research centers


Search results: Found 208

Listing 1 - 10 of 208 << page
of 21
>>
Sort by

Article
خطر الفكر التنصيري في محاربته الإسلام "وسائل ومحاولات وأهداف"

Authors: عبد الرؤوف ارحيم يوسف --- عمر محمود السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 36 Pages: 233-264
Publisher: University of Samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي جعلنا خلفاء له في أرضه ندعو الناس جميعا لتوحيده ونرشدهم إلى دينه ,والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم الذي بلغ الرسالة وأدى الأمانة وهدى الناس إلى صراط الله المستقيم وبعد :- فإن هذه البحث سوف يطرق موضوعا في غاية الخطورة وعلى جانب عظيم من الأهمية ألا وهو ((الحرب على الاسلام من خلال التنصير)).والمشاكل التي تواجه الإسلام عديدة و متنوعة ، ولكن أكبر هذه المشاكل تهديدا هي مشكلة التنصير, فالتنصير تلك الظاهرة التي تفشت في عالمنا الإسلامي وترعرعت جذورها جنبا إلى جنب مع الأزمات والمشكلات الاقتصادية والاجتماعية والفوضى السياسية، و التي لطالما كانت المنفذ الأمثل، والمرتع الخصب الذي تنشط فيه الدوائر التنصيرية، التي تستغل مثل هذه الأوضاع و تسخر لها كل الوسائل الممكنة من أجل تنصير الشعوب الإسلامية كما تقوم ببذل جهود حثيثة من أجل ابتكار أساليب ووسائل مختلفة في شتى المجالات لتمكين المعتقدات النصرانية ، بعدما تعذر عليها ذلك أثناء تواجدها في تلك البلدان في دوراتها الاستعمارية.وبينت في بحثي هذه خطر المؤامرة التي يدبرها أعداء الإسلام للنيل من صرح هذا الدين وكيف يخططون ليلا ونهارا لإطفاء شعلة الإسلام .وما يحدث الآن من تقسيم للمقسم وتجزئة للمجزأ , ومن فتن ومحن تعصف بالأمة الإسلامية التي تذر الحليم حيران , وما يحدث لشبابنا الذين يبتعدون يوما بعد آخر عن تعاليم الإسلام وتعاليم نبيه سيدنا محمدا ما هو الا بذرة من البذور التي زرعها المنصرون ليصدوا المسلم وليخرجوه من دينه فترى اليهود والنصارى يعملون جاهدين لإخراج المسلمين من إسلامهم بصورة أو بأخرى فتراهم يعدون العدة وينفقون الأموال الطائلة , ولكن الله سبحانه وتعالى يقول في محكم التنزيل :ﭽ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﭼ ( ).


Article
The Morphological substitution of the Forms Ifta'el in Majmae'a Al-Bavan( Astudy in The method of The ArabicMorphology )
الإبدال الصرفِيّ الصوتِيّ في صيغة (افتعل) في مجمع البياندراسة في منهج الصرف العربي

Author: Nesreen Ab alullah د. نسرين عبد الله شنوف العلواني
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 121-146
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:This research aims at having a modern morphological study in the form of Ifta'el in the term of the Quranic examples that came in Majme'a al-Bayan fi Tafseer al-Quran for al-Sheikh al-Tabrasi because the subject of this form is a morphological subject "nd that it did not get its due of the ancient Arabic morphological studies, in addition, there was no special title for it in the modern morphological studies, rather there were scattered questions about assimilation which includes the phonetic substitutes and regular and irregular morphological substitutes which motivates the researcher to restudy this subject to put a new plan in the term of what the modern phonetics conclude, so the study plan consists of three topics.

ملخص :يهدف هذا البحث إلى إقامة دراسة صرفية صوتية في صيغة (افتعل) في الشواهد القرآنية التي وردت في تفسير (مجمع البيان في تفسير القرآن) للشيخ الطبرسي ، لأن هذا الموضوع لم ينل حظه الوافر في الدراسات الصرفية العربية القديمة على حدّ علمي ، فضلا عن أنه لم يفرد بعنوان خاص له في الدراسات الصوتية الحديثة وإنما وردت مسائله مبثوثة في موضوع التماثل الصوتي الذي ضم الإبدال الصوتي (اللغوي) والإبدال الصرفيّ الصوتيّ الشائع وغير الشائع ، مما حدا بالباحثة إلى إعادة دراسة هذا الموضوع ووضع خطة جديدة له في ضوء ما توصل إليه علم الأصوات الحديث في مختبراته المتطورة ، فجاءت خطة دراسة هذه الصيغة على ثلاثة مباحث ضمها هذا البحث المتواضع .


