research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
ثوابت الإجراء النقديالقراءة ... المنهج ... المصطلحات

Author: د: رحمن غركان
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2011 Issue: 13 Pages: 100-129
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

(ملخص)

من ذلك نخلص إلى أن العملية النقدية الواعية تقوم على ثلاثة مرتكزات هي : القراءة والمنهج والمصطلحات . تقوم على ثلاثة علوم هي : علم القراءة وعلم المنهج وعلم المصطلح . وهدفها الكشف عن خصائص تجربة العمل الإبداعي في عناصر تكوّنها وكيفية التكوّن ، وفي مفردات بنائها وكيفية البناء ، وفي إظهار قيم الابداع واشاعتها وليس إشاعة التقليد ، لانها تتعّمقُ لكل تجربة إبداعية ما يؤدي إلى الكشف عن خصائصها الأستثنائية ، هي تجتهد في التقييم تجتهد في استشراف المعنى ، كونه مستقبل القراءة ، وكون العملية النقدية مستقبل الإبداع ، لانها تجتهد في التأمل وتبدع في التأويل وتخلص إلى الاستشراف عبر حوار مثمر بين كيفية في الابداع وكيفية نقدية منهجية في استشرافه ، على نحو استثنائي .
مرتكزات العملية النقدية الثلاثة : القراءة والمنهج والمصطلح . لاسبيل للفصل بينها على مستوى الإجراء ، وان الضرورة الكشفية على مستوى التنظير هي التي استدعت الفصل مجازا لغرض العرض وتحديد الكيفية ومنهجها وآلياتها تنظيريا . أما اذا اتجه الوعي النقدي إلى مستوى الإجراء بين يدي النص فإن التكامل بين هذه المرتكزات الثلاثة هو مايصل بالعملية النقدية إلى نجاحها الممكن . فالعملية النقدية علم في اتجاه مرتكزاتها بأصولها وفروعها إلى جهة واحدة هي عمل إبداعي معين . وهي فن في اتجاه الذائقة النقدية ، فهما واستيعابا وتأويلاً إلى الاحاطة بخصائص النبض الفني للتجربة الجمالية في هذا العمل أوذاك . والجمعُ بين علمية العملية النقدية وفنيتها في اتجاه التعامل مع التجارب الابداعية ومحاورتها هو ما يخلص بها إلى نتائج مثمرة .


Article
العدل الإنساني في القرآن الكريم (دراسة في المنهج التربوي)

Author: وفاء سليم حسن
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 11-2 Issue: 40 Pages: 531-545
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

So the man who bears the responsibility for the lives of the people that pay attention to these existing models in the community working on the shading leaders and Avadhm line of Justice in various styles and means pressing, and what motivates us to scrutinize the nature of the propositions they come and certificates that witness it out to discover the man some quibbles minute of their methods so that the judge does not need to be to have a social culture is known by the good people of malicious who play the issues that are moving in the society, particularly that relate Islamic justice, which is similar to this case, which was revealed in which this verse (do not hurt you if you strayed from Ahtdeetm), the people may get excited much to charge people who Ikhalfonhm in doctrine or in trends varied that divide people into groups and parties, and we must at the same time that we trust in God when we walk the line straight to know that he will save us from Dhararham also saved his messenger, it takes us horror the panic of their social status in the face of all the diabolical plans of Justice in order to preserve its strength and its role in keeping the interests of the people.

إذن على الإنسان الذي يتحمل مسؤوليته في حياة الناس ان ينتبه إلى هذه النماذج القائمة في المجتمع التي تعمل على تظليل القادة وبعادهم عن خط العدل بمختلف الاساليب والوسائل الضاغطة، وما يدفعنا إلى التدقيق في طبيعة الطروحات التي يطرحونها والشهادات التي يشهدونه بها ليكتشف الإنسان بعض الخفايا الدقيقة من وسائلهم ذلك ان القاضي لا بد من ان يكون عنده ثقافة اجتماعية يعرف بها الناس الطيبين من الخبثاء الذين يلعبون بالقضايا التي تتحرك في المجتمع ولاسيما التي تتصل بصورة العدالة الاسلامية مما هو مماثل لهذه القضية التي نزلت فيها هذه الآية [لاَ يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إذا اهْتَدَيْتُمْ]( )، فان الناس قد يتحمسون كثيرا لاتهام الاشخاص الذين يخالفونهم في العقيدة أو في الاتجاهات المتنوعة التي تقسم الناس إلى فرق واحزاب ولابد لنا في الوقت ذاته ان نثق بالله عندما نسير على خط المستقيم لتعرف انه سينقذنا من ضررهم كما انقذ رسوله، فلا يأخذنا الرعب والهلع من مكانتهم الاجتماعية في مواجهة كل خططهم الشيطانية بما يحفظ للعدل قوته ودوره في حفظ مصالح الناس


