research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Effect of Garlic Oil (Allium Sativum) on Glycaemic Control and Lipid Profile in Patients with Type 2 Diabetes Mellitus
ﺃثر الثوم في السيطرة على نسبة السكر في الدم و مستوى الدهون لدى المرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني

Author: Dr. Ammar Rasoul Mohammad . M.Sc. Pharmacology and Therapeutics
Journal: KUFA MEDICAL JOURNAL مجلة الكوفة الطبية ISSN: 1993517X Year: 2011 Volume: 14 Issue: 1 Pages: 47-56
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Herbal medicines are widely used because of their convenience, less side effects and low cost, so investigation on such agents from traditional medicinal plants has become more important in present day studies on medical sciences. Garlic is one of the most popular herbs used in the traditional medicine of many cultures for the treatment of diabetes. The medicinal use of garlic dates back to thousands of years. Historically, there has been great interest in the role of garlic in reducing cardiovascular risk factors, but there was little scientific support of its therapeutic and pharmacologic effectiveness until recently. The present study was conducted to assess the effect of garlic on metabolic control and lipid profile in type 2 diabetic patients. Fifty nine patients with type 2 diabetes mellitus and newly diagnosed dyslipidaemia were enrolled in this study. A full history and complete physical examination was performed. Those patients were not taking any medication for the treatment of their disease a part from dietary modification and they are disease free other than diabetes. Type 2 diabetic patients were followed up for 12weeks and divided randomly into 2 groups. Group I(n=26) no drug was given and designed as diabetic control group . Group II(n=33) underwent treatment with 500mg garlic extract soft gel two times daily for 12 weeks and designated as diabetic treated group . From fifty nine patients participated in this study, fifty five patients reached the end of the study while four patients withdrew (one patient from group I and three patients group II) . Blood samples were drawn from the patients at the beginning and after 12weeks of follow up for testing fasting blood glucose, 2hours postprandial blood sugar and lipid profile including total cholesterol(TC), triglyceride(TG), low density lipoprotein(LDL-C), high density lipoprotein(HDL-C) and very low density lipoprotein(VLDL-C) . Renal and liver functions were also assessed . This study revealed the following results: fasting blood glucose, TC and LDL-C were highly significantly reduced (p<0.01) and HDL-C was significantly increased (p<0.05) while 2hours postprandial blood glucose, triglyceride and VLDL-C show insignificant reduction (p>0.05) in garlic treated group before and after 12weeks of follow up . Furthermore, garlic consumption caused a highly significant reduction (p<0.01) in fasting blood glucose, 2hours postprandial blood sugar, total cholesterol and LDL-C and a significant decrement (p<0.05) in triglyceride and VLDL-C whereas HDL-C revealed a significant increment (p<0.05) at the end of 12weeks in comparison to dyslipidaemic diabetic control group . In conclusion, garlic exerts anti-hyperglyaemic and lipid lowering effects, suggesting that garlic could be used as a supplementary drug for the treatment of patients with diabetes and dyslipidaemia preventing diabetic complications.

الخلاصة : تستخدم الأدوية العشبية على نطاق واسع و هذا يعود إلى سهولة استخدامها و قلة أضرارها الجانبية وكلفتها الزهيدة. لذا تسعى الدراسات الطبية الحديثة وبشكل حثيث لدراسة هكذا ميزات متوفرة في النباتات الطبية التقليدية. يعتبر الثوم احد هذه الأعشاب الأكثر استخداما في الطب التقليدي للعديد من الشعوب لمعالجة داء السكري. يرجع الاستخدام الطبي للثوم إلى ما قبل آلاف السنين. وعند مراجعة الموروث التاريخي نلاحظ مدى الاهتمام الكبير بدور الثوم في تقليل عوامل خطر إصابة الأوعية الدموية القلبية. ولكن ليس هناك حاليا الكثير من الأدلة العلمية لدعم وجود الفعالية العلاجية والعقاقيرية للثوم.أجريت الدراسة الحالية لتقييم تأثير الثوم على السيطرة الايضية ومظهر الدهون لدى مرضى مصابين بداء السكري النوع الثاني. لقد تم تسجيل ٥٩ مريضا يعانون من داء السكري النوع الثاني واختلال مستوى الدهون في الدم. تم إجراء سجلا تاريخيا وفحصا سريريا للمرضى .لم يتناول أولئك المرضى أي علاج لمعالجة مرضهم فقط حمية غذائية. تمت مراقبة المرضى لمدة اثني عشر أسبوعا وتم تقسيمهم و بشكل عشوائي إلى مجموعتين. لم يعطى للمجموعة الأولى وهي مؤلفة من ٢٦ مريض أي دواء و صنفت بأنها مجموعة سيطرة. كانت المجموعة الثانية مؤلفة من٣٣ مريضا. خضعت هذه المجموعة للعلاج حيث أعطي المريض ٥٠٠ ملغم من جل الثوم الرقيق المستخلص مرتين في اليوم ولمدة اثني عشر أسبوعا و صنفت بأنها مجموعة معالجة. وصل٥٥ مريض من مجموع ٥٩ اشتركوا في هذه الدراسة بينما انسحب أربعة. أخذت عينات الدم من المرضى في بداية الاختبار وبعد اثني عشر أسبوعا من مراقبة الاختبار لقياس مستوى السكر في الدم الصائم, مستوى السكر بعد ساعتين من الأكل و مستوى الدهون. تم تقييم أيضا وظائف كلا من الكبد و الكلى. توصلت الدراسة إلى النتائج التالية:-نقص ملحوظ وعالي في كلوكوز الدم الصائم, الكولسترول الكلي والكولسترول واطئ الكثافة ((p<0.01وزيادة معنوية في الكولسترول عالي الكثافة((p<0.05 بينما أحدث كل من مستوى السكر بعد ساعتين من الأكل والكلسيريدات الثلاثية والكولسترول واطئ الكثافة جدا انخفاضا غير معنوي((p>0.05 في المجموعة المعالجة بالثوم قبل و بعد١٢اسبوعا من المراقبة. علاوة على ذلك سبب استهلاك الثوم انخفاضا معنويا وعالي في كلوكوز الدم الصائم, مستوى السكر بعد ساعتين من الأكل, الكولسترول الكلي والكولسترول واطئ الكثافة((p<0.01 ونقص بارز في الكلسيريدات الثلاثية والكولسترول واطئ الكثافة جدا( (p<0.05بينما اظهر الكولسترول عالي الكثافة زيادة معنوية ) (p<0.05 في نهاية فترة الـ١٢اسبوعا بالمقارنة مع مجموعة السيطرة.تلخص الدراسة إلى الثوم يحدث تأثيرات ضد زيادة نسبة السكر في الدم وفي إنقاص الدهون وهذا يوصي إلى إن الثوم يمكن أن يستخدم كعقار تكميلي لمعالجة المرضى المصابين بداء السكري اختلال مستوى الدهون في الدم, مانعا لمضاعفات داء السكري.


