research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
The method of shalubin in the composition (Hawashi Almofassal)
طَـريـقَـةُ الـشَـلُـوبـيـن فـي تَـألـِيـف (حَوَاشِي المُفَصَّل)

Loading...
Loading...
Abstract

This research reveals the stages of the development of grammatical Authoring from its inception to the stage of the composition of the book(Almofassal) of Zamakhshari, It also reveals the method adopted by Al-Zamakhshari in the Authoring His book(Almofassal), The research also reveals the style used by Al shalubin in the presentation of the grammatical material in his footnotes on(Almofassal).

يكشف هذا البحث عن مراحل تطور التأليف النحوي منذ بدايته وصولاً إلى مرحلة تأليف كتاب(المفصَّل) للزمخشريّ، ويكشف أيضاً عن المنهج الذي اتّبعه الزمخشريّ في تأليف كتابه المفصّل؛ لكونه المنهج الأساس الذي اعتمده الشلوبين في ترتيب(حواشي المُفصَّل) من دون تقديم أو تأخير، ويكشف البحث كذلك عن الأسلوب الذي اتبعه الشلوبين في عرض مادته النحوية في حواشيه على المفصّل.


Article
Impact of educational complexes in the collection of fifth grade students in the subject of literary rhetori
اثر المجمعات التعليمية في تحصيل طالبات الصف الخامس الادبي في مادة البلاغة

Authors: ameera mahmood khdaier اميرة محمود خضير --- haifaa hameed hassn هيفاء حميد حسن
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 41 Pages: 677-709
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Despite advances in the fields of Arabic language and the brightness of the light of renewal and authoring, but we find weakness apparent in the ranks of learners in all grades of education, this weakness prevails branches of Arabic all rooted in very early stages, so we see the large number of studies and research started to address this weakness this weakness or minimize its impact.Rhetoric and the branch of Arabic experiencing great difficulty and weakness apparent in the course of learning and teaching, and that rhetorical lesson away from achieving the intended purpose of the rhetoric that ends it, and still suffers from the manifestations ofWeakness of many, has confirmed this vulnerability Hashemi said: "We have finished today the conclusion of the rhetoric is just a shortcut keeping with the definitions and texts cost distasteful and the intrusion of pure science does not come out as being saved to the rules" (Hashemi, 2000, p 172).The problem of poor students in the subject of rhetoric lies in the weakness of the methods used in teaching, it is no longer used in the teaching methods capable of delivering the material to students, leading to weakness in their expertise and skills (Quraishi, 1994, p 9).The methods used in teaching traditional methods based on a speech and indoctrination by the teacher, memorize and recall by the student, the textbook is the most common means in the teaching of rhetoric (Badawi, 1983, p 28) has attributed the Taha Hussein, this weakness to the weakness of methods used in teaching by saying that "our language is not taught in our schools, but taught in these schools the art of strange origin between him and the life, or between him and the student's mind and emotions and sense" (Aoun, 1998, p 32).From here, the weakness of students in the rhetoric lies in the weakness of the methods used in teaching methods for the adoption of dry memorization and textbook and the test is a refined collection of the prevailing scientific (Hussein, 2004, p 298).Therefore, the material rhetoric needs to new methods of teaching must be of interest in the development of methods and teaching methods and follow them to talk and this was confirmed by the modern trends in education in teaching and the student as a dependent of the activity in the educational process and the rejection of trends in education and traditional methods.From here set off researchers in the study of teaching methods and programs of the individual compounds using the advantage of educational and technical expertise to overcome the difficulty of this Article.

على الرغم من التطور الحاصل في ميادين اللغة العربية وسطوع نور التجديد والتأليف إلا إننا نجد ضعفا ً ظاهرا ً في صفوف المتعلمين وفي كافة المراحل الدراسية من التعليم وهذا الضعف يعم فروع اللغة العربية كافة وتمتد جذوره إلى مراحل مبكرة جداً ، لذا نرى كثرة الدراسات والبحوث التي كتبت لمعالجة هذا الضعف هذا الضعف أو التقليل من أثره .والبلاغة فرع من فروع اللغة العربية تعاني صعوبة كبيرة وضعفا ً ظاهرا ً في سير تعلمها وتعليمها وان الدرس البلاغي بعيدا ً عن تحقيق إغراضه التي يراد للبلاغة إن تنتهي إليه ، وما زال يعاني من مظاهر ضعف كثيرة ، وقد أكد الهاشمي هذا الضعف بقوله " لقد انتهينا اليوم إلى ما انتهت إليه البلاغة المختصرة فهي مجرد حفظ التعريفات والنصوص مع تكلف مقيت وإقحام لعلم محض لا يخرج عن كونه حفظ للقواعد " ( الهاشمي ، 2000 ، ص172 ) .إن مشكلة ضعف الطلبة في مادة البلاغة يكمن في ضعف الأساليب المتبعة في تدريسها ، إذ لم تعد الطرائق المتبعة في التدريس قادرة على توصيل المادة إلى الطلبة مما أدى إلى ضعف في خبراتهم ومهاراتهم ( القريشي ، 1994 ،ص9 ).إن الطرائق المتبعة في التدريس طرائق تقليدية مستندة إلى الإلقاء والتلقين من جانب المدرس والحفظ والاستذكار من جانب الطالب ، والكتاب المدرسي هو الوسيلة الأكثر شيوعا ً في تدريس مادة البلاغة ( البدوي ، 1983، ص28) وقد عزا طه حسين هذا الضعف إلى ضعف الطرائق المتبعة في التدريس بقوله " إن لغتنا لا تدرس في مدارسنا وإنما يـُدرس في هذه المدارس فـــنٌ غريب لأصله بينه وبين الحياة أو بينه وبين عقل الطالب وشعوره وعواطفه " ( عون ، 1998، ص32 ) .من هنا فان ضعف الطلبة في البلاغة يكمن في ضعف الأساليب المتبعة في التدريس لاعتمادها أساليب التلقين الجافة والكتاب المقرر والاختبار المكرر هو السائد للتحصيل العلمي ( الحسين ، 2004 ، ص298) .لذا فان مادة البلاغة تحتاج إلى طرائق جديدة في التدريس فلا بد من الاهتمام بتطوير أساليب وطرائق التدريس وإتباع الحديث منها وهذا ما أكدته الاتجاهات التربوية الحديثة في التدريس والتي تعتمد الطالب كمركز للنشاط في العملية التعليمية ونبذ الاتجاهات التربوية والأساليب التقليدية .من هنا انطلقت الباحثتان في دراسة طرائق التعليم الفردي وبرامجه المتمثلة باستعمال المجمعات التعليمية والإفادة من الخبرات التقنية في تذليل صعوبة هذه المادة .


