research centers


Search results: Found 16

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by

Article
NATO's post-Cold War strategy
إستراتيجية حلف شمال الأطلسي بعد الحرب الباردة

Loading...
Loading...
Abstract

NATO was founded or the so-called B (NATO) during the period of the Cold War and was intended at the time known in order to put pressure on the Soviet Union, but after 1990 and the end of that war Tsaat views and claims in order to explain the reason for maintaining it, especially if the target problem for him faded, Here came the US to respond to all these questions as a leader and directed the alliance when he said that the alliance will remain in order to fight terrorism in the world and identify future goals for him, so it was the expansion of the number of members of the alliance in order to expand its base to achieve those goals as there are justifications from the American perspective Expandable to make them stable Eurasia and normalize to banish the idea that the return of Russian control over the republics that separated them from this side, on the other hand There were motives which is most of all for expansion is to ensure oil supplies and that there is not a hindrance for his arrival to them and normalize contain the consolidated European countries which are afraid of Russian thinking back to the old situation and think about re prestige of the old Soviet Union, which invited them to join the alliance and all these things led to Scaling the Russian role in the region Also, China was one of the goals of the United States of America, where cordoned off from the previous indicators, it is worth Balzkrban join NATO successively since 1993, note that the last country joined NATO in 2010 Albania is to be the number of members of the alliance (28) members

أسس حلف شمال الأطلسي أو مايسمى ب ( الناتو ) خلال مدة الحرب الباردة وكان الهدف في حينه معروف من أجل الضغط على الأتحاد السوفيتي , لكن بعد عام 1990 وإنتهاء تلك الحرب تصاعت الأراء والمطالبات من أجل تفسير سبب الإبقاء عليه خصوصا وإن الهدف المشكل من أجله تلاشى , هنا جاء الرد الأمريكي على كل هذه التساؤلات بوصفه القائد والموجه للحلف حيث أكد إن الحلف باق من أجل محاربة الإرهاب في العالم وتحديد أهداف مستقبلية له , لذلك تم التوسع في عدد أعضاء الحلف من أجل توسيع قاعدته لتحقيق تلك الأهداف كما ان هناك مبررات من وجهة النظر الأمريكية للتوسيع منها جعل منطقة أوراسيا مستقرة وأيضاً لإبعاد الفكرة التي مفادها عودة السيطرة الروسية على الجمهوريات التي إنفصلت منها هذا من جانب , ومن جانب آخر كانت هناك دوافع وهي الأهم من كل ذلك للتوسع تتلخص في ضمان إمدادات البترول وأن لايكون هناك عائق لوصوله إليهم وأيضاً إحتواء الدول الأوربية الموحدة والتي تخشى من التفكير الروسي بالعودة الى الوضع القديم والتفكير بإعادة هيبة الإتحاد السوفيتي القديم مما دعاهم إلى الإنضمام للحلف وكل هذه الأمور أدت إلى تحجيم الدور الروسي في المنطقة .كما أن الصين كانت من أهداف الولايات المتحدة الأمريكية حيث فرضت طوقا عليها عن طريق المؤشرات السابقة , ومن الجدير بالذكربإن الإنضمام للحلف توالى منذ عام 1993 علما بإن آخر دولة إنضمت للحلف هي ألبانيا عام 2010 ليكون عدد أعضاء الحلف ( 28) عضوا.


Article
Policy of federal Russia after the Cold War 1991-1999
سياسة روسيا الاتحادية بعد الحرب الباردة 1991 - 1999

Author: Waleed Mahmoud Ahmad وليد محمود احمد
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2012 Issue: 25 Pages: 271-292
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Russia faced serious challenges after the disintegration of the former Soviet Union, most notably the protection of national security and restore its status as a superpower, as well as that Russian society was suffering and the economic situation was too bad.Openness to the West, one of the choices adopted by the political elite of Russia's return to the pattern of international, and the hopes of the Russian held on the West, great, for it was the wishes of Western non-return of Russians thought authoritarian, too great, but the mutual concerns between them, still the greatest

واجهت روسيا الاتحادية تحديات حقيقية بعد تفكك الاتحاد السوفييتي السابق، أهمها حماية أمنها القومي واستعادة مكانتها كقوة عظمى، فضلا عن أن المجتمع الروسي كان يعاني وكان الوضع الاقتصادي للبلاد سيئا.كان الانفتاح على الغرب احد الخيارات التي اعتمدتها النخبة السياسية الروسية للعودة إلى النسق الدولي، وكانت الآمال الروسية المعقودة على الغرب، عظيمة، مقابل ذلك كانت التمنيات الغربية في عدم عودة الروس إلى الفكر الاستبدادي، عظيمة أيضا، غير أن المخاوف المتبادلة بينهما، لا تزال أعظم.


