research centers


Search results: Found 43

Listing 1 - 10 of 43 << page
of 5
>>
Sort by

Article
Extent of Overweight and Obesity among Children Aged (6-60) months in Al-Nasiriya at 2015-2016
مدى زيادة الوزن والسمنة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين (6-60) شهرا في الناصرية في 2015-2016

Author: Dr. Ghada Mansoor Abood Al-Asadi الدكتورة غادة منصور عبود
Journal: Thi-Qar Medical Journal مجلة ذي قار الطبية ISSN: 19929218 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 58-71
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The problem of obesity and overweight in children has been increased globally. Recently, the obesity prevalence rate reached an alarming level in both developed and developing countries. Objectives: This study aims to determine the extent of overweight and obesity among infants and children aged 6-60 months in the center of AL-Nasiriya governorate and their relationship with different socio-demographic and lifestyle factors.Methods: A cross-sectional study was carried out on 225 infants and children aged 6-60 months selected from children who have consulting primary health centers that randomly selected in AL-Nasiriya city during the period from October 2015 till the end of February 2016. BMI and Z-score was measured and compared to standard tables. Data on socio-demographic factors and dietary pattern was obtained by questionnaire. Results: The proportion of overweight was 11.1% and for obesity 7.6% according to weight for height Z-score for all children. For children >24months, we found that 10.8% were overweight and 8.8% were obese by using BMI. In this study, there is a significant positive association between father's education and dairy products intake with overweight and obesity.Conclusion: The prevalence of overweight and obesity among infants and children aged 6-60 months in Al- Nasiriya was high. It is positively associated with dairy products intake and father education had a positive relationship with obesity.

Keywords

Extent --- Overweight --- Obesity --- children.


Article
The Extent of IAS Relevance for Iraqi Companies Environment Comparing With US and UK Financial Accounting Standards
مدى ملائمة معايير المحاسبة الدولية لبيئة الشركات العاملة في العراق بالمقارنة مع معايير المحاسبة المالية الامريكية، ومعاير المحاسبة البريطانية

Author: Mohammed Qasim Sherza محمد قاسم شيرزا
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 226-263
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify the results to be faced by Iraq as a result of his adopting and applying international accounting standards, and whether international accounting standards appropriate to the environment of a developing country like Iraq? Or are they fit the environment of developed countries? the theoretical side covered through a literature review of accounting to identify the international accounting standards and those working on the issued and has been issued so far, The researcher reached to the conclusion that the application of these accounting standards reduces inconsistencies mechanisms accounting treatments and this is positive by itself , and all thesee results will not know with certainty till Iraq begins adopting and applying international accounting standards.

يهدف البحث إلى معرفة النتائج التي سيواجهها العراق نتيجة قيامه بتبنيه وتطبيقه المعايير المحاسبية الدولية، وهل المعايير المحاسبية الدولية ملائمة لبيئة دولة نامية كالعراق؟ أم هي تناسب بيئة الدول المتقدمة؟ وتم تغطية الجانب النظري من خلال مراجعة الأدبيات المحاسبية للتعرف على المعايير المحاسبية الدولية و الجهات التي تعمل على اصدارها و قد صدر الى الان منها ، وقد توصل الباحث الى نتيجة مؤداها ان تطبيق هذه المعايير المحاسبية يقلل التضارب باليات المعالجات المحاسبية وهذا امر ايجابي بحد ذاته كما ان معرفة جميع النتائج لا يمكن معرفته بشكل اكيد الى ان يبدا العراق فلا تطبيق المعايير المحاسبية الدولية .


