research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
The grammatical bug in the Books of Secrets as a study in the concept and approach
العلــة النحـويــة فــي كتـــب أســرار النــحــــو دراسة في المفهوم والمنهج

Author: م.د. جاسم صادق غالب
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2017 Volume: 42 Issue: 3 Pages: 5-40
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The matter of grammatical cause and the mysteries of Arab grammar were given considerable spectrum of Linguistic thoughe by Arab so that Arab Linguistics used to explore and discover these mysteries which are meant by some of them by non-genralized and strict of hidden and discrepancy matters while others elected the secrete concept of the causes’ semantic ‚ while other preferred to state the word (secrete) as a evidenced for the linguistic argument . Other preferred the word of (Mysteries) to evidence for the objective ‚ verb and the adjective which are meant for him the grammar . Thinkers put special curricula for them to show these mysteries but this curricula and that election and preferences never been free from the defects pertaining the result of the research ( The Grammatical cause in the books of grammatical mysteries ‚ a study in the concept and curricula) we mentioned some of which .

وضع المفكرون مناهج خاصة لهم لإظهار هذه الألغاز ولكن هذه المناهج الدراسية وأن الانتخابات والتفضيلات لم تكن أبدا خالية من العيوب المتعلقة بنتيجة البحث (السبب النحوي في كتب الأسرار النحوية - دراسة في المفهوم والمناهج) نحن ذكر بعض منها.


Article
سيد قطب والمنهج الإسلامي النقدي

Author: الدكتور علي سميسم
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2008 Issue: 7 Pages: 120-145
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

سار الباحث بنظره القاصر ليتقصى المنهج التكاملي في نتاج الأديب والمفكر السيد قطب، وبعد الاطلاع على كتبه آثارنا بيان الحالات البيئية والاجتماعية والفكرية والسياسية التي مرّ بها الكاتب ليتسنى لنا معرفة آثار كل ما تقدم على نتاجاته الأدبية ،وتقصينا مقولاته النظرية لبيان رأيه في المناهج النقدية وأي منهج يتوخى، وبيان إمكانية تطبيق هذا الرأي على نتاجاته الأدبية.
لذا سار البحث في مبحثين، الأول: نظري يظهر رأي الكاتب مع مسيرته الحياتية بأغلب أشكالها، والثاني: تطبيقي يسبح في بحر أدبياته وأفكاره المكتوبة... ليخلص إلى عدم قدرة الكاتب الكبير على تطبيق ما اختاره من منهج نقدي.


Article
الثقافة المنهجية قرآنياً مـُدْخل في رساليّة العمل النقدي

Author: ناهضة ستار عبيد
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2007 Issue: 5 Pages: 39-62
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The hypothesis of present paper is deals of criticism approach about employ the western methods as a theoretical concepts in analysis the Arabic and Islamic texts by the disconstruction of elements of this complication and what about her coestions . And testing the replacements in methodical view; the eclectic criticism , and Islamic criticism in the theory and effectuation . In the end, formulation the new method it is derived from qor`anic styles in analysis the texts .

