research centers


Search results: Found 18

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Bahrain's political development after 1975
التطورات السياسية في البحرين بعد العام 1975

Loading...
Loading...
Abstract

Since thirties of the past century, many claims appeared in Bahrain to reform the political situation of the country, through establishing a constitution and found parliament elected by the people. This popular pressure succeeded to force the royal family to declare a constitution on 1973, which seemed to have shared characteristics between both the parliament and presidential systems. But the work with this constitution didn’t continue long .This matter led to a great opposition against the ruling regime which obliged it to establish a new constitution on 2000 year through which the king tried to dominate his control over the authority, that causes the gap to be wider between the people and regime, and finally led the people to make uprising on 14th February 2011 to express their refusal of the government dominated procedure.

ظهرت في البحرين منذ ثلاثينيات القرن الماضي مطالب لإصلاح الاوضاع السياسية في البلاد من خلال وضع دستور واقامة برلمان ينتخب الشعب اعضاءه ، وقد نجحت هذه الضغوط الشعبية في اجبار العائلة الحاكمة على اعلان دستور 1973 ، والذي اتسم بسمات مشتركة من كلا النظامين الرئاسي والبرلماني ، الا ان العمل بهذا الدستور لم يستمر طويلا ، اذ تم تعليقه مما ولد معارضة قوية للنظام الحاكم والذي اضطر في عام 2000 الى اعلان دستور جديد للبلاد حاول الملك من خلاله احكام قبضته على السلطة ، مما ادى الى تعميق الهوة ما بين النظام والشعب الذي دفعه تقييد حرياته وحرمانه من ممارسة حقوقه السياسية الى القيام بانتفاضة 14 شباط 2011 للتعبير عن رفضه لنهج الحكومة التسلطي .


Article
The struggle of Bahrain's Garmida with Bueyid Authority
صراع قرامطة البحرين مع السلطة البويهية

Author: Omar Ahmad Saeed عمر أحمد سعيد
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2013 Volume: 12 Issue: 4 Pages: 761-778
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Garamida appeared in Bahrain from ( ) and they undertook confronting Buwaid who came from Faris land directed to Iraq, and controling it They wanted then to extend their authority to Bahrain regions the stronghold of Garamida. The Buwyid look forward towards Bahrain, for many reasons, such as extending their borders after they captured the land of Faris and Iraq so they thought of join the costs of the Arab gulf to their properties after it faced so many attacks by Bahrain's Gramida, specially the raid onthe pilgrims Caravans exploiting diteiorated the relations between the Abassid caliphat and Buwyids. The second reason was the wish of the Buwaids to gain anabandance share of the Arab Gulf costs trade. The princes of Buwyids were carachtorized by loving the wealth and collecting money. The research is divided into two sections, the first one dealt wih the Gramida in Bahrain before the Buwyids domination ( ), as for the second one, it deals with the Garamida in Bahrain at the Buwyids domination ( ).

ظهرت القرامطة في البحرين من سنة(281هـ /894م ) وحتى سنة ( 398هـ/1007م) وأخذت على عاتقها التصدي للبويهيين الذين جاءوا من بلاد فارس متوجهين إلى العراق وسيطروا عليه، ثم أرادوا مد نفوذهم إلى مناطق البحرين معقل القرامطة . وقد وجه البويهيون أنظارهم إلى البحرين لعدة أسباب منها: من أجل توسيع حدود دولتهم بعد أن سيطروا على بلاد فارس والعراق، لذلك فكروا بضم سواحل الخليج العربي إلى ممتلكاتهم بعد أن تعرضت أملاك السلطة البويهية إلى هجمات عديدة من قبل قرامطة البحرين ولاسيما الاغارة على قوافل الحجاج مستغلين تدهور العلاقة بين الخلافة العباسية والبويهيين. أما السبب الثاني فظهرت رغبة لدى البويهيين في الحصول على نصيب وافر من تجارة سواحل الخليج العربي، فقد اتصف الأمراء البويهيون بحب الثروة وجمع الأموال . قسم البحث إلى مبحثين، تناول المبحث الأول القرامطة في البحرين قبل التسلط البويهي (281-332هـ/894-944م)، أما في المبحث الثاني فكان القرامطة في البحرين في ظل التسلط البويهي (334-398هـ/945-1007م).


