research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
(دراسة نقدية تحقيقية لمسرحية حيهل )للكاتب علي عبد النبي الزيدي

Author: مصطفى لطيف عارف
Journal: Univesity of Thi-Qar Journal مجلة جامعة ذي قار العلمية ISSN: 66291818 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 1-7
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract


Article
المستويات الأسلوبية في المملكة السوداء للكاتب محمد خضير قصة الشفيع مثالاً

Author: ساهر حسين ناصر
Journal: Univesity of Thi-Qar Journal مجلة جامعة ذي قار العلمية ISSN: 66291818 Year: 2011 Volume: 6 Issue: 4 Pages: 1-14
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار


Article
Harold Pinter's Silence: The conflict vanishes
تلاشي الصراع في مسرحية الصمت للكاتب هارولد بنتر

Loading...
Loading...
Abstract

Harold Pinter who is Nobel Laureate for Literature (2005), is well-known as one of the greatest writers in a body of literary work that consists of thirty-two plays, twenty-one film scripts, one novel, and numerous poems. Besides being a productive writer, he has been a director, an actor, and a political activist in the second half of the twentieth century. This paper handles Pinter's characterization in the first one-act play that denotes Pinter's second phase of writing, Silence (1968). The paper hypothesizes that Pinter throughout his second stage of writing has tried to give the impression that the conflict which has been appearing throughout his first stage of writing is vital to get full-life characters. And without such conflict, there will be neither protagonist nor antagonist. Character analysis will be the implement of discussion. The argument concludes that Pinter has used out of touch characters to indicate the idea that conflict is an essential part for life continuation and character's construction.

يعد هارولد بنتر الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 5002 أحد اعظم الكتاب بارث ادبي يتألف من 25مسرحية و 52 نص فلم ورواية واحدة وعدد كبير من القصائد. اشتهر أيضا بكونة مخرجا وممثلا وناشطاسياسيا في النصف الثاني من القرن العشرين. يتناول هذا البحث طريقة بنتر في رسم شخوصه فيمسرحية الصمت ) 2691 ( وهي أولى مسرحياته ذات الفصل الواحد ضمن المرحلة الثانية من سيرتهككاتب مسرحي. يبني البحث تحليلة على فرضية ان بنتر وخلال هذه المرحلة كان يحاول إعطاء الانطباعبان الصراع الذي ميز المرحلة الأولى من كتاباته المسرحية حيويا لبناء شخوص تملؤها الحياة. وانهبدون هكذا صراع لم يكن ليوجد ابطال ولا انذال. سيعتمد البحث على تحليل الشخصيات أساسا لتحليله.توصل البحث الى ان بنتر استخدم شخوصا غير اعتياديين لنقل فكرته التي تفيد ان الصراع جوهريلاستمرار الحياه وبناء الشخوص.


Article
الفضاء الروائي في رواية ( ضوع الكبريت ) للكاتب عبد الهادي احمد الفرطوسي

Author: زينب علي كاظم
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 252-546
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة


Article
The Utopian Vision of the Future in Chekhov's Three Sisters
الرؤيا المثالية للمستقبل للكاتب جيكوف في مسرحية "الأخوات الثلاث"

Author: : Marwa Ghazi Mohammed مروة غازي محمد
Journal: Journal of Islamic sciences مجلة العلوم الاسلامية ISSN: 22259732 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 407-420
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The talk given on the lips of personal Virshenn section summarizes and concludes Zhekov vision for the future as offers search for a new goal to continue life and accept suffering through hard work to ensure the happiness of future generations. In fact, he was an important indicator of the message that Zhekov attempted delivery clearly in the final scene. This writer educated person a believer in science for this, we find that he writes the new and modern theater, which will be in the future. The Zhekov security and embraced change and modernity to the point where he wanted all of his contemporaries that the catch

ان مقطع الحديث المقدم على لسان شخصية فيرشنن يلخص و يستنتج رؤية جيكوف للمستقبل كونه يقدم البحث عن هدف جديد لمواصلة الحياة و تقبل المعاناة من خلال العمل الشاق لضمان سعادة الأجيال القادمة. في الحقيقة انه مؤشر مهم على الرسالة التي حاول جيكوف إيصالها بشكل واضح في المشهد الأخير. ان هذا الكاتب إنسان مثقف مؤمن بالعلم لهذا نجد انه يكتب للمسرح الجديد و الحديث الذي سيكون في المستقبل. ان جيكوف امن واعتنق التغيير و الحداثة لدرجة جعله يرغب من جميع من عاصروه ان يلحقوا


