research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
The Effect of Support Style on Reducing Audience Anxiety of Intermediate Students
أثر أسلوب التعضيد في خفض القلق من الحضور لدى طلاب المرحلة المتوسطة

Authors: هاشم جميل إبراهيم --- محمود كاظم محمود
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2012 Volume: 11 Issue: 4 Pages: 63-100
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Audience anxiety is considered an undesirable social and psychological characteristic as it stands for one of the problems which hinders the communication process between the individual and the others. Persons who suffer from audience anxiety have no ability to speak or perform before the others and avoid the participation in the social activities with a tendency to introversion that leads to reducing their innovative and productive capacities. So, the research aimed at identifying the influences of support style on decreasing audience anxiety through several zero hypotheses which indicate that there are no statistically-significant differences between the ranks of the experimental groups and the ranks of the control group the audience anxiety scale after applying the aforementioned techniques. To accomplish the objective of the research an audience anxiety scale was built and it consisted of (25) paragraphs after completing the conditions of validity, stability, and the ability to distinguish. Also, guide programs were built and each of them consisted of (10) guide sessions using the techniques of "support". The techniques are related to the personality structures of the scientist "Kelly". The program were demonstrated including the needs, goals, and the activities they include to the experts who concluded the validity of the program for the research. Then, a sample of (20) students who were randomly chosen from the research population (represented by the students of the intermediate grade in Kirkuk). The sample was divided into two groups; one of them are experimental and the other control group.The researcher used several statistical tools including: Crosscal and Alice test, K2, T test, Pearson correlation coefficient, coefficient, Wilcoxin test and Man Whitney test. After applying the program on the experimental group, the results showed a statistically significant differences between the ranks of the two experimental groups marks with the ranks of the control group marks on the scale of audience anxiety The research was concluded with several recommendations including: the necessity of the role of the family to teach children how to speak and perform before the others (audience) and supporting them while doing that, and avoiding punishing them or mocking them while there is audience. The research also presented several suggestions. Most prominent of which are: the necessity of conducting a study to identify the impact of support and on dealing with other problems and also conducting a study to identify the impact of other didactic techniques that are important in decreasing the audience anxiety.

يعد القلق من الحضور سمة نفسية اجتماعية غير مرغوبة, فهو من المشكلات التي تعيق عملية التواصل بين الفرد والآخرين, إذ يتميز الأفراد ذوي القلق من الحضور بعدم قدرتهم على التحدث أوالاداء أمام الآخرين وتجنب المشاركة بالأنشطة الاجتماعية والميل للانطواء, مما يؤدي إلى خفض طاقاتهم الإنتاجية والإبداعية, ويهدف هذا البحث إلى التعرف على أثر أسلوب التعضيد في خفض القلق من الحضور من خلال اختبار عدد من الفرضيات الصفرية منها: عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين رتب درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة على مقياس القلق من الحضور بعد تطبيق أسلوب التعضيد على المجموعة التجريبية, وللتحقق من هدف البحث فقد تم بناء مقياس للقلق من الحضور تألف بصيغته النهائية من (25) فقرة بعد استكمال شروط الصدق والثبات والقدرة على التمييز,وبناء برنامج إرشادي بأسلوب التعضيد لخفض القلق من الحضور تكون من (10) جلسات إرشادية بأسلوب التعضيد,ويعود الاسلوب لنظرية البنى الشخصية للعالم "كيلي" وجرى عرض البرنامج على مجموعة من الخبراء المتخصصين في الارشاد,وقد اجمع الخبراء على صلاحية البرنامج الإرشادي في تحقيق ماأعد من اجله,وتم اختيار عينة من(20)طالباً سحبت عشوائياً من مجتمع البحث المتمثل بطلاب المرحلة المتوسطة في محافظة كركوك,ووزعت العينة مناصفة وبصورة عشوائية إلى مجموعتين إحداهما تجريبية والأخرى ضابطة, وبعد تطبيق البرنامج الإرشادي على المجموعة التجريبية أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائيا بين رتب درجات المجموعة التجريبية والضابطة ولصالح المجموعة التجريبية ولم تظهر فروق دالة إحصائيا بين رتب درجات المجموعة الضابطة في الاختبارين القبلي والبعدي على المقياس إذ أنها لم تتعرض لأي برنامج, وتم استعمال عدد من الوسائل الإحصائية وهي " مربع كاي , الاختبار التائي , معامل ارتباط بيرسون اختبار ولكوكسن,اختبار مان-وتني " وختم البحث بتقديم عدد من التوصيات منها :قيام المرشدين التربويين باستعمال مقياس القلق من الحضور والبرنامج الإرشادي, وقيام المرشدين التربويين بتوجيه الأسرالى ضرورة تعليم الأطفال التحدث والأداء أمام الآخرين, وتقديم التعزيز لهم للقيام بذلك, وتجنب معاقبتهم أو السخرية منهم بحضور الآخرين, , كما قدم عدد من المقترحات منها : إجراء دراسة لمعالجة هذه المشكلة باستعمال أساليب إرشادية أخرى, واستعمال أسلوب التعضيد في معالجة مشكلات أخرى , وإجراء دراسة للكشف عن القلق من الحضور لدى شرائح أخرى من المجتمع.