Article
قَـالُوْا فِي التَّمْيِيْزِدِرَاسَةٌ نَقْدِيَّـةٌ

Author: د. خَطَّـاب عُمَـر بَكْـر
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 9-27
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract In this study we have dealt with eight issues in " tamyeez " distinction :First : The Basrah Group and al-Kisa'I made it a pre-condition that distinction should be non defined , contrary to the Kufi's who believed in the posibility of its being defiend . We have corrected the belief of the group but not completely , for we have said that the one which is defined by additon to a pronoun is possible to be regarded as being defined .Second : We object to the belief of the grammarias that distinction is surplus because if cannot be neglected in the speech .Third : A- We object to the speech of the grammarians that distinction includes the meaning of ( from ) ( min ) because some distinction dose not have the meaning of from ( min ) . B- We correct the speech of those who say that the distinction that comes after the verbs of prise or condemnation dose not include the meaning of from . Fourth : The disagreement of the grammarians on the meaning of from ( min ) that appears with distinction . some of them believe that it means some whereas others see it as surplus . We believe that there is no difference between the two types and they have one meanig , that is , showing the gender .Fifth : Types or Partes of Distintion .Sixth : The change of the meaning of distinction according to the change in its pictures and numbers .Seventh : The change of the meaning of distinction in singularity, duplicity and plurality .Eighth : The aim of chage to distinction .

