research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Iraq and Chapter Seven of United Nations Charter
العراق والفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة

Author: Khalaf Abdul Jalel Yassen Al-Dahiri خلف عبد الجليل ياسين الداهري
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 1-24
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Since 1990s the world has witnessed qualitative and quantitative change of decisions that issued by United Nations (UN) Security Council against Iraq, as a result of its occupation to Kuwait, in comparing to other invasions in the Arabic regions such of that of Israel to three Arabic countries.These decisions against Iraq have been issued as a result of some reason; the most important are the following:1)The collapse of Soviet Union.2)Emergence of new international system (that is new international political environment).3)Iraq has not been able to adapt with this new international system.4)The USA has become, as a result of the new political environment, the real decision maker of UN Security council decisions and uses it for its own personal interests and strategies in the world, especially in the Arabic region and particularly against Iraq.The UN Security council issued a series of decisions that have not been witnessed during the history of UN

منذ مطلع عام 1990 شهد العالم تحولا نوعيا وكميا من القرارات الصادرة عنهيئة الامم المتحدة مجلس الامن تجاه العراق بعد احتلاله الكويت مقارنة بحالات –احتلال تعرضت لها المنطقة العربية ولاسيما احتلال اسرائيل لاراضي ثلاث دولعربية. حيث صدرت القرارات ضد العراق بهذا الكم والنوع نتيجة عوامل عديدة اهمها:.1 انهيار الاتحاد السوفيتي..2 ظهور نظام دولي جديد ) أي بيئة سياسية دولية جديدة(.3 عدم مراعاة العراق لهذا الوضع الجديد..4 اصببحت الولايبات المتحبدة الامريكيبة بحكبم البيئبة السياسبية الجديبدة الصبانع الاكببرلقرارات مجلس الامن وتوظيفها لاغراض تخدم مصبالحها وسبتراتيجيتها فبي العبالمخاصة في المنطقة وبالذات تجاه العراق.اصدر مجلس الامبن سلسبلة مبن القبرارات لبم يشبهدها تباريخ الامبم المتحبدة وبالبذاتتجاه العراق تحت ) الحالة بين العراق والكويت ( حسب المراحل الاتية:.1 من 2 آب 1990 اصدر مجلس الامن جملة من القرارات مهددا باستخدام القوة..2 من انسحاب العراق من الكويت في 28 شباط 1991 استمر مجلبس الامبن باصبدارالقبرارات الممنهجبة والمتمثلبة بالحصبار واشبد انواعهبا الحصبار الاقتصبادي والبذياستمر لمدة ثلاثة عشر عاما..3 2003 تحببت حجببر وذرائببع مختلفببة /4/ اسببتخدام مبببدأ القببوة واحببتلال العببراق فببي 9حسب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحبدة يششبر البل التبرابط ببين


Article
The American role and its impact on the equation of National Security after the withdrawal of military forces
الدور الامريكي وتاثيره في معادلة الامن الوطني في مرحلة ما بعد الانسحاب العسكري

Loading...
Loading...
Abstract

U.S. forces withdrew from Iraq after years of occupation, justifying its withdrawal for many reasons, replacing its military presence with large number of diplomats and clients in the intelligence services of U.S., and depending on private security corporations. This shows the dominant U.S. presence in Iraq in order to facilitate its immediate intervention any time it finds the internal security of Iraq is disturbed. Seeking to secure its permanent presence, U.S.A tried its best to create unstable security situation, and a weak political process tainted with a lot of crises. As a result, the continuous instability will need the forces to maintain security, and help the Iraqi security forces to achieve it. As well as the insistence of the United States to keep Iraq under Chapter VII means that U.S. forces have the right to intervene in Iraq once the situation is threatening the regional security