Article
التفاسير المختصرة – دراسة في المنهج الجلالين وتفسير صفوه البيان لمعاني القرآن للشيخ حسنين مخلوف) انموذجا

Author: د. علي مجدي علاوي الجامعة المستنصرية/ كلية التربية الاساسية قسم التربية الاسلامية
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 97/انساني Pages: 451-468
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

التفاسير المختصرة – دراسة في المنهجالجلالين وتفسير صفوه البيان لمعاني القرآن للشيخ حسنين مخلوف) انموذجاد. علي مجدي علاويالجامعة المستنصرية/ كلية التربية الاساسيةقسم التربية الاسلاميةالمقدمة :الحمد لله الذي احاط بكل شيء علما ، وأعطى من شاء من عباده عطاء جما، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اهل الوفا ، خير من مشى على الأرض السادة الشرفا ، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الحشر واللقاء . وبعد ... فأن علماء الأمة الاسلامية خلفوا لنا علما غفيرا وتراثا عظيما من ميراث النبي  فكانت حصيلة جهودهم المباركة مجموعة كبيرة من كتب التفاسير القيمة منها ، منها ماهو مطول مسهب كتفسير (جامع البيان في تفسير آي القرآن) لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري (224هـ - 313هـ) وهو ثلاثين جزء ، وتفسير الرازي (543هـ - 606هـ) وهو منهج علمي مبني على الطريقة البلاغية الاعجازية ، وفي المقابل كانت هنالك تفاسير موجزة ، تميزت بدقة في المعنى ، والايجاز في المبنى كامثال تفسير الجلالين اقصد بذلك جلال الدين المحلي (ت864هـ) ، وجلال الدين السيوطي (ت911هـ) وهما من اشهر التفاسير المختصرة على الرغم من صغر حجمهما ، فقد ألف العلماء حولهما ما يزيد على تسعة عشر مؤلفا تفصيلاً دقيقا ونقدا ، فظهرت الحواشي الكبيرة والكثيرة والتعليقات الهامة ، ومع هذا التفسير كان صفوه البيان لمعاني القرآن لحسنين مخلوف فكان له مكان متميز من بين التفاسير المختصرة والذي بالتالي رصدت فيهما الظواهر التي تخص التفسيرين من خلال الموازنة بين هذين التفسيرين فقد قسمت البحث الى سبعة محاور يسبقها تمهيد ذكرت فيه تعريف المنهج ( لغة واصطلاحا فقد جاء المحور الاول اسباب النزول ، وفي الثاني توجيه القراءات وفي الثالث التوجيه اللغوي والنحوي في النص القرآني وفي الرابع توجيه الصور البلاغية في المعنى القرآني وفي الخامس اسلوب الاختصار والاطالة في توجيه المعنى القرآني ، وفي السادس باب المسائل الفقهية وفي المحور السابع التنبيه على الاسرائليات فارجو ان اكون قد كتبت فوقفت ووفقت فما كان في البحث من صحيح وصواب فهو من عند الله تعالى وما كان فيه من خطأ او نسيان فمن عندي ولا ادعي الكمال انما هو لله وحده وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.


Article
Contextual arguments in the interpretation of the faithful
الحجج السياقية في تفسير أمير المؤمنين علي بن أبي طالب a (دراسة في المنهج)

Author: نضال حنش شبار حبيب الساعدي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 10-2 Issue: 32 Pages: 25-49
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف


Article
الإرهاب دراسة في المنهج المعرفي تفكيك البنية المعرفية للإرهاب بوصفها محتوى لكل مظاهر المشكلة

Author: د. علي عبد المحسن البغدادي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2017 Issue: 35-36 Pages: 649-684
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

