research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
Detection of unmarked graves using Ground Penetrating Radar
الكشف عن مقابر مجهولة باستخدام رادار الاختراق الأرضي

Authors: Anas A.Mohammed أنس عبد الرزاق محمد --- Alaa S. Mahdi علاء سعود مهدي
Journal: Iraqi Journal of Science المجلة العراقية للعلوم ISSN: 00672904/23121637 Year: 2016 Volume: 57 Issue: 3B Pages: 2173-2180
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Ground penetrating radar (GPR) is one of the Remote Sensing methods that utilize electromagnetic waves in the detection of subjects below the surface to record Once the data were collected, it could be presented in map and 2D and 3D. GPR method was applied in detecting graves (Tel Alags archaeological) fact, within the administrative border to spend Rumitha can be challenging. Due to the sensitivity of these sites, the challenge is to explore the subsurface without disturbing the soil Some cemeteries are hundreds of years old. Often records are vague or incomplete and there may be serious doubt about the precise extent of a cemetery .GPR is the most practical way to sort out the site was to carry out a detailed grid survey. A Noggin 250 MHz Smart Cart configuration was employed. Survey grid was 20 x 5 m with line spacing of 0.5 m. Data were acquire in 1 hour and first order maps were created on site.

رادار الاختراق الأرضي (GPR) هي واحدة من أساليب الاستشعار عن بعد التي تستخدم الموجات الكهرومغناطيسية في الكشف عن المواد تحت سطح الأرض لتسجيل و جمع البيانات مرة واحدة ، ويمكن تقديمها في صورة خرائط 2D و 3D. تم تطبيق طريقة GPR في الكشف عن المقابر (تل الاجز الأثري) الواقع ضمن الحدود الإدارية لقضاء الرميثة , يمكن أن يكون تحديا نظرا لحساسية هذه المواقع، فإن التحدي يتمثل في استكشاف باطن الأرض من دون إزعاج التربة , بعض المقابر هي لمئات السنين. في كثير من الأحيان سجلات غامضة أو غير كاملة، وربما تكون هناك شكوك جدية حول المدى الدقيق للمقبرة.GPR هي الطريقة الأكثر عملية لفرز مكان الموقع لإجراء مسح مفصل الشبكة. كان المسح باستخدام هوائي بتردد (250 ) ميغاهيرتز. وكانت شبكة المسح 20 × 5 م مع تباعد الأسطر من 0.5 متر.تم الحصول على البيانات في 1 ساعة و تم إنشاء خرائط في الموقع.


Article
Comparison of 2D Resistivity Imaging Survey Using Wenner, Wenner - Schlumberger and Dipole-dipole Electrode Arrays in Uruk Archaeological Site, Iraq

Author: Jassim M. Thabit1* Emad H. Al – Khersan2 Salah N. Abrahem 3
Journal: Almuthanna Journal of Pure Science (MJPS) مجلة المثنى للعلوم الصرفة ISSN: 22263284 Year: 2016 Volume: 3 Issue: 2
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The survey compares the three common arrays using in 2D imaging surveys, Wenner, Wenner-Schlumberger and Dipoledipoleelectrode arrays, and most suitable array is chosen in Uruk archaeological site. The Comparison consist of the resolution andefficiency of 2D resistivity imaging survey with these arrays. Three survey tests on a selected profile in Uruk archaeological site aredone to examine the imaging capabilities of these arrays.The survey shows that the Dipole-dipole array has better horizontal datacoverage than the Wenner. The horizontal data coverage for the Wenner-Schlumberger array is slightly wider than Wenner array butnarrower than that obtained with the Dipole-dipole array. Also, the survey time for survey Dipole-dipole array longer than theothers, then that for Wenner- Schlumberger, then at the later that for Wenner array. The survey shows that the Dipole-dipole arrayhas a shallower depth of investigation compared to the Wenner and Wenner –Schlumberger arrays.Finally, it shows that Dipoledipolearray gives the highest resolution and best image for vertical anomalies. During the 2D resistivity imaging in Uruk, Dipoledipolearray is found to be the best array compared to Wenner and Wenner- Schlumberger arrays for detecting archaeologicaltargets.


