research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
10.Border Crisis between Oman and Saudi Arabia over Al-Biraimi Oasis and the British Attitude Towards it 1952-1955
الأزمة الحدودية بين عمان والمملكة العربية السعودية حول واحة البريمي والموقف البريطاني منها 1952-1955

Author: Asst. Instr. Ra'id Abbas Al-Shimmary م.م. رائد عباس فاضل الشمري
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2011 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 131-156
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The international competition has created boarder cerise between Oman and Arab Saudi Kingdom , due to the oil British and American companies ambitions , caused struggles on oil land and on the boarders between the countries . Because of the most areas not specified its boarders , so that it is possible to specify these boarders of the oil privileges , the two parties related to international arbitration for solve these problems . which led to aggravate the situation because of the British breaches represented Oman and Saudi Arabia Kingdom for implement its requests . which led to aggravate the situation of two parties due to the diplomatic initiatives announcing beginning of new stage where using power , because of British solved the struggle case on the boarders concerning to Barima for benefit of Oman by using power and occupied the area in 1955 , which led to serious results , the most of them is to boycott the diplomatic relationships between British and Saudi Arabia Kingdom , whereas increased the UAS powers there , also the Oasis has divided between Oman Sultan Saaed Bin Taimor and Shakhbut Bin Sultan sheik of Abu Dhabi

لم تكن فكرة الحدود معروفة بشكل واضح بين عمان والمملكة العربية السعودية، وذلك لأنها لم تعرف اية حدود أدارية لتعيين الأقاليم والولايات ، ولم تعهد هذه الدول خطوطٍ للفصل فيما بينها، بل كانت القبائل تتنقل من مكان الى اخر دون اية موانع، كما أنَّ مصطلح الملكية كان محدوداً خاصةً في المدن الساحلية والواحات.ونعزو سبب ذلك الى أن أمراء دول الخليج العربي والجزيرة العربية لم يولو مسألة الحدود اية اهمية تذكر، فلم يكن هناك مبدأ ثابت لتقرير السيادة، فتارةٍ تقرر على اساس إعلان الولاء المطلق لزعيم القبيلة، وتارةٍ أخرى تستند على اساس التبعية المذهبية.وفي بعض الأحيان، تقرر على أساس الملكية العقارية.ولم تكن القبائل تعترف بالحدود، اذ كان لكل قبيلة منطقة تقليدية تقطن بها لم يكن لها حدودٍ ثابتة وواضحة، يرجع السبب في عدم استقرار الحدود في المناطق العربية الى عبث القبائل البدوية وعدم احترامها وصيانتها لها، ولاسيما وان النظام القبلي كان لايعترف بالسيادة الاقليمية وانما بالسيادة القبلية والولاء القبلي.


Article
Permanent neutrality and globalization
الحـياد الدائم والعولمة

Authors: Dr. Mohamed Ezzat Fadel م.د. محمد عزت فاضل --- Asst.Inst. Osama Taha Hussein م.م. اسامة طه حسين
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 3/2 Pages: 162-180
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

: As globalization embodies increasingly cross-border interactions in various fields, especially political and economic ones, its impact will be intrinsic in the relations governed by international law to the extent of alleviating the absolute neutrality that was attached to a permanent neutrality state like Switzerland since 1815. The emergence of global institutions, such as the International Bank for Reconstruction and Development, the International Monetary Fund, and the World Trade Organization, as well as the accession of neutral countries to those institutions would threaten neutrality by providing loans that might reach countries in a state of war. The propagation of a clash of civilizations may urge neutral states to abandon their neutrality through abiding by the position of a military. Moreover, the concepts of globalization have moved into international organizations, like the United Nations, a fact that makes the Member State amenable to a departure from its traditional neutrality, while the one that has not been adapted to the new system will face isolation.

لما كانت العولمـة تجسد تفاعلات متزايـدة عابرة للحدود على مختلف المجالات, ولا سيما منها السياسية والاقتصادية, فان تأثيرها سيكون جوهرياً في العلاقات التي يحكمها القانون الدولي لدرجة التخفيف من حدة الحياد المطلق الذي كان ملازماً لدولة الحياد الدائم كسويسرا منذ عام 1815. ان بروز مؤسسات عالمية تمثل ادوات اساسية للعولمة كالبنـك الدولـي للإنشاء والتعميـر وصنـدوق النقـد الـدولـي ومنظمة التجارة العالمية, وانضمام دول محايده لها من شأنه المساس بحالة الحياد بالنظر لما تقدمه من قروض قد تصل الى الدول المتحاربة, كما ان التـرويـج لصـراع الحضـارات قـد يـدفـع بـدول الحيـاد للتخلـي عن حيـادهـا من خلال التـزام موقـف أحـد المعسكـريـن. بل انتقلت مفاهيم العولمة الى داخل المنظمات العالمية كهيئة الامم المتحدة مما يجعل الدولة العضو عرضه للخروج عن حيادها التقليدي, التي لم تتكيف مع النظام الجديد, فأنها ستواجه العزلة.


