research centers


Search results: Found 117

Listing 1 - 10 of 117 << page
of 12
>>
Sort by

Article
غربلة أصناف مختلفة من الحنطة لتحمل الجفاف

Author: محمود شاكر رشيد
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2005 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 30-39
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

في ظروف مختبرية لوحظت اختلافات كبيرة في نسبة الإنبات وطول الرويشة والجذير لأصناف من الحنطـــة ( أسترالي , أباء 95 , أباء 99 , التحدي , أبو غريب وتموز -2 ). اذ أنخفظت نسبة الإنبات بشكل معنوي ومتوالي بزيادة الشد الجفافي المستحث بالمانيتول من (–4 إلى –12 بار) وقد أ ظهرت الأصناف استجابات مختلفة فيما بينها لنسب الإنبات وطول الرويشة والجذير اذ كان الصنف أسترالي الأفضل من بين الأصناف في تحمل الجفاف في مرحلة الإنبات , بينما أظهرت الرويشات والجذيرات أختلافات في مدى تحمل الجفاف وكانت الجذيرات أقل حساسية للجفاف من الرويشات في مرحلة الإنبات .


Article
الفهم والتفسير / نحو تحليل حجاجي للنصوص الاعلامية " مقاربة منهجية"

Authors: muhamad Reza Mubarak محمد رضا مبارك --- Azhar Sabeeh Ghntab ازهار صبيح غنتاب
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 16 Pages: 7-20
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

الحجاج من أكثر المفاهيم المعاصرة تداولا، ومن أكثرها عناية في مطلق النص، فالخطاب المحايث هو الذي تعتني به الدراسات المعاصرة، فيما يطلق عليه التماهي في النصوص.. أي إن السمات المشتركة بين هذه النصوص وان انتمت إلى حقول معرفية مختلفة، غدا شارة هذا العصر وافقه المعرفي، وإذا كانت الدراسات النقدية فيما مضى توضع أصلا للنصوص الفنية والأدبية، فان ما نشهده اليوم هو توسع المناهج لتشمل نصوصا أخر، مثل النصوص السياسية والإعلامية، ان أهم مافي المناهج المعاصرة مرونتها النسبية، مما فتح أفقا واسعا لما يطلق عليه بالتداخل المعرفي . ترتبط نظرية الحجاج بنظريات ما بعد الحداثة، "وهذا ما يجعل لها ميزة في البحث اللغوي والإعلامي، لا سيما وان كل ما في الرسالة اللغوية المكتوبة والمسموعة والمرئية من وحدات تكوينية هي حجة في ذاتها" 1. ارتبط الحجاج بالبلاغة القديمة بلاغة أرسطو والجاحظ وعبد القاهر الجرجاني.. غير انه تطور كثيرا في العصر الحديث، وتغيرت مسلماته من الشكل إلى المضمون، او من الجمال إلى الاستدلال، ومع أن هذه الثنائية ذابت في أصول مناهج مابعد الحداثة غير أن الإشارة إليها تأتي لأغراض بيداغوجية وهو ما يسوغ طرحها هنا. لقد شغلت المناهج الدارسين عموما، بل هي أحيانا تطفو على السطح، لتشير إلى إشكال ما لابد من الوقوف عنده وتمحصه، وإيجاد مقاربات مفهومية تقلل فوضى المناهج، والفهم غير الدقيق لها , الذي نراه واضحا في مجمل حياتنا العلمية والأكاديمية، وإذ نجد أن منهجا واحدا يضم اغلب الدراسات الإعلامية، فان البحث عن مناهج بديلة أصبح أمرا مشروعا بل ضروريا، لذا فان تحليل النصوص الإعلامية في إطار الحجاج هو مطمح هذا البحث، وهو يلتقي بمناهج مقاربة مثل التحليل الأسلوبي أو تحليل الخطاب.. غير ان تأكيد الحجاج هو لبيان رحابة الفكر المعاصر، الذي هيأ ممكنات عدة لدراسة النصوص، وان الاقتصار على مناهج أو أدوات تنتمي إلى عقود خلت، مفارق لروح العصر القائمة على استشراف الآتي والحلم بالمستقبل، في عصر أهم صفاته،ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ* أ . م .د محمد رضا مبارك . النقد والبلاغة . كلية الاعلام / جامعة بغداد . * م . د . أزهار صبيح غنتاب . الاعلام – صحافة . كلية الاعلام / جامعة بغداد . التغير السريع، ولا نشير فقط إلى وسائل الاتصال وما أحدثته من تغيير , بل نشير أيضا إلى اللسانيات التي تقود الحياة الثقافية المعاصرة في العالم اجمع، واهم مواضعاتها، ربط اللغة بالواقع الاجتماعي ومن هنا يتحدد الاتصال بين اللسانيات ومطلق العلوم ولا سيما العلوم الإنسانية.


