research centers


Search results: Found 33

Listing 1 - 10 of 33 << page
of 4
>>
Sort by

Article
Britain – Egyptian Relationships According to Luzan – Conference Resolutions 1922-1923
العلاقات المصرية – البريطانية في ضوء مقررات مؤتمر لوزان 1922-1923م

Loading...
Loading...
Abstract

International relationships study has got a great attention paid by lots of academics and researchers. This study falls into this trend. It sheds lights on an important stage of Britain – Egyptian relationships. When Louzan – conference was held in 1922-1923 according on the request of Turkey and Alliance states to solve the oriental cause and to set the new border – lines of Turkey and to set a treaty that replaces the sever – treaty. Egypt has made use of concluding the conference in order to show its cause to the international world, by forming formal and informal delegations to conduct negotiations with Britain to solve the Egyptian Cause by Louzan – conference. But Britain had not allowed Egypt to attend the conference, and claimed its presentation in the Conference, as a part of its colonial policy.

حظيت دراسة العلاقات الدولية باهتمام بالغ من لدن الكثير من الباحثين والاكاديميين، وتأتي هذه الدراسة ضمن ذلك التوجه؛ وهي تسعى لتسليط الضوء على مرحلة مهمة من تاريخ العلاقات المصرية – البريطانية، فحينما عقد مؤتمر لوزان 1922-1923 بناءً على طلب من تركيا ودول الحلفاء لتسوية المسألة الشرقية، ورسم الحدود الجديدة لتركيا، وابرام معاهدة تحل محل معاهدة سيفر، استغلت مصر فرصة انعقاد المؤتمر؛ لإخراج قضيتها إلى النطاق الدولي من خلال تشكيل الوفود الرسمية وغير الرسمية، واجراء المباحثات مع بريطانيا؛ وذلك لحل القضية المصرية عبر اروقة لوزان، غير ان بريطانيا وكجزء من سياستها الاستعمارية في البلاد، ابعدت مصر عن المشاركة في مؤتمر لوزان وادعت تمثيل مصر في المؤتمر.


Article
Turkish-British Relations 1923-1938
العلاقات التركية-البريطانية (1923-1938)

Author: Hanna Azzo Behnan د. حنا عزو بهنان
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2010 Issue: 20 Pages: 125-142
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Turkish-British relations since the republic in 1923 till 1928 wascharacterized by stagnation where the problem of Mosul in 1926had discovered the elements enmity between them .In 1929, the beginning of diplomatic rapproachment betweenboth states was clear and these relations improved since mid of1930 is due to the British position supporting the issue of Turkishstraits when Turkey demanded to hold an international conferenceto review the articles within the treaty of Lozan in1923.The British role supporting Turkey in Montreux conference in1936 had got great effect for Turkey to have a complete controlupon the straits within that treaty on July ,20 of that year.After this, the relations had witnessed an obvious developmenton both political And economic levels.

اتسمت العلاقات التركية-البريطانية منذ تأسيس الجمهورية التركية سنة 1923 وحتى سنة 1928 بطابع الجمود، حيث كشفت عملية حسم النزاع بينهما على ولاية الموصل سنة 1926 عن مكنونات العداء بينهما.
شهدت سنة 1929 بداية المصالحة الدبلوماسية بين الدولتين، إذ اخذ العلاقات التركية-البريطانية تتحسن منذ منتصف عقد الثلاثينات من القرن العشرين، نظرا لموقف بريطانيا المساند من قضية المضايق التركية عندما طالبت تركيا بعقد مؤتمر دولي لإعادة النظر في بنود تلك القضية بموجب معاهدة لوزان سنة 1923.
وكان للدور البريطاني المساند لتركيا في مؤتمر مونترو سنة 1936 الأثر البالغ في حصول تركيا على السيادة الكاملة على تلك المضايق بموجب اتفاقية مونترو في 25 تموز من تلك السنة.
شهدت العلاقات بين الدولتين بعد ذلك التاريخ تطورا ملحوظا سواء على المستويين السياسي أم الاقتصادي.