Article
The crime of smuggling migrant in the light of international criminal law
جريمة تهريب المهاجرين في ضوء القانون الدولي الجنائي

Author: Adulqader Hussain Joma عبد القادر حسين جمعه
Journal: AL-ANBAR University Journal of Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: P ISSN: 2075 2024 / E ISSN: 2706 5804 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 356-413
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of smuggling of migrants is a modern image of illegal immigration, the phenomena of human smuggling are based on professionalism in the practice of criminality and means to achieve its goal can be defined as enabling of migrants can be defied as enabling a person to illegally leave the state with which he intends to leave for political or economic reasons to enable person to enter the territory of a state in order to commit that person with his sexual link or commit that person to enter the territory of a state in order to commit that person with his sexual link or to enable him to remain illegally. The pillars of this crime are the material and moral foundation as well as the location of the crime. The characteristics of this crime in the crimes of persons as well as the crime of the insertion and are subject in terms of spatial jurisdiction to the comprehensive jurisdiction and the crime of smuggling of migrants share the crime of trafficking in human beings in many points of substance and despite the similarity of crimes but there is difference between them especially in terms of the nature of the criminal conduct of both. As for the aggravating cirumstau castanetances comparative national legislation provided for arrange of circumstances which necessitate the removal of the penalty of the perpetrator. These circumstances include the commission of the commission of the crime by organized group, the multiplicity of perpetrators. The carrying or threat of use of force committing several times and impersonation and the purpose of committing it and the offender’s prescription as to the excuses of the punishment. The comparative national legislations provided for the maintenance of family ties.

تعد ظاهرة تهريب المهاجرين الصورة الحديثة للهجرة غير الشرعية، التي تعتمد على الأحترافية في ممارسة الأجرام كما تستعين بمجموعة من الأفراد والوسائل من أجل تحقيق غايتها، ويمكن تعريف جريمة تهريب المهاجرين بأنها تمكين شخص من الخروج على نحو غير مشروع من الدولة بنية الخروج منها لأسباب سياسية أو أقتصادية أو أجتماعية أو تمكين شخص من الدخول على نحو غير مشروع الى أقليم دولة لايرتبط معها ذلك الشخص برابطة الجنسية أو تمكينه من البقاء على نحو غير مشروع وقد تناولنا في البحث. أركان هذه الجريمة المتمثلة بالركن المادي والركن المعنوي وكذلك محل الجريمة. وأن من خصائص هذه الجريمة أنها من الجرائم العمدية الواقعة على الأشخاص، والمستمرة والمنظمة، كما أنها تخضع من حيث الأختصاص المكاني الى الأختصاص الشامل، وتشترك مع جريمة الأتجار بالبشر في العديد من النقاط الجوهرية وعلى الرغم من تشابه الجريمتين الا أن هناك أختلاف بينهما خاصة من حيث طبيعة السلوك الأجرامي المكون لكليهما. أما بالنسبة لعقوبة تهريب المهاجرين فأن التشريعات الوطنية المقارنة قد أقرت لها عقوبة السجن أو الحبس أو الغرامة. أما بالنسبة للظروف المشددة فقد نصت التشريعات الوطنية المقارنة على مجموعة من الظروف التي تستوجب تشديد عقوبة الفاعل وتتمثل هذه الظروف بأرتكاب الجريمة من جماعات منظمة، أي تعدد الجناة، مع حمل السلاح أو التهديد بأستعماله، وأرتكابها لعده مرات، وأنتحال الصفة، والغرض من أرتكابها، وسن الشخص المهرب، وصفة الجاني، أما فيما يتعلق بالاعذار المعفية من العقوبة فأن التشريعات الوطنية المقارنة نصت على الحفاظ على الروابط الاسرية وكذلك التشجيع على أغاثة الشخص المهرب، ومد العون له لتخليصه من الأخطار التي تهدد حياته.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2011 (1)