Article
Define some variables albioikanikih when using two different methods in basketball free-throw
تحديد بعض المتغيرات البايويكانيكية عند استخدام اسلوبين مختلفين في الرمية الحرة بكرة السلة

Loading...
Loading...
Abstract

The emergence of dynamic behavior different from the method used to ytgkem this Act is linked to a large extent successfully and achieve the target means the emergence of new method deserves study and research, known as motor behaviour (conduct of an individual for access to a particular goal) (express, p. 18).The throw in basketball skills task being performed accurately with the non-interference of opponent and thereby increasing the difficulty of performance for free throws a target with the agreement between the eye and the hand is important is difficult mental hand control being a case of pots but some science kalbiomikanik may submit tips through the study of the motor pathways that lead to the final status (main section) to launch the ball. Body angles must be a great wish to take it.Significance in the fact that the method works and that other methods may be more economical for a point in a hurly-burly, and this search to know some values of azwaia came to know the method of the study (i.e., the angles) in situations governed by the bamsar movement .

ان ظهور تصرف حركي مغاير للاسلوب المتبع بحيث يتحكم بهذا التصرف ويرتبط بمدى كبير بنجاح وتحقيق الهدف يعني ظهور اسلوب جديدي يستحق الدراسة والبحث ويعرف السلوك الحركي بانه (تصرف الفرد للوصول الى هدف معين ) (يعرب ص 18).تعد الرمية في كرة السلة من المهارات المهمة كونها تؤدي بدقة مع عدم تدخل الخصم ومما يزيد صعوبة الاداء المهاري لرمية الحرة ارتباط الهدف بالتوافقبين العين واليد وهي ناحية عقلية مهمة تعد صعبة السيطرة عليها كونها حالة انية ولكن بعض العلوم كالبايوميكانيك قد تقدم نصائح من خلال دراسة المسارات الحركية التي تؤدي الى الوضع النهائي (القسم الرئيسي) لاطلاق الكرة . ولابد ان زوايا الجسم تأخذ وطرا كبيرا من ذلك .وتتجلى اهمية البحث في كون الاسلوب المتبع يفي بالغرض وان اساليب اخرى ربما اكثر اقتصادية في تحقيق نقطة في سلة اخصم , ويقدم هذا ابحث معرفة ببعض قيم ازوايا اتي يمكن بواسطتها معرفة الاسلوب المتبع وكذلك دراستها (اي هذا الزوايا )في اوضاع تحكمها بامسار الحركة .


Article
Study of Some Biological Parametes for Sitoroger Cerealella which was Reared on Various Diets.
دراسة حياتية عثة الحبوب Sitotroga cerealella(Oliver) (Lepidoptra: Gellichidae) على محاصيل مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

Life span of Sitoroger cerealella which was reared on various diets is studied at laboratory condition ( 27±1C ,60±5%RH) At the agricultural laboratories of the Ministry of Science & Technology , during 2009-2010 .The results has shown that the shortest period for development this insect is 34.8 day when it is reared on rice (variety ,Amber) ,while the longest period was 53. 2 day , when it is reared on wheat .The results of this study proved that there's no effect for the type of diet on the longevity of males and females, time before and after eggs laying .The results also has shown that ,the diet have effect on eggs number which are laid by females and hutching percentage .Maximum average of eggs laying is recorded by the female on maize (104.2)/female ,while the minimum averse of eggs which have laid (52.6)/female ,for the adults reared on rice (variety ,Amber).High eggs hutching percentage was recorded for the females which have reared on rice (variety ,Amber) 94.71%, while the minimum is 64.46% for the females are reared on barley .Finally the study record that the high emergence of adults 54.81%for the females reared on rice (variety ,Amber ) while the lowest is recorded for the females reared on wheat 26.94% and the sex ratio always toward the males except the adults emergence from the diet of rice (amber) which has the sex ratio is (35male:39female).

