research centers


Search results: Found 13

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Effect of Maternal Hypertension on Neonatal Outcome in Diyala Province, Iraq

Authors: Kareem Assi Obaid كريم عاصي عبيد --- Maan Baker Kadoori معن بكر قدوري --- Ghasaq Maan Baker غسق معن بكر
Journal: Diyala Journal of Medicine مجلة ديالى الطبية ISSN: 97642219 Year: 2013 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 69-74
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Maternal hypertension and preeclampsia are a multisystem, highly variable disorder unique to pregnancy and a leading cause of maternal and fetal/neonatal morbidity and mortality. Given the progressive nature of the disorder, delivery is often necessary to minimize maternal morbidity and mortality; obstetricians must balance the need for achieving in utero fetal maturation with the maternal and fetal risks of continuing pregnancy.Objectives: To evaluate the maternal burden and neonatal outcomes of infants delivered to mothers with preeclampsia, to review the outcomes of late-preterm infants, and potential strategies to optimize fetal outcomes in pregnancies complicated by preeclampsia.Materials and Methods: A cohort prospective study done in Albatool Maternity Teaching Hospital from October 2011 to April 2012 for 55 mothers coming for antenatal follow up how hypertension and preeclampsia had been followed till delivery with their delivered neonates looking for the maternal hypertension, medication, liver function, complete blood picture, complications of preeclampsia and neonatal condition at birth, weight, respiratory function, feeding, complete blood picture and liver function, small for gestational age (SGA), respiratory distress syndrome (RDS), and neonatal death (NND) . Results: Infants of women with preeclampsia were more likely to be SGA 27(49% ) and have RDS 6 (10.1%); Frequency of preterm delivery at <37 weeks' gestation rose greatly with increasing severity of maternal hypertension 16 (29%). Fetal distress was seen in 12 cases (21.8%) with meconium staining of liquor in 8 cases 14.5% ,33 neonates (60%) required admission for many reasons. Mothers with hypertension have high risk of ante partum hemorrhage 40(72%), 17 delivered normally (30%) while 38 delivered by caesarean section (70%).Conclusion: Compared with neonates delivered prematurely because of other etiologies, neonates born to preeclamptic mothers were more likely to be SGA and have less RDS, but had a decrease in mortality. This may be a reflection of the differences in the underlying pathophysiology behind indicated preterm birth due to preeclampsia.


Article
The Role of Hepatitis E Virus Infection among Patients with Sporadic Acute Viral Hepatitis in Diyala Province
(دور فيروس التهاب الكبد نمط (E) في حالات التهاب الكبد الفيروسي الحاد المنفردة في محافظة ديالى)

Authors: Wala Abood Al-Samaraie عبود نجم --- Abbas Abood Al-Duliami عباس عبود --- Abdul-Razak Shafiq Hasan عبدالرزاق شفيق
Journal: IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE المجلة العراقية لطب المجتمع ISSN: 16845382 Year: 2007 Volume: 20 Issue: 4 Pages: 436-441
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Objective: To explore the role of hepatitis E virus (HEV) infection in sporadic cases of acute viral hepatitis in Diyala province.Materials and Methods: 163 patients with clinically and biochemically evident acute viral hepatitis. 96 (58.9%) were males with mean age (27 ± 18) years, and 67 females (41.1%) with mean age (24.3 ± 15.6) years. They were referred from outpatient clinic of Baquba General Hospital and other district hospitals in Diyala province during the period from October 2003 to August 004. Patient’s sera were submitted for the detection of anti-HEV IgM, anti-hepatitis A virus (HAV) IgM, anti-hepatitis C virus (HCV) antibody, and hepatitis B surface antigen (HBsAg), using Enzyme linked immunosorbant assays (ELISA), and determination of liver function tests using standard biochemical procedures.Results: The Total positivity rate of seromarkers was 69.3 %, while 30.7% of sera were negative for all viral markers. The rate of anti-HEV IgM was (30.1%) which was significantly higher (P < 0.001) than anti-HCV antibody (11.6%), HBsAg (6.1%), but insignificantly higher than anti-HAV IgM (21.5%). The rate of coinfection of HEV with HAV was 3.1%, with HBsAg was 1.2 % and with HCV was 0.6%. The anti-HEV IgM positivity rate was significantly higher (P< 0.05) among the age group (10-49) years compared to other age groups. There was insignificant difference in the infectivity rate between males and females (31.3% vs 28.4%). Similarly there was insignificant effect of residence (rural, urban) on the anti-HEV IgM positivity rate (26% and 33.3%) respectively. The source of water supply has insignificant effect (P>0.05) on the anti-HEV IgM positivity rate. The difference in the mean of liver function tests among patients with different types of viral hepatitis was statistically insignificant.Conclusion: Infection by HEV constitutes the highest proportion of sporadic acute viral hepatitis in Diyala province.

