research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
New Salah and his political role in the events of Syria 1963-1964
صلاح جديد ودوره السياسي في أحداث سوريا 1963 – 1964

Loading...
Loading...
Abstract

Syria's history has witnessed the emergence of many military and political figures that had a prominent role in the events of Syria during the coups , among these figures was Salah Jadid who was known by his ambition and his intelligence . Salah Jadid had a prominent role in eliminating the coup of Jassim Alwan on the 8th of July 1963 with the assistance of many other security devices . It was his positive role in calming the events in Hama to return to its normalcy .

شهد تاريخ سوريا بروز العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية ،التي كان لها دور بارز في الأحداث، التي شهدتها سوريا خلال مدة الانقلابات في خمسينيات القرن العشرين ،فكان صلاح جديد من الشخصيات التي أدت دوراً مهماً في أحداث سوريا . أضف إلى ذلك كان لصلاح جديد دور بارز في القضاء على انقلاب جاسم العلوان في الثامن عشر من تموز عام 1963 . كما كان له الدور الإيجابي في تهدئة الأحداث التي شهدتها مدينة حماة وعودة الحياة الطبيعية إليها .


Article
الصراع على السلطة في سورية (1966-1970) وأثره في انقلاب حافظ الأسد

Author: جباردرويش جاسم ألشمري
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2014 Issue: 25 Pages: 336-356
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract After all study proved that 1967 defeat had a significant impact in a gash deep in the military wing represented by signing up Assad's defense minister and air force commander, and wing civil represented by Salah Jadid Assistant Secretary General for the leadership of the country to the Baath Party, where he led it to a long struggle spilled for the year 1970. The study proved that the outcome of the conflict between Assad and again until 1968 was a tip-Assad because he was able to impose its control over the military through a series of appointments and dismissals and promotions, as well as that Assad and his companions were taking important decisions without reference to the political leadership, and in the end of 1968 Hafiz al-Assad has strengthened its position in the power and made progress on Salah Jadid in the compilation of the power in his hands, and it turned out also that the crisis of Jordan that have occurred in the month of September 1970 between the Popular Front for the Liberation of Palestine and the Jordanian army and the intervention of the Syrian army in the conflict have contributed to the aggravation of the conflict between the institution military and civilian organization, where the national leadership decided to isolate Maj. Gen. Hafez al-Assad from office as secretary of defense under the pretext of failure in the military intervention in Jordan. . We can say, that the death of Egyptian President Gamal Abdul Nasser on September 28 of the same year created the opportunity to end the conflict between Hafez al-Assad and Salah Jadid, and the statements of Hafez al-Assad in the National Conference tenth extraordinary, which was held for the period from 30/10 / - 12/11 / 1970 may have contributed to the escalation of the conflict between the parties, was accused of Hafez al-Assad opponents isolating Syria from its Arab, as was the decision of the national leadership disqualification of Major General Hafez al-Assad for the Ministry of Defence effect in accelerating the implementation of his coup on November 13, 1970 arrest of his opponents and thrown in jail To begin a new phase in the history of contemporary Syria led by President Hafez al-Assad.