تمت دراسة حياتية عثة الحبوب Sitotroga cerealella المرباة على محاصيل مختلفة تحت درجة الحرارة (27مْ± 1 مْ) ورطوبة نسبية ( R.H 60±5%) في مختبرات وزارة العلوم والتكنلوجيا, خلال عامي2009-2010 م .أظهرت نتائج الدراسة ان اقصر مدة لتطور الحشرة كانت التربية على محصول الرزOryza sativa L. صنف عنبر وكانت المدة اللازمة لتطور جيل الحشرة 34.8 يوما ، فيما كانت اطول مدة للتطور عند التربية على محصول الحنطةTriticum turgidum L. اذ بلغت مدة التطور 53.2 يوما كما اثبتت التجربة ان لاتأثير لنوع المحصول على مدة حياة الذكور او الاناث ،ومدد ما قبل وضع البيض وما بعد وضع البيض .كما لوحظ تأثير محصول التربية على عدد البيض الموضوع والنسبة المئوية للفقس من قبل بالغات الحشرة اذ بلغ اعلى معدل لوضع البيض 104.2 عند تغذية البالغات على محصول الذرةZea mays tunicate الصفراء، فيما كان اقل معدل لوضع البيض 52.6 عند البالغات الخارجة على محصول الرز(عنبر) ، وسجل اعلى نسبة فقس 94.71%للبيض الناتج من البالغات خارجة من محصول الرز صنف (عنبر) فيما كانت اقل نسبة فقس 64.46% للبيض الناتج من بالغات خارجة من محصول الشعيرHordeum vulgare L. . وأظهرت النتائج تأثير نوع المحصول في معدل عدد البالغات البازغة والنسيبة الجنسية ، و سجل اعلى نسبة بزوغ 54.81% للبالغات الخارجة من محصول الرز صنف عنبر ،فيما كانت اقل نسبة بزوغ 26.94% عن التربية محصول الحنطة كما وجد ان النسبة الجنسية تميل الى حد ما لصالح الذكور فيما عدا البالغات الخارجة من محصول الرز صنف عنبر اذ سجلت نسبة جنسية (انثى ،ذكر ) 39:35.


Article
أستجابة محصول الحنطة صنف اللطيفية للسماد الحيوي تحت مستويات مختلفة من السماد النتروجيني للتداخل وتأثيرها في صفات النمو والحاصل ومكوناته

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted in the project of organic fertilizers in Shatrah , Thi-Qar Governorate , Iraq to realize the effects of bacterial pollution by A. brasilanse with and with out nitrogen fertilization on the growth and production of wheat Triticum aestivium L. . The nitrogen fertilizer levels were (A.lipoferum) and the bacterial pollutions were (A.brasilense) . The RCBD design was used with four repetitions .The results showed that the treatment of bacterial pollution A1 surpassed significantly on the other treatments in length of plants , number of tillers , spike length , number of spikes per square meter, number of grain in the spike , and the yield of grain per Donam , it reached to 1140.28 kg / Donam , so the treatment of fertilizer level ( kg / Donam ) surpassed on the others fertilizer levels in length of plants , number of tillers , spike length , number of spikes per square meter, number of grain in the spike , and the yield of grain per Donam . In addition to that , the results showed a presence of interaction between the effect of bacterial pollution treatment A1 with the fertilization level ( C3 ) and surpassed significantly for whole studied characteristics and gave high mean production reached to 1229 .20 kg of grain per Donam .

