research centers


Search results: Found 32

Listing 1 - 10 of 32 << page
of 4
>>
Sort by

Article
The Relationship of some pain Indicators with some motion Restrictors and Body Traits
علاقة بعض مؤشرات الألم مع بعض محددات الحركة والصفات البدنية

Loading...
Loading...
Abstract

1-1المقدمة وأهمية البحث :
تعبئة طاقات الفرد الجسمية والعقلية والروحية للمحافظة على ذاته ، والطريقة التي يستخدم بها أي شخص هذه القدرة ليست بالضرورة أن تكون مفيدة ، فهي تتأثر بعوامل عديدة شخصية وبيئية وان إساءة استخدام الإنسان لطاقاته بحكم طبيعة تكوينه ستؤدي إلى تدهورها مع حدوث خلل في الحالة الصحية العامة له . وذلك لان القدرة على تعبئة هذه الطاقات وحشدها بطريقة سليمة تتوقف على مدى ونوعية الطاقات والتي تعكس درجة ومدى الصحة .
فمدخلنا الطبي يكون من حديث الإمام الصادق ( علية السلام ) حيث يقول ( لاتحمل الناس بما ليس في طاقاتهم ) فالرياضي شخص يتميز بالكفاءة واللياقة البدنية العالية ويخصص جل وقته للتمرين والتدريب لتطوير صفاته البدنية بمستوى عالي لذا فأن الضغوط الهائلة للتدريب والمنافسة في رياضة المستويات ينتج عنها معدلات أعلى من الإصابات الخطيرة للجهاز العضلي نتيجة الضغوط غير الطبيعية المسلطة على عضلات ومفاصل الجسم كافة ومنها عضلات العمود الفقري .
ونتيجة لتطور التكنيك الحركي والتكتيك والتقدم الهائل في مختلف المجالات الرياضية وخاصة أسلوب الأداء الرجولي الذي أصبح طابع العصر الحديث وشدة التنافس بين الأندية والدول لإحراز أفضل المستويات وتحقيق أفضل المستويات وتحقيق افضل النتائج ، وبالرغم من كل التدابير الاحتياطية المستخدمة في المجال الرياضي لمنع وتقليل الاصابات سواء اثناء التدريب او المباريات الا اننا نلاحظ ارتفاع معدل هذة الإصابات بشكل مستمر بدرجة ان هذة الإصابات اصبحت ظاهرة الملاعب الرياضية التي يتكرر حدوثها يوميا لان مهما كان اللاعبين أكفاء فنيا وبدنيا ونفسيا فلا يخلو الامر من حدوثه بطريقة مفاجئة وغير متوقعة او بسبب عدم اختيار الشدة والحجم المناسبين .
ان حدوث الاصابات الرياضية وانتشارها لدى الرياضيين من المشاكل الهامة التي تحد من قدرات الرياضيين وكفاءتهم الرياضية حيث تعمل على الحد من انتظامهم في العمليات التدريبية أو المشاركة في المنافسات اضافة الى تأثيراتها على الجوانب النفسية للرياضيين وما يترتب عليها من أعباء مادية كبيرة تصرف في عمليات العلاج والتأهيل وهذا بدورة يقلل من توفير الإمكانات اللازمة لعمليات تطوير الرياضيين ورفع مستوى انجازهم الرياضي كما أنها تتعرض مع الهدف الأساس من ممارسة الأنشطة البدنية وهو الارتقاء بالحالة الصحية للرياضيين . ومن المناطق المعرضة التي يحدث بها هذا النوع من الإصابات هي المنطقة القطنية من الجذع ، والتي تؤدي الى أثار سلبية من خلال ظهور الآلام العضلية وما يرافقها من متغيرات فسيولوجيــــــة وبايوكيميائيـــــة في منطقة الإصابـــة وفــي السائل الدمـــوي (الأنسجة العضلية ) فضلا عن التحدد الحركي في المنطقة الناتج عن الجهد العالي على الجهاز الحركي وبصورة خاصة الجهد الواقع على عضلات المنطقة القطنية كونها العضلات المحيطة بالعمود الفقري والذي يعتبر المحور الأساس لحركة الجسم والذي يرتكز علية القفص الصدري والذراعان وتتصل بة معظم العضلات التي تحرك الجذع وهو بذلك الدعامة القوية التي يستند إليها الجسم والذي يكون عرضة للألم العضلي ،حيث تكمن الأهمية في تعرف العاملون بالمجال لرياضي على ما يحدث داخل الجسم من تغيرات واستجابات وظيفية او كيميائية أو غيرها من التغيرات التي تحدث كاستجابة او لتكيف الجسم نتيجة ممارسة النشاط الرياضي ، وتعد المعلومات والحقائق الفسيولوجية من العوامل الهامة التي تساهم في تقنين احمال التدريب لكي تلائم قدرة الفرد الرياضي وتساعده على التكيف الوظيفي أثناء ممارسة النشاط الرياضي .وان دراسة ميكانيكية إصابة العمود الفقري تضع لنا أساسا لأسلوبا علميا وعمليا جديدا للوقاية والحماية وأيضا للعلاج السليم لجزء هام من أجزاء الجسم وهو الأكثر حركة والمتمثل بالمنطقة القطنية ، حيث أصبحت النسب المتزايدة في الآم أسفل الظهر تشكل مشكلة العصر والتي تعد من أهم المشكلات التي تواجه الملايين في العالم ،فقد يصاب أكثر من 50% من الناس في مراحل العمر المختلفة 0
ويعد موضوع الألم العضلي من المواضيع الشائكة والمعقدة والتي أثارت العلماء والمختصين في مجال الطب الرياضي ووجد فيه أرضا خصبة للبحث العلمي ومن هنا تناول الباحث لما له من أهمية بالغة كونه يتناول الآم أسفل الظهر من خلال أيجاد طرق معينة لتشخيص درجة الألم التي يشعر بها المصاب وتحديدها تحديدا مختبريا بواسطة التعرف على المتغيرات الإنزيمية التي تظهر في الانسجة المخربة والتي تستثير الأعصاب الحرة للألم والتي لها دور كبير بالتحدد الحركي الذي يحدث أثناء الإصابة وعلاقته بتحديد طرق العلاجات الفيزيائية والتمارين التأهيلية التي تنسجم مع التراكيز تلك المواد الكيميائية المتسببة بآلام العضلية .