Article
دور المؤسسات المعرفية في النهضة السنغافورية

Author: ا.م.د. سمير عبد الرسول العبيدي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2012 Issue: 38 Pages: 221-237
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The extent of concern in teaching sector had being a significance nook in the development program of progressive countries. indeed ,the basic role of the teaching institutions were mading up the idea and found the solutions ,and that meant to focus on scientifical research sector, while the activities of teaching would be as a convoy active and enforce the basic ideas, especially in higher teaching and higher studies,so its called "the acknowledgment institutions".in that case ht would be maintained the higher level of scientifical distinction, coming by several conditions among them the existent of legislative ambience and continual government supports, that allowed the supervision corporation put their programs into face without interfering of bureaucracy. If that conditions to be found, the acknowledgment institutions should enjoyment with financial independence and get the advantages, which meant that the government budget should avoid the expensive coasts, and changing its role to be a center of creating abilities to feed the national needs and exporting to the foreign markets, contradictory to what the underdevelopment countries among the Arab home land countries had used to followed, yet, their were a millions of graduates whom they were not found any kind of opportunities for work, and that caused many problems in their societies such is the immigrations of drain brain and mass unemployment. So, its very important to study the successful samples to get some lessons.

شكل الاهتمام بالقطاع التعليمي الركن الأبرز في المشروع النهضوي للدول المتقدمة؛ إذ أن الدور الأساسي للمؤسسات التعليمية لهو صنع الأفكار وإيجاد الحلول أي التركيز على قطاع البحث العلمي، أما التعليم فيكون بمثابة داعم للفكرة الأساسية وخاصة في مجال التعليم العالي ؛ لذا تسمى "المؤسسات المعرفية". في هذا السياق تشكل التجربة السنغافورية مثالاً يستحق دراسته مليآ سواء من حيث نجاعة السياسات الحكومية المتبعة في القطاع المعرفي والتي شكلت أحدى سمات الدولة الناشئة، أو من حيث السعي للتعاون مع القطاع الخاص؛ لقد تبنت سنغافورة مبدأ "تعليم اقل ، فائدة أكثر" ، وهذا الشعار لا يُلخص السياسة المعرفية فقط ، بل يشمل الأطر العامة للنهضة السنغافورية والتي تستند على الاستثمار في القدرات البشرية والبنية التحتية، وهو أمر له أهميته بحكم خلوها من الموارد الأولية ، في حين يشكل موقعها الأستراتيجي ميزتها الأساسية. تمثل النهضة السنغافورية حالة متميزة كونها أسست وسط محيط مضطرب ، إلا أنها نجحت لابتعادها عن الطرق التقليدية وسعيها لإدامة عنصر الابتكار، عبر تقديم الدولة لدعم كبير للمؤسسات المعرفية ؛ وهو ماقد يعتبر مأخذاً ، إلا أن الأمر غير ذلك تماما كونها تحظى باستقلالية واسعة.وهو ماسمح لها بمواكبة التطورات العلمية وتحديث مناهجها باستمرار ، لأن هدفها هو إيجاد عناصر كفؤة تشكل إضافة لسوق العمل وترفع وتيرة النمو الاقتصادي.


Article
Comparison Between Different DNA and Conventional

Author: Estabraq A. Rasool1, Ph.D, Omar F. Abdul-Rasheed1, Ph.D, Ali F. AL-Hashimi2, Ph.D,
Journal: Al-Kindy College Medical Journal مجلة كلية الطب الكندي ISSN: 18109543 Year: 2012 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 40-47
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The discriminative power of the classical WHO parameters in relation to male fertility is quite low, because they only address few aspects of sperm quality and function. This has led investigators to focus their attention on the male gamete and in particular its genome.Objective: To explore which of the sperm DNA damage parameters measured by comet assay are more reliable, and their relations with the standard semen parameters.Methods: Study was done on 40 infertile men selected from couples attending the Institute of Embryo Reasearch and Infertility Treatment at Al-Kadhimiya City/ Baghdad in the period between February 2009 and May 2009, with a history of infertility of ≥1 years; and 15 healthy volunteers of proven fertility serving as control. Samples were allowed to liquefy for at least 30 minutes at 37°C and then evaluated according to the guidelines of the World Health Organization, 1999. The single cell gel electrophoresis (comet) assay was studied in the ejaculated spermatozoa. The exclusion criteria were the presence of azoospermia and severe oligospermia. Results were compared with the standard semen characteristics (concentration, motility and morphology).Results: Compared to healthy volunteers, infertile patients had highly significantly higher values of comet parameters (P = 0.00001). In all infertile patients, comet extent did not correlate with any of the classical semen parameters; whereas, tail length (μm), % DNA in tail, tail moment and olive moment had all significant negative correlations with the standard parameters. Significant positive correlations were observed between the studied comet parameters, except for the comet extent which was not significantly correlated with tail length and % DNA in tail (P = 0.06, P = 0.7; respectively).Conclusion: Comet assay is a very useful technique in assessing sperm DNA damage. Comet tail parameters and comet extent, may clarify different aspects of DNA damage, and together give a better insight to the integrity of the male genome.Keywards: sperm, comet extent, % DNA in tail, tail moment and olive moment.


