research centers


Search results: Found 68

Listing 1 - 10 of 68 << page
of 7
>>
Sort by

Article
British glorious isolation policy and its impact on European countries in the reign of Queen Victoria (1837-1901)
سياسة العزلة البريطانية المجيدة واثرها على الدول الاوربية في عهد الملكة فكتوريا(1837-1901)

Author: د.عبدالله حميد العتابي وتماضر عبد الجبار ابراهيم
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2016 Volume: 4 Issue: 4 Pages: 155-180
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

British glorious isolation policy and its impact on European countries in the reign of Queen Victoria (1837-1901)Phd.Abdullah H. Al-Etaby Tamadher A. Ibraheem College of education for girls (Abstract) Britain found itself at the end of the nineteenth century in front of many obstacles within Europe, it is to hold the coalition Russian Franco in 1894, and what form of threat to the interests of Britain in its colonies outside Europe, as well as the development of other European countries in military and economic aspects such as Germany and the United States and others. As she was defying the fleet of Britain, Germany, and the last has a naval fleet was able to protect all the way Britain and its colonies throughout the nineteenth century. The interests of Britain opposed to the interests of European countries, could mount France to Britain in Morocco led to the incident of Fashoda in 1898, as well as strained relations with Russia recent activity in Iran, Afghanistan and the Far East, and was last factor is the first Boers (War II), which has weakened Britain strength. So Britain began to move towards an alliance with other countries to address these obstacles.

(خلاصة البحث)وجدت بريطانيا نفسها في نهاية القرن التاسع عشر امام عقبات كثيرة في داخل أوربا، تتمثل بعقد التحالف الفرنسي– الروسي عام 1894، وما شكله من تهديد لمصالح بريطانيا في مستعمراتها خارج أوربا, فضلاً عن تطور الدول الاوربية الاخرى في النواحي العسكرية والاقتصادية كألمانيا والولايات المتحدة وغيرها. اذ كانت المانيا تتحدى اسطول بريطانيا، والاخيرة لديها اسطول بحري تمكنت عن طريقه حماية بريطانيا ومستعمراتها طوال القرن التاسع عشر. وكانت مصالح بريطانيا تعارض مصالح الدول الاوربية، فمنافسة فرنسا لبريطانيا في المغرب ادى الى حادثة فاشودة عام 1898، وكذلك توتر علاقاتها مع روسيا لنشاط الاخيرة في ايران وافغانستان والشرق الاقصى، وكان العامل الاخير هو حرب البوير (الاولى والثانية) التي اضعفت قوة بريطانيا. لذلك بدأت بريطانيا بالتوجه نحو التحالف مع الدول الاخرى لمواجهة تلك العقبات.


Article
British administration of Iraq under the two phases of occupation and Mandate
الإدارة البريطانية للعراق في ظل مـــــــــرحلتي الاحتلال والانتداب

Author: Yasen T. Thaher ياسين طه ظاهر
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2009 Issue: 14-A Pages: 57-69
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Britain’s decision to invade Iraq was not a result or reaction of World War I as many historians might think, rather, this action was inspired by the political and commercial impact of the British tradesmen and residents who lived in Iraq and who pushed toward this occupation. This is a fact that British senior statesmen have indicated at that time emphasizing that Iraq represents their natural authority where an eye was kept on it regarding the Europeans and their plans.Phase one of the British activity represents, as described by writers, is a phase and diplomacy of empowering their authority when Britain had invaded Iraq. Many procedures have been adopted to organize management which was run directly by the British through the political leaders. More focus was practised on the tribes through the policy of Commitment whereby tribesmen can gain back powers and authorities on condition of being in charge of their tribes’ behavior and obeying the British authorities.Phase two was the Mandate where Britain found it necessary to establish an (Iraqi Government) that is governed by mandatory terms.This research concentrates on the role of the British during the two stages of Occupation and Mandate to build up governmental Iraqi institutions up to July 14, 1958 which describes the so called Double Management of ruling Iraq.