Article
The Impact of Using Steroids on the Immune System and Hormones in Weight Lifting Athletes
تأثير تعاطي السترويدات البنائية (المنشطات) في العوامل المناعيةوالهرمونات لدى رياضي بناء الأجسام

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة :
صممت هذه الدراسة لمعرفة تأثير بعض العقاقير (السترويدات البنائية ) التي تستخدم من قبل بعض الرياضيين وخاصة رياضيي لعبة بناء الأجسام (Bodybuilding) وتم اعتماد بعض المتغيرات مثل العوامل المناعية والهرمونات لدراسة تأثير هذه العقاقير . تم جمع عينات الدم من 49 رياضي تتراوح أعمارهم بين (18 - 28 ) سنة للفترة بين نيسان 2009 إلى أيلول 2009, كان 29 منهم يستخدمون السترويدات البنائية واعتبرت عينة تجريبية, و20 عشرون هم غير مستخدمين واعتبرت عينة ضابطة .
جُمعت عيّنات الدم من المجموعتين وبعد عملية الفصل بجهاز الطرد المركزي تم استخلاص سيرم الدم للعينات وباستخدام طريقة الانتشار الشعاعي لتحديد نسب الأميونوغلوبيولينات IgG, IgM, C3, C4 لوحظ ارتفاع في نسب المتغيرات المناعية المذكورة سابقاً والتي كانت 1539.693±75.58 , 186.0467±7.141, 210.7±9.232, 41.4533±2.56014 على الترتيب للمجموعة التجريبية بالمقارنة مع 1288.6556, 165.85, 126,22, 33,3389 على الترتيب للمجموعة الضابطة .
وباستخدام طريقة الأليزا لتحديد نسب الهرمونات والتي تشمل هرمونات الخصوبة testosterone, LH) FSH, prolactin) لكلا المجموعتين (التجريبية والضابطة ) وباستخدام الجداول الإحصائية كانت هناك فروقات معنوية للمجموعة التجريبية بالمقارنة مع المجموعة الضابطة حيث كانت النتائج كالآتي :
8.174±0.171,6.734±0.428,8.244±0.645 على الترتيب للمجموعة التجريبية وكان هناك ارتفاع ملحوظ في نسب البرولاكتين prolactin level 24.836±1.9
اما التوصيات فكانت :تقترح الدراسة فرض تقييدات طبية للحد من استخدام المنشطات بين الرياضيين للتقليل من الآثار السلبية طويلة الأمد التي تنتج عن استخدامها, وتقترح الدراسة تناول الجهاز المناعي من جانب آخر وأخذ أنواع أخرى من الخلايا المناعية لمعرفة تأثير هذه العقاقير .


Article
The Effect of Competitive Load on the Concentration of Acive in Blood in Handball
اثر حمل المنافسة على تركيز حامض اللبنيك في الدم لكرة اليد

Author: Athear Abdul Alah Husain Al-Lami أثير عبد الله حسين اللامي
Journal: Misan Journal for Physical Education Sciences مجلة ميسان لعلوم التربية البدنية ISSN: 20727801 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 3 Pages: 145-153
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