When one of us condemns Act is necessarily have found a platform for this abhorrence، and unless he and the condemnation does not make sense، it stems from a knowledge based approach in a statement his opinion، this is one of the problems experienced by people، especially intellectuals and scientists، is blurry problem approach and lost a lot of times، what we're seeing now of problems mostly due to error in cognitively error produced curriculum ، And cognitive approach we mean here the system component Assembly detailed intellectual and cultural variety، HR block، any ethnicity and religious variety، going beyond national borders here which forms the geographic reach of traditional affiliation، passing a vision approved imposed by the globalization of communications and economics، culture and politics، this vision constitute later virtual curriculum that we want to dismantle it here any of this research، is Curriculum which produced terrorism as now known as (terror) as a result of cumulative knowledge curriculum، and fork in different ethnically، culturally and religiously، so here we are discussing the curriculum which produced terrorism as a global problem، involving States and societies، ethnic groups and minorities، they don't talk about the phenomenon of ISIS or victory or rule or the Muslim Brotherhood or the Red Brigades or the IRA، or other organizationsT universally classified as terrorist organizations، but talk about the problem of terrorism as a global multilateral and goals، are the result of a deformed fetus boy named terrorism. Disconnect here between terrorism as a result of the Act and the approach that he produced this Act، any problem of our research is to dismantle the cognitive approach in General، and who produced this approach the problem of terrorism، and also trying to carve a definition of terrorism as a global problem، the structure of this definition is the output of this research finding، dismantle the syllabus in general we will facilitate ways of combating terrorism in the fight against terrorism، the same terrorist approach already struggling with security ، Being the only cure for the problem of armed terrorism، while other aspects of terrorism and approach facing economically، politically and culturally، etc. There are many types of terrorism as State terrorism and terrorism of the ruling parties. Here is one method etc and means of implementation of this curriculum. this research reflects the national horizon within the geographical boundaries of research، formalized the mentalities of clusters and other blocks، which he regarded as an industry partner Finder search shop approach to the problem. This assumes that the root of the cognitive approach to the problem of terrorism، but concentrated in culture or religion، but beyond the boundaries of culture and religion to politics and militarism، economics and Informatics etc.. And it is not limited to nationality or religion or ethnicity، but a constructive approach and participated in many ethnicities and races almtmzohrh in the form of States or organizations or parties or groups، the researcher therefore assumed here to dismantle the structure of cognitive approach to terrorism leads us to know the mechanisms to combat this global problem، and also leads us to build anti-Gnostic approach has drafted new knowledge structure This new knowledge structure، be essential in establishing the principles of true knowledge in building self and other. in the universe is part of a solution to a difficult problem، the search starts here to dismantle the cognitive structure، as a major factor in the curriculum.