Article
Turkey& the Black Sea basin After the cold war
تركيا وحوض البحر الأسود بعد الحرب الباردة

Author: waleed Mahmoud Ahmed وليد محمود احمد
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2012 Issue: 27 Pages: 337-359
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The security and stability in the Black Sea region is of great importance for Turkey in the era of the Cold War.After the end of this period, Turks began their political activity in the neighborhood of their country during the presidency of the Turgut Ozal (1989 -1993) in order to build A Turkish regional leadership defined a (New Ottomanism). The Turkish activity succeeded in combination of a group of countries opposing ethnically and ideologically in the project defined as ( Organization of Economic Cooperation of Black Sea countries) contains economic – politically dimensions , in order to install the international peace in the region of the Black Sea and Caucasus whose necessary to secure energy supplies to Europe, according to Turks visions, it might be given weight internationally for Turkey in global stability, which helps to give additional impetus to Turkey on its way to join the European Union.

شكّلت مسألة الأمن والاستقرار في حوض البحر الأسود أهمية كبيرة بالنسبة للأمن القومي التركي في حقبة الحرب الباردة.بعد انتهاء الحقبة المذكورة بدأ الأتراك نشاطهم السـياسي في جوار بلادهم الإقليمي خلال فترة رئاسة توركوت اوزال (1989- 1993) لأجل بناء زعامة تركية إقليمية عرفت بـ (العثمانية الجديدة). ضمن النشاط التركي المشار إليه نجحت تركيا في توليف مجموعة من الدول المتناقضة عرقياً وعقائدياً في مشروع أُطلق عليه منظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود احتوى بعداً اقتصادياً- سياسياً، بهدف تثبيت السلام الدولي- في منطقة البحر الأسود والقوقاز- الضروري لتامين إمدادات الطاقة باتجاه أوروبا، وحسب تصورات الأتراك، فإن ذلك يمكن أن يمنح بلادهم مكانة في الاستقرار العالمي، مما يساعد في إعطاء زخماً إضافياً لتركيا في طريقها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.


Article
Russian foreign policy toward the United States in the post-Cold War
السياسة الخارجية الروسية تجاه الولايات المتحدة الامريكية في مرحلة ما بعد الحرب الباردة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractResulted in the emergence of Russia as the successor to the Soviet Union as a major force dominant to rearrange the balance of power in the international arena dramatically both at the level of the structure of parties to the conflict, or at the level of political arrangements International for the period beyond the control of the United States on international affairs, which means that competition for the Russian-American has entered into a new phase characteristics and variables significantly different from those that prevailed over the past two decades, I've been to the success of Russia in overcoming the crisis of Interior and arrange their positions internal political, military and economic initially as a development of strategically crucial in the international balance of power also ago Russia by diversifying their foreign policies which led to the association relations strategic partnership with many countries of the world and different patterns on the basis of match many of its national interests with the interests of those countries and the consequent increase their efficiency and their capacity to exercise the role of regional and international bigger than ever. Russia became become today an important force pushing for political change in the world and returned a party has its weight in international politics to spearhead the international position of refusing to uniqueness of American leadership and international can say that how they will employ each party elements of magnitude as that makes it forces able to exercise an active role and essential the overall international policy is the one who will rule in the next stage how and the quality of the change in the international balance of power, the competition the Russian-American raging for dominance and influence on international politics and global affairs Sieverts new results and the task of returning a whole to change the international system now and in the form that leads to the end of the era of unipolar solo power and dominance to favor another system features began to appear .

