16.62 %), فيما كانت نسبة الاصابة عند المصابين اعمارهم تتراوح من (40-31 ) سنة بمعدل (75 %) في منطقة العبيدي مقارنة بمنطقة شارع فلسطين التي يلغت (7.40 %) ويعزى ذلك الى التباين في الناحية الاقتصادية, والبيئية وتوفر الخدمات البلدية في منطقة شارع فلسطين مقارنة بمنطقة العبيدي.


Article
Study the presence of some heavy metals in the waters of the Tigris River north of Tikrit , the province of Salahdin
دراسة وجود بعض العناصر الثقيلة في مياه نهر دجلة شمال مدينة تكريت ، محافظة صلاح الدين/ العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The present study is showed that the present of few heavy metals (copper, chromium, zinc, nickel, cobalt, cadmium and lead) as evidence of water pollution Iraqi heavy elements beyond 2003. The study area was a cross-section of the Tigris River north of Tikrit and distance 48 km during the measuring period of ten months , from November 2007 until July 2008 and six stations selected on the Tigris River in the province of Salahdin, where it came concentrations copper between (imperceptible-.053) mg /l. The chrome was recorded (imperceptible-0.757) mg/L and nickel values ranged from (imperceptible-0.079) mg/L and cobalt (imperceptible -0.096) mg/ L and cadmium (imperceptible -0.026) mg/ L record zinc (imperceptible -0.9429 mg / L), with increased values lead to more ranged between (0.01-0.27 mg/ L) and this record lead higher values followed by nickel, cadmium, cobalt and chromium, copper with came zinc lowest values for of the seven elements. It is the present study emphasize pollution of the waters of the Tigris River heavy elements .

بينت الدراسة الحالية للعناصر النزرة (النحاس ، الكروم ، الزنك ، النيكل ، الكوبلت ، الكادميوم والرصاص) كدليل على تلوث المياه العراقية بالعناصر الثقيلة ما بعد 2003 . منطقة الدراسة كانت ست محطات مختارة على نهر دجلة شمال مدينة تكريت (لمسافة 48 كم) ضمن محافظة صلاح الدين خلال فترة قياس عشرة أشهر ابتداءﹰ من شهر تشرين الثاني 2007 ولغاية شهر تموز 2008 ، حيث جاءت تراكيز النحاس بين (غير محسوس- 0.053 )ملغم/ لتر. أما الكروم فقد سجلت (غير محسوس- 0.757) ملغم/ لتر ، وتراوحت قيم النيكل بين (غير محسوس- 0.079) ملغم/ لتر والكوبلت بين (غير محسوس- 0.096) ملغم/ لتر والكادميوم (غير محسوس- 0.026) ملغم/ لتر فيما سجل الزنك بين (غير محسوس - 0.9429) ملغم/ لتر، فيما ارتفعت قيم الرصاص إلى أكثر من ذلك حيث تراوحت بين(0.01-0.27) ملغم/ لتر وبهذا سجل الرصاص أعلى القيم يليه عنصر النيكل والكادميوم وكوبلت وكروم والنحاس فيما جاء الزنك أقل القيم بالنسبة للعناصر السبعة . ومن الدراسة الحالية نلاحظ تلوث مياه نهر دجلة بالعناصر الثقيلة .


Article
تلويث البيئة بالمصادر الدخانية الصناعية وأحكامه الشرعية

Author: محمود علي محمود عبد الله
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2013 Volume: 9 Issue: 33 Pages: 295-306
Publisher: University of Samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