Article
Britain and the Levy Troops in Iraq: 1920-1932
بريطانيا وقوات الليفي في العراق 1920-1932

Author: Amar Yousif Abdulalah عمار يوسف عبد الله
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2008 Volume: 7 Issue: 1 Pages: 162-175
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Levy troops played an important role in serving the authorities of the British Mandatory of Iraq 1920-1932. In order to shed light on this subject, the research is divided into five axes. The first axis tackled the role of the authorities of the Mandatory in establishing the Levy troops. The second axis handled the contribution of Levy troops in the British military services. As for the third axis, it tackled the attitude of the Mandatory authorities towards merging the Levy troops with the Iraqi armed forces. The fourth axis dealt with the attitude of the Mandatory authorities to the two events of Mosul and Kirkuk. The fifth axis handled the demobilization of Levy troops.

لعبت قوات الليفي دوراً مهما في خدمة سلطات الانتداب البريطاني على العراق 1920-1932 ، ولتسليط الضوء على هذا الموضوع فقد تم تقسيم البحث الى خمسة محاور تناول الأول دور سلطات الانتداب في تشكيل قوات الليفي ، في حين تناول المحور الثاني مساهمة قوات الليفي في الخدمات العسكرية البريطانية ، وتطرق المحور الثالث الى موقف سلطات الانتداب من مسألة دمج الليفي في القوات المسلحة العراقية ، أما المحور الرابع فقد عالج موقف سلطات الانتداب من حادثتي الموصل وكركوك ، وتناول المحور الخامس تسريح قوات الليفي .

Keywords

Britain --- and --- the --- Levy --- Troops --- بريطانيا --- وقوات --- الليفي


Article
Britain's economic interests in Iran During the reign of Reza Shah Pahlavi
مصالح بريطانيا الاقتصادية في ايران في عهد رضا شاه بهلوي

Author: Haidar Abdel Wahed Hamidawi حيدر عبد الواحد الحميداوي
Journal: Iranian Studies Journal مجلة دراسات ايرانية ISSN: 22232354 Year: 2008 Issue: 8 - 9 Pages: 55-89
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

إن الناحية الاقتصادية كانت عاملاً مهماً في توجهات الدول الكبرى نحو بلدان الشرق منذ بدايات القرن التاسع عشر بعد الثورة الصناعية الكبرى التي شهدتها القارة الأوربية،والتي كانت من نتائجها زيادة الحاجة إلى مجالات استثمار جديدة لتسويق بضائعها وتصريف منتجاتها وبالتالي كانت هناك حاجة كبيرة إلى المواد الخام المتوفرة بكثرة في هذه البلدان. ورغم إن إيران لم تكن مستعمرة من الناحية الفعلية، كما هو الحال في بقية البلدان التي وقعت تحت طائلة الاحتلال العسكري الفعلي،إلا إنها لم تكن بمنأى عن هذه التطورات الجديدة،بل كانت إحدى عجلات دوامتها،بعد سلسلة من الامتيازات والتسهيلات التي حصلت عليها الدول الرأسمالية،أصبحت إيران شبه مستعمرة تابعة للدول الكبرى،بل امتد ذلك ليشمل دولاً صغيرة بعيدة عن إيران كبلجيكا على سبيل المثال.


Article
British Interest in the Persian Gulf and the Role of Percy Cox in Its Development Until 1915
الاهتمام البريطاني في الخليج العربي ودور برسي كوكس في تطوره حتى عام 1915

Author: Prof. Dr. Sabri Falih Al-Hamdi صبري فالح الحمدي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2017 Issue: 77 Pages: 1-28
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Role of Cox Emerged in the Arabian Gulf Since he Was Appointed Consul of His Country in Muscat 1899, in the Light of European Competition on the Region, and in 1906 Became Political Resident of Britain in the Region, and was Well-Known for His Diplomatic Activity in Pacifying Relations between the Princes of the Arabian Gulf and Abdul-Aziz bin Saud the Prince of Najd , and Also Played a Role in Reassuring Sheikh of Kuwait from the Ottoman Threats in 1911, And His Political Influence Kept Increasing After the Outbreak of the First World War in 1914-1915, After He Became Head of Political Rulers to Britain's Campaign in the Occupation of Iraq, and He Became Active in Lobbying Sheikhs of Northern Arabian Gulf, to be on Britain's Side in the War Against the Ottoman State.