مُلَخَّصُ الْبَحْثِ تَنَاوَلْنَا فِي هَذَا الْبَحْثِ بالدِّرَاسَةِ والنَّقْدِ ثَمَانِيَ مَسَائِلَ فِي التَّمْيِيْزِ: أُوْلاهَا: اشْتِرَاطُ جُمْهُوْرِ الْبَصْرِيِّيْنَ والْكِسَائِيِّ أنْ يَكُوْنَ التَّمْيِيْزُ نَكِرَةً خِلافَاً لِلْكُوْفِيِّيْنَ فِي تَجْوِيْزِهِم مَجِيْئَهُ مَعْرِفَةً، صَحَّحْنَا مَذْهَبَ الْجُمْهُوْرِ لَكِنْ لَيْسَ مُطْلَقَاً، إذْ جَوَّزْنَا تَعْرِيْفَ مَا كَانَ مِنْهُ مُعَرَّفَاً بالإضَافَةِ إلَى الضَّمِيْرِ. وثَانِيَتُهَا: اعْتِرَاضُنَا عَلَى مَذْهَبِ النُّحَاةِ فِي كَوْنِ التَّمْيِيْزِ فَضْلَةً، ذَهَبْنَا إلَى أنَّهُ لَيْسَ بِفَضْلَةٍ لِعَدَمِ اسْتِغْنَاءِ الْكَلامِ عَنْهُ بِخِلافِ الْفَضْلَةِ، إذْ يُمْكِنُ الاسْتِغْنَاءُ عَنْهَا. وثَالِثَتُهَا: وفِيْهَا أمْرَانِ، أحَدُهُمَا: اعْتِرَاضُنَا عَلَى قَوْلِ النَّحْوِيِّيْنَ بأنَّ التَّمْيِيْزَ مُتَضَمِّنٌ مَعْنَى(مِنْ)، لأنَّ مِنَ التَّمْيِيْزِ لَيْسَ بِمَعْنَى( مِنْ )، بَلْ تَقْدِيْرُهَا يُخِلُّ بالْمَعْنَى ويُفْسِدُهُ، وثَانِي الأمْرَيْنِ: تَصْحِيْحُنَا مَذْهَبَ الْقَائِلِيْنَ بأنَّ التَّمْيِيْزَ الْوَاقِعَ بَعْدَ أفْعَالِ الْمَدْحِ والذَّمِّ لا يَتَضَمَّنُ مَعْنَى( مِنْ ). ورَابِعَتُهَا: اخْتِلافُ النُّحَاةِ فِي مَعْنَى( مِنْ ) الظَّاهِرَةِ مَعَ التَّمْيِيْزِ دُوْنَ الْمُقَدَّرَةِ، فَقَدِ اتَّفَقُوْا عَلَى أنَّ الْمُقَدَّرَةَ بِمَعْنَى الْبَيَانِيَّةِ، أعْنِي بَيَانَ الْجِنْسِ، وَلَكِنَّهُمْ اخْتَلَفُوْا فِي مَعْنَى الظَّاهِرَةِ، فَمِنْهُمْ مَنْ ذَهَبَ إلَى أنَّهَا بِمَعْنَى التَّبْعِيْضِيَّةِ، ومِنْهُمْ مَنْ ذَهَبَ إلَى أنَّهَا زَائِدَةٌ، ورَأَيْنَا أنْ لا فَرْقَ بَيْنَهُمَا، وأنَّ مَعْنَاهُمَا وَاحِدٌ، وَهُوَ بَيَانُ الْجِنْسِ. وخَامِسَتُهَا: أقْسَامُ التَّمْيِيْزِ، عَرَضْنَا لأمْرَيْنِ، أحَدُهُمَا: أكْثَرُ النُّحَاةِ عَلَى أنَّ التَّمْيِيْزَ الْمُنْتَصِبَ عَنِ الضَّمِيْرِ الْمُرَادِ بِهِ مَعْنَى الْمُبَالَغَةِ والتَّفْخِيْمِ كَمَوَاضِعِ التَّعَجُّبِ تَمْيِيْزُ نِسْبَةٍ مُطْلَقَاً، وسِيْبَوَيْهِ عَلَى أنَّهُ لا يَخْلُوْ هَذَا الضَّمِيْرُ مِنْ أنْ يَكُوْنَ مُبْهَمَاً أوْ وَاضِحَاً، فَإنْ كَانَ مُبْهَمَاً فَهُوَ تَمْيِيْزٌ عَنِ الْمُفْرَدِ، وإنْ لَمْ يَكُنْ مُبْهَمَاً فَهُوَ تَمْيِيْزُ نِسْبَةٍ، وَهَذَا مَا اخْتَرْنَاهُ. وثَانِيْهُمَا: عَدَمُ اشْتِرَاطِ النُّحَاةِ كَوْنَ تَمْيِيْزِ النِّسْبَةِ مَنْقُوْلاً أوْ مُشَبَّهَاً بِهِ، فَقَدْ يَكُوْنُ كَذَلِكَ ـ عِنْدَهُمْ ـ وقَدْ لا يَكُوْنُ كَمَا فِي نَحْوِ( حَبَّذَا رَجُلاً زَيْدٌ )، وذَهَبْنَا إلَى اشْتِرَاطِ ذَلِكَ، وأنَّ نَحْوَ مَا ذَكَرُوْا مَنْقُوْلٌ عَنِ الْفَاعِلِ. وسَادِسَتُهَا: اخْتِلافُ مَعْنَى التَّمْيِيْزِ باخْتِلافِ صُوَرِهِ وإفْرَادِهِ، ومَذْهَبُ النُّحَاةِ أنَّ الْمَجْرُوْرَ بالإضَافَةِ إنَّمَا يَحْتَمِلُ مَعْنَيَيْنِ إذَا كَانَ دَالاًّ عَلَى الْمَقَادِيْرِ، ومَا عَدَاهُ لا يَحْتَمِلُ إلاَّ مَعْنًى وَاحِدٍ، ورَأَيْنَا أنَّهُ لَيْسَ كَذَلِكَ، إذْ إنَّ كُلَّ أنْوَاعِهِ يَحْتَمِلُهُمَا. وسَابِعَتُهَا: اخْتِلافُ مَعْنَى التَّمْيِيْزِ بإفْرَادِهِ وتَثْنِيَتِهِ وجَمْعِهِ. وثَامِنَتُهَا: الْغَرَضُ مِنَ التَّحْوِيْلِ إلَى التَّمْيِيْزِ.