حينما يستنكر أحدنا فعلا من الأفعال فهو بالضرورة قد أسس منهجا لهذا الاستنكار،وإلا كان كلامه وفعله الاستنكاري غير ذي معنى،فهو لم ينبع من منهج معرفي يرتكز عليه في بيان رأيه،هذه واحدة من المشكلات التي يعاني منها الناس، وبالخصوص المثقفين منهم والعلماء،إلا وهي مشكلة ضبابية المنهج وضياعه في الكثير من الأحيان،فما نراه الآن من مشاكل يعود أغلبها على خطأ في المنهج أنتج خطأ معرفيا،ونقصد بالمنهج المعرفي هنا المنظومة الجمعية للمكونات الفكرية والثقافية التفصيلية لكتلة بشرية متنوعة،أي متنوعة الانتماء العرقي والأثني والديني،متجاوزين هنا الحدود الوطنية التي تشكل الرقعة الجغرافية للانتماء التقليدي،عابرين إلى رؤية وأفق فرضته علينا عولمة الاتصالات والاقتصاد والثقافة والسياسة،هذه الرؤية تشكل فيما بعد نظرة افتراضية للمنهج الذي نريد تفكيكه هنا أي في هذا البحث،إلا وهو المنهج الذي أنتج الإرهاب بصفته المعروفة الآن (أي الإرهاب) نتيجة لمنهج معرفي تراكمي،تكون وتفرع في بيئات مختلفة عرقيا وثقافيا ودينيا،فهنا نحن نناقش المنهج الذي أنتج الإرهاب بوصفه مشكلة عالمية،تنخرط فيها دول ومجتمعات وأثنيات وأقليات، فحديثنا لا يتمحور حول ظاهرة داعش أو النصرة أو القاعدة أو الأخوان المسلمين أو الألوية الحمراء أو الجيش الجمهوري الأيرلندي السري، أو غيرهم من المنظمات التي صنفت عالميا بأنها منظمات إرهابية،بل نتكلم عن مشكلة الإرهاب بوصفها مشكلة عالمية متعددة الأطراف والأهداف،هي نتيجة لمنهج ولد جنينا مشوها أسمه الإرهاب. نفصل هنا بين الإرهاب كنتيجة لفعل وبين المنهج الذي أنتج هذا الفعل،أي أن مشكلة بحثنا هو تفكيك المنهج المعرفي بصورة عامة،والذي أنتج هذا المنهج المشكل للإرهاب،ونحاول أيضا أن ننحت تعريفا للإرهاب كمشكلة عالمية،بنية هذا التعريف هو مخرجات هذا البحث بالنتيجة،فتفكيك المنهج بصورة عامة سوف يسهل علينا طرق مكافحة الإرهاب بمكافحة نفس منهج الإرهاب،فالفعل الإرهابي يكافح بطريقة أمنية، كونه العلاج الوحيد لمشكلة الإرهاب المسلح،بينما منهج الإرهاب ووجوهه الأخرى تواجه اقتصاديا وسياسيا وثقافيا الخ....وهناك أنواع عديدة للإرهاب كإرهاب الدولة وإرهاب الأحزاب الحاكمة..الخ.وهنا المنهج واحد وسبل التنفيذ لهذا المنهج متعددة.يعبر هذا البحث الأفق الوطني ضمن الحدود الجغرافية المتعارفة،للبحث في عقليات التجمعات والكتل الأخرى،والتي يعتبرها الباحث شريكا في صناعة المنهج محل البحث المؤدي للمشكلة. يفترض هذا البحث أن جذر المنهج المعرفي المؤدي لمشكلة الإرهاب،غير منحصر في الثقافة أو الدين فقط،بل يتعدى حدود الثقافة والدين ليشمل السياسة والعسكرة والاقتصاد والمعلوماتية الخ...وكذلك هو لا ينحصر بقومية أو دين أو عرقية ما،بل هو منهج شارك فيه وفي بناءه العديد من الاثنيات والعرقيات المتمظهرة في شكل دول أو منظمات أو أحزاب أو جماعات،وعليه فأن الباحث يفترض هنا أن تفكيك بنية المنهج المعرفي للإرهاب يقودنا إلى معرفة آليات مكافحة هذه المشكلة العالمية، وأيضا يقودنا إلى بناء منهج معرفي مضاد تقع على عاتقه صياغة بنية معرفية جديدة، هذه البنية المعرفية الجديدة تكون ركنا أساسيا في ترسيخ مبادئ المعرفة الحقيقية في بناء الذات والأخر. ومن منطلق الكون جزء من حل لمشكلة عويصة، ينطلق البحث هنا لتفكيك البنية المعرفية، بوصفها عاملا رئيسيا في المنهج الإرهابي.

Keywords

حينما يستنكر أحدنا فعلا من الأفعال فهو بالضرورة قد أسس منهجا لهذا الاستنكار،وإلا كان كلامه وفعله الاستنكاري غير ذي معنى،فهو لم ينبع من منهج معرفي يرتكز عليه في بيان رأيه،هذه واحدة من المشكلات التي يعاني منها الناس، وبالخصوص المثقفين منهم والعلماء، إلا وهي مشكلة ضبابية المنهج وضياعه في الكثير من الأحيان، فما نراه الآن من مشاكل يعود أغلبها على خطأ في المنهج أنتج خطأ معرفيا، ونقصد بالمنهج المعرفي هنا المنظومة الجمعية للمكونات الفكرية والثقافية التفصيلية لكتلة بشرية متنوعة،أي متنوعة الانتماء العرقي والأثني والديني،متجاوزين هنا الحدود الوطنية التي تشكل الرقعة الجغرافية للانتماء التقليدي،عابرين إلى رؤية وأفق فرضته علينا عولمة الاتصالات والاقتصاد والثقافة والسياسة، هذه الرؤية تشكل فيما بعد نظرة افتراضية للمنهج الذي نريد تفكيكه هنا أي في هذا البحث، إلا وهو المنهج الذي أنتج الإرهاب بصفته المعروفة الآن أي الإرهاب --- نتيجة لمنهج معرفي تراكمي، تكون وتفرع في بيئات مختلفة عرقيا وثقافيا ودينيا،فهنا نحن نناقش المنهج الذي أنتج الإرهاب بوصفه مشكلة عالمية،تنخرط فيها دول ومجتمعات وأثنيات وأقليات، فحديثنا لا يتمحور حول ظاهرة داعش أو النصرة أو القاعدة أو الأخوان المسلمين أو الألوية الحمراء أو الجيش الجمهوري الأيرلندي السري، أو غيرهم من المنظمات التي صنفت عالميا بأنها منظمات إرهابية،بل نتكلم عن مشكلة الإرهاب بوصفها مشكلة عالمية متعددة الأطراف والأهداف، هي نتيجة لمنهج ولد جنينا مشوها أسمه الإرهاب.