Article
THE MINERALOGY, GEOCHEMISTRY AND SEDIMENTATION OF THE SHARK TOOTH SHALE MEMBER, BAHRAIN
معدنية وجيوكيميائية ورسوبية عضو طفل أسنان القرش، البحرين

Author: Asma A. Abahussain أسماء علي أباحسين
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 2 Pages: 45-58
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The Shark Tooth Shale (STS) is of Middle Lutetian age and consists of ocher or green fissile shale, marl, carbonate mudstone and subordinate phosphate, stacked in a multi cyclic rhythm. Each cycle consists, from bottom to top of phosphates-shale-marl-carbonate mudstone. The top of each cycle is usually a bioturbated hardground. The mineralogy consists of carbonate fluorapatite, palygorskite, dolomite, calcite and quartz, with less amount of glauconite, halite and gypsum. The phosphates are granular, composed of phosphoclasts mainly bioclasts including fish bones, shark teeth and coprolites. The chemical composition is dominated by SiO2, CaO and MgO with variable amounts of P2O5 (1.0 – 13.5%). The purified concentrates of phosphate coprolites and bones show 34 – 35% P2O5, about 52.5% CaO, 3.7% F and 6.6 – 7.2% L.O.I (CO2 and H2O+). The STS was deposited on a shelf controlled locally by the Bahrain Anticline or Dome. The sedimentation took place in several sharp transgressive episodes; each was concluded by temporary shallowing and emergences. The phosphate are mainly related to the early stages of transgression; the shale-rich sediments were laid down at the maximum transgression under subtidal anoxic conditions and the carbonate mud were deposited and simultaneously dolomitized in the tidal mud flats at shallowing stage and were later emerged and bioturbated. The phosphate showings of the STS are correlatable, as a phosphogenic event, and geological setting with other Tythian deposits (of the same age i.e. Lutetian) in Saudi Arabia, Qatar, Jordon, Iraq, and probably other same age deposits in North Africa.

يتألف عضو طفل أسنان القرش العائد الى عمر اللوتيشي الأوسط من طبقات بلون كاكي أو أخضر من الطين الصفحي، والمارل، الطفل الكربوناتي والفوسفات المترسبة دورياً بصورة متعاقبة. وتتألف كل دورة من الأسفل للأعلى من فوسفات، طين صفحي، مارل، طفل كاربوناتي. وينتهي الجزء العلوي من كل دورة بسطح صلب متحفر. تألفت المعدنية من كاربونات فلور أبتايت، باليغورسكايت، الدولوميت، الكالسيت والكوارتز، مع كمية أقل من الغلوكونايت الهاليت والجبس. الفوسفات حبيبي، حبيباته عضوية في الغالب مؤلفة من عظام أسماك، أسنان سمك القرش والكوبرولايت (فضلات الأسماك). التركيب الكيمائي مؤلف أساساً من SiO2 و CaO و MgO مع كميات متباينة من P2O5 تتراوح بين1.0 و 13.5%. فيما تراوحت نسبة P2O5 في العينات المركزة لحبيبات الكبرولايت والعظام الفوسفاتية بين 34 – 35%، ونحو 52.5% من CaO و3.7 % من F و 6.6 – 7.2% من L.O.I (CO2 و H2O+). ترسب عضو الطفل STS في منطقة الرف الذي سيطرت عليه محلياً قبة أو طية البحرين المحدبة. حصل الترسيب بصورة دورات تقدمية حادة؛ كل منها تنتهي بتضحل وقتي وانكشاف. الترسبات الفوسفاتية تموضعت في المراحل المبكرة للتقدم البحري فيما تموضعت الرواسب الغنية بالطين الصفحي في أقصى تقدم بحري في ظروف لاهوائية تحت المد، فيما ترسبت الكربونات والطفل في مناطق المسطحات المدية وتعرضت لعمليات دلمتة آنية في مراحلة التضحل ومن ثم تكشفت وتعرضت للحفر. فوسفات STS تضاهي كفترة أو حدث فوسفاتي ووضع جيولوجي مع ترسبات التيثس الأخرى التي تعود لعمر اللوتيشي في كل من المملكة العربية السعودية، وقطر، والأردن، والعراق، وربما الرواسب الأخرى من نفس العمر في شمال أفريقيا.