الملخص لقد أدى بروز روسيا كدولة وريثة للاتحاد السوفيتي بوصفها قوة رئيسة مهيمنة إلى إعادة ترتيب موازين القوى على الساحة الدولية بصورة جذرية سواء على مستوى هيكلية أطراف الصراع أو على مستوى الترتيبات السياسية الدولية لفترة ما بعد سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على الشؤون الدولية وهو ما يعني إن التنافس الروسي الامريكي قد دخل إلى مرحلة جديدة تتسم بخصائص ومتغيرات مختلفة إلى حد كبير عن تلك التي كانت سائدة على مدى العقدين السابقين ، لقد كان لنجاح روسيا في تجاوز أزمتها الداخلية وترتيب أوضاعها الداخلية السياسية والعسكرية والاقتصادية في بادئ الأمر بمثابة تطور استراتيجي بالغ الأهمية في ميزان القوى الدولي كما مضت روسيا في طريق تنويع سياساتها الخارجية مما أدى إلى ارتباطها بعلاقات شراكة استراتيجية مع العديد من دول العالم والمختلفة الأنماط على أساس تطابق كثير من مصالحها القومية مع مصالح تلك الدول وما يترتب على ذلك من زيادة فاعليتها وقدراتها على ممارسة دور إقليمي ودولي اكبر مما سبق .كما بدأت روسيا تنظر إلى السياسة الأمريكية على إنها مصدر خطر على المصالح الاستراتيجية الروسية والأمن القومي الروسي لاسيما وان الولايات المتحدة تمتلك قوات عسكرية كبيرة وواسعة الانتشار في الخليج العربي وفي أفغانستان وفي العراق وفي بعض جمهوريات آسيا الوسطى التي تعد بمثابة تطويق شامل للدولة الروسية يتكامل مع امتداد حلف الناتو ومحاولة نشر الدرع الصاروخي في دول أوربا الشرقية الأمر الذي دفع روسيا للقيام بدور أكثر فاعلية لمواجهة الزحف الأمريكي لاحتوائها وسعي روسيا بالمقابل لتطوير قدراتها العسكرية وتحالفاتها السياسية لاستعادة بعض مواقع النفوذ التي فقدتها منذ انهيار الاتحاد السوفيتي ومحاولة تصحيح الخلل في التوازن بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية ولينهي بشكل فاعل الاحتكار والانفراد الأمريكي في إدارة النظام السياسي الدولي .إن التنافس الروسي الأمريكي المحتدم للهيمنة والنفوذ على السياسات الدولية والشؤون العالمية سيفرز نتائج جديدة ومهمة تعود بمجملها على تغيير النظام الدولي الراهن وبالشكل الذي يؤدي إلى نهاية عهد القطب الواحد المنفرد بالسلطة والهيمنة إلى صالح نظام آخر بدأت ملامحه بالظهور فقد اعلنت روسيا من خلال خطاب بوتين وما تراكم من سياسات وخطابات سابقة عليه انها بصدد تنفيذ سياسات خارجية تناهض الهيمنة الامريكية وتشجع على قيام نظام دولي جديد فالعالم كما قال بوتين لم يتغير فحسب وانما هو يمر بمرحلة تحول .وفي الواقع تعد روسيا اليوم قوة مهمة تدفع باتجاه التغيير السياسي في العالم وعادت طرفا له وزنه في السياسات الدولية لتتزعم الموقف الدولي الرافض للتفرد الأمريكي بالقيادة الدولية ويمكن القول بان الكيفية التي سوف يوظف بها كل طرف عناصر قوته بالشكل الذي يجعلها قوى قادرة على ممارسة دور فاعل وأساسي في مجمل السياسات الدولية هو الذي سيحكم في المرحلة المقبلة كيفية ونوعية التغيير في ميزان القوى الدولي ، إن التنافس الروسي الأمريكي المحتدم للهيمنة والنفوذ على السياسات الدولية والشؤون العالمية سيفرز نتائج جديدة ومهمة تعود بمجملها على تغيير النظام الدولي الراهن وبالشكل الذي يؤدي إلى نهاية عهد القطب الواحد المنفرد بالسلطة والهيمنة إلى صالح نظام آخر بدأت ملامحه بالظهور .


Article
trends of Russian foreign policy after the Cold War 2000 - 2008
توجهات السياسة الخارجية الروسية بعد الحرب الباردة 2000 ـــ 2008

Author: Waleed Mahmood Ahmed وليد محمود احمد
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2014 Issue: 33 Pages: 285-309
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

the Russian foreign policy during the rule of President Vladimir Putin (2000 - 2008), Witnessed, important changes such as the return of the Russian Federation strongly to play an active role in world affairs, emphasizing the importance of national security in the political discourse outside the Russian, and begin making political and military strategies to counter external threats potential,At the same time can be referred to the efforts of President Putin in the field of economic reform and building a strong foundation of society.