الملخصأهداف الدراسة: تحديد دور فيروس التهاب الكبد نمط (E) في حالات التهاب الكبد الفيروسي الحاد المنفردة في محافظة ديالى0المواد وطرق العمل: مائة وثلاثة وستون مريضا بالتهاب الكبد الفيروسي الحاد المعززة بالشواهد السريرية والفحوص الكيموحيوية0 96 (% 58.9 ) من الذكور بمعدل عمر (27 ± 18) سنة، و 67 (41.1 % ) من الإناث بمعدل عمر (± 24.3 15.6)0 هولاء المرضى أحيلوا من العيادة الخارجية لمستشفى بعقوبة العام وكذلك مستشفيات الاقضية في محافظة ديالى للفترة من تشرين الأول 2003 إلى آب 2004 أمصال هولاء المرضى أخضعت للتحري عن الضدات النوعيةIgM لفيروس التهاب الكبد نمط (E)، الضدات النوعية IgMلفيروس التهاب الكبد نمط ( A )، الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (C)، المستضد السطحي لفيروس HBsAgالتهاب الكبد نمط (B)، باستخدام تقنيات الاليزا 0فحوصات وظائف الكبد أجريت باتباع الطرق الكيموحياتية القياسية0 النتائج:المعدل الكلي للأمصال الموجبة لواحد أو اكثر من المعلمات الفيروسية كانت (69.3% )،أما الأمصال السالبة لجميع المعلمات الفيروسية فقد شكلت (30.7%)0 معدل التهاب الكبد الفيروسي نمط ( E ) كان (30.1%) حيث كان أعلى بشكل معنوي ( P< 0.001 ) من معدل التهاب الكبد الفيروسي نمط C(11.6 % ) و معدل التهاب الكبد الفيروسي نمط B ( 6.1%)ولكنه غير معنوي مقارنة بمعدل التهاب الكبد الفيروسي نمط A (21.5 %)0 معدل الإصابات المتزامنة بفيروس التهاب الكبد نمط E مع نمط A (3.1% ) ، مع نمط B (1.2%) ومع نمط C (0.6% )0 معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E) كانت عالية بشكل معنوي (P <0.05 ) لدى الفئة العمرية (49-10 ) سنة مقارنة بالفئات العمرية الاخرى0 لم يظهر اختلافا معنويا في معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E) بين الذكور والإناث(31.3% مقابل % 28.4 )0و بالمثل لم يكن لعامل السكن (ريف، حضر) تأثير على معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E) (% 26 و% 33.3 ) على التوالي 0مصدر مياه الشرب لم يكن هو الآخر ذو تأثير معنوي على معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E)0الاختلافات في الوسط الحسابي لفحوص وظائف الكبد بين المرضى المصابين بالأنماط المختلفة لفيروسات التهاب الكبد لم تكن ذي مغزى احصائي0الاستنتاج: الإصابة بالتهاب الكبد نمط(E) شكلت النسبة الأعلى بين الفيروسات المسببة لحالات التهاب الكبد الفيروسي الحاد المنفردة في محافظة ديالى0


Article
Breast feeding and co-morbidities on mothers and infants in two main hospitals of Diyala Province, Baquba, Iraq
الرضاعة الطبيعية وتأثيراتها على الأم والطفل ,دراسة في أثنين من المستشفيات ,ديالى,العراق

