research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Mu'ta Battel (8th H.)-Results and Dimensions
معركة مؤتة 8هـ - نتائج وأبعاد

Author: Khasan A. Hameed غسان عبد القادر حميد
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2012 Issue: 20 Pages: 101-112
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The relations between the muslims and Romans were characterized by tension .The Romans and the Syrians used to bother the Muslims and irritate them in all the ways , the most outstanding of which was attacking their passing trade caravans and looting them . Their harm was culminated when the prophet (P.B.U.H) sent Al-Harith Bin Umair Al-Azdi as a messenger to the King of Busra in Syria asking him to convert to Islam .Busra King , Shurhabeel Bin Amro Al-shani , Killed the prophet's messanger . The killing of ambassadors and messengers was considered as a serious crime equal to , and even worse than the declaration of a war because the habit run that messengers were protected and treated with generosity . When the news reached the prophet (P.B.U.H) , he sent a great army of 3000 men , which was the biggest army ever , under the leadership of Zaid Bin Haritha and he said : " if Zaid gets Killed , lets Ja'far be in charge , and ig ja'far qets killed , let Abdullah Bin Rawaha be the leader " .The Muslims stopped at the city of Mu'ta and a great fight took place where three thousands Muslims faced 200000 Roman fighters and their Arab allies . The three Muslim leaders got killed , nine of their fighters as well as many Romans and their allies . Khalid Bin A-Waleed became in charge and he changed the position and arrangement of the army and followed a deceptive plan and psychological war .Thus , the Romans did not chase the retreated Muslim army , thinking that a great support had reached them . The Muslim army safely came back to Al- Madina with a relatively little loss in comparison to the big army of their foes . The prophet (P.B.U.H) met the retreated soldiers and said " Not deserters , but attackers by God's will" for people accused them of being deserters . This battle had a deep effect on and great dimensions for the Muslims . It was a forerunner to open many Roman countries and served as an introduction to the Islamic invasion outside the Arabian peninsula . It strengthened the Muslim's moral spirit for a little army had faced a great power in its homeland and hinted at revenge and discipline .

إتسمت العلاقات بين المسلمين والروم بالتوتر ، فقد دأبت الروم وعرب الشام على مضايقة المسلمين واستفزازهم بالطرق بكلها ، وكان من ابرزها التعرض لتجارة المسلمين والقيام بالسلب والنهب للقوافل التي تمر بطريقهم ، وبلغ الاذى ذروته حين بعث رسول الله الحارث بن عمير الازدي رسولاً الى ملك بصرى في ارض الشام يدعوه للاسلام فما كان من ملك بصرى شرحبيل بن عمرو الغساني إلا ان قتَل رسول رسول الله  ، وكان قتلُ السفراء والرسل من أشنع الجرائم ، يساوي بل يزيد على اعلان حالة الحرب على خلاف ماجرت العادة من إكرام الرسل وعدم التعرض لهم ، فأشتد ذلك على رسول الله  حين نقلت اليه الاخبار ، فجهز اليهم جيشاً قوامه ثلاثة آلاف رجل ، وهو أكبر جيش اسلامي لم يجتمع قبل ذلك الا في غزوة الاحزاب ، وقد أمرّ رسول الله  على هذا الجيش زيد بن حارثة وقال : (( ان قتل زيد فجعفر ، وان قتل جعفر فعبدالله بن رواحة)) ، وعند مدينة مؤته توقف المسلمون ، وبدأ القتال المرير، ثلاثة الالاف يواجهون مائتي الف مقاتل من الروم والعرب الموالين لهم ، فّقٌتلَ القادة الثلاثة وتسعة من المقاتلين ، وقٌتِلَ العديد من الروم والموالين ، وتولى خالد بن الوليد قيادة الجيش فغير من اوضاع الجيش وتنظيمه ،واتبع خطة للمخادعة والحرب النفسية ، فلم يلاحق الرومان انسحاب جيش المسلمين ولم يطاردهم ، ظّناً بأن مدداً كبيراً وصل المسلمين من المدينة ، وعاد الجيش الى المدينة المنورة سالماً من دون خسائر تذكر مقارنة بالجيش الكبير من عدوهم ، فلَقَيهم رسول الله  وقال فيهم (( ليسوا بالفرار، ولكنهم الكرار ان شاء الله تعالى)) ، بعد ان قال الناس فيهم يا فرار، فررتــم من سبيل الله . هذه المعركة كانت كبيرة الأثر والابعاد لصالح المسلمين ، فقد كانت توطئة وتمهيداً لفتح البلدان الرومانية ومقدمة للفتح الاسلامي خارج الجزيرة وسبباً في تقوية الروح المعنوية للمسلمين حينما جابه جيشاً صغيراً بعددهِ قوة كبيرة وفي عقر دارهم ، اوصلوا رسالة الثأر والتأديب اليهم. وقد تعزز موقف المسلمين في الجزيرة العربية، وأسلم عدد من القبائل العربية على أثرها ، وقد تميزت معركة مؤته عن سائر المعارك بأنها الموقعة الوحيدة التي جاء خبرها من السماء ، حيث اختار الرسول  لها ثلاثة قادة على الترتيب ، زيد بن حارثة وجعفر بن ابي طالب وعبد الله بن رواحة( رضي الله عنهم) ، وقد تجلى فيهم الصبر والثبات والتضحية .

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2012 (1)