Article
الدَيَن إحكامهُ وشروطهُ

Authors: محمود عبدالحسين الثعالبي --- خالد صدام عبد الزبيدي
Journal: Journal of Misan Researches مجلة ابحاث ميسان ISSN: 66221815 Year: 2013 Volume: 9 Issue: 18 Pages: 24-58
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

الدَين معاملة مهمة من المعاملات التي وضع لها الإسلام أركان وشروط وقد رغب فيه الإسلام لما في من أهمية اقتصادية، والدَين ليس معاملة عادية بل نظرية كغيرها من نظريات الإسلام الأخرى وقد حث عليها الإسلام في عدد من آيات القرآن الكريم وفي أحاديث سيد المرسلين (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) وقول صحابته الكرام لما له من تيسير في حياة المسلمين وقد ميز بين الدين الذي يريده الإسلام وبين النوع الذي يحرمه (الدَين القائم على الربا) وبذلك يكون الدَين معاملة مهمة في حياة المسلمين لها شروطها وأركانها هو عبارة عن كل معاملة كان احد العوضين فيها نقداً والآخر في الذمة نسيئة، فإن العين عند العرب ما كان حاضراً والدين ما كان غائباً وقد قال الشاعر:وعدتنا بدرهمين طلاء وشواء معجلاً غير دَينوأن الدَين هو المدانية والمفاعلة منه لأن احدهما يرضاه والآخر يلتزمه وقد بينه الله تعالى بقوله "إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى".ودراستنا للدَين في هذا البحث هي دراسة فقهية في أحكامه وأركانه وشروطه ولا علاقة لها بدراسة علله وأسباب تحققها وعليه كان بحثنا في فصلين، الأول كان في الدَين في القرآن الكريم والسنة النبوية وأهميته الاقتصادية وكيفية كتابته وقد تضمن خمسة مباحث، الأول تحدثنا فيه عن الدين لغة واصطلاحاً، وفي الثاني عن أهميته الاقتصادية وفي المبحث الثالث عن الدَين في آيات القرآن الكريم وفي الرابع عن الدَين في سنة المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم)، والخامس عن كيفية كتابته وطرائق توثيقه.


Article
السَّيَّدُ المَسِيحُ - عَلَيهِ السَّلامُ - فِي الفِكرِ الإِسلَامِي

Author: د0 كريم نجم خضر
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2012 Volume: 7 Issue: 2 Pages: 167-209
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث إن البحث الموسوم " السيد المسيح - عليه السلام - في الفكر الاسلامي " يتناول بدقة حياة سيدنا المسيح - عليه السلام - وما يتعلق به قبل ، الولادة وتكفل زكريا - عليه السلام - لأُمه ونشأته وتطور حياته ، مع أن حياته عليه السلام يسودها نوع من الغموض في الأناجيل والإِجمال في القرآن الكريم ، وأن حياته أختلفت وتميزت عن حياة الانبياء الآخرين حيث كانت كلها معجزات ، من استقراره في رحم أمه مريم وولادته وطفولته وشبابه وشدته حتى رفعه الى السماء 0 أما في الفكر الاسلامي فهو كغيره من الأنبياء والمرسلين ،هو عبد الله ورسوله أرسله الله إلى بني اسرائيل وأيده بالمعجزات الباهرات لتكون دليلاً على صدق دعواه ، إلا أن اليهود لما رأوا رسالته لم تتوافق مع طموحاتهم ، ومع ما كانوا يزعمون من مجيء ملك يقهر له الأعداء فكان عكس توقعهم نبي يقول = من ضربك بخدك الأيمن فأدره له الأيسر= ويقول = حبوا أعدائكم =. قاوموا دعوته بشدة ، وناصــروا من عاداه حتى حاولوا قتله وصلبه إِلا أن الله خلَصه من مؤامراتهم . وقد تناول البحث دراسة ولادته وكفالة زكريا لأُمه - عليها السلام - ومشكلات السيدة مريم بعد الحمل ، ونشأة عيسى - عليه السلام - والتطورات التي طرأت على حياته ونبوته ومعجزاته ، ودعوته للحواريين ثم نهايته على الارض ، ورفعه الى السماء ثم نفي الإلوهية عنه ، وحقيقة نزوله إلى الأرض ومهمته عند ذلك .


