research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Participial Manifestation in Imam AL-Sajjad peace be upon him in Invoking and Submissiveness
دلَالةُ اسم الفاعل فِي دُعَاءِ السَّجادِ (عَلَيهِ السَلام) فِي التَّضَرُّعِ والاسْتِكانةِ

Loading...
Loading...
Abstract

Derivatives have the greatest share of mostArabic literature, but there is no such thing as an outstanding author. There is a natural tendency for the vocabulary of the language to grow and multiply as a result of the growth and multiplication of human activity., And meanings are generated and all require names and names to appear. Among the works that are rich in derivatives is the daily newspaper of Imam Abu Hassan Ali Bin Al Hussein Bin Ali, the carpet known as Zine El Abidine. It has a collection of effects, including the newspaper, which contains expressions of worship. It is full of pure admonitions for God, And comes in second place after the approach of the rhetoric of the Prince of the Believers Ali bin Abi Talib (peace be upon him); as you find the vocabulary of the Arab revolves like the stars, actions, names, letters and expressions, the carpet (peace be upon him) on the scientific and religious, an imam in religion and a Science, and A reference and a higher example in the pious, worship and piety, he is from the people of the house Ttfhm God Almighty and make them role models for Muslims, said the Messenger of God (Peace and blessings of Allaah be upon him) said to them: "I will leave in your book the Book of Allah and my family." They were the beacon of Huda after him. The Muslims receive the signs of their religion and learn the worship of their Lord and his prayer.

لقد حَظِيت المشتقات بالنصيب الأوفر في معظم مؤلفات اللغة العربية، فلا يكاد مؤلف يخلو منها، لما لها من أهمية بارزة؛ إذ إن هناك ميلاً طبيعياً لمفردات اللغة نحو النمو والتكاثر، نتيجة لنمو النشاط الإنساني بمرور الزمن وتكاثره، فهناك أشياء كثيرة تتجدد، وأحوال تنشأ وأفعال تستحدث، ومعانٍ تتولد وكلها تتطلَّب لأنفسها ألفاظاً وأسماءً لكي تظهر. ومِنَ المؤلفات التي زخرت بالمشتقات الصحيفة السجادية للإمام أبي الحسن علي بن الحسين بن علي السجاد المعروف بزين العابدين، وله مجموعة من الآثار منها الصحيفة السَّجادية التي تضم مجموعة من العبارات العبادية، وهي مليئة بالأدعية الخَالصة لله وحده التي يطلب فيها العفو من الله تعالى وكرمه والتوسل إليه، وتأتي في المرتبة الثانية بعد نهج البلاغة لِجدهِ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام)؛ إذ تجد مفردات العربية تدور فيها كالنجوم أفعالاً، وأسماءً، وحروفاً، وصِيَغَ تعبيرٍ، برز السجاد(عليه السلام) على المستويين العلمي والديني، إماماً في الدِّينِ وَمناراً في العلم، وَمَرجِعاً وَمَثلاً أعلى في الورع والعبادة والتقوى، فهو من أهل بيتٍ اصطفاهم الله تعالى وجعلهم قدوة للمسلمين، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآلهِ وسلَّم) فيهم: "إنِّي تَارِكٌ فِيكُم الثَّقَلَينِ كِتابَ اللهِ وعِتْرَتِي أهْلَ بَيتي"، فكانوا منار الهدى بعده، يتلقى المسلمون منهم معالم دينهم، ويتعلمون عبادة ربهم ودعاءه.


Article
The linguistic value of AL- SAJJAD paper
القيمةُ اللغويةُ للصحيفة السجادية

Author: Hameed Y. Ibraheem حميد يوسف إبراهيم
Journal: Journal Dawat مجلة دواة ISSN: 24115711 Year: 2018 Volume: 4 Issue: 16 Pages: 169-177
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with the simulation of the paper for the use of the Koran in the style and accuracy of the choice of words and methods, making them eligible and valid for the interpretation and protest the words and methods. It is in the top rank of eloquence , because it was composed by the Imam, AL-SAJJAD student of the Koran and the descendant of prophecy, who lived in the era of eloquence. The style of advocacy and guidance in the paper is a Koranic style. With the difference between the two texts, as the Koran is issued from top to bottom while the newspaper is issued from the lowest to the top.Since the paper is issued from the lowest to the top and embodies addressing the counterpart in a sublicatory style in which the default is attributed to the self. Peace be upon him, employs the potential of language using a pattern of formulas in each text to show the discipline and reverence with God. In order to maintain music and harmony with the feelings of the human recipient. He , peace be upon him , kept away from using heavy formulas on hearing, or multi-letter words.

