research centers


Search results: Found 52

Listing 1 - 10 of 52 << page
of 6
>>
Sort by

Article
المسألة الكردية وإشكالية وآليات المعالجة الدولية

Author: ظفر عبد مطر التميمي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2018 Volume: 60 Issue: 60 Pages: 19-44
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Kurdish issue is one of the problems faced the Iraqi decision-maker in post-2003 Iraq. It is assumed that they are partners in the country & not a new state-makers in northern Iraq, which is one of the signs that looms on the horizon, whether this is near or far, it is a natural result for the contradiction that took place in the expanded Middle East region, which is constantly changed, following regional & international interventions that reshaped its old map & certainly this map will change later. States originate & grow normally within a local & international environment that provides it with many elements. The emergence of new states is either after a war or conflict of a sectarian or ethnic nature or as a result of understandings taking place within international conferences that impose the emergence of the new state. But it is unlikely that a state will emerge from its former environment, which has secured several positive achievements for it . The history of the Kurdish human group has gone through many conflicting facts & information in accordance with the cultural, social, economic, geographical & political conditions . In principle, the desire of members of Kurdish nationalism to establish a state in northern of Iraq means first & foremost the re-mapping of new political maps in the region as a whole, & this assumes an external role more capable of influencing the internal role. The countries that embraced the Kurds in its territory (Iraq, Iran, Syria & Turkey) have a strategic interest in non-existence of the Kurdish state regardless of the ability to confront them in practice. Iraq & Syria, for example, can no longer report in such a case, while Iran & Turkey each one had its own style & means in this field . Turkey, for example, dealt with the Iraqi Kurdistan in the previous period on the basis of containment & not to raise problems pending the liberation of the dust of the region after its supposed spring, tried to win the Kurds. While the Kurds of Iran have been contained now, & did not notice a noticeable movement against the Islamic Republic of Iran in the past

تعد المسالة الكردية احد الإشكاليات التي تواجه صانع القرار العراقي في عراق ما بعد 2003 ، إذ من المفترض ان الكرد شركاء في الوطن وليسوا صانعي دولة جديدة في شمال العراق ، وهي أحد الإشارات التي تلوح في الأفق سواء أكان هذا الامر قريبا ام بعيدا ، ونتيجة طبيعية للتناقضات التي حدثت في منطقة الشرق الأوسط الموسع ، الذي تغير باستمرار ، في اعقاب التدخلات الإقليمية والدولية لإعادة تشكيل خارطته القديمة ، فان هناك ملامح لتغيير الخارطة في وقت لاحق ، إن الدول تنشأ وتنمو عادة ضمن بيئة محلية ودولية توفر لها الكثير من المقومات ، وتكون نشأة الدول الجديدة إما بعد حرب او صراع ذي صبغة طائفية او عرقية أو قد يكون نتيجة تفاهمات تحدث ضمن مؤتمرات دولية تفرض نشوء الدولة الجديدة . ولكن من المستبعد ان تنشأ دولة ما بالانفصال عن بيئتها السابقة ، التي ضمنت لها انجازات ايجابية عدة تحسب لها وليس عليها . إن تاريخ المجموعة البشرية الكردية مر بالكثير من الحقائق والمعلومات المتضاربة وذلك وفقا للظروف الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والجغرافية والسياسية ، مبدئيا فإن رغبة أفراد القومية الكردية بقيام دولة لهم في شمال العراق يعني اولا واخيرا إعادة رسم خرائط سياسية جديدة في المنطقة ككل ، وهذا الأمر يفترض وجود دور خارجي اكثر قدرة في التأثير من الدور الداخلي. ان الدول التي احتضنت الاكراد في اراضيها ( العراق ، إيران ، سوريا و تركيا ) ، لها مصلحة إستراتيجية في عدم قيام الدولة الكردية بصرف النظر عن القدرة على مواجهتها عمليا ، فالعراق وسوريا مثلا لم يعد بمقدورهما التقرير في مثل ذلك الأمر، فيما إيران وتركيا لكل منهما أسلوبه ووسائله الخاصة في هذا المجال ، فتركيا مثلا تعاملت مع كردستان العراق في الفترة السابقة على قاعدة الاحتواء وعدم إثارة المشاكل ريثما ينجلي غبار المنطقة بعد ربيعها المفترض ، وحاولت كسب ود الاكراد . فيما اكراد إيران تم احتواؤهم حاليا ، ولم يلاحظ تحركا ملفتا لهم ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الفترة الماضية .