Article
MAGNETIC SURVEY IN TEL HERMAL ARCHAEOLOGICAL SITE SOUTHEAST BAGHDAD, IRAQ WITH APPLICATIONS OF GIS ANALYST TOOLS
المسح المغناطيسي في موقع تل حرمل الاثاري مع الاستفادة من الادوات التحليلية لنظام GIS، جنوب شرق بغداد، العراق

Authors: Hayder A. Al-Bahadily حيدر عدنان البهادلي --- Mahdi B. Jawad مهدي باقر جواد --- Manaf A. Yousif مناف عبد الجبار يوسف
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 2 Pages: 111-121
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

A magnetic survey has been executed in the partially discovered archaeological site of Tel Hermal. It lies southeast of Baghdad and belongs to ancient Babylonian time (1500 – 2000 B.C). The area is covered by 2 × 2 m net of magnetic measurements including 3367 readings. The goal of this work is to delineate the locations and extensions of buried archaeological structures. The statistical and geostatistical analyst tools involved in ArcGIS Software are utilized in this study. These include the histogram of data distribution, some statistical parameters and methods of interpolations. The study shows that the histogram is unimodal, which suggests a unique magnetic background in the site, and of a negative skewness with relatively high standard deviation which may be related to high noise level. The main noise sources are debris, electrical power lines, fences, and electromagnetic waves of communications. Accordingly, many magnetic anomalies of archaeological and non archaeological meaning have been identified on the residual map. Archaeological remains represented by wells and walls are recognized at a depth of 1.2 m at the northeast side of the study area.

أجري مسح مغناطيسي في موقع تل حرمل الآثاري، الذي يعود الى العهد البابلي (1500– 2000 سنة ق.م.)، الواقع إلى الجنوب الشرقي من محافظة بغداد. وتضمن الموقع البالغة مساحته 13800 م2 شبكة منتظمة من نقاط القياس بفاصله مقدارها 2 م × 2 م. ويهدف المسح تحديد تواجد وامتداد التراكيب الآثارية المطمورة والمعتقد تواجدها على عمق لاتتجاوز 3 م. ويعاني الموقع من خلفية ضوضاء عالية؛ تمثلت مصادرها الرئيسة بالأنقاض المنتشرة بصورة عشوائية وأغلبها مواد حديدية ومواد فخارية، خطوط نقل الطاقة الكهربائية، الأسيجة الداخلية والخارجية المحيطة بالموقع إضافةً إلى الموجات الكهرومغناطيسية للاتصالات. وقد تمت الاستفادة من الإمكانيات المتاحة ضمن نظام جي آي أس المتمثلة بأدوات الإحصاء الجيولوجي لغرض تحليل ومعالجة البيانات المغناطيسية ولإعداد خرائط تساوي الشدة المغناطيسية للمجالين المتبقي (المحلي) والإقليمي، بالإضافة الى خريطة تبين مناطق اختلاف الانحدار الأفقي في الجهد المغناطيسي. وبيَّن المدرج التكراري لتوزيع البيانات ان هناك خلفية مغناطيسية واحدة في الموقع وان التوزيع ذو ميل سالب مما يعني ان هناك عدد قليل من القراءات ذات القيم الواطئة نسبياً. كما وتعتبر قيمة الانحراف المعياري للبيانات عالية نسبياً (18) وذلك بسبب تأثرها بمستوى الضوضاء العالي. وحددت على خريطة المجال المغناطيسي المتبقي بعض الأماكن التي تضم شواذاً مغناطيسية ذات سعات وأبعاد مختلفة والتي يعتقد أنها على الأغلب، تعود إلى مصادر قريبة من السطح وعديمة الفائدة من الناحية الآثارية، كما حددت بعض الأماكن التي تضم شواذاً مغناطيسية من الممكن أن ترتبط مصادرها ببقايا آثارية مطمورة. وبينت نتائج الحفر اللاحقة في أحد هذه الأماكن وجود تراكيب آثارية تمثلت ببئر يتراوح قطره بحدود 1.1 م إضافةً إلى جدار طيني مجاور له وعلى عمق 1.2 م.