لقد أستطاع العراقيون الخروج من مرحلة الاحتلال الى مرحلة اخرى جديدة فرضها الحلفاء وهي الانتداب ،وفيها بدأت ملامح تشكيل الحكومة وبناء مؤسسات الدولة في اطار نظام ديمقراطي. وكانت سياسة التدرج السلمي واحدة من ابرز سمات هذه المرحلة رغم وجود الاحتلال ثم الانتداب البريطاني، فكان الملك فيصل يسمح بوجود المعارضة والشخصيات الوطنية ويتعاطف مع طروحاتهم ويعدهم بتحقيق مطالبهم شرط عدم فرضها بالقوة، ولكن سرعان ما انقطعت اواصر الحوار والتفاهم مع المعارضة بعد وفاة فيصل وظل نظام الحكم ومن ورائهم الانكليز ينظرون للشعب والمعارضة نظرة استخفاف، وظل النظام محمياً من الانكليز وشيوخ العشائر الإقطاعيين، ولهذا كان يردد نوري السعيد(دار السيد مأمونة ) ويقول انصار الملكية: أن المرحلة التي شهدها العراق في ظل مرحلتي الاحتلال والانتداب كانت مرحلة بناء نظام ديمقراطي فيه برلمان للنخبة وانتخابات ودستور دائم ولكن العبرة ليس بذلك وهو ما لخصه الشاعر العراقي الرصافي (( علـــــم ودستور ومجلس امة كـل عن المعنى الصحيح مـحرف)). ويعود السبب في تقديرنا لنجاح العراقيين في فرض ارادنهم على المحتل البريطاني وفي تغيير سياساته لأن معظم رجال العراق من الوطنيين اجتمعوا على برنامج وطني واحد بغض النظر عن الانتماء الديني أو المذهبي وكانت قصائد الشعراء تؤكد هذه الحقيقة وفي رفض جميع اشكال السيطرة الخارجية وفي توحيد الرؤيا لبناء مستقبل العراق السياسي


Article
The British Agency in Muscat- Its Political Position and Administrative Economical Tasks 1899-1914
الوكالة البريطانية في مسقط .. مكانتها السياسية ومهامها الإدارية والاقتصادية 1899- 1914

Author: Muqdam Abdul Hassan Baqir مقدام عبد الحسن باقر
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 96-126
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The British Political Agency in Muscat was not an ordinary diplomatic headquarters, but also a many-sided institution of different purposes ( political, economic, and social). All of these purposes serve the British interests and their administration all over Oman and the Arab Gulf Rejoin, especially during this period of time ( 1913- 1899 ) which is characterized by its prosperity and quick events as it witnessed the climax of the European colonial activity that aims at competing Britain and sharing its dominance and influences on the rejoin, and this created non-preceded political pressure on the British Agency in Muscat and caused so many difficulties and complications. The study of the administrative framework and the political position of the Agency has a great importance, as it represents one example to understand the truth of the British policy in an active part of the Arab rejoin, and to be aware of the way of their thinking and know one necessary instrument of their state's power. Besides, it gives a clear vision about the organization, finance, membership, and field actions of their representatives, beyond deeply discussion about the details of the political developments the country passed through during that time, as it is enough for the researcher to refer to them according to his research's demands. The research required to be divided into three sections. The first is considered as a historical introduction to the subject, in which the researcher tried to introduce a brief survey about the rise and development of the political agencies' system in the Arab Gulf and the position of Muscat among them. The second is devoted for the study and development of the agencies' role in the political and economic life in Oman, and the position the Indian executives gave to the successive representatives of Muscat, in addition to the nature of their intelligence and relations with the foreign communities, especially the Indian ones. As for the third section, it dealt with the agents' life and that of those who work with them in Muscat, focusing on the study of the building the political agency made as its headquarters, the health center related with it, and what is called as " The Agency Court" that made the exceptional prerogatives granted to the agents an opportunity to impose wide judicial power in Muscat.