Article
Extent of use computer-outomated to prepare students for vocational college of physical aducation at the university of tikrit
مدى استخدام الحاسب الآلي في الإعداد المهني لطلبة كلية التربية الرياضية بجامعة تكريت

Author: Jasim .S. AL-majon جاسم صالح المعجون
Journal: Sport culture الثقافة الرياضية ISSN: 20739494 Year: 2013 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 130-147
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The aims of the research are :1- To discovered about the using of computer in preparation of the student at college of sport education university of tikrit.2- To differentiate between the computers levels using in preparation of college education university of tikrit according to their gander .A Descriptive method with saucy has been used in this research nature , while research sample include ( 65 ) male and female students , Then the number ( 50 ) male , The number ( 15 ) female all they are from college of sport education , questionnaire sheet as a tool used , to be get an a research formations to chairing research and It descriptive on male and female students for answering on sheet content , Parentage mean standard deviation , Person , t.test , and assumeal mean , were used as a statistic al means for analyzing research result and reaching to the result.The important inclusion that the researcher is reached are the following :1- To teach the students who to deal with the electronic locations that specialize with educational as pacts.2- There is positive results for ( t.test ) the boys.Recommendations :1- The importance on the raise of female students levels on using computer and for their future jobs.2- The instructors know ledge of the using of computer also important.

هدفا البحث إلى :1- الكشف عن مدى استخدام الحاسب الآلي في الإعداد المهني لطلبة كلية التربية الرياضية بجامعة تكريت.2- الكشف عن الفروق في مدى استخدام الحاسب الآلي في الإعداد المهني لطلبة كلية التربية الرياضية بجامعة تكريت وفقاً لمتغير الجنس.ثم استخدم المنهج الوصفي بأسلوب المسح لملائمته وطبيعة البحث ، وتكونت عينة البحث من (65) طالباً وطالبة بواقع (50) طالباً و (15) طالبة ومن طلبة كلية التربية الرياضية بجامعة تكريت ومن المراحل الدراسية كافة.واستخدم الباحث استمارة الاستبيان كأداة للحصول على البيانات وتم توزيعها على الطلاب والطالبات لغرض الإجابة على محتواها.كما استخدمت النسبة المئوية والانحراف المعياري والوسط الحسابي والمتوسط الفرضي ومعامل الارتباط البسيط والاختبار( t.test) لعينة مستقلة ولعينتين مستقلتين كوسائل إحصائية لتحليل نتائج البحث والتوصل لنتائجه.وتوصل الباحث إلى بعض الاستنتاجات منها :1- يتم تعريف الطلبة من خلال الحاسب الآلي وبرامجياته للتعامل مع المواقع الألكترونية المتخصصة بالجوانب المعرفية والتي يستفيدون منها في حياتهم الدراسية والعملية.2- ظهرت فروق ذات دلالة معنوية لقيمة ( ت ) المحسوبة باستخدام الحاسب الآلي وفقاً لمتغير الجنس ولصالح عينة الطلاب.ومن خلال الاستنتاجات أوصى الباحث بعدد من التوصيات منها :1-أهمية التأكد على رفع مستوى الطالبات بمهارات استخدام الحاسب الآلي لغرض إعدادهنَّ لمستقبل حياتهنَّ المهنية.2- ضرورة أن يكون عضو هيئة التدريس ملماً بالتعامل مع الحاسب الآلي وبرامجياته.