Authors: Kareem Assi Obaid أ.م.د.كريم عاصي عبيد --- Aseel Jasem Mohammed م.د.أسيل جاسم محمد
Journal: Diyala Journal of Medicine مجلة ديالى الطبية ISSN: 97642219 Year: 2017 Volume: 13 Issue: 2 Pages: 28-34
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast milk was the full required physiological food of human infants. Optimally initiation of immediate breastfeeding exclusively after birth until 6 months of infant age, and keeping infant on breastfeeding with age dependent and appropriately introducing complementary foods to the age of to two or longer. Objective: To investigate the feeding cost and relationship between the feeding types in the first year of infant life, and infant morbidity.Patients and Methods: It was a descriptive cross sectional study done in Al-Batool teaching hospital and Al-Zahra hospital of Diyala province during the period from October 2014 to March 2015, 100 cases of infant at one year of age have be included in the study regardless of medical reason of hospital admission, divided into three groups of infants breast feeding exclusively, bottle feeding exclusively and mixed type of both bottle and breast feeding. This study is considered as to investigate the relationship between feeding type in the first year of infant life, and infant and maternal co-morbidities. Results: One hundred cases were included in the study, 51 males infant and 49 females included in the sample, according to feeding type the study revealed that31 breast feeding, 34 bottle feeding, 35 mixed feeding. The current study demonstrate that 69 delivered by section among them 14 breast feeding, 32 bottle feeding and 22 mixed feeding while 31 delivered by normal vaginal delivery including 15 breast feeding, 9 bottle feeding and 7 mixed feeding only. Regarding post partum maternal weight loss we found 81 had significant weight loss among them 30 breast feeding, 15 bottle feeding and 16 mixed feeding. According to the study of fetal diseases demonstrated that 68 infant developed diarrhea among them 14 breast feeding,29 bottle feeding and 25 mixed feeding , 47 had urinary tract infection 9 of them breast feeding 20 had bottle feeding, 32 infant had constipation five of them breast feeding , 14 bottle feeding and 13 mixed feeding.Conclusion: The duration of breastfeeding showed a decline with decreasing maternal age, multiparous with low level of education living in rural communities with low socio-economic class were more likely to breastfeed, indicating that economic and experience status highly influencing feeding choice to review our studies on breastfeeding.

خلفية الدراسة: التغذية بحليب الام بالمطلق هو الغذاء الفسيولوجي المطلوب للرضع. وعلى النحو الأمثل بدء الرضاعة الطبيعية بعد الولادة مباشرة وحصرياحليب الام حتى 6 أشهر من العمر والحفاظ الرضع على الرضاعة الطبيعية مع التقدم في العمر وإدخال الأغذية التكميلية بشكل مناسب لغاية سنتين أو أكثر. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة للبحث في العلاقة بين أنواع التغذية في السنة الأولى من العمر الرضع، والمشاكل الصحية والأمراض المختلفة التي تؤثر على العديد من الرضع رغم أنها يمكن أن تكون الوقاية منها بطرق بسيطة جدا ورخيصة.المرضى والطرائق : دراسة وصفية اجريت في مستشفى البتول التعليمي ومستشفى الزهراء في محافظة ديالى خلال الفترة من أكتوبر 2014 إلى مارس 2015، وثمثل 100 طفل في السنة الأولى من العمر في الدراسة بغض النظر عن سبب دخول المستشفى، وتنقسم الى ثلاث مجموعات من الأطفال الرضاعة الطبيعية حصرا، رضاعة حليب الاصطناعي حصرا، والنوع المختلط يجمع الاثنين. ولمعرفة العلاقة بين نوع التغذية في السنة الأولى من العمر الرضعولغاية سنتين من العمر والمشاكل الصحية عندهم.النتائج: مائة حالة في الدراسة، 51 من الذكور الرضع و 49 من الإناث، وفقا لنوع التغذية وكشفت الدراسة 31 همالرضاعة الطبيعية، و 34 الرضاعةالاصطناعية، 35 التغذية المختلطة. وتبين هذه الدراسة أن 69 طفل ولدوا بعملية قيصرية بينهم 14 الرضاعة الطبيعية، 32 رضاعة اصطناعية و 22 التغذية المختلطة في حين أن 31 ولدوا بصورة طبيعية منهم 15 الرضاعة الطبيعية، 9 رضاعة اصطناعية و 7 التغذية المختلطة فقط. وفيما يتعلق ما بعد الولادة وفقدان الوزن الأمهات وجدنا منهم 81 عندها نقص ملحوظ في الوزن بينهم 30 الرضاعة الطبيعية، و 15 الرضاعة الاصطناعية و 16 التغذية المختلطة. وفقا لدراسة أمراضهم أظهرت أن 68 الرضع عانوا من الإسهال بينهم 14 الرضاعة الطبيعية، 29 الرضاعة الاصطناعية و 25 التغذية المختلطة، كان 47 البولية التهاب المسالك 9 منهم الرضاعة الطبيعية 20 وزجاجة الرضاعة، وكان 32 الرضع الامساك خمسة منهم الثدي التغذية، و 14 الرضاعة الاصطناعية و 13 التغذية المختلطة.الاستنتاجات : أظهرت مدة الرضاعة الطبيعية وانخفاض مع الأمهات خفض سن الأم، متكررة الولادات والأقل تعليما الذين يعيشون في المجتمعات الريفية مع الطبقة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة كانوا أكثر عرضة للرضاعة الطبيعية، التي تشير إلى أن الوضع الاقتصادي وخبرة الأم التي تؤثر إلى حد كبير اختيار التغذية على التنقل بين هذه ومراجعة يخدم معلومات أساسية بالنسبة لأي الدراسات الطولية القادمة على الرضاعة الطبيعية.