الخاتمةبعد ذلك كله اثبتت الدراسة ان نكسة حزيران 1967 كان لها الاثر الكبير في حدوث شرخ عميق في الجناح العسكري المتمثل بحافظ الاسد وزير الدفاع وقائد سلاح الجو، والجناح المدني الذي يمثله صلاح جديد الامين العام المساعد للقيادة القطرية لحزب البعث،حيث قاد ذلك الى حدوث صراع طويل امتد لعام 1970.كما اثبتت الدراسة ان حصيلة الصراع ما بين الاسد وجديد حتى عام 1968 كانت لكفة الاسد لأنه استطاع ان يفرض سيطرته على المؤسسة العسكرية عبر سلسلة من التعيينات والتسريحات والترقيات،فضلاً عن ان الأسد ورفاقه كانوا يتخذون قرارات هامة دون الرجوع الى القيادة السياسية،وفي نهاية عام 1968 كان حافظ الاسد قد عزز موقعه في السلطة واحرز تقدما على صلاح جديد في تجميع السلطة بين يديه، واتضح ايضا ان الازمة الاردنية التي حدثت في شهر ايلول 1970 بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجيش الاردني وتدخل الجيش السوري في النزاع قد أسهمت في تفاقم الصراع ما بين المؤسسة العسكرية والمؤسسة المدنية،حيث قررت القيادة القطرية عزل اللواء حافظ الاسد عن منصبه كوزير للدفاع بحجة الفشل في التدخل العسكري في الاردن.ويمكننا ان نقول ايضا، ان وفاة الرئيس المصري جمال عبد الناصر في 28 ايلول من العام نفسه هيأت الفرصةلإنهاء حالة الصراع بين حافظ الاسد وصلاح جديد ،كما ان تصريحات حافظ الاسد في المؤتمر القومي العاشر الاستثنائي الذي عقد للفترة من 30/10/ - 12/11/1970 قد اسهمت في تصاعد الصراع بين الطرفين،حيث اتهم حافظ الاسد خصومه بعزل سورية عن محيطها العربي، كما كان لقرار القيادة القطرية بتنحية اللواء حافظ الاسد عن وزارة الدفاع الاثر الكبير فيالاسراعبتنفيذ حركته الانقلابية في13تشرين الثاني 1970 بإلقاء القبض على خصومه وزجهم في السجن لتبدأ مرحلة جديدة في تاريخ سورية المعاصر قادها الرئيس حافظ الأسد.

Keywords

المقدمة: تعتبر الفترة ما بعد انقلاب 8 آذار عام 1963 ووصول حافظ الاسد الى السلطة عام 1970 فترة غنية بالأحداث شهدت صراعا شديدا بين قوى سياسية متعددة كالبعثيين والناصريين والمستقلين --- حيث استطاع البعث ان يقصي الناصريين والضباط المستقلين الذين شاركوه في الثورة والقضاء على حكم الانفصال. عندما تسلم البعث السلطة في سورية عام 1963بدأ صراع داخلي شديد في صفوف الحزب كانت بدايته بين القيادة القومية ممثلة بالأمين العام للحزب ميشيل عفلق والفريق امين الحافظ وغيرهم --- مع اللجنة العسكرية التي كان من ابرز شخصياتها الضابطان صلاح جديد وحافظ الاسد --- وعندما حسمت اللجنة العسكرية الصراع لمصلحتها في23شباط 1966 --- بدأ الصراع يأخذ أشكالا أخرى وصل إلى صراع بين اللواء صلاح جديد واللواء حافظ الأسد والذي أشتدعام 1968 --- . ففي ايلول عام 1966جاء تهديد خطير للنظام من داخله عندما قام الرائد سليم حاطوم --- احد اهم الشخصيات التي قامت بانقلاب 23 شباط --- بمحاولة انقلابيه فاشلة على الحكم الجديد --- والذي انساق وراء خوف آخر هو ان يحمل وحده مسؤولية الدم الذي اريق في محاولته الانقلابية التي أدتبهالىاللجوءالىالأردن --- وقد حكم عليه بالاعدام غيابيا بتهمة التامر لقلب نظام الحكم2 --- . عند قيام حربحزيران عام 1967،عاد سليم حاطوم الى سورية لمقاتلة اسرائيل ، ولعله كان يعتقد بان الحرب قد طوت صفحة الماضي. وقد القي القبض عليه في السويداء من قبل ضباط الامن واقتادوه الى دمشق وحكم عليه بالاعدام. وقد قام عبد الكريم الجندي رئيس جهاز الامن القومي بتعذيبه وكسر اضلاعه قبل أن ينفذ فيه حكم الاعدام في الساعة الخامسة من صباح يوم 26 حزيران 1967.ولقد كان لحافظ الاسد دورا كبيرا في احباط مؤامرة سليم حاطوم ، ولكنه لم يكن راضيا على النهاية التي آلت اليها. وبعد ذلك بثلاثة اعوام ، وعندما اصبح رئيسا لسورية، استقبل ارملة حاطوم ، ومنحها راتبا شهريا3

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2014 (1)