Article
The Extent of Teachers' Application of Professional Standards from the Point of view of Educational Supervisors
درجه تطبيق المعلمين للمعايير المهنية منوجهة نظر المشرفين التربويين

Author: منذر احمد عارف أبوشهاب
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2017 Volume: 14 Issue: 55 Pages: 592-618
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Extent of Teachers' Application of Professional Standards from thePoint of view of Educational SupervisorsThis study aimed to identify the extent of teachers' application of professional standards from the point of view of supervisors and detecting differences in the means of their estimates that may be attributed to the variables of the study (sex, number of years of service, educational qualification).The study adopted a descriptive approach. In order to achieve the aims of the study, a questionnaire including four areas, namely: (professional features, academic knowledge and pedagogy, teaching and learning, and professional development) was constructed.The questionnaire was applied to a population which consisted of 60 supervisors of all school subjects in the Directorates of Education inBani Kenana, Taybah and Wasteyah, and Ramtha in the academic year 2015/2016.The results showed significant differences at (α = 0.05) in favor of experience and qualification in the areas of professional features, professional development, knowledge ofpedagogy and learning and education.Key words: the extent of application, professional standards for teachers, teachers' professional development. 

الملخص : هدفت هذه الدراسة معرفة على درجة تطبيق المعلمين للمعايير المهنية من وجهه نظر المشرفين التربويين. والكشف عن الفروق في متوسطات تقديراتهم والتي يمكن عزوها لمتغيرات الدراسة(الجنس, عدد سنوات الخدمة, المؤهل العلمي) وقد آعتمدت الدراسة المنهج الوصفي. ولتحقيق أغراض الدراسة تم بناء إستبيانة اشتملت على أربعة مجالاتوهي:(السمات المهنية, والمعرفة الاكاديمية والبيداغوجيا, والتعليم والتعلم, والتنمية المهنية). وتم تطبيقها على مجتمع الدراسة الذي تكون من 60 مشرفاً ومشرفةً، من كافة التخصصات في مديرية التربية والتعليم لمنطقة بني كنانه, ولواءي الطيبة والوسطية, وتربية الرمثا للعام الدراسي 2015/2016. وأظهرت النتائج أن معيار السمات المهنية جاء بأعلى متوسط حسابي بلغ (1.90). بينما جاء معيار التعليم والتعلم في المرتبة الأخيرة وبمتوسط حسابي بلغ (1.67).كما أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلاله إحصائية عند مستوى الدلاله(α=0.05) لصالحمتغير الخبرة والمؤهل العلمي لمجالات السمات المهنية والتنمية المهنية والمعرفة البيدغوجية والتعلم والتعليم.الكلمات المفتاحية: درجةتطبيق, المعايير المهنية للمعلمين, تنمية المعلمين مهنياً.


Article
The Extent of the financial and economic variables Response to quantitative easing in United Kingdom
مدى استجابة المتغيرات المالية والاقتصادية للتيسير الكمي في المملكة المتحدة

Author: Basman Kamel Jawad بسمان كامل جواد
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 25 Pages: 22-62
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Quantitative facilitation is a tool of modern monetary policy that has been used by the central banks of the seven advanced countries to cope with the effects of the financial crisis or the economic recession at a time when financial crises are negative economic phenomena that affect the advanced capitalist countries and the countries that are open economically and financially. Therefore, this study attempted to answer a set of philosophical, intellectual and practical questions related to quantitative easing. The study aimed to identify the theoretical and philosophical knowledge of quantitative easing and the extent to which economic and financial variables respond to quantitative easing in the UK. The study used two methods to test the hypotheses of the study, the analytical and descriptive method of data, the use of graphs, the standard and statistical methodology using Eviews (7) and Excel The importance of the study is that it first highlights the issue of quantitative easing, which is one of the most important topics related to monetary policy in developed countries. Secondly, the study shows us the extent to which economic and financial variables respond to quantitative easing The most important conclusions of the study are that quantitative easing in the UK has had a clear impact on the financial and economic variables studiedThe most important recommendations of the study are: First: Quantitative easing affects the local and international economy significantly through its impact on long-term interest rates and the exchange rate. We recommend researchers to pay attention to this important subject.

