research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
Economic development in Iraq ....... Reality and the constraints
التنمية الاقتصادية في العراق....... الواقع والمعوقات

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi economics has been and still single side quasi rent Government recognized by it , which is principle cartel in planning couchirs and evaluation plans which led our country to large structure dithering on economics level. IF the evaluation operation taken with auto view in advanced countries , the reason is found the capital under-building , and awakening spreading and education , not faced with cultural and social problems , all these aspects rnade the economics evaluation in advanced countries not obstacles which reflect the economics evaluation in Iraqi that define obstacles evaluation , not corporate with Iraqi economics actual and its finciul , human abilities . the evaluation in Iraqi faces many problems and difficulities , these problems can be classified into: interned problems which impalements in poriority and general section inadd : carelessly , which flabbiness the general section where the special section suffered and with long times from carelessly , and don’t care from the Government with this section , this appeared the negatire role which has large effect on. economics evaluation operation in Iraqi which represented desideration cases deteriorating that consider the principle motivation for the invest to make his investation operation and explain the negative role in corruption administrated game , which is clear sign in Iraqi economics from other side represented by external problems. SO , Government must be work to escape from these problems to warke up in economics evaluation actual .

الملخصان الاقتصاد العراقي كان وما يزال اقتصاداً ريعياً احادي الجانب, استأثرت به الحكومة التي كانت المحتكرة الاساسية في صياغة خطط وبرامج التنمية والتي قادت البلد الى اختلالات هيكلية كبيرة على مستوى الاقتصاد.فاذا كانت عملية التنمية تحدث بصورة تلقائية في البلدان المتقدمة فان السبب في ذلك هو توفر رأس المال والبنى التحتية وانتشار الوعي والثقافة وعدم تعرضها إلى مشكلات ثقافية واجتماعية كل هذه العوامل جعلت التنمية الاقتصادية في البلدان المتقدمة غير متعثرة عكس التنمية الاقتصادية في العراق التي تعرف بأنها تنمية متعثرة لا تتماشى مع واقع الاقتصاد العراقي وإمكانياته المادية والبشرية .فقد واجهة التنمية في العراق العديد من المعوقات والصعوبات وهذه المعوقات تقسم على قسمين معوقات داخلية والتي تتمثل في الازدواجية وترهل القطاع العام فضلا عن الإهمال الذي يعاني منة القطاع الخاص حيث عانى القطاع الخاص ومنذ زمن طويل من الإهمال وعدم اهتمام الدولة بهذا القطاع كما لا يخفي علينا الدور السلبي الذي له اثر كبير على عملية التنمية الاقتصادية في العراق المتمثلة بتردي الأوضاع الأمنية التي تعتبر الحافز الأساسي للمستثمر للقيام بعملياته الاستثمارية وكذلك الدور السلبي الذي لعبة الفساد الإداري الذي بات علامة واضحة في الاقتصاد العراقي إما الجانب الأخر المتمثل بالمعوقات الخارجية الذي يشمل المديونية ودورها السلبي على اقتصاد البلد وكذلك التمويل وغيرها من المعوقات. لذلك على الدولة إن تسعى للتخلص من هذه المعوقات من اجل النهوض بواقع اقتصادي يليق بسمعة العراق ويتناسب مع إمكاناته المادية والبشرية .


Article
The role of inter-Arab investments in promoting economic development in the Arab countries for the period (1995_2014)
دور الاستثمارات العربية البينية في تعزيز التنمية الاقتصادية في البلدان العربية للمدة (1995-2014)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Most countries of the world look at investment as a necessity for economic growth, and sensitive, effective element for the advancement of their economies, so most of these countries have developed their investment and improve the business environment, investment climate and remove its restrictions among themselves to attract investment. The research aims to demonstrate the impact of inter-Arab investments on economic development in the Arab countries for the period (1995-2014), the research found that the impact of inter-Arab investments on GDP was weak ,and the best period has affected the GDP in Arab countries was in 2005, and the results the result of the econometric study found a positive relationship between the two-way investment, and GDP in the Arab countries, but these results have been suffering from autocorrelation problem , therefore cannot be Cannot be adopted in planning and forecasting for the future. After addressing the problem by using a fictitious variable the results showed an inverse relationship between the two-way investment and GDP, and this is incompatible with economic logic of economic theory, so researcher use a variable slow in addressing the autocorrelation problem and the results indicate that there is a direct correlation between investment and GDP , this is consistent with the economic logic, The results indicate that increased with inter- investment by one unit leads to increased GDP (1. 126) with the stability of other factors. The study recommended the need for the political will of most of the Arab countries in the Establishment of a cooperative Arab economic cooperative , and work to raise the savings and domestic investment and interconnection rates, besides the need to diversify the non-oil revenue sources, and follow-up and utilization of international investment indicators , the development of infrastructure to be suitable for the investor to establish projects based on strong economic fundamentals, and thus increase the chances of success and continuation of investment projects.