وتكمن اهمية البحث في ان العملية في توفير الطاقة اللازمة لأداء الأنشطة هي عملية متسلسلة تسير الواحدة تلو الأخرى وأحيانا قد تكون متداخلة في العمل فتبدأ بانشطار (ATP) المخزون في العضلة لتوفير الطاقة أثناء الشدة العالية ثم يأتي دور (CP) ليشارك في إعادة (ATP) وقد ذكر (محسن حسن 1987) "بأنها عوامل مساعدة عضوية معقدة تنتج من خلايا حية ولكنها قادرة على ان تعمل بصورة مستقلة عن التي كونتها 0
ويهدف البحث إلى التعرف على اثر حمل المنافسة على تركيز حامض ألبنيك في الدم لكرة اليد
استخدام الباحث المنهج الوصفي لملائمة طبيعة البحث .
و اشتملت عينة البحث على مجتمع اختير عمداً وهو فريق كرة اليد لنادي السماوة والمشارك على بطولة دور الطرق لكرة اليد في مباراته مع فريق نفط الوسط وذلك يوم السبت المصادف إما عينة البحث فهي تتكون من سبعة لاعبين اختيروا عشوائياً مجموع الفريق الذي قوام عدده 16 لاعب .
اجراءات البحث : قبل البدء بتنفيذ إجراءات البحث فقد تم إبلاغ اللاعبين بالإجراءات من حيث سحب الدم لعدة مرات خلال المباريات .بعد ذلك ثم سحب الكمية المطلوبة من الدم لكل لاعب عن طريق سحب الدم من طرف احد الأصابع بعد تنظيفه بمادة الكحول وثقبه بجهاز خاص وسحب 20ميكرولتر دم بواسطة الأنبوب الشعري قبل أداء الفريق لعملية الإحماء قبل بداية المباراة وذلك لتحديد نسبة تركيز حامض اللبنيك وقت الراحة .وقد تم تفريغ الأنابيب الشعرية في أنابيب حافظة محتوية على 180 ميكرولتر دم محلول مخفف للدم تم ،الخلط بشكل جيد حتى يتحلل الدم بصورة سريعة ويصبح المحلول صافياً،ذو لون احمر فاتح وقد تم استخدام جهاز ميكروزيم . ثم تم سحب الدم نهاية الشوط الأول للمباراة وكذلك نهاية الشوط الثاني بنفس الأسلوب والإجراءات 0
اما اهم استنتاجات البحث فكانت:
1-وجود فروق إحصائية بين القياسين القبلي والبعدي في نسبة تركيز حامض اللبنيك ولصالح القياس البعدي .
2-وجود فروق إحصائية في تركيز حامض اللبنيك في نهاية الشوط الأول للمباراة ونهاية المباراة في تركيز حامض اللبنيك لصالح نهاية الشوط الثاني ولو بمقدار قليل .
اما اهم التوصيات فكانت :
1-مراعاة شدة الحمل أثناء التدريب لإحداث التغيرات الفسيولوجية المطلوبة لتحمل تراكم حامض اللبنيك في الدم أثناء مباراة كرة السلة .
2-تراكم حامض اللبنيك يعطي صورة واضحة عن مشاركة نظام التحليل الكلايكوجين اللااوكسجيني أثناء أداء مباراة كرة اليد لتنمية هذا النظام وتحسينه .


Article
The Ratio of the Contribution of the digital Achievement in the Light of some Physiological Variables in Swimmers of 50 M, 100 M, 200 M
نسبة مساهمة الأنجاز الرقمي بدلالة بعض المتغيرات الفسيولوجيةعند سباحي 50م , 100م , 200م حرة

Loading...
Loading...
Abstract

وتبرز اهمية البحث في نسبة مساهمة المتغيرات موضوع الدراسة وترتيب كل منها لكل فعالية من فعاليات السباحة القصيرة الثلاث لذا فأن التعرف على التغيرات التي تحصل نتيجة تأثير جهد تلك المنافسات الثلاث(50م ,100م ,200م ) سباحة حرة ستساعد القائمين على العملية التدريبية على فهم اسس تلك المتغيرات ومن ثم التعرف على القابلية البدنية والحركية لكل سباح ومن خلالها يمكن الوقوف على العملية التدريبية وتطوير المستوى البدني والحركي عند السباحين لكل منافسة منها لما لتلك التغيرات من علاقة مباشرة بانتاج الطاقة المطلوبة للاستمرار بالاداء لمختلف درجات المنافسة التي يمر بها بكفاءة عالية
وهدف البحث الى التعرف على نسبة مساهمة الأنجاز الرقمي بدلالة بعض المتغيرات الفسيولوجية عند سباحي (50م ,100م ,200م ) سباحة حرة .
واستخدم الباحثون المنهج الوصفي لأنة أفضل طريق لحل مشكلة البحث
وتم اختيار عينة البحث بالطريقة العمدية وهم سباحو نادي المهناوية للمتقدمين والبالغ عددهم (18) سباح ثم تم إجراء التجانس من حيث الطول والوزن والعمر وكذلك المتغيرات الفسيولوجية أثناء الراحة الخاصة بالبحث

حيث تم أجراء القياسات الخاصة بالبحث في غرفة خاصة أعدت لهذا الغرض ملاصقة لمسبح السندباد في محافظة بابل تبعد فقط 10 أمتار عن حافة المسبح وتم في البدء أخذ عينات من الدم لعينة البحث واللاعب في وضعية الجلوس في تمام الساعة التاسعة صباحاً علماً أن عينة البحث في وضع صحي جيد ومناسب قبل القيام بأي جهد وبمقدار 5 مليلتر من الدم الخام وتم وضعة في تيوبات لحفظ الدم ووضعة في صندوق مبرد لحفظ الدم مع ترقيم كل تيوب برقم خاص لكل لاعب وبعد ذلك تم أخذ قياسات الطول والوزن وتسجيل العمر البايلوجي والتدريبي لكل لاعب وبعد ذلك تم أخذ قياسات عدد ضربات القلب بواسطة جهاز (رسغي ) ونسبة الأوكسجين في الدم بواسطة جهاز اوكسيميتر واللاعب في وضعية الجلوس . ثم تم إجراء اختبار انجاز ( 50م ) حرة ولكل ثلاثة سباحين وبعد يومين تم إجراء اختبار انجاز (100م) حرة وبعد ثلاثة أيام تم إجراء اختبار انجاز (200م ) حرة , وبعد أنتهاء كل لاعب من السباق يتوجة مباشرة للغرفة الخاصة حيث يوجد ثلاث مختصين لسحب عينات الدم وبنفس الوقت يتم أخد القياسات الفسيولوجية بعد جهد السباق (عدد ضربات القلب ونسبة الأوكسجين بالدم ) علماً أن اللاعبين في وضعية الجلوس على كرسي معد لهذا الغرض حيث يتم تنشيف اليد اليسرى من الماء ويتم تثبيت جهاز قياس عدد ضربات القلب على الساعد وجهاز قياس نسبة الأوكسجين بالدم على سبابة اليد اليسرى أيضا .
وبعد ذلك يتم نقل عينات الدم الى مختبر البلاد في لديوانية بواسطة صندوق مبرد لغرض تحليل الدم لايجاد المتغيرات الخاصة بالبحث .
اما اهم الأستنتاجات فكانت :-
1- ترتب مستوى المساهمة للمتغيرات الفسيولوجية في الأنجاز للمنافسة الأولى (50متر ) سباحة حرة وفقا للآتي:
أ- حجم كرية الدم الحمراء .
ب- هرمون TSH.
ج- عدد الكريات البيض.
2- ترتب مستوى المساهمة للمتغيرات الفسيولوجية في الأنجاز للمنافسة الثانية (100متر) سباحة حرة وفقا للآتي:
أ- pH الدم .
ب- لزوجة الدم .
ج- نسبة O2 بالدم .
اما اهم التوصيات فكانت :-
1- الاستعانة بالترتيب للمتغيرات الفسيولوجية حسب مستوى نسب المساهمة بالأنجاز للمنافسات الثلاث (50متر , 100متر , 200 متر ) سباحة حرة عند وضع برامج التدريب للسباحين .
2- الاعتماد على المتغيرات الفسيولوجية عند تقويم المناهج التدريبية الخاصة لدى السباحين لأنها تعطي معلومات دقيقة عن الحالة التدريبية للسباحين.