Article
Lipid profile in type 2 diabetic patients in Mosul

Author: Samir B. Al-Mukhtar سمير المختار
Journal: Iraqi Journal of Pharmacy المجلة العراقية للصيدلة ISSN: 16802594 Year: 2005 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 46-52
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: (a)To examine the effects of diabetes and its duration on lipid profile. (b)To determine the prevalence of dyslipidaemia on lipid profile. Design: Case-control study. Setting: The study was conducted in Al-Zahrawi private Hospital in Mosul from January to December 2004.Participants: Three hundred and fifty six type 2 diabetic patients who attended outpatient department and 384 apparently healthy controls. Main outcome measures: Plasma glucose and serum lipid profile in type 2 diabetic patients were compared with controls. The collected data were analyzed by chi-square, Z, one-way ANOVA and Duncan tests.Results: Serum total cholesterol (TC), low density lipoprotein cholesterol (LDL-C), very low density lipoprotein cholesterol (VLDL-C) and serum triglycerides (TG) were increased significantly (P<0.001); however, high density lipoprotein cholesterol (HDL-C) was decreased significantly (P<0.001) in diabetic patients as compared with controls. No significant difference was noticed between males and females for lipid profile. The lipid profile was increased with advancement of disease. There was a significant difference between patients in fasting plasma glucose and fasting serum lipid concentrations according to advancement of disease in duration. The prevalence of hypercholesterolaemia, hypertriglyceridaemia, hyper-LDL-cholesterolaemia and low HDL cholestrolaemia among the studied patients according to the recommendation of British Hyperlipidaemia Association (1998) was 69.6%, 36.2%, 68.8% and 64% respectively. Duration of disease was associated with higher incidence of dyslipidaemia. Conclusion: Diabetes mellitus is associated with lipid abnormalities. Periodic check up of lipid profile is recommended for diabetic patients. There is positive relationship between duration of diabetes and lipid profile.

