research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Clovis Baptême and it’s traces in the Gaul
تعميد كلوفس واثاره في بلاد الغال

Authors: Nagham Salam Ibraheem نغم سلام ابراهيم --- Mohammed Adnan Salman محمد عدنان سلمان
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 130 Supplement Pages: 283-296
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Clovis's reinterpretation of important events at the beginning of the European Middle Ages, and of French history in particular, whether he was convinced of the Catholic faith or political benefits that Clovis sought after his accession to the Catholic Church, which exercised the greater role in his public conversion to this faith, He managed to survive until the beginning of the modern European era, especially with the outbreak of the French Revolution, and contributed to the transformation of the Christian religion in Europe from the dominance of the Arius doctrine among its rulers to the Catholic doctrine as the official religion of European kings.

عُدَّ تعميد كلوفس من الأحداث المهمَّة في بداية العصور الوسطى الأوربية، والتاريخ الفرنسي بشكلٍ خاص، سواء كان ذلك لقناعته بالعقيدة الكاثوليكية أو لمنافع سياسية أرادَ كلوفس الحصولَ عليها بعد انضمامه إلى الكنيسة الكاثوليكية، التي مارست الدور الأكبر في تحوله العلني إلى هذا الإيمان، ليشكِّلوا تحالفًا قويًّا تمكَّن من الصمود حتى بداية العصور الأوربية الحديثة وتحديدًا مع اندلاع الثورة الفرنسية، وساهم في تحويل عقيدة الديانة المسيحيَّة في أوربا من هيمنة المذهب الآريوسي بين حكامه إلى المذهب الكاثوليكي بوصفِهِ دينًا رسميًّا لملوك أوربا.


Article
The Struggle of Henry II with the Religious Institution in the 12th Century
صراع الملك هنري الثاني مع المؤسسة الدينية خلال القرن الثاني عشر

Loading...
Loading...
Abstract

The catholic church was tremendously important for the European society because of the spiritual need of the people. The bishop in considered the most important person in the life of the people and he is the straight line leading for Jesus' instructions. In the medial ages, the English kings had a negative opinion towards the privileges of the church. The research deals with the struggle between Henry II and the English church represented by the archbishop of Canterbury, Thomas Becket.

كان للكنيسة الكاثوليكية اهمية بالغة بالنسبة للمجتمع الاوربي لما تمثله من ضرورة ملحة في حاجة الناس الروحية، وان الاسقف المشرف على كنيسة او دير ما يعتبر من اهم الاشخاص في حياة الناس وانه الخط المستمر لتعاليم السيد المسيح وواجب الحفاظ عليها وعدم مساسها باي سوء سواء من قبل الملوك او عامة الناس.


Article
Relations between the Vatican and Israel during the reign of
العلاقات بين الفاتيكان وإسرائيل خلال عهد

Loading...
Loading...
Abstract

Can say that the historical period, which took the Pope John Paul II Holy See any, between 19782005. Was one of the stages sensitive and influential in the history of the Catholic Church, especially in their relations with the countries of the world, including the relationship with Israel and, of course, was not the announcement of the establishment of diplomatic relations between the Holy See and the Jewish state but the final episode of a series of seminars related and that started since the participation of the Pope as bishop in sessions and discussions Vatican Council which led to a number of decisions were the outcome of improved relations between the Vatican and Israel and between Catholic and Jews in general. To some Christians and Jews that many of the circumstances of the historical that led to the tension and complexity in the relations between Christianity and Judaism can not be solved in the form of a statement or apology or request sheet even if the head of the Catholic Church, as some historical events have left their mark on the behavior Many of the political people and political leadership, and can be difficult to change or reduce their impact in the near future at least. It may be possible to say that Pope John Paul II had succeeded to a large extent in bridging the gap between Christians and Jews and worked to install a number of pillars in the relationship between the Vatican and "Israel" and sought to break all restrictions and barriers that prevent the establishment of a normal relationship and harmony between Catholics and Jews as a result of the historical tragedies witnessed by the sleepless centuries

يمكن القول إن الحقبة التاريخية التي تولى فيها البابا يوحنا بولس الثاني السدة الرسولية أي بين عامي 1978ـ2005. كانت واحدة من المراحل الحساسة والمؤثرة في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية ولاسيما على صعيد علاقاتها مع دول العالم ومنها العلاقة مع إسرائيل وبطبيعة الحال لم يكن الإعلان عن إقامة علاقات دبلوماسية بين الكرسي الرسولي والدولة العبرية إلا الحلقة الأخيرة من سلسلة من الحلقات المتصلة والتي إبتدأت منذ مشاركة البابا كأسقف في جلسات ومباحثات المجلس الفاتيكاني والذي تمخض عنه جملة من القرارات كانت في محصلة تحسين العلاقات بين الفاتيكان وإسرائيل وبين المسيحية الكاثوليكية بشكل عام واليهود. وقد يرى البعض من المسيحيين واليهود إن كثيراً من الملابسات التاريخية التي أدت إلى توتر وتعقيد في العلاقات بين المسيحية واليهودية ولا يمكن حلها على شكل تصريح أو إعتذار أو طلب صفح حتى وإن كانت من رأس الكنيسة الكاثوليكية, إذ إن بعض الأحداث التاريخية قد تركت بصماتها على السلوك السياسي لكثير من الشعوب وقياداتها السياسية ومن الصعوبة بالأمكان تغييرها أو الحد من آثارها في المستقبل القريب على الأقل. وقد يمكن القول إن البابا يوحنا بولس الثاني قد نجح وإلى حد كبير في تجسير الفجوة بين المسيحيين واليهود وعمل على تثبيت جملة من المرتكزات في العلاقة بين الفاتيكان و" إسرائيل " وسعى على تحطيم كافة القيود والعوائق التي تحول دون إقامة علاقة طبيعية ومنسجمة بين الكاثوليك واليهود نتيجة للمآسي التاريخية التي شهدتها القرون الطوال.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2015 (1)

2008 (1)