Article
Dominance of sexual authority in Pinter's The Homecoming
هيمنة السلطة الجنسية في مسرحية (The Homecoming) للكاتب هارولد بنتر

Author: Khalid Jaber Alogaili خالد جابر عودة
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2018 Issue: 45 Pages: 63-76
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at pointing out how the only female character in the play Ruth, who came from America to live with her husband's London family gained a dominant position in the family. She could change the entire patriarchal structure of the family via dislocating the father Max from his own place. All male characters except Sam are in a heterosexual struggle. They seek to satiate their unruly sexual desires using several ways to do so. This infirmity paves the way to Ruth to excite these desires by certain physical and oral behaviors. Moreover, she is being sexually desired and not desiring sex. She uses her shrewdness in yielding the male characters. In fact, what maintained Ruth's sexual dominance is the wild sex drives that all males have, and then to fulfill these drives they should offer some concessions, which enable Ruth to ascend and enjoy the central position inside the family. Key words: heterosexuality, sexual drives, sex premonition, dominance

يهدف البحث الى توضيح كيف استطاعت راث الشخصية النسوية الوحيدة في المسرحية والتي قدمت من أمريكا لتعيش مع عائلة زوجها اللندنية أن تحصل موقع الهيمنة في العائلة. استطاعت هذه الشخصية أن تغير التركيبة البطريركية للعائلة من خلال إزاحة الأب ماكس من مكانه في العائلة. تتصارع كل الشخصيات الذكرية عدا سام مع الجنس المغاير وتسعى لإشباع رغباتها الجنسية الجامحة من خلال بعض الوسائل. مهد هذا النقص أو العيب الطريق لراث أن تثير تلك الرغبات بتصرفاتها الجسمانية و الشفهية. فهي مرغوب فيها وليست راغبة للجنس. استخدمت راث فطنتها في إخضاع الشخصيات؛ وما يؤكد هيمنتها الجنسية هو الشهوات الجنسية الجامحة لدى الشخصيات الذكرية ولإشباع هذه الشهوات ينبغي لتلك الشخصيات تقديم بعض التنازلات والتي بدورها مكنت راث من الاعتلاء والتمتع بمركز السيطرة في العائلة


Article
ome Pragmatic Implications of Failure in Conceiving the Concept of Time in Translating Samuel Beckett’s Waiting for Godot
مضامين تداولية للفشل في إدراك مفهوم الزمان في ترجمة ”في انتظار جودو“ للكاتب صموئيل بيكيت

Author: Samah Mahmood Nassir سماح محمود ناصر
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2012 Issue: 64 Pages: 481-502
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

تتناول هذه الدراسة بعض أمثلة الفشل التداولي في ترجمة مسرحية "في انتظار غودو" للكاتب صموئيل بيكت إلى اللغة العربية، وترى الدراسة أن مشكلة ترجمة الزمان في هذه المسرحية ليست في الأساس مشكلة الزمان، أو الهيئة أو دلالات نحوية أخرى؛ وإنَّما سوء فهم لسلسلة الأحداث في الخطاب الذي يفتقد في الأصل مفهوم الزمن؛ لذا تفترض الدراسة أن فشل الترجمة وارد جداً ما لم تتمثل سلسلة الأحداث في ذهن المترجم؛ وذلك من خلال الاستفادة المثلى لحيثيات واقع حال الكلام والسياق الذي يؤطره، وتبين من خلال تحليل عدد من المقتطفات وترجماتها إلى اللغة العربية أن الفشل التداولي (المتضمن) لسوء فهم ، أو سوء تفسير معلومة الزمان في النص الأصل يكمن في عدم توافر أو كفاية الخلفية المعرفية بمسرح العبث وغموض مفهوم الزمان لدى المترجم الذي يسود مشاهد المسرحية .