Article
Cestodes are Bioremediation Tools by Absorbing the Heavy Metals from Their Hosts
الديدان الشريطية اداة للمعالجة الحيوية بواسطة امتصاص المعادن الثقيلة من مضائفها

Author: Nagham Yaseen Al-Bayati نغم ياسين البياتي
Journal: Diyala Journal For Pure Science مجلة ديالى للعلوم الصرفة ISSN: 83732222 25189255 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 4 Pages: 154-169
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The helminthes may act as indicators of pollution of the environment where their hosts live. The present study was conducted to evaluate the role of cestodes in the elimination of some toxic minerals such as cadimum (Cd) and chrome (Cr) in wild rats (Rattus norvegicus) which has been used as a model. The results showed that there are high concentrations of Cd and Cr in kidneys and livers compared to intestines and muscles of captured rats from industrial and agricultural areas in Diyala Province. The concentrations of both Cd and Cr were significantly higher (P< 0.05) in the cestodes than in the rat tissues. The bioaccumulation factor for Cd increased 3.2 folds and 2.1 folds in the worms than in the intestines and muscles of the rats, respectively in agricultural areas and 2.8 folds and 1.4-fold in worms than in the intestines and muscles of rats captured the in industrial areas. For Cr, the bioaccumulation factor increased 3.1 folds and 2.8 folds in worms than in the intestines and muscles of rats from the agricultural areas while it increased 2.7 folds and 1.4-fold in worms than in the intestines and muscles in the industrial areas. In conclusion, and in comparison, between infected and non-infected rats and the bioaccumulation factors in the present study, it is possible to propose the ability of the cestode (Hymenolepis diminuta) to absorb some toxic elements such as Cd and Cr from their hosts.

قد تمثل الديدان مؤشرا لتلوث البيئة التي يعيش فيها مضيفها.لقد اجريت الدراسة الحالية لتقييم دور الديدان الشريطية في ازالة بعض العناصر السامة مثل الكادميوم والكروم في الجرذان البرية (Rattus norvegicus) كموديل. اظهرت النتائج ان هناك تراكيز عالية من عنصري الكادميوم والكروم في الكلية والكبد مقارنة بالامعاء و العضلات للجرذان المصطادة من بعض المناطق الصناعية والزراعية في محافظة ديالى. وكانت تراكيز كل من الكادميوم والكروم اعلى معنويا (P<0.05) في الديدان الشريطية مقارنة بانسجة الجرذان. وكان عامل التراكم الحيوي للكادميوم يزيد بمقدار .3.2 و 2.1 اضعاف في الديدان الشريطية عن ما هو عليه في امعاء وعضلات الجرذان، على التوالي، في المناطق الزراعية وازداد بمقدار2.8 و 1.4 اضعاف في الديدان عن ما هو في الامعاء والعضلات على التوالي، في المناطق الصناعية. وبالنسبة للكروم ازداد معامل التراكم الحيوي بمقدار 3.1 و 2.8 اضعاف في الديدان الشريطية عما هو عليه في امعاء وعضلات الجرذان في المناطق الزراعية بينما ازداد بمقدار 2.7 و 1.4 في الديدان عن ما عو عليه في امععاء وعضلات الجرذان في المناطق الصناعية. وكاستنتاج، وبالمقارنة بين الجرذان المصابة وغير المصابة وعامل التراكم الحيوي في الدراسة الحالية، من الممكن اقتراح ان للديدان الشريطية (Hymenolepis diminuta) القدرة على تخليص مضائفها من بعض العناصر السامة مثل الكادميوم والكروم وقد تمثل مؤشرا مهما على تلوث البيئة.