Article
Saudi - Syrian relations 1980-2000
العلاقات السعودية – السورية 1980-2000م

Author: م.م. عباس فنجان صدام
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: 18172695 Year: 2018 Volume: 43 Issue: 3-B Pages: 70-87
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The study focused on the Saudi-Syrian relations between 1980 and 2000. This period witnessed many regional and international events and developments that affected relations between the two countries, notably the first Gulf War (1980-1988), whose effects were not limited to both sides - Iraq and Iran But expanded to include the whole region, especially the regional environment, including Saudi Arabia and Syria, the latter chose to stand with Iran, thus contradicting the Saudi position on the war, creating a confused situation in the Arab regional system. The period of research also witnessed the second Gulf War (1991), which had a major impact on inter-Arab relations throughout the nineties of the twentieth century

تناول البحث بشكل مركز العلاقات السعودية -السورية بين عامي 1980-2000م، إذ شهدت هذه المدة العديد من الاحداث والتطورات الاقليمية والدولية التي اثرت على العلاقات بين الدولتين، ومن ابرزها حرب الخليج الاولى (1980-1988) التي لم تقتصر اثارها على طرفيها-العراق وايران- فحسب، وانما امتدت لتشمل بتأثيرها كل المنطقة ولا سيما المحيط الاقليمي ومن ضمنه المملكة العربية السعودية وسوريا، فاختارت الاخيرة الوقوف الى جانب ايران فناقضت بذلك الموقف السعودي من الحرب، مما خلق وضعاً مرتبكاً في النظام الاقليمي العربي. كما شهدت مدة البحث حدوث حرب الخليج الثانية (1991) التي كان لها تأثير كبير على العلاقات البينية العربية طيلة حقبة التسعينيات من القرن العشرين


Article
Commercial Relations between Mosul and Syria from 1834 until the Second World War
العلاقات التجارية بين الموصل وسوريا منذ عام 1834وحتى نهاية الحرب العالمية الثانية

Author: Ouruba Jameel Mahmoud Othman عروبة جميل محمود
Journal: Mosoliya studies دراسات موصلية ISSN: 18158854 Year: 2008 Issue: 22 Pages: 37-71
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The commercial relations between Mosul and Syria has been characterized as having a high level . Alippo represented the medium of Mosul trade with Kurdistan in the Ottoman time . The research consists of eight axes . The first section tackles the commercial relation between Mosul and Syria that was known by prosperity and, nevertheless, subject to depression during the royal time namely after 1921 and before 1927 .Due to the political disputes and turmoils , the ways of land transportion were closed . In the two world wars the commercial relation wit nessed a great improvement . As for the second axis , it is entilled " Exporting cattles to Syria" . Exporting cattles was represented by exporting sheep , and cows to Syria and Palestine . The third axis tackles smuggling or the so called unwatched trade . The fourth axis deals with the role of Mosul Trade chamber as the most important commercial ring in the development of the commercial activity . The fifth axis hardles the role of Mosul trade chamber in encouraging importation . The sixth axis handles transporting pilgrims to kaba via Sham .As for the seventh axis , it tackes the role of the mercantile families in Mosul and Syria , in commerce . The eighth axis deals with the role of the Arabic companies which took Aleppo as a centre for commercial activity between Mosul and Syria including transferring , transportation besides clearance and transit .