Article
The impact of some olutants on some primery school pupils in Qadisiyah Gov
أثر بعض الملوثات البيئية في مستوى ا لكفاءة البدنيةوبعض المتغيرات الفسلجية والنفسية لتلاميذالمدارس الابتدائية في محافظة القادسيةبأعمار(12 )سنة

Loading...
Loading...
Abstract

أثر بعض الملوثات البيئية في مستوى ا لكفاءة البدنية
وبعض المتغيرات الفسلجية والنفسية لتلاميذ
المدارس الابتدائية في محافظة القادسية
بأعمار(12 )سنة

أ.د عادل تركي حسن
م.د علي حسين هاشم
م.م ساجت مجيد جعفر

جاءت اهمية البحث في دراسة اثر هذه الملوثات على مستوى اللياقة البدنية , وبعض المتغيرات الفسلجية والنفسية لطلاب المدارس الابتدائية الواقعة ضمن الحدود البيئية لمصدر التلوث , ومعرفة مدى تأثير هذه الملوثات على هذه المتغيرات وتقديم مساهمة في توضيح ذلك للمعنين في مجال العلوم الرياضية والبيئية والصحية , والاخذ بنظر الاعتبارمواقع بناء المعامل والورش الصناعية وبعدها عن الوحدات السكنية حتى تبنى على اسس علمية حديثة اذ ان التطور في أي مجال يعتمد على الاسس العلمية التي تعتمد على جمع المعلومات والمعارف لأرساء مقومات البناء الرياضي وتطوره في الالعاب كافة.


أهداف البحث:
1.يهدف البحث الى معرفة مستوى الكفاءة البدنية وبعض المتغيرات الفسلجية والنفسية لبعض تلاميذ المدارس الابتدائية البعيدة والقريبة من مصدر التلوث في محافظة القادسية للعام الدراسي ( 2009ـ 2010م ) .
2.معرفة اثر ثلوث البيئة على مستوى الكفاءة البدنية وبعض المتغيرات الفسلجية والنفسية بين تلاميذ المدارس الابتدائية البعيدة والقريبة من مصدر التلوث .

منهج البحث
استخدم الباحثون المنهج الوصفي بالاسلوب المسحي لملاءمته لطبيعة البحث حيث ان دراسة أي مشكلة من المشاكل هي التي تحدد المنهج الصحيح الذي يجب اتباعه في الوصول الى الحلول المناسبة (والمنهج الوصفي هو التصور الدقيق للعلاقات المتبادلة بين المجتمع والاتجاهات والميول والرغبات بحيث يعطي البحث صورة للواقع الميداني ووضع مؤشرات وبناء تنبؤات مستقبلية )( )

مجتمع البحث وعينته :
" ان الاهداف التي وضعها الباحثون لبحثهم والاجراءات التي يستخدمها ستحدد طبيعة العينة التي سيختارها "( ) ، ولبلوغ هذا الهدف فقد حدد الباحثون مجتمع بحثهم وهم طلاب المدارس الابتدائية في محافظة القادسية ثم تحديد المدارس الواقعة تحت تأثير مصدر التلوث والذي كان عددها ( 10 ) مـدارس ( المدارس المعرضة للتلوث ) وموزعة على الرقعة الجغرافية لعموم المحافظة حيث كانت تمثل ( مركز المدينة والقضاء والناحية وتم اختيار( 5 ) مدارس بالطريقة العشوائية البسيطة والموزعة على هذه الرقعة الجغرافية والتي شكلت نسبة (50%) من المدارس الملوثة كما تم تحديد ( 5 ) مدارس موزعة على الرقعة الجغرافية نفسها ولكنها خارج الحدود البيئية لمصدر التلوث ( غير ملوثة ) وقد اختار الباحثون عينة بحثه مــن طلاب الصف السادس الابتدائي بالطريقة العشوائية البسيطة (ألقرعه اذ بلغ عدد العينة(400 ) طالب بواقــع ( 40 ) طالب من كل مدرسة

الاختبارات المعتمدة بالبحث:
1-الاختبارات النفسية
1- اختبار شبكة التركيز لقياس قدرة اللاعب على تركيز انتباهه. )
2- اختبار الاسترخاء عن طريق.( )
3-معدل الضغط الدموي ب- سرعة نبض القلب ج- درجة حرارة الجلد .
4- القدره على مواجهة القلق: )
من خلال قائمة تقدير القلق قام بتعريبها محمد حسن علاوي
2 الاختبارات الفسلجية:
1- التحكم بالتنفس (عن طريق السماعة الطبية) بعد درس التربية الرياضية مباشرتا .
من الوقوف واللاعب عاري الصدر. توضع السماعة الطبية على الصدر لحساب مرات التنفس
2- معدل النبض والضغط عن طريق جهاز( روز ماكس) يوضع في معصم اليد بعد انتهاء درس التربية الرياضية مباشرتا .