Article
Significance of Endoscopyic Findings in Patients with Dyspepsia in Diyala Province - Iraq Hospital Based Study
أهمية الناظور العلوي للقناة الهضمية في تشخيص اضطراب سوء الهضم للمرضى في محافظة ديالى – دراسة مستقبلية في المستشفيات العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dyspepsia is a common gastrointestinal problem that poses a diagnostic and therapeutic challenge to the clinician because of the non-specific nature of the symptoms. Dyspepsia could be organic when a cause is found or functional (non-ulcer) when no cause is identified. Endoscopy is the gold standard in evaluating dyspeptic patients and various guidelines have been drawn to make the use of upper GI endoscopy more rational as the establishment of this procedure for every dyspeptic patient may not be practical.Objective: To evaluate the endoscopic findings in dyspeptic patients and to assess whether the major guidelines are applicable in our community.Patients and Methods: A prospective study, carried out in the upper gastro-intestinal endoscopy unit (using Pentax® 2015 endoscopy) at Baquba Teaching Hospital – Diyala- Iraq, from February 2017to October 2017 in which 120 dyspeptic patients (47male and 73 female) with age range 16-75 years were included. The patients were selected according to the guidelines. A standardized data collection form was completed for each patient.Results: One hundred and twenty patients enrolled in this study, 60.83% patients were female and 39.17% of patients were male, with female to male ratio of 1.55:1. Normal endoscopic finding was found in 40% of dyspeptic patients while clinically significant endoscopic findings were found in 60% of patients. Clinically significant endoscopic findings were more prevalent in older patients. The most common pathologic finding was duodenal ulcer in 18.33% % of patients followed by gastrits in 14.17%of patients and esophagitis in 10.33% of patients. Gastric cancer was proved by histopathology in 1.67% and esophageal cancer in one patient 0.83%.Conclusion: Dyspeptic symptoms are more common in female. Normal finding was found in 40% of dyspeptic patients (functional dyspepsia) while clinically significant endoscopic findings (organic causes) were found in 60% of the dyspeptic patients and most prevalent in elderly patients, with duodenal ulcer being the most common finding followed by gastrits and esophagitis. Gastric cancer was present in 1.67% and esophageal cancer in 0.83%.

خلفية الدراسة: اضطراب سوء الهضم (سواء كان عضوي او وظيفي المنشأ) من المشاكل الشائعة لامراض الجهاز الهضمي وفي نفس الوقت تشكل تحدي كبير من ناحية التشخيص و العلاج بسبب الاعراض المبهمة للاضطراب. ان فحص الناظور العلوي للقناة الهضمية هو الفحص الاهم و الاكثر فائدة للمصابين بهذا الاضطراب وقد وضعت بروتوكولات و قواعد مختلفة للمرضى المستفيدين من هكذا فحص.اهداف الدراسة: لتقييم النتائج بالمنظار في مرضى عسر الهضم وتقييم ما إذا كانت المبادئ التوجيهية الرئيسية قابلة للتطبيق في مجتمعنا.المرضى والطرائق: دراسة مستقبلية اجريت في وحدة نواظير الجهاز الهضمي في مستشفى بعقوبة التعليمي – ديالى – العراق للفترة من شباط 2017 و لغاية تشرين الاول 2017 وشملت الدراسة 120 مريض (47 رجل و 73 امرأة ) من الذين تتراوح اعمارهم بين 16 و 75 سنة . النتائج: من المئة و العشرون مريض الذين شملوا في الدراسة كانت نسبة الاناث 60,83 % و نسبة الذكور 39,17% . وكانت نسبة الاضطرابات الوظيفية المنشأ 40% اما الاضطرابات العضوية فشكلت 60 % من الحالات وفي مقدمتها تقرحات الاثنى عشري (18,33%) يليها التهاب المعدة (14,17%) ثم التهاب المرئ (10,33%) . اما سرطان المعدة فتم تشخيصه في (1,67%) و سرطان المرئ في (0,83%).الاستنتاجات : اضطراب سوء الهضم اكثر شيوعا عند النساء من الرجال و اكثر شيوعا عند المرضى كبار السن و بصورة عامة في 40% من الحالات لا توجد اسباب عضوية محددة عند فحص الجهاز الهضمي بالمنظار ( أي اضطراب وظيفي) بينما الاسباب العضوية التي يمكن تشخيصها بالناظور فتشكل 60% من الحالات وفي مقدمة هذه الحالات تقرحات الاثنى عشري و التهابات المعدة و المرئ اما الامراض السرطانية للمعدة و المرئ فتمثل 2,5% من مجمل الحالات.


