research centers


Search results: Found 103

Listing 1 - 10 of 103 << page
of 11
>>
Sort by

Article
البطل والقدر في نظرية الأدب الاسلامي

Author: عبد الكريم أحمد عاصي المحمود
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2012 Volume: 2 Issue: 3 Pages: 271-304
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Islamic literature focuses on depicting the Islamic example of the character or what is so called " the Islamic Hero" of the stable personality . The first feature of this character is his natural and innate aspect as a distinguished being due to the gift of God which is "mind and well " that made him deserved to be the success of God in earth . The most important aspect of balance is the balance between the absolute Divine well and the limited human well through the principle " the in between" which affected the human feeling ,dignity and well power within the feel that these are the powers of God. This Quranic principle is considered as a main base to mold the hero image in the Islamic literature in front of his picture in the contemporary European literary that were affected by the conflicted philosophies and thoughts during the last four centuries , so the hero appeared –as a contemporary Man – stranger , does not know stability , satisfaction , happiness or true love . Hence the urgent necessity is roused to change this disparate image that formed by the pre-Islamic imagination of Man and the superficial knowledge of the limits of freedom, and principle of " the in between "is an integrated imagination of destiny and the Divine fate with the role of Man. According to what is mentioned above the image of the Islamic hero does not gain its perfect Islamic attribute save within its social context and its effective role in developing society to be live embodiment of the Islamic literature thought with its comprehensive imagination and with what might affect it as well as his relation with God, universe and society