المستخلص: أغلب بلدان العالم تنظر إلى الاستثمار على أنَّه ضرورة للنمو الاقتصادي، وعنصرٌ حساس وإداة فعَّالـة للنهوض باقتصادتها، لذا قامت أغلبيه البلدان العربية بتطوير نظامها الاستثماروتحسين بيئة الأعمال والمناخ الاستثماري لديها وإلغاء القيود فيما بينها لاستقطاب الاستثمارات . يهدف البحث إلى بيان أثر الاستثمارات العربية البينية على التنمية الاقتصادية في البلدان العربية للمدة (1995-2014)، وتوصل البحث إلى أنَّ أثر الاستثمارات البينية في البلدان العربية كان ضعيفاً على الناتج المحلي الإجمالي وإنّ أفضلَ مدة أثرتْ فيها الاستثمارات البينية في الناتج المحلي الإجمالي في البلدان العربية كان في عام 2005, وقد توصلت النتائج القياسيه إلى وجود علاقة طردية بين الاستثمار البيني, والناتج المحلي الإجمالي في البلدان العربية ولكن هذه النتائج كانت تعاني من مشكلة الارتباط الذاتي وبالتالي لايمكن الاعتماد عليها في التخطيط والتنبؤ للمستقبل, وبعد معالجة المشكلة باستخدام متغير وهمي أظهرت النتائج وجود علاقه عكسية بين الاستثمار البيني والناتج المحلي الإجمالي وهذا مخالف للمنطق والنظرية الاقتصادية, لذلك استخدم الباحث متغير إبطاء في معالجة مشكلة الارتباط الذاتي وكانت النتائج تشير إلى وجود علاقة طرديه بين الاستثمار البيني والناتج المحلي الإجمالي وهذا يتفق مع المنطق, إذ تشير هذه النتائج إلى أنَّ زيادة الاستثمار البيني بمقدار وحدة واحدة يؤدي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة (1.126) مع ثبات العوامل الأُخرى . وأوصت الدراسة بضرورة توافر الإرادة السياسية لدى معظم البلدان العربية في إقامة تجمع تعاوني اقتصادي عربي, والعمل على رفع معدلات الادخار والاستثمار المحلي والبيني, وضرورة تنويع مصادر الإيرادات الأخرى غير النفطية, كما ينبغي على صانعي السياسات الاقتصادية العربية متابعة مؤشرات الاستثمار الدولية والإفادة منها، وتطوير البنى التحتية لتكون ملائمة للمستثمر على إقامة مشاريع تستند على أسس ومرتكزات اقتصادية سليمة، وبالتالي زيادة فرص نجاح المشاريع الاستثمارية واستمرارها .


Article
Economic development and its relationship to foreign trade policies
التنمية الاقتصادية وعلاقتها بسياسات التجارة الخارجية