Article
Climate change and its impact on fruit production in Diyala province
التغير المناخي واثره على انتاج الفاكهة في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Is the subject of climate change, important topics and new gotten the attention of many researchers in the last decades of the last century and this century and the consequent effects of future seriously threaten the rights and its future activities and the surrounding environment and the consequent also of devastating damage is expected in the coming years that is not dealt with by the man and the reduction of activities that increase and acceleration of unity and the climate of the major factors that affect the variables of various environmental and through its contribution to the direct scarcity and abundance of water, which is Almusdralris for agriculture, as well as higher temperatures and increased evaporation and changing relative humidity, barometric pressure and wind The dust storms and other Annasralamnachah., which is reflected in the production of agricultural in Mbachrogarmbachrotzarohmah climate studies in agricultural production by selecting the compatibility between Anasralamnach and climatic requirements for plant Mabashkl appropriate the grown to be successful to some extent, while subject to the agricultural process to take risks in areas where Fqrely conditions for it because The climate is controlled in the first plant life, it is necessary to determine Atherannasralamnachah T'damlah on agriculture are essential to any process of agricultural development or other

يُعد موضوع التغير المناخي من المواضيع المهمة والجديدة التي حازت على أهتمام العديد من الباحثين في العقود الأخيرة من القرن الماضي و القرن الحالي وما يترتب عليه من تأثيرات مستقبلية خطيرة تهدد الانسان ونشاطاته المستقبلية والبيئة المحيطة به وما يترتب عليه أيضا من أضرار مدمرة متوقعة في السنوات القادمة إن لم يتم التعامل معه من قبل الانسان والتقليل من نشاطاته التي تُزيد وتُسارع من حدتّه والمناخ من العوامل الرئيسة التي تؤثر على المتغيرات البيئية المختلفة وذلك من خلال أسهامها المباشر في ندرة ووفرة المياه التي هي المصدرالرئيس للزراعة وكذلك ارتفاع درجات الحرارة وزيادة التبخر وتغير الرطوبة النسبية والضغط الجوي والرياح والعواصف الترابية وغيرها من العناصرالمناخية.الذي ينعكس على الإنتاج لزراعي بشكل مباشروغيرمباشروتظهرأهمية الدراسات المناخية في الانتاج الزراعي من خلال تحديد مدى التوافق بين عناصرالمناخ والمتطلبات المناخية لنبات مابشكل ملائم فإن زراعتة تكون ناجحة إلى حدما في حين تخضع العملية الزراعية للمجازفة في المناطق التي تفتقرإلى الظروف الملائمة لذلك لأن المناخ هو المتحكم الأول في الحياة النباتية فمن الضروري تحديد اثرالعناصرالمناخية على الزراعة فهي تعدعملية ضرورية لأية عملية تنموية زراعية أم غيرها


Article
Comparative study of anxiety levels by playing centers for the players clubs Diyala province, football
دراسة مقارنة مستويات القلق حسب مراكز اللعب للاعبي أندية محافظة ديالى بكرة القدم

Author: Muslim by God of Abraham مسلم حسب الله ابراهيم
Journal: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 Year: 2014 Volume: 6 Issue: 1 Pages: 199-213
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Ensure the door the first definition of research and its importance by identifying the level of concern among football players , according to their positions in the play and then a comparison between these levels Kkhtorh to see the level of concern and find solutions appropriate training for more psychological factors that affect and directly on the level of performance of soccer players , but the research problem , which is to find out the status of anxiety and stress and tensile strength during the competition , which negatively affects the level of performance . For this Artia researcher conduct a study of the anxiety levels of the football players by playing centers , and research aimed to identify the level of concern among football players , The second section consisted of theoretical studies related to the search user and also touched on some of the studies similar . The researcher used the descriptive method on a sample of club Muqdadiyah, Balad Ruz , Wajihiya , rosettes , and numbered (40) as a player knowing that the community is the original (44) as a player while in Chapter IV have been presented in the results in the form of tables and then analyzed and discussed in a scientific manner dependent on strengthen the findings of the scientific sources researcher researcher has used appropriate statistical methods. In light of the results that have been reached researcher conclude the following - That concern appeared facilitator affect the players rush towards achieving better performance and this is what emerged when the research sample and in the light of the findings the researcher recommended the following: -- Paying attention to the psychological and educational aspects that would promote anxiety facilitator and that reduce the impact.