ملخص البحثبسم الله الرحمن الرحيم يركّز الأدب الإسلامي اهتمامه على تصوير النموذج الإسلامي للشخصية الانسانية أو ما يمكن أن نسميه الشخصية الاسلامية المتوازنة ، وأول ما يقدمه من ملامح هذه الشخصية هو جانبها الفطري المتأصل في خلقة الانسان كموجود متميز عن سائر الموجودات بما وهبه الله من عقل وإرادة استحق بهما أن يكون مكلفاً بخلافة الله في الارض ، وفي ميدان الصراع بين الانسان والشيطان يجد الأدب الإسلامي آفاقاً واسعة وجوانب رائعة وحقولاً خصبة للابداع الفني الاصيل ؛ فيصوّرالانسان في لحظة القوة ولحظة الضعف ، ولكن يهتف له دائماً من جانب الصعود ؛ فجانب الهبوط موجود من نفسه لايحتاج إلى هتاف ، ولحظة الضعف لاتحتاج إلى تسجيل. ولذلك يحرص الادب الإسلامي على كشف وإظهار مكامن القوة في شخصية الانسان متمثلة في تصويره متوازناً بانطلاق كل طاقة من طاقاته في حدودها الخاصة ، وتوازن قواه المتفاعلة في كيانه ، وأهم مظاهر التوازن التي يعتمدها الأدب الإسلامي في تصويرنماذجه البشرية ،التوازن بين الارادة الالهية المطلقة والارادة الانسانية المحدودة مما له أثر كبير في شعور الانسان بكرامته وثقته بنفسه وتصميمه على صنع مستقبله ولكن في اطار الاستمداد من الارادة المطلقة والشعور بأن كل هذه القوى منه تعالى . واذاما اختلّ هذا التوازن – نتيجة جهل بالاسلام – عاد محطماً لسلوك الانسان اذ يجره إما إلى الهزيمة والذوبان الذاتي والتحلل من المسؤولية أو إلى التجبر والتكبر والعلو على واقعه والانفصال عن جذوره الاصلية. ومما يؤسف له أن هذا التصور المتوازن للعلاقة بين ارادة الله وإرادة الانسان ، شهد اضطراباً وتزعزعاً في مسيرة الفكر الفلسفي والعقائدي على مدى قرون عديدة من تاريخ الحضارة الاسلامية ، حيث ظهرت أفكار وآراء متطرفة في هذا الميدان الذي اتسع لنقاش وجدل طويل حول مسألة القضاء والقدر الالهي وحرية الانسان ، وأبرز المذاهب المتطرفة في هذا المجال ما سمي بمذهب الجبر الذي مثله الاشاعرة ، وما سمي بمذهب التفويض الذي مثله المعتزلة . ولما كان الاديب الإسلامي مطالباً باستقاء تصوراته الإسلامية من منابعها الاصيلة ليصدق وصف إنتاجه بأنه أدب اسلامي حقاً ، فلابد له من التمييز بين المذاهب الكلامية لاستبعاد الآراء المتطرفة التي تصادم في عمقها ثوابت العقيدة الحقة في جهة من جهاتها . لأن اعتماد الأديب على تلك الآراء أو تبنّيه لها يُحدث خللاً في تصوراته عن الانسان وعلاقته بالله والكون والمجتمع مما يؤدي به إلى تصوير نماذج بشرية غير متوازنة فلا يصدق عليها وصف الشخصية الاسلامية التي يسعى الأديب الإسلامي إلى تحقيقها في انتاجه الادبي . ومن هذا المبدأ المعرفي , وجبت الاشارة إلى المذهب الحق في مسألة القضاء والقدر الالهي وعلاقته بحرية الانسان لأنها من المسائل المهمة جداً في بناء التصور المتوازن لنموذج الشخصية الانسانية في الأدب الإسلامي . وقد تمثل ذلك المذهب الحق بمبدأ (الأمر بين الأمرين) الذي كشف عنه أئمة أهل البيت عليهم السلام ونسبوه إلى القرآن وعُرفوا بأنهم روّاد هذا المذهب القرآني الذي يقع وسطاً بين المذهبين المتطرفين (الجبر والتفويض) , فيقرر أن فعل الانسان الاختياري وسط بين الجبر والتفويض . وهذا المبدأ القرآني يعد أساساً محكماً في صياغة صورة البطل في الادب الاسلامي بمقابل صورته في الآداب الاوربية المعاصرة التي تناهبتها الفلسفات والافكارالمتصارعة على مدى القرون الأربعة الاخيرة ، فتمزقت بين المدارس المختلفة في الفكر والفن وتوزعت بين التيارات المتنازعة حتى أصبح لشخصية ( البطل) سمات وملامح تعبر بقوة عن هذه التيارات الصاخبة التي كانت وما زالت غير قادرة على الرسوخ والصمود ، وبدا البطل بصفة عامة - كإنسان العصر- غريباً ، ساخطاً رافضاً متمرداً لايعرف الطمأنينة والاستقرار ولاينعم بالسعادة او الحب الحقيقي ، إنه يعاني الأرق والاكتئاب والوحدة والعجز ، وإن خواءه الروحي وامكاناته المحدودة وخضوعه لسيطرة الآلة ودورانه في ساقية المطالب المعيشية الآنية ، قد أفرغت كيانه من مكونات القوة والارادة القادرة على صنع التغيير ، ذلك هو البطل المعاصرفي الآداب الأوربية ، بل وفي آداب الشرق التي تقلد وتعيش عالة على التراث العلمي والتكنولوجي والفكري للغرب. ومن هنا تأتي الحاجة الملحة لتغيير هذه الصورة اليائسة الكالحة للبطل ، التي شكلها التصور الجاهلي الناقص والمنحرف للانسان وعلاقته بالله سبحانه وتعالى وأملتها المعرفة السطحية لحدود الحرية الانسانية في نظام القضاء والقدر الالهي وقاد إليها الجهل بمبدأ(الأمر بين الأمرين) الذي يعد ركيزة أساسية في بناء التصور المتوازن لعلاقة الانسان بخالقه وعلاقته بالكون والمجتمع كذلك ، وهو تصور تتكامل فيه الرؤية لنظام القضاء والقدر الالهي ودور الانسان في هذا النظام . وبناء على ماتقدم فان صورة البطل في الادب الإسلامي لا تكتسب صفتها الاسلامية التامة إلاّ في سياقها الاجتماعي ودورها الفاعل في تطوير المجتمع وتمردها على مظاهر الشرّ والظلم فيه وسعيها الحثيث في نشر القيم الاسلامية في جميع انحائه ومفاصله ، وعندها يصبح هذا البطل تجسيداً حياً لفكرة الاديب الإسلامي بقدر ما يمتلك هذا الأديب من تصور شامل ودقيق لطبيعة الانسان في عناصره الاساسية ومكوناته الفطرية وما يطرأ عليها بمسيره في سبل الخير او الشر وطبيعة علاقاته بالله والكون والمجتمع .