Article
Spatial analysis of archaeological sites and their role in tourism development In the city of Baghdad
التحليل المكاني للمواقع الأثرية ودورها في تطوير السياحة في مدينة بغداد

Author: Sawsan Sabih Hamdan سوسن صبيح حمدان
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2015 Issue: 114 Pages: 447-481
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Often described tourism as a spatial phenomenon related to the travel of rights from one place to another, so it becomes the subject of spatial analysis is the basis from which the majority of tourist analyzes, and features the majority of the big cities with a capacity size of its services recreational and advanced infrastructure, so are attractions for many foreign tourist groups from Besides its territory, which at the same time cities exporter tourist groups seeking tranquility and recreational activities, regions and cities and other areas, and this explains the movement of domestic tourism. This study addresses one of the most important tourist activities namely archaeological tourism or historical, is the city of Baghdad from the cities that feature dimension and historical depth of civilization, embraces its shores are many historical places and archaeological buildings were, and still bear witness to the time periods experienced by the city, which could have attract large numbers of tourists as if they were rehabilitated and opened for tourism activity, and the provision of infrastructure and tourist facilities that serve this aspect, but what ails these places of neglect spontaneous or induced, the city has lost an important source of income

غالباً ما توصف السياحة بأنها ظاهرة مكانية تتعلق بسفر الإنسان من مكان إلى آخر، ولذلك يصبح موضوع التحليل المكاني هو الأساس الذي تنطلق منه غالبية التحليلات السياحية، وتمتاز غالبية المدن الكبيرة بسعة حجم خدماتها الترويحية والبنية التحتية المتطورة، ولذا تعد مناطق جذب للكثير من المجاميع السياحية الوافدة من جانب إقليمها، وهي في الوقت ذاته مدن مصدرة للمجاميع السياحية الباحثة عن الهدوء والأنشطة الترويحية، من أقاليم ومدن ومناطق أخر، وهذا يفسر لنا حركة السياحة الداخلية. تتناول هذه الدراسة واحدة من أهم الأنشطة السياحية ألا وهي السياحة الأثرية أو التأريخية، وتعد مدينة بغداد من المدن التي تتميز ببعدها التاريخي وعمقها الحضاري، إذ تحتضن بين جنباتها الكثير من الأماكن التأريخية والمباني الأثرية كانت ولا تزال شاهداً على الفترات الزمنية التي عاشتها المدينة، والتي بالإمكان أن تجتذب أعداداً كبيرةً من السياح فيما لو تم إعادة تأهيلها وفتحها للنشاط السياحي، وتوفير البنى الأساسية والمرافق السياحية التي تخدم هذا الجانب، إلا إن ما تعانيه هذه الأماكن من الإهمال العفوي أو المتعمد، أفقد المدينة مصدراً مهماً من مصادر الدخل.


Article
Reconnaissance of Archaeological Sites at Tuzkhormato Region Saladdin Governorate – Northern Iraq

Author: Salman Z. Khorshid
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 7 Pages: 32-46
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This study is talking for the first time about in this region to document the archaeological sites at Tuzkhormato and surroundings. There are more than (19) archaeological sites which tooks two trends one of them is parallel to Aq-Su river, which starts from behind Tuzkhomato mountain and takes NE-SW direction at Shirash Tapa site and ending at Zeghaitoon river near the bridge of (Tikrit-Tuz) road, and other trend is perpendicular to the first one at about the mid-way distance of the first trend. Coordinations of (5) archaeological sites were located and studied, these sites are as a hill ranges in its shape between small to large and the broken pottery were spread widely on the surface of these sites and some of these pottery are colored, also there are chert cutter that is used as knives (at Tal-Al-Shaer) site only. These sites were uplifted from the surface level with unevenly degree depending on the volume of the buildings at that site, and all the buildings were build from muds, so these buildings are weak to resist the climate.It is probable that all buildings were buried under these sites, and the destroyed pottery of pre-Islamic period were distributed over the archaeological sites. Only one site on the Tuzkhormato mountain was build with blaster and gypsum rocks, this site is (Gawor Qalasi) which from (Sassanian) period. All these sites still are not studied geologically or geophysically for determination the ages of these sites or delineating the geometrical shapes of buried buildings or searching some of precious things like gold or other things