يتضمن هذا البحث عزل وتشخيص بكتريا الازوسبيرلم (Azospirillum) بهدف أمكانية أستغلال تقنية اللقاح البكتيري على محصول الحنطة بصورة منفردة أو بالتداخل مع مستويات التسميد النتروجيني وتأثيره في نمو وحاصل نبات الحنطة (Triticum aestivum L.) صنف اللطيفية. نفذت هذه الدراسة في مركز الارشاد الزراعي التابع الى مديرية زراعة ذي قار خلال العام الدراسي 2011_2012 بأستخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) بترتيب الالواح المنشقة بأربع مكررات مثلت الالواح الرئيسية اللقاح البكتيري (A0,A1,A2) أما الالواح الثانوية فقد مثلت مستويات النتروجين (C4%100,C3%75,C2%50,C1%25,C0 %0) حسب التوصية السمادية. أوضحت النتائج الاحصائية تفوق معاملة اللقاح البكتيري A1 معنويا على باقي المعاملات في كل من أرتفاع النبات وعدد التفرعات وطول السنبلة وعدد السنابل.م-2 وعدد الحبوب.سنبلة-1 وحاصل الحبوب كغم.دونم-1 ,أذ بلغ أعلى معدل لحاصل الحبوب في معاملة اللقاح A1 (1140.28كغم.دونم-1) كذلك أظهرت النتائج تفوق المستوى السمادي C3 معنويا على المستويات الاخرى في كل من أرتفاع النبات وعدد التفرعات وطول السنبلة وعدد السنابل.م-2 وعدد الحبوب.سنبلة-1 وحاصل الحبوب(كغم.دونم-1). كما أظهر التداخل بين مستويات التسميد واللقاح البكتيري تفوق المعاملة A1 مع المستوى السمادي C3 في كافة الصفات المدروسة وأعطت أعلى معدل لحاصل الحبوب بلغ 1229.20كغم.دونم-1 في حين أعطت المعاملةC0A0 أقل معدل لحاصل الحبوب 725,5 كغم.دونم-1.


Article
(Comparison between of different methods for estimating the reliability function of the General Pareto distribution for three parameters for complete data with practical application)
(مقارنة بين طرائق مختلفة لتقدير دالة المعولية لتوزيع باريتو العام بثلاث معلمات لبيانات كاملة مع تطبيق عملي)

Author: م.د.أحمد ذياب أحمد م.عادلة عبد اللطيف
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2015 Volume: 1 Issue: 17 Pages: 374-381
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Consider the General Pareto distribution with three parameters of the distributions and the task that has many important applications in the field of reliability and analysis of environmental extreme values. In the research to estimate the reliability function by using Maximum likelihood method, Shrinkage method and Empirical method in the complete data and using the simulation to the compare between this the methods with defriend sampling sizes and the measurement to compare is mean square error, in this compare the Empirical method is the best As has been the application of these methods on a data sample taken from an industrial plant. Keywords: General Pareto distribution, Complete data, Maximum Likelihood method, Shrinkage method, Empirical method.

الملخص: يُعدّ توزيع باريتو العام ذو المعلمات الثلاثة من التوزيعات المهمة الذي له العديد من التطبيقات المهمة في حقل المعولية وتحليل الظواهر ذات القيم المتطرفة. وفي هذا البحث تَمّ تقدير دالة المعوليه باستعمال طريقة الإمكان الأعظم وطريقة التقلص، والطريقة التجريبية بالاعتماد على بيانات كاملة, واستعملت المحاكاة للمقارنة بين هذه الطرائق ولاحجام عينات مختلفة وإنّ معيار المقارنة هو متوسط مربعات الخطأ. وتبين بأنّ الطريقة التجريبية كانت الأفضل, كما تم تطبيق هذه الطرائق على بيانات عينة مأخوذة من معمل صناعي. مفاتيح الكلمات: توزيع باريتو العام, بيانات كاملة, طريقة الإمكان الأعظم, طريقة التقلص, الطريقة التجريبية.


Article
دراسة مقارنة في التفكير ما وراء المعرفي بين عينات مختلفة

Author: عدنان طلفاح محمد
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 43 Pages: 353-378
Publisher: University of Samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