شهدت السياسة الخارجية الروسية خلال فترة حكم الرئيس فلاديمير بوتين (2000- 2008)، متغيرات مهمة مثل عودة روسيا الاتحادية بقوة إلى لعب دور فعال في الشؤون العالمية، والتأكيد على أهمية الأمن القومي في الخطاب السياسي الخارجي الروسي، والبدء بوضع الاستراتيجيات السياسية والعسكرية لمواجهة التهديدات الخارجية المحتملة، وبنفس الوقت يمكن الإشارة إلى جهود الرئيس بوتين في مجال الإصلاح الاقتصادي وبناء أسس قوية للمجتمع.


Article
US sanctions against Cuba: A Half Century of Challenges Historical political study
العقوبات الأميركية ضد كوبا: نصف قرن من التحديات دراسة تاريخية سياسية

Author: كوثر عباس عبد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2015 Issue: 52 Pages: 231-258
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

US relations-Cuban went over a long time period according to accounts associated with the Cold War and the accompanying American - Soviet conflict, where The Republic of Cuba was in the anti-US policy and a friend of the Soviet Union, but the sanctions imposed on it in a special historical circumstance continued after the end of the Cold War for a quarter of a century. This file has remained stuck between US administrations, which saw the continuation of sanctions anentrenchment of its international prestige, while the system of government in Cuba was characterized by stability and continuity throughout that period, under the leadership of Fidel Castro, and then his brother Raul, despite suffering from the rigors of sanctions.

سارت العلاقات الأمريكية-الكوبية خلال مرحلة زمنية طويلة وفق حسابات ارتبطت بالحرب الباردة وما رافقها من صراع أميركي – سوفيتي كانت جمهورية كوبا في الطرف المناهض للسياسة الأمريكية وصديقا للاتحاد السوفيتي، إلا أن العقوبات التي فرضت عليها في ظرف تاريخي خاص تواصلت بعد انتهاء الحرب الباردة بربع قرن من السنين.وظل هذا الملف عالقا بين الإدارات الأميركية التي رأت في استمرار العقوبات ترسيخا لهيبتها الدولية، بينما اتسم وضع نظام الحكم في كوبا بالثبات والاستمرارية طوال تلك المدة، تحت قيادة فيدل كاسترو ومن ثم شقيقه راؤول، على الرغم من قسوة العقوبات . وقد مرت العلاقات بين البلدين بمنعطفات حادة ، كما شهد الموقف من العقوبات المفروضة على كوبا تغييرا كثيرا لاسيما مع بداية الألفية الثالثة، والتطورات التي شهدها العالم.


Article
Turkey's Balkan policy in the post-cold war period (1991-2001)
سياسة تركيا البلقانية ما بعد الحرب الباردة 1991- 2001

Author: Abed Shater Abdul-Rahman عبد شاطر عبد الرحمن
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2009 Issue: 16 Pages: 357-388
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Balkan region occupies a significant position in the Turkish strategic perception for the reasons of geographical neighborhood and the national and religious ties. There are Turkish minorities in many Balkan states; moreover, a big percentage of the Turkey people are of Balkan's origins, in addition to the connective relations on the part of the Muslim in the Balkan toward Turkey. The end of the cold war, disassemble of the former Soviet Union, and the collapse of the communist camp erased the barrier in front of the Turkish intervention in the Balkan region. The turkey started an active policy through which it promoted its p0litical, military, and economic relations with many Balkan states.

يحتل إقليم البلقان مكانة مهمة في الإدراك الإستراتيجي التركي, لاعتبارات الجوار الجغرافي والارتباطات القومية والدينية, إذ توجد هناك أقليات تركية في العديد من الدول البلقانية, كما إن نسبة مهمة من سكان تركيا ذو أصول بلقانية, فضلا عن ما يبديه المسلمون في البلقان من علاقة ترابطية تجاه تركيا. مثلت نهاية الحرب الباردة وتفكك الاتحاد السوفيتي السابق وانهيار المعسكر الشيوعي بمثابة إزالة الحاجز أمام تغلل النفوذ التركي في المنطقة البلقانية, ازاء ذلك شرعت تركيا بسياسة نشطة عززت من خلالها علاقاتها السياسية والعسكرية والاقتصادية مع العديد من الدول البلقانية.