Loading...
Loading...
Abstract

نرى العالم مقبل على ثورة في التقنية وفي الإنتاج والتسويق نتيجة للتقارب الموضوعي في حرية التجارة بين الكثير من السياسات الاقتصادية والدولية فنرى ما يشهده العالم من تحولات وتغيرات جذرية تنتقل بنا إلى العالمية والكونية ، فالاتصالات والمعلوماتية وحرية انسياب التدفقات المالية والنقدية والمساعدات الفنية هي من أبرز ما يشهده العالم من تحولات تتم بسرعة فائقة تظهر آثارها بشكل مباشر على التجارة الدولية. إن ما يسمى بالحرية التجارية ليس مجرد اجتهاد في قضية معينة أو تطبيق اقتصادي لحالة معينة بل أنه ظاهرة عامة وشاملة فهي موقف فكري من إيحاء النظرية الاقتصادية التي تسهم في زيادة التبادل التجاري ضمن أسس موضوعية سليمة . وعليه فإن سياسات التجارة الخارجية المبنية وفق أيدلوجية موضوعية تسهم إسهاماً كبيراً في زيادة وتأثر التنمية الاقتصادية . فمشكلة البحث تكمن في التساؤل عن أسباب العجز المتنامي في برامج التنمية الاقتصادية وإشكاليات الأزمات الاقتصادية المتوالية على الاقتصادات العالمية ويهدف البحث إلى تقصي ودراسة جميع آليات السياسات التجارية وإمكانية الترابط الموضوعي بين برامج التنمية والنمو الاقتصادي والسياسات التجارية الخارجية . فيما تقوم فرضية البحث على اعتقاد بأن تدني مشاريع التنمية الاقتصادية في مختلف القطاعات لأغلب الاقتصادات العالمية إلى أسباب تدني آليات وسائل التجارة الخارجية والسياسات التجارية الخارجية . كما اعتمد البحث على منهج الاستدلال والاستنباط الذي يعتمد على التحليل العقلي والاستدلال المنطقي بهدف الحكم على فرضية البحث . فالبحث يتناول ثلاثة مباحث رئيسة، تضمن المبحث الأول السياسات التجارية والآثار الايجابية والسلبية لتحرير المبادلات التجارية، أما المبحث الثاني فقد تطرق إلى السياسات الحمائية وآثارها الايجابية والسلبية في التطبيق، فيما استعرض المبحث الثالث إلى الاتفاقات الدولية ونشوء منظمة التجارة العالمية، ثم اختتم البحث بجملة من الاستنتاجات والتوصيات.


Article
Opportunities and Challenges of Human Investment and its Role in the Economic Development of Selected Arab Countries
فرص وتحديات الاستثمار البشري ودوره في التنمية ألاقتصاديه لدول عربيه مختارة

Author: Shehab Hamed Shehan شهاب حمد شيحان
Journal: AL-Anbar University journal of Economic and Administration Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 19988141 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 4 Pages: 293-328
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Opportunities given for the Arab economy in order to guide investments in the human capital component are numerous, but there are many challenges that the economy face affecting the economic and social development where the spending on education, training, health rehabilitation and scientific research is considered an investment expenditure increasing efficiency and improvement of the of the human component function in the production process. In order to clarify that, the research adopted three sections. The first section contains conceptual introduction to the human investment. The second section expresses the size of the investment in human capital components of the research sample. The third section, through the use of standard analysis, shows the impact of these components on the total national production as an indicator of economic growth and development of each State individually of the selected Arab countries in this research, namely, (Jordan. Algeria. Saudi Arabia. Egypt)

إن الفرص المتاحة للاقتصاد العربي لغرض توجيه الاستثمارات في عناصر رأس المال البشري كثيرة جدا, ولكن هناك العديد من التحديات تجابـــــه هذا الاقتصـــاد والتي لها مساس بالتنمية ألاقتصاديه والاجتماعية ,فحجم الإنفاق على التعليم والتدريب والتأهيل الصحي والبحث العلمي يعتبر إنفاقا استثماريا يزيد من كفاءة وتحسين أداء العنصر البشري في العملية الانتاجيـــه .ولكي نوضح ذلك فقد اعتمد البحث على ثلاث مباحث الأول يتضمن مـــدخل مفاهيمي للاستثمار البشري والمبحث الثاني يوضح حجم الاستثمار فــــــي عناصر رأس المال البشري لعينة البحث والمبحث الثالث ومن خلال استخدام التحليل القياسي يوضح اثر هذه العناصر على الناتج المحلي الإجمالي باعتباره مؤشرا للنمو والتنمية ألاقتصاديه لكل دوله على انفراد للدول العربية المختارة في هذا البحث وهي(الأردن.الجزائر .السعودية.مصر )