برز دور كوكس بالخليج العربي منذ تعيينه قنصلا لبلاده في مسقط عام 1899 , في ظل التنافس الاوروبي على المنطقة , وفي عام 1906 اصبح مقيما سياسيا لبريطانيا بالمنطقة , وعرف بنشاطه الدبلوماسي في تهدئة العلاقات بين امراء الخليج العربي وعبد العزيز بن سعود امير نجد , كما ادى دورا في طمأنة شيخ الكويت من التهديدات العثمانية عام 1911 , وتزايد نفوذه السياسي بعد اندلاع الحرب العالمية الاولى عام 1914-1915 , بأن اصبح رئيسا للحكام السياسيين لحملة بريطانيا في احتلال العراق , ونشط في استمالة شيوخ شمال الخليج العربي الى جانب بريطانيا بالحرب ضد الدولة العثمانية.


Article
Situation Internal Political and Economic in Britain 1969- 1974
الاوضاع السياسية والاقتصادية الداخلية في بريطانيا 1969- 1974

Loading...
Loading...
Abstract

Britain has a political, economic and cultural heritage significant not only among countries European continent, but also among the nations of the world, due to for many reasons, they were search and investigate many historians and modernists researchers, so the studies and searches that studied and discussed in detail the history of Britain's modern and contemporary, have characterized by a serious activity and there is a great legacy, There is a great legacy proceeded to stand on the fertility of this ancient history and enclose about its happens. The recent studies and contemporary probably on differentiated have stopped about this rich history, including owned events and accumulations made it narrows the research

لبريطانيا ثقل سياسي واقتصادي وإرث حضاري كبيراً ليس بين دول القارة الاوربية فحسب بل وحتى بين دول العالم وذلك لأسباب عديدة كانت مجالات بحث وتقصي للكثير من المؤرخين والباحثين المحدثين، لذا فإن الدراسات والبحوث التي درست وتناولت بشكل مفصل تأريخ بريطانيا الحديث والمعاصر تميزت بنشاط جاد وثمة تركة كبيرة عمدت الى الوقوف على خصوبة هذا التاريخ العريق والكشف عن مجريات أحداثه، وربما الدراسات الحديثة والمعاصرة على اختلافها توقفت إزاء هذا التاريخ الغني بما يملكه من احداث وتراكمات جعلت الامر يضيق من دائرة البحث والتقصي في استقراء فعالياتها السياسية والاقتصادية. فالتصدي للأوضاع الاقتصادية والسياسية وكشف دورها في صياغة الحدث التاريخي وتوضيح اثرهما بوصفهما عنصران مهمان في تكوين البنى التحتية للمجتمع في تاريخ الشعوب لا يعني بالضرورة التعبير عن منهج معين او تأييد مدرسة مفكر او فيلسوف محدد، بل هذه المواضيع ينبغي قبل كل شيء التصدي ودراستها للوصول لكبد الحقيقة التاريخية بوصفها هدف اسمى ولفهم التطورات بصورة افضل، ووعي اعمق كونه اساساً لا يقل أهمية عما سبقه، وموضوع البحث يعالج حقبة مليئه بالأحداث، وهي حقبة زمنية معاصرة جداً، إذ تستقر المادة العلمية فيها بين عامي (1969-1974م) بوصفها مرحلة شهدت الكثير من الاحداث السياسية والاقتصادية الداخلية في بريطانيا، والتي مثلت فيها السنة الاخيرة من الحكومة العمالية في رئاسة الوزراء، وبداية حكومة المحافظين عام (1970م)، التي وضعت الكثير من الخطط الاقتصادية والسياسية لدرء الصدع الذي استقر في جسد الاقتصاد البريطاني، إلا أن تلك الخطط والمشاريع لم تكن بمستوى التدهور الذي اصاب البنية التحتية في بريطانيا فكان السبب في التعجيل بسقوط حكومة المحافظين عام (1974م).