من أكثر المفاهيم الفكرية غنىً تداخلاً واختلافاً ، مفهوم المنهج ، فهو بدءاً اصطلاح معرفي متعدد الدلالات والإشارات النسبية إلى كل علم أو حقل معرفي ، ولعل في المرجعية الفلسفية العقلية لنشأة المناهج في النقد يعطي مسوّغاً لتك التعدديّة والنسبيّة . وكأني بالفكر البشري يتعذر عليه النهوض بأي مشروع ناجح مثمر ذي قيمة وغاية ،إذا لم يهندس أسسه ، ويخطط للأهداف ، وآليات التنفيذ ، وفحص النتائج وجدواها، وهذا الصنيع تتفق على الحاجة إليه كل العلوم و المعارف والأفكار المتضمنة فيها . بل ويصدق ذلك على السلوك الإنساني بعامة ومنظومات التعليم والتربية والثقافة والإبداع وجميع شؤون الحياة حتى فنون الطبخ والتجميل والأزياء ... كلها مشاريع ينتظمها الإدراك العقلي والوجداني ، كانت البشرية و لمـّا تزل تجتهد في الابتكار والتجاوز والفكاك من أسر القوالب والقواعد القبـْْلية لكنها أبداً لا تستطيع السير بلا هدىً ودليلٍ وبوصلة .. فإن سارت وقطعت فيافي وأشواطا فإنها ستقف وقفة المتسائل عن جدوى هذا المسير ومبتغاه وغايته.. وسؤال الجدوى لايتحدد بمنظور ديني فقط أنما قد يأخذ شكل الأخلاق والفلسفة والانسانية والروحانيات والسعادة ، بالتواصل وبحكم يقينناَ أن الدين هو المنظومة الجامعة لهذه المسمـّيات لذا استحكمت في الذهنية القارئة ثنائية مترابطة شرطياً بين ذكر الجدوى والقيم بـ التفكير الديني على تعدّد اشكاله ومراحله من عمر البشرية مع اول انسان ارضي هو نبي ايضاً أدم عليه السلام و الى نهاية الكون والدنيا بمختلف الطروحات الدينية والمذهبية ، الغربية منها والشرقية لنهاية العالم بإنسان في تكوينه جزء سماوي نتفق عليه بالتكوين لكن نختلف في الهيأة والعنوان والهوية ومنهج الإصلاح والتغيير


Article
Critical discourse of contemporary Arab problems of theory and methodology
الخطاب النقـــدي العـــــربي المعاصر إشكاليّات النظريّة والمنهج

Author: Muslim Hasab Hussein مسلم حسب حسين
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2011 Issue: 57 Pages: 1-30
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This study tackles two aspects of the issues of contemporary Arabic critical discourse ; namely, the theory and the approach. Both are well-represented by two common trends: traditional and new. The former belongs to our heritage focusing on the possibility of re-reading all that has been inherited making use of the western approaches after having them adapted to the extent they can match with the contemporary mental and cultural Arabic vision. The second trend has completely departed from the heritage. Moreover, it follows the western modernistic approach instead. It undertakes all western theoretical principles, mechanisms, and terminologies. The application of the modernistic western approach to the reading of Arabic literature as well as the innovation of Arab men of literature that have turned their literary work into a phenomenon which is a mere mimicry of the western phenomenon if not an appendix or an extension of it. As a matter of fact, a critical theory should reflect literature and literary creative aspects since a literary theory of this type must be the gist of the features of the Arabic literature including its syntactic, stylistic and aesthetic components. In conclusion, the present study is a practical attempt calling for re-visiting the western literary critical approaches and making all possible use of them on the condition that one should reserve the identity of Arabic literature including its thought and aesthetics.

يتناول البحث إشكاليات الخطاب النقدي العربي المعاصر ، النظرية والمنهجية في ضوء معطيات الحداثة وما قبلها ، فالمتابع للمشهد النقدي العربي الراهن ، يلاحظ حالة التجاذب بين اتجاهين نقديين هما : الاتجاه التقليدي المنتمي إلى تراث الأمة ، بما في ذلك النظرية النقدية ، التي أسسها النقاد العرب القدامى ، وهو اتجاه يرى إمكانية إعادة قراءة التراث ، وبناء نظرية نقدية معاصرة ، تحمل بصمات التفكير العربي ومنطلقاته العقلية ، مستفيدة من بعض أطروحات الحداثة النظرية والمنهجية ، بعد تطويعها بما يتلاءم مع الرؤية الحضارية ، والثقافية العربية المعاصرة . أما الاتجاه الحداثي فقد عُرف بإعلانه القطيعة مع التراث ، واستلهام المعطيات النظرية والمنهجية الغربية ، أي باستعارة المنطلقات النظرية النقدية الغربية بحذافيرها ، بما في ذلك آلياتها المنهجية ، ومنظومتها الاصطلاحية وتطبيقها على الأدب العربي ، بما فيه من ظواهر إبداعية . وقد نجم عن تلك الستراتيجية أن بدا الأدب العربي ، وكأنه امتداد للأدب الغربي قديمه وحديثه ، وهذا ما شكل جوهر الإشكاليات الفكرية والفنية ، التي تنتاب خطاب الحداثة العربية . والخلاصة أن النظرية النقدية العربية القديمة ، مازالت تحتفظ ببريقها العلمي، ولاسيما في القضايا الأساسية ، التي تمثل مثار اهتمام النقد المعاصر ، وبخاصة القضايا النظرية كاللسانيات وعلم اللغة ، وعلم الدلالة ، فضلاً عن المعايير النقدية التي تعنى بجماليات الأسلوب ، واللغة الشعرية ، والصورة الشعرية، وما إلى ذلك من القضايا ، التي ما زالت مثار جدل واختلاف بين النقاد .