Article
L'impact de la musique sur la psychologie de Charles Swann et du narrateur dans "Un amour de Swann" de M. Proust
أثر الموسيقى على الجانب النفسي لـ شارل سوان والراوي في "حب لـ سوان" للكاتب مارسيل بروست

Author: Mohamed Zuhair Zaidan محمد زهير زيدان
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2013 Issue: 68 Pages: 685-694
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ترتبط الرؤية الموسيقية المتبلورة في رواية "حب لـ سوان" للكاتب الفرنسي مارسيل بروست على نحو وثيق بالتجربة الشخصية للراوي الذي يعكس مفهومه الموسيقي على تصورات شارل سوان إزاء هذا الموضوع، لكن كلاً منهما يبقى محتفظاً برؤيته الذاتية. وفي الواقع، يلاحظ بأن سوناتة "فانتوي" تخلق شعوراً مؤقتاً ولكن عميقاً بالسعادة والمعاناة ضمن إطار الرؤية العاطفية لـشارل سوان، كما هو حال المشاعر الناشئة إزاء علاقة الحب التي جمعته بـ أوديت؛ لذا، فبعد الأمسية التي أمضاها في ضيافة عائلة سانت اوفيرت، أدرك سوان من وقع السوناتة في نفسه بأن آمال السعادة تجاه أوديت لا يمكن أن تتحقق. لكن سوان لم يكتسب أي درس من معرفته لـ سوناتة "فانتوي"؛ لأنه لم يبحث عن طبيعة تأثيرها على أحاسيسه الشخصية، وعلاوة على ذلك، فقد اكتفت رؤيته السطحية للأمور بإرجاع أصل السوناتة إلى عالم آخر، عالم لا يستطيع ولوجه لاقتناص كائناته الخارقة سوى عظماء الفنانين. لذا يمكن اعتبار سوان من بين أحد هواة الفن الذين لا يطلبون سوى الشعور باللذة تجاه الفنون، نتيجة فقدانهم للمؤهلات الفكرية والمعنوية. مقابل ذلك، يعتقد الراوي بان الموسيقى تشكل ميدان تأمل وليس متعة فحسب، فهو يرى بأنها تنسجم مع نوع من الحقائق الروحية، لذا فإنه يمنحها رموزا معينة من أجل تأكيد مصداقيتها. وبناء على ذلك، فإنه يتصور المرء وهو يستمع إلى الموسيقى وكأنه يسبح في فضاء من العطور والألوان، في حين تتحدد غالبية المقارنات التي يعقدها سوان بين الموسيقى وعناصر أخرى في رؤية السوناتة وكأنها مخلوق بشري دون التمكن من الذهاب بمخيلته إلى أبعد من ذلك. وفضلاً عن هذا، يعي الراوي بان السوناتة تمتلك هويتها الخاصة التي لا يمكن تفسيرها إلا من علاقتها بالمناخ الروحي الذي يعيشه مؤلفه وليس عبر عوالم مبهمة تماماً، وعلى أية حال، ينبغي الإشارة إلى أن تجربة سوان والراوي تؤكد العلاقة المتماسكة بين المؤلف الموسيقي، والأحاسيس الإنسانية.


Article
Text's sill in Al- ZemenAl-Hedidy novel for abdul-HadiAhmed Al- Fertoosy( semiotic approach)
عتبات النص في رواية "الزمن الحديدي"للكاتب عبد الهادي أحمد الفرطوسي ( مقاربة سيميوطيقية

Author: Zaineb Ali Kadhim زينب علي كاظم
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 25 Pages: 217-246
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Text thresholds have significance in comprehending the uniqueness of literary texts for we cannot travel among the different spaces of the literary text without going through its various thresholds. Thresholds refer to the marks that are considered entrances to the literary texts, which are not meaningful without the text. Such thresholds are the cover of a novel, its title, titles of chapters, and introductions, which are all elements that lead the reader throughout the novel and contributes to his/her interpretation of the text.The study constitutes of three sections and an introduction that defines the threshold. It is followed by a conclusion that sums the important results and a list of sources. The first section tackled the main title, the second discussed the introductory threshold, and the third studied the internal titles.Al-Fartoosi could set a writing style of his own through all the thresholds of his novel (Iron era), unique style, exotic view towards life its different issues. His style combined imagination with reality, known as science fiction, which he used to imply his message that refused used the oppression used by the some governments.