Article
Britain's position from the separation of Katanga 1960 -1963
موقف بريطانيا من انفصال كاتنغا 1960 – 1963

Author: Assist. Lect. Mushtaq Eddan Aubaid م. م. مشتاق عيدان اعبيد
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2018 Volume: 4 Issue: 25 Pages: 445-482
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The analytical focus of this study is placed on examining the position of Britain from the separation of Katanga between July 1960 and January 1963 that has been considered as the main reason for the continuation of the Congo crisis , Excluding an introduction , the study is divided into two parts , the introduction provides an overview of the Britain's economic interests in Katanga until 1960 , the first part highlights the double policy of Britain towards the separation of Katanga , on the one hand , Britain worked to sustain the separation and on the other hand , Britain supports the efforts of the United Nation that which sought to end the crisis , the second part deals with the position of Britain from the ending the separation of Katanga , the earlier position of Britain in supporting the separation put it in face confrontation with the United States of America , which had been working within the United Nation for the reintegration of Katanga , at the end , the international will was stronger than Britain and its allies therefore it succeeded in ending the separation of Katanga .

ركزت هذه الدراسة على موقف بريطانيا من انفصال كاتنغا الذي امتد من تموز 1960 حتى كانون الثاني 1963 ، وذلك الانفصال يعد السبب الرئيس في ادامة ازمة الكونغو ، وقد احتوى البحث على تمهيد ومحورين ، تناول التمهيد مصالح بريطانيا الاقتصادية في كاتنغا حتى عام 1960 ، وتطرق المحور الاول الى موقف بريطانيا من انفصال كاتنغا ، اذ مارست بريطانيا سياسة مزدوجة تجاه الانفصال ، اذ عملت على ادامة انفصال كاتنغا من جهة ومن جهة اخرى دعمت الامم المتحدة التي سعت لأنهاء الازمة مبكراً ، اما المحور الثاني فقد تناول موقف بريطانيا من انهاء انفصال اقليم كاتنغا واندماجة مع الكونغو ، اذ سعت بريطانيا لأدامة الانفصال مما جعلها في مواجهة مع الولايات المتحدة الامريكية التي كانت تعمل ضمن اطار الامم المتحدة لاعادة اندماج كاتنغا ، وفي النتيجة كانت الارادة الدولية اقوى من بريطانيا واللوبي المؤيد لها مما ادى الى انهاء انفصال كاتنغا .


Article
العلاقات البريطانية - التركية في سنوات الحرب العالمية الثانية 1939 - 1945

Author: حنا عزو بهنان
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2007 Issue: 7 Pages: 56-105
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The British – Turkish countries have appealed their diplomatic and economic relations in the middle of 1930s decade of 20th century after the retreat of these relations since the beginning of 1880s and till settlement Mosul's problem at 1926. The signing on the British – Turkish – French agreement (19 October 1939) is considered the final result for the development of British – Turkish relations at the end of 1930s of the same century. Although Turkey has been signed the agreement, it didn't adhere this agreement about entering the war that break out during (1939 – 1945) with it's allies, and took a neutral side between the two fighting parts all the war years. While about the British – Turkish economic relations, it witnessed a considerable improvements during the years of that war.

توضح هذه الدراسة استئناف العلاقات الدبلوماسية البريطانية- التركية في منتصف عقد الثلاثينيات من القرن العشرين بعد ان تردت تلك العلاقات مدة ليست بقليلة، نظراً لظهور اطماع المانيا النازية وايطاليا الفاشية التوسعية.ويعد التوقيع على الاتفاق الثلاثي البريطاني- التركي- الفرنسي في 19 تشرين الأول 1939 النتيجة النهائية لتطور تلك العلاقات في اواخر الثلاثينيات من القرن العشرين. وبموجب هذا الاتفاق تحتم على تركيا الاشتراك في الحرب التي نشبت خلال السنوات (1939- 1945) الى جانب حليفتيها، الا انها التزمت جانب الحياد الذي يشوبه الحذر طيلة سنوات تلك الحرب تقريباً. ويعد هذا الموقف خطوة دبلوماسية فريدة تمسك بها القادة الاتراك في ذلك الوقت لابعاد ويلات الحرب عن تركيا والاستفادة من الطرفين المتنازعين. وهكذا استطاعت تركيا ان تقيم علاقات متوازنة مع طرفي النزاع على الرغم من الضغوط السياسية والاقتصادية التي تعرضت لها من قبل كلا الطرفين المتحاربين.