Article
Imam Ali a physical and mental approach to the Enlightenment (Read contemporary)
الإمام علي a والمنهج المادي العقلي لعصر الأنوار (قراءة معاصرة)

Author: محمد حسين علي السويطي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 2 Issue: 32 Pages: 491-512
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

اتضح جلياً ولكل قارئ منصف إذا ما جرد عقله من النوازع النفسية الدينية لوهلة من الزمن، ونظر بتجرد لكلا المنهجين العقلي الديني الذي تبناه الإمام علي a والمنهج العقلي المجرد الذي تبناه علماء عصر التنوير، فانه سيجد ومن دون شك وجود مشتركات عديدة في آليات البحث التي اعتمدها الطرفان، كان الفضل في تأسيسها للإمام علي a، الذي طبق فكر الإسلام وروح القران الكريم، وان كنا هنا لا نضعهما في ميزان التكافؤ العقلي والعلمي، لكن قلنا بأننا سننظر للأمر من منظور الأخر، إي بتجرد عن النزعة الدينية أو القدسية وننظر إلى الإمام a رجل علم ومعرفة، وصاحب منهج ومدرسة علمية مرموقين.نعم إن التشابه الكبير في آليات البحث العلمي لا يعني بالضرورة الوصول إلى حالة التطابق بين الطرفين، فالصحيح أن كلا الطرفان مارسا المنهج العقلي في إطارين مختلفين، إذا اطر الإمام علي a كل القيمة العلمية للعقل والمنهج العقلي في إطار ديني، في حين اطر علماء عصر التنوير العقل والمنهج العقلي بإطار تجريدي مطلق، وان اضطر عدد كبير منهم إلى الاعتراف بعدم وجود تعارض جوهري بين المنهجين [إي الديني والمادي]، وحاولوا أن يفسروا احدهما بالأخر أو يعدون احدهما مكمل الآخر -كما مر بنا- غير إن الإمام علي a اعتبر العقل تابع للدين، وصحة الدين تتبع قيمة العقل، لذا فان هناك نوع من الملازمة التي يستحيل التفريق بها بينهما، في حين تغافل بعض علماء عصر التنوير واعتبروا تلك الملازمة نوع من التبعية المقيدة التي تقيد العقل من الوصول إلى حقائق الظواهر الطبيعية.إن التعارض الموجود بين المنهج الإسلامي المتمثل بمنهج الإمام علي a ومنهج علماء عصر الأنوار (المنهج العقلي المجرد)، هو تعارض في تفاصيل وسائل تطبيق تلك المناهج، وإلا فان المنهجين يتطابقان في الهدف، وكثير من الأسس التي اشرنا إليها في البحث، وأما الاختلاف الظاهر بينهما فربما نشأ نتيجة لتعدد قراءة معنى مفردات من قبيل المادة والتجرد والعقل وغيرها، فتباين الفهم ولد صورة طغى عليها لون الاختلاف والتعارض بين المنهجين، ذلك التعارض الذي أثبتت أقوال الإمام علي a عدم دقته من الناحية الموضوعية على الأقل وان عارضه أحياناً ورفضه أخرى من الناحية الشكلية، لوجود تطرف هنا أو تشدد هناك في مفهوم التجرد العقلي.إن قراءة تراث الإمام علي a قراءة معاصرة تسمح بخلق حالة من التجديد الفكري للإسلام، بما يجعله دين لكل زمان ومكان، ويمكننا بالنتيجة من طرحه ديناً عالمياً يتمتع بكل التحرر الفكري الذي يتطلبه التقدم العلمي عبر تحديده لقواعد ومبادئ عقلية تساعد على تطوير الإنسانية عبر بوابة العلم المادي المؤطر بمنهج علمي - ديني جديد.أخيراً وبما إن المنطق العقلي يوصلنا في النهاية، إلا انه لا تعرض حقيقي بين المنهجين العقلي المجرد والمنهج العقلي المادي من حيث الهدف والغاية، إذن يمكننا ان نشذب الاثنان معاً لنصل إلى أقصى حالة من التوافق الذي يسمح في النهاية لنا اعتماد حالة التوافق الجديدة الناشئة في مؤسساتنا التعليمة لتطوير القدرات العقلية والعلمية بما يقود لإنتاج نوع جديد من الثقافة أو الحضارة بمفهومها الأعم.