Article
Omar Ibn Abaidullah Al-Taymee and His Military and Administrative Role in Iraq (64-73A.H.)
عمر بن عُبَيْدِ الله التيمي ودوره الإداري والعسكري في العراق 64هـ/683م – 73هـ/692م

Author: Salah Al-Deen Ameen Taha صلاح الدين أمين طه
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2010 Issue: 56 Pages: 223-238
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The present study deals with one of the Arab famous personality. This study, as far as the researcher knows, has not been studied yet. Omar Ibn Abaidullah is one of the nobles in Basrah. He was in charge of the administration of Basrah and Kofa under the rule of Abdullah bin Zuhair on whom the ruler was relying significantly since he is a famous and experienced militant at that time. Omar belongs to Taim tribe from which first Muslim Caliph Abu Bakir Al-Sideeq. He played a significant role in ruling Basrah and the Persian Province. He exerted great efforts in saving any external attacks as happened when Basrah attacked by the Ommiads. Similarly, he had a role in defeating any insurgency movement in addition to many other military campaigns.


Article
Ibrahim bin Hashim Qummi
إبراهيم بن هاشم القمّي

Authors: أ.م.د. حسين سامي شير علي --- م.م. رضوان ضياء الدين سالم البدراني
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2012 Issue: 18 Pages: 299-329
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يُعد علم الرجال من العلوم المهمة التي يُعول عليها في إستنباط الأحكام الشرعية ، كونه يدرس حال المفردة الرجالية (الراوي) من حيث إتصاف الراوي بشرائط قبول الخبر وعدمه ومن حيث إتصافه بالوثاقة أو المدح أو الضعف ، وهو مهم جدا ً في باب التعارض والترجيح في قبول الروايات . ومن هذه الأهمية إنطلقت الدراسات الرجالية وشمّر علماء الرجال عن سواعد الجدّ في دراساتهم فقد عنوا بدراسة الرواة ، ومناهج الدراسة في علم الرجال ، ودراسة الأصول والقواعد المهمة في علم الرجال ، وأولوا الأسانيد أهمية بالغة من دراساتهم ، فبينوا الإشراك في أسماء الرواة والتصحيف والتحريف الواقع في أسمائهم وذواتهم وغيرها . وهذا البحث عبارة عن دراسة ذات منهج تحليلي نقدي في دراسة المفردة الرجالية وقد أُختير الشيخ إبراهيم بن هاشم القمّي كمادة لهذا البحث بسبب بعض الأقوال التي تناولت الطريق الواقع فيه والآليات التي استعملت ووظفت في توثيقه وقد قسم البحث الى تمهيد ومبحثين :


Article
Morphological impact in the Connotation of the Word (back) and its Derivatives in the Holy Quran
الأثر الصَّرفِيّ في دلالة لفظة (ظهر) ومشتقاتها في القرآن الكريم

Author: Rajaa Mohsen Hamad رجاء محسن حمد
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 18 Pages: 401-426
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

longer indicative morphological species of indicative derived from the formulas and its structure as returns all vocalizations in language into buildings and formulas for specificTaataan under which meanings functional and morphological of words as that of formulagreat importance in enriching the the language as of introduction can add words new on the weight of original version itself as it represents templates of intellectualflowing into where meanings the General is determined by and given its size and its meaning private, including the Quran has himself alone his style the Whole to arts of speech and organized by Budaiya and privacy of his vocabulary This study was inspaciousness and specifically Article (back) that had occupied a space in the language of the Koran as totaled and they are received a nine and fifty distributed over thirty Suratmay wer diverse formulas combining the actual and nominal mere and furtherderivative rigid and this diversified denote variation intentional because choose weightsshall basis morphological selection meaning that serves the purposes of Qur'anic expression.

تعد الدلالة الصرفية نوعا من أنواع الدلالة المستمدة من الصيغ وبنيتها ,إذ تردّ جميع الألفاظ في اللغة إلى مبان وصيغ محددة تتعين بموجبها المعاني الوظيفية والصرفية للألفاظ , وأن للصيغة أهمية كبرى في إثراء اللغة إذ بوساطتها يمكن زيادة ألفاظ جديدة على وزن الصيغة الأصلية نفسها , وأنها تمثل القوالب الفكرية التي تصب فيها المعاني العامة ,فهي تحددها ,وتعطيها حجمها ومعناها الخاص,وبما أن القرآن الكريم قد انفرد بإسلوبه الجامع لأفانين القول ونظمه البديع وخصوصية مفرداته كانت هذه الدراسة في رحابه وتحديدا لفظة (ظهر) ومشتقاتها التي شغلت حيزا في لغة القرآن الكريم إذ بلغ مجموع ورودها فيه تسعا وخمسين مفردة موزعة على ثلاثين سورة وقد وردت بصيغ متنوعة إذ جمعت بين الفعلية والاسمية ,والمجردة والمزيدة ,والمشتقة والجامدة ,ولهذا الاختلاف المنوّع دلالة مقصودة ,لأن اختيار الأوزان يقوم على أساس اختيار المعنى الصرفي الذي يخدم أغراض التعبير القرآني.