انسحبت القوات الامريكية المحتلة من العراق بعد سنوات من الاحتلال معللة انسحابها بأسباب عديدة ومستبدلة تواجدها العسكري المباشر بعدد كبير من الدبلوماسيين ومنهم عملاء في الاجهزة الاستخبارية الامريكية ، مستعينين بالشركات الامنية الخاصة ، وهذا ان دلَ على شئ فإنما يدل على حجم التواجد الامريكي داخل العراق لكي تسهل عملية تدخلها الفوري في كل مرة يهتز بها الامن الداخلي العراقي بفعلها هي او نتيجة اسباب اخرى ، لذا فهي سعت لكي تؤمن وجودها الدائم ، دفعها ذلك الى خلق وضع أمني غير مستقر وعملية سياسية متلكأة وتشوبها الكثير من الازمات ، بالنتيجة ان استمرار عدم الاستقرار سيحتاج لقوات او لعناصر تؤمن الوضع وتساعد القوات الامنية العراقية في ذلك . كذلك ان اصرار الولايات المتحدة على إبقاء العراق تحت الفصل السابع يعني ان القوات الامريكية لها حق التدخل في العراق متى ما كان الوضع يهدد الامن الاقليمي . وعلية فإن عدم الاستقرار سيعطي الولايات المتحدة حججا لتستمر بدورها الفاعل في العراق حتى بعد الانسحاب ، من هنا نرى ان الدور الامريكي في معادلة الامن الوطني سيكون سلبيا بعد الانسحاب إلا إذا استطاعت واشنطن أن تحقق ما تبقى من أهدافها بطرق أخرى دون الحاجة لوجود قوات عسكرية . وتبعا لما سبق، خرج البحث بنتيجة ان العراق سيستمر ولفترات طويلة بحاجة للدعم الامريكي ولاسيما في محاولاته للخروج من الفصل السابع لميثاق الامم المتحدة ، وسيبقى الوضع الامني فيه غير مستقر كونه مرهوناً بتجاذبات الكتل السياسية الممثلة للعملية السياسية من جهة وما تهدف الية الولايات المتحدة الامريكية وصراعاتها مع القوى الاقليمية من جهة أخرى ،وسيبقى العراق سياسيا وامنيا وحتى اقتصاديا مرهوناً بتلك المنافسات .المقدمة


Article
Problematic demarcation of the Iraq-Kuwait border and out of the provisions of Chapter VII
اشكالية ترسيم الحدود العراقية الكويتية والخروج من احكام الفصل السابع

Loading...
Loading...
Abstract

Played geopolitical an important role in determining the nature of social and political relations between Iraq and Kuwait by virtue of neighborliness between them, and if the relations between the neighboring inevitable - that are no neighboring countries without ties - the Iraqi-Kuwaiti relations have witnessed privacy in all areas, where she was cautious, threats and contradictions in Most often, until it reached the deterioration of relations to a high degree of military escalation ended the occupation of Kuwait by Iraq in 2/8/1990. became it is not about the problem of the border, but cancel political entity recognized internationally. Soon Matholt to an international crisis after numerous edges, which led to the internationalization of the issue is entering into the corridors of the United Nations and the Security Council, who has worked since the beginning of the crisis in accordance with the provisions of Chapter VII of the UN Charter, including your take action in cases of threats to international peace and security and acts of aggression

لعبت الجغرافية السياسية دورا مهما في تحديد طبيعة العلاقات السياسية والاجتماعية بين العراق والكويت بحكم الجوار بينهما، واذا كانت العلاقات بين الجوار حتمية-اي لاتوجد دول جوار بدون علاقات - فأن العلاقات العراقية الكويتية قد شهدت خصوصية في جميع المجالات، حيث كانت مشوبة بالحذر والتهديدات والتناقضات في اغلب الاحيان، حتى وصل تدهور العلاقات الى درجة عالية من التصعيد العسكري انتهت باحتلال العراق للكويت في 2/8/1990.واصبح الامر لايتعلق بمشكلة حدودية وانما الغاء كيان سياسي معترف به دوليا. وسرعان ماتحولت الى ازمة دولية بعد ان تعددت اطرافها، مما ادى الى تدويلها لتدخل القضية الى اروقة الامم المتحدة ومجلس الامن والذي عمل منذ بداية الازمة طبقا لاحكام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الخاص بما يتخذ من اجراءات في حالات تهديد السلم والامن الدوليين ووقوع العدوان

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2013 (2)

2012 (1)