research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Theory of Pilgrims…leveling and assets
نظرية الحجاج ... الجذور والاستواء

Authors: Taleb Oeed Naif طالب عويد نايف الشمريّ --- Husaam Qadory Abd Husaam Qadory Abd حسام قدوري عبد
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2013 Issue: 63 Pages: 1-39
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with the rooting of argument theory within the Arabic rhetoric and Critical record , in ancient and recently time . It also enroots from Greek age to the present time . The study attempts to show the origins of this theory and the diference and similarity between foreign and Arabic thought , in addition to profit from this theory by Linguistic research , and know the cognitive and intellectual dimention in the creative teats , then its impct on the reader to change his view of point , negatively or positively . This research attempts to present aclear vision for argument in a modern perspeetive starting with heritage records which are available to us .

يتناول البحث التأصيل لنظرية الحجاج على صعيد المدونة النقديّة والبلاغيّة العربيّة قديمًا وحديثًا وتأصيلها في الفكر الغربيّ كذلك ، بدءًا من العصر اليونانيّ والإغريق إلى وقتنا الحاضر ، فضلاً عن بيان جذور هذه النظرية ومعرفة نقاط الالقتاء والاختلاف في الفكرين العربيّ والغربيّ ، ومحاولة الإفادة منها عن طريق البحث اللّغويّ ، ومعرفة البعد الفكريّ والمعرفيّ في النصوص الإبداعيّة وأثرها في المتلقي لتغير قناعاته سلبًا أو إيجابًا ، كما يحاول البحث تقديم رؤية واضحة للحجاج من منظور حداثوي منطلقًا من المدونات التراثيّة التي وصلت إلينا .


Article
The foundations of Arab thought between its beginning and the path to the Renaissance
المناطات الأساس للفكر العربي بين بدايته والمسير الى النهضة

Author: Hasnen J. Alhelo حسنين جابر الحلو
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 37 Pages: 267-290
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

لابد ان تنطلق الأفكار من واقع حتى يؤخذ بها ، وهذا الواقع يرتكز على معطيات سار عليها المجتمع الانساني في تحولاته المعرفية وتندرج ضمن اطر ومفاهيم تخص كل مرحلة ، ولعل ثقافة وفكر أي واقع يتصل بجملة من المعطيات توصله الى مايريد ، او ترجعه الى نقاط منها البداية والنهاية ، وعلى هذا الامر تفرعت في الفكر العربي افرع كثيرة اريد منها التوفيق تارة والمزواجة تارة اخرى والانقطاع ثالثة وغير ذلك ، وما تأسس من بلورة مشروع النهضة والتجديد وتحقيب المفردات والمصطلحات التاريخية كقراءة واعية واعدة في فهم متطلبات المجتمع العربي اينما كان وكيفما كان ، وبالرغم من أن الفكر العربي قام قياما صحيحا كما اعتقد مع دخول الاسلام على هذه الامة ، فإن الواقع الذي إنتهجه العرب اشترك مع مختلف توجهات الحياة الفكرية والعمل على دفع المقايسة كحركة تطبيق في المجتمع نفسه ، لمنهجة الفعل وردوده لتحقيق البقاء ضمن اليات النجاح ،كل هذه الموارد اكدت الخطوات التي من خلالها تتضح معالم الفكر الاسلامي ليصل الى كل بقعة من بقاع الارض يخصص منهجية للكل ، لا يخصص منهجية للبعض كما فعلت البعض من المنهجيات التي تؤطر لعمل تكاملي خاص ، بينما الفكر الاسلامي يريد أن يصل الى عمل تكاملي عام يوقف المنازعات ويبعدها عن مجتمع التواصل الذي يعمل على استقرار الوضع لأنه لاينظر الى العمل التواصلي من ناحية البعد المثلوجي او البعد العاطفي فقط ، بل لابد أن يكون هناك أبعاد اخرى تنطلق فتنصهر كل مكونات هذا العمل من قبيل المنطق والبرهان ، والاستدلال على كل ما يحتاج الى تعقيب ، فطروحات الفكر العربي بعضا منها تؤكد على ضرورة الدين في المجتمع حتى يحصل الفرد على سعادته في الدنيا والاخرة ، أي بصريح العبارة اراد اسعاد الروح والجسد معا ، دون الانزواء الى حيثيات ابعاد الانسان عن انسانيته بل يبقى واضحا في كلا الامرين ، الفكر الاسلامي مرهون لديه بضرورات تحكمه وتجعل الفرد المنتمي الى هذا الفكر يجب أن يصرح دائما بهواجسه المنطلقة دوما من القران كدستور للفرد يعلمه الاحكام ، والحديث وتوابع هذا الفكر ليصل الفرد الى ميزان واقعي واحد يصلح من خلاله نفسه والاخر ، الذي يريد الى اصلاح وارشاد ولكن بشرط أن لا تكون بعيدة عن متناول افراد المجتمع بكليتهم ، أي ان لا تغيب مفردة التطبيق عن هذا الفكر حتى لايركن على رفوف المكتبات دون قراءة ، والاخر يبتعد عن هذه الطروحات أي لايجعل للدين والتراث مكانا مما اسس لحداثة مفرطة ركنت الى المغالاة ايضا ، من خلال البحث سأعرض الى شخصيات تناولت كلا الطرفين من السنة والشيعة والايدلوجيات الاخرى عسى ان نوفق امام القاريء لنقل هذه الوقائع .