Article
Mohammed Arkoun project in the criticism of the Islamic mind and the dominance of the western visions and content in the curriculum
مشروع محمد أركون في نقد العقل الإسلامي وهيمنة المحتوى الغربي في الرؤى والمنهج

Authors: A . P.DR . Hadi Abdul Nabi Al-Tamimi أ.م.د. هادي عبد النبي التميمي --- T.A. Howrah Abdel Nasser م.م. حوراء عبد الناصر
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 28 Pages: 91-173
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Mohammed Arkoun belongs to the ideological line of cash made ​​clear frameworks and features on the impact of colonial domination of Western countries on the Arab region and try to peoples of the region be free of them, was there a group intending Liberation intellectual accusing political line not being able to do it so that people do not pass the editing intellectual, and one Arkoun of those who took up the responsibility of the Islamic religion rose peoples for liberation or rode disparity among so because of religion, according to what he sees is the religion of no religion scholars of the Prophet Mohammed.

ينتمي محمد اركون إلى خط فكري نقدي توضحت اطره ومعالمه على اثر السيطرة الاستعمارية لدول الغرب على المنطقة العربية ومحاولة شعوب المنطقة التحرر منها، فكانت هناك جماعة تروم التحرير الفكري متهمة الخط السياسي بعدم قدرته على القيام بالأمر ما لم تمر تلك الشعوب بالتحرير الفكري، وأركون واحد من أولئك الذين حملوا الدين الإسلامي مسؤولية ردة الشعوب عن ركب التحرر أو التفاوت فيما بين ذلك لان الدين بحسب ما يرى هو دين الفقهاء لا دين النبي محمد.


Article
مفهوم المجتمع المدني عند كانط وهيغل

Author: أ.م.د.احسان عبدالهادي النائب
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 33-34 Pages: 79-110
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The biggest motivation for the German philosophers to write their political philosophy of the civil society is to reorganize the state and society on the basis of the mind, so that they can reconcile the social and political systems and the freedom of the individual and his interests, and build a more equal and just society. Kant wanted to establish a civil society on a system of moral goals and the moral sense of duty unites human beings together, so that we can reconcile our partial objectives and moral requirements to form a filed in civilian life. And he believes that civil society intetferes with political community, and that it is only another name for the state. While Hegel looked at the civil society that it is distinct from the state, where the civil society created when the division of social work, which leads to cohesion of the community and lends to recruit individuals within the classes, and the main theme, is the format needs.