Keywords

Support --- Style --- سلوب --- التعضيد


Article
تأثير أسلوب الاكتشاف الموجه في تفعيل تعلم الضربة الارضية الامامية بالتنس الارضي

Author: رافد مهدي قدوري
Journal: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 1 العدد الاول Pages: 212-225
Publisher: Diyala University جامعة ديالى


Article
The meanings of letters in the method of appeal in the Holy Quran
معاني الحروفِ في أُسلوب النداءِ في القرآنِ الكريم

Author: M. Dr. Hoda Naji Obaid Al-Budairi م .د.هُدى ناجي البديري
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 38 Pages: 475-498
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The meanings of letters in the method of appeal in the Holy QuranM. Dr. Hoda Naji Obaid Al-BudairiCenter for the Revival of Arab Scientific Heritage/Baghdad UniversityAnd the appeal is to ask the turn of the letter of the noble spring (I call) or meaning, if I say, Mohammed, as if you said: I call Muhammad, and the origin of the call to be a reasonable man The appeal may come out of the meaning of turnout and presence to the meanings of rhetorical metaphor multiple understanding of the context of speech, and the recipient had to highlight that purpose and psychological motivation, and it was said that

قسَم علماء اللغة العربية الكلمة على اسم وفعل وحرف جاء لمعنى ، وأوْلَوُا الحروف عناية واهتماماً كبيرين ، فبها تُفهم الأساليب وذلك لإفادتها معانيَ متعددةً عند وضعها في التراكيب المختلفة . و(المعنى) في اللغة : القصد والحال التي يصير إليها الأمر ، يُقال : عَنَى بقوله كذا ، أي أراد. وقد اهتمَّ العلماء الأوائل من النحويين والمفسرين بمعاني الحروف ونجد هذا واضحاً لدى الخليل بن أحمد (ت 175هـ) وتلميذه سيبويه (ت180ه) ، فقد تحدثا عنها بإسهاب. والنداء هو طلب الإقبال بحرف ناب مناب الفعل (أدعو) ,وقد يخرج النداء من معنى الاقبال والحضور الى معاني بلاغية مجازية متعددة تفهم من سياق الكلام , وكان على المتلقي إبراز ذلك الغرض ودافعه النفسي , وقيل إن الحرف هو الذي ينقل معنى الجملة ــ حين يحل محل الفعل ــ من الخبر إلى الإنشاء , وهذه المعاني هي ما سيتناوله هذا البحث .