Article
Al-Imam al-Husain (b.p.b.u.h&p) in the Egyptian Books: a General View and an Evaluation of the Methodology and the Style of Writing
الإمام الحسين (عليه السلام ) في المصنفات المصرية نظرة عامة وتقويم في المنهج واسلوب الكتابة

Author: Asst.Prof.Dr.Hadiabdul-Naby Muhammad al-Timeemy أ.م. د. هادي عبد النبي محمد التميمي
Journal: KARBALĀʾ HERITAGE Quarterly Authorized Journal Specialized in Karbalāʾ Heritage مجلة تراث كربلاء ISSN: 23125489 24103292 Year: 2015 Volume: 2 Issue: ع2 -ج2 Pages: 71-125
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis study is on al-Imam al-Husain (b.p.b.u.h) in the Egyptiancompilations, a general view and an Evaluation of the methodology andthe style of sriting.Al-Imam al-Husain's (b.p.b.u.h) personality has been notablystudied and considered by the Egyptian writers; it is not an unforgettablememory or an antique but rather an annually renewed personality.Consequently, the twentieth century witnessed a growing anddevelopment of the Egyptian Historical high schools as a result of thechanges that have taken place because of the interrelation with Europein addition to the appearance of the Wahabi philosophical thinkers, theapproach which tried to control all education fields. Therefore; they wereconfronted by a number of the Egyptian writers whose great writingswere all about Imam Husain›s (b.p.b.u.h) personality and revolution.The study is of six dimensions:The first dimension is a view in the methodology and style of the Egyptianwriters regarding Imam Husain›s (b.p.b.u.h) personality.The second dimension is on the Egyptian writer›s methodology inclassifying the scientific material regarding the biography of ImamHusain (b.p.b.u.h) while the third dimension has been on translatingImam Husain›s personality and his progeny (b.p.b.u.h). The fourthdimension has been on Imam Husain›s (b.p.b.u.h) treatment as givenin the general history Egyptian books. The fifth dimension has been abiography and Imam Husain›s (b.p.b.u.h) revolution as dealt with inliterary books and compilations whereas the sixth dimension has beenأ.م. د. هادي عبد النبي محمد التميمي30on the references used by the Egyptian writers on al-Imam al-Husain›s(b.p.b.u.h) biography. The seventh and last dimension has beenentitled: The Egyptian writer›s way of treatment with the orientalists asregards Imam Husain›s (b.p.b.u.h) biography and the conclusion hasbeen on the results the study has come out with. The study relied onsome original Arabic references together with some minor references

الملخصتشمل هذه الدراسة الإمام الحسين) ( في المصنفات المصرية نظرة عامة وتقويم في المنهجواسلوب الكتابة .لقد مثلت شخصية الإمام الحسين ) ( أهمية كبرى لدى الكتاب المصريّين ، فهي لم تكنمجرد ذكرى قابلة للنسيان ، أو أثرا من الآثار بل ان تلك الشخصية متجددة في كل سنة ،ولهذاشهد القرن العشرون نمو المدرسة التاريخية المصرية ، نتيجة التغيرات التي أصابت المنطقة نتيجةالإحتكاك الأوربي ، فضلا عن بروز رواد الفكر الفلسفي والوهابي الذي حاول السيطرة علىمفاصل التربية ،ولهذا تصدى اليهم مجموعة من الكتاب المصريّين بكتاباتهم الرائعة فيما يحفشخصية الإمام الحسين ) ( وثورته: تركز موضوع تلك الدراسة على سبعة محاور.تناول المحور الأول: نظرة في منهج واسلوب الكتاب المصريين عن شخصية الإمام الحسين) ؛)أما المحور الثاني فتطرق الى: منهجية الكتاب المصريين في تبويب المادة العلمية التي تخص سيرةالإمام الحسين ) (؛ وتناول المحور الثالث: منهجية الكتاب المصريين في ترجمة شخصية وسيرةالإمام الحسين وأهل بيته ) b ( ؛وشمل المحور الرابع :قضية الإمام الحسين ) ( في كتبالتاريخ العام المصرية؛ أما المحور الخامس فتطرق إلى: سيرة و ثورة الإمام الحسين ) ( فيالكتب والمصنفات الأدبية وتطرق المحور السادس : الى مصادر ومراجع الكتاب المصريين فيسيرة الإمام الحسين ) (؛ أما المحور السابع: والأخير فكان تحت عنوان :طريقة تعامل الكتابالمصريين مع المستشرقين فيما يخص سيرة الإمام الحسين ) . )والخاتمة تناولت الاستنتاجات التي خرجت بها تلك الدراسة واعتمدت تلك الدراسة علىمجموعة مصادر عربية أصيلة فضلا عن المراجع الثانوية الحديثة 0