لابد ان تنطلق الأفكار من واقع حتى يؤخذ بها ، وهذا الواقع يرتكز على معطيات سار عليها المجتمع الانساني في تحولاته المعرفية وتندرج ضمن اطر ومفاهيم تخص كل مرحلة ، ولعل ثقافة وفكر أي واقع يتصل بجملة من المعطيات توصله الى مايريد ، او ترجعه الى نقاط منها البداية والنهاية ، وعلى هذا الامر تفرعت في الفكر العربي افرع كثيرة اريد منها التوفيق تارة والمزواجة تارة اخرى والانقطاع ثالثة وغير ذلك ، وما تأسس من بلورة مشروع النهضة والتجديد وتحقيب المفردات والمصطلحات التاريخية كقراءة واعية واعدة في فهم متطلبات المجتمع العربي اينما كان وكيفما كان ، وبالرغم من أن الفكر العربي قام قياما صحيحا كما اعتقد مع دخول الاسلام على هذه الامة ، فإن الواقع الذي إنتهجه العرب اشترك مع مختلف توجهات الحياة الفكرية والعمل على دفع المقايسة كحركة تطبيق في المجتمع نفسه ، لمنهجة الفعل وردوده لتحقيق البقاء ضمن اليات النجاح ،كل هذه الموارد اكدت الخطوات التي من خلالها تتضح معالم الفكر الاسلامي ليصل الى كل بقعة من بقاع الارض يخصص منهجية للكل ، لا يخصص منهجية للبعض كما فعلت البعض من المنهجيات التي تؤطر لعمل تكاملي خاص ، بينما الفكر الاسلامي يريد أن يصل الى عمل تكاملي عام يوقف المنازعات ويبعدها عن مجتمع التواصل الذي يعمل على استقرار الوضع لأنه لاينظر الى العمل التواصلي من ناحية البعد المثلوجي او البعد العاطفي فقط ، بل لابد أن يكون هناك أبعاد اخرى تنطلق فتنصهر كل مكونات هذا العمل من قبيل المنطق والبرهان ، والاستدلال على كل ما يحتاج الى تعقيب ، فطروحات الفكر العربي بعضا منها تؤكد على ضرورة الدين في المجتمع حتى يحصل الفرد على سعادته في الدنيا والاخرة ، أي بصريح العبارة اراد اسعاد الروح والجسد معا ، دون الانزواء الى حيثيات ابعاد الانسان عن انسانيته بل يبقى واضحا في كلا الامرين ، الفكر الاسلامي مرهون لديه بضرورات تحكمه وتجعل الفرد المنتمي الى هذا الفكر يجب أن يصرح دائما بهواجسه المنطلقة دوما من القران كدستور للفرد يعلمه الاحكام ، والحديث وتوابع هذا الفكر ليصل الفرد الى ميزان واقعي واحد يصلح من خلاله نفسه والاخر ، الذي يريد الى اصلاح وارشاد ولكن بشرط أن لا تكون بعيدة عن متناول افراد المجتمع بكليتهم ، أي ان لا تغيب مفردة التطبيق عن هذا الفكر حتى لايركن على رفوف المكتبات دون قراءة ، والاخر يبتعد عن هذه الطروحات أي لايجعل للدين والتراث مكانا مما اسس لحداثة مفرطة ركنت الى المغالاة ايضا ، من خلال البحث سأعرض الى شخصيات تناولت كلا الطرفين من السنة والشيعة والايدلوجيات الاخرى عسى ان نوفق امام القاريء لنقل هذه الوقائع .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2013 (1)