إن للعتبات أهمية في فهم خصوصية النص الأدبي، فالنص بناء لا يمكن الانتقال بين فضاءاته المختلفة دون المرور من عتباته، والمقصود بالعتبات مجموعة العلامات التي تعد بمثابة مداخل تسبق متن النص الذي لا تكون له دلالة مكتملة إلا بها، وهذه العتبات تتمثل بغلاف الرواية، والعنوان الرئيسي، والعناوين الفرعية للفصول، والبداية أو الاستهلال، وكلها عناصر توجه لقراءة النصوص الادبية، وتسهم في تأويل المتلقي لها.كانت دراسة البحث متكونة من ثلاثة مباحث مسبوقة بمدخل يبين ماهية العتبة، ومتبوعة بخاتمة لاهم النتائج وقائمة بالمصادر والمراجع، وقد خصص المحور الأول لدراسة عتبة العنوان الرئيس، والمحور الثاني تناول عتبة البداية أو (الاستهلال) ودرس المحور الثالث عتبة العناوين الفرعية (الداخلية).تمكن الفرطوسي من خلال عتبات رواية (الزمن الحديدي) مجتمعة، ومن خلال إسلوبه الخاص ووجهة نظره الخاصة ازاء الحياة وقضاياها المتعددة ان يخط لنفسه أسلوباً خاصاً بالكتابة، أسلوب قد جمع بين الخيال من جانب والعلم والواقع من جانب آخر، وهو ما عرف بأسلوب الخيال العلمي الذي اتخذه قناعاً يخفي ما تحته من مقاصد رامية إلى رفض سلطة القمع والهيمنة التي مارستها بعض السلطات الحاكمة.


Article
تيار الوعي في رواية ( بيت على نهر دجلة ) للروائي العراقي مهدي عيسى الصقر

Author: أ. م. د. محسن تركي عطية الزبيدي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 361-372
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