أهداف البحث: أ – دراسة تأثير مرض السكري على واجهة شحوم مصل الدم وتأثير تقدم المرض على واجهة شحوم مصل الدم .ب – دراسة نمط اضطراب شحمانية الدم في مرض السكري نمط 2 .التصميم : متابعة الحالات المرضية ومقارنتها مع عينات ضابطة . مكان إجراء الدراسة والإطار الزمني لها : نفذت الدراسة في مستشفى الزهراوي الأهلي في الموصل أثناء الفترة من كانون الثاني ولغاية نهاية شهر كانون الأول سنة 2004 .وتم جمع نماذج الدم في حالة الصوم لكافة القياسات.المشاركون : تكونت عينات الحالات المرضية من 356 من مرضى السكر نمط 2 مع 384 من الأصحاء تتراوح أعمارهم بين 37 – 75 سنة اختيرت عشوائيا بين مراجعي العيادة الخارجية .القياسات المستخرجة : تمت دراسة مقارنة التغيرات الكيمياوية الحيوية بواسطة اختبار Z بعد قياس المعدل والانحدار المعياري للكلوكوز والشحوم والبروتينات الشحمية. أما مقارنة التغيرات الكيمياوية الحيوية بين المجموعات فتم بواسطة اختباري جدول تحليل التباين وفحص دنكان فيما تمت دراسة نمط اضطراب شحمانية الدم بواسطة فحص مربع كاي.النتائج : لوحظ ان هنالك ارتفاع معتد احصائيا في مستويات الكولسترول الكلي والشحوم الثلاثية والبروتين الشحمي خفيض الكثافة والبروتين الشحمي وضيع الكثافة لمرضى السكر بمقارنتهم مع الاصحاء ( ب> 0.001 ) مع انخفاض معتد احصائيا في البروتين الشحمي رفيع الكثافة ( ب < 1 00 و 0 ) . كما لوحظ عدم وجود فروقات ملحوضة بين المرضى الذكور والأناث. كذلك لوحظ وجود ارتفاع تدريجي ملحوظ في معدلات الكلوكوز وفي معظم الشحوم والبروتينات الشحمية بتقدم المرض وقد نوقشت الآليات الفيزيولوجية المرضية المحتملة والمتعلقة بهذه التغيرات . صنف ارتفاع شحوم مصل الدم حسب توصيات الجمعية البريطانية لفرط شحوم الدم لعام 1998 حيث لوحظ في مرضى السكر ارتفاع مستوى الكولسترول الكلي بنسبة 69.6% وارتفاع مستوى الشحوم الثلاثيه بنسبة 2.36% وارتفاع مستوى البروتين الشحمي خفيض الكثافة بنسبه 68.8 % مع نقصان في مستوى البروتين الشحمي رفيع الكثافة بنسبة 64% . إن مرضى السكر امتازوا بانخفاض ملحوظ في البروتين الشحمي رفيع الكثافة مع زيادة في الكولسترول الكلي والشحوم الثلاثية والبروتين الشحمي خفيض الكثافة والبروتين الشحمي وضيع الكثافة.الاستنتاج : مرض السكري يؤثر بشكلي سلبي على واجهة شحوم مصل الدم . يجب أن يكون هناك فحص دوري لواجهة شحوم مصل الدم لمرضى السكر. كما أن هنالك علاقة سلبية بين تقدم مرض السكري وواجهة شحوم مصل الدم .


Article
Effects of Olanazapine and Haloperidol on Serum Malondialdehyde, Prolactin Level, Blood Glucose and Lipid Profile in Schizophrenic Patients
آثار أولانازابين وهالوبيريدول على مصل Malondialdehyde ، مستوى البرولاكتين ، نسبة الجلوكوز في الدم والدهون في مرضى الفصام

Authors: Sirwan Kamil Ali --- Muhammad A. Hassan --- Kawa F. Dizaye
Journal: Zanco Journal of Medical Sciences مجلة زانكو للعلوم الطبية ISSN: 19955588/19955596 Year: 2010 Volume: 14 Issue: 2 Pages: 13-21
Publisher: Hawler Medical Univeristy جامعة هولير الطبية

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objectives: The association of the atypical antipsychotics with hypergly-cemia, elevated lipids, and weight gain was recognized soon after the introduction of clozapine and has become of increased concern as the use and uses of atypical antipsy-chotics have been expanded. The aim of the present study was to investigate the preva-lence of diabetes, dyslipidaemia, lipid peroxidation and hyperprolactinemia in Olanzepine treated patients in comparison with patients treated with haloperidol.Methods: Fifty patients were selected randomly from psychiatric inpatient clinic in Erbil city in Iraqi Kurdistan Region between November 2007 and June 2008.All patients were diagnosed as schizophrenia, and none of them were in acute severe state. Thirty Schizophrenic patients received Haloperidol orally as typical antipsychotic and 20 patients received Olanazapine orally as atypical antipsychotic for a minimum of one month. Fasting blood samples for the assessment of serum malondialdehyde (MDA), lipid profile, fasting blood glucose (FBG) and prolactin levels were obtained after one month of the drug prescribing time. From those fifty patients, 16 patients were selected to follow them prospectively over a mean period of time of 112 days for olanzapine and 75 days for haloperidol. The prospective study includes FBG, lipid profile, BMI and serum MDA.Results: The prevalence of hyperprolactinaemia and lipid peroxidation was higher in Haloperidol treated patients. Whereas, the prevalence of diabetes and dyslipidaemia were higher in Olanazapine treated patients, The mean level of BMI of the Olanazapine group was significantly higher than BMI of the Haloperidol group. There was 6.66 % prevalence of DM in Olanazapine treated patients, but there was no prevalence of DM in Haloperidol treated patients. There was no incidence of diabetes mellitus in the prospective study for both Haloperidol and Olanazapine treated patients.Conclusions:No absolute evidence indicates that the atypical antipsychotic Olanazapine is the cause of diabetes, since the glucose levels of all patients were within normal range and there was no incidence of diabetes in the prospective study in spite of their higher weight and body mass index.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2011 (1)

2010 (1)

2005 (1)