Article
British Colonialism of China in the 19th century
الاستعمار البريطاني للصين في القرن التاسع عشر

Author: Ilham Mahmood Kadhim الهام محمود كاظم
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 87-104
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الملخصالصين دولة قديمة لها دورا مهما في حضارة العالم القديم والفكر الإنساني، وهي ذات مساحة واسعة تبلغ حوالي تسعة ملايين وستمائة ألف كيلومتر مربع، وموقع جغرافي متطرف في أقصى الشرق جعلها في مأمن من المؤثرات الخارجية، كما تمتاز بتنوع ظواهرها الطبيعية إذ لم تكن في حاجة إلى تجارة خارجية وشراء سلع من الدول الأوربية التي حاولت الاتصال مع الصين ت من خلال التبادل التجاري (1). ومنذ القرن الرابع عشر حاولت البرتغال فتح علاقات دبلوماسية مع الصين.. ففي سنة 1522 وصل افونسو ماوتنزدي مللو على متن باخرة لدخول شواطئ الصين الجنوبية إلا إن محاولته بآت بالفشل إذ هوجمت باخرته واضطر إلى العودة إلى بلاده .. وبعد ثلاثين عاما أي في سنة 1552عاودت البرتغال محاولاتها بإرسال بعثة لدخول شواطئ الصين الجنوبية إلا إنها فشلت أيضا وعادت البعثة أدراجها(2). وفي سنة 1557 أرسلت البرتغال سفيرها (متللو سوزا أي مينسيز) إلى بكين وقد صدر إليه الإذن بدخول المدينة مع اخذ الاحتياط من طموحات البرتغاليين الذين يدعون، في كل ارض ينزلون فيها، بأن لهم الحق في الملاحة بالبحار الشرقية واحتكارها والنزول إلى أي منطقة مناسبة لبناء حصن واتخاذ منطقة مملوكة لهم والاتجار من تلك القاعدة .وهذا ما حصل عندما قام رجال من البعثة بناء قلعة على شواطئ الصين الجنوبية وبالتحديد في منطقة (اما كاو) التي تعرف ألان مكاؤ (وهي شبه جزيرة تابعة في نظامها إلى مدينة كانتون) بعد رفع الرسوم المقررة للسلطات المحلية في كانتون(3) .واضمحلت قوة البرتغاليين بالمحيط الهادي في حوالي الربع الأول من القرن السابع عشر عندما تمكن الهولنديون من طرد البرتغاليين من أمبوبنا في 1605، بعد أن توجه أسطول هولندي إلى شبه جزيرة مكاؤ لطرد البرتغاليين منها . ورغم فشل الحملة الهولندية إلا إن لها نتائج مهمة أدت إلى إقامة علاقات وثيقة مع الصين وتقليص النفوذ البرتغالي فيها (4). في نفس الوقت حصل أتفاق ثنائي بين الهولنديين والانكليز وبالتحديد في سنة1619. تم الاتفاق فيه على احتلال إحدى جزر الصين الجنوبية وإجبار السفن التجارية الصينية على تحديد معاملاتها التجارية معهم فقط .. كما تم الاتفاق على أن يكون لهما مجلس دفاع مشترك ونصت المادة العاشرة من الاتفاقية على أن(5)(مجلس الدفاع سيستخدم في الحصول على التجارة مع الصين, وذلك لكي يعطل حركات الصينيين وينبههم إلى أنهم لن يتجروا مع أحد آخر سوانا) .إلا أن هذا الاتفاق باء بالفشل بسبب احتكار الهولنديون للتجارة , لذا اتصل التجار الإنكليز بنائب الملك البرتغالي في(جوا) للحصول على رخصة والسماح لهم بحرية التجارة مع شواطئ الصين الجنوبية(*) .. وفي نفس الوقت طالبوا الحكومة الصينية أن يسمح لهم بالتجارة كما هو الحال مع التجار البرتغاليين .. وبعد مشاورات عدة مع حاكم كانتون استطاع الإنكليز إن يحصلوا على رخصة إنشاء مصنع في كانتون ومركزا تجاريا في تنجيو على أن يكون ذلك تحت إشراف هيئة تسمى (تجار الهونج) وهي نقابة احتكار من رجال الأعمال الصينيين، وتم التأكيد على ذلك من خلال مرسوم أصدره نائب الإمبراطور في كانتون هذا نصه(6) :(إن الإمبراطورية السماوية تعين الموظفين المدنيين لحكم الناس وتعين الحكام العسكريين ليرهبوا الجناة الأشرار.) كما كان تجار الهونج يهيمنون على التجار الإنكليز فيمنعونهم من زيارة الحدائق العامة والجذف في النهر ودخول المدينة إلا بإشراف موظف صيني صغير(7) .