البيئة التي يعيشها الإنسان هي مهد وجوده وسر حياته فهي تلبي مطالبه المادية وأغلب مطالبه الروحية وحامل تاريخه من نشأته ووعاء مستقبله إلى نهاية وجوده. إن أول اهتمام الإنسان كان اهتماماً عملياً تمثل في سعيه بما يحفظ حياته واستمرار وجوده كغذاء وكساء ومأوى بما هو موجود بادي ذي بدء من تدجين حيوانات قريبة من حياة الإنسان واستزراع نباتاتها ثم تصنيع ما استطاعوا تصنيعه من آلة تحفظ له بقاءه ،وبقى الإنسان مهتماً اهتماماً نظرياً بالبيئة ، وإن اختلفت حلقاته وتطوره باختلاف مظاهر الحياة وأطوارها دون أن يصبح علماً مستقلاً ولم يهتم الإنسان بهذا العلم اهتماماً سريعاً وكاملاً حتى بدء يشعر بخطر الفناء وبالرغم من اهتمامات الأمم كلها إلا أن الثقافة الإسلامية كان لها الصدارة في الاهتمام بالبيئة اهتماماً عظيماً كريماً ما ترك مفصلاً من مفاصلها إلاّ وطرقه وأمعن في دراسته فيا له من دين عظيم حقاً بنبي أمي(صلى الله عليه وسلم) علمه خالق البيئة ومنشئها ما يصلح لعيش الإنسان وما هو غير صالح فأبدع في تعاليمه بدقة أعطى الحرية ، والرفق بالحيوان والاهتمام بالمياه وزراعة الأرض البوار وإماطة الأذى عن الطريق وحدد مبدأ العقاب والثواب لمن يرعاها مبدأ الثواب ولمن يخالفها مبدأ العقاب. إن ما دعاني لبحث موضوع تلوث البيئة بالمصادر الدخانية الصناعية هو أهمية الموضوع وخطورته على البيئة فهو أصبح في هذا العصر الملوث الأخطر والأكثر تلويثا للبيئة التي بقت نقية لملايين السينين . وكان هنالك دافعا حرك في ذاتي رغبة البحث والتمحيص لمحاولة إيجاد حلول لما نعانيه ونكابده من أضرار هذا التلوث وتأثيره الكبير على الصحة العامة والخاصة .ولعلي أكون قد وفقت في هذا البحث القيم والمهم لكل الناس. ومن الصعوبات التي واجهتني في هذا الموضوع المهم والخطير هو تنوع المصادر والتي تعتمد في الأساس على علوم منوعة في الكيمياء وعلوم الحياة وعلوم البيئة وغير ذلك ويضاف لذلك العلوم الشرعية والتي هي موضع الاختصاص والتي أخذت مني جهدا ووقتا ليس باليسير فالمطلع على حقيقة الشريعة يعلم بيقين أنه لا يمكن الفصل بين العلوم المنوعة إذ أن فهم آيات الله وأعاجيب خلقه يعتمد على فهم حقيقة ذلك الخلق ولا يخفى أنه لما كان البحث على هذا الوصف من الأهمية والخطورة توجب فيه الاجتهاد في مواطن كثيرة إذ فيه أمور مستحدثة فرضتها الحضارة المعاصرة فأن وفقت في هذه الاجتهادات فمن ألله وإن أخطأت فكل ابن آدم خطاء فأرجو أن يراعي القارئ الكريم ذلك.


Article
Visual pollution of commercial uses in the center of the city of Baquba (CBD)
التلـــوث البصــــــــري للاستعمالات التجارية في مركز مدينة بعقـــــــــــوبة (منطقة الأعمال المركزية)