Article
Towards an effective strategy for economic development in Iraq
نحو استراتيجية فعاّلة للتنمية الاقتصادية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Suffering of the Iraqi economy problems and challenges and imbalances and wide for reasons of internal and external is still yield economy (unilateral) despite the availability of resources many and varied and facilities available to it, and that the process of identifying the philosophy of the economic system and orientations and define the role of the state in economic management and policies is extremely important and necessary in Iraq. Vmagat Constitution to economic issues came incomplete did not complete laws related, were not clear and precise, too, as well as for discrepancies between the adoption of the market mechanism and transition programs, privatization, and the lack of clarity in the development plans for the economic sectors, which resulted in a waste of resources and loss and failure to achieve growth and development of concrete throughout past years. So the adoption of appropriate strategies and effective state of the Iraqi economy and its sectors core while providing an appropriate environment for it requires the adoption of the tasks and goals of economic policy the new Iraq, notably the development and order of priority investment and infrastructure, and determine the position of the market mechanism and process of transformation and realism about the role and functions of the private sector , and diversify the Iraqi economy in order to reduce unilateral oil sector and increase the contribution of other economic sectors, including the industrial sector and the agricultural sector, tourism and a dry channel strategy to stimulate trade and transit, and sustainable human development. All this would lead to achieving economic and social development and access for sustainable development in Iraq

يعاني الاقتصاد العراقي من اشكاليات وتحديات واختلالات واسعة لاسباب داخلية واخرى خارجية فهو لايزال اقتصاد ريعي ( احادي الجانب ) على الرغم من توفر الموارد العديدة والمتنوعة والامكانيات المتاحة فيه ، وان عملية تحديد فلسفة النظام الاقتصادي وتوجهاته وتحديد دور الدولة في ادارة الاقتصاد والسياسات امر في غاية الاهمية والضرورة في العراق . فمعالجات الدستور للقضايا الاقتصادية جاءت ناقصة ولم تستكمل بالقوانين ذات العلاقة ، ولم تكن واضحة ودقيقة ايضاً ، وكذلك حصول تناقضات بين تبنّي الية السوق وبرامج التحول والخصخصة ، وعدم الوضوح في الخطط التنموية للقطاعات الاقتصادية ، مما ترتب على ذلك تبديد للثروات وضياعها وعدم تحقيق نمو وتطور ملموس طيلة السنوات الماضية . لذا فان اعتماد استراتيجيات ملائمة وفعالة لحالة الاقتصاد العراقي وقطاعاته الاساسية مع توفير البيئة المناسبة لذلك يتطلب اعتماد مهام واهداف للسياسة الاقتصادية الجديدة في العراق ، وفي مقدمتها وضع وترتيب الاولويات الاستثمارية والبنى التحتية اللازمة ، وتحديد الموقف من آلية السوق وعملية التحول والنظرة الواقعية نحو دور ومهام القطاع الخاص ، وتنويع الاقتصاد العراقي من اجل تخفيف احادية القطاع النفطي وزيادة مساهمة القطاعات الاقتصادية الاخرى ، ومنها القطاع الصناعي والقطاع الزراعي ، والسياحة واستراتيجية القناة الجافة لتنشيط التجارة والترانزيت ، ثم التنمية البشرية المستدامة . كل ذلك من شأنه ان يؤدي الى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وصولاً للتنمية المستدامة في العراق


Article
The relationship between labor supply and demand in Syria until 2025
العلاقة بين عرض العمل والطلب عليه في سورية حتى عام 2025

Author: Yasin Khalifa ياسين خليفة
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: 1609591X Year: 2013 Volume: 35 Issue: 111 Pages: 65-78
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractChanges in the rate of population growth in Syria have led to make structural alterations in population and age distribution towards increasing the proportions of individuals within (15-64) age group and reduced children and elderly proportions. The increase in the individuals range within the age of economic activity constitutes a growth demographic gift of to reduce the unemployment rates and sustenance rates in the community, in case of integration of demographic variables with plans and development policies of the future. We will rely on the statistical approach to study the research hypotheses (related to examining previous relationships) through the statistical analysis (SPSS software) where study suggests hypotheses that there is a reversed correlation between the rate of unemployment and sustenance rates, and that the high number of manpower will not reduce the rates of sustenance until (2025).

أدت التغيرات التي طرأت على معدل النمو السكاني في سورية إلى إحداث تبدلات بنيوية في هيكلية السكان وتوزعهم العمري باتجاه زيادة نسبة الأفراد ضمن الفئة العمرية (15 – 64) وانخفاض نسبة الأطفال والمسنين,هذه الزيادة في نسبة الأفراد في سن النشاط الاقتصادي تشكل هبة ديموغرافية تنموية لخفض معدلات البطالة ومعدلات الإعالة في المجتمع في حال تم دمج المتغيرات الديموغرافية بالخطط والسياسات التنموية المستقبلية, وسنعتمد على المنهج الإحصائي لدراسة فروض البحث المتعلقة (بدراسة العلاقات السابقة) من خلال برنامج التحليل الإحصائي spss حيث تشير دراسة الفرضيات إلى وجود علاقة ارتباط عكسية بين معدل البطالة ومعدلات الإعالة والى أن ارتفاع عدد أفراد القوة البشرية لن يخفض من معدلات الإعالة حتى عام 2025.