Article
Contributions of scientists in the science of Aljgravehfa third and fourth centuries AD
إسهامات العلماء في علم الجغرافيةفي القرنين الثالث والرابع الهجريين

Author: nieema shihab نعمة شهاب جمعـة نعمة شهاب جمعـة
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2011 Issue: 49 Pages: 541-573
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Have addressed in my research that the most important areas or branches of geographical science studied by geographers in the third and fourth centuries AD, and I would like to refer to three important observations on the above comment:First, the trends in the geographical composition of the two centuries geographers are subject to trends, including:A - Care extreme diameters of the Islamic world, where he described the regional and especially the Arab countries and limiting it to that as he had done and Astchri Balkhi, Ibn Hawqal.B - Description of geographical expansion to include neighboring countries, as do Yacoubi, and the son of Khrdazbh, and Masoudi.C - Specialization in Qatar or one region, as is the case when linguists who failed their books to describe the Arabian Peninsula or areas of them, as did Al-Hamdani, Ibn Fadlan, and Biruni.Second, the encyclopedic character, which was characterized by science and scientists in the centuries' duration of the study "made the border between science than doubled so that it can easily be Ensah to each other, this attribute has been clear in the books of geography.Third, geographers Muslims follow the experimental method in research and exploration and access to geographic information based on sound science based on observation and viewing the results and draw pictures in the new scientific facts.We would like to point out that the Andalusian benefited from curricula, books, geographic Eastern, either directly or indirectly, has excelled in this field and have the finest studies of the geography of Andalusia and Morocco in particular, and made their privacy in this section, and preceded Masharqa on some subjects of geography

قد تناولتُ في بحثي هذا أهم المجالات أو الفروع الخاصة بعلم الجغرافية التي درسها الجغرافيون في القرنين الثالث والرابع الهجريين ، وأود أن أشير إلى ثلاث ملاحظات مهمة تعليقاً على ما سبق :أولاً:كانت اتجاهات التأليف الجغرافي في القرنين المذكورين لدى الجغرافيين تخضع لاتجاهات منها :أ-العناية الشديدة بأقطار العالم الإسلامي من حيث وصْفها إقليمياً وخاصة أقطار الوطن العربي ـ والاقتصار على ذلك ـ على نحوِ ما فعل البلخي والاصطخري وابن حوقل . ب-التوسع في الوصف الجغرافي ليشمل الأقطار المجاورة ، على نحو ما فعل اليعقوبي ، وابن خرداذبة ، والمسعودي .جـ -التخصص في قُطر أو إقليم واحد ، كما هو الحال عند اللغويين الذين قصروا كتبهم على وصف جزيرة العرب أو مناطق منها ، كما فعل الهمداني ، وابن فضلان ، والبيروني .ثانياً:إنَّ الصفة الموسوعية التي اتصف بها العلم والعلماء في القرنين "مدة الدراسة" جعلت الحدود بين العلوم من الضعف بحيث يمكن بسهولة أن ينساح بعضها على بعض ، وقد كانت هذه السمة واضحة في كتب الجغرافيا . ثالثاً:اتبع الجغرافيون المسلمون المنهج التجريبي في البحث والتنقيب وصولاً إلى المعلومات الجغرافية السليمة على أساس علمي يعتمد على الملاحظة والمشاهدة واستخلاص النتائج في صور حقائق علمية جديدة . ونودُّ أن نشير أن الأندلسيين أفادوا من المناهج والكتب الجغرافية المشرقية ، سواء بطريق مباشر أو غير مباشر ـ وقد برعوا في هذا الميدان ـ وقدّموا أرقى الدراسات عن جغرافية الأندلس والمغرب بوجهٍ خاص ، وحققوا خصوصيتهم في هذا الباب ، وسبقوا المشارقة في بعض الفنون الجغرافية .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2017 (1)

2011 (1)

2009 (1)