Article
The style of Persian books for Khawaja Rasheed Addin Fadhel Allah Edited by: Dr. Sayed J.Shahidi
أُسلوب المؤلفات الفارسية للخواجة رشيد الدين فضل الله بقلم الدكتور سيد جعفر شهيدى

Loading...
Loading...
Abstract

(Abstract )This research (The style of Persian books for Khawaja Rasheed Addin Fadhel Allah)is marked to a minister and historian (1247-1318AD) for a number of his books and theses .Dr. Jafaar had started his research by collecting dates of a detailed book of general history in the world including a history of previous kings , prophets ,the history of Islam until the fall of Baghdad ,the history of Jews ,the Christian history, India ,China ,and the history of the Mongols trying to discuss how to adopt author on sources and the accuracy of transporting some reference whether or not to refer to them set out examples in points or by historian phrases shows concords in words among them without any changes especially what he had transmitted from the history of Al-Tabry and how he had made it a source of him making another copy of it from the history by Yemini and also refers to the simplest changes that were included by Khawaja if necessary to move from these sources and lists examples to ungrammatical and meaningless words and structures or to use special terms from chapter without other that is the real style of the author of book , it is a part of Moguls kings because there is not available book to be as a source which had been kept and what had edited was by author himself and its style was following to the prevailing style of his time notice the prose of this book has characterized with simplicity .The research has signed to a subject with quoted Ayat of Quran including Hdeeth ,to confirm ,counterpoint and contrast.

(خلاصة البحث) يتحدث هذا البحث الموسوم (أُسلوب المؤلفات الفارسية للخواجه رشيد الدين فضل الله)، وهو الوزير الفاضل والمؤرخ (1247- 1318م)عن جملة من كتبه ورسائله، وقد ابتدأ الدكتور جعفر شهيدي بحثه هذا بكتابه جامع التواريخ، وهو كتاب مفصل في التاريخ العام للعالم يتضمن تاريخ الملوك السالفين، والأنبياء، وتاريخ الإسلام حتى سقوط بغداد، وتاريخ اليهود، وتاريخ المسيحيين، والهند، والصين، وتاريخ ملوك المغول، ويناقش البحث كيفية اعتماد المؤلف على مصادره، ودقة النقل منها، والإشارة إليها من عدمها، ويورد أمثلة على ذلك بفقرة أو عبارة تاريخية معينة تناولها كتاب تاريخي آخر، ويبين مدى التطابق في الألفاظ بينهما، وأيهما كان سابقاً للآخر، وكيف انه كان ينقل عباراته من كتاب آخر بدون أدنى تغيير أو تبديل، وخصوصا ما كان ينقله من تاريخ الطبري، وكيف انه جعله مصدراً له، وصنع نسخة أُخرى منه ومن تاريخ يميني، ويشير أيضا إلى أبسط التغييرات التي كان يُحدثها الخواجه عند الضرورة في نقله من هذه المصادر، ويسرد أمثلة لاستعماله لبعض الألفاظ والتراكيب بشكل خاطئ من الناحية القواعدية، ومن حيث المعنى، واستعماله لبعض الألفاظ والتراكيب بعينها في فصل أو فصول دون غيرها. أما ما يمكن عده الاسلوب الحقيقي لمؤلف الكتاب؛ فهو الجزء المتعلق بتاريخ الملوك المغول وأنسابهم؛ لأنه لم يكن يتوفر كتاب جاهز لتحرير هذا المجلد ليكتب الخواجه رشيد الدين متكئاً عليه، وبالنتيجة فقد بقي مصدر الكتاب محفوظاً نوعاً ما. فكل ما كتب كان من إنشائه هو، وكان إتباعاً للأسلوب الرائج في عصره، مع ملاحظة أن نثر هذا الفصل من الكتاب هو أيضا لم يكن على المنوال نفسه من البساطة والسلاسة. وقد أشَّرَ البحث أيضاً موضوعات اقتباس الآيات القرآنية، وتضمين الحديث بصورة استشهاد، والطباق والتضاد.