تيار الوعي في رواية ( بيت على نهر دجلة )للروائي العراقي مهدي عيسى الصقرالمقدمة : شهدالعراق في الحقبة الممتدة من السنة الأولى لعقد الثمانينيات (1980 ) وحتى يومنا هذا ( كتب البحث في 20 صفر 1438 - 2017 ) تطورات سياسية واجتماعية واقتصادية ، قل مثيلها في التاريخ الإنساني ، من جنبتي الأثر في منظوره الزمني والمؤثر في منظوره الوطني. فمن هناك الحرب الضروس في ثمانيها العجاف من القرن المنصرم بدأ الطوفان حين تحولت الدولة من حكومة السلطة إلى حكومة الإمرة ، القائمة على الهيمنة والقهر ، وبسبب ضغوطات الحرب المشتعلة تحول النظام البعثي الحاكم إلى العوبة بيد الحكومة الأمريكية تارة ، ودول الخليج تارة أخرى . وعندما تبلورت فكرة الإصلاح السياسي بعد الحرب العراقية – الإيرانية – أو هكذا ظن عدد من المثقفين في حينها – لم تتبلور على أسس دستورية تحترم فيها إرادة شعوب المنطقة ، أو شورية تحترم فيها إرادة الشعب العراقي ، فكان شعارها الانفعالي هو الذي أوقعها في حرب الخليج الثانية ، التي أهلكت الحرث والنسل ، وكانت بوابة لحصار مقيت سلبت في أثنائه الهوية العراقية لصالح شعوب المنطقة ، ثم أردف هذا الحصار باحتلال طامع فتح الساحة العراقية لتصفية حسابات سياسية وعسكرية ، لا ناقة للمواطن العراقي البسيط فيها ولا جمل . وكان من نتيجة هذه الحرب أو الحروب أن ولدت فوضى أو فوضات ،مهدت لخلط المفاهيم كلها – تقريبا - ، فلم تكن هناك إضاءة في التمايز ما بين فهم المجتمع ومفهوم المجتمع ، أو بين العقيدة الحاكمة للفرد والسلطة الحاكمة للمجتمع . وأورث هذا الخلط انكسارا خطيرا في نفسية الإنسان العراقي ( على مستويي السوقة والنخبة ) ، إذ وجد المثقف العراقي نفسه أمام كيان غير طبيعي من حيث الولادة والنشأة ، وإن هذا التنافر الحاصل بين المثقف والمجتمع يُكسي الحاضر والمستقبل جلبابا مأساويا خانقا ، لا يمكن للمثقف فيه أن يحافظ على تماسكه ، ولا يمكن للمجتمع أن يحتفظ باستقراره ، لأنه يسير على خلاف القوانين الطبيعية للنشأة والنمو . وقد حاول الروائي العراقي ولاسيما بعد عام ( 2003 ) مستغلا الديمقراطية الجامحة التي يتمتع بها عراق ما بعد الاحتلال الأمريكي أن يوثق حالة الانكسار المجتمعي، والتأزم النفسي ، في ظل حروب متتالية انتهت بأجمعها إلى الفشل . وعلى الرغم من كثرة القيود التي تكبله ، حاول جهده الإجابة على الأسئلة الثلاث من ؟ ولماذا ؟ وكيف ؟ .من خلال تعرية حالات الإفلاس الخلقي ، والتخندقالآيدلوجي ، تجاه التطرف السياسي الذي يقود في العادة إلى سلوك متطرف ، وما بين التطرف الفكري والتطرف الفعلي تبدو دلالات التشوه والعقم والإفلاس صورا حزينة ومتوقعة لأنـها مشدودة بقوة إلى خطوات ملغومة بخطر السياسة الجائرة . وأستطيع أن أجزم – بعد قراءة دقيقة ومتخصصة للمنجز الروائي العراقي في الثلاثين سنة الأخيرة – أن رواية ( بيت على نهر دجلة ) للروائي العراقي الكبير مهدي عيسى الصقر تعد أول رواية حرب عراقية استطاعت تجاوز مرحلة التعبئة التي أجبر عليها القاص العراقي بسبب ظروف الثقافة الدكتاتورية السائدة في عقدي الثمانينيات والتسعينيات ،فضلا عن أنها كتبت بعد (26) سنة من اندلاع الحرب المروعة ، و(18 ) سنة من نهايتها ، وهذه الفترة الزمنية كافية لسرد الأحداث بموضوعية معقولة ، يتمكن فيها الكاتب من الفصل بين الفهم الكاذب والفهم الحقيقي لجوهر الصراع السياسي والديني للحرب ، فمن خلال ربط المشاهد مع بعضها ،والكشف عن صراع الشخوص داخل منظومة الحكي ، يماط اللثام عن أبطال السرد ودورهم في تنامي الحدث الرئيس الذي يعد جوهر الفكرة المركزية للروي ، مثلما يعد جوهر النسيج الفني للرواية . وربما لهذا السبب ولأسباب أخرى نرى قصص الحرب الخالدة كتبت بعد نهاية الحرب بسنين غير قليلة ،كما هو الحال في رواية ( الحرب والسلم ) لتولستوي التي كتبت بعد ( 100) عام من انتصار الروس في حربهم ضد نابليون، وما يقارب هذه المدة في رواية ( جسر على نهر درينا ) للكاتب اليوغسلافي ايفواندريتش ، ورواية ( قلعة الأسطة ) للكاتبة اللبنانية ليلى عسيران التي تروي فيها قصة الحرب الأهلية اللبنانية ، وغيرها من الروايات العالميـة والعربيـة . ومما ينبغي الإشارة إليه أيضا أن هذه الرواية تعد أول رواية حربية استطاعت تجاوز الآلية التي وقع فيها التصوير الاجتماعي التقليدي للأدب في الرواية والمسرح ،إذ وجد الروائي الحاذق أن تصوير الوضع المأساوي للمجتمع العراقي في ظل الحرب ، وتحت وطأة الأزمات النفسية الحادة في تيك الحقبة من خلال شاشة الواقعية البانورامية ، التي تلاحق الأحداث ، وتتصيد التقاطها ؛ لتقدمها للمتلقي على شريط تسجيلي شبه فوتوغرافي غير مجدية ، وإن وسائلها آليات عفى عليها الزمن ، فالأمراض الاجتماعية والصراع النفسي المصاحب لفشل الأنظمة المستبدة يحتم على الروائي التفتيش عن وسيلة أو وسائل قادرة على مواكبة حركة المجتمع المرتبطة بكل التحولات البشرية والفلسفية والسياسية والاقتصادية . وقد وجد القاص مهدي عيسى الصقر أن تيار الوعي وسيلة أسلوبية مثلى في كتابة هذا النوع من الروايات ؛لقدرته على تصوير الحساسية الشديدة لشخصياتها ، المبتعدة كليا عن الأحداث البارزة التي شكلت حساسيتها المفرطة ، فالأحداث الكبيرة المقترنة بالزمان والمكان التقليديين يسلبان القاص والقارئ حرية الحفر والتنقيب في المعطيات النفسية والشعورية للشخصية الروائية الرامزة لأزمة المجتمع ، وهي تتمظهر بشكل سري في جسد القصة . إن الوفاء للفن ينبغي أن يكون بمستوى الوفاء للزمن والتغير الاجتماعي ، فالمتلقي لا يستلذ بنص ابداعي يعد هجينا عن ذائقته المحكومة بالزمان و المكان ، فالتقلب في مزاج المجتمع ينبغي أن يقابله تقلب في مزاج الفن ، والنقيض صحيح أحيانا ، لأن الفنانين يخلقون عصورهم – كما يقال – في بعض الأحيان .