كان الدافع الأكبر للفلاسفة الالمان الى كتابة فلسفتهم السياسية عن المجتمع المدني، هو من اجل اعادة تنظيم الدولة والمجتمع على اساس عقلي، بحيث يمكن التوفيق بين النظم الإجتماعية والسياسية وبين حرية الفرد ومصالحه، وبناء مجتمع اكثر مساواة وعدالة. لقد اراد كانط تأسيس المجتمع المدني على نظام من الغايات الأخلاقية وعلى احساس باطني بالواجب الأخلاقي يوحد البشر معا، نوفق فيه بين اهدافنا الجزئية والمتطلبات الأخلاقية الكلية ونشكل منها مجالاً عاماً للحياة المدنية، ويتداخل مع المجتمع السياسي وأنه ليس سوى أسم آخر للدولة . بينما نظر هيغل الى المجتمع المدني على انه يتميز عن الدولة، حيث يقود تقسيم العمل الإجتماعي الى تماسك أفراد المجتمع ويفسح المجال لتوظيف الأفراد ضمن الطبقات، وموضوعه الرئيسي هو نسق الحاجات.

Keywords

إن ظهور مفهوم المجتمع المدني كان نتاجاً طبيعياً لتطور المجتمع البشري على مر العصور، وبانتقال هذه المجتمعات من مرحلة الى غيرها من مراحل التطور الإقتصادي والإجتماعي والثقافي والسياسي، تطور خلالها مفهوم المجتمع المدني . وكان الدافع الأكبر للفلاسفة الالمان الى كتابة فلسفتهم السياسية في العصر الحديث، هو من اجل اعادة تنظيم الدولة والمجتمع على اساس عقلي، بحيث يمكن التوفيق بين النظم الإجتماعية والسياسية وبين حرية الفرد ومصالحه. وتكمن أهمية الموضوع في أنه كان ومازال التطلع الى مجتمع اكثر مساواة وعدالة يمثل الحلم الذي كانت تطمح اليه المجتمعات البشرية على مر التاريخ . والمجتمع المدني يمثل هذا الحلم ذاته .وتبين إشكالية البحث أن إستخدامات مفهوم المجتمع المدني جاءت بفعل متطلبات وإملاءات الحقب التاريخية التي مر بها، لاسيما عند تحلل النمط التقليدي للمجتمع الإقطاعي، وتزامن معه الشعور بأن السياسة صناعة ونشاط عقلي تابع لجهد وعمل الإنسان والمجتمع، والذي يعكس الحاجة المتنامية الى خلق مفهوم جديد يعبر عن حقيقة الإنسان وطبيعة اجتماعه المدني. ومن اجل الإجابة على هذه الإشكالية جاءت فرضية البحث لتبين محاولة كانط --- في تأسيس المجتمع المدني على نظام من الغايات الأخلاقية ويشكل منها مجالاً عاماً للحياة المدنية، ويتداخل مع المجتمع السياسي وأنه ليس سوى أسم آخر للدولة. بينما نظر هيغل --- الى المجتمع المدني يتميز عن الدولة، حيث يقود تقسيم العمل الإجتماعي الى تماسك أفراد المجتمع ويفسح المجال لتوظيف الأفراد ضمن الطبقات، وموضوعه الرئيسي هو نسق الحاجات. وقد تطلب الخوض في هذه الإشكالية الخوض في عدة منهجيات منها: المنهج الوصفي والمنهج التحليلي.


Article
الترابط المكاني بين شبكة الطرق الريفية والمستقرات البشرية في ريف قضاء المناذرة

Author: احمد يحيى عباس عنوز
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 93-114
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: In view of the problems faced by the rural human settlements in Iraq in general and the rural areas of Al-Manathirah in particular, the problem of the extension of rural road networks and linking them within human settlements without stopping, cutting or ending, Rural rural road network with rural human settlements and the extent of their spatial extension and coverage of all parts of the countryside of the province of Manathara, And to identify the most important spatial aspects affecting this spatial interdependence or not through the spatial analysis of these aspects using the analytical approach to the phenomenon studied and the quantitative approach, which is the precise criterion in revealing the nature of this spatial correlation between the rural road network and human settlements. One of the most important findings of the research is that the rural road network has contributed effectively to the distribution and variation of the sizes and patterns of human settlements in the countryside of the judiciary despite the variation in the degrees of spatial correlation.