Article
السيــبرنيــطيــقا مدخلاً إلى الأدب التفاعلي

Author: أمجد حميد عبدالله
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2012 Volume: 2 Issue: 3 Pages: 355-372
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Literature Interactive is the literature which employs the data of modern technology to make a new literary combines literary and electronic and cannot come to the recipients only through the electronic medium that is, through the blue screen, and is not this literature interactive unless given the receiving area equal to or greater than an area of original creator of the text. cybernetic brief: science communication and control, the human tendency to achieve world domination, cornering him that partially or completely, and the desire to acquire is not such as the tendency authoritarian only if we are to Antsy the other side of the truth, it represents an obsession inherent in the human being paid to masterly achievement, we always strive to accomplish all that is required of us to achieve the fullest, and that means quality check in kind and in quantity and in time. I have enabled the modernization of the possibility to control what's provided by the mulch of knowledge, and the clearance of the field practically to dominate and control through the new tools, we can summarize the mechanism of Cybernetics and designed to accommodate a unit of knowledge, and setting a functional and automatic can achieve such an ambitious creative, and here I try to access literature, interactive through the entrance illustrates one of the most important characteristics of this literature, who in himself to be a new form and new content, it is the cybernetic entrance who now has feeds and solid literature and art, and from which to discover the nature of this literature, and revealed what could be the tag and the features of his identity.

مستخلص البحث الأدب التفاعلي هو الأدب الذي يوظف معطيات التكنولوجيا الحديثة في تقديم جنس أدبي جديد يجمع بين الأدبية والإلكترونية ولا يمكن أن يتأتى لمتلقيه إلا عبر الوسيط الإلكتروني أي من خلال الشاشة الزرقاء ، ولا يكون هذا الأدب تفاعلياً إلا إذا أعطى المتلقي مساحة تعادل أو تزيد عن مساحة المبدع الأصلي للنص . ويمكن القول إن السيبرنيطيقا بإيجاز : علم الاتصال والتحكم ، إن الإنسان ينزع إلى بلوغ الهيمنة على العالم، والاستحواذ عليه إن جزئيا أو كليا ، والرغبة بالاستحواذ ليست من قبيل النزعة التسلطية فقط إذا أردنا أن نتقصى الوجه الآخر من الحقيقة ، إنها تمثل هاجسا ملازما للإنسان يدفعه إلى الإنجاز المتقن ، فنحن نسعى دائما إلى إنجاز كل ما مطلوب منا تحقيقه بأكمل وجه ، وهذا يعني تحقق الجودة في النوع وفي الكم وفي الزمن . لقد مكنت الحداثة من إمكانية التحكم بما وفرته من مهاد معرفي ، وفسحها المجال عمليا للسيطرة والتحكم عبر أدواتها الجديدة ، ويمكننا أن نلخص آلية السيبرنطيقا وما يرمي إليه باستيعاب وحدة المعرفة ، ووضع منهج وظيفي وآلي يمكنه أن يحقق مثل هذا الطموح الخلاق ، وهنا أحاول ولوج الأدب التفاعلي من خلال مدخل يوضح واحدة من أهم خصائص هذا الأدب الذي آلى على نفسه أن يكون جديدا في شكله وجديدا في مضمونه ، إنه مدخل السيبرنيطيقا الذي باتت له علائق وطيدة بالأدب والفن ، ويمكن من خلاله اكتشاف ماهية هذا الأدب ، وكشف ما يمكن من سماته وملامح هويته .