Article
A Comparative Study of ‘Volition’ in English and Its Counterparts in Arabic
دراسة مقارنة لأسلوب الإرادة في اللغة الانجليزية ومايقابلها في العربية

Loading...
Loading...
Abstract

This study is concerned with the meanings of volition in Modern Standard English(MSE) and their counterparts in Modern Standard Arabic(MSA). Its aim is to identify, discuss and compare the meanings of volition constructions in the two languages. It is motivated by the fact that the area of volition is an extremely intractable area of English and Arabic grammars. Hence, it is a good candidate for an investigation. The method followed here is a contrastive analysis in which two languages are compared to find out their aspects of similarity and differences as well. In relation to the results, English is similar to Arabic in the names comprising ‘volition’, i.e., (willingness =الارادة , wish الرغبة =, intention النِّيّة =, and insistence = الاصرار). As for the differences, only English has implicit meaning of volitional verb (wish) by using (hope, would rather, would prefer, and let). The auxiliaries (will and shall) which express wishes in English cannot do so in Arabic

تهتم الدراسة الحالية بدلالة اُسلوب الإرادة في اللغتين الانجليزية والعربية٠ وتهدف الدراسة الى تشخيص وتحليل ومقارنة التراكيب الخاصة بأسلوب الإرادة في اللغتين٠ والطريقة التي سيتبعها الباحث في هذا البحث هي التحليل المقارن لانه يناسب الدراسات المقارنة وذلك لتشخيص اوجه الشبه والاختلاف في موضوع الإرادة في كلا اللغتين٠ وتوصلت الدراسة الى بعض النتائج التي من بينها ان اللغتين تشترك في تسمية معاني اُسلوب الارادة(الرغبة، النية، الإصرار). اما فيما يتعلق بالمنازل بين اللغتين فهمًا يختلفان في اللغة الانجليزية وليست العربية تتضمن معنى الارادة في الفعلwish عند استعمال(hope, would rather, would prefer, and let). بالاضافة الى وجود الأفعال المساعدة التي تشير الى معنى الارادة (will, shall) في الانجليزية فقط دون العربية.


Article
كَسْرُ ثُنائيَّةِ (العُمْدَة/الفَضْلَة) في آياتِ النَّهْيِ السَّبَبِيِّ رُؤْيَةٌ وَظيفِيَّةٌ

Author: أ.م.د. كيان أحمد حازم جامعة بغداد/ كلِّيَّة الآداب- قسم اللُغة العربيّة
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2016 Volume: 22 Issue: 96/انساني Pages: 21-40
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Deconstructing the (predication/complement) dichotomyin the verses of causal prohibitiona functional view(Abstract)This paper deals with the phenomenon of exchanging roles between predications and complements in what I call the (causal prohibition) phrases. The analysis of the examples of (causal prohibition) in the Quran depends on the functional view, exemplified by one of the most popular personalities in functional grammar, i.e. Martinet.The paper consists of two sections, preceded by an introduction and followed by a conclusion. The first section is concerned with the theoretical data, whereas the second is concerned with the applications.