Keywords

تيار الوعي في رواية --- بيت على نهر دجلة للروائي العراقي مهدي عيسى الصقر المقدمة : شهدالعراق في الحقبة الممتدة من السنة الأولى لعقد الثمانينيات --- 1980 وحتى يومنا هذا --- كتب البحث في 20 صفر 1438 - 2017 تطورات سياسية واجتماعية واقتصادية ، قل مثيلها في التاريخ الإنساني ، من جنبتي الأثر في منظوره الزمني والمؤثر في منظوره الوطني. فمن هناك الحرب الضروس في ثمانيها العجاف من القرن المنصرم بدأ الطوفان حين تحولت الدولة من حكومة السلطة إلى حكومة الإمرة ، القائمة على الهيمنة والقهر ، وبسبب ضغوطات الحرب المشتعلة تحول النظام البعثي الحاكم إلى العوبة بيد الحكومة الأمريكية تارة ، ودول الخليج تارة أخرى . وعندما تبلورت فكرة الإصلاح السياسي بعد الحرب العراقية – الإيرانية – أو هكذا ظن عدد من المثقفين في حينها – لم تتبلور على أسس دستورية تحترم فيها إرادة شعوب المنطقة ، أو شورية تحترم فيها إرادة الشعب العراقي ، فكان شعارها الانفعالي هو الذي أوقعها في حرب الخليج الثانية ، التي أهلكت الحرث والنسل ، وكانت بوابة لحصار مقيت سلبت في أثنائه الهوية العراقية لصالح شعوب المنطقة ، ثم أردف هذا الحصار باحتلال طامع فتح الساحة العراقية لتصفية حسابات سياسية وعسكرية ، لا ناقة للمواطن العراقي البسيط فيها ولا جمل . وكان من نتيجة هذه الحرب أو الحروب أن ولدت فوضى أو فوضات ،مهدت لخلط المفاهيم كلها – تقريبا - ، فلم تكن هناك إضاءة في التمايز ما بين فهم المجتمع ومفهوم المجتمع ، أو بين العقيدة الحاكمة للفرد والسلطة الحاكمة للمجتمع . وأورث هذا الخلط انكسارا خطيرا في نفسية الإنسان العراقي --- على مستويي السوقة والنخبة ، إذ وجد المثقف العراقي نفسه أمام كيان غير طبيعي من حيث الولادة والنشأة ، وإن هذا التنافر الحاصل بين المثقف والمجتمع يُكسي الحاضر والمستقبل جلبابا مأساويا خانقا ، لا يمكن للمثقف فيه أن يحافظ على تماسكه ، ولا يمكن للمجتمع أن يحتفظ باستقراره ، لأنه يسير على خلاف القوانين الطبيعية للنشأة والنمو . وقد حاول الروائي العراقي ولاسيما بعد عام --- 2003 مستغلا الديمقراطية الجامحة التي يتمتع بها عراق ما بعد الاحتلال الأمريكي أن يوثق حالة الانكسار المجتمعي، والتأزم النفسي ، في ظل حروب متتالية انتهت بأجمعها إلى الفشل . وعلى الرغم من كثرة القيود التي تكبله ، حاول جهده الإجابة على الأسئلة الثلاث من ؟ ولماذا ؟ وكيف ؟ .من خلال تعرية حالات الإفلاس الخلقي ، والتخندقالآيدلوجي ، تجاه التطرف السياسي الذي يقود في العادة إلى سلوك متطرف ، وما بين التطرف الفكري والتطرف الفعلي تبدو دلالات التشوه والعقم والإفلاس صورا حزينة ومتوقعة لأنـها مشدودة بقوة إلى خطوات ملغومة بخطر السياسة الجائرة . وأستطيع أن أجزم – بعد قراءة دقيقة ومتخصصة للمنجز الروائي العراقي في الثلاثين سنة الأخيرة – أن رواية --- بيت على نهر دجلة للروائي العراقي الكبير مهدي عيسى الصقر تعد أول رواية حرب عراقية استطاعت تجاوز