Loading...
Loading...
Abstract

The pollution of the environment of the contemporary challenges facing the rights and pose a threat to the safety of the geographical environment (natural and human) , especially in developing countries where expanding areal of cities and population increase at an accelerated pace , accompanied by pollution rates and widening spaces , which form two humanly , put confront urban residents difficulties the problems do not fit with the increases in services , and in the city of Baquba , which engages just like any other Iraqi cities, participants in the environmental problems , became the spread of pollutants , especially in large cities, are common. The visual pollution , one of the types of pollution , which affects cities without other of humannot excluded any city affected by this type of pollution. Therefore, this study sought to investigate the problem of visual pollution in the city of Baquba , through pollution monitoring aspects and quantify levels of influence in the urban fabric of the urban environment . The focus of attention on the study of the central business district (CBD) in the city because it contains many aspects of visual pollution as ( part of the city of Baquba ) due to the absence of environmental legislation , neglect and lack of maintenance of public facilities and poor planning and misuse and wrong behaviors practiced it. The attention to the aesthetic , artistic and visual , is reflected psychologically and environmentally healthy and on the city and its residents , the loss of a sense of beauty and the collapse of aesthetic considerations lead to the emergence of a thorny and complex problems , it is very difficult to find solutions.

يُعد تلوث البيئة من التحديات المعاصرة التي تواجه الإنسان , وتشكل خطرا يهدد سلامة البيئة الجغرافية (الطبيعية والبشرية) , لاسيما في البلدان النامية حيث الاتساع المساحي للمدن وزيادة السكان بوتيرة متسارعة , صاحبهُ معدلات التلوث وإتساع مساحاته , مما شكّل هماً إنسانياً , وضع بمواجهة سكان المدن صعوبات ومشكلات في عدم تناسب الخدمات مع الزيادات الحاصلة , وفي مدينة بعقوبة , التي تشترك كباقي المدن العراقية , في مشتركات المشاكل البيئية , أصبح انتشار الملوّثات , ولا سيما في المدن الكبيرة , أمراً شائعاً . ان التلوث البصري , أحد أنواع التلوث , الذي يصيب المدن دون غيرها من المستقرات البشرية ولا تُستثنى أية مدينة عن تأثرها بهذا النوع من التلوث . لذا سعت هذه الدراسة الى تقصّي مشكلة التلوث البصري في مدينة بعقوبة من خلال رصد مظاهر التلوث وتقدير حجمها ومستويات التأثير في نسيج البيئة الحضرية العمرانية . وانصبّ الاهتمام على دراسة منطقة الأعمال المركزية (CBD) في المدينة لما تحتويه من العديد من مظاهر التلوث البصري بوصفه (جزءًا من مدينة بعقوبة) نتيجة لغياب التشريعات البيئية والإهمال وعدم المحافظة على المرافق العامة ورداءة التخطيط وسوء الاستعمال والسلوكيات الخاطئة التي تُمارس فيها . ان الاهتمام بالجانب الجمالي والفني والبصري , ينعكس نفسيا وصحيا وبيئيا على المدينة وقاطنيها , إن فقدان الإحساس بالجمال وانهيار الاعتبارات الجمالية يؤدي الى ظهور مشاكل شائكة ومعقدة , ومن الصعوبة بمكان إيجاد حلول لها .


Article
الحماية القانونية إزاء تلوث الأنهار الوطنية

Author: Sahar Fouad Majeed سحر فؤاد مجيد
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2016 Volume: 31 Issue: 1 Pages: 645-688
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The first civilizations came to the world exist, dating back to thousands of years BC on the banks of the Tigris and Euphrates in Iraq, as a result Iraq has been defined Mesopotamia. In addition, the abundance and freshness of Iraqi revisers helped agriculture to grow and prosper so that Iraq was known the land of blackness. However, pollution was increased as a result of acceleration of life due to technological advances, the excessive use of natural resources, terrible in the emission of gases and fumes from factories towers, the multiplicity of military operations faced by Iraq, and the weakness of law enforcement. Nowadays, Iraq suffers from various environmental pollution issues, including rivers pollution which causes drought and increasing salinity and other issues. This research will highlight the legal protection towards the national pollution of rivers.