تضمن الباب الأول التعريف بالبحث واهميته من خلال التعرف على مستوى القلق لدى لاعبي كرة القدم وحسب مراكزهم في اللعب ومن ثم اجراء مقارنة بين هذه المستويات كخطورة لمعرفة مستوى القلق وايجاد الحلول التدريبية المناسبة لأكثر العوامل النفسية التي تؤثر وبشكل مباشر على مستوى الاداء للاعبي كرة القدم، أما مشكلة البحث والتي تتلخص في معرفة حالة القلق والتوتر والشد اثناء المنافسات مما يؤثر سلبياً على مستوى الاداء. ولهذا ارتئ الباحث عمل دراسة لمستويات القلق للاعبي كرة القدم وحسب مراكز اللعب, وهدف البحث الى التعرف على مستوى القلق لدى لاعبي كرة القدم,أما الباب الثاني أحتوى على الدراسات النظرية التي لها علاقة بالبحث المستخدم وكذلك تم التطرق الى بعض الدراسات المشابهة . وأستخدم الباحث المنهج الوصفي على عينة مؤلفه من نادي المقدادية، بلدروز ، الوجيهية ، زهيرات، وبلغ عددهم(40) لاعباً علماً ان المجتمع الاصلي هو (44) لاعباً أما في الباب الرابع لقد تم عرض النتائج على شكل جداول ثم تحليلها ومناقشتها بأسلوب علمي معتمداً في تعزيز ما توصل اليه الباحث بالمصادر العلمية وقد أستخدم الباحث الوسائل الاحصائية المناسبة . وفي ضوء النتائج التي تم التوصل اليها أستنتج الباحث ما يأتي :- -ظهر بان القلق الميسر يؤثر على اندفاع اللاعبين نحو تحقيق اداء افضل وهذا ما ظهر عند عينة البحث وفي ضوء الاستنتاجات اوصى الباحث بما يأتي :- -الاهتمام بالجوانب النفسية و التربوية التي من شانها ان تعزز القلق الميسر والتي تقلل من تأثيرها.


Article
Diyala province, in ancient times
اقليم ديالى في العصور القديمة

Author: tahseen hameed majeed تحسين حميد مجيد
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 38 Pages: 1-32
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Archaeological survey finds that the surface condenser, which took place in Diyala province, starting in 1937 and ending in the year 1957/1958 be the main reference to find out the start of first investment witnessed an agricultural province of Diyala in the fourth millennium BC (1) The human investment for the province of Diyala, not only of great interest to scholars in the role of slaves, a role can be attributed to the history about the beginning of the fourth millennium BC. I have found the remains of this role in the plains of Diyala, south of Jabal Hamrin in more than twenty-two locations, but he did not find one example anywhere in this easy to position the role of slaves shows the settlement final, as in the region adjacent to the stressed to the south of Ras al-Amaya and Tel Akir (Ekbr) and other (2).At a time where there are fragments of the role of slaves in Tel and Tel Brown scorpion (I try) and Khafagy in the context of disjunctive, but all were in the case of coupling with the secondary roles of late materials.If we want to summarize to say, the settlement in the role of slaves consists apparently of small settlements tend to congregate in loose in places longitudinal isolated form the southern part of the basin Diyala bottom and is not possible to guess the number of people directly, whether to the territory of the whole, or any of the individual components, and the settlements in some cases are clustered very close, suggesting the existence of cooperation between the population in the tasks of irrigation, and even a degree of political integration. Villages were in any case, some distance away from the range of ten to twenty kilometers, a spacing enhances their small size in the light of the apparent view that the existence of political links and economic ties between them (3).