Article
Reform in the Arab Gulf countries: Bahrain Case Study
الاصلاح في بلدان الخليج العربية : البحرين دراسة حالة

Author: علي دريول محمد
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2016 Issue: 67 Pages: 1-13
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Considers reform riparian Gulf countries need and the need for community-based urgent, as many of them suffering from serious political problems, and problems in governance led some of them to Kotaiah almost entirely between the people and the government, and if the reform requirement, the failure to walk by and not take the necessary steps to achieve it lead to the collapse system of governance in many of them, and that does not happen it could lead to a widening rift between the rulers and the ruled

يعتبر الاصلاح ضرورة للبلدان العربية وبلدان الخليج بصورة خاصة، بل اصبح ضرورة وحاجة مجتمعية مُلحة، فكثير منها يُعاني من مشكلات سياسية جمة، ومشكلات في الحكم أدت في بعضٍ منها الى قطيعة شبه كاملة بين الشعب والحكومة، وإذا كان الاصلاح مطلباً، فان عدم السير به وعدم اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيقه تؤدي الى انهيار منظومة الحكم في كثير منها، وان لم يتحقق ذلك فيمكن أن يؤدي الى اتساع القطيعة بين الحكام والمحكومين. ويحاول البحث تسليط الضوء على اسباب الاصلاح وضرورته بالنسبة لدول الخليج، والبحرين بشكل خاص.


Article
The economical changes in Bahrain in the fluctuating of oil price in (1981-1986)
التحولات الاقتصادية في البحرين في ظل تذبذب أسعار النفط 1981-1986

Loading...
Loading...
Abstract

This research shows the most important economical changes that happened in Bahrain through (1981-1986), this period witnessed I huge decling in Oil production average, in addition to that the decreasing of Oil price from year to other, this pushes Bahrain government to head toward the economical variation instead of deperding on Oil as only source for income, so that the government started to invest the financial incomes of Oil for building the economical projects in an industrial field developing the agriculture filed and supporting the animal fortune developing , and investing in the bank and exchanges sides and these projects contributed in the availability of many jobs in Bahrain

أوضح هذا البحث أهم التحولات الاقتصادية التي طرأت على البحرين خلال الفترة 1981-1986,والتي شهدت تراجعاً كبيراً بمعدل إنتاج النفط في البحرين فضلاً عن انخفاض الأسعار من عام إلى أخر, هذا الأمر دفع حكومة البحرين للاتجاه إلى التنويع الاقتصادي بدلاً من الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل, لذلك بدأت باستثمار عوائد النفط المالية من أجل إقامة مشاريع اقتصادية جديدة في قطاع الصناعة وتطوير الجانب الزراعي ودعم الثروة الحيوانية وتطوير واستثمار قطاع المصارف والبنوك, وقد ساهمت هذه المشاريع بتوفير فرص عمل كثيرة في البحرين.


Article
Political Decision Making In Bahrain Kingdom
صناعة القرار السياسي في مملكة البحرين

Author: .Mithaq Khyrallah Jalud ميثاق خيرالله جلود
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2012 Issue: 28 Pages: 301-351
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

In front of the Arabian Gulf States Bahrain Kingdom is different, characterized political instability, Although there are No so many changes had taken place on the structure of political system in Bahrain, there are no any changes had done on the mechanism of political-Decision making Since the independence of Bahrain Kingdom on 1971. the power is concentrated in the hand of Amair till Sheikh Hamad Bin Salman Al-Khalifa had taken this power in1999 in which the state had witnessed so many reform. Specially after change the political regime from Emara to kingdom according to new constitution 2002, This has been reflected on all aspects of state. Specially the citizen in Bahrain had the good income. This is support the ability of the political decision maker to do the best, and reduce the political errors ,especially at the foreign policy.

على العكس من باقي دول الخليج العربي فإن مملكة البحرين تعاني من عدم استقرار سياسي، بالرغم من ذلك لم يجري الكثير من التغيرات على بنية النظام السياسي في البحرين وبقيت صناعة القرار على حالها منذ إعلان استقلالها عام 1971، وقد بقيت السلطة تتركز بيد الأمير حتى بعد تولي الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة السلطة عام 1999 وفي عهده حصلت بعض الإصلاحات خاصة بعد تحول الإمارة الى مملكة وفق الدستور الجديد لعام 2002، وقد أتعكس هذا التحول على كل مفاصل الدولة، ولاسيما ان المواطن في البحرين يمتلك دخلا جيدا. وقد عزز ذلك من قدرة صانع القرار السياسي في اتخاذ أفضل البدائل، وقلل أو غطى على الأخطاء السياسية للمملكة، ولاسيما على صعيد السياسة الخارجية.


Article
The Saudi-Bahrain Relationships After the Independence
العلاقات البحرينية السعودية بعد الاستقلال

Author: saleh mohameed saleh صالح محمد صالح العلي
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2005 Issue: 1 Pages: 53-62
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

في اب 1971 اعلن استقلال البحرين بعد صدور بيان رسمي بذلك , جاء فيه : " ان البحرين , الدولة العربية المسلمة التي تؤمن بالوحدة العربية كضرورة قومية ملحة يفرضها عليها التاريخ و الدين و اللغة و الثقافة و المصير المشترك " على ضوء ذلك رسمت العلاقات البحرينية السعودية .