اهم الاستنتاجات
بعد تحليل النتائج الخاصة باختبارات البحث ، فقد استنتج الباحثون عدة استنتاجات منها
أن لتلوث الهواء تأثيراً سلبياً على المتغيرات الفسلجية والنفسية لدى تلاميذ المدارس الابتدائية فقد ظهر ذلك واضحا على نتائج البحث ولصالح المجموعة البعيدة من مصدر التلوث .

2- وجود فرق معنوي بين المجموعتين القريبة والبعيدة من مصدر التلوث في اختبارالكفاءة البدنية وفقد ظهرت ذلك واضحا على نتائج البحث ولصالح المجموعة البعيدة .

اهم التوصيات
1- البحث السريع في حل مشكلات البيئة .
2-اقامة دراسات تتناول تاثيرات معامل الطابوق والاسفلت على المناطق الواقعة بالقرب منها.
3-نقل مصانع الطابوق والاسفلت والكراجات القريبة من الوحدات السكنية الى المناطق الصناعية البعيدة عن مراكز المدن.
4-التوسع في انشاء المساحات الخضراء التي تسهم في تنقية الهواء.


Article
Discovery of some Tumors by using cancer Gehes (CEA)in some athletes
الكشف عن الدللاات الورمية باستخدام المستضد السرطاني الجيني (CEA) لدى المشاركين وغير المشاركين بالنشاط الرياضي التخصصي

Loading...
Loading...
Abstract

الكشف عن الدالات الورمية باستخدام المستضد السرطاني الجيني (CEA) لدى المشاركين وغير المشاركين
بالنشاط الرياضي التخصصي
أ.د. رافع صالح فتحي
أ.م.د. بري سيف الله
أ.م.د. أمجاد عبد الحميد

ومن اجل معرفة مستوى الإجهاد التأكسدي بدلالة الفحص المختبري السرطاني جاءت مشكلة البحث التي تركزت بالكشف عن الدلالات الورمية باستخدام المستضد السرطاني الجيني (CEA) لدى المشاركين وغير المشاركين بالنشاط الرياضي.
الهدف من البحث
قياس مدى الإجهاد التأكسدي لدى مجموعة من الرياضيين بعد تعريضهم إلى جهد بدني محدد ويعبر عن ذلك بواسطة قياس مستويات الـ CEA في أمصال هؤلاء اللاعبين ومقارنتهم بمجموعة ضابطة من غير الرياضيين غير الخاضعين لأي تدريب بدني.

منهج البحث
تم استخدام المنهج التجريبي لملائمته طبيعة حل لمشكلة
عينة البحث
تم اختيار عينة عمدية بعدد خمسة لاعبين يمثلون لاعبو الانجاز بالكرة العابرة الذين يتعرضون إلى اجهاد تأكسدي وأخرى بالعدد ذاته وقد استبعد (2) لخضوعهم إلى التجربة الاستطلاعية التي يتم عن طريقها معرفة متطلبات التجربة الرئيسية بما فيها زمن العمل والأدوات ومستوى فريق العمل المساعد.
أدوات البحث والوسائل المساعدة
اولا: عدة قياس للـ (CEA) مجهز من قبل شركة (Pishtaz Teb Diagnostics) مصنع في المانيا.
ثانيا: اجهزة قياس مكونة من:
- ELISA READER.
- جهاز طرد مركزي (MSE)
- حمام مائي (Memmert)

اهم الاستنتاجات
- ارتفاع نسبة الـ CEA لدى المجموعة الرياضيين مقارنة بمجموعة غير الرياضيين.
- الضرر الناتج عن التمرينات الرياضية لفعالية الكرة العابرة كان أكثر عند المجموعة الرياضية عن غير الرياضيين.
- عدم تقدير نسبة تأثير استخدام الأوكسجين المؤدي إلى الإجهاد والتأكسدي لدى اللاعبين وغير اللاعبين سابقا في هذه الفعالية.
- عدم جودة الأغذية المتناولة من قبل الرياضيين بدليل ارتفاع نسبة لـ (CEA) أي عدم احتواء التغذية على مضادات الأكسدة.