إن المؤسسات التعليمية وعلى الرغم كل الجهود المبذولة من العاملين فيها، ومع ما طرأ عليها من تحولات كمية ونوعية، إلاّ أنَّ برامجها وأنشطتها ما تزال دون مستوى الطموح بكثير فيما يخص تنمية التفكير لدى الطلبة، وما تزال برامجها وأساليب تقويمها للطلبة تركّز على تلقين الحقائق والمعلومات، والمتعلم يمارس الدور السلبي في العملية التعليمية مكتفياً بتلقي المادة الدراسية المحددة في الكتب المقررة ويكرر ما يلقى عليه، ويتقبله من دون نقد أو بحث، وهذه الحالة تسري على مراحل التعليم المختلفة، وعليه فالتربية بحاجة إلى ضخّ أفكار ومنهجيات جديدة تفعّل دور المتعلمين في المراحل الدراسية كافة كي يتمكنوا من التصدي لمشكلات حياتهم المتوقعة، غير أن الواقع التعليمي في المدارس يحول دون تنمية العمليات العقلية وتطويرها، وحتى لو اهتمت التربية بالعمليات العقلية والتفكير فان اهتمامها كما يرى بعض المربين والباحثين يكون جزئياً، إذ أنَّ المدرسة ترّكز على بعض المهارات اللغوية والعددية والتطبيقية المحدودة ولا تواكب التطورات العلمية المتسارعة في هذا الميدان ( خضير، 2008: 1 )، فدور المؤسسات التعليمية في تنمية التفكير كما يرى (De Bono ) ما يزال ضئيل ( دي بونو، 1997: 6 )، لكل هذا فمن الضروري اليوم مراجعة طريقة ( تنميط ) النظم التعليمية لتفكير المتعلم، فليس المهم ماذا يتعلم بل المهم هو أن يتعلم كيف يفكر في الطرق ذات الفعالية الأكبر التي ينبغي عليه أن يفكر من خلالها في تناول المشكلات المختلفة ( بيركنز، 1990: 172 ). وقد يحثّ المعلمون والمدرسون طلبتهم على ممارسة عمليات التفكير بوضوح دون أن يكون لديهم فهم واضح لطبيعة السلوك التفكيري، ففي حين يستطيع الكثير منهم مساندة طلبتهم على أداء أنماط السلوك الحركي واللفظي بشكل واضح، فإنهم قد يفشلون في مساندتهم على التفكير بوضوح، وربما يكون ذلك راجعاً في جزء منه إلى طبيعة التفكير ذاته( نشواتي، 2003: 451 ).وتتلخص مشكلة البحث الحالي في التعرف على التفكير ما وراء المعرفي ومدى اختلافه لدى الطلبة باختلاف النظم التربوية التي ينخرطون فيها.


Article
Study of The Effect of Carbon Contents on The Corrosion Rate of Carbon Steels
دراسة تأثير نسبة الكاربون على معدل التآكل في الصلب الكاربوني

Authors: هيثم محمد وعدالله ألعبيدي --- طارق خالد عبد الرزاق
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2010 Volume: 28 Issue: 4 Pages: 94-107
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

The Plain-Carbon steel are considered as one of the most commonmetallic materials used in engineering and industrial applications due to its abilityin altering the micro-structures and mechanical properties as the result of carboncontent. These alterations have direct effect on the corrosion rate of steel bybuilding up galvanic corrosion cells between its microscopic phases. The effect ofcarbon content on the corrosion resistance of Hypo-eutectoid plain carbon steelshaving different carbon contents such as 0.05%C , 0.2%C , 0.35%C , 0.5%C , and0.65%C have been studied using three testing durations which are 4 weeks, 6weeks, and 8 weeks and different corrosion environments such as atmosphere,fresh water, and salt water. The aim of the present work is to obtain the effect ofcarbon content on the corrosion resistance of steels in different corrosion mediumby using the weight loss technique as a function of the corrosion resistance. Theresults, which have been obtained during this work show that a correlation can bemade between corrosion rates and steels carbon content, and the corrosionresistance decreases with the increase in carbon content.

يعد الصلب الكاربوني من المواد المعدنية الواسعة الاستخدام في التطبيقات الهندسيةوالصناعية وذلك لإمكانية الحصول على الخواص الميكانيكية المطلوبة وخاصة بعد تغير نسبةالكاربون ، غير إن ذلك قد يؤدي إلى تحفيز التآكل من خلال نشوء خلايا التآكل الكلفاني بينالأطوار المجهرية . فقد تم دراسة تأثير نسبة الكاربون على مقاومة التآكل في الصلب الكاربوني، إذ تم استخدام نماذج من الصلب ذات نسب كاربون مختلفة ومنها0.65% . تمت اختبارات التآكل على هذه C , 0.5%C , 0.35%C , 0.2%C , 0.05%Cالنماذج في ثلاث فترات تعرض للتآكل شملت 4 أسابيع، 6 أسابيع، و 8 أسابيع وفي أوساط التآكلالأكثر شيوعاً والتي شملت المحيط الجوي، ماء الشرب، والماء المالح. اجري هذا البحث لغرضأيجاد تأثير نسبة الكاربون في الصلب الكاربوني على مقاومة التآكل في أوساط تآكل مختلفةوباستخدام طريقة الفقدان في الوزن كدالة لمقاومة التآكل . ومن النتائج التي تم الحصول عليهامن خلال هذا البحث تبين إن لنسبة الكاربون دور مؤثر على مقاومة التآكل للصلب الكاربونيمن خلال دراسة معدلات التآكل لهذا الصلب ، إذ وجد إن مقاومة التآكل في الصلب الكاربونيتقل بزيادة نسبة الكاربون فيه.