هذه الدراسة تتطرق لأول مرة الى توثيق مواقع الآثار المنتشرة في مدينة طوزخورماتو وأطرافها، حيث هناك أكثر من (19) موقعا أثريا مقسمة باتجاهين الأول تأخذ مسارا موازيا لنهر نهر آق صو تقريبا من خلف جبال طوزخورماتو إلى نهر زغيتون (الجسر الرابط بين طوز وتكريت) والآخر عموديا عليها في منتصف المسار الأول وقد تم تحديد إحداثيات خمسة مواقع، وان هذه المواقع هي على شكل تلال بين كبيرة وصغيرة الحجم منتشرة على أسطحها قطع من الأواني الفخارية المتكسرة وقسم منها ملونة بألوان وكذلك هنالك الكثير من قطع حجر الصوان حيث كانت تستخدم كأدوات القطع مثل السكاكين (في تل الشعير)، وإن هذه الآثار مرتفعة من مستوى سطح الأرض بدرجات متفاوتة اعتمادا على حجم منطقة البناء وان كل الأبنية طينية، لذا فان الحفاظ على الأبنية ضعيفة أمام المناخ ومن المحتمل أن تكون الأبنية مدفونة تحت التلال وان الأشياء الباقية هي الأواني الفخارية المتكسرة في فترة ما قبل الإسلام منتشرة على الأسطح، عدا الموقع الأثري لقلعة كاوور (الفترة الساسانية) على الجبل حيث البناء من الجص وحجر الجبس. علما بأنه لم يدرس أي موقع اثري من هذه المواقع من الناحية الجيوفيزيائية أو الجيولوجية كتحديد العمر أو الشكل الهندسي للبنايات المدفونة أو البحث عن الأشياء الثمينة كالذهب أو ما شابه ذلك.


Article
Spatial variation of the archaeological sites in the province of Babylon, and its economic importance
التباين المكاني للمواقع الأثرية في محافظة بابل وأهميتها الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

تهدف السياحة الأثرية الى إشباع رغبة من يتطلع للمعرفة وتوسيع دائرة المعلومات الحضارية والتاريخية من خلال التعرف على الحضارات القديمة والمناطق الأثرية المهمة وطرائق معيشة الشعوب وتقاليدها، والتمتع بالفنون المتاحف التي تضم التراث القديم والحديث للإنسانية، ولقد انصب الاهتمام بمحافظة بابل لأنها من أكثر المحافظات العراقية أهمية بالنسبة للمناطق الأثرية حيث ظهرت على أرضها حضارة عريقة مزدهرة ما زالت آثارها قائمة حتى يومنا هذا، ويسعى البحث إلى بيان أهمية السياحة الأثرية وتطورها على وفق رؤية جغرافية تحليلية تهدف إلى إبراز الإمكانات السياحية فيها وذلك بالنظر لما للسياحة الأثرية من أهمية اقتصادية باعتبارها جزءا لا يتجزأ من العملية التنموية في البلاد.


Article
Archaeological sites in the province of Muthanna in the study identified and documented geographically and historically
مواقع أثرية في محافظة المثنى دراسة في تحديدها وتوثيقها جغرافيا وتاريخيا

Author: م.م. لمياء محمد علي كاظم
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2012 Issue: 17 Pages: 625-651
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

المواقع الأثرية في بلاد وادي الرافدين كثيرة جدا وهناك منها ماهو مسجل في الهيئة العامة للآثار والتراث وصل عددها إلى أكثر من اثنتا عشرة ألف موقع اثري تقريبا ومنها ماهو غير مسجل وتنتظر هذه المواقع معاول المنقبين لتسليط الضوء عليها . ومن المحافظات الزاخرة بهذه المواقع محافظة المثنى حيث يصل عدد المواقع الأثرية فيها إلى 250 موقع تقريبا حسب إحصائية الهيئة العامة للآثار والتراث – وحدة التحسس النائي في بغداد والمسجلة لحد الآن . أما سبب القيام بهذه الدراسة فهو لغرض المسح الميداني لهذه المواقع أولا ومن ثم مفاتحة الجهات المعنية للمساهمة في أعمال التنقيب والصيانة لها وانتشالها من الإهمال الذي تعاني منه والاستفادة منها بعد التنقيب والترميم كمورد اقتصادي للبلد من خلال تنمية السياحة الاثارية وكذلك نقل مايعثر عليه من لقى أثرية إلى المتحف الوطني لدراستها ومعرفة أسرار الحضارات القديمة التي قامت في بلاد وادي الرافدين والكتابة حولها ومن ثم عرض هذه اللقى في المتحف لغرض زيارتها من قبل أبناء البلد ومن قبل السائحين من بقية البلدان. والغرض الثاني للبحث هو تسليط الضوء على المشاكل التي تعاني منها المواقع الأثرية في محافظة المثنى والاقتراحات لحلول هذه المشاكل .

Al Malweah for Archaeological and Historical studies
مجلة الملوية للدراسات الآثارية والتاريخية

ISSN: 24131326
Publisher: university of samarra جامعة سامراء
Subject: Historical archaeology

Loading...
Loading...
Abstract

Al Malweah for Archaeological and Historical studies:A Scientific, Periodical and Coherent Journal, Issued by college of Archeology in Samarra university. It is interested in publishing Archaeological and Historical researches, it is founded in 2013.