اهم التوصيات
يوصي الباحثون بما يلي:
1-على الأشخاص اللذين يمارسون الرياضة أو الألعاب الخاصة تناول العديد من المكملات الغذائية الحاوية على موانع الأكسدة مثل فيتامين E و D


Article
A Comparative Study of the Impact of Regular body Activity on some Physiological and Bio- Chemical variable in Basra University Students
دراسة مقارنة لتأثير النشاط البدني المنتظم في بعض المتغيرات الفسيلوجية والبيوكيميائية لدى طلبة جامعة البصرة

Authors: وفاء صالح عبد الرضا --- ياسين حبيب غزال --- حسين علي محسن
Journal: Misan Journal for Physical Education Sciences مجلة ميسان لعلوم التربية البدنية ISSN: 20727801 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 4 Pages: 30-38
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحثتتمثل أهمية هذا البحث من خلال تقديم حقائق علمية مثبتة عن دور وأهمية ممارسة الأنشطة البدنية في إحداث تكيفات وظيفية إيجابية لدى الافراد المنتظمين في ممارسة الأنشطة البدنية في بعض المتغيرات الفسيولوجية والكيمياء الحيوية والتي تعد من الدلائل والمؤشرات على مستوى أفضل من الكفاءة الوظيفية التي تنعكس بشكل إيجابي على الحياة العملية للأفراد بعد مقارنتها بأفراد من ذات المجتمع والتعرف على مستوى الفروق فيما بين الممارسين وغير الممارسين للانشطة البدنية . اما مشكلة البحث في دراسة الفروق فيما بين الطلبة الرياضيين وغير الرياضيين على الرغم من تيقن الباحثين أن مستويات كلا الفريقين يقعان ضمن الحدود الطبيعية إذ كان الهدف الوقوف على مستوى الفروق بهدف إعطاء صورة واضحة عن أهمية ودور ممارسة الأنشطة الرياضية على المستوى الوظيفي للأفراد من أجل محاولة الإسهام في دفع شرائح المجتمع كافة من غير الرياضيين لمزاولة الأنشطة البدنية من أجل الارتقاء بواقعهم الصحي والوظيفي الذي يصب في مصلحة المجتمع بصورة عامة من خلال زيادة القدرة على الإنتاج فضلاً عن تمتع أفراد المجتمع بمستوى من المقدرة على مقاومة الأمراض بصورة عامة وأمراض المدنية على وجه الخصوص , اما اهداف البحث:-1 - قياس بعض المتغيرات الفسيولوجية و البيو كيميائية لعينة البحث ومقارنتها بالمعايير الطبيعية.2 - الفروق فيما بين مجموعتي البحث لمستوى القياسات الوظيفية المعتمدة في الدراسة.اما عينة البحث فاختيرت بالطريقة العمدية وهم طلاب جامعة البصرة موقع كرمة علي والبالغ عددهم (80) طالبا ، اما الباب الرابع فاحتوى على عرض وتحليل ومناقشة تنائج البحث , اما الباب الخامس فتضمن الاستنتاجات والتوصيات وكانت اهم الاستنتاجات :1- افضلية معنوية من حيث الانخفاض في معدل ضربات القلب وعدد مرات التنفس لصالح الممارسين للنشاط البدني المنتظم.2- افضلية معنوية من حيث الزيادة في عدد كريات الدم الحمر والبيض وحجم الدم المضغوط اما اهم التوصيات:1- تفعيل وتنشيط مزاولة النشاطات البدنية لمختلف شرائح المجتمع.2- تنشيط الدور التوعوي للموطن حول اهمية ممارسة النشاط البدني للصحة العامة للفرد والمجتمع.


Article
A comparative study of some EMG variables of the agonist and antagonist muscles(upper body)
دراسة مقارنة لبعض متغيرات EMG بين العضلات العاملة والمضادة (الجزء العلوي من الجسم) باستخدام بعض تمارين القوة العضلية.

Authors: عدنان راضي فرج --- Zdzislaw kolaczkowski جيسلاف كولافسكي
Journal: Misan Journal for Physical Education Sciences مجلة ميسان لعلوم التربية البدنية ISSN: 20727801 Year: 2013 Volume: 7 Issue: 7 Pages: 5-30
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of this study in using (EMG) to find the places of weakness in the counter muscles , by comparison between the agonist and antagonist muscle and guide the specialist in sport to the best way to protect them from sport injuries by scientific way according to studied riles and by that we can get the safety and full ability in physical practices during the sport activity. The objectives of the research: 1- Using EMG apparatus to compare the main muscles and the antagonist muscles in the sport performance.2- To know the difference among the agonist muscles and the antagonist muscles in some changes of EMG apparatus in exercises which they are studied. 3- To know the percentage of the antagonist muscles action in the changes of the EMG apparatus through some suggested exercises. The Methodology:the researcher used the descriptive curriculum with style of scanning and Correlations . the sample of this study had been selected which included (30) players in the foot ball game . besides , tools which is used in the research , with doing experiment . it also designs and limits the most important elements of research using questionnaire forms which concerns enough statement for the special exercises of performance in power of muscular and how EMG device works , besides included the most important things of statistical means .THE CONCLUSIONS :1- Existence of different and a accepted percentages for the antagonist muscles in comparison with the agonist muscles in sport performance . 2-. The result of differences among the agonist muscles of football players and the antagonist muscles will help to assure the importance of nature and quality of the activity in reaching to the suitable muscular balance.THE MOST IMPORTANT RECOMMENDATION WERE :1- Stress on the understanding of muscular balance or the proportion of the muscular power among the agonist muscles and the antagonist muscles among the movement of stretching and bending of joint and the limbs of the human body , to all the interested persons in the sport medical filed , health of players ,coaches, specialists in physical therapy and doctors. 2- Interest in measurement of proportions of muscular balance amp among the agonist muscles and the antagonist muscles with the athletes in general, in regulated periods in condition that this proportion is not less than 60% especially with the football players .