Article
Soil losses as affected by raindrop impact and aggregate sizes under different soil water potentials.
فقد التربة وتأثره بصدمات قطرات المطر وحجم تجمعات التربة تحت جهود ماء تربة مختلفة .

Author: D. A. Mohammed ضياء عبد محمد
Journal: Diyala Journal of Agricultural Sciences مجلة ديالى للعلوم الزراعية ISSN: 20739524 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 18-26
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Soil losses of different aggregate sizes were studied under a range of raindrop sizes and matric potentials .A single raindrop device was used to produce four different sizes of drops namely ,2.45,3.34,4.0 and 4.93 mm in diameter with a constant height (163) cm. Soil losses were collected by aluminum foil cups. The effect of raindrop sizes and aggregate sizes on soil losses under a range of soil matric potentials were statistically significant at (0.01) level. Soil losses increased with increasing raindrop sizes and aggregate sizes with respect to matric potential. On the other hand, soil losses decreased rapidly as matric potential increased from (0) to 40 cm. The higher amount of losses at (0) potential as compared with higher potential. Soil losses gives good indication for the stability of soil aggregates.

درس فقد التربة لمختلف حجوم التجمعات تحت مدى من حجوم القطرات المطرية وجهد ماء التربة. استخدم جهاز خاص لإنتاج أربعة حجوم من القطرات المطرية وهي4.93 , 4.00 , 3.34 , 2.45 ملم قطر , وأسقطت من ارتفاع ثابت مقداره ( 163) سم . وجمعت التربة المفقودة بواسطة أكواب من رقائق الألمنيوم . كان تأثير حجوم القطرات المطرية المفردة و حجوم التجمعات في فقد التربة ذو معنوية إحصائية عالية عند مستوى (.01 ) أظهرت النتائج إن فقد التربة يزداد مع زيادة حجم قطرات المطر وحجم التجمعات عند ثبوت جهد ماء التربة . أما في الجانب ألآخر فأن فقد التربة قل بصورة سريعة مع زيادة جهد ماء التربة من ( 0 ) سم إلى ( 40 ) سم .أعلى كمية لفقد التربة سجلت عند الإشباع (جهد 0 سم) مقارنة مع الجهود الأعلى بسبب أن تجمعات التربة تكون أكثر حساسية للتفتت عند الإشباع . بينت الدراسة أن فقد التربة يعد ذو علاقة وثيقة مع ثباتية تجمعات التربة.


Article
GROWTH ANALYSIS IN RICE INFLUENCED BY SEEDING RATES (CROP GROWTH RATE, NET ASSIMILATION RATE AND PADDY YIELD)
تحليل النمو في الرز بتأثير معدلات مختلفة من البذار (معدل نمو المحصول ومعدل صافي التمثيل الضوئي وحاصل الشلب)

Author: S. F. AL-ESSAWI سعد فليح حسن العيساوي
Journal: ANBAR JOURNAL OF AGRICULTURAL SCIENCES مجلة الأنبار للعلوم الزراعية ISSN: PISSN: 19927479 / EISSN: 26176211 Year: 2007 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 165-176
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