Article
الأدب التركي في ظل الحضارة الإسلامية

Author: د.عبد العزيز محسن سلمان
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 21 Pages: 135-150
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

تمثل الفترة الممتدة بين القرنين الثامن والعاشر الميلادي منعطفا تاريخيا في حياة الأتراك ، فقد شهدت هذه الفترة اعتناق الأتراك الدين الإسلامي الحنيف وبداية انتقالهم من ثقافة البداوة إلى ثقافة التحضر والمدنية. في العصور التي سبقت اعتناق الأتراك الدين الإسلامي لم تستطع الأديان والمعتقدات التي آمنوا بها، أن تحدث تغييرات أساسية في حياتهم ولم تكن لها القدرة على التأثير في اللغة والأدب التركي ، بينما أحدث الإسلام ثورة كبيرة غيرت حياتهم الاجتماعية وتوجهاتهم الفكرية فأخذ الأتراك يقبلون على الجوامع والمدارس لتعلم أمور دينهم ودراسة علومه من فقه وحديث، وشيدوا المدن التي اشتهرت بمدارسها ومكتباتها فتحولت إلى مراكز حضارية وثقافية. لقد رسم الإسلام توجها جديدا لتطلعاتهم وهيأ لهم ظروفاً مواتية ليكون لهم دور فاعل في البناء الحضاري الإسلامي. لقد أسس الاتراك في ظل الحضارة الإسلامية أكبر الإمبراطوريات والدول التي بسطت سيطرتها على بقاع واسعة من آسيا وأوربا، واستمر حكم هذه الدول لقرون طويلة، ومن أهم هذه الدول:


Article
The Effect of Diacritics in Directing Indication
أثر الحركة في توجيه الدلالة

Author: Suad Kraidi سعادكريدي
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2010 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 9-37
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

This rsaresearch in Trace of movement in knowing's dictionary . It's dictionary for want know an the . knowing trace which give movement of different where an the sanitation staying . It sure that movement have guide use there fore they say Alrafa'a is Science of force and AlJar is Science adding . AlFath Science of objectivity . Comeback this is useful of Guide on movement . ia sure that tham is force of movement give for power meaning . Al-Kaser and fath go to the meaning .

يعد هذا البحث دليلاً لمن اراد الاطلاع على مفهوم الحركة وتأريخ تطورها – وان كان بصورة موجزة وقد توصل البحث الى جملة من النتائج كان من اهمها.1.لم تكن الحركات بمفهومها الشائع المعروف متداولة في المدونة النحوية الاولى واعني بها الكتاب . وما ذكر بهذا المعنى لم يقصد به الحركة الاعرابية .2.تعاقبت على الحركات مصطلحات عدة كلها دلت على مادلت عليه الحركات مع اختلاف في المصطلحات كـ( علامات ، القاب ، مجاري ) 3.لقد كان سيبويه ميالاً في تعامله مع الحركات الى التوصيف اكثر من التحديد لذلك ترادفت مصطلحات عدة كلها اشارت الى ما اشارت اليه الحركات 4.كان ابن جني اول من تعامل مع الحركات وسماها صراحة لكن ذلك لم يكن مع الابواب النحوية وإنما كثر في المعالجات الصوتية وهذا ما دفع بعضهم الى نسبة المصطلح إليه . 5.لقد كان الزجاجي اول من أشار الى اقتران الحركات بالإعراب وسماها صراحة بحركات الإعراب . 6.تختلف الحركات من حيث الخفة والثقل فما كان ثقيلاً أعطي للمعنى الأهم والأقوى وما كان خفيفاً اعطي للمعنى الأقل والأخف والأقل أهمية . 7.فرق النحاة بين القوي والثقيل والضعيف والخفيف في الحركات . فالقوة تتعلق بمقدار الجهد الذي يبذله الناطق عند اخراج الحركة في حين الثقيل يتعلق بالمعنى وكذا الخفيف والضعيف .