أهمية هذه الدراسة هي استخدام EMGللتعرف على أماكن الضعف في العضلات المضادةمن خلال المقارنة بين العضلات العاملة والعضلات المضادة وتوجيه الاختصاصيين في المجال الرياضي التوجيه الأمثل لكيفية التعامل مع الإصابات الرياضية بأسلوب علمي وفقا لقواعد مدروسة , وبالتالي السلامة والكفاءة البدنية للرياضي الممارس للنشاط الرياضي.أهداف البحث:1- استخدام جهاز EMG للمقارنة بين العضلات الرئيسية والعضلات المضادة في الأداء الرياضي.2- التعرف على الفروق بين العضلات الرئيسية والعضلات المضادة في بعض متغيرات جهاز EMG بالنسبة للتمارين قيد الدراسة.3- التعرف على النسبة المئوية لعمل العضلات المضادة في بعض متغيرات جهاز EMG من خلال بعض التمارين المقترحة.المنهجية:احتوى هذا الباب على منهجية البحث وإجراءاته الميدانية ، إذ استخدم الباحث المنهج الوصفي بأسلوب المسح والعلاقات الارتباطية , وقد اختيرت عينة البحث بالطريقة العمدية والتي شملت (30) لاعباً في لعبة كرة القدم , بالإضافة إلى توصيف لعينة البحث والأدوات والأجهزة المستخدمة مع إجراء التجارب الاستطلاعية ، كذلك تصميم وتحديد أهم متغيرات البحث من خلال استخدام استمارة استبيان ثم تضمن إعطاء شرح وافٍ للتمارين الخاصة في قوة العضلات وكيف يعمل جهازEMG , فضلاً عن ذلك تضمن أهم المعالجات الإحصائية المناسبة للبحث . الاستنتاجات 1- وجود نسب مئوية متباينة ومقبولة للعضلات المضادة بالنسبة للعضلات العاملة في الأداء الرياضي. 2- نتائج الفروق بين عضلات لاعبي كرة القدم العاملة والمضادة سوف تساعد على تأكيد أهمية طبيعة ونوعية النشاط في الوصول إلى درجة مناسبة من التوازن العضلي. إما أهم التوصيات فكانت: 1- التأكيد على مفهوم التوازن العضلي أو نسبة القوة العضلية بين العضلات الرئيسية والعضلات المضادة بين حركات المد والثني للمفاصل وأطراف الجسم المختلفة، لكل المهتمين بمجال الطب الرياضي وصحة اللاعب من مدربين،ولاعبين، وأخصائيي العلاج الطبيعي، وأطباء.2- الاهتمام بقياس نسب التوازن العضلي بين العضلات الرئيسية والعضلات العاملة لدى الرياضيين بصورة دورية ومنتظمة ،والعمل على أن لاتقل هذه النسبة عن (60%) وخاصة عند لاعبي كرة القدم.


Article
Derive an equation to predict compound creatine in terms of fitness among young runners in sprinting short distances element
استخلاص معادلة التنبوء بمركب الكرياتين بدلالة عنصر الرشاقة لدى العدائين الناشئين في الركض المسافات القصيرة

Author: Mahfouz Faleh Hassan Kanani محفوظ فالح حسن
Journal: Misan Journal for Physical Education Sciences مجلة ميسان لعلوم التربية البدنية ISSN: 20727801 Year: 2014 Volume: 9 Issue: 9 Pages: 87-100
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify the degree of coupling between the compound creatine concentration and the element of fitness, as well as to predict the concentration of extract compound creatine in terms of fitness among young runners ran short distances in an equation. The research procedures sample of sprinters has taken the junior category, representing different clubs, where he was a test of agility Barrow them, as well as the measurement of the concentration of creatine in the blood by taking a blood sample and processing laboratory to determine the concentration of creatine when sample members.The statistical analysis was used Kendall Tau test (kandal tau) for detecting the degree of coupling between agility and concentration of creatine, also used to extract the equation to predict the concentration of creatine in terms of fitness component of the sample individuals binary regression analysis was processing the results using the statistical program spss.The most important thing has been inferred in the research is that there is a highly significant association between the compound creatine concentration in the blood and an element of fitness, as well as identifying predict compound creatine equation in terms of fitness and as follows: the concentration of creatine 2.39- = 0.194 * Fitness.Thus, we can determine the energy compound creatine is important in the body using the equation extracted without resorting to a medical laboratory to determine this critical compound of energy.The recommendations of the research was the need to use the new equation by Messrs trainers and specialists to detect the level of creatine in terms of fitness component when runners because of the concentration of creatine of importance in the production of the necessary muscular activity energy and an idea of the chemical energy stocks at sports, as well as the need to focus on exercises that will raising energy stocks of creatine and private physical loads, which is characterized by high speed and intensity, such as agility and maximum speed level