Article
النشاط المصرفي في العراق خلال الحكم العثماني المتأخر والاحتلال البريطاني 1869- 1917

Author: ميثم عبد الخضر جبار علي السويدي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 277-313
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The bank system, one of the tools and mechanisms important for any country in the world to achieve economic stability to that country and by providing pillars of appropriate economic policies in general and financial policies and cash, in particular, to carry out the performance of our duties main tasks upon which the economic stability of the country. The banking system essential for economic policies and other financial ones it is so essential and very important in the economic process . The period which is covered by the research is the worst periods that here passed on modern and con temporary spread of administrative corruption and the penetration of the colonial and the collapse of the Ottoman Empire history of Iraq , through there were always the field of investment and strong competition among European countries colonial for concessions in Iraq . Which led to the establishment of banking branches wrestling the task of paving the way of banking activity . The establishment of branches of international banks in Iraq in that epoch in the history of Iraq giving the evidence that commercial movement and is the importance of Iraq at the time for the countries of the colonial because there are a big goods in Iraq in addition to a significant contribution to the consolidation of knowledge in banking , which was produced in some banking and small businesses that dealt currency exchange system , which was the founding of some banks an in Iraq hands within the country .The establishment of banks is the evidence of community awareness of the importance of those acts by which is open to the world and grow the of trade movement .

يعد الجهاز المصرفي احد الأدوات والآليات المهمة لأي دوله من دول العالم من اجل تحقيق الاستقرار الاقتصادي لتلك ألدوله وذلك عن طريق توفير الركائز الملائمة للسياسات ألاقتصاديه بصوره عامه والسياسات المالية والنقدية بصوره خاصة للقيام بأداء ما أوجب عليها من مهام رئيسه يستند إليها الاستقرار الاقتصادي للبلد. والجهاز المصرفي عنصر أساسي للسياسات ألاقتصاديه الأخرى وخصوصا المالية منها وهو بذلك يشكل ركنا أساسيا ومهما في العملية ألاقتصاديه . تعد المدة التي تناولها البحث من أسوء الفترات التي مرت على تاريخ العراق الحديث والمعاصر حيث انتشار الفساد الإداري والتغلغل الاستعماري وانهيار ألدوله العثمانية وعلى الرغم من ذلك كانت هناك مجال استثماري ومنافسه قويه بين الدول الاوربيه الاستعمارية للحصول على امتيازات في العراق الأمر الذي أدى إلى إنشاء فروع لمصارف أجنبيه كانت عاملا مهما مهد الطريق لنشاط مصرفي في العراق لتقديم التسهيلات أللازمة للشركات ألمساهمه في الاستثمار داخل البلاد . كان تأسيس فروع للمصارف العالمية في العراق في تلك ألحقبه من تاريخ العراق دليلا على نمو الحركة التجارية وأهميه العراق آنذاك بالنسبة للدول الاستعمارية المستثمرة فيه لوجود الخيرات الكبيرة في العراق هذا بالاضافه إلى مساهمة كبيره منها في ترسيخ المعرفة في نظام الصيرفه والذي أنتج بعض الصيارفة والشركات الصغيرة التي تعاملت بتبادل العملات والتي كانت لتأسيس بعض المصارف بأيدي عراقيه داخل البلد . إن إنشاء المصارف ماهو إلا دليل على وعي المجتمع باهميه تلك الأعمال التي في ضلالها يكون الانفتاح على العالم وينمي حركه التبادل التجاري .