يُعد التيسير الكمي من ادوات السياسة النقدية الحديثة التي تم استخدامها من قبل البنوك المركزية في الدول السبع المتقدمة من أجل مواجهة آثار الازمة المالية او الركود الاقتصادي في زمن اصبحت فيه الازمات المالية من الظواهر الاقتصادية السلبية التي تصيب البلدان الرأسمالية المتقدمة والبلدان التي تشهد انفتاحاً اقتصادياً ومالياً. لذلك حاولت هذه الدراسة الاجابة عن مجموعة من الاسئلة الفلسفية والفكرية والتطبيقية المتعلقة بالتيسير الكمي. وهدفت الدراسة الى التعرف على الجانب المعرفي النظري والفلسفي للتيسير الكمي، ومدى استجابة المتغيرات الاقتصادية والمالية للتيسير الكمي في المملكة المتحدة. وقد استخدمت الدراسة منهجين لاختبار فرضيات الدراسة، المنهج التحليلي والوصفي للبيانات وبالاستعانة بالرسوم البيانية، والمنهج القياسي والاحصائي باستخدام برنامج (Eviews.7) وبرنامج (Excel).وتتجلى اهمية الدراسة في انها اولاً: تسلط الضوء على موضوع التيسير الكمي الذي يعتبر من أهم المواضيع التي تخص السياسة النقدية في الدول المتقدمة وثانياً: توضح لنا الدراسة مدى استجابة المتغيرات الاقتصادية والمالية وللتيسير الكمي.واهم الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة هي ان التيسير الكمي في المملكة المتحدة كان لهُ تأثير واضح على المتغيرات المالية والاقتصادية المدروسة.وأهم توصيات الدراسة هي: اولاً: ان التيسير الكمي يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد المحلي والدولي من خلال تأثيرهُ الكبير على معدلات الفائدة طويلة الامد وسعر الصرف لذلك نوصي الباحثين بالاهتمام بهذا الموضوع المهم.


Article
"The extent of application of the supervisory skills of training supervisor in the field of physical education and sport"
مدى تطبيق الكفايات الإشرافية لموجهي التدريب الميداني في مجال التربية البدنية والرياضة

Author: wael salama almasary وائل سلامة المصري
Journal: Sport culture الثقافة الرياضية ISSN: 20739494 Year: 2013 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 44-67
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

"The extent of application of the supervisory skills of trainingsupervisor in the field of physical education and sport" (From supervisor and student point of view)The study aimed to identify the extent of the application of supervisory skills for supervisors of physical education and sport from the supervisor and student point of view in the Faculty of Physical Education and Sports, Gaza ... Descriptive approach was used, and reached the sample (131) supervisor And student, (11) supervisor, (120) student, and the data collection tool for the researcher: Ali Abdul-Hamid (1996). The study found:The supervisor lead the competencies supervisory related to the guidance objectives and supervisor relationship with students on the content and methods of supervisor and the calendar from the point of view and from the perspective of the student, to varying degrees. . There is statistically significant differences attributed to the profession in the competencies related to the objectives and the relationship guidance withstudent for the benefit of supervisor. No statistically significant differences due to the variable profession in other related competencies (content, methods of supervisor, Calendar).

مدى تطبيق الكفايات الإشرافية لموجهي التدريب الميداني في مجال التربية البدنية والرياضة "(من وجهة نظر الموجه والطالب)د. وائل سلامة المصري / جـامعـة الأقصــىهدفت الدراسة إلى التعرف على مدى تطبيق الكفايات الإشرافية لموجهي التربية البدنية والرياضة من وجهة نظر الموجه والطالب، بكلية التربية البدنية والرياضة، غزة ... حيث استخدم المنهج الوصفي، وبلغت العينة (131) موجه وطالب، (11) موجه، (120) طالب، وكانت أداة جمع البيانات للباحث: علي عبد الحميد (1996). وتوصلت الدراسة إلى:الموجه يؤدي الكفايات الإشرافية المتعلقة بأهداف التوجيه وبعلاقة الموجه بالطلاب و المتعلقة بالمحتوى وبأساليب التوجيه والمتعلق بالتقويم من وجهة نظره ومن وجهة نظر الطالب، بدرجات متفاوتة.توجد فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير المهنة في الكفايات المتعلقة بأهداف التوجيه وعلاقة الموجه بالطالب لصالح الموجهين .لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير المهنة في الكفايات الأخرى المتعلقة ( المحتوى، أساليب التوجيه، التقويم) .