Article
Armenian crisis and Britain's position 1876-1897
الأزمة الأرمنية وموقف بريطانيا 1876-1897م

Author: Rasool Shamkhi Jabr رسول شمخي جبر
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 54 Pages: 119-131
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The Armenian case represents one of the most remarkable debate between Turkey and Western states. Some states considered what happened to the Armenians as a genocide. Consequently, Turkey should apologize for the Armenians and compensate them legally, but some others justified those operations, taken against the Armenians, considering them as self-defiance against disobedients .So , the situation of tension between the two parties continued. Taking into account all the above, this study tries to identify the main causes of this case since it hypothesizes that such a case is a crisis resulted from the Armenians' attempt to regain their rights but the Ottoman government considered that attempt, being urged by the Europeans, as measure that threatens stability. As a result of the strategic location of the Ottoman state and the unique importance of the Armenian territories, the European states paid too much attention to the said case. In conclusion, Britain strongly supported the Armenians especially during the period in question.On the one hand, this period represented the early indications of the European concern of this crisis where this particular period was the very a critical one in the whole history of the Ottoman state. On the other hand, the Armenians thought that Britain had good intentions towards them, but they lately discovered that Britain tried only to get some political interests. When Britain knew that the European states would never allow it to carry out its projects easily, it decided to change its polices and turn attention to Egypt.

مثلت القضية الارمنية واحدة من ابرز القضايا الخلافية بين تركيا و الدول الغربية ، فبين مطالب لاعتبارها عمليات تطهير عرقي و ابادة جماعية و بالتالي ضرورة تقديم اعتذار رسمي و تقديم تعويضات للارمن وبين مدافع عن تلك العمليات و اعتبارها دفاع عن النفس ضد المننمردين و تستمر حالة التوتر و التجاذب بين الطرفين و هذا ما دفعني للبحث في جذور هذة القضية بغية الوصول الى مسبباتها والتى ارى انها ازمة نجمت عن محاولة الارمن الحصول على حقوقهم في الوقت الذي رات فية الحكومة العثمانية عملية لضربها من الداخل بتحريض اوربي فحدثت الاحداث الماساوية 0ونتيجة للموقع الاستراتيجي المهم للدولة العثمانية و للاهمية الاستثنائية للمناطق الارمنية فقداهتمت الدول الاوربية بتطورات القضية الارمنية وهذا ما دفع بريطانيا للتدخل بقوة في دعم الارمن و خصوصا في الفترة قيد الدراسة اذ مثلت هذه المدة بدايات الاهتمام الاوربي بالازمة الارمنية من جهة و مثلت فترة حرجة جدا في تاريخ الدولة العثمانية نتيجة للتطورات الداخلية فيها و تعرضها لانتكاسات خارجية جديدة من جهة اخرى، وكان الارمن يعتقدون ان نوايا بريطانيا حسنة تجاههم لكنهم ادركوا بعد حين ان بريطانيا تحاول الحصول على مكاسب سياسية من موقفها ذلك، وعندما وجدت بريطانيا ان الدول الاوربية لايمكن ان تسمح لها بتحقيق مشاريعها بسهولة و يسر قررت تغيير سياستها و تحويل اهتمامها الى منطقة جديدة هي مصر.


Article
Britain's Maritime Policy 1880 - 1895
سياسة بريطانيا البحرية 1880 – 1895

Author: Hussien Hamad Abd حسين حماد عبد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2014 Issue: 18 Pages: 515-534
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Since beginning. Britain in its maritime policy depended on protecting and securing its internal and external communications as it was considered a controller of all seas in the world , but this quite position of the British Empire didn’t last because of rising French and Russian Navy powe and their adoption the policy of embarkir the building of navy ships amatter which caused fears and horror on Britisl Navy Admeralles and push them to face this trend through increasing naval expenditure and building developed navy ships .

اعتمدت بريطانيا في سياسيتها البحرية منذ البداية على حماية وتامين مواصلاتها الداخلية والخارجية على اعتبارها سيدة البحار في العالم بيد ان هذا الوضع الهاديء للامبراطورية البريطانية لم يبق كذلك بسبب بروز القوى البحرية الفرنسية الروسية وتبنيها سياسة الشروع في بناء السفن البحرية مما اثار المخاوف والرعب لدى أدميرالات البحرية البريطانية ودفعهم للعمل على مواجهة هذا التوجه من خلال زيادة الاتفاق البحري وبناء السفن البحرية المتطورة

Listing 1 - 10 of 33 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (33)


Language

Arabic (28)

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (4)

2017 (4)

2016 (1)

2015 (3)

More...