Article
The Role of Public Services on Poverty Reduction: Iraq Case
الخدمات العامة ودورها في تخفيض الفقر دراسة خاصة عن العراق

Author: Fares J. Naif فارس جارالله نايف
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: 1609591X Year: 2013 Volume: 35 Issue: 113 Pages: 251-273
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Public services center is important in the life of the individual to relate the daily conduct of his needs daily, and is linked to economic development the extent of the development of the State in this sector, which constitutes the backbone of everyday life in the state, and that the provision of public services are well contribute to poverty reduction in countries world, and in Iraq are suffering most of its population from the denial of public services (infrastructure, health, education, housing), which had a direct impact in increasing poverty, despite the disparity service between the provinces of Iraq and the disparity in poverty rates, as well as the lack of municipal services, environmental (potable water, sewerage services, waste collection service) also contribute to increased poverty in Iraq.

تشكل الخدمات العامة محوراً مهماً في حياة الفرد لارتباطها اليومي بتسيير حاجاته اليومية, ويرتبط تحقيق التنمية الاقتصادية بمدى تطور الدولة في هذا القطاع الذي يشكل عصب الحياة اليومية في الدولة, وإن توفير الخدمات العامة بصورة جيدة يسهم في تخفيض الفقر في بلدان العالم, وفي العراق يعاني أغلب سكانه من الحرمان من الخدمات العامة (البنى التحتية, الصحة, التعليم, السكن) والذي كان له الأثر المباشر في زيادة الفقر, على الرغم من التفاوت الخدمي بين محافظات العراق والتفاوت في معدلات الفقر, فضلاً عن أن النقص في خدمات البلدية البيئية (المياه الصالحة للشرب، خدمات المجاري, خدمة جمع النفايات) تسهم أيضا في زيادة الفقر في العراق .


Article
Proposed programs to transform the knowledge economy in order to activate the economic development and revitalization in Iraq
البرامج المقترحة للتحول الى اقتصاد المعرفة من اجل تفعيل التنمية الاقتصادية وتنشيطها في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Today advanced societies saw scientifically and culturally significant and cognitive information and communication technology revolution , which led to a new economy ( knowledge economy ) , which is key to the success of various countries in the world including Iraq can benefit from the use of information and communication technology revolution and attempt to bridge the digital divide between Iraq and user states , the challenges facing education in Iraq and the development of centers of research and study to become resources to accommodate the scientific revolution and technology and the development of Iraqi universities for being main tributary to become economic development in Iraq .

شهدت المجتمعات في عالم اليوم تقدما علميا وثقافيا ومعرفيا كبيرا ، بفعل ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي ادت الى ظهور اقتصاد جديد يسمى ( الاقتصاد المعرفي ) الذي يعد المفتاح الرئيسي لنجاح الدول المختلفة ومنها العراق ، وقد خلصت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات التي جاءت متوافقة مع أهداف البحث وفرضيته ، وكان الاستنتاج الأهم هو ضعف تطبيق مؤشرات التنمية الاقتصادية في العراق لأن الاقتصاد العراقي يعاني من اختلالات هيكلية يعتمد على الصادرات النفطية في تمويل الموازنة العامة للدولة وضعف الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعدم جذب الاستثمار الأجنبي إلى داخل البلد وضعف برامج البحوث والتطوير وتطبيق براءات الاختراع . وكانت التوصية الأهم ضرورة ان تنصب جهود الحكومة العراقية كافة لتحقيق الاستقرار السياسي والأمني ، لغرض دخول الاستثمار الأجنبي الذي يبحث عن بيئة آمنة ومستقرة لجلب التكنولوجيا الحديثة إلى العراق والاستفادة منها لغرض تطبيق اقتصاد المعرفة وضرورة تطبيق الخطط اللازمة لتطبيق مشروع الحكومة الإلكترونية في العراق وتنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط عن طريق تنمية القطاعات الاقتصادية الأخرى واشراك القطاع الخاص كشريك اقتصادي مهم لغرض تحقيق التنمية الاقتصادية في العراق .