Article
Extent of understanding of first intermediate class students for mathematical concepts
مدى فهم طلبة الصف الأول المتوسط للمفاهيم الرياضية

Authors: Abdulwahid M. Alkanaany عبدالواحد محمود محمد الكنعاني --- Khaulah H. Hussain خولة هاشم حسين
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2013 Issue: 66 Pages: 301-326
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This study include two variations, first is the extent understanding of the first class, intermedate school to mathimatics. The second is the difference of understanding extent due to sex, The researchers depended on mathematics analysis for the above mentioned stage and obtaining the essential and the secondary concepts and using them in a list include 18 concepts, these results were evaluated by a group of experts and the method of teaching them. Then, they (researchers) prepared a test include 18 points, these points depend upon that test was also evaluated by ateam of experts and specialists of mathematics and was modified due to their view points. This test was applied to a sample of pupils consists of (347 male pupils and 148 girl pupils) disteributed on different primary and secondary schools in Basrah. Results were statistically treated by using the percent (%) in order to know the rande of the students understanding to each concept, It was as follow (46 % male, 65 % female). Variation of marks was also studied; thw male marks was 56.5% and female was 67.6%, The researchers concluded the following:The concept formed that uniting and substitutions, Decarts obtaining and the ending groups; equll groups as well as portion giagram is the least concepts to comperhension. Also, the Female are more copable than male for understanding concepts of groups and relations. Finally the two researchers gave some suggestion that can help to increase the rate of understanding to the pupils.

هدفت الدراسة إلى معرفة متغيرين، أولهما مدى فهم طلبة الصف الأول المتوسط لبعض المفاهيم الرياضية (المجموعات، العلاقات) والآخر معرفة الفرق في مدى الفهم تبعاً لمتغير الجنس. ولمعرفة ذلك قام الباحثان بتحليل محتوى مادة الرياضيات للصف الأول المتوسط واستخراج المفاهيم الأساسية والثانوية ووضعها في قائمة مبدئية تحتوي على (18) مفهوماً، تم عرضها على مجموعة من الخبراء في الرياضيات وطرائق تدريسها. ومن ثم إعداد اختبار تحصيلي مكون من (18) فقرة، تعتمد فقراته على الاختيار من متعدد أمام كل فقرة أربعة إجابات واحدة منها فقط صحيحة. عرض الاختبار على مجموعة من المحكمين والخبراء في الرياضيات وطرائق التدريس وقد تم تعديله في ضوء آرائهم ومقترحاتهم. وبعد التأكد من صدق الاختبار وثباته، تم تطبيقه على عينة البحث والمكونة من 346 طالب و148 طالبة، موزعين على المدارس المتوسطة والثانوية في قطاع البصرة، التابع للمديرية العامة لمحافظة البصرة. تم معالجة البيانات إحصائيا باستخدام النسبة المئوية لمعرفة مدى فهم الطلبة لكل مفهوم، فكانت 46 % للطلاب 65 % للطالبات. كما تم استخراج تباين درجات الطلبة لاختبار الفرق بين متوسط درجات الطلبة باستخدام (الاختبار التائي) فكان متوسط تحصيل الطلاب 50.5 % و 67.6 % للطالبات. وتوصل الباحثان الى النتائج الآتية:1- شكلت مفاهيم (مجموعة الاتحاد، خاصية الإبدال لعملية الاتحاد، تساوي المجموعتين، المجموعة المنتهية، الحاصل الديكارتي، المخطط السهمي للعلاقة على مجموعة، المخطط السهمي للعلاقة من مجموعة لأخرى) اقل المفاهيم في مستوى الفهم للطلبة.2-وجد عدد المفاهيم التي يفهمها الطلاب (8) مفاهيم، في حين عدد المفاهيم غير المفهومة (10) مفاهيم، وهي: (مفهوم المجموعة، مجموعة الاتحاد، خاصية الابدال لعملية الاتحاد، تساوي المجموعتين، المجموعة المنتهية، الحاصل الديكارتي، المخطط السهمي للعلاقة على مجموعة، المخطط السهمي للعلاقة من مجموعة لأخرى، العلاقة على المجموعة، العلاقة من مجموعة لأخرى) أي بنسبة 56 % من مجموع المفاهيم الكلية.3-وجد عدد المفاهيم التي تفهمها الطالبات (16) مفهوماً، اي بنسبة (89%)، في حين ان عدد المفاهيم غير المفهومة بلغ مفهومان، أي بنسبة 11 %. وهذان المفهومان هما: (مجموعة الاتحاد، الحاصل الديكارتي).4-تفوق الطالبات على الطلاب في فهم مفاهيم المجموعات والعلاقات ومفاهيمها الجزئية. وأخيرا قدم الباحث بعض المقترحات والتوصيات التي قد تساعد على زيادة نسبة الفهم لدى الطلبة من مفاهيم الرياضيات.