Article
Female Migration to Bahrain from 1981 to 2010
الهجرة الانثوية الوافدة الى مملكة البحرين خلال الاعوام 1981- 1999- 2001- 2010

Author: أ.م.د.عبد الامير كاسب مزعل
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: 18172695 Year: 2018 Volume: 43 Issue: 3-C Pages: 518-528
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Geographical observers have paid attention to population studies and the study of the interaction of human beings with their environment that resulted in the increase or decrease of population under the influence of special population movement or what is called 'migration' that affects the rise, size, and distribution of the population. The migration to Bahrain is one of the factors that affect the demography which resulted in various aspects of development. The study also aims at recognizing migration to Bahrain from 1981 up to 2010. It also tries to show the size and the distribution of this migration depending on data sources that represent population census for these years. The research also exposes that there is a variation in the size of women migration and that Bahrain has accepted different nationalities of female migration which has affected the structure of the population in Bahrain.

اهتم الجغرافيون بالدراسات السكانية ودراسة تفاعل الانسان مع البيئة التي يعيش فيها حيث نتجة عنه تغيرات سكانية زيارة او نقصان تحت تاثير حركة السكان المكانية او ما يسمى بالهجرة التي تؤثر بنمو السكان وحجمهم وتوزيعهم. لذا كانت الهجرة الانثوي الوافدة الى مملكة البحرين احد المؤثرات الديموغرافية التي كان له الاثر في مختلفة عمليات التنمية في مجالات متعددة. وتهدف الى التعرف ودراسة الهجرة الوافدة الانثوي الى المملكة لسنوات (1981 ،1999 ،2001 ،2010) وبيان حجهما ونموها وتوزيعها حيث تم الاعتماد على مصادر البيانات المتمثلة بنتائج التعدادات السكانية لسنوات المذكورة. واظهر الدراسة ان هناك تبيان في حجم الاناث الوافدة فضل عن استقبل المملكة جنسيات متعددة من الاناث الوافدة منها اثر على تركيب السكان في مملكة البحرين.


Article
Pearl trade and its impact on the economy of Bahrain
تجارة اللؤلؤ وأثره على اقتصاد البحرين

Author: Bushra Kazem Oda بشـرى كاظم عودة
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2006 Issue: 40 Pages: 125-146
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
Bahraini Parliamentary Elections and their Impact on the Popular Uprising)
الانتخابات البرلمانية البحرينية واثرها في قيام الانتفاضة الشعبية

Author: Hamsa Qahtan Khalaf همسة قحطان خلف
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2013 Issue: 46 Pages: 156-184
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Bahraini Parliamentary Elections and their Impact on the Popular Uprising) Bahrain has a distinguished constitutional and parliamentary experience, which distinct it from the other Gulf Cooperation Council (GCC) countries. Its experience in this area is the second after the experience of Kuwait to establish a system of government based on modern constitutional principles. As the government presented the Constitution to the Constituent Assembly elected by people and approved in 09/06/1973. After that, it witnessed the birth of the first parliament elected by the people in 1973, but the experiment did not last long and the parliament dissolved by Prince, and didn’t determine the period of the return of the working with the terms of the Constitution governing the functioning of the legislative process in Bahrain. Since 1975, the date of the dissolution of the National Bahrain council, Bahrain witnessed a wave of protests and sit-ins condemning its policy of rejecting the modus of the government, which did not subside even after trying to find specific Council appointed by the Prince, who has the Advisory power. The events of disagreement and dissatisfaction continued by some opponents parties and personalities, which always demand the return of the 1973 Constitution, despite reforms initiated by Sheikh (Hamad bin Isa Al Khalifa) in 2000, and using the National Action Charter, which some counted it as a positive step followed by other steps, that distinguished Bahrain from its neighboring Gulf countries. As a result, Bahrain has witnessed the return of the legislative elections in 2002, despite the county of the political associations which has weight in the representation of Bahrain’s street as well as some opponents figures, who tried to use any opportunity to reject and try to make their voice reach all platforms and religious media, or try to send petitions to the king himself to respond to their demands. The government's reaction about this was; indifference and tried to silence the voice of opposition by arrests or by putting the responsibility on the outside parties for all these protests and sit-ins. When these opponents parties entered the legislative elections in 2010/2006, they got a large percentage of the vote that enabled them to prove their power in the political domain. The government tries in different ways to keep equilibrium between them and the number of these parties. In the other way the government could not deny the existence or the actions of these parties, the Bahraini government must put in consideration the opponents’ popularity before doing a particular deed against them, especially as we witnessed a wave of protests and sit-ins in many Arab cities demanding change and reform. Some of these cities succeed in changing regimes as in the case of Egypt, Tunisia, Libya, and Yemen. Bahrain government should learn from all of this, and complete what it started in the field of reform and change, and not limit itself to change from the republic to the Kingdom. The change should be comprehensive and effective particularly with regard to the performance of the legislature power and the involvement of all classes of people in the process of political decision-making and improve the conditions of the poor people