Article
تحليـل موازنـة عــام 2013 وبيـان مدى إتساقها مع متطلّبات ألتنمية ألإقتصادية في العـراق

Author: حيدر عبد حسن الجبوري
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 3 Pages: 1262-1279
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The general budget is considered an essential tool to determine the direction of the fiscal policy in any country around the world. It has recently boosted between 2003 and 2013 in Iraq and reflected the deteriorated economy of Iraq in the past years. However, the recent budget (2013) has got distinct features as it is considered the budget of the national improvement of Iraq`s economy for years 2010-2014. It has two features: (1) it is the biggest budget after 2003, (2) it comes after a suitable period from releasing the national economic improvement of Iraq. That largely enables it to reach the goals of the economic improvement initiative in Iraq. The importance of this research relies on the general budgets to support the economic activity in the developing countries like Iraq in which the budget expenses roughly reach 60% of the local income. The issue is about the budget of 2013 and how it can balance between expenses and income, and its ability to support the economic activity of Iraq. This research supposes that the budget of 2013 was different from the previous budgets and how it had changed the expenses of sectors to support others. It will make suitable comparisons by analysing the budgets of 2003 until 2013. Further, it studies the impact of 2013 budget on the requirements of national economic improvement of Iraq.

تعد الموازنة العامة أداة أساسية لتحديد اتجاه السياسة المالية في أي بلد، هذه السياسة التي أخذت في العراق مسارا توسعيا عبر السنوات (2003-2013 ) وهو انعكاس للواقع الاقتصادي المتردي الذي عاشه العراق في الفترات السابقة واليوم تأتي موازنة عام 2013 لتكمل مسار الموازنات السابقة لها ، لكنها تكتسب خصوصية كونها إحدى موازنات خطة التنمية الوطنية للأعوام (2010-2014) اذ تعتبر من موازنات هذه الخطة التي تسعى لتحقيق الأهداف التي حددتها للفترة القادمة،والتي جاءت بالتأكيد من رؤيا إستراتيجية حول أولوية الأهداف الواجب تحقيقها في ضوء الإمكانات و الموارد المتاحة. وعموما فان هذه الموازنة تمتلك خاصيتين مهمتين؛ الأولى، كونها اكبر موازنة في العراق بعد عام (2003)، والثانية، إنها تأتي بعد فترة مناسبة من إطلاق خطة التنمية الوطنية الأمر الذي يفترض أن يجعلها أكثر قدرة على تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية في العراق.هذا البحث يفترض ان موازنة عام 2013 كانت تختلف من سابقاتها وكيف غيرت مصاريف القطاعات لتدعم الاخرى. انها تعمل مقارنة مناسبة بتحليل الموازنات من عام 2003 إلى عام 2013. علاوة على ذلك, البحث يدرس تاثير موازنة عام 2013 على متطلبات التنمية الاقتصادية الوطنية للعراق.


Article
الاصلاح المصرفي في العراق بين الواقع والتحديات

Author: امل اسمر زبون
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 3 Pages: 122-132
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

To Find a healthy banking sector is a prerequisite for establishing the foundations of a stable financial system, a central factor in achieving the required level of economic development, and this is done through the establishment is through the creation of banking system is able to mobilize financial resources and reallocation and improve the efficiency of the service of economic activity, and work to modernize and strengthen the banking sector through the creation of changes in the banking industry and restructuring for the purpose of mobilizing domestic savings and reduce the phenomenon of capital immigrant, with the possibility of attracting part of the foreign investment flows. In order to reform banking systems to be successful must be part of strategy more comprehensive change and reform, embodied in the liberalization of the financial sector from the constraints and obstacles and find a suitable legislative environment and increasing competition between banks and the use of technological means advanced communication sand informatics. In Iraq, we find that the banking sector is suffering from great challenges and obstacles the work of some of them such as laws and regulations internal and external linked to global markets (technical changes) and Matter on it from significant changes in the nature and structure of the banking industry. So the task of the banking sector reform starting from the study of reality and seek to overcome the difficulties faced by the distortions and address the current imbalances and discuss ways Table the role of banks formation.