Article
U.S. policy toward the issue
ســــــياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه القضية

Loading...
Loading...
Abstract

The involvement of the United States in Iraq and in Afghanistan in charge of a human having lost United States of America many of its soldiers, and the indignation of the American public, which demands management to withdraw from Iraq, and stop the preemptive wars, perhaps nothing be offset, however, interest in the Palestinian issue more seriously, Not surprisingly, say that, after the Vietnam War, and the extensive human casualties, the then administration had worked to intensify its diplomacy after it abandoned Vietnam by bringing China into the Western camp, and divert attention at home for the loss and defeat.The administration of President (Bush) does not envisage this approach to date to resolve the problem, but is paid to the Palestinian cause to the impasse.As can the United States of America, if they so wished strong pressure on its ally Israel, which still adheres to the logic of force, threats, and war, which has become the policy of not convince one of the region and the world, but not strategic Israeli adults, and also the case that the time for solutions of progress, which is based in diplomacy major conferences are also unsuccessful, they did not offer something for long years past, there is no substitute for international commitment that must be rising in the Middle East under the auspices of the United Nations, and with the support explicitly from the United States of America and the Europeans as was the case when solving the problems of other major in Bosnia, Kosovo, East Timor, Sierra Leone or in Afghanistan and Iraq today, it will deadlock the absence of such an international commitment in becoming the escalation of violence as inevitable.In the consensus, that President (George Walker Bush) is invited to review his Middle East policy that have not achieved something in the region, raising the torch in the place left by the former president (Bill Clinton) in a more serious, particularly fair, because that would concern the future of peace in this region, as well as the security of the United States of America and the world, and indeed that any mechanism to guarantee peace require security over the stage and performed their numbers to be permanent, which Palestinians want him tirelessly, not boredom.If it is wrong to delay the process of making peace in the region in favor of democracy-building, the more correct is to start doing both, since the transition to democracy does not only lead to chaos without hope in ending the Israeli occupation of Palestinian territories.If the United States has allocated U.S. resources and capabilities in order to achieve peace in the region, and the elimination of violence, terrorism, and addressing the roots of hatred law and international legitimacy, and support the development of the region, they can not reduce the threats they face, which are numerous only, but to live by the ideals that openly , namely such as not far from the ability, if I choose adoption seriously the Americans, without distinction between this or that.

إن تورط الولايات المتحدة الأمريكية في العراق، وفي أفغانستان المكلف بشرياً بعد أن فقدت الولايات المتحدة الأمريكية العديد من جنودها, وسخط الرأي العام الأمريكي الذي يطالب الإدارة بالإنسحاب من العراق، والتوقف عن الحروب الوقائية, ربما لاشيء سيعوضه، إلاّ الاهتمام بالقضية الفلسطينية بشكل أكثر جدية, ولا غرابة القول: أنّه، وبعد حرب فيتنام، والخسائر البشرية الكبيرة, قد عملت الإدارة آنذاك على تكثيف نشاطها الدبلوماسي بعد أن تخلت عن فيتنام عن طريق جلب الصين الشعبية إلى المعسكر الغربي، وصرف الأنظار في الداخل عن الخسائر والهزيمة.إن إدارة الرئيس (بوش) لا تتوخى هذا المنحى إلى الآن من أجل تسوية المشكلة بل هي تدفع بالقضية الفلسطينية إلى المأزق.إذ تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية, إذا ما رغبت في ذلك الضغط القوي على حليفتها إسرائيل التي لا تزال تتمسك بمنطق القوة، والتهديد، والحرب التي أصبحت سياسة لا تقنع أحد في المنطقة والعالم، بل لا الإستراتيجيين الإسرائيليين الكبار, وكذلك الحال أن زمن الحلول المرحلية التي ترتكز في دبلوماسية المؤتمرات الكبرى هي كذلك فاشلة، إذ لم تقدم شيئاً طيلة السنوات الطويلة الماضية, فلا بديل عن الإلتزام الدولي الذي يجب أن يتصاعد في منطقة الشرق الأوسط تحت رعاية الأمم المتحدة, وبدعم صريح من الولايات المتحدة الأمريكية والأوربيين كما كان الحال عند حل المشكلات الكبرى الأخرى في البوسنة، وكوسوفو، وتيمور الشرقية، وسيراليون أو في أفغانستان والعراق اليوم, إذ سيزداد المأزق بغياب مثل هذا الالتزام الدولي فيما يصبح تصاعد العنف أمراً أكيداً.وفي الإجماع, أن الرئيس (جورج والكر بوش) مدعو لمراجعة سياسته الشرق أوسطية التي لم تحقق شيئاً في المنطقة, ورفع المشعل في المكان الذي تركه الرئيس السابق (بيل كلينتون) بطريقة أكثر، جدية وبالأخص عادلة, لآن ذلك سيتعلق بمستقبل السلام في هذه المنطقة، و كذلك بأمن الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، وبالفعل أن أية آلية للسلام تتطلب ضمانة تحقيق الأمن طيلة مرحلة أعدادها وإنجازها كي تكون دائمة, وهو ما يطالب الفلسطينيون به بدون كلل، ولا ملل.وإذا كان من الخطأ تأجيل عملية صنع السلام في المنطقة لصالح بناء الديمقراطية، فان الأصح هو الشروع بالأمرين معاً، إذ أن التحوّل إلى الديمقراطية لا يؤدي إلاّ إلى الفوضى بدون الأمل في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة.فإذا ما خصصت الولايات المتحدة الأمريكية مواردها وإمكانياتها من أجل تحقيق السلام في المنطقة، والقضاء على العنف، والإرهاب، ومعالجة جذور الحقد بالقانون والشرعية الدولية,ودعم تنمية المنطقة، فإنها تستطيع ليس تخفيض التهديدات التي تواجهها، وهي عديدة فقط, ولكن العيش حسب المُثل التي تجاهر بها، وهي مُثل ليست بعيدة عن مقدرتها, إذا ما أختار الأمريكيون إعتمادها بجدية دون تمييز بين هذا أو ذاك.