ان مكتشفات الاستطلاع الاثاري السطحي المكثف الذي جرى في اقليم ديالى ابتداءاً من سنة 1937 وانتهاءاًَ في سنة 1957/1958 تكون المرجع الرئيس لمعرفة بداية اول استثمار زراعي شهده اقليم ديالى في الالف الرابع قبل الميلاد(1) ان الاستثمار البشري لاقليم ديالى لا يستأثر باهتمام الدارسين الا في دور العبيد ، وهو دور يمكن ان ينسب تاريخه الى حوالي بداية الالف الرابع قبل الميلاد . وقد وجدت بقايا هذا الدور في سهول ديالى جنوب جبل حمرين في اكثر من اثنين وعشرين موقعاً ، الا انه لم يعثر على مثال واحد في أي مكان من هذا السهل لموضع من دور العبيد يظهر فيه الاستيطان نهائياً كما في الاقليم المجاور لأكد الى الجنوب من رأس العمية وتل عقير (عكَبر) وغيرها(2).وفي الوقت الذي توجد فيه شظايا من دور العبيد في تل اسمر وتل عقرب(اجرب) وخفاجي في سياق طباقي ، ولكنها جميعاً كانت في حال اقتران ثانوي مع مواد ادوار متأخرة .وإذا اردنا ان نوجز القول ، فأن الاستيطان في دور العبيد يتكون على ما يبدو من مستوطنات صغيرة تنزع للتجمع بصورة مفككة في مواضع طولية منعزلة ، تشكل الجزء الجنوبي من حوض ديالى الاسفل ، وليس بالامكان تخمين عدد السكان بصورة مباشرة ، سواء أكان ذلك للاقليم كله ، ام أي من مكوناته الفردية ، وكانت المستوطنات في بعض الحالات تتجمع بصورة متقاربة جداً ، مما يوحي بوجود تعاون بين سكانها في مهام الري ، بل حتى درجة من التكامل السياسي . كانت القرى على كل حال تبعد عن بعضها مسافة تتراوح من عشرة الى عشرين كيلو متر ، وهو تباعد يعزز في ضوء صغر حجمها الظاهر الرأي القائل بوجود روابط سياسية واقتصادية وثيقة بينها (3) .


Article
Prevalence of celiac disease in Diyala children and adolescents with short stature
انتشار للمرض في ديالى الأطفال والمراهقين مع قصر القامة

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study was to determine the prevalence of celiac disease (CD) in children and adolescences of short stature in diyala governorate. A total of 80 short stature patients (65% males) their ages were between 4-17 years of with or without gastrointestinal symptoms were studied over three years (2003-2006). Routine physical and laboratory examinations performed to exclude other causes of short stature and those with negative workup were studied with endoscopic intestinal biopsy. Seventeen 17 (21.25%) of them showed histological abnormalities compatible with CD,70.58% of them were males. There was no statistically significant difference in anthropometric characters between patients with CD and short stature and those with short stature of undetermined cause .82% of patients with CD showed abnormal duodenal mucosa endoscopically and 82.35% of them they have marsh's grade three histopathological changes. Those with normal histopathological results are referred for endocrinological studies.

ان هدف الدراسه الحاليه هو لتبيان شيوع مرض سلياك فى الاطفال واليافعين المصابين بقصر القامه فى محافظه ديالى.من مجموع 80 حالة مرضية بقصر القامة تم دراستها (65% ذكور) تراوحت اعمارهم بين 4-17 عاما مع او بدون اعراض هضمية للفترة من 2003-2006، اجري الفحص السريري والمختبري الروتيني لاستبعاد الاسباب الاخرى لقصر القامة اولئك الذين كانت نتائجهم سلبية قد درسوا بواسطة خزعة ناظور المعدة والاثني عشري، 17 حالة (21،25%) منهم وجدت تغيرات نسيجية متوافقة مع مرض سيلياك 70،58% منهم كانوا ذكورا. لم تكن هنالك اختلاف احصائي ملحوظ في الصفات الانسانية بين مرضى قصر القامة مع مرض سيلياك و اولئك المصابين بقصر القامة غير محدد السبب. 82% من مرضى قصر القامة مع مرض سيلياك لديهم تغيرات ناظورية في بطانة الاثني عشري و 82,35% لديهم الدرجة الثالثة تغيرات نسيجية مرضية حسب تصنيف مارش .


Article
Agricultural labor force in Diyala province
القوى العاملة الزراعية في محافظة ديالى

Authors: wassan shehab وسن شهاب احمد --- Hasan M. Hasan حسن محمد حسن
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2005 Issue: 19 Pages: 77-112
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (13)


Language

Arabic (6)

English (5)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (2)

2016 (1)

2014 (1)

More...