مجلة الملوية للدراسات الآثارية والتاريخية: مجلة علمية دورية محكمة، تصدر عن كلية الآثار في جامعة سامراء، تعنى بنشر البحوث الآثارية والتاريخية، تأسست في عام 2013.


Article
Diyala province, in ancient times
اقليم ديالى في العصور القديمة

Author: tahseen hameed majeed تحسين حميد مجيد
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 38 Pages: 1-32
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Archaeological survey finds that the surface condenser, which took place in Diyala province, starting in 1937 and ending in the year 1957/1958 be the main reference to find out the start of first investment witnessed an agricultural province of Diyala in the fourth millennium BC (1) The human investment for the province of Diyala, not only of great interest to scholars in the role of slaves, a role can be attributed to the history about the beginning of the fourth millennium BC. I have found the remains of this role in the plains of Diyala, south of Jabal Hamrin in more than twenty-two locations, but he did not find one example anywhere in this easy to position the role of slaves shows the settlement final, as in the region adjacent to the stressed to the south of Ras al-Amaya and Tel Akir (Ekbr) and other (2).At a time where there are fragments of the role of slaves in Tel and Tel Brown scorpion (I try) and Khafagy in the context of disjunctive, but all were in the case of coupling with the secondary roles of late materials.If we want to summarize to say, the settlement in the role of slaves consists apparently of small settlements tend to congregate in loose in places longitudinal isolated form the southern part of the basin Diyala bottom and is not possible to guess the number of people directly, whether to the territory of the whole, or any of the individual components, and the settlements in some cases are clustered very close, suggesting the existence of cooperation between the population in the tasks of irrigation, and even a degree of political integration. Villages were in any case, some distance away from the range of ten to twenty kilometers, a spacing enhances their small size in the light of the apparent view that the existence of political links and economic ties between them (3).

ان مكتشفات الاستطلاع الاثاري السطحي المكثف الذي جرى في اقليم ديالى ابتداءاً من سنة 1937 وانتهاءاًَ في سنة 1957/1958 تكون المرجع الرئيس لمعرفة بداية اول استثمار زراعي شهده اقليم ديالى في الالف الرابع قبل الميلاد(1) ان الاستثمار البشري لاقليم ديالى لا يستأثر باهتمام الدارسين الا في دور العبيد ، وهو دور يمكن ان ينسب تاريخه الى حوالي بداية الالف الرابع قبل الميلاد . وقد وجدت بقايا هذا الدور في سهول ديالى جنوب جبل حمرين في اكثر من اثنين وعشرين موقعاً ، الا انه لم يعثر على مثال واحد في أي مكان من هذا السهل لموضع من دور العبيد يظهر فيه الاستيطان نهائياً كما في الاقليم المجاور لأكد الى الجنوب من رأس العمية وتل عقير (عكَبر) وغيرها(2).وفي الوقت الذي توجد فيه شظايا من دور العبيد في تل اسمر وتل عقرب(اجرب) وخفاجي في سياق طباقي ، ولكنها جميعاً كانت في حال اقتران ثانوي مع مواد ادوار متأخرة .وإذا اردنا ان نوجز القول ، فأن الاستيطان في دور العبيد يتكون على ما يبدو من مستوطنات صغيرة تنزع للتجمع بصورة مفككة في مواضع طولية منعزلة ، تشكل الجزء الجنوبي من حوض ديالى الاسفل ، وليس بالامكان تخمين عدد السكان بصورة مباشرة ، سواء أكان ذلك للاقليم كله ، ام أي من مكوناته الفردية ، وكانت المستوطنات في بعض الحالات تتجمع بصورة متقاربة جداً ، مما يوحي بوجود تعاون بين سكانها في مهام الري ، بل حتى درجة من التكامل السياسي . كانت القرى على كل حال تبعد عن بعضها مسافة تتراوح من عشرة الى عشرين كيلو متر ، وهو تباعد يعزز في ضوء صغر حجمها الظاهر الرأي القائل بوجود روابط سياسية واقتصادية وثيقة بينها (3) .

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)

journal (1)


Language

Arabic (4)

English (4)


Year
From To Submit

2018 (1)

2016 (2)

2015 (2)

2012 (1)

2010 (1)

More...