ان ايجاد قطاع مصرفي سليم يعد شرطا اساسيا لإرساء دعائم نظام مالي مستقر، وعاملا محوريا في تحقيق تنمية اقتصادية بالمستوى المطلوب، ويتم ذلك من خلال انشاء نظام مصرفي قادر على حشد الموارد المالية واعادة تخصيصها وتحسين كفاءتها لخدمة النشاط الاقتصادي، والعمل على تحديث وتقوية القطاع المصرفي من خلال احداث تغيرات في الصناعة المصرفية واعادة هيكلتها لغرض حشد المدخرات المحلية والحد من ظاهرة راس المال المهاجر، مع امكانية جذب جزء من تدفقات الاستثمارات الاجنبية. ولكي تكون اصلاحات الانظمة المصرفية ناجحة لابد ان تكون جزء من استراتيجية أكثر شمولا للتغيير والاصلاح وتتجسد في تحرير القطاع المالي من القيود والعراقيل وايجاد بيئة تشريعية ملائمة وزيادة حدة المنافسة بين المصارف واستعمال وسائل تكنولوجية متطورة للاتصالات والمعلومات، وفي العراق نجد ان القطاع المصرفي يعاني من تحديات ومعوقات عمل كبيرة البعض منها داخلية كالقوانين والتشريعات واخرى خارجية ترتبط بالأسواق العالمية (التغيرات التقنية) وما يترتب على ذلك من تغيرات كبيرة في طبيعة وهيكل الصناعة المصرفية. لذا فان مهمة اصلاح القطاع المصرفي تبدأ من دراسة واقعه والسعي لتذليل الصعوبات التي يواجها ومعالجة التشوهات والاختلالات الراهنة وبحث سبل تفعيل دور المصارف

Keywords

To Find a healthy banking sector is a prerequisite for establishing the foundations of a stable financial system --- a central factor in achieving the required level of economic development --- and this is done through the establishment is through the creation of banking system is able to mobilize financial resources and reallocation and improve the efficiency of the service of economic activity --- and work to modernize and strengthen the banking sector through the creation of changes in the banking industry and restructuring for the purpose of mobilizing domestic savings and reduce the phenomenon of capital immigrant --- with the possibility of attracting part of the foreign investment flows. In order to reform banking systems to be successful must be part of strategy more comprehensive change and reform --- embodied in the liberalization of the financial sector from the constraints and obstacles and find a suitable legislative environment and increasing competition between banks and the use of technological means advanced communication sand informatics. In Iraq --- we find that the banking sector is suffering from great challenges and obstacles the work of some of them such as laws and regulations internal and external linked to global markets --- technical changes and Matter on it from significant changes in the nature and structure of the banking industry. So the task of the banking sector reform starting from the study of reality and seek to overcome the difficulties faced by the distortions and address the current imbalances and discuss ways Table the role of banks formation. --- ان ايجاد قطاع مصرفي سليم يعد شرطا اساسيا لإرساء دعائم نظام مالي مستقر، وعاملا محوريا في تحقيق تنمية اقتصادية بالمستوى المطلوب، ويتم ذلك من خلال انشاء نظام مصرفي قادر على حشد الموارد المالية واعادة تخصيصها وتحسين كفاءتها لخدمة النشاط الاقتصادي، والعمل على تحديث وتقوية القطاع المصرفي من خلال احداث تغيرات في الصناعة المصرفية واعادة هيكلتها لغرض حشد المدخرات المحلية والحد من ظاهرة راس المال المهاجر، مع امكانية جذب جزء من تدفقات الاستثمارات الاجنبية. ولكي تكون اصلاحات الانظمة المصرفية ناجحة لابد ان تكون جزء من استراتيجية أكثر شمولا للتغيير والاصلاح وتتجسد في تحرير القطاع المالي من القيود والعراقيل وايجاد بيئة تشريعية ملائمة وزيادة حدة المنافسة بين المصارف واستعمال وسائل تكنولوجية متطورة للاتصالات والمعلومات، وفي العراق نجد ان القطاع المصرفي يعاني من تحديات ومعوقات عمل كبيرة البعض منها داخلية كالقوانين والتشريعات واخرى خارجية ترتبط بالأسواق العالمية التغيرات التقنية --- وما يترتب على ذلك من تغيرات كبيرة في طبيعة وهيكل الصناعة المصرفية. لذا فان مهمة اصلاح القطاع المصرفي تبدأ من دراسة واقعه والسعي لتذليل الصعوبات التي يواجها ومعالجة التشوهات والاختلالات الراهنة وبحث سبل تفعيل دور المصارف

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (8)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2015 (1)

2013 (3)

More...