اتسمت العلاقات التجارية بين الموصل وسوريا بأنها كانت بمنزلة رفيعة ومثلت حلب القطب الوسيط لتجارة الموصل مع كردستان في العهد العثماني.
تضمن البحث ثمان محاور اولهما العلاقات التجارية بين الموصل وسوريا التي كانت معروفة بالإزدهار ثم مالبثت أن تعرضت إلى ركود خلال العهد الملكي وتحديداً بين عامي 1921- 1927 بسبب الاضطرابات والخلافات السياسية حيث أغلقت طرق النقل التجاري وفي فترة الحربين العالميتين شهدت العلاقات التجارية تحسناً كبيراً .
أما المحور الثاني فانه كان تحت عنوان تصدير الحيوانات الى سوريا ممثلة بتصدير الاغنام والمواشي والابقار الى سوريا وفلسطين . في حين تناول المحور الثالث تجارة التهريب او ما يعرف بالعرف الاقتصادي التجارة غير المنظورة . اما المحور الرابع فتصدر دور غرفة تجارة الموصل بكونها أهم الحلقات التجارية المهمة في تطوير النشاط التجاري . اما المحور الخامس فتطرق الى دور غرفة تجارة الموصل في تشجيع الاستيراد . وتضمن المحور السادس نقل الحجيج الى بيت الله الحرام عن طريق المحمل الشامي . اما المحور السابع فتناول دور الاسر التجارية في الموصل وسوريا بالتجارة مع بعضها البعض . وعرج المحور الثامن والاخير على دور الشركات العربية ومنها شركة معمار باشي اخوان، وشركة ساعاتي وحاتم وشركائهما وهما بالاصل شركات سورية اتخذت من حلب مركز لنشاطها التجاري بين الموصل وسوريا من شحن ونقل فضلاً عن الامور المتعلقة بها (اخراجات - ترانسيت).


Article
((Trends of Political Opposition In Contemporary Syria))
توجهات المعارضة السياسية في سورية المعاصرة

Author: Nawal A.Sultan نوال عبد الجبار سلطان
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2007 Issue: 6 Pages: 72-114
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the national opposition of Syria and its role in the politics of Syria from the middle of 1970's till now a days . it highlights on the style of Syria in developing and mentioning the aspects of Syrian thoughts in achieving democracy in two periods. The first is during the reign of Hafiz Asad which found itself obliged in making political changes to be on the head of the power. The second, after Bashar Asad was on the head of the country. Thus, the notional Syrian opposition had witnessed a marked activity and hoth its trends and thoughts have been clarified especially after September 11th events and the calls for democratic and political reforms as well as the rise of what is calle . ((The Big Middle East)).

يتناول البحث واقع المعارضة السياسية السورية المعاصرة ، دورها في الخارطة السياسية السورية إبتداءاً من أواسط السبعينات من القرن الماضي وحتى يومنا هذا . وهو يسلط الضوء على أسلوبها في العمل وتطوره وابرز جوانب أفكارها في سبيل تحقيق الديمقراطية ، في فترتين الأولى أثناء فترة حكم حافظ الأسد التي وجدت نفسها ملزمة لإجراء تغييرات سياسية من اجل الاحتفاظ بالسلطة. أما الفترة الثانية فبعد استلام بشار الأسد للسلطة وما نتج عنه من نشاط ملحوظ للمعارضة الوطنية السورية ووضوح صورة اتجاهاتها وأفكارها وخاصة بعد أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر وإرهاصات الدعوة إلى إجراء إصلاحات ديمقراطية وسياسية وبروز ما سمي بمصطلح (الشرق الأوسط الكبير) الذي بات هاجس لدى معظم الأنظمة العربية.