يتناولَ هذا البحث محاكاة الصحيفة السجادية للاستعمال القرآني في رقّة الأسلوب ودقة اختيار الألفاظ والأساليب ممّا يجعلها مؤهّلة وصالحة للاستدلال بها والاحتجاج بما ورد فيها من ألفاظ وأساليب ، فهي في المرتبة العليا من الفصاحة والبلاغة ؛ لكونها للإمام السجاد عليه السلام تلميذ القرآن الكريم وسليل النبوة والإمامة والذي عاش في عصر الفصاحة , . فأسلوب الدعوة والتوجيه في الصحيفة السجادية أسلوب قرآني من القول بـ(التي هي أحسن) , مع الفارق بين النصين في كون القرآن الكريم صادراً من أعلى إلى أدنى ، وكون الصحيفة السجادية صادرة من أدنى إلى أعلى ، وتستبطن مخاطبة النظير بأسلوب دعائي ينسب فيه التقصير إلى النفس ، فوظّف عليه السلام إمكانات اللغة في ذلك باستعمال نمط من الصيغ في كلّ نص لإظهار التأدّب والخشوع مع من يدعو ، وللمحافظة على الجرس الموسيقي للنص والتناغم مع مشاعر المتلقّي من البشر, فابتعد عن استعمال الصيغ ذات الثقل في النطق أو الوعورة في السمع , أو الألفاظ كثيرة الحروف . ومن الله التوفيق


Article
The beauty of repetition and its mechanisms in the prayer of Abu Hamza al-Thamali
جمالیات التکرار وآلیاته فی دعاء أبی حمزة الثمالي

Authors: Alham Salehi Najafabad الهام صالحی نجف آبادي --- Nasrallah Shamali نصر الله شاملی --- Ayman Zekeriyayi Kermani ایمان زکریایی کرمانی
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 130 extention Pages: 1-22
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the phenomenon of repetition in the prayer of Abi Hamza al-Thamali. Through this study, the researcher was able to have a special vision of the call of Abu Hamza al-Tammali and to distinguish other texts from the manner in which he used it for repetition. The repetition is a well-known style of expression used by the Arabs in their words for various purposes. Sometimes, Imam Ali ibn al-Hussein, the carpet, was one of the Arabs who spoke their language and used their methods. He used repetition and made it a means of da'wah and a method of communicating its principles. The repetition of the word or the phrase or the tool or the one formula sometimes, may repeat the meaning without the word, and this type of repetition was common in the prayer of Abu Hamza Thamali repetition verbal, if not more, all to achieve the goals was the Imam Ali bin Al Hussein Al - Saja (D) seeks it, such as its affirmation of the meaning, warning of it, or encouraging it, or the threat, or other purposes that it has achieved through repetition.In this article, according to the descriptive-analytical approach, we studied the phenomenon of repetition in the call of Hamza al-Thamali. This phenomenon is formed in the text in various forms. It begins from the letter and extends to the word and phrase, and each form represents a special aspect. We have come to realize that the repetition of the call of Hamza al-Tammali is a source of attention and a call for attention to the cross-referencing, and thus has achieved an emotional, emotional and rhythmic interaction with the recipient in all its forms. Whatever the scenes of this repetition, he highlighted some of the sentimental aspects of the same imam, which he emphasized as if he did not want to go beyond the repetitive phrase.

یدرس هذا البحث ظاهرة التکرار فی دعاء أبی حمزة الثمالی، ومن خلال هذه الدراسة استطاع الباحث أن یعرض رؤیة بلاغیة اختص بها دعاء أبی حمزة الثمالی وتفرد بها عن غیره من النصوص الدعائیة من حیث الأسلوب الذی لجأ إلیه فی توظیفه للتکرار. التكرار أسلوب تعبيري معروف، استعمله العرب في كلامهم لغايات متعددة، فأحسنوا تارة وأساؤوا تارة أخرى، ولما كان الامام علي بن الحسين السجاد واحداً من العرب يتكلم بلسانهم ويستعمل أساليبهم فقد استعمل التكرار وجعله وسيلة من وسائل الدعوة، وطريقة من طرق تبليغ مبادئها، فكرر الحرف الواحد في الكلمة فحمل تكراره جزءاً من المعنى، كما كرر اللفظة أو العبارة أو الأداة أو الصيغة الواحدة أحياناً، وقد يكرر المعنى دون اللفظ، وهذا النوع من التكرار كان شائع في دعاء أبي حمزة الثمالي كالتكرار اللفظي، كل ذلك لتحقيق أهداف كان الامام علي بن الحسين السجاد يسعى إليها، كتأكيده للمعنى، أو التحذير منه، أو الترغيب فيه، أو الوعيد والتهديد أو غير ذلك من الأغراض الأخرى التي حققها من خلال التكرار، فأحسن وأجاد. وفی هذا المقال وفقا للمنهج الوصفی-التحلیلی، قمنا بدراسة ظاهرة التکرار فی دعاء ابی حمزة الثمالی والتی تشکلت هذه الظاهرة فی النص بأشکال متنوعة فهی تبدأ من الحرف و تمتدّ إلی الکلمة و العبارة، وکلّ شکل یعمل علی إبراز جانب تأثیری خاص. وقد توصّلنا إلی أن التکرار فی دعاء ابی حمزة الثمالی مثیرُ للإنتباه، وداعٍ للإهتمام بالشئ المکررّ، ومن ثمّ فقد حقّق تفاعلاً عاطفیاً و شعوریاً وإیقاعیاً مع المتلقی بکافة أشکاله. وأیاً کانت صور هذا التکرار فنسلّط الضوء علی بعض الجوانب الشعوریة فی نفس الإمام کأنه لا یودّ مجاوزة العبارة المکررة إلی غیرها.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (1)