Article
The extent of the jurisdiction of the provincial non-performing province to impose taxes and fees specialized legal in the legal system in iraq
مدى اختصاص المحافظات غير المنتظمة بإقليم بفرض الضرائب و الرسوم دراسة قانونية متخصصة في النظام القانوني في العراق

Author: Raad.N.Ahmad رائد ناجي احمد
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2015 Volume: 4 Issue: part1/12 Pages: 370-427
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Summary The change has infected the political system of the Iraqi state in 2003 was reflected in the regime of administrative as Iraq's transition from a simple state to federal, state and granted provincial powers and wide were not owned by this date, appeared on the effect of the problem was the extent of what is owned by the provincial non-performing the territory of the right in imposition of taxes and fees. As the Iraqi state Transitional Administrative Law of 2004 and the Constitution in force for the year 2005 has been demanding to impose taxes and fees age law provides them was the dispute revolves around Can the provinces to enact laws or not. This was the subject matter of a long discussion we have pointed out in the course of discussion, whether on the level of jurisprudence or in surveys of the judiciary during the views put forward by the Council of State or the Federal Supreme Court, which some of this right hands while others opposed it. And the central government in ever-not all that stand in front of the right to claim all the provinces to impose taxes and fees.And the end of all this we see that the provinces have under the current constitution and federal laws issued in which the right to impose taxes and fees, while it does not have under the law of the Iraqi state, the Transitional Administration.

ملخص ان التغيير اصاب النظام السياسي للدولة العراقية في سنة 2003 انعكس على نظامه الاداري اذ تحول العراق من دولة بسيطة الى دولة اتحادية ومنحت المحافظات سلطات واسعة لم تكن تملكها قبل هذا التاريخ، فانبرت على اثر ذلك مشكلة تمثلت بمدى ما تملكه المحافظات غير المنتظمة بإقليم من حق في فرض الضرائب والرسوم. ولما كان قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية لسنة 2004 والدستور النافذ لسنة 2005 قد استلزما لفرض الضرائب والرسوم سن قانون ينظمهما فكان الخلاف يدور حول هل يحق للمحافظات سن القوانين ام لا . فكان هذا الموضوع محل لنقاش طويل فصلناه في ثنايا البحث سواء على صعيد الفقه ام في سوح القضاء من خلال الآراء التي طرحها مجلس شورى الدولة او المحكمة الاتحادية العليا التي ايد بعضها هذا الحق في حين عارضه البعض الاخر . و لم تنفك الحكومة المركزية في كل ذلك عن الوقوف امام كل حق تدعيه المحافظات في فرض الضرائب والرسوم .وختام ذلك كله نرى ان المحافظات تملك في ظل الدستور النافذ والقوانين الاتحادية الصادرة في ظله الحق في فرض الضرائب والرسوم في حين لا تملكه في ظل قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية.

Listing 1 - 10 of 43 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (43)


Language

Arabic and English (23)

Arabic (16)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (9)

2018 (13)

2017 (6)

2015 (3)

2014 (1)

More...