research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The impact of social changes in the weakness of the Arab Islamic state
أثر التحولات الاجتماعية في ضعف الدولة العربية الإسلامية

Authors: ا.م.د سامي احمد الزهو --- م.م محمد عبد حمد
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2017 Volume: 9 Issue: 30 Pages: 357-373
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

What we are trying to discuss in this research is that every civilization has its reasons for the rise and decline, and the Islamic Arab civilization has been linked to the collapse of a set of reasons can be monitored some of them in the social and political aspects, the political is concentrated in power and the system of inheritance, and because of it because of competition and division Between the sons of the ruling family and then the reflection on the rest of the state's economic and military pillars, which in turn produced weakness and dissolution, has saturated this aspect of debate and analysis and interpretation on the contrary of the social aspect, which we will touch in some aspects, which we believe was a direct cause of the crack The pillars of the Arab Islamic civilization did not find the attention of researchers and historians to suit the role played by the great weakness of the Arab Islamic state.

سعى المهتمون بنشوء وتطور وتدهور الحضارات واضمحلالها الى تحديد العديد من النظريات التي تبين اسباب ودواعي ذلك، وتنوعت اراءهم بتنوع ظروفهم والمراحل التاريخية التي مروا بها ، ويبدو ذلك جليا عند الاطلاع على التحولات التي احاطت بكل منهم والثقافة التي اثرت في سيرتهم الذاتية، والتي كان لها اثرا واضحا في توجهاتهم الفكرية ، فلو حاولنا ان نتخيل ان احدهم عاش ظروف الاخر لوجدنا تبدل الكثير من افكاره ولربما تغيرت نظريته ، وعلى هذا لابد ان يكون فهمنا للتحولات التاريخية على اساس الظروف التي احاطت بالحدث ومن ثم نتعرف على مدى تأثير الحدث في المسيرة الحضارية سلبا او ايجابا. فكل حضارة من الحضارات لها خصوصيتها في النشوء والرقي والضعف والانهيار أي انها منذ نشأتها الاولى تولد معها بذور فنائها وهذا لا يعني اننا نتتبع وعي بعض الفلاسفة لدورة الحضارات كابن خلدون ، ولكن الموت والحياة هي الحقيقة المطلقة لأي مخلوق في الكون وهذا الامر يجري على الحضارات بنفس الطريقة التي تجري على الانسان والحيوان والنبات وحتى الجمادات ، ويعود ذلك الى معطيات الظروف التي ولدت فيها ، فالضرورات تفرض نفسها على الموجودات او على الكائنات كما تفرض نفسها على الحضارات فلو حاولنا قراءة اسباب وجود الحضارات كحضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين والحضارة الاغريقية او الرومانية وغيرها من الحضارات والزمن الذي نشأت فيه كل منها لتبين لنا الاحكام القطعية بوجود عامل مشترك لنشوئها كما هو في اضمحلالها الا وهو التطور العقلي للإنسان منسجما مع المؤهلات التي حوله والاحتياجات التي تدفع به ليتفاعل مع المعطيات والامكانات ليحقق المنجزات التي تخدم تطلعاته ومن هنا يصبح التطور الحضاري مرتبط بالإمكانات والضرورات والاحتياجات مع ما يملكه من نضج عقلي ينتج ابداعا غير مسبوق ، وبمرور الزمن تتكون فجوة بسبب عدم قدرة الابداعات التي حصلت في وقتما على تلبية احتياجات الانسان المتجددة والمستمرة فيكون هناك تخلف للإمكانات عن الاحتياجات فتبدا حالة العد العكسي للحضارة والتي تسمح لنتاج حضاري جديد يكون في اكثر الاحيان وافدا من الخارج بالظهور ليفرض نفسه على النُظم السابقة له، فاذا ما حاولنا تطبيق هذه القاعدة على الحضارة العربية الاسلامية لوجدنا ان الاسباب الاساسية لنشؤها يعود الى النضج القيمي العالي وعدم تلائمه مع الممارسات الاجتماعية والعقائدية وتخلف النظم السياسية والاقتصادية والثقافية عن الحاجات الفعلية للإنسان في داخل شبه الجزيرة العربية مع انكفاء حضاري لدى القوى المهيمنة خارج الجزيرة العربية على مسار الاحداث العالمية الا وهي الساسانية والبيزنطية وعدم قدرة القوتين على ايجاد بديل للنهج الذي يعتمداه في مسيرتهما لحالة التشابه في اهداف بعضهما البعض وعدم قدرتهما على تلبية الاحتياجات التي فرضتها الظروف الجديدة ، هذا التناقض سواء داخل الجزيرة العربية ام خارجها على مستوى الحاجات والامكانات والاهداف كان ايذانا بحتمية التغيير.


Article
French roots of socialism until 1848
جذور الاشتراكية الفرنسية حتى عام 1848

Loading...
Loading...
Abstract

It represents the ideas that emerged in the first half of the nineteenth century of great significance for the aspiring and studying European history, because those ideas formed the basis of the political systems that have emerged later, particularly after it adopted those regulations to those ideas, which was born case of differences and political disputes within the same community, as some people tried to make or benefit from the working class to achieve its goals or political aspirations, prompting unions to form a class organizations or small associations in order to achieve their demands.Was chosen "French roots of socialism until 1848" subject to search for that study was divided into three axes, taking the first axis: the general concept of socialism, while viewing the second axis: the roots of French socialism, and the third axis: he discussed the pioneers of socialist thought French.The study found a set of conclusions :1. The difficulty of identifying a specific date for the emergence of French socialism, due to the difficulty of understanding and determine the circumstances that led to the birth of socialist thought after the establishment of the Great French Revolution of 1789.2. The difference between thinkers and philosophers in understanding the intellectual nature of the major French Revolution through the claim, mostly as a democratic revolution or a socialist revolution, or even political, while some of them confirmed as a stratified social revolution in the first place.

تُمثل الافكار التي ظهرت في النصف الاول من القرن التاسع عشر اهمية كبيرة بالنسبة للمتطلعين والدارسين للتاريخ الأوروبي، إذ شكلت تلك الافكار الاساس للأنظمة السياسية التي ظهرت فيما بعـد، والتي تبنت تلك الأفكار، الامر الذي ولد حالة من الاختلافات والتجاذبات السياسية داخل المجتمع الواحد، إذ حاول البعض الإفادة من الطبقة العمالية لتحقيق اهدافه أو تطلعاته السياسية، الأمر الذي دفع بالطبقة العمالية الى تشكيل منظمات او جمعيات صغيرة من اجل تحقيق مطالبهم .تم اختيار "جذور الاشتراكية الفرنسية حتى عام 1848"، موضوعاً للبحث لذلك قسمت الدراسة إلى ثلاثة محاور، تناول المحور الأول: المفهوم العام للاشتراكية، في حين عرض المحور الثاني: جذور الاشتراكية الفرنسية، أما المحور الثالث: فقد ناقش رواد الفكر الاشتراكي الفرنسي .توصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات : 1. صعوبة تحديد تاريخ معين لظهور الاشتراكية الفرنسية، وذلك بسبب صعوبة فهم وتحديد الظروف التي ادت الى ولادة الفكر الاشتراكي بعد قيام الثورة الفرنسية الكبرى لعام 1789.2. الاختلاف ما بين المفكرين والفلاسفة في فهم الطبيعة الفكرية للثورة الفرنسية الكبرى من خلال ادعاء اغلبهم على انها ثورة ديمقراطية او ثورة اشتراكية او حتى سياسية، في حين اكد البعض منهم على انها ثورة اجتماعية طبقية بالدرجة الأولى.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2017 (2)