Article
موقف سوريا من القضية الجزائرية 1954-1962

Author: د. فهد عباس سليمان السبعاوي
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2013 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 126-162
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

The attitude of Syria from the Algerian case 1954-1962 The Algerian revolution started at November 1954, as a result of the colonial policy that had been practised by the France towards Algeria. The Algerian case got much attention from Arab and international community especially Saudi Arabia, subject of research.The Algerian revolution constituted a compatibility and Syrian – Algerian harmony where Syria had a government and nation. The two had a unified abstract and concrete position at the side of the national liberation Algerian war. Syria had presented all types of political and financially support to the Algerian case. It supported Saudi in the frame of Arab League from the early starting point. The Syria had contributed with Arabic and Islamic countries in supporting the Algerian case in the United Nations especially the efforts that had been done for recording the case on the table of United Nations works since 1955 till the independence of Algeria in 1962.The Syrian people had a supporting position to the Algerian revolution, it enhanced Syria financially and abstractly by collecting money inside Syria and by demonstrations that refused the abusive policy that had been done by France towards Algeria.

ملخص البحث جاء انطلاقة الثورة الجزائرية في تشرين الثاني 1954 بمثابة رد فعل على السياسات التي اتبعها الاستعمار الفرنسي في الجزائر، الذي دام أكثر من 132 عاماً. وشكلت الثورة الجزائرية 1954-1962 مرجعيةً ومنطلقاً للتقارب السوري- الجزائري، إذ كان لسوريا - حكومةً وشعباً - موقفٌ موحدٌ معنويٌ وماديٌ، بجانب حرب التحرير الوطني الجزائرية. يتناول البحث الدور الذي أدته سوريا في دعم القضية الجزائرية في إطار جامعة الدول العربية، ومساهمتها مع الدول العربية والإسلامية في دعم القضية الجزائرية في الأمم المتحدة، لاسيما الجهود التي بذلتها من أجل تسجيل تلك القضية على جدول أعمال الأمم المتحدة والتعريف بها خلال المدة (1955- 1962). كما يتناول البحث الدعم الذي أبداه مجلس النواب والرأي العام السوريين للثورة الجزائرية، من خلال دعمها مالياً ومعنوياً عن طريق جمع التبرعات داخل سوريا ومن خلال المظاهرات المنددة بالسياسة التعسفية التي انتهجتها فرنسا تجاه الجزائر.


Article
THE GENERAL SITUATION IN LEBANON AND ITS REPERCUSSIONS ON SIRIYA 1918_ 1943
الأوضاع العامة في لبنان وانعكاساتها على سوريا 1918- 1943

Author: FAHAD AMSLAAM ZUGEAR فهد امسلم زغير
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2013 Issue: 63 Pages: 1-35
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

SYRIA hasn’t been separated from LEBNON and all states of BLAAD AL-SHAAM until the Second World War was finished during ODRUS Truce in 1918 to start the features of tdivision of the Arab World and appearing of the conventions and treaties specially the confidential treaties , first and foremost Saisk-pico agreement in 1916 ,Belfor’s promise and other hold agreements between Britain and France that divided the properties of the Ottoman Empire including BLAAD AL-SHAAM.In 1920 , France started to apply and execute the confidential treaties which was signed during the Great War , then they declared a new state of LEBONON and separating it from Syria ,the Statelets have announced the sectarianism in the Syrian areas and ensured the separation of LEBONAN by the declaration of Republic of LEBONON in 1926 as an independent state , in this time, Britain occupied Palestine , the eastern of Jordan and Iraq directly after the First World War and made these countries under its mandate .The scientific necessity required to divide the research into introduction, three main titles and conclusion . the first title tackled the declaration of the AL-FAISALIA Government in Damascus and its reflections in Lebanon , the second title tackled the great declaration of Lebanon state in 1920 and its effect on Syria, the third title tackled the emersion of the Lebanese Republic in 1926 and its reflection in Syria .The conclusion includes the most prominent conclusions that have been reached in the research .