A field experiment was carried out at Field Crop Station of IPA Agricultural Research Center during the summer season of 1996. The aims of the study were to investigate the effects of seeding rates in some growth parameters and yield in nine genotypes of rice. The design of experiment was (RCBD) in split plot arrangement with four replicates. The seeding rates 120, 160 and 200 Kg/ha were the main plots, while the genotypes were sub plots. The growth parameters studied included crop growth rate (CGR), net assimilation rate (NAR), relative growth rate (RGR) and yield. The measurement began 55 days after planting until physiological maturity.The results showed that increasing of seeding rates caused significant increments for (CGR) (at the periods 55, 69 and 97 days after planting), the percentage increments were 37.9, 32.1 and 15.3% respectively when the seeding rates increased from 120 to 200 kg/ha, on the other hand increasing seeding rates caused significant reductions in (NAR) (at the periods 83, 97 and 111 days after planting) the percentage reductions were 25.6, 16.4 and 46.7% respectively, while (RGR) (at the periods 83, 111 and 125 days from planting) the reductions percentages were 16.3 and 26.6% and 7.14% respectively when the seeding rates increased from 120 to 200 kg/ha. Increasing of seeding rates caused significant increment in paddy yield (30.6%) when the seeding rates increased from 120 to 200 kg/ha. Significant differences among genotypes were found interms of (CGR), (NAR) and (RGR) at different periods as well as paddy yield. Higher (NAR) and paddy yield were obtained by genotypes RP20 and IR56 (4.56 and 4.13 gm/m2/days) and (4.77 and 4.27 t/ha) respectively. There were significant interactions between seeding rates and genotypes in paddy yield.Results of correlation study showed that significant positive relationship between paddy yield with (CGR), (NAR) and (RGR) at different growth periods.

طبقت تجربة حقلية في حقول محطة أبحاث المحاصيل الحقلية في أبي غريب التابعة لمركز إباء للأبحاث الزراعية ، في الموسم الزراعي الصيفي لعام 1996 . بهدف دراسة تأثير معدلات مختلفة من البذار في بعض صفات النمو والحاصل لتسعة تراكيب وراثية من الرز . استخدم نظام الألواح المنشقة وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بأربعة مكررات . شغلت معدلات البذار 120 و 160 و 200 كغم/هـ الالواح الرئيسة ، بينما شغلت التراكيب الوراثية الالواح الثانوية . قيست صفات النمو : معدل نمو المحصول ومعدل صافي التمثيل الضوئي ومعدل النمو النسبي من 7-9 مرات بحسب التركيب الوراثي ابتداءً من بعد 41 يوم من الزراعة حتى النضج الفسيولوجي بين قراءة وأخرى مدة أسبوعين . أظهرت النتائج أن زيادة معدلات البذار من 120 إلى 200 كغم/هـ رافقتها زيادة معنوية في معدل نمو المحصول في المدد 55 و 69 و 97 يوم من الزراعة بنسـبة زيـادة نحو 38 و 32.1 و 37.8 % بالتتابع . بينما إنخفض معدل صافي التمثيل الضوئي معنوياً في المدد 83 و 97 و 111 يوم من الزراعة ، بينما إنخفض بنسبة انخفاض نحو 25.6 و 16.4 و 46.7% بالتتابع وانخفض معدل النمو النسبي معنوياً في المدد 83 و 111 و 125 يوم من الزراعة بنسبة انخفاض نحو 16.3 و 26.6 و 7.14% بالتتابع . ازداد حاصل الشلب معنوياً بزيادة معـدل البذارمن 120الى200 ، بلغـت نسبة الزيـادة نحـو 30.6%. اختلفت التراكيب الوراثية معنوياً في معدل نمو المحصول ومعدل صافي التمثيل الضوئي ومعدل النمو النسبي في مدد النمو المختلفة ، فضلاً عن حاصل الشلب . وقد أعطت التراكيب الوراثية المتفوقة في معدل صافي التمثيل الضوئي معدلات عالية لحـاصل الشلب ، حـقق التركيبان الوراثيان Rp20 و IR56 أعلى معدل صافي تمثيل ضوئي (4.13 و4,65) غم/م2 أوراق/يوم في المدتين 55 و 97 يوم من الزراعة بالتتابع وأعلى حاصل شلب (4.77 و4.277 ) طن/هـ بالتتابع . وجد أن هناك تداخلاً معنوياً بين معدلات البذار والتراكيب الوراثية في حاصل الشلب .أثبتت دراسة الارتباط وجود علاقة ارتباط موجبة ومعنوية حلاصل الشلب مع معدل نمو المحصول ومعدل صافي التمثيل الضوئي ومعدل النمو النسبي في مدد النمو المختلفة .

Listing 1 - 10 of 117 << page
of 12
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (117)


Language

Arabic (67)

Arabic and English (31)

English (16)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (5)

2017 (14)

2016 (11)

2015 (10)

More...