جامعة الكوفة ـــ كلية الآداب المستخلص : نظراً لما تعانيه المستقرات البشرية الريفية في العراق بصورة عامة وريف قضاء المناذرة بصورة خاصة من مشكلات متعددة يأتي في مقدمتها مشكلة امتداد شبكات الطرق البرية الريفية وربطها فيما بينها داخل المستقرات البشرية دون توقف أو تقطع أو نهايات , فان هذا البحث يهدف إلى ضرورة إبراز المعالم الحقيقية لترابط شبكة الطرق البرية الريفية مع المستقرات البشرية الريفية ومدى امتدادها المكاني وتغطيتها لكافة أنحاء ريف قضاء المناذرة , والتعرف على أهم الجوانب المكانية المؤثرة في هذا الترابط المكاني من عدمه من خلال التحليل المكاني لهذه الجوانب باستخدام المنهج التحليلي للظاهرة المدروسة والمنهج الكمي الذي يعد هو المعيار الدقيق في كشف طبيعة هذا الترابط المكاني بين شبكة الطرق الريفية والمستقرات البشرية . ومن أهم النتائج التي توصل إليها البحث ان شبكة الطرق الريفية أسهمت بشكل فعال في توزيع وتباين حجوم وأنماط المستقرات البشرية في أرياف القضاء على الرغم من التباين في درجات الترابط المكاني .

Keywords

Abstract: In view of the problems faced by the rural human settlements in Iraq in general and the rural areas of Al-Manathirah in particular --- the problem of the extension of rural road networks and linking them within human settlements without stopping --- cutting or ending --- Rural rural road network with rural human settlements and the extent of their spatial extension and coverage of all parts of the countryside of the province of Manathara --- And to identify the most important spatial aspects affecting this spatial interdependence or not through the spatial analysis of these aspects using the analytical approach to the phenomenon studied and the quantitative approach --- which is the precise criterion in revealing the nature of this spatial correlation between the rural road network and human settlements. One of the most important findings of the research is that the rural road network has contributed effectively to the distribution and variation of the sizes and patterns of human settlements in the countryside of the judiciary despite the variation in the degrees of spatial correlation. --- جامعة الكوفة ـــ كلية الآداب المستخلص : نظراً لما تعانيه المستقرات البشرية الريفية في العراق بصورة عامة وريف قضاء المناذرة بصورة خاصة من مشكلات متعددة يأتي في مقدمتها مشكلة امتداد شبكات الطرق البرية الريفية وربطها فيما بينها داخل المستقرات البشرية دون توقف أو تقطع أو نهايات --- فان هذا البحث يهدف إلى ضرورة إبراز المعالم الحقيقية لترابط شبكة الطرق البرية الريفية مع المستقرات البشرية الريفية ومدى امتدادها المكاني وتغطيتها لكافة أنحاء ريف قضاء المناذرة --- والتعرف على أهم الجوانب المكانية المؤثرة في هذا الترابط المكاني من عدمه من خلال التحليل المكاني لهذه الجوانب باستخدام المنهج التحليلي للظاهرة المدروسة والمنهج الكمي الذي يعد هو المعيار الدقيق في كشف طبيعة هذا الترابط المكاني بين شبكة الطرق الريفية والمستقرات البشرية . ومن أهم النتائج التي توصل إليها البحث ان شبكة الطرق الريفية أسهمت بشكل فعال في توزيع وتباين حجوم وأنماط المستقرات البشرية في أرياف القضاء على الرغم من التباين في درجات الترابط المكاني .