البحث يتناول موضوع مهم في تاريخ الوطن العربي المعاصر بشكل عام وبلاد الشام (سوريا ، لبنان ، فلسطين) بشكل خاص ، اذ تشير الدراسة الى اوضاع بلاد الشام بعد الحرب العالمية الاولى (1914-1918) وما نتج عنها من صراعات دوليه اذ تنافس فيها كل من بريطانيا وفرنسا حول المصالح واسرعت الحكومة الفرنسية بتطبيق الاتفاقيات السرية مع بريطانيا حول بلاد الشام ونتج عن ذلك تقسيم بلاد الشام وظهور دويلات ثلاث ( سوريا ، فلسطين ، لبنان)، ثم تبعتها الحكومة البريطانية في انشاء امارة شرق الاردن فانعكست سياسة الانتداب الفرنسي سلباً وايجاباً عكس كل من سوريا ولبنان.


Article
France's policy towards the Assyrians in Syria for the period 1933-1939
سياسة فرنسا تجاه الآثوريين في سوريا للمدة من 1933- 1939

Loading...
Loading...
Abstract

Colonial countries used the pretext of protecting Christian minorities as a tool to in filtrate the affairs of other countries to achieve the interests they sought. This led to the desire to highlight a model such as that of France 's policy towards the Assyrians in Syria for the period of 1933-1939, There was an independent study, in particular a documentary study on the subject of the research, which was divided into five axes. The first axis spoke about the French archaeological relations until 1918, the second axis was titled the first archaeological migration to Syria, The fifth axis discussed the general situation of the Athurians inside the Syrian territories and the French position. Finally, the subject of the research came out with a number of results, The main point was that after the exodus of the Assyrians, the French government sought to exploit the internal problems suffered by the government. In particular with the Assyrians, to urge the latter to immigrate to Syria, with the aim of recruiting them into their forces and creating a balance of population in their favor in the Syrian region at the expense of their original inhabitants and making them a tool to strike the national anti-colonial movementz, in particular the Syrian National Bloc.

اتخذت الدول الاستعمارية ذريعةَ حماية الأقليات المسيحية، أداةً للتغلغل في شؤون الدول الأخرى لتحقيق المصالح التي كانت تسعى إليها ، الأمر الذي أدى إلى ظهور رغبة لتسليط الضوء على نموذج من ذلك، آلا وهو سياسة فرنسا تجاه الآثوريين في سوريا للمدة من 1933- 1939 ، وشجع على ذلك عدم وجود دراسة مستقلة ، وعلى وجه الخصوص -دراسة وثائقية- حول الموضوع ، الذي قسم على خمسة محاور ، تحدث المحور الأول عن العلاقات الفرنسية الآثورية حتى عام 1918 ، أما المحور الثاني فحمل عنوان الهجرة الآثورية الأولى إلى سوريا ، في حين تناول ، المحور الثالث المتمردين الآثوريين في الأراضي السورية ، والمحور الرابع تضمن الهجرة الآثورية الثانية إلى سوريا ، وناقش المحور الخامس الأوضاع العامة للآثوريين داخل الأراضي السورية والموقف الفرنسي ، وأخيراً خرج موضوع البحث بجملة من النتائج أبرزها ما جاء فيها، أن الحكومة الفرنسية بعد هجرة الآثوريين للعراق سعت إلى استغلال المشاكل الداخلية التي عانت منها الحكومة العراقية وعلى وجه الخصوص مع الآثوريين، لحث الأخير للهجرة إلى سوريا ، بهدف تجنيدهم ضمن قواتها وخلق حالة من التوازن السكاني لصالحها في منطقة الجزيرة السورية على حساب سكانها الأصليين ،وجعلهم أداةً لضرب الحركة الوطنية المناهضة للاستعمار، وعلى وجه الخصوص الكتلة الوطنية السورية .


Article
الإصلاح السياسي في سوريا

Author: بشار فتحي جاسم العكيدي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2009 Issue: 14 Pages: 237-251
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Political reform cause in Arab states represents specially after 11,September 2001, an essential side for politicians in Arab states. The American pressures & emerged on these states to do such political reforms within ruling regimes. But, that does not mean that most of Arab states carried out reforms under American pressures. There are many Arab states made political reforms as for internal pressures by public opinion or by opposing parties. Syria conducted political reforms as president Bashar Al – Assad demand to change the government attitudes and policies to make Syria a scientific and progressive state.