كَسْرُ ثُنائيَّةِ (العُمْدَة/الفَضْلَة) في آياتِ النَّهْيِ السَّبَبِيِّرُؤْيَةٌ وَظيفِيَّةٌأ.م.د. كيان أحمد حازمجامعة بغداد/ كلِّيَّة الآداب- قسم اللُغة العربيّةالمُلَخَّصُ :يُعْنَى بَحْثي هذا بِدِراسَةِ ظاهِرَةِ تَبادُلِ الأَدوارِ بينَ العُمَدِ والفَضلاتِ في أُسلوبٍ بَليغٍ مِن أَساليبِ العربيَّةِ لَم أَجِدْ مَن اصطَلَحَ على أَمثِلَتِهِ اصطِلاحًا مُحَدَّدًا، وهوَ ما أُسَمِّيهِ أُسلوبَ (النَّهْي السَّبَبيّ). وضابِطُهُ وُرودُ النَّهْيِ لِجِهَةٍ لا يَصِحُّ تَوجيهُهُ إليها، فلِذلكَ يُصْرَفُ إلى النَّهْيِ لِجِهَةٍ أُخرَى تَصِحُّ مُلابَسَتُهُ لَها. وَلِما لِعِبارَةِ (لا أَرَيَنَّكَ ههُنا) مِن مَركَزِيَّةٍ في هذا الموضوعِ أَدرَجَ العُلَماءُ كُلَّ الحالاتِ التي فيها نَهْيٌ لِجِهَةٍ لا يَصِحُّ تَوجيهُهُ إليها تَحْتَ بابِ (لا أَرَيَنَّكَ هاهُنا). فالنَّهْيُ السَّبَبِيُّ في هذهِ العِبارَةِ مُوَجَّهٌ مِن المُتَكَلِّمِ إلى نَفْسِهِ، في حينِ أَنَّهُ كانَ في الأَصلِ الذي هوَ: لا تَكُنْ هاهُنا فَأَراكَ، مُوَجَّهًا إلى المُخاطَبِ، فقد فارَقَ مَنْهِيَّهُ الأَصْلِيَّ إلى مَنْهِيٍّ جَديدٍ. ويُحَقِّقُ هذا العُدولُ في النَّهْيِ بِذِكْرِ المُسَبَّبِ بَدَلًا مِن سَبَبِهِ أَغراضًا بَلاغِيَّةً مِنها المُبالَغَةُ والمَجازُ العَقْلِيُّ بِقَلْبِ الإسنادِ والكِنايَةُ بِإطلاقِ اللَفظِ وإرادَةِ لازِمِهِ.


Article
التعليقُ الشرطِيُّ بـ(النفي وحتى) ، وبـ(الطلب وحتى) في النصِّ القرآنيِّ: دراسةٌ تحليليةٌ

Author: علي عبدالفتاح الحاج فرهود
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 1 Pages: 17-49
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Conditional comments is a linguist style the eloquent statement reflected for purposes of its speaker, the semantic link closely held between the two main pillars: inter condition and inter answer. The link between them is the requirement that the contract tool. We find that among the answer can only be achieved if the clause condition achieved, giving speech associative movement shown by the deep significance according to the structure of the phenomenon. From this understanding of the Quranic texts in our investigative analytical study came in this research, to prove that there is a correlation based on the conditional suspension of a meeting between the emerging structure (exile, and verb to be exiled ), installation after the fact (even). They uniformed in a single text, and is a common one, is held between them - this conditional linkage - Total United significance of (proof and even), and obtained an indication limited to the assertion of the Union (exile and only) in a single installation. We have developed for this search. We put a plan in the light of the pictures pattern this comment with your reading condition for Quranic systems apparent, based on the evidence contained Quranic said to her, adequately detailed to her, invoking what sources and references have. It should be noted that the only pattern to condition style here is a meeting (of proof and even), or Meeting (verb compound ,verb to be and even), who offered him this study. It is a technique salary - sequence duty not change him - the installation of a single head is:

التعليقُ الشرطيُّ أسلوبٌ لغويٌّ بديعٌ يتجلَّى فيه البيانُ البليغُ عن أغراضٍ عندَ قائلِها ، يَعقِدُ فيه الربْطَ الدلاليَّ الوثيقَ بينَ رُكنَينِ تعبيريَّيْنِ رئيسَين هما: جملةُ الشرطِ ، وجملةُ الجوابِ. والرابطُ بينهما بذلكَ العَقدِ هو أداةُ الشرطِ. فنجِدُ أنَّ جملةَ الجوابِ لا تتحققُ إلا إذا تحققتْ جملةُ الشرطِ ، مما يَمنَحُ الكلامَ حركةً تَرابُطيةً تُظهِرُها دلالتُه العميقةُ بحسبِ بِنيتِه الظاهرة. من هذا الفَهْمِ الحاصلِ عن علاقةِ الترابطِ الدلاليِّ بين تركيبَين لُغويَّيْنِ جاءت دراستُنا التحليليةُ التحقيقيةُ في هذا البحثِ ، فقرأنا – في ظلِّ الدعوةِ الإلهيةِ الكريمةِ إلى (تدبُّرِ آياتِ القرآنِ الكريمِ) – أَّنَّ ثمةَ عَلاقةً ترابطيةً قائمةً على التعليقِ الشرطيِّ بينَ التركيبِ الواقعِ بعدَ (النفي) ، أو (الطَّلَب) ، والتركيبِ الواقعِ بعد (حتى) ، وهما مُنتَظِمانِ في نصٍّ واحدٍ ، وعبارةٍ مشتَرَكةٍ واحدةٍ ، يَعقِدُ بينهما – بهذا الربْطِ الشرطيِّ التعليقيِّ – مجموعُ الدلالةِ المتحدةِ من (النفي وحتى) ، أو من (الطَّلَبِ وحتى) ، كما تحصَّلت دلالةُ الحصرِ والتوكيدِ من اتحادِ (النفي وإلا) في تركيبٍ واحد. وقد وضعنا لهذا البحثِ خطةً مُحكَمةً عرضنا في ضوئِها لأنماطِ هذا التعليقِ الشرطيِّ الخاصِّ المقروءِ دلاليًّا عنِ النظمِ القرآنيِّ الظاهر ، قائمةً على العرْضِ لصورةِ النمطِ ، وذِكْرِ مجموعةٍ من الشواهدِ القرآنيةِ الوافيةِ لها ، فالتحليلِ التفصيليِّ التفكيكيِّ والبنائيِّ لذلك الشاهد ، باستحضارِ ما اكتنزتهُ المصادرُ والمراجع. وتجدُرُ الإشارةُ إلى أنَّ النمطَ الوحيدَ لأُسلوبِ الشرطِ بـ(النفي وحتى) ، أو بـ(الطَّلَبِ وحتى) الذي عرضت له هذه الدراسةُ هو المرتَّبُ - تتابُعًا واجِبًا لا تغييرَ له - على تركيبَينِ رئيسَين ، هما:1-(الجواب المقدَّم) وهو النفي وجملته ، ثم الشرط المؤخَّر وهو (حتَّى) وجملتها.2-(الجواب المقدَّم) وهو الطلب وجملته ، ثم الشرط المؤخَّر وهو (حتَّى) وجملتها.بالتقديمِ الواجبِ للجوابِ المقترِنِ بـ(النفي) ، أو بـ(الطلب) لزومًا على الشرطِ المقترِنِ لزومًا بـ(حتَّى) الغائيةِ وهو مؤخَّرٌ وجوبًا ، وليس على الترتيبِ الذي تقومُ عليه الجملةُ الشرطيةُ المعروفةُ ذاتُ الأداةِ الرابطةِ من مجيءِ: (أداة الشرط) ، فـ(الشرط) ، فـ(الجواب) المستقبلي. إنَّ التعليقَ بهذا النظمِ الجديدِ قائمٌ على الدلالةِ الحقيقيةِ للشرطِ ؛ فلا يأتي به الشرطُ المجازيُّ أوِ الشَّكليُّ ، وهو أُسلوبٌ شرطيٌّ تكامليٌّ لا يمكِنُ أنْ يُحذَفَ من أجزائِه رُكنٌ ، أي لا يُمكِنُ الاكتفاءُ بجزءٍ منه دونَ أجزاءٍ أُخرى ، فيجِبُ ذِكْرُ الجوابِ المقدَّمِ المسبوقِ بـ(النفي) ، أو بـ(الطلب) ، ويجِبُ ذِكْرُ الشرطِ المؤخَّرِ المسبوقِ بـ(حتى). يُمثِّلُ هذا البحثُ استنتاجًا جديدًا لم يُتوصَّلْ إليه بالتفصيلِ المعروضِ له فيه ؛ لذا إنه يأتي بإثراءٍ معرفيٍّ سيفيدُ منه الدارسون والباحثون في لغةِ القرآن ، وفي إعجازه الأُسلوبيِّ الدلالي.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (6)

English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2016 (2)

2015 (1)

2012 (2)