Article
التنوع الفونيمي للقاف ـ التأصيل والظواهرـ

Author: هديل عبد الأمير حسوني حبيب
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 116-139
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة كشفت الدراسات اللغوية المعاصرة عن دقة اللغويين العرب القدماء ،وقدرتهم على وصف أصوات اللغة العربية ،وبيان سماتها،ولعل صوت القاف من أكثر أصوات اللغة العربية التي كثر حولها القول .وأما هذا البحث فيرمي إلى معرفة التنوع الفونيمي للقاف ـ التأصيل والظواهر- قديمًا وحديثًا في أطار اللهجات العربية ، والقراءات القرآنية، واللغات السامية ،وقد سعى هذا البحث إلى بيان الأسباب التي أدت إلى مثل هذا التنوع مع بيان التعليل الصوتي له ،ويستضيء هذه البحث ببعض أدوات المنهج المعاصر في ترجيح رأي على آخر ،ولاسيما المنهج الوصفي بما توصل إليه من معطيات تفسر جوانب الظاهرة الصوتية ،والمنهج التاريخي المقارن ،الذي يسعف في ملاحظة هذا الصوت في العربية مقارنة بنظيره في اللغات الأخرى ،وكذلك دراسته في إطار القراءات القرآنية ،ولاشك في أن هذه الدراسة قد أفادت من الدراسات الصوتية السابقة التي عرضت لدراسة صوت القاف .

Abstract The Contemporary Linguistic Studies Revealed The Accuracy Of The Ancient Arabic Linguists, Their Ability To Describe The Sounds Of The Arabic Language, Their Characteristics, And Perhaps The Voice Of The Most Vocal Voices Of The Arabic Language. Arabic, Arabic, Quranic, And Semitic Languages. This Study Sought To Explain The Reasons Behind Such Diversity And Its Sound Explanations. This Study Is Based On Some Of The Tools Of The Contemporary Approach In Weighing The Opinion Of Others, Explain Aspects Of Voice Majeure, The Comparative Historical Approach, Which Is Ministering To Note That Voice In Arabic Compared To His Counterpart In Other Languages, As Well As His Studies In The Framework Of Koranic Readings, And No Doubt That This Study Had Benefited From Previous Acoustic Studies Presented To The Study Of Sound Pollinator.

Keywords

Abstract The Contemporary Linguistic Studies Revealed The Accuracy Of The Ancient Arabic Linguists --- Their Ability To Describe The Sounds Of The Arabic Language --- Their Characteristics --- And Perhaps The Voice Of The Most Vocal Voices Of The Arabic Language. Arabic --- Arabic --- Quranic --- And Semitic Languages. This Study Sought To Explain The Reasons Behind Such Diversity And Its Sound Explanations. This Study Is Based On Some Of The Tools Of The Contemporary Approach In Weighing The Opinion Of Others --- Explain Aspects Of Voice Majeure --- The Comparative Historical Approach --- Which Is Ministering To Note That Voice In Arabic Compared To His Counterpart In Other Languages --- As Well As His Studies In The Framework Of Koranic Readings --- And No Doubt That This Study Had Benefited From Previous Acoustic Studies Presented To The Study Of Sound Pollinator. --- الخلاصة كشفت الدراسات اللغوية المعاصرة عن دقة اللغويين العرب القدماء ،وقدرتهم على وصف أصوات اللغة العربية ،وبيان سماتها،ولعل صوت القاف من أكثر أصوات اللغة العربية التي كثر حولها القول .وأما هذا البحث فيرمي إلى معرفة التنوع الفونيمي للقاف ـ التأصيل والظواهر- قديمًا وحديثًا في أطار اللهجات العربية ، والقراءات القرآنية، واللغات السامية ،وقد سعى هذا البحث إلى بيان الأسباب التي أدت إلى مثل هذا التنوع مع بيان التعليل الصوتي له ،ويستضيء هذه البحث ببعض أدوات المنهج المعاصر في ترجيح رأي على آخر ،ولاسيما المنهج الوصفي بما توصل إليه من معطيات تفسر جوانب الظاهرة الصوتية ،والمنهج التاريخي المقارن ،الذي يسعف في ملاحظة هذا الصوت في العربية مقارنة بنظيره في اللغات الأخرى ،وكذلك دراسته في إطار القراءات القرآنية ،ولاشك في أن هذه الدراسة قد أفادت من الدراسات الصوتية السابقة التي عرضت لدراسة صوت القاف .

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (9)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (1)

2016 (1)

2015 (1)

2014 (1)

More...