شكلت مسالة الإصلاح السياسي في الدول العربية, وتحديدا بعد أحداث 11 أيلول 2001 جانبا مهما لدى السياسيين في الدول العربية, وبرزت الضغوط الأمريكية على هذه الدول لإجراء إصلاحات سياسية في أنظمتها الحاكمة. إلا أن هذا لا يعني أن معظم الدول العربية أجرت إصلاحات بسبب الضغوط الأمريكية, بل هنالك دول عربية أدخلت إصلاحات سياسية بسبب الضغوط الداخلية, كمطالب الرأي العام بالتغيير والإصلاح أو الأحزاب السياسية المعارضة للسلطة. وسوريا عملت على إجراء إصلاحات سياسية بسبب رغبة الرئيس السوري بشار الأسد بتغيير سياسية في الحكومة وسياستها, والسبب في ذلك يعود إلى توجهاته العلمية ورغبته في جعل سوريا بلد علمي متقدم.


Article
Syrian crisis and the Russian intervention strategy in the Arab region
الازمة السورية و استراتيجية التدخل الروسي في المنطقة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

I promised the Syrian crisis sophisticated pivotal stops him the future of regional balances and the international zone powers as it were revealing regarding the structure of the new international order and the ability of Russia to challenge the US will and protect their interests and their influence through Washington's attempts Standing separately administers the regional and international spheres of life as the Syrian crisis can be described a deep political crisis caused by the frustration of large segments of the Syrian people and the aspiration for political reform and respect for human rights, Syria represents the pommel strategic balance in the Middle East and Levant at the same time.The Russian Federation found that the Arab revolutions may produce geostrategic changes in the region does not fit and ambition growing in the era of President Putin to restore its presence in areas which formed its areas of influence during the Cold War, so produced reservations and attitudes hostile to the way of change in Libya and the same thing in Syria and that prepared by the need to have a role in the Middle East from a strategic perspective of security due to the absence from the Geo region economically and found it through the Syrian gate will be able to strengthen its role of a new rival to face the United States in the Pan Arab region.

لقد عدت الازمة السورية تطورا مفصليا يتوقف عليه مستقبل توازنات القوى الاقليمية والدولية بالمنطقة كما انها كانت كاشفة فيما يتعلق بهيكل النظام الدولي الجديد ومدى قدرة روسيا على تحدي الارادة الامريكية وحماية مصالحها ونفوذهما من خلال محاولات واشنطن الدائمة للانفراد بأدارة الشأنين الاقليمي والدولي كما ان الازمة السورية يمكن وصفها بازمة سياسية عميقة تسبب فيها الاحباط الذي اصاب قطاعات واسعة من الشعب السوري والذي تطلع الى الاصلاح السياسي واحترام حقوق الانسان ،فسوريا تمثل رمانة التوازن الاستراتيجي في منطقة الشرق الاوسط والمشرق العربي في الوقت نفسه.اما روسيا الاتحادية فوجدت ان الثورات العربية قد تنتج تغييرات جيوستراتيجية في الاقليم لا تتلائم وطموحها المتنامي في عهد الرئيس بوتين لاعادة تواجدها في المناطق التي شكلت لها مناطق نفوذ خلال مرحلة الحرب الباردة ، لذا انتجت تحفظات ومواقف مناوئة لطريقة التغيير في ليبيا وقامت بالشيء نفسه في سوريا والتي تعدها ضرورة لها في دورها في الشرق الاوسط من المنظور الاستراتيجي ـ الامني نظرا لغيابها عن المنطقة جيوـ اقتصاديا فوجدت بانها من خلال البوابةالسورية سوف تستطيع تعزيز دورها من جديد لمواجهة منافستها الولايات المتحدة الامريكية في عموم المنطقة العربية.


Article
Iraq-Syrian relations
العلاقات العراقية السورية

Listing 1 - 10 of 52 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (52)


Language

Arabic (48)

Arabic and English (3)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (11)

2017 (6)

2016 (3)

2015 (4)

More...