برزت إلى الوجود أولى حضارات العالم والتي يرجع تأريخها إلى الالاف السنين قبل الميلاد على ضفاف نهري دجلة والفرات في العراق، حتى ارتبط أسمة قديما بالنهرين إذ عرف بوادي الرافدين، وبقي العراق ينعم بوفرة وعذوبة مياهه التي صاحبها أزدهار زراعتة فسمي بأرض السواد، ومع تسارع الحياة بفعل التقدم التكنلوجي و الاستخدام المفرط للموارد الطبيعية و الأنبعاث الرهيب في الغازات و الأبخرة من أبراج المصانع وتعدد العمليات العسكرية التي تعرض لها العراق و ضعف تطبيق القوانين، يعاني العراق من مشكلة التلوث البيئي ومنها تلوث الأنهار المتمثلة بالجفاف و زيادة نسبة الملوحة وغيرها.من هنا جاء هذا البحث ليسلط الضوء ولو بصورة مبسطة على الحماية القانونية إزاء تلوث الأنهار الوطنية.


Article
A study of some determinants of pollution in the wastewater of a number of hospitals in the city of Baghdad
دراسة بعض محددات التلوث في مياه الصرف الصحي لعدد من مستشفيات مدينة بغداد

Authors: نجلة عجيل محمد --- إسراء موفق رجب
Journal: Journal of College of Education مجلة كلية التربية ISSN: 18120380 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 389-408
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The opening words: (Hospital, pollution, wastewater)were studied Three Hospitals within the Medical City Group in the Bab AL-Muadhamin the city of Baghdad, which are the Baghdad Teaching Hospital, surgery Specialist Hospital and the protection of children which that by taking two samples in the months of January and July of each hospital for the year 2015, The health liquid waste resulting from hospitals wastewater network have shown on increasing in the concentrations of various pollutants which are thrown in the main drainage station in the river, as TSS, BOD5, PO4, While the rest of the parameters were allowable within the limit environmental determinants for all hospitals.

تمت دراسة ثلاثة مستشفيات ضمن مجمع مدينة الطب في باب المعظم لمدينة بغداد، وهي مستشفى بغداد التعليمي ومستشفى الجراحات التخصصي ومستشفى حماية الأطفال وذلك بأخذ عينتين في شهر كانون الثاني وتموز لكل مستشفى لعام 2015، حيث إنَ المخلفات الصحية السائلة الناتجة عن شبكة مجاري المستشفات قد بينت زيادة تراكيز الملوثات المختلفة والمطروحة خلال محطة التصريف الرئيسة في النهر وهيT.S.S)، BOD5، (PO4، بينما بقية المحددات كانت الحد المسموح به ضمن المحددات البيئية لجميع المستشفيات.


Article
THE USE OF POLYSTYRENE WASTE IN CONCRETE
استخدام مخلفات البولي ستايرين في الخرسانة

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with two important subjects in the local and global areas , the first is the environmental pollution and the second is economic advantages of recycling and reusing of industrial materials. One of the most important industrial materials is styropor waste. Because of many good properties of Styropor, like compressibility and a good ability to mould according to human needs, this material become as an important material in several life categories. In the other side, there are industrial disadvantages presented by big waste quantities.In this research a study of the effect of adding styropor to concrete as a percentage by weight of cement on some properties of concrete. Four mixtures with different percentage of styropor, and a reference mix, were made. The experimental work includes several tests like, compressive strength, splitting tensile strength and density. These ages of these tests were (7, 28 and 90) days.Results showed that adding of Styropor wastes reduce the compressive strength , splitting tensile strength and density.