Article
Colonialism Revisited: Reading in Selected Poems of the Nineteenth Century

Author: م.د. مثنى محمد سلطان
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 224 Pages: 165-178
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This paper will try to discover and discuss the colonial contentsof some of the nineteenth-century British poets. At that time, the colonial ideology and impetus were increasingly elevated and demanded as the British Empire notably expanded and significantly flourished. Colonialism was among the main aspects in the British political and social life. Literary figures and scholars dealt with thisnewly-born phenomenon differently; some welcomed and adhered it, while others showed some doubts and suspicion. There was no unified thread about the colonial project the Europeans held. Did exist there a kind of consensus? Or was there a sense of ambivalence about it? This paper is going to address these issues and attempt to reach at some plausible answers and results. To do this, the paper will analyze a group of poems by William Blake, Samuel Taylor Coleridge, Alfred, Lord Tennyson, and Rudyard Kipling.

يحاول هذا البحث اكتشاف ومناقشه المحتويات الاستعمارية لبعض الشعراءالبريطانيينفي القرن التاسع عشر .في ذلك الوقت, عندما توسعت الامبراطورية البريطانية بشكل ملحوظ وازدهرت بدات اهمية الايديولوجية والدافعية الاستعمارية بالتزايد. كانت الاستعمارية من احدى اهم الخصائص في الحياة الاجتماعية والسياسة البريطانية. لقد تعامل الادباء والباحثين مع هذه الظاهرة الحديثة بصورة مختلفة, فالبعض رحب بها واتبعها والبعض الاخر شكك بها. لم تكن هناك فكرة موحدة حول المشروع الاستعماري الذي تبناه الاوربيون. هل كان هناك نوع من الرضا حول الممارسات الاستعمارية؟ وهل كان هناك تناقض في المشاعر حولها؟ يناقش هذا البحث هذه المسائل ويرنو إلى الوصول لإجابات واستنتاجات عقلانية. ولعمل كل هذا, سيحللهذا البحث مجموعة من قصائد ويليام بليك وساموئيل تايلر كالورج واللورد الفريد تنيسون وروديارد كيبلنغ.


Article
DESIGN OF CONCRETE MIXES (NON-AIR ENTRAINING) USING THE LICAL AGGREGATES IN MOSUL CITY
تصميم الخلطات الخرسانية (غير المهواة) باستعمال الركام المحلي في مدينة الموصل

Authors: وسيم ثابت محمد --- عمر طارق عبد العزيز --- ندوة سعدي حسن
Journal: AL-TAQANI مجلة التقني ISSN: 1818653X Year: 2011 Volume: 24 Issue: 2 Pages: A29-A41
Publisher: Foundation of technical education هيئة التعليم التقني

Loading...
Loading...
Abstract

Trial mixes were made to study and define the best mix design method applied to local aggregate (Gravel and sand obtained from the area located between Al-Rasheediah and Al-Danadan place in Mosul city). Test results indicated that :(a) Generally , when the discussing the results with relation to mix proportions and different levels of workability , the Building Research Establishment method (British method) recorded an increase in the workability and compressive strength rather than the American Concrete Institute (ACI) method using the local aggregate located at the assigned region above , the percentages of increasing in these properties are shown in the following table :Workability levelsSlump test (%)Compressive Strength (%)(Low) , Slump = (3-5) cm.28.0312.07(Medium) , Slump = (8-10) cm.14.4010.48(High) , Slump = (15-80) cm.21.4012.10Averages21.27 %11.55 % (b) It is possible to make another comparison , for a given water/cement ratio , the Building Research Establishment method (British method) gives a workability higher than that obtained by the American Concrete Institute (ACI) method , and for the same water/cement ratio the (ACI) method gives a compressive strength higher than that obtained by the (British method). (c) The Building Research Establishment method (British method) is more practical and applicable than the American Concrete Institute (ACI) method because it takes into account type of cement , type of aggregates as well as other characteristics (especially particle shape).