للبحرين تجربة دستورية وبرلمانية متميزة عن دول مجلس التعاون الخليجى الاخرى . فتجربتها في هذا المجال تعد الثانية بعد تجربة الكويت لارساء نظام حكممبني على مبادئ دستورية حديثة ،اذ قدمت الحكومة الدستور الى المجلس التأسيسي المنتخب من قبل الشعب و أقر في 9/6/1973 . شهدت بعد ذلك ولادة اول مجلس نيابي منتخب من قبل الشعب عام 1973 الا ان هذه التجربة لم تستمر طويلا ولقد انحل المجلس من قبل الامير ولم تحدد فترة معينة لعودة العمل ببنود الدستور التي تنظم سير العملية التشريعية في البحرين. ومنذ عام 1975 وهو تاريخ حل المجلس الوطني البحريني بدأت البحرين تشهد موجة من الاحتجاجات والاعتصامات المنددة بسياستها الرافضة لطريقة عمل الحكومة والتي لم تهدأ حتى بعد محاولة ايجاد مجلس شورى معين من قبل الامير له بعض الصلاحيات الاستشارية. حيث استمرت حالة الخلاف وعدم الرضى من قبل بعض الاطراف والشخصيات المعارضة التي اخذت تطالب دوما وتكراراً بالعودة الى دستور عام 1973، رغم الاصلاحات التي بدأها الشيخ (حمد بن عيسى ال خليفة) في عام 2000 ، والعمل ببنود ميثاق العمل الوطني التي عدها البعض خطوة ايجابية تبعها خطوات اخرى ميزت البحرين عن جاراتها الخليجية ،والتي على اثرها شهدت البحرين عودة الانتخابات التشريعية عام 2002. رغم مقاطعة جمعيات سياسية لها ثقلها في تمثيل الشارع البحريني بالاضافة الى بعض الشخصيات المعارضة التي حاولت استغلال اي فرصة للتعبير عن رفضها ومحاولة ايصال صوتها في جميع المنابر الدينية و الاعلامية ،او محاولة ارسال عرائض الى الملك نفسه لكي يستجيب الى مطالبها الا ان موقف الحكومة من هذا كله كان عدم المبالاة وحاولت اسكات صوت المعارضة تارة بالاعتقالات وتارة اخرى بتحميل اطراف خارجية مسؤولية تلك الاحتجاجات والاعتصامات ، وعندما دخلت تلك الاطراف المعارضة الانتخابات التشريعية في عامي 2010،2006 حصلت على نسبة كبيرة من الاصوات مكنتها من اثبات نفسها على الساحة السياسية ، الا ان الحكومة تحاول وبطرقها المختلفة ابقاء حالة التوازن بينها وبين اعداد تلك الفئات ،الا أنه من جانب اخر لم تستطع انكار وجودها او اختزال افعالها لما اخذت المعارضة في البحرين تشكل كتلة نيابية وقاعدة شعبية كبيرة على الحكومة البحرينية ان تحسب لها الف حساب عند اقدامها على عمل معين ضدها ، خاصة ونحن نشهد موجة احتجاجات واعتصامات طالت مدن عربية عديدة اخذت تطالب بالتغيير والاصلاح. في حين نجح بعضها في تغيير انظمة حكم كما هو الحال في مصر وتونس وليبيا . فعلى الحكومة البحرينية ان تعي الدرس وان تكمل ما بدأته في مجال الاصلاح والتغير وان لا يقتصر ذلك على تغيير التسمية من دولة الى مملكة، فيجب ان يكون التغيير شاملاً وفاعلاً وخاصة فيما يتعلق بأداء السلطة التشريعية وطريق الوصول اليها ،واشراك كل فئات الشعب في عملية صنع القرار السياسي وتحسين اوضاع الطبقات المحرومة من الشعب .

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (18)


Language

Arabic (15)

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2016 (3)

2015 (3)

More...