يتناول هذا البحث أمرين مهمين محليا وعالميا الأول التلوث البيئي ( والتي تعد مشكلة االعصر) والامر الثاني المردود الاقتصادي الكبير نتيجة تدوير المواد وإعادة استخدامها دون الحاجة إلى عناء وتكاليف المواد الأولية . ومن الملوثات الصناعية للبيئة هي مخلفات الفلين. إن الفلين مهم في كافة نواحي الحياة العملية نظرا للمميزات العديدة التي يتمتع بها ومن أهمها سهولة ضغطه وتصنيعه بما يتلاءم مع حاجات الإنسان اليومية والحياتية, وكان من النتائج السلبية في صناعة الفلين هو تراكم كميات كبيرة من مخلفات الفلين التي استهلكت وحان وقت التخلص منها.تم في هذا البحث دراسة تأثیر إضافة مخلفات الفلین الصناعي كنسبة مئوية من وزن السمنت على بعض خواص الخرسانة كمقاومة الانضغاط ، مقاومة الشد بالانشطار والكثافة. استخدمت اربع خلطات تحتوي على نسب مختلفة من الفلین كما وأنتجت خلطة مرجعیة لغرض المقارنة.أجریت فحوصات مقاومة الانضغاط والشد بالانشطار باعمار مختلفة وكانت هذه الاعمار ( 7، 28 و90 ) يوما كما وتم فحص كثافة النماذج الخرسانیة .أشارت النتائج المختبریة المستحصلة من ھذه الدراسة أن إضافة الفلین الصناعي إلى الخرسانة الاعتیادیة تؤدي إلى تقلیل الكثافة وتقلیل مقاومة الانضغاط ومقاومة الشد بالانشطار.


Article
PHYSIOCHEMICAL AND BACTERIOLOGICAL STUDY FOR WATER OF DOMESTIC WATER PURIFICATION UNIT.
دراسة فيزيوكيميائية وبكتريولوجية لماء وحدة تنقية المياه المنزلية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study has been carried out to evaluate the performance of the water filtration system model (Artec). The physiological, chemical, and biochemical properties have been studied to determine their effects on the performance of this system. The system has been tested for an operation period that lasted for 1380 hrs divided into four stages during which, 130 water samples have been collected from five locations in the system in the first stage and seven locations in the second, third and forth stages UV lamp has been added in the third stage . Sample collection has started on the 1st of Feb. 2012 and ended on the 10th of Feb. 2013 to determine the physical properties of water samples represented by temperature, turbidity and electric conductivity and the chemical properties represented by hydrogen index, solid melting material and complete turbidity, in addition to measuring some positive and negative ions, melting oxygen, total count of bacteria, isolating and diagnosing types of bacteria in the samples.Results of studying the physical and chemical properties have shown that the water samples collected from location S, the clean water taken from the tap of the system, which are within the allowed limits.Results of the isolation and diagnosis in the unit of the study have revealed no bacterial pollution and the ability to isolate and diagnose the following bacteria Enterobacter cloacae complex (5.38%) , Sphingomonas paucimobilis (0.64%) , Micrococcus lylae (2.55 %) , Rhizobium radiobacter (0.27 %) , Micrococcus luteus (6.36 %) , Staphylococcus lentus (2.71 %) , Acintobacter baumannii (7.04 %) , Acintobacter calccaceticus (3.72 %) , Kocuria kristinae (2.92 %) , Pseudomonas aeruginosa (59.40 %) , Enterobacter cloacae dissolvens (3.39 %) , Raoultella ornithionolytica (1.55 %) , Ralstonia pickcttii (3.99 %) .