Article
Explanation introduction in linguistic approach in Holy Koran: Analytical study
المقدمة التفسيرية في المنهج اللغوي للقرآن الكريم دراسة وتحليل

Author: Ali Farhan Jawad علي فرحان جواد
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2010 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 38-63
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The Arabic library consist of a lot of books for Koran explanation belongs to different ages and many approaches, we find differences in opinions and directions in the text and differences in many situations as (provision verses and belief verses and others), these differences are not in the text but caused by the explainers, this can be called different in reading which led to multi readings, one of these readings: Holy Koran read according to linguistic approach in explanation, text here is a speech lean on many criterions, like: state the Arabic of Holy Koran in reference to Arab language in Koran explanation; that the base that lean to discover the purpose meaning is (miraculous nature of Koran), the explainer should observe this case; because the explainer should study Koran and explain it according to Islam thinking, in another way we find that the explainer regard the Holy Koran as meaningful speech,

حفلت المكتبة العربية بكتب متعددة للتفسير القرآني ترجع لعهود مختلفة ، ولمناهج متعددة، ونجد فيها اختلاف الآراء والتوجيهات لذلك النص فضلاً عن تباينها في مواقف عدة (كآيات الأحكام وآيات العقيدة وغيرهما)، ويرجع ذلك إلى المفسرين أنفسهم لا إلى النص ، وهو ما يمكن أن نطلق علية اختلاف القراءة الذي أدى إلى تعدد القراءات ، ومن تلك القراءات : قراءة القرآن الكريم على وفق المنهج اللغوي في التفسير، وقد جاء النص بوصفه خطاباً مستنداً في تأسيسه على معايير عدة ، ومنها: النص على عربية القرآن الكريم، في الرجوع إلى لغة العرب في التفسير القرآني ؛ لأن الأساس الذي أستُند إليه في الكشف عن المعنى القصدي هو (الإعجاز القرآني) ، والاطلاع على هذه المسألة عدَّ من شروط المفسر ؛ لأن على المفسر أن يدرس القرآن ويفسره إسلامياً ، أي: في ضمن إطار إسلامي في التفكير ، ومن جهة أخرى نجد أن المفسرين تناولوا القرآن الكريم على أنه كلام دال على معنى، فظهرت اتجاهات ثلاثة: (الاتجاه التفسيري) ، و(الاتجاه التأويلي) ، و(اتجاه المعنى: اتجاه الدلالة الوظيفية) ، واشتُرط :أن يمتلك المفسر علم اللسان ، الذي اشتُمل على علمين يُعدان شرطان واجب توافرهما لمن يريد أن يمارس قراءة النص القرآني قراءة صحيحة


Article
The Stylistic Structure in Al-Nehl (Bees) Chapter of Quran
البنية الاسلوبية في سورة النحل

Author: Hussein Mejeed Rustum & Ahlam Abdul-Muhsin Saqir د. حسين مجيد /م.م احلام عبد المحسن صكر
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2010 Volume: 3 Issue: 3 Pages: 9-31
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The stylistic levels are an important part of the semantic value of the text and the orbit of its analyzing and directing in the mind of the receiver upon whose shoulder fall the duty of its linguistic symbols and stylistic signals inspired by its beautiful glow and having the features of its artistic creativity.

تشكل المستويات الأسلوبية جزءاً مهماً من القيمة الدلالية للنص ومدار تحليله وتوجيه في ذهن متلقيه إذ تقع على عاتقه مسؤولية تفكيك علاماته اللغوية وإشاراته الأسلوبية التي يوحي بها وهجه الجمالي وتكمن فيها سمات إبداعه الفني في صيغه وأنساقه وإيحاءاته وجماله , إذ تتسـم الدراسة الأسلوبية بميدان واسع تلتقي فيه المستويات اللغوية كافة وتتخذ من المناهج اللسانية والبلاغية والنقدية والأدبية منطلقات ومذاهب لتلمس معطيات النص وتحليل ثيماته الأساسية ومكامن أنساقه التكوينية , وبات واضحاً تداخل هذه المستويات وترابطها واعتماد بعضها على بعض في خلق الدلالة المطلوبة للنص المنتج واصدار حكم القيمة عليه فيما يتصل بمراتب الجمال والإبداع الفني والوظيفة والغاية والتذوق الأساس للمبنى العام ، فوعي الظاهرة الأسلوبية يعمق من فهم النص واستيعاب مضامينه المختلفة بوصفه كائنا لغويا يتفرد بسماته الخاصة وجمالياته التي يبعث فيها في ذهن متلقيه ( المنتج الآخر للنص)