Keywords

Abstract / This study is on al-Imam al-Husain --- b.p.b.u.h in the Egyptian compilations --- a general view and an Evaluation of the methodology and the style of sriting. Al-Imam al-Husain's --- b.p.b.u.h personality has been notably studied and considered by the Egyptian writers --- it is not an unforgettable memory or an antique but rather an annually renewed personality. Consequently --- the twentieth century witnessed a growing and development of the Egyptian Historical high schools as a result of the changes that have taken place because of the interrelation with Europe in addition to the appearance of the Wahabi philosophical thinkers --- the approach which tried to control all education fields. Therefore --- they were confronted by a number of the Egyptian writers whose great writings were all about Imam Husain›s --- b.p.b.u.h personality and revolution. The study is of six dimensions: The first dimension is a view in the methodology and style of the Egyptian writers regarding Imam Husain›s --- b.p.b.u.h personality. The second dimension is on the Egyptian writer›s methodology in classifying the scientific material regarding the biography of Imam Husain --- b.p.b.u.h while the third dimension has been on translating Imam Husain›s personality and his progeny --- b.p.b.u.h. The fourth dimension has been on Imam Husain›s --- b.p.b.u.h treatment as given in the general history Egyptian books. The fifth dimension has been a biography and Imam Husain›s --- b.p.b.u.h revolution as dealt with in literary books and compilations whereas the sixth dimension has been أ.م. د. هادي عبد النبي محمد التميمي 30 on the references used by the Egyptian writers on al-Imam al-Husain›s --- b.p.b.u.h biography. The seventh and last dimension has been entitled: The Egyptian writer›s way of treatment with the orientalists as regards Imam Husain›s --- b.p.b.u.h biography and the conclusion has been on the results the study has come out with. The study relied on some original Arabic references together with some minor references --- الملخص / تشمل هذه الدراسة الإمام الحسين عليه السلام --- في المصنفات المصرية نظرة عامة وتقويم في المنهج واسلوب الكتابة . لقد مثلت شخصية الإمام الحسين ---  أهمية كبرى لدى الكتاب المصريّين ، فهي لم تكن مجرد ذكرى قابلة للنسيان ، أو أثرا من الآثار بل ان تلك الشخصية متجددة في كل سنة ،ولهذا شهد القرن العشرون نمو المدرسة التاريخية المصرية ، نتيجة التغيرات التي أصابت المنطقة نتيجة الإحتكاك الأوربي ، فضلا عن بروز رواد الفكر الفلسفي والوهابي الذي حاول السيطرة على مفاصل التربية ،ولهذا تصدى اليهم مجموعة من الكتاب المصريّين بكتاباتهم الرائعة فيما يحف شخصية الإمام الحسين ---  وثورته: تركز موضوع تلك الدراسة على سبعة محاور. تناول المحور الأول: نظرة في منهج واسلوب الكتاب المصريين عن شخصية الإمام الحسين --- ؛ ---  أما المحور الثاني فتطرق الى: منهجية الكتاب المصريين في تبويب المادة العلمية التي تخص سيرة الإمام الحسين --- ؛ وتناول المحور الثالث: منهجية الكتاب المصريين في ترجمة شخصية وسيرة الإمام الحسين وأهل بيته --- b ؛وشمل المحور الرابع :قضية الإمام الحسين ---  في كتب التاريخ العام المصرية؛ أما المحور الخامس فتطرق إلى: سيرة و ثورة الإمام الحسين ---  في الكتب والمصنفات الأدبية وتطرق المحور السادس : الى مصادر ومراجع الكتاب المصريين في سيرة الإمام الحسين --- ؛ أما المحور السابع: والأخير فكان تحت عنوان :طريقة تعامل الكتاب المصريين مع المستشرقين فيما يخص سيرة الإمام الحسين --- . ---  والخاتمة تناولت الاستنتاجات التي خرجت بها تلك الدراسة واعتمدت تلك الدراسة على مجموعة مصادر عربية أصيلة فضلا عن المراجع الثانوية الحديثة 0

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2017 (2)

2016 (1)

2015 (2)

2011 (1)