أجريت هذه الدراسة لغرض تقيم أداء منظومة تنقية المياه نوع Artecمن الناحية الكيميائية والفيزيائية و البكتريولوجية تمت دراسة وتحليل ومناقشة تأثير تلك على أداء منظومة التحلية .في هذه الدراسة اختبرت منظومة تحليه المياه خلال فترة تشغيل استمرت 1380 ساعة مقسمة إلى أربع مراحل اخذ خلالها 130عينة من الماء من خمسة مواقع مختلفة في المنظومة للمرحلة الاولى وسبع مواقع مختلفة في المرحلة الثانية والثالثة والرابعة , اضيفت وحدة UVللمرحلة الثالثة ,اذ بدء جمع العينات من تاريخ 1/5/2012 وانتهاءه بتاريخ 10/2/2013 لمعرفة وتحديد الخواص الفيزيائية لنماذج الماء والمتمثلة ب (درجة الحرارة , العكارة , التوصيلية الكهربائية ) والخواص الكيميائية والمتمثلةب(الاس الهييدروجيني , والمواد الصلبة الذائبة , والعسرة الكلية ) وقياس بعض الايونات السالبة والموجبة وقياس الاوكسجين المذاب اضافة إلى العد الكلي للبكتريا وعزل وتشخيص أنواع البكتريا التي تظهر في العينات . تبين من نتائج دراسة الخواص الفيزيائية والكيميائية لماء الموقعS وهو الماء الصافي الماخوذ من صنبور المنظومة وهي ضمن الحدود المسموح بها.بينت نتائج العزل والتشخيص في وحدة الدراسة لايوجد دلائل تلوث بكتيري ولكن بينتأمكانية عزل وتشخيص الأنواعالبكتيرية التالية:- complxe Enterobacter cloacae بنسبة (5.38%) وSphingomonas paucimobilis بنسبة (0.64%) Micrococcus lylae بنسبة(2.55 %) وRhizobium radiobacter بنسبة (0.27%) وMicrococcus luteus بنسبة (6.36 %) و Staphylococcus lentus بنسبة (2.71%) وAcintobacter baumannii بنسبة(7.04%) وcalccaceticus Acintobacterبنسبة(3.72%) وKocuria kristinae بنسبة (2.92%) وPseudomonas aeruginosa بنسبة (59.40%) و Enterobacter cloacae dissolvens بنسبة (3.39%) وRaoultella ornithinolytica بنسبة ((%1.55 وRalstonia pickcttii بنسبة(3.99%) .


Article
دليل تحمل تلوث الهواء لأشجار وشجيرات جوانب الطرق في مدينة تكريت

Author: عمار فخري خضير الشمري
Journal: Journal Of Kirkuk University For Agricultural Sciences مجلة جامعة كركوك للعلوم الزراعية ISSN: 22210482 Year: 2018 Volume: 9 Issue: 3 Pages: 52-62
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

تضمنت الدراسة دليل تحمل تلوث الهواء (APTI) لتسعة انواع من الاشجار والشجيرات المستخدمة في التزيين وهي (Eucalyptus camaldulensis ، Albizzia lebbek ، Olea europaea ، Nerium aleander ،Ziziphus spina-christi ، Melia azederach , Dodonaea viscosa ، Biota orientalis ، Callistemon laneeloata) من خلال دراسة المؤشرات الفسلجية والكيموحيوية المتمثلة بالمحتوى الرطوبي للاوراق و وحامض السكوربيك والكلوروفيل الكلي للأوراق ودرجة حموضة مستخلص الاوراق ، وقد اعطت هذه المؤشرات اختلاف كبيرا في قيمها للأنواع المختلة في الدراسة حث تراوحت بين (52.56- 77.17) للمحتوى الرطوبي و(4.56-6.81) لدرجة الحموضة و (1.17-2.94) ملغم/غم للكلوروفيل الكلي للاوراق و (1.20-1.64) ملغم/كغم لحامض السكوربيك ، كما درست نسبة الزيادة في قيمة دليل تحمل تلوث للهواء للنباتات في جوانب ووسط الطرق مقارنة مع منطقة المقارنة وتراوحت بين(5.94%-24.34%) ، وكانت الاشجار والشجيرات حسب تحملها للملوثات الهوائية كما يلي . Eucalyptus camaldulensis > Albizzia lebbek > Olea europaea > Nerium aleander > Ziziphus spina-christi > Melia azederach > Dodonaea viscosa > Biota orientalis > Callistemon laneeloata

Listing 1 - 10 of 172 << page
of 18
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (170)

journal (2)


Language

Arabic (111)

English (46)

Arabic and English (12)


Year
From To Submit

2020 (1)

2019 (19)

2018 (19)

2017 (20)

2016 (27)

More...