Article
Choose al – imam Taqi al – din al – Subki in that involves " Farth al – kyfaya " – acomparative study
اختيار الإمام تقّي الدين السبكي في " ما يتعلق به فرض الكفاية "

Author: Asst .Pro. Dr. Busheer Sultan Al Hadedy أ . د . بشير سلطان الحديدي
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2019 Volume: 20 Issue: 1 Pages: 208-249
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The research " choose al – imam Taqi al – din al – Subki in that involves " Farth al – kyfaya " – acomparative study " . The research included at the entrance , three demends , and aconclusion . The Fajss th entrance to talk – briefly – briefiy – about the difference between " Farth al – ayin " and " Farth al – kyfaya " . and the face of the face of the label to " Farth al – kyfaya " . The first demand and makes it He addressed the definition of " al – Farth " and " Farth al – kyfaya " . The second requirement – a search mayor – fastarth where choosing al – imam Taqi al – din Al – Subki in the search , and took statements fundamentalists , and dismissed all evidence to say , and what it cited objection and answers and Takabbat . The third requirement addressed I tolk – briefly – on the type of dispute , meaning : Is it moral to him effect , verbal or no effect ? The conclusion allocated to a statement by the search results .

تنـاول البحث " اختيار الإمـام تقيِّ الدين السبكي في ما يتعلق به " ـ فرض الكفاية ـ دراسة مقارنة ـ " . واشتمل البحث على مدخل ، وثلاثة مباحث ، وخاتمة . أمّا المدخل فخصصتهُ للكلام ـ بإيجاز ـ عن الفـرق بين " فـرض العين " و " فرض الكفاية " ، ووجه التسمية بـ " فرض الكفاية " . وأمّا المبحث الأول فجعلته متناولاً لتعريف " الفرض " و " فرض الكفاية " . وأمّا المبحث الثاني ـ وهو عمدة البحث ـ فاستعرضتُ أدلة كلِّ قولٍ ، وما أورد السبكي في مسألة البحث ، وتناولت أقوال الأصوليين فيها ، وفصّلتُ أدلة كلِّ قولٍ ، وما أُورد عليه من اعتراضات وأجوبة وتعقبات . وأمّا المبحث الثالث فتناولت فيه الكلام ـ بإيجاز ـ على نوع الخلاف ، بمعنى : هل هو معنويّ لبه ثمرة ، أم لفظي لا ثمرة له ؟ وأمّا الخاتمة فقد خصصتها لبيان نتائج البحث .


Article
The Significance of (transcendence ) for Sebaweh A study in The Terminology
دلالة ( النَّفاذ ) عند سيبويه دراسةٌ في الاصطلاح النَّحويّ

Author: أ.م.د. عقيل رحيم علي
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2019 Volume: 25 Issue: 105 /انساني Pages: 301-309
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with a term of the terminology of Sebaweh which were mentioned in his book, i.e. transcendence. It is a term that was used by Sebaweh but was not destined to persist in The syntactic writing after him. We tried in this study to determine the intention behind this term and stating the conjunction with the term of transgression. Then we showed the difference between transcendence and transgression which is the aim of this study.

يدرس هذا البحث مصطلحاً من مصطلحات سيبويه التي وردت في كتابه ، وهو مصطلح النَّفاذ ، وهو من المصطلحات التي استعملها سيبويه ولم يُكتب لها البقاء والاستمرار في المؤلَّفات النحويّة التي جاءت بعد كتابه . حاولنا في هذا البحث تحديد ما قصده سيبويه من هذا المصطلح ، وبيان ما يلتقي فيه مع مصطلح التعدِّي ، ثم بيان ما يختلف فيه النَّفاذ عن التعدِّي ، وهو غاية هذا البحث وهدفه الأساس ، سائلين الله تعالى التّوفيق والسَّداد .

Listing 1 - 10 of 208 << page
of 21
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (208)


Language

Arabic (154)

Arabic and English (29)

English (19)


Year
From To Submit

2019 (28)

2018 (27)

2017 (16)

2016 (31)

2015 (24)

More...