Article
منظمة الأمم المتحدة بين التفعيل والتهميش بعد انتهاء الحرب الباردة

Author: محمود سالم السامرائي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2009 Issue: 14 Pages: 47-67
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

يحاول البحث أن يوضح دور منظمة الأمم المتحدة مرحلة مابعد انتهاء الحرب الباردة والانفراد الأحادي للقوة الدولية المهيمنة والمتمثلة بالولايات المتحدة الأميركية وينطلق من رؤية موضوعية ووفق منهج وصفي تحليلي بغية الوصول الى الحقيقة ومعرفة اين تكمن شرعية القرارات من عدمها ومن ثم أين يتجه العالم وهل تحتاج هذه المنظمة الى التفعيل أم سينالها التهميش والاقصاء0


Article
Intellectual visions in the world after the Cold War
الاطاريح الفكرية في عالم ما بعد الحرب الباردة اطروحة صدام الحضارات انموذجا

Author: lecture faez saleh mahmood, saja fatah zedan أ.م. فائز صالح محمود, سجى فتاح زيدان
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2013 Volume: 5 Issue: 18 Pages: 312-329
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

After the end of the Cold War and bipolarity collapse (the Soviet Union) and disintegration, all this open space for the emergence of a new international system tried to the United States to dominate it, because it occupies an important position in the conflict of the Cold War, tried to attribute to itself the victory in this war, and that theinstalls itself the leader of the global system after the cold war, as the strongest player in the international arena in the absence of competitor (the Soviet Union).Thus emerged several intellectual Atarih, we tried to determine the nature of the international system, and prove to us ability of leadership Altdhaly States the New World Order and its leadership.The most prominent of these visions is the intellectual treatise on globalization, and the end of history, and the clash of civilizations thesis., And will be addressed in turn focusing mainly on the clash of civilizations thesis, as the most prominent model in those visions

بعد انتهاء الحرب الباردة والقطبية الثنائية بانهيار (الاتحاد السوفيتي) وتفكك جمهورياته كل هذا فتح المجال امام بروز نظام دولي جديد حاولت الولايات المتحدة الامريكية ان تهيمن عليه، وذلك لأنها تحتل موقعاً مهماً في صراع الحرب الباردة، فحاولت ان تعزو لنفسها الانتصار في هذه الحرب، وان تنصب نفسها زعيمة للنظام العالمي لما بعد الحرب الباردة، بأعتبارها اللاعب الاقوى في الساحة الدولية بغياب المنافس (الاتحاد السوفيتي).وبذلك ظهرت عدة اطاريح فكرية، حاولت ان تحدد لنا طبيعة النظام الدولي، وان تثبت لنا قدرة الولايات المتحدةعلى زعامة النظام العالمي الجديد وقيادته.وابرز هذه الاطاريح الفكرية هي اطروحة العولمة، ونهاية التاريخ، واطروحة صِدام الحضارات.وسيتم تناولها تباعاً مركزين بالدرجة الاساس على اطروحة صِدام الحضارات، بأعتبارها الانموذج الابرز في تلك الاطاريح

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (16)


Language

Arabic (15)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)

2015 (2)

2014 (1)

2013 (3)

More...