يهدف البحث التعرف على درجة الاقتران بين تركيز مركب الكرياتين وعنصر الرشاقة، كذلك استخراج معادلة التنبوء بتركيز مركب الكرياتين بدلالة عنصر الرشاقة لدى العدائين الناشئين في ركض المسافات القصيرة. اما اجراءات البحث فقد اخذت عينة من عدائي المسافات القصيرة فئة الناشئين يمثلون اندية مختلفة ، حيث تم اختبار بارو للرشاقة لهم ، كذلك تم قياس تركيز الكرياتين في الدم من خلال اخذ عينة من الدم ومعالجتها مختبريا لتحديد تركيز الكرياتين عند افراد العينة .اما التحليل الاحصائي فقد استخدم اختبار كندال تاو (kandal tau) لكشف درجة الاقتران بين الرشاقة وتركيز الكرياتين ، كما استخدم تحليل الانحدار الثنائي لاستخراج معادلة التنبوء بتركيز الكرياتين بدلالة عنصر الرشاقة لافراد عينة البحث وتم معالجة النتائج باستخدام البرنامج الاحصائي spss .واهم ما تم استنتاجه في البحث هو وجود اقتران عالي المعنوية بين تركيز مركب الكرياتين في الدم وعنصر الرشاقة ، كذلك تحديد معادلة التنبوء بمركب الكرياتين بدلالة الرشاقة وعلى النحو الاتي : تركيز الكرياتين = 2.39– 0.194 * الرشاقة .وبهذا نستطيع تحديد مركب الطاقة المهم الكرياتين في الجسم باستخدام المعادلة المستخرجة دون اللجوء الى المختبر الطبي لتحديد هذا المركب الحرج للطاقة.اما توصيات البحث فكانت ضرورة استخدام المعادلة الجديدة من قبل السادة المدربين والمختصين للكشف عن مستوى الكرياتين بدلالة عنصر الرشاقة عند العدائين لما لتركيز الكرياتين من اهمية في انتاج الطاقة اللازمة للنشاط العضلي وتكوين فكرة عن مخزون الطاقة الكميائية عند الرياضي ، كذلك ضرورة الاهتمام في التدريبات التي من شانها رفع مستوى مخزون الطاقة من الكرياتين وخاصة الاحمال البدنية التي تتميز بالسرعة والشدة العالية مثل الرشاقة والسرعة القصوى.


Article
Identify the proportion of fat to some students of faculies of the University of Basra according to grades
التعرف على نسبة الدهون لطلبة بعض كليات جامعة البصرة وفق المراحل الدراسية

Author: Atheer Abbas Mustafa اثير عباس مصطفى
Journal: Misan Journal for Physical Education Sciences مجلة ميسان لعلوم التربية البدنية ISSN: 20727801 Year: 2014 Volume: 9 Issue: 9 Pages: 194-210
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

The rights of the organisms that are exposed to a lot of problems , including obesity through changes in the composition of cells in the body as a result of the concentration of obesity in the body depending on the individuals , sex and weight gain for normal limit , which affects the ability of the muscles in the performance of their work and thereby increase the resistance to work muscle and the occurrence of adverse effect on efficiency in Alnclt daily . Thus , the importance of research include the detection of the effects of obesity as a result of increasing the proportion of fat when students some faculties of the University of Basra . The research problem , they talk about the changes that accompany the students during the stages of undergraduate study at some of the colleges of the University of Basra, as a result of increasing the proportion of fat that exposed students through increased intake of foods rich in calories high or lack of exercise , causing an increase in the number and size of fat cells and thus college students exposed to injury, some of the health risks .In this research aims1-Evaluating the level of lipids some colleges for students of the University of Basra2-compared to a flat rate of fat during periods stages of undergraduate study at some of the colleges of the University of BasraThe researcher use descriptive approach through a measurement of the level of body fat percentage on a sample of ( 752 ) students to evaluate students for the four stages of the academic year 2013-2014 , and the extent of the difference between these stages in some of the colleges of the University of Basra . Thus, the researcher concludes as follows : - 1-found a calendar to the level of fat percentage of students at four stages in some faculties of the University of Basra .2-There is a difference in the level of lipids between stages four students in some faculties of the University of Basra .

ان الانسان من الكائنات الحية التي تتعرض الى كثير من المشاكل ومن بينها السمنة من خلال حدوث تغيرات في تركيبة خلايا الجسم نتيجة تمركز السمنة في الجسم تبعاَ لهيئة الافراد وجنسهم وزيادة الوزن عن الحد الطبيعي مما يؤثر ذلك على قدرة العضلات في اداء عملها وبالتالي زيادة المقاومة على عمل العضلات وحدوث تاثير عكسي على الكفاءة في النشلط اليومي . وبهذا فان أهمية البحث تتضمن في الكشف عن تاثيرات السمنة نتيجة زيادة نسبة الدهون عند طلبة بعض كليات جامعة البصرة . اما مشكلة البحث فانها تتحدث عن التغيرات التي ترافق الطلبة خلال فترة مراحل الدراسة الجامعية في بعض كليات جامعة البصرة نتيجة زيادة نسبة الدهون التي يتعرض لها الطلبة من خلال زيادة تناول الاغذية الغنية بالسعرات الحرارية العالية او قلة ممارسة التمارين الرياضية مسببة زيادة في عدد وحجم الخلايا الدهنية وبالتالي تعرض طلبة الكليات الى الاصابة ببعض المخاطر الصحية .وبهذا يهدف البحث 1-التعرف على نسبة الدهون لطلبة بعض كليات جامعة البصرة .2-التعرف على اقل نسبة من الدهون بين فترة مراحل الدراسة الجامعية في بعض كليات جامعة البصرةوقد استخدام الباحث المنهج الوصفي من خلال أجراء قياس لمستوى نسبة الدهون في الجسم على عينة مقدارها (752) طالب لتقويم الطلبة للمراحل الاربعة للعام الدراسي 2013 – 2014 ، ومدى الاختلاف بين هذه المراحل في بعض كليات جامعة البصرة. وبذلك يستنتج الباحث على النحو التالي :- 1- لم يظهر تباين لمستوى نسبة الدهون عند الطلبة للمراحل الاربعة بين كليات جامعة البصرة ضمن موضوع البحث.2- هناك اختلاف في مستوى نسبة الدهون بين طلبة المراحل الاربعة في بعض كليات جامعة البصرة

Listing 1 - 10 of 32 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (30)

journal (2)


Language

Arabic (26)

Arabic and English (2)

English (2)


Year
From To Submit

2014 (6)

2013 (4)

2012 (3)

2011 (9)

2010 (4)

More...