مرحلة التعبئة التي أجبر عليها القاص العراقي بسبب ظروف الثقافة الدكتاتورية السائدة في عقدي الثمانينيات والتسعينيات ،فضلا عن أنها كتبت بعد --- 26 سنة من اندلاع الحرب المروعة ، و --- 18 سنة من نهايتها ، وهذه الفترة الزمنية كافية لسرد الأحداث بموضوعية معقولة ، يتمكن فيها الكاتب من الفصل بين الفهم الكاذب والفهم الحقيقي لجوهر الصراع السياسي والديني للحرب ، فمن خلال ربط المشاهد مع بعضها ،والكشف عن صراع الشخوص داخل منظومة الحكي ، يماط اللثام عن أبطال السرد ودورهم في تنامي الحدث الرئيس الذي يعد جوهر الفكرة المركزية للروي ، مثلما يعد جوهر النسيج الفني للرواية . وربما لهذا السبب ولأسباب أخرى نرى قصص الحرب الخالدة كتبت بعد نهاية الحرب بسنين غير قليلة ،كما هو الحال في رواية --- الحرب والسلم لتولستوي التي كتبت بعد --- 100 عام من انتصار الروس في حربهم ضد نابليون، وما يقارب هذه المدة في رواية --- جسر على نهر درينا للكاتب اليوغسلافي ايفواندريتش ، ورواية --- قلعة الأسطة للكاتبة اللبنانية ليلى عسيران التي تروي فيها قصة الحرب الأهلية اللبنانية ، وغيرها من الروايات العالميـة والعربيـة . ومما ينبغي الإشارة إليه أيضا أن هذه الرواية تعد أول رواية حربية استطاعت تجاوز الآلية التي وقع فيها التصوير الاجتماعي التقليدي للأدب في الرواية والمسرح ،إذ وجد الروائي الحاذق أن تصوير الوضع المأساوي للمجتمع العراقي في ظل الحرب ، وتحت وطأة الأزمات النفسية الحادة في تيك الحقبة من خلال شاشة الواقعية البانورامية ، التي تلاحق الأحداث ، وتتصيد التقاطها ؛ لتقدمها للمتلقي على شريط تسجيلي شبه فوتوغرافي غير مجدية ، وإن وسائلها آليات عفى عليها الزمن ، فالأمراض الاجتماعية والصراع النفسي المصاحب لفشل الأنظمة المستبدة يحتم على الروائي التفتيش عن وسيلة أو وسائل قادرة على مواكبة حركة المجتمع المرتبطة بكل التحولات البشرية والفلسفية والسياسية والاقتصادية . وقد وجد القاص مهدي عيسى الصقر أن تيار الوعي وسيلة أسلوبية مثلى في كتابة هذا النوع من الروايات ؛لقدرته على تصوير الحساسية الشديدة لشخصياتها ، المبتعدة كليا عن الأحداث البارزة التي شكلت حساسيتها المفرطة ، فالأحداث الكبيرة المقترنة بالزمان والمكان التقليديين يسلبان القاص والقارئ حرية الحفر والتنقيب في المعطيات النفسية والشعورية للشخصية الروائية الرامزة لأزمة المجتمع ، وهي تتمظهر بشكل سري في جسد القصة . إن الوفاء للفن ينبغي أن يكون بمستوى الوفاء للزمن والتغير الاجتماعي ، فالمتلقي لا يستلذ بنص ابداعي يعد هجينا عن ذائقته المحكومة بالزمان و المكان ، فالتقلب في مزاج المجتمع ينبغي أن يقابله تقلب في مزاج الفن ، والنقيض صحيح أحيانا ، لأن الفنانين يخلقون عصورهم – كما يقال – في بعض الأحيان .

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (5)

English (4)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (1)

2017 (1)

2014 (2)

2013 (1)

More...