Article
The Semantic Interpenetration in Al-Jin (Jinni) Chapter of Quran
التدخل الدلالي في سورة الجن

Author: Awad Kadhim Lefta & Muslim Honi Hussein د.عواد كاظم لفته/م.م.مسلم هوني حسين
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2010 Volume: 3 Issue: 3 Pages: 14-32
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The important effect that the pronouns have in Al-Jin chapter and their transforming in the structure of the Quranic text is unmistakable. It gives the very tale a flexible spirit capable of growing and surviving on the dramatic level as a semantic vessels that contribute in performing a vital in the tale's text as they are present in most text's structures and thus they make the text preserve its continuity till the end.

لا يخفى على احد ذلك الأثر الهام الذي تؤديه الضمائر في سورة الجن وتحولاتها في بنية النص القرآني الأمر الذي أعطى للحكاية نفسا مرنا قابلا للنمو والاستمرار في المستوى الدرامي بوصفها أوعية دلالية أسهمت في أداء وظيفة حيوية في نص الحكاية اذ دخلت في اغلب أبنية النص وبذلك حفظت للحكاية ديمومتها واستمرارها حتى النهاية فالضمير (نا) الحاضر للمتكلمين في الآيات ((قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً)) (الجـن:2) المشفوع بالفعل الماضي تارةً وحرف الجر تارة اخرى قد لازم معظم نص الحكاية ،وقدم محتويات دلالية مثيرة تمظهرت في بنية تركيبية اعتمدت على تداخل دلالي في نسق جديد أدى الى تداخل الأصوات في فضاء النص ، ناتجاً من تداخل دلالي واضح في استعمال الضمائر ، انتج حكايةً قد حيكت من نمط سرد الاحداث من نفر غير مرئي الى نفر غير مرئي في فضاء غير مرئي هو الآخر عن طريق حوار غلب عليه تنوع الأبطال انتج تنوعاً في الأصوات ونقل لنا تجربة الجن عبر طرائق فتية متنوعة تنوعت على وفق تنوع الحقول الدلالية في الحكاية.تبدا القصة باستهلال انشائي بوساطة مخاطبة الرسول (صلى الله عليه واله وسلم ) مباشرة بالفعل( قل) من دون المرور بقناة اخرى بوساطة الوحي الأمر الذي يجعل (صوت الجن في مرتبة تالية للصوت الأول (الله) من جهة وصوت المخاطب (محمد) (صلى الله عليه واله وسلم من جهه ثانية )1


Article
The Expressions of Matar (Rain) in the Holy Quran: Indication and Gesture
الفاظ المطر في القران الكريم الدلالة والاشارة

Author: صاحب منشد عباس
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2010 Volume: 3 Issue: 4 Pages: 24-33
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

This stigmatized study with (rain vocables in ALKoran AL Kareem refer and Singh) is taking refers field belong to the special vocables for the nature. The two researches in this study were trying to check the accuracy for using ALKoran to choose vocables that used to find one central meaning . And the research was proof that the Koran has amethodizing and especially to detail with the vocables and at mosly was connect with the context where the vocable was shown and that support with opinion who said that theres no similarity in AL Koran AL Kareem .