تضمن هذا البحث دراسة تطبيقية لتصميم الخلطات الخرسانية من نوع غير المهواة باتباع طريقة معهد الخرسانة الامريكي(ACI method) وطريقة مركز بحوث البناء في انكلترا(British method) لتحديد أي من هاتين الطريقتين أكثر ملائمة للاستعمال والتطبيق في تصميم الخلطات الخرسانية عند استعمال الركام المحلي (الحصى والرمل المأخوذ من المنطقة الواقعة بين الرشيدية ومنطقة الدندان في مدينة الموصل) ، حيث تم عمل خلطات خرسانية (Job mixes) باستعمال نسب المزج المستحصلة من هاتين الطريقتين وتم عمل دراسة مقارنة لخواص الخرسانة الناتجة في الحالة الطرية (قابلية التشغيل) والحالة المتصلبة (مقاومة الانضغاط) ، وقد اثبتت النتائج ما يلي :أ‌-بشكل عام وعند مناقشة النتائج حسب نسب المزج ومستويات قابلية التشغيل فان طريقة مركز بحوث البناء في انكلترا (الطريقة البريطانية) اعطت نتائج اعلى من النتائج المستحصلة بطريقة معهد الخرسانة الامريكي (الطريقة الامريكية) عند استعمال الركام المحلي اعلاه حيث اظهرت النتائج زيادة في قابلية التشغيل ومقاومة الانضغاط وان هذه الزيادة تصل الى النسب المئوية الموضحة في الجدول ادناه :مستويات قابلية التشغيلفحص الهطول (%)مقاومة الانضغاط (%)قليلة (Low) الهطول = (3-5) سم28.0312.07متوسطة (Medium) الهطول = (8-10) سم14.4010.48عالية (High) الهطول = (15-18) سم21.4012.10المعدل العام21.27 %11.55%ب- بالامكان عمل مقارنة اخرى حيث عند تثبيت نسبة الماء/السمنت يتبين بان طريقة مركز بحوث البناء في انكلترا (الطريقة البريطانية) تعطي قابلية تشغيل اعلى من طريقة معهد الخرسانة الامريكي (الطريقة الامريكية) ولنفس النسبة من الماء/السمنت فان الطريقة الامريكية تعطي مقاومة انضغاط اعلى من الطريقة البريطانية. ج- ان طريقة مركز بحوث البناء طريقة عملية أكثر وقابلة للتطبيق أكثر من طريقة معهد الخرسانة الامريكي لكونها تأخذ نوع السمنت ، نوع الركام والخواص الاخرى للركام (وخاصة شكل الجسيمات) بنظر الاعتبار أكثر مما هو عليه في طريقة معهد الخرسانة الامريكي (ACI) .


Article
British throne crisis of 1936
أزمة العرش البريطاني لسنة 1936

Author: ربيع حيدر الموسوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 292-317
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

من نافلة القول انه توجد في بريطانيا العظمى Great British ثلاثة مؤسسات رئيسية هي : العرش ، الوزارة ، البرلمان ، وتشغل كل واحدة من هذه المؤسسات موقعاً متميزاً في تكوين النظام السياسي والبرلماني البريطاني ، اذ تعد المؤسسة الملكية من أول وأقدم المؤسسات السياسية ، ويتم اعتلاء عرشها بالطريقة الوراثية وليس عن طريق الانتخاب . فالوراثة هي الطريقة الوحيدة التي من خلالها يتم الوصول الى الحكم في بريطانيا العظمى ، وتكفل هذه الطريقة التوازن والمساواة بين السلطتين التنفيذية (الوزارة Cabinet) والتشريعية (البرلمان ، Parliament) ، وتحقق للعرش استقلاله عن هاتين السلطتين وعدم الخضوع لهما . اذ يستقر الجالس على العرش ولا يكون بقاءه راضخاً لارادتهما ، فهو يتولى منصبه بالوراثة على وفق الاعراف والتقاليد والقواعد الدستورية التي تنظم توارث العرش ، وتكون الوراثة عادة بواسطة الابن الاكبر للجالس على العرش الراحل سواء من الذكور او الاناث على وفق قانون توارث العرش ، وتعد عائلة هانوفر ذات الاصول الالمانية [1] Hanoverian والتي اصبحت تعرف باسم عائلة وندسور Windsor في مطلع القرن العشرين ، واحدة من اشهر العوائل في القارة الاوربية التي اعتلى العرش ابنائها عن طريق الوراثة .