لعل الناظر في استعمال القرﺁن الكريم للألفاظ يلاحظ أنﱠ له طريقة مخصوصة في أستعملها للدلالة على المعنى ، فهو يتعامل مع الألفاظ على أساس مما للفظة من فضاءات دلالية تميزها من لفظة أخرى تشترك معها في الدلالة على المعنى العام ، فظلا عن التعامل السياقي ، أي بلحظ انتمائها ﺇلى السياق وكونها أحدى أركانه ﺇلى الحد الذي تشكل بنية واحدة لايمكن أن تتوقع انسجاما يحدث بدونها . وهذا النسق الدلالي مايتمثل بوضوح ودقة في اختيارات القرﺁن الكريم للتعبير عن الماء النازل من السماء على مستوى الكم والغرض . يكون الماء السحاب ، والسماء ، والمُعصـِرات ، والخِلال ، والخزائن لتحقيق وظائف متنوعة ، منها النماء ، وأحياء الارض والاهلاك . وماظهر خلال السياق القرﺁني أن كان مايعبر به من ألفاظ عن هذا يختلف عن ألفاظ ذاك. فجاء الاختيار القرﺁني وقد أبان عن الخاصة الدلالية لهذه اللفظة اوتلك . وارتبط هذا بأن جعل القرﺁن الكريم للماء الكثير النازل من السماء الفاظه المخصوصة ، وللقليل منه ألفاظه المخصوصة ايضا . فبنى البنية النسقية لماء السماء بناءً ذا مدخلات تتصل بالفكر وحالات التغيير وارساء العقيده ، فضلا عن الفضاءات الجمالية وهواجس التفاؤل ، وكل ما يرتبط بالظاهرة الطبيعية . فكان للبحث كلام على كشف عن الخاصة القرﺁنية لبنية الماء النازل من حيث البعد الدلالي للأفاظ واﻵفاق المعرفيه التكاملية لاجواء الغرض الذي تتحدث فيه هذه اللفظة دون غيرها ممات يقاربها في الدلالة العامة على المعنى .


Article
The Linguistic Researches of Saied Ali Al-Sistani in Major Ritual Impurity (Al-Rafid in the Religious Fundamentals)
المباحث اللغوية عند السيد علي السيستاني في كتابه ( الرافد في علم الاصول)

Author: Kadhim Dakhil Jubeir & Ahmad Abdul-Kadhim Ali كاظم داخل جبير / احمد عبد الكاظم
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2012 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 85-106
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The book of religious fundamentals specify a great deal of importance checking and investigation of the major ritual impurity. These books were rich in opinions, views and directions of different linguistic matter Al-Rafid in the science of the religious fundamentals is considered to be one of the reliable source in major ritual impurity.

يرمي البحث إلى استجلاء المباحث اللغوية عند السيد علي السيستاني ـ حفظه الله ـ في كتابه (الرافد في علم الأصول ) الذي تضمن مباحث لغوية امتازت بالجدة والدقة ، الأمر الذي دعا الباحث إلى الوقوف عندها باحثاً عن مصاديق الاجتهاد والتميز فيها. واتضح من الدراسة اجتهاد السيستاني في معرفة نشأة اللغة من اعتماده على فهم حقيقة الوضع اللغوي في العصر الحاضر . واجتهاده في موضوع الاشتقاق من تعريفه الدقيق له ، ووقوفه على أصله ، وتفنيد الآراء الواردة فيه بالاستناد إلى أدله علمية مقنعة .


Article
Metaphoric image
الصورة الاستعارية للنبي الاكرم(ص)في نهج البلاغة دراسة في ضوء منهج الآسلوبية

Loading...
Loading...
Abstract

((لا نعدو الحقيقة إذا قلنا: إن الاستعارة هي من أدق أساليب البيان تعبيرا وارقها تأثيرا ، وأجملها تصويرا ، وأكملها تأدية للمعنى)) ، فالصورة الاستعارية قد تتفق مع الصورة التي تأتي في التشبيه في مشاركة أمر لأمر في معنى لكن الصورة في الاستعارة تبنى على التجوز باستعمال اللفظ في غير موضعه وهو ما يحتاج لدقة اختيار الدلالة ومناسبة الألفاظ للدلالات الجديدة ولا سيما في المواضع البيانية الهامة لأن في الاستعارة ما يكون غير ظاهر الاشتراك في التشبيه ،

Listing 1 - 10 of 103 << page
of 11
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (94)

journal (9)


Language

Arabic (88)

English (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2016 (3)

2015 (3)

2014 (4)

2013 (58)

More...