Article
Russian British competition on Persia
المنافسة البريطانية الروسية على بلاد فارس

Author: أ.م.د عبد الأمير هويدي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2009 Volume: 4 Issue: 6 Pages: 35-48
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

أزداد النشاط الروسي واحتمال تقدمهم نحو الخليج العربي، وشغل رجال السياسة في بريطانيا وذلك بعد أن أصبح الهدف الأساس للقياصرة الروس منذ عهد بطرس الكبير( )(1682ـ 1725م)، إذ كان حلم روسيا الوصول إلى المياه الدافئة، وتباين اهتمام الدبلوماسيين والساسة الروس بالخليج العربي جراء التغلغل الروسي الناجح إلى إيران عند تخوم القرنين التاسع عشر والقرن العشرين وتصادم المصالح الاستعمارية الروسية والبريطانية في هذه المنطقة وسعي القيادة الروسية إلى استثمار سمعة روسيا لدى الشعب العربي وتعاطفها مع العرب في رغبتهم الخلاص من السيطرة العثمانية ورغبتها في إقامة علاقات جيدة وخاصة بعد حرب القرم(1853– 1856م) بين روسيا والدولة العثمانية، فقد استفادت القيادة الروسية في منطقة الخليج العربي من ذلك وعملت على فتح ممثليات وقنصليات عديدة في إمارات الخليج العربي وكانت بداية المنافسة البريطانية الروسية على بلاد فارس ونهاية هذا النزاع بعقد معاهدة كولستان في 12 تشرين الأول 1813م( )، وفي عام 1881م حصل الروس على امتيازات إنشاء طرق أذربيجان، ويعد عام 1900 م نقطة انطلاق لمشروعات الاستطلاع الروسية الرامية إلى معاينة المناطق التي يمتد إليها مشروع الخط الحديدي الذي يربط بين الأقسام الشمالية في بلاد فارس وموانئ الخليج العربي وبخاصة بوشهر وبندر عباس. وتناول البحث بداية المنافسة البريطانية الروسية على بلاد فارس ثم دراسة عن الوفاق الروسي – البريطاني،ومن ثم التوصل إلى عقد اتفاق بين الدولتين تم بموجبه تسوية جميع الخلافات الرئيسة في الخليج العربي، وتم تقسيم بلاد فارس بموجبه إلى ثلاث مناطق، شمالية تحت النفوذ الروسي، وجنوبية تحت النفوذ البريطاني، أما المنطقة الوسطى فقد جعلت منطقة حيادية.


Article
The British Strategy in Iraq
الإستراتيجية البريطانية إزاء العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Britain was the strongest nation during the eighteenth and nineteenth centuries till the earliest part of the twentieth century. Britain played an important role.

لقد كانت بريطانيا أقوى دولة في العالم خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وكذلك في بداية القرن العشرين، إذ مارست دوراً عالمياً من خلال قوتها المالية والصناعية والبحرية، والامتداد الواسع لهذه الإمبراطورية ساعد كثيراً في تدعيم قوتها.

Listing 1 - 10 of 68 << page
of 7
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (68)


Language

Arabic (52)

English (8)

Arabic and English (7)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (8)

2017 (6)

2016 (11)

2015 (5)

More...